موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مركز الشرطة في حي الميدان في دمشق ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014 ::التجــديد العــربي:: ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما ::التجــديد العــربي:: برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء ::التجــديد العــربي:: مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر ::التجــديد العــربي:: أرامكو تقترب من الانتهاء من أول مشروع للغاز الصخري ::التجــديد العــربي:: مصر تصدر سندات دولارية مطلع 2018 تعقبها سندات باليورو ستتراوح قيمتها بين 3 و 4 مليارات دولار، بينما ستتراوح قيمة سندات اليورو بين 1 و 1.5 مليار يورو ::التجــديد العــربي:: معرض عمان الدولي للكتاب والامارات ضيف الشرف و المعرض يستقطب نحو 350 دار نشر و أمسيات شعرية وندوات فكرية ::التجــديد العــربي:: معرض بلبنان للمواد المحظورة من الرقابة ::التجــديد العــربي:: الدوري الانجليزي: مانشستر سيتي يعود للصدارة بعد فوزه على مضيفه تشيلسي ::التجــديد العــربي:: برشلونة ينضم إلى الإضراب العام في كاتالونيا ::التجــديد العــربي:: التوقف عن العلاج بالأسبرين يؤجج الازمات القلبية والدماغية ::التجــديد العــربي:: أول مصل عام في العالم يكافح جميع أنواع الانفلونزا ::التجــديد العــربي:: وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي::

المناضلون الأوفياء لحركة 20 فبراير، هم الذين ينسون: من هم؟ في الانتماء إلى حركة 20 فبراير... !!!

إرسال إلى صديق طباعة PDF

هناك "مناضلون"، وهناك مناضلون، وهناك مناضلون أوفياء. وهذه المستويات الثلاثة، صارت تفرض نفسها على أرض الواقع، وخاصة عندما يرتبط "المناضلون"، والمناضلون، والمناضلون الأوفياء، بحركة 20 فبراير.

 

فحركة 20 فبراير، بأرضيتها، وببرامجها، وبشعاراتها، تحولت إلى مجال للبحث عن إجابات للأسئلة:

من يأتي إلى حركة 20 فبراير من أجل التسوق؟

ومن يناضل تنفيذا لقرار التنظيم الذي ينتمي إليه؟

ومن يناضل بصدق وفاء للشعب المغربي؟

ونحن لا نشك في أن الإجابة على الأسئلة الثلاثة، لا بد أن يختلف، نظرا لاختلاف طبيعة الأسئلة نفسها.

ف"المناضل" الذي يأتي إلى حركة 20 فبراير، وهو محمل بكل سمات هويته الحزبية، أو النقابية، أو الحقوقية، أو الجمعوية، ليبرز تلك السمات، وليعبر عنها بكل أشكال التعبير، لا للنضال، بصدق، في إطار حركة 20 فبراير، بل لأجل التسوق لتنظيمه، وفي إطار، لا يمكن أن يصير مجالا للتسوق، بقدر ما هو إطار للتعبير عن الوفاء للشعب المغربي، الذي لا يخذل أبناءه الأوفياء، في نضالهم من أجل التحرير، والديمقراطية، والعدالة الاجتماعية.

ﻓ"المناضلون" المتسوقون يأتون إلى حركة 20 فبراير، وسمات انتمائهم إلى تنظيم معين، بادية على وجوههم، وملابسهم، ومن خلال كلامهم، بهدف التأثير في الحاضرين الذين قد يرتبطون بهم، وقد ينتمون إلى تنظيمهم.

ومثل هؤلاء "المناضلين"، الذين يضربون وحدة 20 فبراير في الصميم، لا يهمهم تحقيق مطالب حركة 20 فبراير، بقدر ما يهمهم إسقاط كل شيء قائم، ليتحركوا، كالجيش العرمرم، ضد الشعب المغربي، لفرض تطبيق برنامج تنظيمه المعلن، وغير المعلن، وبقوة الحديد والنار، من أجل إقامة النظام الذي يراه مناسبا.

و"المناضلون" من هذا النوع، يجب أن تقبلهم حركة 20 فبراير بحذر شديد، حتى لا يحولوها إلى مجال لتحقيق الأهداف القريبة، والمتوسطة، والبعيدة، كما هي مرسومة في برنامج تنظيمهم، وأن تحرص على التزام جميع المنتمين إلى حركة 20 فبراير، بمضامين الأرضية التأسيسية، وبالعمل على تحقيق أهدافها القريبة، والمتوسطة، والبعيدة. وكل من يسعى إلى غير ذلك، فلا مكان له في الأرضية التأسيسية، وفي حركة 20 فبراير.

فحركة 20 فبراير، التي هي حركة الشعب المغربي، يجب أن تتحول إلى حصن منيع، ضد كل الممارسات الانتهازية، التي تغرق حركة 20 فبراير في المزيد من المتاهات، التي يجب أن تصير حذرة من ولوجها إليها، حتى تحافظ على وحدتها، وعلى قوتها، وعلى سعيها الدؤوب، إلى تحقيق وحدتها النضالية، التي هي منبع قوتها، التي تدوس كل من يعترض طريقها في مسار تحقيق أهدافها.

أما المناضل، فيرتبط بحركة 29 فبراير، إما بتوجيه من التنظيم الذي ينتمي إليه، أو باقتناعه بأرضيتها المعبرة عن طموحاته: كلها، أو بعضها على الأقل، ولكنه مستعد في أية لحظة أن ينصرف، إذا وجد أن ما يمارس في اجتماعات حركة 20 فبراير، لا ينسجم مع الاقتناع الذي تكون لديه عن حركة 20 فبراير، وعن أرضيتها، وبرامجها، وشعاراتها، وأهدافها.

والمناضل من هذا النوع، هو الذي يجب أن تحرص حركة 20 فبراير على استمراره، بالعمل على محاصرة كل الأمراض التي يمكن أن تعصف بحركة 20 فبراير، ومحاصرة منتجي تلك الأمراض، والحرص على عدم تحويل حركة 20 فبراير إلى مجال للتسوق، والمزايدات على المناضلين، الذين لا يملكون القدرة على المواجهة، ويفضلون أن ينسحبوا، بدل الدخول في مواجهة مزايدات بعض أعضاء حركة 20 فبراير.

وإذا كان "المناضلون" المتسوقون من حركة 20 فبراير، والمسوقون لانتمائهم، من خلالها، يضايقون المناضلين المقتنعين بحركة 20 فبراير، فإن على حركة 20 فبراير، أن تعمل على الحد من تأثير "المناضلين" المتسوقين، واحتضان المناضلين المقتنعين بحركة 20 فبراير، والساعين إلى تقويتها، والارتباط بها، حتى تحقيق أهدافها القريبة، والمتوسطة، والبعيدة.

وللحفاظ على حركة 20 فبراير، من أمراض التسوق، والدعاية لتنظيم معين، لا بدمن الحرص على:

أولا: التزام الجميع بأرضية، وبرامج وشعارات حركة 20 فبراير. وكل من يسعى إلى خرقها، وعدم الالتزام بشعاراتها، يجب التصدي له، حتى يتراجع عن ممارسته للخرق، أو يذهب إلى حال سبيله.

ثانيا: اعتبار الأرضية التأسيسية، وما يترتب عنها من شعارات، وأهداف، وبرامج، هي المقياس المحدد للانتماء إلى حركة 20 فبراير، من أجل قطع الطريق أمام أية معايير أخرى.

ثالثا: الذوبان في إطار حركة 20 فبراير شكلا، ومضمونا، حتى لا تصير الهوية الأصلية عرقلة في سبيل حركة 20 فبراير، التي قد تصير مجالا للصراع بين مختلف المكونات.

رابعا: اعتماد مبدأ الديمقراطية الداخلية، وسيلة لتمكين جميع المكونات، من العمل على بلورة البرامج، والقرارات، والتكليف بمهام التنفيذ.

وهذا الحرص، إن كان يهدف إلى شيء، فإنما يهدف إلى تحصين حركة 20 فبراير، من كل انزلاق في اتجاه التشرذم، والضعف، من خلال الحفاظ على مكوناتها، وعلى وتيرة العمل المتنامية في أفق تحقيق أهدافها القريبة، والمتوسطة، والبعيدة، التي تتوج بتحقيق حرية الشعب المغربي، وتمكينه من التمتع بالممارسة الديمقراطية، وبالعدالة الاجتماعية.

وبالنسبة للمناضل بصدق، في إطار حركة 20 فبراير، وفاء للشعب المغربي، فإنه:

أولا: ينبذ الممارسة الهادفة إلى التسوق من حركة 20 فبراير، وجعلها مجالا للتعريف بالتنظيم الذي ينتمي إليه المتسوق.

ثانيا: ينبذ المزايدات التي تقفز على الواقع، وفي حركة 20 فبراير، ومن أي كان.

ثالثا: يعتبر الأرضية التأسيسية، وما يترتب عنها، هي المقياس المحدد للانتماء إلى حركة 20 فبراير.

رابعا: يتنزه عن كل الممارسات، التي تسيء إلى حركة 20 فبراير، حفاظا على وحدتها، وتجسيدا لقوتها.

خامسا: ينبذ كل الممارسات الانتهازية، أنى كان مصدرها، ومهما كانت النتائج المترتبة عنها.

سادسا: يعبر عن ذوبانه في حركة 20 فبراير، بنسيانه للتنظيم الذي ينتمي إليه، من أجل أن يصير في خدمة أهداف حركة 20 فبراير، المعبرة عن طموحات الشعب المغربي، ووفاء لهذا الشعب على المدى البعيد.

سابعا: يهب فكره، وممارسته، لحركة 20 فبراير، سعيا إلى تحقيق ارتباطها بكل فئات كادحي الشعب المغربي، ارتباطا عضويا، في أفق جعل كل تلك الفئات حاضرة في مختلف المحطات النضالية، التي تخوضها حركة 20 فبراير.

ثامنا: يحرص على وحدة، وقوة، وتطور، وتنظيم حركة 20 فبراير على جميع المستويات، ومهما كانت هذه المستويات عسيرة؛ لأن المناضل الوفي، هو من يعمل على تذليل العسير من الصعاب، كما يذلل الصعاب، من أجل أن تسير حركة 20 فبراير في الاتجاه الصحيح.

ومناضل وفي، من هذا العيار، هو الذي يشكل عصب حركة 20 فبراير، وهو الذي يحرص في نفس الوقت:

أولا: احترام الأرضية التأسيسية، وما يترتب عنه من مراجع، وبرامج، وشعارات، وقرارات نضالية، كمقياس للانتماء إلى حركة 20 فبراير.

ثانيا: كبح جماح "المناضل" المتسوق، والقائم بالدعاية لتنظيمه، حتى لا يستمر في ممارسته، التي لا يمكن أن تنتج إلا ضعف الحركة، التي تعرف نزيفا غير متوقف بسبب ذلك.

ثالثا: الحرص على استمرار المناضلين المقتنعين بحركة 20 فبراير في إطاراتها، حتى يقوموا بدورهم لصالحها، انطلاقا مما يستطيعون تقديمه.

وبالإضافة إلى ما ذكرنا، فالمناضل الوفي، يحرص على استيعاب تحولات الواقع الاقتصادي، والاجتماعي، والثقافي، والسياسي، وتحولات الأحزاب السياسية الإدارية، ومنها حزب الدولة، وتحولات المنظمات الجماهيرية، حتى يمتلك القدرة على القراءة العلمية للواقع، تلك القراءة التي تمكن المناضل الوفي للشعب المغربي، من إفادة حركة 20 فبراير، بما يرفع من وتيرة نضالاتها المطلبية، وبما يمكنها من الصمود في الميدان، حتى تحقيق الأهداف المرسومة.

وبذلك، نكون قد حاولنا الإجابة على الأسئلة الثلاثة، المطروحة في مقدمة هذه المقالة، والتي حاولنا من خلالها التمييز بين "المناضل"، والمناضل، والمناضل الوفي، لجعل المتتبع يميز بين "المناضل" المتسوق، والمناضل المقتنع بحركة 20 فبراير، والمناضل الوفي للشعب المغربي.

ذلك أن حركة 20 فبراير، باعتبارها حركة الشعب المغربي، لا يمكنها أن تتوحد، وأن تتقوى، وأن تتجنب الضربات التي توجه إليها، إلا بالمناضلين الأوفياء للشعب المغربي، الذين يخرجون من بيوتهم في اتجاه حركة 20 فبراير، ولا يراهنون على الرجوع إليها، بقدر ما يراهنون على الاستشهاد من أجل الشعب المغربي، وبدون حسابات تذكر، بما في ذلك الحسابات السياسوية الضيقة.

ولذلك، فإن على المناضلين الأوفياء للشعب المغربي، المسؤولين في حركة 20 فبراير، أن يعملوا، وباستمرار، على إعداد تحول في ممارسة مناضلي الحركة، حتى وإن كانوا متسوقين من الحركة، في اتجاه تحقق الذوبان الجماعي في إطار الحركة، ونسيان:

من هم؟

على مستوى الانتماء الحزبي، أو النقابي، أو الحقوقي، أو الجمعوي، من أجل تحقيق القوة الخارقة

لحركة 20 فبراير، ولخلق، وإنضاج الشروط الموضوعية، التي تجعل حركة 20 فبراير، قادرة على النمو المستمر، وعلى الصمود، حتى تحقيق الأهداف الموضوعية المرسومة.

فهل يدرك "المناضلون" المتسوقون من حركة 20 فبراير، أنهم، بذلك، يسيؤون إلى حركة 20 فبراير، ويعملون على إضعافها، حتى وإن كانوا متميزين على مستوى الكم؟

ألا يهتمون بوحدة، وقوة، حركة 20 فبراير؟

لماذا لا يذوبون في إطار حركة 20 فبراير؟

ألا يدركون أن ممارستهم تقف وراء النزيف الذي تعرفه حركة 20 فبراير؟

ألا يهمهم أن يحافظوا على المناضلين المقتنعين بحركة 20 فبراير، وبأرضيتها التأسيسية؟

لماذا لا يتبنون منهج المناضلين الأوفياء، الذين ينسون انتماءهم بعد ارتباطهم بحركة 20 فبراير؟

إننا نتساءل فقط، وهمنا أن نرى حركة 20 فبراير أكثر قوة، وأكثر دينامية، وأكثر ارتباطا بالفئات الشعبية المقهورة، وأكثر انتزاعا للمزيد من المكاسب لصالح كادحي الشعب المغربي، وأكثر تعبئة لكل فئاته، من أجل تمكين الجميع من المساهمة في نضالات حركة 20 فبراير.

******

sihanafi@gmail.com


 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014

News image

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم (الثلثاء) أول اجتماع لها منذ العام 201...

ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا

News image

كان ستيفن بادوك، الذي تعتقد الشرطة أنه أطلق النار في لاس فيغاس، محاسبا متقاعدا ثري...

وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما

News image

أعلن التلفزيون العراقي اليوم الخميس عن وفاة رئيس البلاد السابق والسياسي الكردي البارز جلال طال...

برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء

News image

بغداد ـ كلف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال جلسة اعتيادية عقدها البرلمان، الثلاثاء، لجن...

مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

News image

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل ...

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

الأمم المتحدة ومشكلة اللاجئين والمهجرين

مكي حسن | السبت, 21 أكتوبر 2017

    برزت قضايا الهجرة واللاجئين وأضيف إليها الباحثون عن عمل في دول أخرى إلى ملف ...

في ماليزيا همومٌ فلسطينيةٌ وآمالٌ إسلاميةٌ

د. مصطفى يوسف اللداوي | السبت, 21 أكتوبر 2017

    ماليزيا الدولة العصرية المتألقة، الصاعدة الواعدة، ذات الاقتصاد النامي بسرعة، والمتحرك بفاعلية، والمتغير برؤيةٍ ...

المصالحة الفلسطينية.. والأخاديع الترانتياهوية

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    كل ما يريده نتنياهو، يردّده دونالد ترامب بحماسة، ومن دون تردد، ليس هذا بشأن ...

حق ضائع.. مسعى بائد

علي الصراف

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    لن يفرش الاتحاد الأوروبي الطريق لكاتالونيا بالزهور، ولن يقبلها عضوا فيه، ولن يسمح بإقامة ...

شكوى قضائية ضد بيريتز في المغرب

معن بشور

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    علمت من المناضل والمحامي المغربي البارز خالد السفياني أنه سيتوجه مع عدد من المحامين ...

حدود القوة الإيرانية

د. محمّد الرميحي

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    دون تهويل أو تهوين تدخل المنطقة من زاوية «التوسع الإيراني في الجوار» مرحلة جديدة، ...

دور روسيا في سوريا

د. عصام نعمان

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    بات واضحاً أن الاشتباك بين سوريا و«إسرائيل» صباح الاثنين الماضي حدث في إبان وجود ...

مستقبل النزعات الانفصالية

د. محمد نور الدين

| السبت, 21 أكتوبر 2017

  بعد صمود استمر حوالي القرن عانى الوطن العربي مشكلات عدم الاستقرار، والذهاب إلى خيارات ...

بين 6 أكتوبر 1973 و6 أكتوبر 2017

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 20 أكتوبر 2017

    الفارق بين اليومين والتاريخين كبير وشاسع، والهوة بينهما واسعة، في اليوم الأول، وهو 6 ...

الإرهاب بين العقل والقلب

محمد عارف

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    الأكاديمي الموريتاني الأميركي الجنسية «محمد محمود ولد محمدو» قَلَب موضوع الإرهاب على رأسه، أو ...

ما فعلته بنا العولمة وما نفعله بها

جميل مطر

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    حولنا وفي وسطنا جيل كامل من الشباب لم يعاصر العولمة في قمتها وتألقها. جيل ...

«لعبة» من خارج الشروط

عوني صادق

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    بالرغم من أن وصول المرشح دونالد ترامب إلى الرئاسة في الولايات المتحدة اعتبر «مفاجأة ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم6653
mod_vvisit_counterالبارحة46631
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع97082
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي252525
mod_vvisit_counterهذا الشهر841163
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1063018
mod_vvisit_counterكل الزوار45903551
حاليا يتواجد 3827 زوار  على الموقع