موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4 ::التجــديد العــربي:: لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا ::التجــديد العــربي:: 25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة ::التجــديد العــربي:: نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط ::التجــديد العــربي:: هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها ::التجــديد العــربي:: عراقيون يكسبون دعوى تعويض ضد جنود بريطانيين خلال الحرب في العراق ::التجــديد العــربي:: أطباء بلا حدود: أكثر من 6700 من مسلمي الروهينجا قتلوا خلال شهر ::التجــديد العــربي:: مصر وروسيا توقعان اتفاقية لبناء أول محطة مصرية للطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: السعودية تضخ 19 مليار دولار لإنعاش النمو في القطاع الخاص ::التجــديد العــربي:: الشارقة تطلق الدورة العشرين لمهرجانها الدولي للفنون الإسلامية ::التجــديد العــربي:: مكتبات صغيرة مجانية تنتشر في شوارع القاهرة ::التجــديد العــربي:: خسارة الوزن بوسعها قهر السكري دون مساعدة ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة اسبانيا: برشلونة يستعد جيدا لمنازلة غريمه ريال مدريد ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد يتخطى الجزيرة الى نهائي مونديال الأندية بشق الأنفس 2-1 ::التجــديد العــربي:: فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي::

وقاحة صهيونية وحقائق آخر تحديث:الأحد

إرسال إلى صديق طباعة PDF

لم توجد دولة وحكومة في التاريخ أشدّ وقاحة من الدولة الصهيونية وحكومتها الفاشية، فهي تمارس قتل الفلسطينيين والعرب، وترى أن من حقها القيام بغارات على قطاع غزة الذي تحاصره للعام الرابع على التوالي، تقتل فيه المدنيين والأطفال والمقاومين، وأن بإمكانها قتل الجنود والضباط المصريين في طابا بعد العملية الفدائية الأخيرة المجهولة المسؤولية، وأن تمارس أبشع مظاهر الاحتلال في القيام بمذابح والاغتيال والاعتقال، ومصادرة الأراضي والاستيطان والتهويد، والتنكر للحقوق الوطنية الفلسطينية والأخرى العربية في الجولان والجنوب اللبناني، وأن تقوم بمجازر قانا وبحر البقر، وأن تقتل الجنود من الأسرى المصريين في سيناء في حرب 1967وأن تعمل على تخريب النسيج الاجتماعي لأبناء الأمة العربية، وأن تسرق النفط والغاز من البحر المتوسط، وأن بإمكانها اقتراف ما تراه مناسباً من عدوان . . وليس من حق أحد أن يرد عليها إن كان فلسطينياً أو عربياً! فما تقوم به من مجازر واحتلال هو حق طبيعي مشروع لأنه دفاع عن النفس أما عمليات المقاومة المشروعة ضد المذابح والعدوان والاحتلال فهي(إرهاب)! .

 

“إسرائيل” لا تتعامل مع العرب فقط انطلاقاً من مفاهيم الصلف والعنجهية والاستعلاء والعنصرية والظلم، بل تتعامل هكذا مع كل من ينتقد سياساتها العدوانية من دول أخرى غير عربية! وعلى سبيل المثال لا الحصر، تركيا، التي مثّلت لعقود طويلة حليفاً استراتيجياً للكيان الصهيوني، فهي ترى أن من حقها قتل الأتراك في المياه الدولية، وكل ذنبهم أنهم أبحروا وآخرون، في مهمة إنسانية سلمية على “سفينة مرمرة”، هدفها الأساسي تسليم معونة إنسانية من أغذية للأطفال وأدوية للجرحى بفعل الاعتداءات “الإسرائيلية” لمحاصرين في قطاع غزة لأعوام طويلة .من حق إسرائيل ممارسة العدوان على السفينة رغم أن العدوان جاء في المياه الدولية، وليس من حق تركيا مطالبة “إسرائيل” بالاعتذار . الصلف الصهيوني ليس له حدود، فغير اليهود (الأغيار) هم من فئة إنسانية (أدنى) من (شعب الله المختار) كما يعتقدون . بمنتهى العنجهية رد نتنياهو، في رسالة بعث بها إلى الإدارة الأمريكية (التي طالبت تل أبيب بالاعتذار إلى تركيا) يعلن فيها بكل صلف: أن “إسرائيل” لن تعتذر لتركيا على الهجوم الذي شنته على السفينة “مرمرة” .

هذه العنجهية هي الخلفية التي تحكمت في العقلية الصهيونية لقادة “إسرائيل”، منذ إنشائها وحتى اللحظة، فقد مارسها بن غوريون ومن تلاه من رؤساء حكومة، مروراً بغولدا مائير ومناحيم بيغن، وصولاً إلى نتنياهو، الذي يرأس حكومة فاشية حالية، رأس الدبلوماسية فيها عنصري فاشي يميني متطرف هو ليبرمان . لذلك فإن هذه الحكومة هي أقرب حكومة للأضاليل والأساطير الصهيونية، وبالتالي هي أكثر حكومة تمثل “إسرائيل” . بالطبع لا فارق كبيراً بين رئيس هذه الحكومة أو تلك من رؤساء الوزارات “الإسرائيلية”، غير أن بعضهم يغطي قبضته الحديدية بقفازات حريرية ناعمة الملمس، انطلاقاً من محاولات إضفاء مرونة سياسية على الحكومات، وخاصة على صعيد السياسات الخارجية .

هذه الحكومة هي أوضح حكومة صهيونية في موضوع الاستيطان، والتنكر لكافة الحقوق الوطنية الفلسطينية والأخرى العربية، فالفلسطينيون والعرب عليهم أن يأتوا للمفاوضات من دون شروط مسبقة، وعليهم ألا يطالبوا بالقدس، فهي المدينة التي ستظل أبد الدهر موحدة وهي العاصمة الخالدة ل “إسرائيل”، وعليهم ألا يطالبوا بحق العودة، وعليهم تفهم متطلبات الأمن “الإسرائيلي” والاقتناع بما(تتكرم) به “إسرائيل” عليهم من فهم للحقوق، وعلى كلا الطرفين الاعتراف بيهودية دولة “إسرائيل” . كما على العرب القيام بتعديل مبادرتهم وفقاً للمتطلبات “الإسرائيلية” . هذه هي حقيقة الدولة الصهيونية المتمثلة فيما يعرف ب”إسرائيل” . إن دولة بهذه المواصفات لا يمكنها إنتاج أي من التسويات العادلة، لا مع الفلسطينيين ولا مع العرب، هذه هي الحقيقة الأولى .

الحقيقة الثانية، أن فهم الدولة الصهيونية للحقوق الفلسطينية وجوهره الحكم الذاتي على القضايا الحياتية للسكان من دون أية مظاهر سيادية، هو فهم استراتيجي وليس ممارسات تكتيكية سياسية .كذلك الأمر بالنسبة إلى الحقوق العربية في الجولان على سبيل المثال لا الحصر .لقد أقرّ الكنيست ضم هضبة الجولان واعتبارها أراضي “إسرائيلية”، تماماً كما القدس، منذ سنوات طويلة، وبالتالي فلن يكون من السهل على أية حكومة “إسرائيلية” مقبلة الانسحاب من الجولان، فالتخلي عن الهضبة بحاجة إلى أغلبية في استفتاء عام في إسرائيل، مع العلم أن الرأي العام “الإسرائيلي” في تسارع تام بتوجهه نحو اليمين، ووفقاً لاستطلاعات رأي كثيرة فإنه في العام 2020 فإن نسبة 60%-65% من اليهود في “إسرائيل” ستكون من اليمين، بالتالي لا يمكن على المديين القريب أو البعيد انتزاع قرار إسرائيلي بالانسحاب من القدس أو من الجولان .

الحقيقة الثالثة، أن أية مفاوضات فلسطينية أو عربية مع العدو الصهيوني لن تسفر عن أية إيجابية في الحقوق الوطنية الفلسطينية والعربية، هذا ما أثبتته مفاوضات العشرين عاماً .

الحقيقة الرابعة، أن الصراع الفلسطيني العربي الصهيوني يعود إلى مربعه الأول، وبالتالي لابد من وضوح استراتيجي جديد فلسطيني عربي في مجابهة “إسرائيل”، وضوح استراتيجي يقوم على أساس مواجهة الفهم الاستراتيجي الصهيوني في ما يتعلق بالحقوق الوطنية الفلسطينية والعربية، وهذا أضعف الإيمان .

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4

News image

أعلنت وزارة الصحة صباح اليوم السبت، عن انتشال جثماني شهيدين من تحت أنقاض موقع تدر...

لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

بيروت - قررت الحكومة اللبنانية، الخميس، تشكيل لجنة لدراسة "إنشاء سفارة للبنان في القدس لتك...

قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

دعت القمة الإسلامية الطارئة في إسطنبول إلى «الاعتراف بالقدس الشرقية عاصمة لفلسطين» واعتبرت أنه «لم...

بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا

News image

أمر الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا، خلال زيارة له الا...

25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة

News image

أصيب خمسة وعشرون شاباً، بالرصاص الحي وبالاختناق، خلال المواجهات التي شهدتها عدة مواقع في ق...

نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط

News image

أعلن مسؤول في البيت الأبيض اليوم (الخميس) أن نائب الرئيس الأميركي مايك بنس سيؤجل جول...

هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها

News image

دعا رئيس المكتب السياسي لحركة «المقاومة الإسلامية» (حماس) إسماعيل هنية إلى تنظيم يوم «غضب»، كل ...


المزيد في قضايا ومناقشات

القدسُ عاصمتُنا.. رمز قداسة وعروبة وحق

د. علي عقلة عرسان

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    الصهيوني نتنياهو، يلفِّق تاريخاً للقدس، ويقول إنها عاصمة “إسرائيل”منذ ثلاثة آلاف سنة.؟! إن أعمى ...

مطلوب معركة إرادات

د. علي محمد فخرو

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    لنتوقف عن لطم الخدود والاستنجاد باللعن، فهذا لن يوقف أفعال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، ...

ما تحتاجه الآن القضيةُ الفلسطينية

د. صبحي غندور

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    ما تحتاجه الآن القضية الفلسطينية، هو أكثر ممّا يحدث من ردود فعلٍ شعبية وسياسية ...

اعتراف ترامب في مرآة الصحافة الإسرائيلية

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    في إسرائيل، ثمة أربع مجموعات متباينة من الردود بشأن قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب ...

في مصر عادت السياسة الخارجية بحلوها ومرها تتصدر الاهتمامات

جميل مطر

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    تطور لا تخطئه عين مدربة أو أذن مجربة أو عقل يراقب وهو أن في ...

وعد ترامب عنصري وتحدي وقح للقرارات الدولية

عباس الجمعة | الأربعاء, 13 ديسمبر 2017

إن اعلان ترامب والإدارة الأمريكية اعلان القدس عاصمة لكيان العدو الصهيوني، ونقل السفارة الأمريكية إلي...

رهانات ترامب الخاسرة

د. محمد السعيد ادريس

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    عندما أقدم الرئيس الأمريكى ترامب على إعلان قراره الاعتراف بالقدس عاصمة للكيان الصهيونى فإنه ...

العمل بين القطاعَين العام والخاص

د. حسن العالي

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    أظهرت دراسة سابقة أجريت في سلطنة عمان عن توجهات الشباب العماني نحو العمل أن ...

تحدي القدس والموقف الدولي

د. أحمد يوسف أحمد

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    على رغم الصدمة التي مثلها قرار ترامب الأخير فإنه لا يمثل إلا فارقاً في ...

«إسرائيل» وأمريكا لا تعترفان بالشعب الفلسطيني

د. عصام نعمان

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    أمريكا اعترفت بـ «إسرائيل» دولةً وشعباً لحظةَ إعلان قيامها العام 1948. أمريكا لم تعترف ...

تمرد زعماء أكراد العراق واستغلاله

عوني فرسخ

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    لم يكن الاستفتاء الانفصالي الذي أجراه مسعود البرزاني في كردستان العراق ، أول محاولة ...

فلسطين مسؤوليتنا الجماعية

د. محمد نور الدين

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    قال رئيس مركز أبحاث الأمن القومي «الإسرائيلي» عاموس يدلين، إن العرب، والفلسطينيين، والأتراك، يهددون ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم6881
mod_vvisit_counterالبارحة35422
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع261073
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278378
mod_vvisit_counterهذا الشهر589415
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار48102108