موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
ثقافة الدمام تحتفي بجماليات الفنون والنحت ::التجــديد العــربي:: وجبات العشاء المتأخرة "تهدد" حياتك! ::التجــديد العــربي:: قمة البشير - السيسي تمهّد لتسهيل التجارة وتنقل الأفراد ::التجــديد العــربي:: شعلة دورة الألعاب الآسيوية تصل إندونيسيا ::التجــديد العــربي:: 80 بليون دولار قيمة متوقعة للتبادل التجاري بين الإمارات والصين ::التجــديد العــربي:: معرض فارنبره الجوي يعلن عقد صفقات شراء بقيمة 192 مليار دولار ::التجــديد العــربي:: 2.7 بليون دولار حجم التبادل التجاري بين مصر وروسيا في 5 أشهر ::التجــديد العــربي:: الجيش السوري يحرر سلسلة من القرى والتلال بين درعا والقنيطرة ::التجــديد العــربي:: ماتيس يؤيد إعفاء بعض الدول من عقوبات إذا اشترت أسلحة روسية ::التجــديد العــربي:: إستشهاد 4 فلسطينيين بقصف للاحتلال في قطاع غزة ::التجــديد العــربي:: الرئاسة الفلسطينية تدين إقرار الكنيست لما يسمى بقانون «الدولة القومية اليهودية» ::التجــديد العــربي:: الامارات والصين تتفقان على تأسيس شراكة استراتيجية كاملة ::التجــديد العــربي:: السعودية ترفض قانون "الدولة القومية للشعب اليهودي" ::التجــديد العــربي:: ترامب يدعو بوتين لزيارة واشنطن في الخريف ::التجــديد العــربي:: «النهضة» التونسية تطالب الشاهد بعدم الترشح للانتخابات الرئاسية المقرر تنظيمها العام المقبل ::التجــديد العــربي:: السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020 ::التجــديد العــربي:: ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة" ::التجــديد العــربي:: وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات ::التجــديد العــربي:: مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا ::التجــديد العــربي::

وقاحة صهيونية وحقائق آخر تحديث:الأحد

إرسال إلى صديق طباعة PDF

لم توجد دولة وحكومة في التاريخ أشدّ وقاحة من الدولة الصهيونية وحكومتها الفاشية، فهي تمارس قتل الفلسطينيين والعرب، وترى أن من حقها القيام بغارات على قطاع غزة الذي تحاصره للعام الرابع على التوالي، تقتل فيه المدنيين والأطفال والمقاومين، وأن بإمكانها قتل الجنود والضباط المصريين في طابا بعد العملية الفدائية الأخيرة المجهولة المسؤولية، وأن تمارس أبشع مظاهر الاحتلال في القيام بمذابح والاغتيال والاعتقال، ومصادرة الأراضي والاستيطان والتهويد، والتنكر للحقوق الوطنية الفلسطينية والأخرى العربية في الجولان والجنوب اللبناني، وأن تقوم بمجازر قانا وبحر البقر، وأن تقتل الجنود من الأسرى المصريين في سيناء في حرب 1967وأن تعمل على تخريب النسيج الاجتماعي لأبناء الأمة العربية، وأن تسرق النفط والغاز من البحر المتوسط، وأن بإمكانها اقتراف ما تراه مناسباً من عدوان . . وليس من حق أحد أن يرد عليها إن كان فلسطينياً أو عربياً! فما تقوم به من مجازر واحتلال هو حق طبيعي مشروع لأنه دفاع عن النفس أما عمليات المقاومة المشروعة ضد المذابح والعدوان والاحتلال فهي(إرهاب)! .

 

“إسرائيل” لا تتعامل مع العرب فقط انطلاقاً من مفاهيم الصلف والعنجهية والاستعلاء والعنصرية والظلم، بل تتعامل هكذا مع كل من ينتقد سياساتها العدوانية من دول أخرى غير عربية! وعلى سبيل المثال لا الحصر، تركيا، التي مثّلت لعقود طويلة حليفاً استراتيجياً للكيان الصهيوني، فهي ترى أن من حقها قتل الأتراك في المياه الدولية، وكل ذنبهم أنهم أبحروا وآخرون، في مهمة إنسانية سلمية على “سفينة مرمرة”، هدفها الأساسي تسليم معونة إنسانية من أغذية للأطفال وأدوية للجرحى بفعل الاعتداءات “الإسرائيلية” لمحاصرين في قطاع غزة لأعوام طويلة .من حق إسرائيل ممارسة العدوان على السفينة رغم أن العدوان جاء في المياه الدولية، وليس من حق تركيا مطالبة “إسرائيل” بالاعتذار . الصلف الصهيوني ليس له حدود، فغير اليهود (الأغيار) هم من فئة إنسانية (أدنى) من (شعب الله المختار) كما يعتقدون . بمنتهى العنجهية رد نتنياهو، في رسالة بعث بها إلى الإدارة الأمريكية (التي طالبت تل أبيب بالاعتذار إلى تركيا) يعلن فيها بكل صلف: أن “إسرائيل” لن تعتذر لتركيا على الهجوم الذي شنته على السفينة “مرمرة” .

هذه العنجهية هي الخلفية التي تحكمت في العقلية الصهيونية لقادة “إسرائيل”، منذ إنشائها وحتى اللحظة، فقد مارسها بن غوريون ومن تلاه من رؤساء حكومة، مروراً بغولدا مائير ومناحيم بيغن، وصولاً إلى نتنياهو، الذي يرأس حكومة فاشية حالية، رأس الدبلوماسية فيها عنصري فاشي يميني متطرف هو ليبرمان . لذلك فإن هذه الحكومة هي أقرب حكومة للأضاليل والأساطير الصهيونية، وبالتالي هي أكثر حكومة تمثل “إسرائيل” . بالطبع لا فارق كبيراً بين رئيس هذه الحكومة أو تلك من رؤساء الوزارات “الإسرائيلية”، غير أن بعضهم يغطي قبضته الحديدية بقفازات حريرية ناعمة الملمس، انطلاقاً من محاولات إضفاء مرونة سياسية على الحكومات، وخاصة على صعيد السياسات الخارجية .

هذه الحكومة هي أوضح حكومة صهيونية في موضوع الاستيطان، والتنكر لكافة الحقوق الوطنية الفلسطينية والأخرى العربية، فالفلسطينيون والعرب عليهم أن يأتوا للمفاوضات من دون شروط مسبقة، وعليهم ألا يطالبوا بالقدس، فهي المدينة التي ستظل أبد الدهر موحدة وهي العاصمة الخالدة ل “إسرائيل”، وعليهم ألا يطالبوا بحق العودة، وعليهم تفهم متطلبات الأمن “الإسرائيلي” والاقتناع بما(تتكرم) به “إسرائيل” عليهم من فهم للحقوق، وعلى كلا الطرفين الاعتراف بيهودية دولة “إسرائيل” . كما على العرب القيام بتعديل مبادرتهم وفقاً للمتطلبات “الإسرائيلية” . هذه هي حقيقة الدولة الصهيونية المتمثلة فيما يعرف ب”إسرائيل” . إن دولة بهذه المواصفات لا يمكنها إنتاج أي من التسويات العادلة، لا مع الفلسطينيين ولا مع العرب، هذه هي الحقيقة الأولى .

الحقيقة الثانية، أن فهم الدولة الصهيونية للحقوق الفلسطينية وجوهره الحكم الذاتي على القضايا الحياتية للسكان من دون أية مظاهر سيادية، هو فهم استراتيجي وليس ممارسات تكتيكية سياسية .كذلك الأمر بالنسبة إلى الحقوق العربية في الجولان على سبيل المثال لا الحصر .لقد أقرّ الكنيست ضم هضبة الجولان واعتبارها أراضي “إسرائيلية”، تماماً كما القدس، منذ سنوات طويلة، وبالتالي فلن يكون من السهل على أية حكومة “إسرائيلية” مقبلة الانسحاب من الجولان، فالتخلي عن الهضبة بحاجة إلى أغلبية في استفتاء عام في إسرائيل، مع العلم أن الرأي العام “الإسرائيلي” في تسارع تام بتوجهه نحو اليمين، ووفقاً لاستطلاعات رأي كثيرة فإنه في العام 2020 فإن نسبة 60%-65% من اليهود في “إسرائيل” ستكون من اليمين، بالتالي لا يمكن على المديين القريب أو البعيد انتزاع قرار إسرائيلي بالانسحاب من القدس أو من الجولان .

الحقيقة الثالثة، أن أية مفاوضات فلسطينية أو عربية مع العدو الصهيوني لن تسفر عن أية إيجابية في الحقوق الوطنية الفلسطينية والعربية، هذا ما أثبتته مفاوضات العشرين عاماً .

الحقيقة الرابعة، أن الصراع الفلسطيني العربي الصهيوني يعود إلى مربعه الأول، وبالتالي لابد من وضوح استراتيجي جديد فلسطيني عربي في مجابهة “إسرائيل”، وضوح استراتيجي يقوم على أساس مواجهة الفهم الاستراتيجي الصهيوني في ما يتعلق بالحقوق الوطنية الفلسطينية والعربية، وهذا أضعف الإيمان .

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

إستشهاد 4 فلسطينيين بقصف للاحتلال في قطاع غزة

News image

أستشهد أربعة فلسطينيين وأصيب العشرات خلال قصف لجيش الإحتلال على عدة مواقع على قطاع غزة...

الرئاسة الفلسطينية تدين إقرار الكنيست لما يسمى بقانون «الدولة القومية اليهودية»

News image

رام الله - دانت الرئاسة الفلسطينية، إقرار الكنيست الإسرائيلي لما يسمى بقانون "الدولة القومية الي...

الامارات والصين تتفقان على تأسيس شراكة استراتيجية كاملة

News image

اتفقت الامارات اليوم (السبت) مع الصين على «تأسيس علاقات شراكة استراتيجية شاملة» بين البلدين، في ...

السعودية ترفض قانون "الدولة القومية للشعب اليهودي"

News image

أكد مصدر مسؤول في وزارة الخارجية، رفض المملكة واستنكارها لإقرار الكنيست االقانون المسمى «الدولة الق...

ترامب يدعو بوتين لزيارة واشنطن في الخريف

News image

دعا الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، نظيره الروسي فلاديمير بوتين، لزيارة الولايات المتحدة في الخريف، بحس...

السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020

News image

كشف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، عما ستشهده مصر في عام 2020، مشيرا إلى أن ...

ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة"

News image

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه "قد" يكون قادرا على سحب بلاده من حلف الن...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

التحية لأيرلندا

د. فايز رشيد

| السبت, 21 يوليو 2018

    وافق مجلس الشيوخ الأيرلندي على مشروع قرار يرفض إدخال منتجات المستوطنات الصهيونية على الأراضي ...

العلاقات الأميركية الروسية

د. أسعد عبد الرحمن

| السبت, 21 يوليو 2018

    رغم محاولات بعض الدوائر الأميركية لإلغاء، أو أقلها تأجيل، قمة هلسنكي بين الزعيمين الأميركي ...

هل استسلم ترامب لبوتين في سوريا؟

د. عصام نعمان

| السبت, 21 يوليو 2018

    ما من عاصفة تعنيف تعرّض لها رئيس أمريكي في التاريخ المعاصر، كتلك التي تعرض ...

تظاهرات جنوب العراق وطموحات التغيير

د. محمد السعيد ادريس

| الجمعة, 20 يوليو 2018

    إذا كان الشعب العراقي قد استطاع أن يعبر عن موقفه من النظام الذي يحكم ...

نازحون أم مهاجرون ؟

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 20 يوليو 2018

    يكثر الحديث الآن - وله أن يكثر- عن مواكب النازحين الذين يغادرون أوطانهم بحثاً ...

وهج العقلانية العربية ممكن عودته

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 19 يوليو 2018

  في قلب الكثير من مشاكل الأمة العربية موضوع ثقافي يتعلق بمدى وجود العقلانية ومقدار ...

عناصر منشودة لنهضة عربية جديدة

د. صبحي غندور

| الخميس, 19 يوليو 2018

    العديد من المفكّرين العرب يكتفون بعرض ما لديهم من فكر ولا يساهمون في بناء ...

مستقبل الإقليم.. تكامل أم تناحر؟

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 19 يوليو 2018

    «عليك دائماً أن تعمل كرجل فكر، وأن تفكّر كرجل عمل»؛ ذلك ما قاله المفكر ...

العرب والصين

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 19 يوليو 2018

    انعقدت يوم الثلاثاء الماضي أعمال الدورة الثامنة للاجتماع الوزاري لمنتدى التعاون العربي الصيني، وهو ...

الخان الأحمر و«صفقة القرن»!

عوني صادق

| الخميس, 19 يوليو 2018

    في وقت يغرق فيه الفلسطينيون في «فقه صفقة القرن»، يتحرك «الإسرائيليون» لتنفيذ بنودها، بضوء ...

أحلام فلاديمير تتحقق

جميل مطر

| الخميس, 19 يوليو 2018

    تنعقد اليوم في هلسنكي عاصمة فنلندا القمة الروسية- الأميركية. يأتي هذا الانعقاد وسط تطورات ...

العرب والصين.. شراكة الطريق

محمد عارف

| الخميس, 19 يوليو 2018

    «لا تعط قطُّ سيفاً لرجل لا يستطيع الرقص». قال ذلك الحكيم الصيني «كونفشيوس». ورقص ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم9030
mod_vvisit_counterالبارحة31552
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع9030
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي295277
mod_vvisit_counterهذا الشهر668129
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55584608
حاليا يتواجد 2536 زوار  على الموقع