موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4 ::التجــديد العــربي:: لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا ::التجــديد العــربي:: 25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة ::التجــديد العــربي:: نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط ::التجــديد العــربي:: هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها ::التجــديد العــربي:: عراقيون يكسبون دعوى تعويض ضد جنود بريطانيين خلال الحرب في العراق ::التجــديد العــربي:: أطباء بلا حدود: أكثر من 6700 من مسلمي الروهينجا قتلوا خلال شهر ::التجــديد العــربي:: مصر وروسيا توقعان اتفاقية لبناء أول محطة مصرية للطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: السعودية تضخ 19 مليار دولار لإنعاش النمو في القطاع الخاص ::التجــديد العــربي:: الشارقة تطلق الدورة العشرين لمهرجانها الدولي للفنون الإسلامية ::التجــديد العــربي:: مكتبات صغيرة مجانية تنتشر في شوارع القاهرة ::التجــديد العــربي:: خسارة الوزن بوسعها قهر السكري دون مساعدة ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة اسبانيا: برشلونة يستعد جيدا لمنازلة غريمه ريال مدريد ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد يتخطى الجزيرة الى نهائي مونديال الأندية بشق الأنفس 2-1 ::التجــديد العــربي:: فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي::

عندما يرتبط الإصلاح بالثورات

إرسال إلى صديق طباعة PDF


 

غريب أمر بعض الأنظمة العربية، فما إن يبدأ قيام الثورات أو حتى احتجاجات شعبية في بلدانها،حتى تبدأ المناداة بالإصلاح الداخلي، وتغليب مبدأ الحوار، والانفتاح على قوى المعارضة وغيرها من الخطوات الشبيهة الأخرى، وذلك في محاولة لاستمرارها في الحكم أكثر منه إيماناً أو قناعة بما تنادي به وتتخذه من خطوات. تكرر المشهد في كل من مصر وتونس قبيل سقوط رئيسي البلدين، وانسحب التكرار على دول الإرهاصات الثورية العربية.

 

بدايةً،فإن من اعتمد على القمع وكبت الحريات وممارسة الدكتاتورية المطلقة، لن يُقدم على إصلاحات حقيقية في بلده،وعلى الأغلب فإن دعوته الإصلاحية تأتي لإمتصاص النقمة الجماهيرية، في محاولة واضحة للحفاظ على الذات، فالرئيس الذي يجري استفتاءاً جماهيرياً لولاية رئاسية ثالثة ورابعة بعد انقضاء ولايتين له، وذلك وفقاً لغالبية دساتير الأنظمة الجمهورية العربية،فإنه بعيد بعد السماء عن الأرض عن الديموقراطية وأسسها، وإصلاحاته على الأغلب مزيّفة، يستطيع تجاوزها عند هدوء الأوضاع، ومن ثم تعود حليمة إلى عادتها القديمة في ممارسة الدكتاتورية القمعية على الجماهير.

من زاوية ثانية، فإن الرئيس الذي تزين له بطانته: أنه وحيد عصره، والذي تقوم أجهزة مخابراته بتنظيم مظاهرات حاشدة لتأييده، باعتباره الزعيم الملهم، والقائد الذي وهبته السماء لشعبه، ومن دون وجوده لن يستطيع الناس تنفس الهواء، رغم المديونية والبطالة وارتفاع الأسعار، والفقر والأمية وغيرها،ومع ذلك تنتشر صور الحاكم بأمره في كل المدن والقرى والساحات والزوايا، على ما يبدو ومع الحالة هذه، يصدّق المعني بالتأييد الشعبي المطلق له ولحكمه.

هؤلاء الحكام ، لا يدركون التقدم التكنولوجي وانتشار المعرفة والثورات الصناعية، بكل ما تبتكره من تقنيات جديدة تجعل من العالَم قرية صغيرة من حيث المعرفة، لا يدركون أن الديموقراطية هي حاجة إنسانية مثل الماء والهواء الذي يشربه ويتنفسه الإنسان، والذي لا يمكن لمطلق بشر أن يحيا بدونهما.الديموقراطية أيضاً هي استحقاق عضوي للبشر، فمتى استعبدتم الناس وقد ولدتهم أمهاتهم أحراراً؟.

تقول الفلسفة: بأن السياسة هي اقتصاد مكثف، وهي مقولة صائبة إلى حدٍ بعيد،فالمجالان مرتبطان أشد الارتباط، وهما بالضرورة مؤثران موضوعيان، ينعكسان على الواقع الحياتي، والرأي العام الجماهيري، الذي في النهاية يشكل وعياً عاماً، محصلته: المواقف المتخذة.. والوعي بدوره هو انعكاس للواقع.

نقول ذلك: لأن أنظمة هذه الدول تريد أن تحكم الجماهير بدكتاتورية القرون الوسطى المطلقة، مع أن السمة الرئيسية لعصرنا هي المعرفة،هذا مع أن هذه الأنظمة غير قادرة على تلبية احتياجات جماهيرها الحياتية والرئيسية، وصولاً إلى الفقر المدقع لغالبية الناس، الذين لهم قدرة على التحمل. هؤلاء يصلون إلى حد الجوع وعدم القدرة على تلبية المتطلبات الدنيا للحياة، فمن الطبيعي والحالة هذه أن يقوم الانفجار الجماهيري المعبّر عنه في الثورات. فمن ناحية ينكسر ويتهدم حاجز الرعب من القمع، فيخرج الناس غير هيابين من كل الوسائل القمعية: سواء أكانت دبابات أو فرق عسكرية مدربة جيداً على ما تسميه الحكومات(مكافحة الشغب)، أو البلطجية وأزلام الأجهزة، ومن ناحية ثانية: فإن الأنظمة التي تعودت إسكات الجماهير بالقمع،تُفاجأ بأنه وحتى قتل الناس لن يؤدي إلا إلى إشعال الثورات بمزيد من التسارع في بلدانها،وهو ما يؤدي إلى إسقاط الحاكم بأمره، غير أن ذلك ليس هو نهاية الطريق، كما شهدنا ذلك في كل من مصر وتونس وسنشهده حتماً في بلدان الإرهاصات الثورية العربية، فالحاكم والحالة هذه هو رأس نظام وحتى وإن تم إسقاطه، فلا يعني ذلك سقوط النظام المعبر عنه في فئة حاكمة مستفيدة من وجود الرأس،لأنه يلبي احتياجاتها ومصالحها، فمن الطبيعي أن تطمح إلى دوام النظام ولكن بوجه جديد أو وجوه جديدة.

لذلك وعلى طريق استمراريتها،تلبي الأنظمة بعض الاحتياجات الإصلاحية، والتي تُظهر وكأن عملية التغيير قد تم إنجازها، في الوقت الذي تسعى فيه جاهدة لإعادة عجلة التاريخ إلى الوراء. لذلك فإن الالتفاف على منجزات الثورة هي إمكانية قائمة.

التغيير لن يتم دون إسقاط النظام وليس رأسه فقط، وهذا ما لم تدركه الكثير من قوى المعارضات العربية، التي لم تقد الجماهير في بلدانها إلى نهاية الطريق،كونها لم تُدرج إسقاط النظام على سلّم أولوياتها البرنامجية، فأقصى ما كانت تطالب به هو: الإصلاح من خلال النظام، وهي لم تستقرئ حتمية الثورة الجماهيرية على الأوضاع، وكذلك ما زالت حائرة في أي الشعارات تريد طرحه، إضافة إلى تفرقها واختلاف مواقفها تجاه الذي يمر بالبلد من أحداث، الأمر الذي يسهل لقوى الردة استمراريتها والعمل من أجل العودة إلى الوراء.

يبقى القول: أن الإصلاح وإضافة إلى ضرورته فهو ليس قناعاً يلبسه الحاكم من أجل الخروج من أزمة على طريق استمراريته، مثلما حصل في مصر وتونس، ومثلما هو مؤهل للحدوث في دول الإرهاصات الثورية العربية، ومثلما هو مرشح أيضاً للطرح من قبل بعض الأنظمة الحاكمة التي تخشى قيام ثورات في بلدانها، بالتالي تطرحه تحسباً، كي تبدو أنها استوعبت العصر. الإصلاح أولاً وأخيراً هو سمة رئيسية للعصر، طرحه مرتبط بالضرورة مرتبط بالحاجة المستمرة اليه.. وهو احتياج عضوي للإنسان في تبعاته الديموقراطية، ونشر العدالة الاجتماعية بين الناس، وحرية التعبير عن الرأي، والقضاء على المحسوبية والفساد والفقر، أي باختصار:تلبية متطلبات الجماهير حياتياً وروحياً.

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4

News image

أعلنت وزارة الصحة صباح اليوم السبت، عن انتشال جثماني شهيدين من تحت أنقاض موقع تدر...

لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

بيروت - قررت الحكومة اللبنانية، الخميس، تشكيل لجنة لدراسة "إنشاء سفارة للبنان في القدس لتك...

قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

دعت القمة الإسلامية الطارئة في إسطنبول إلى «الاعتراف بالقدس الشرقية عاصمة لفلسطين» واعتبرت أنه «لم...

بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا

News image

أمر الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا، خلال زيارة له الا...

25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة

News image

أصيب خمسة وعشرون شاباً، بالرصاص الحي وبالاختناق، خلال المواجهات التي شهدتها عدة مواقع في ق...

نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط

News image

أعلن مسؤول في البيت الأبيض اليوم (الخميس) أن نائب الرئيس الأميركي مايك بنس سيؤجل جول...

هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها

News image

دعا رئيس المكتب السياسي لحركة «المقاومة الإسلامية» (حماس) إسماعيل هنية إلى تنظيم يوم «غضب»، كل ...


المزيد في قضايا ومناقشات

القدسُ عاصمتُنا.. رمز قداسة وعروبة وحق

د. علي عقلة عرسان

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    الصهيوني نتنياهو، يلفِّق تاريخاً للقدس، ويقول إنها عاصمة “إسرائيل”منذ ثلاثة آلاف سنة.؟! إن أعمى ...

مطلوب معركة إرادات

د. علي محمد فخرو

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    لنتوقف عن لطم الخدود والاستنجاد باللعن، فهذا لن يوقف أفعال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، ...

ما تحتاجه الآن القضيةُ الفلسطينية

د. صبحي غندور

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    ما تحتاجه الآن القضية الفلسطينية، هو أكثر ممّا يحدث من ردود فعلٍ شعبية وسياسية ...

اعتراف ترامب في مرآة الصحافة الإسرائيلية

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    في إسرائيل، ثمة أربع مجموعات متباينة من الردود بشأن قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب ...

في مصر عادت السياسة الخارجية بحلوها ومرها تتصدر الاهتمامات

جميل مطر

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    تطور لا تخطئه عين مدربة أو أذن مجربة أو عقل يراقب وهو أن في ...

وعد ترامب عنصري وتحدي وقح للقرارات الدولية

عباس الجمعة | الأربعاء, 13 ديسمبر 2017

إن اعلان ترامب والإدارة الأمريكية اعلان القدس عاصمة لكيان العدو الصهيوني، ونقل السفارة الأمريكية إلي...

رهانات ترامب الخاسرة

د. محمد السعيد ادريس

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    عندما أقدم الرئيس الأمريكى ترامب على إعلان قراره الاعتراف بالقدس عاصمة للكيان الصهيونى فإنه ...

العمل بين القطاعَين العام والخاص

د. حسن العالي

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    أظهرت دراسة سابقة أجريت في سلطنة عمان عن توجهات الشباب العماني نحو العمل أن ...

تحدي القدس والموقف الدولي

د. أحمد يوسف أحمد

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    على رغم الصدمة التي مثلها قرار ترامب الأخير فإنه لا يمثل إلا فارقاً في ...

«إسرائيل» وأمريكا لا تعترفان بالشعب الفلسطيني

د. عصام نعمان

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    أمريكا اعترفت بـ «إسرائيل» دولةً وشعباً لحظةَ إعلان قيامها العام 1948. أمريكا لم تعترف ...

تمرد زعماء أكراد العراق واستغلاله

عوني فرسخ

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    لم يكن الاستفتاء الانفصالي الذي أجراه مسعود البرزاني في كردستان العراق ، أول محاولة ...

فلسطين مسؤوليتنا الجماعية

د. محمد نور الدين

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    قال رئيس مركز أبحاث الأمن القومي «الإسرائيلي» عاموس يدلين، إن العرب، والفلسطينيين، والأتراك، يهددون ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم33700
mod_vvisit_counterالبارحة34674
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع252470
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278378
mod_vvisit_counterهذا الشهر580812
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار48093505