موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
ستشهاد 4 فلسطينيين وإصابة 269 خلال أسبوعين ::التجــديد العــربي:: السيسي: 13 ألف جريح جراء الإرهاب بمصر ::التجــديد العــربي:: مصر.. السيسي يعلن ترشحه لفترة رئاسية ثانية ::التجــديد العــربي:: تدمير صاروخ بالستي أُطلق باتجاه نجران ::التجــديد العــربي:: تركيا تبدأ «عملية عفرين» بقصف عبر الحدود ::التجــديد العــربي:: لبنان يحبط مخططا إرهابيا لداعش ::التجــديد العــربي:: اكسون موبيل: مشروع مرتقب مع "سابك" لتأسيس أكبر مصنع لتقطير الغاز في العالم ::التجــديد العــربي:: شلل يصيب الحكومة الأميركية مع وقف التمويل الفيدرالي ::التجــديد العــربي:: انطلاقة مهرجان مسقط 2018 ::التجــديد العــربي:: القائمة الطويلة للبوكر العربية تقدم للقراء ثمانية وجوه جديدة ::التجــديد العــربي:: الزواج وصفة طبية للنجاة من أمراض القلب ::التجــديد العــربي:: فول الصويا الغني بالمادة الكيميائية 'آيسوفلافونز' يمنع آلية الموت المبرمج للخلايا العضلية، ويحسن صحة القلب والأوعية الدموية لدى النساء في سن الشيخوخة ::التجــديد العــربي:: الاتحاد يقلب الطاولة على الاتفاق ويستقر بربع نهائي والتأهل في كأس الملك ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد يعود لسكة الانتصارات في كأس اسبانيا بيفوزه على جاره ليغانيس ::التجــديد العــربي:: الاتحاد الافريقي يطالب ترامب باعتذار بعد "وصف دول افريقية بالحثالة" ::التجــديد العــربي:: روسيا: واشنطن لا تنوي الحفاظ على وحدة سوريا ::التجــديد العــربي:: سوريا وروسيا وتركيا تنتقد تشكيل الولايات المتحدة قوة حدودية جديدة شمالي سوريا ::التجــديد العــربي:: الإمارات والمغرب على قائمة أميركية للدول الأكثر آمانا في العالم ::التجــديد العــربي:: الإمارات تعلن ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية خلال رحلة إعتيادية متجهة إلى البحرين ::التجــديد العــربي:: محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية ينجو من محاولة اغتيال في صيدا ::التجــديد العــربي::

بعض حصاد سياسات اليمين

إرسال إلى صديق طباعة PDF

ما حصل في بريطانيا من أحداث مثيرة، خلال الأيام الماضية، تعبير ناطق عن بعض حصاد سياسات اليمين البريطاني الحاكم، والتحالفات التي أوصلته إلى الحكم، والقرارات التي اتخذها ونفذها في مجالات متعددة، اقتصادية واجتماعية وسياسية. دفعت مفاعيلها وتداعياتها تلوين صورة مجريات أحداث هذه الأيام.

تلك الحالة لم تكن جديدة ولا مفاجئة، فقد سبقت أمثالها قبل عقدين من الزمان، تحت حكم حزب المحافظين أيضا برئاسة مارغريت تاتشر وسياساتها اليمينية الشديدة الوطأة على الطبقات والفئات الاجتماعية الفقيرة والمتوسطة. وبالتالي هي نتائج عامة تتكرر لسياسات يمينية، تتوازى مع ما حصل في سنوات الركود الاقتصادي السابقة أو تعيد نفسها بتكرار أحوالها. فما حصل لم يكن كما قال رئيس الحكومة، زعيم حزب المحافظين، ديفيد كاميرون، أعمال سرقة وعنف فقط.. وإنما تحركات شعبية امتدت إلى مدن عدة وحولت العاصمة لندن إلى مدينة تحترق، وفرضت على أعضاء الحكومة والبرلمان قطع إجازاتهم الصيفية والعودة الفورية للاجتماع وتسجيل مواقف وتصنيع إجراءات صارمة وقرارات تعسفية تعبر عن حقيقة اليمين وأفكاره الوحشية في استغلال العمل والعمال وتسريع الإثراء على حساب المجتمع وقطاعات الشغيلة والمهمشة فيه وانتهاك الحقوق العامة والمكتسبة لأوسع قطاعات المجتمع، بما فيها الشؤون الأمنية والشخصية. ومن هنا فهي حركة غضب شعبي عام عبّر عن نفسه بهذه الأشكال، التي لم تكن جديدة ولا متفردة ولكنها صاخبة وغاضبة وحادة وليست منقادة بشكل منظم وموجه لأهداف عامة مطلوبة. والإجراءات التي أعلنها رئيس الحكومة والتهديد بإنزال الجيش فضلا عن آلاف الشرطة يدل على ذلك، لأنه شعر بان وقائع الحال غير الأفكار التي يروّج لها، وان الشارع الذي تحرك بهذه الأشكال يمكن قمعه بالقوة والعنف، رغم ادعاءات حقوق الإنسان والحريات والديمقراطية وغيرها من الشعارات التي تروجها الدول الغربية الرأسمالية على العالم وتنسى نفسها حين تمر بمثل هذه الأوضاع، وقد تنجح هذه الإجراءات في التهدئة والسكون المؤقت إلا ان الأسباب ابعد من ذلك، وأطول مدى واشد غيظا. فالحرمان من العمل والإنتاج والخيرات والمستجدات في العلوم والتقنية والإعلانات تدفع الإنسان المحروم إلى خزانات من الغضب والبحث عن التنفيس عنه بأي اسلوب من الأساليب.

 

سياسات اليمين الحاكم التي بدأت ببرامج التقشف وزيادة أعداد الباحثين عن العمل بنسب وأرقام كبيرة وتشديد الإجراءات القانونية والعنيفة ضد المواطنين والساكنين في الأحياء الشعبية أو العامة، وتهميش أحياء وسكانها وزيادة التفاوت الطبقي والاجتماعي فضلا عن مشاعر الفصل والتمييز العنصري مع تصاعد الأزمة الاقتصادية العامة وتداعياتها وتأثيراتها الحادة على أغلبية السكان، لاسيما الشباب منهم، مع تزايد الضغوط الاقتصادية على هذه الفئات، وجعلها تعيش في ظروف غير ملائمة للحياة الطبيعية في بلدان تحسب بأنها قمة في التطور والتعايش والتقدم على مختلف الصعد، كل ذلك يشكل حاضنة وبيئة مؤاتية للإحتجاج والانتفاض. وقد كشفت أحداث الأيام الماضية ان بريطانيا والعديد من الدول الغربية ليست كما تصوّر أو يروّج عنها إعلاميا، (طبعا مع عدم المقارنة بغيرها)، حيث الفوارق واللامساواة والعنصرية هي سمات واقعية لما حصل ويحصل. وهي حقائق قاسية في مقارنتها مع التحولات والتطورات في مختلف المستويات في العالم عموما.

ان ادعاءات الحكومة البريطانية في تهجمها على المحتجين وأعمال العنف التي صاحبتها، بينت حجم التفاوت الطبقي والاجتماعي وسياسات اليمين البريطاني الاستعمارية، ففي الوقت الذي تستقطع الحكومة المليارات من الجنيهات الإسترلينية من برامج دعم التعليم والصحة والرفاه الاجتماعي تصرف مثلها أو أكثر في شن حروب عدوانية خارجية لا مصالح مباشرة للشعب البريطاني فيها، كما تغض الطرف عن "أعمال الشغب" التي يمارسها أصحاب المليارات في السرقة والفساد والتحايل على القوانين في البنوك والضرائب وغيرها، وقد يكون بعضها مما كشفته وسائل الإعلام، ومن بينها فضائح مؤسسة مردوخ الإعلامية وصلاتها بالفساد والإفساد في الإدارة والشرطة والتغول الأمني والعنصري فيهما على حساب الأقليات والأحياء الشعبية. وكلها جزء يسير أو راس جبل الجليد العائم.

إنتشار هذه الأحداث بعد مقتل شاب من قبل الشرطة ومنع التظاهر احتجاجا على ذلك، (وهذه قضية تتكرر باستمرار)، تعني وصول حالة الغضب إلى نقطة الانفجار، وتعكس رد فعل حاد على السلوك العنصري والممارسات العنفية لأجهزة الدولة الأمنية وبعض وسائل الإعلام التي تزيد الطين بلة في فضح أعمال بسيطة وتصرفات يمكن التغلب عليها وتتستر على أعمال إجرامية كبيرة أو تساهم هي بها بشكل ما. ولعل ما حصل فعلا لا يعبر إلا عن فشل واضح لسياسات اليمين الحاكم وما سبقه من سياسات يمينية مارستها قيادة حزب العمال ورئيسها توني بلير وخليفته غوردن براون أيضا.

هل ستتوقف هذه الاحتجاجات؟ سؤال ليس عما جرى وإنما عما هو أمر واقع وسياسات مرسومة بوحشية كاملة لا يهمها غير ملياراتها وأرصدتها وحساباتها على حساب الفئات الشعبية والمهمشة وهي التي تدفع إليها وستواصلها طالما تستمر مثل هذه السياسات وأعمال التعسف والقمع والعنصرية وضرب المكتسبات الشعبية وروح التعايش والتسامح أيضا. كما ان تحميل الشباب الغاضب وعوائلهم مسؤولية ما حصل كسبب وحيد أمر مجانب للحقيقة والواقع، ولابد من وضع الأمور بنصابها وتحميل أصحاب القرارات السياسية التي دفعت هذا الغضب إلى هذا النوع من الاحتجاج وعدم إنكاره أو الهروب إلى الأمام منه. ان ما حدث لا يتوقف بالتهديد العسكري والأمني ولا ينتهي بهما ولابد من التفكير بمسؤولية بحلول واقعية توفر ظروفا طبيعية واحتياجات الأغلبية الشعبية والمهمشة وتحتكم إلى قوة القانون وحقوق الإنسان لا إلى قانون القوة وإرهاب المواطنين الآمنين والأحياء الشعبية المهمشة.

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

ستشهاد 4 فلسطينيين وإصابة 269 خلال أسبوعين

News image

القدس المحتلة -أظهر تقرير حماية المدنيين الصادر عن مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية «أو...

السيسي: 13 ألف جريح جراء الإرهاب بمصر

News image

القاهرة - أشرف عبدالحميد - كشف الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي أن عدد المصابين جراء الع...

مصر.. السيسي يعلن ترشحه لفترة رئاسية ثانية

News image

القاهرة - اشرف عبدالحميد- أعلن الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي ترشحه لفترة رئاسية ثانية في كلم...

تدمير صاروخ بالستي أُطلق باتجاه نجران

News image

الرياض - صرح المتحدث الرسمي لقوات التحالف "تحالف دعم الشرعية في اليمن" العقيد الركن ترك...

تركيا تبدأ «عملية عفرين» بقصف عبر الحدود

News image

عواصم -أعلن وزير الدفاع التركي، نور الدين جانيكلي، الجمعة، أن عملية عفرين السورية بدأت فعل...

الإمارات والمغرب على قائمة أميركية للدول الأكثر آمانا في العالم

News image

الرباط – صنفت الولايات المتحدة المغرب ودولة الإمارات ضمن قائمة الدول الأكثر آمانا لرعاياها الر...

الإمارات تعلن ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية خلال رحلة إعتيادية متجهة إلى البحرين

News image

أبوظبي – اعلنت الإمارات صباح الاثنين ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقا...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

تصفية الأونروا جزء من تصفية القضية الفلسطينية

عباس الجمعة | الأحد, 21 يناير 2018

منذ بداية الصراع العربي الصهيوني عموماً، ومنذ تاريخ نكبة الشعب الفلسطيني وإقامة دولة العدو الص...

حرب أمريكا العلنية على فلسطين

جميل السلحوت | الأحد, 21 يناير 2018

يخطئ من يعتقد أن حرب الولايات المتحدة الأمريكيّة على فلسطين وشعبها قد بدأت بإعلان الر...

ماذا تفعل أوروبا بـ «إرهابييها»؟

د. عصام نعمان

| السبت, 20 يناير 2018

    تقف دول أوروبية عدّة أمام سؤال محيّر ومحرج: ماذا نفعل بإرهابيات وإرهابيين سابقين و«متقاعدين»، ...

رياح التغيير في الشرق الأوسط

د. محمد السعيد ادريس

| السبت, 20 يناير 2018

    قبل أربعة أشهر من الآن، وبالتحديد في السابع والعشرين من أغسطس، نشر الكاتب «الإسرائيلي» ...

أمريكا في سوريا

د. محمد نور الدين

| السبت, 20 يناير 2018

    ليست المرة الأولى التي يعلن فيها الأمريكيون تشكيل جيش من فصائل معارضة في سوريا. ...

القضية الكردية مجدداَ

د. نيفين مسعد

| السبت, 20 يناير 2018

    ما كادت صفحة انفصال كردستان العراق تُطوَى -مؤقتا- عقب تطورات استفتاء سبتمبر 2017، حتى ...

استهداف وكالة «الأونروا»

عوني فرسخ

| الجمعة, 19 يناير 2018

    الرئيس ترامب ونتنياهو التقيا على استهداف وكالة غوث اللاجئين (الأونروا)، متصورين أنهما بذلك يشطبان ...

مئة عام على ميلاد «المسحراتي»

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 19 يناير 2018

    «المسحراتي» هو الوصف الذي أطلقته الفنانة الكبيرة أم كلثوم على الزعيم العربي الخالد جمال ...

دستورنا.. لماذا أصبح حبرا على ورق؟

د. حسن نافعة

| الجمعة, 19 يناير 2018

    تتوقف فاعلية أى دستور على طبيعة البيئة السياسية المحيطة ومدى قابليتها لتحويل النص المكتوب ...

قرارات قديمة بلا ضمانات

عوني صادق

| الجمعة, 19 يناير 2018

    أنهى المجلس المركزي الفلسطيني اجتماعاته التي عقدها على مدى يومين في رام الله، والتي ...

خطاب عباس وقرارات المركزي

د. فايز رشيد

| الخميس, 18 يناير 2018

    استمعت لخطاب الرئيس الفلسطيني محمود عباس في افتتاح المجلس المركزي في دورته الأخيرة. حقيقة ...

دعاوى الستين سنة!

عبدالله السناوي

| الخميس, 18 يناير 2018

  بقدر الأدوار التى لعبها، والمعارك التى خاضها، اكتسب «جمال عبدالناصر» شعبية هائلة وعداوات ضارية ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم46789
mod_vvisit_counterالبارحة41291
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع46789
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278752
mod_vvisit_counterهذا الشهر814754
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1142770
mod_vvisit_counterكل الزوار49470217
حاليا يتواجد 4542 زوار  على الموقع