موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مصر تُهدي العراق معجم الكلمات السومرية والأكدية في العربية ::التجــديد العــربي:: 13 مليار دولار لتحفيز الاقتصاد في أبوظبي ::التجــديد العــربي:: اتفاق مصري أثيوبي على تبني رؤية مشتركة حول سد النهضة ::التجــديد العــربي:: ترامب ينقلب على مجموعة السبع ويهدد حلفاءه برسوم جمركية جديدة ::التجــديد العــربي:: كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد ::التجــديد العــربي:: أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي ::التجــديد العــربي:: لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة ::التجــديد العــربي:: تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه" ::التجــديد العــربي:: روسيا والصين تبرمان جملة قياسية من اتفاقات الطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: موسكو.. العثور على آثار ثمينة من القرن الـ 17 ::التجــديد العــربي:: بعثة الأخضر السعودي تصل إلى مدينة سانت بطرسبرغ الروسية استعداداً للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: أسبانيا تختتم استعداداتها للمونديال بفوز صعب على تونس 1 / صفر ::التجــديد العــربي:: وصول المنتخب المصري إلى مدينة غروزني عاصمة جمهورية الشيشان في روسيا للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: علماء يعلنون عن فوائد جديدة للقهوة! ::التجــديد العــربي:: فوائد البقدونس... كنز صحي متكامل! ::التجــديد العــربي:: إعادة التراث الثقافي المنهوب على طاولة اليونسكو ::التجــديد العــربي:: هل تناول بيضة واحدة يوميا يقلل مخاطر الإصابة بأمراض القلب؟ ::التجــديد العــربي:: 'كوسموتوفلكس' أول قزحية اصطناعية ::التجــديد العــربي:: مفوضية اللاجئين تحتاج 2.4 بليون دولار إضافية سنوياً ::التجــديد العــربي::

في أوروبا.. الحكومات نحو اليمين والمواطن نحو اليسار

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

تتفاقم الأزمات في أوروبا بين الحكومات المنتخبة ديمقراطيا، (وأحزابها من يمين الوسط أو يسار الوسط)، والمواطن الأوروبي الذي شارك في انتخابها. فهي تتجه نحو اليمين المحافظ وبعضها الى المتطرف، في قراراتها وقوانينها التي تصدرها، والمواطن الأوروبي واغلبه يتجه نحو اليسار عموما في مطالبه واحتجاجاته اليومية المدافعة عن المكاسب التاريخية التي حققها بنضاله وتضحياته. وضحت ذلك الإضرابات التي حصلت في بعض العواصم الأوروبية لأيام متتالية، واغلب الشعوب الأوروبية التي تغلي غضبا وتذمرا وتضطر إلى ممارسات احتجاجية حادة للإعلان عن رفضها لما تقوم به تلك الحكومات من إجراءات وقوانين تقشفية صارمة. تزعم أنها بسبب الأزمة الاقتصادية العالمية وتداعياتها الاقتصادية على الاقتصاديات الأوروبية، من جهة ومساعيها لإيجاد مخارج لها وحلول تصب في تصوراتها لإنهاء الأزمة أو للتقليل من أضرارها عليها ثانيا، ولكنها تنتهي إلى سلب المكاسب الاقتصادية للرفاه الاجتماعي والتضييق على حياة الطبقات المتوسطة والشعبية التي لا تساعدها دخولها الواطئة أساسا في مواجهة تكاليف الحياة الأوروبية المتصاعدة الغلاء والتناقض الواسع بين ارتفاع الأسعار وتقليص الدخول وزيادة الضرائب، وكلها فوق إمكانيات الطبقات الاجتماعية الشعبية على تحمل أعباء تلك المعالجات الفوقية. وانعكست تلك الممارسات سلبا على أمزجة الناخبين الأوروبيين واتجاهات فرزهم السياسي، وعلى زيادة إحباطهم من ترهل الأحزاب الحاكمة لعقود متتالية دون ان تساعدهم على حل تلك الأزمات بالطرق السليمة، وتعود الأسباب في الكثير منها إلى سوء إداراتها وارتباطاتها بقوى الرأسمال العالمي وقبول عولمة الأزمات الاقتصادية على حساب الطبقات الشعبية والضغوط عليها وحدها مما يدفعها إلى الرد عليها برفض المشاركة في الانتخابات أو التصويت إلى قوى يمينية متطرفة في توجهاتها وبرامجها السياسية وحتى شعاراتها الانتخابية. وهذا ما حصل في الشمال الاسكندينافي والأوروبي، في الدانمارك والسويد وهولندا وبلجيكا. وسبقته فرنسا وألمانيا وبريطانيا. وهو من جهة أخرى تعبير واضح عن حدة الأزمات وتفاقم أعبائها وغياب الوعي الطبقي بنقدها ومعالجاتها الصحيحة.

 

إزاء سياسات التراجع عن أنظمة الرفاه الاجتماعي وتغيير قوانين التقاعد وتشريع استقطاعات كبيرة في التعليم والصحة والدفاع وفرض ضرائب جديدة أو زيادة المفروضة منها بمعدلات عالية في معظم بلدان أوروبا اضطرت الطبقات الشعبية فيها، ممثلة بقوى اليسار والنقابات العمالية واتحادات الطلاب والموظفين وتحالفات ضد الحرب والدفاع عن حقوق الإنسان والبيئة والخضر والمنظمات الإنسانية، إلى العمل المباشر في الشارع للرد على تلك السياسات الاقتصادية والسياسية على السواء. وهكذا إزاء توجه الحكومات وصناديق الانتخابات نحو اليمين يتجه اغلب الرأي الشعبي السياسي الأوروبي الآن نحو اليسار. معلنا مواقفه بوضوح ضد إقرار قوانين التقشف الوحشية والعنصرية وصراع الحضارات والثقافات ومناضلا من اجل سياسات اقتصادية عادلة تحمي الطبقات الشعبية والمتوسطة وتخفف عليها من سطوة الاستغلال الرأسمالي الخانق ونحو تسامح إنساني واسع للأقليات الاجتماعية والفكرية في أوروبا، وتقويم تلك السياسات المتورطة في الأزمات الاقتصادية والحروب الخارجية وتبديد ثرواتها فيها لفرض الهيمنة واستعمار الشعوب والبلدان الأخرى. ورغم غياب تنظيم موحد وجامع لمثل هذه التحركات الاحتجاجية، إلا ان الإعلانات المشتركة تسهم وأسهمت في تحريك المواطن الأوروبي.

زادت السياسات الجديدة في أوروبا من ارتفاع عدد الباحثين عن العمل إلى أرقام كبيرة ودفعت الأزمات الاقتصادية وخطط اليمين الأوروبي في تعميقها إعدادا كبيرة إلى الشارع. حيث بلغ معدل نسبة الباحثين عن العمل في الإتحاد الأوروبي (الذي يضم 27 دولة) 9,6 % ( حوالي 24 مليون) من القادرين على العمل، وبلغ في منطقة اليورو (التي تضمّ 16 دولة) 10,1 % (حوالي 16 مليون عامل)، وتبلغ النسبة في أسبانيا 20,5 %، وأيرلندا 13,9 % والبرتغال 10,7 % واليونان 12,2 % وفي دول البلطيق تراوحت بين 18,2 % في ليتوانيا و 19,5 % في لاتفيا... وفي ألمانيا، 6,8 %. (مكتب الإحصاء الأوروبي "يوروستات" 01/10/2010). إضافة إلى إفلاس مؤسسات اقتصادية عديدة وتوسع انعكاساتها التنموية وتداعياتها التقشفية في إفقار فئات اجتماعية جديدة.

مقابل هذا التدهور العام برزت التظاهرات والاضرابات لأيام محددة كإنذارات أولية في شوارع العواصم كلا على انفراد، أولا، ومن ثم الدعوة إلى إضرابات عامة، ابتداء من يوم 29 من ايلول/ سبتمبر الماضي، الذي تمت فيه في مختلف العواصم الأوروبية، ثانيا. وقال حينها جون مونكس الأمين العام للاتحاد الأوروبي للنقابات "نزل العمال إلى الشارع اليوم مع رسالة واضحة إلى قادة أوروبا: ما زال الوقت سانحا لتفادي التقشف وتغيير الاتجاه". وحذر من أن تطبيق تدابير التقشف التي اتخذتها معظم الدول الأوروبية لخفض العجز "سيكون له آثار كارثية على الأفراد والاقتصاد". فانطلقت التظاهرات والاضرابات في بروكسل وفي اسبانيا التي شهدت إضرابا عاما خصوصا في مدريد وبرشلونة. كما عمت التحركات الاحتجاجية البرتغال وبولندا وايرلندا وايطاليا وصربيا ولاتفيا ورومانيا والتشيك وقبرص وفرنسا وبريطانيا. وقدمت فرنسا مشروع موازنة تقشفية بدعوى العجز العام غير المسبوق، مع مشروع إصلاح نظام التقاعد بزيادة عامين أخريين، واجهته النقابات العمالية وفئات أخرى معها كاتحاد الطلاب باحتجاجات وتظاهرات عامة وتحديد مواعيد متتالية للإضرابات والتلويح بالإضراب المفتوح.. وفي بريطانيا أعلنت نقابة عمال النقل في قطارات الإنفاق إضرابات متتالية ووعدت باستمرارها. واستمرت التظاهرات والاضرابات متواترة من شهر ايلول/ سبتمبر في فرنسا وايطاليا وبريطانيا، وإعلانات عن أيام مشتركة في باقي أوروبا.

بعد هذه الأوضاع والتوجهات طالب قادة يساريون تحمل مسؤولية قيادة التحركات الشعبية واستمرار المواقف النضالية الحاصلة فيها. كما أكدوا على ضرورة تصعيد مطاليب النقابات والاتحادات الأوروبية وانتقاد غياب تحضير واسع وعام للحركة العمالية بوجه هجمة التقشف الراهنة ومشاريع ما تسميه الحكومات بالإصلاح الاقتصادي وفي حجم تلك الخطط المعلنة، معتبرين من دروس سابقة اخفق اتحاد النقابات الأوروبية في الرد عليها والتصدي للتمثل بها وتمريرها. لاسيما إجراءات التقشف التي ضربت بلدان البلطيق وايرلندا وأوربا الشرقية منذ 2008- 2009، وكذلك خلال الأزمة اليونانية المديدة.

كما سجل كتاب ومحللون سياسيون دهشتهم من ضعف ردة الفعل الشعبي عموما على مثل هذه الإجراءات القاسية، وهي ظاهرة ملفتة، ولكن الإضرابات التي حصلت والمواعيد الجديدة لها تضع الحركة الشعبية والنقابات العمالية خصوصا أمام مسؤولية تاريخية تثبت فيها دورها ووعيها في حماية مكتسباتها ونضالاتها ومصالحها الأساسية، وتدعو نحو التغيير الحقيقي للسياسات التي أدت إلى هذه الأزمات والإجراءات التي قد تقود الى تحولات خطيرة، ونحو انتباه من جديد إلى الخيارات المطلوبة وعدم الركون إلى خداع الحكومات وأحزابها وبرلمانيها وحتى بعض القيادات النقابية!.

كاظم الموسوي

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة

News image

وصل الرئيس الأميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون إلى سنغافورة أمس، عشي...

الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد

News image

أعلنت وزارة الداخلية العراقية عن اندلاع النيران في مخزن لصناديق الاقتراع بمنطقة الرصافة في الع...

أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي

News image

أصدرت قمة منظمة شانغهاي للتعاون بيانا ختاميا اليوم الأحد وقعها قادة روسيا والصين وقيرغيزستان وكا...

لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة

News image

تستضيف #مكة المكرمة الأحد الاجتماع الرباعي الذي دعا إليه العاهل السعودي، #الملك_سلمان بن عبدالعزيز، وال...

تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه"

News image

أكدت الرئاسة الفرنسية تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في ...

بوتين: الأولوية لتعزيز القدرات النووية في تطوير القوات المسلحة الروسية

News image

صرح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأن القدرة القتالية للجيش الروسي تعد ضمانا لحماية المصالح الر...

الناتو يجهز قوة تدخل سريع إضافية من 30 ألف جندي تحسبا لـ "هجوم روسي"

News image

يعتزم حلف الناتو زيادة استعداده تحسبا لـ هجوم من جانب روسيا"، بإنشاء قوة تدخل احت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

عن الحركات الاحتجاجية الشعبية العربية

د. كاظم الموسوي

| الخميس, 21 يونيو 2018

    الحراكات الشعبية التي هزت الوطن العربي منذ أواخر عام 2010 وبدايات عام 2011 واحدثت ...

لا خوف على أجيال المستقبل

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 21 يونيو 2018

    للذين يظنون بأن روح الرفض والتحدي والالتزام بثوابت أمتهم ووطنهم لدى شباب وشابات هذه ...

تساقط أعمدة الأسطورة

د. محمد السعيد ادريس

| الخميس, 21 يونيو 2018

    يبدو أن مخطط تزييف الوعي أو «كي الوعي» الذي تمارسه أجهزة الدعاية والإعلام «الإسرائيلية» ...

العنف «الإسرائيلي»ضد الأطفال نموذجاً

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 21 يونيو 2018

    في ذروة الاجتياح «الإسرائيلي» للبنان ومحاصرة العاصمة بيروت اتخذت الجمعية العامة للأمم المتحدة في ...

القطائع الاستراتيجية للعالم الجديد

د. السيد ولد أباه

| الخميس, 21 يونيو 2018

    لم يتردد المفكر الأميركي «فرانسيس فوكوياما» في تعقيبه على التصدع الظاهر لمجموعة السبع في ...

«صفقة القرن» سقطت أم تعثرت؟

عوني صادق

| الخميس, 21 يونيو 2018

    بات معروفاً أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، من خلال قراراته، وإجراءاته، وتصريحاته المتكررة، أسقط ...

روسيا في الشرق الأوسط: ابتكار في الأدوار

جميل مطر

| الخميس, 21 يونيو 2018

    صديقي المطلع على كثير من خفايا العلاقات الدولية في الشرق الأوسط ما فتئ يعرب ...

ترامب وكيم: مصافحة لا مصالحة

د. عصام نعمان

| الخميس, 21 يونيو 2018

    دونالد ترامب، وكيم جونج اون، يختلفان في كل شيء، ويتشابهان في أمر واحد هو ...

بوتين وروسيا.. خط مباشر

محمد عارف

| الخميس, 21 يونيو 2018

    كعجائز ثرثارات لا يتوقفن عن الكلام، ولو لسماع ما يقلنه، لأنهنّ يتكلمن أصلاً حتى ...

تركيا الأردوغانية على مفترق طرق

د. حسن نافعة

| الأربعاء, 20 يونيو 2018

    لم يكن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان مضطراً لاتخاذ قرار بإجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية ...

الانسداد السياسيّ ونتائجُه الكالحة

د. عبدالاله بلقزيز

| الأحد, 17 يونيو 2018

    لا تنمو السياسةُ إلاّ في بيئةٍ سياسيّة مناسِبة. لا إمكان لقيام حياةٍ سياسيّة عامّة ...

ترامب أوّلاً.. ثم تأتي أميركا

د. صبحي غندور

| الأحد, 17 يونيو 2018

    على مدار ثلاثة عقود من الزمن، منذ سقوط المعسكر الشيوعي، وانتهاء الحرب الباردة، كانت ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم6627
mod_vvisit_counterالبارحة33891
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع161588
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي195543
mod_vvisit_counterهذا الشهر641977
mod_vvisit_counterالشهر الماضي846272
mod_vvisit_counterكل الزوار54653993
حاليا يتواجد 2801 زوار  على الموقع