موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4 ::التجــديد العــربي:: لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا ::التجــديد العــربي:: 25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة ::التجــديد العــربي:: نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط ::التجــديد العــربي:: هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها ::التجــديد العــربي:: عراقيون يكسبون دعوى تعويض ضد جنود بريطانيين خلال الحرب في العراق ::التجــديد العــربي:: أطباء بلا حدود: أكثر من 6700 من مسلمي الروهينجا قتلوا خلال شهر ::التجــديد العــربي:: مصر وروسيا توقعان اتفاقية لبناء أول محطة مصرية للطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: السعودية تضخ 19 مليار دولار لإنعاش النمو في القطاع الخاص ::التجــديد العــربي:: الشارقة تطلق الدورة العشرين لمهرجانها الدولي للفنون الإسلامية ::التجــديد العــربي:: مكتبات صغيرة مجانية تنتشر في شوارع القاهرة ::التجــديد العــربي:: خسارة الوزن بوسعها قهر السكري دون مساعدة ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة اسبانيا: برشلونة يستعد جيدا لمنازلة غريمه ريال مدريد ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد يتخطى الجزيرة الى نهائي مونديال الأندية بشق الأنفس 2-1 ::التجــديد العــربي:: فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي::

إسرائيل تمارس سياسة استعمارية تحميها أنظمة عنصرية

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

جون دوغارد شخصية دولية لامعة برز دورها في فترات النضال ضد نظام الفصل العنصري البائد في جنوب إفريقيا وذاع صيتها في المنطقة بعد أن شغل في الفترة بين 2001- 2008 منصب المقرر الخاص للجنة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان والمعنية بمراقبة الانتهاكات الإسرائيلية لحقوق الإنسان في الأراضي الفلسطينية المحتلة.

 

من رحم المعاناة والتجربة في بلاده، جنوب إفريقيا، جاء لمتابعة ومراقبة حقوق الإنسان الفلسطيني تحت الاحتلال الإسرائيلي، وسرعان ما اكتشف أن نظام الفصل العنصري، الذي تطبقه إسرائيل في الأراضي الفلسطينية المحتلة بعدوان حزيران 1967 أكثر قسوة ووحشية من ذلك النظام، الذي كانت تطبقه سلطة البيض في بلاده.

كتب في أكثر من مناسبة يقول:"بصفتي ناشط سابق ضد نظام الابارتهايد الذي ساد في جنوب إفريقيا، وأقوم بزيارات منتظمة لفلسطين بهدف تقييم حالة حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، فان المقارنة بين حالتي فلسطين وجنوب إفريقيا العنصرية تجذب اهتماما خاصا بالنسبة لي ".

كثيرة هي الشواهد، رغم اختلاف الظروف وسياقاتها بين فلسطين وجنوب إفريقيا العنصرية، التي أماط عنها جون دوغارد، وغيره من المبعوثين الدوليين والسياسيين ورجال القانون الأجانب، اللثام في وصف وحشية النظام العنصري. الذي تواصل إسرائيل بناءه في الأراضي الفلسطينية المحتلة. ولست هنا في سياق استعراض أوجه الشبه بين الحالتين، بقدر ما أود التركيز في هذا السياق على مسألة غاية في الأهمية تناولها البروفيسور جون دوغارد في التقرير، الذي قدمه الى مجلس حقوق الإنسان في كانون الثاني 2007 بصفته مقررا خاصا للأمم المتحدة حول حقوق الإنسان في الأراضي الفلسطينية المحتلة منذ العام 1967، وهي مسالة تستحق كل الاهتمام ونحن نتوجه الى الأمم المتحدة في أيلول القادم ندعوها الى الاعتراف بدولة فلسطين على حدود الرابع من حزيران عام 1967، بما فيها القدس العربية.

فقد أثار البروفيسور دوغارد المسألة على النحو التالي، من الواضح ان إسرائيل تمارس الاحتلال العسكري في الأراضي الفلسطينية المحتلة، وفي ذات الوقت فان هذا الاحتلال ينطوي على أشكال من الاستعمار والفصل العنصري، التي تخالف القانون الدولي.

وحتى هذه اللحظة، فان الجانب الفلسطيني، كما الجانب العربي، لم يعط هذا الرأي الأهمية، التي تستحق، ولم يجعله في بؤرة تركيز العلاقة بين احتلال عسكري يتواصل منذ العام 1967 وبين نظام استعماري تقيمه إسرائيل وتحميه بأنظمة فصل عنصري في الأراضي الفلسطينية المحتلة. لا شك أن الفرق كبير بين الاحتلال العسكري وبين احتلال استعماري تحميه أنظمة فصل عنصري، كلا الاحتلالين يتعارض مع القانون الدولي، بل يتفاوت موقف القانون الدولي من احتلال عسكري نتج عن نزاع مسلح وبين احتلال عسكري نتج هو الآخر عن نزاع مسلح ولكنه تحول الى احتلال استعماري.

كثيرة هي النزاعات المسلحة بين الدول، وكثيرا ما تنتهي هذه النزاعات المسلحة الى احتلال بلد لأراضي بلد آخر، سواء في حروب صغيرة أو حروب إقليمية أو حروب كونية. فألمانيا كما اليابان خضعتا للاحتلال العسكري، غير أن ذلك الاحتلال بقي حالة طارئة مؤقتة، لم تصادر فيها الدول المنتصرة سيادة الدول المهزومة، بقدر ما مارست الإدارة المؤقتة في الإقليم الخاضع للاحتلال المؤقت. كذلك هو الحال في كل من العراق وفي أفغانستان منذ الغزو الأمريكي والأطلسي لهذين البلدين. مثل هذه الاحتلالات لم ترق وهي لا ترقى الى مرتبة الاستعمار ن بل تبقى حالة مؤقتة تزول بالتوصل الى اتفاق بين المتحاربين أو اتفاق بين القوة القائمة بالاحتلال والسلطة السياسية المعنية للإقليم المحتل.

غير أن الوضع يختلف جوهريا بالنسبة للاحتلال الإسرائيلي، فإسرائيل لا تتصرف باعتبارها قوة قائمة بالاحتلال تقع عليها مسؤولية الإدارة المؤقتة للإقليم الخاضع للاحتلال، وهو في هذه الحالة الضفة الغربية بما فيها القدس وقطاع غزه ولم تعط الحد الأدنى من الاهتمام أو الاحترام لقرارات مجلس الأمن والجمعية العامة للأمم المتحدة وجميع وكالاتها، بما فيها محكمة العدل الدولية في كل ما يتصل بوجودها وسياستها وإدارتها للمناطق المحتلة، بل هي واصلت تحديها للشرعية الدولية والقانون الدولي من خلال الادعاء بأن هذه المناطق أراض متنازع عليها، لا تنطبق عليها لوائح لاهاي لعام 1907 او اتفاقيات جنيف الرابعة لعام 1949، ولا ينطبق عليها قانون النزاعات المسلحة، ولا حتى فتوى محكمة العدل الدولية. كما هو حال فتوى المحكمة، التي صدرت في التاسع من تموز 2004 حول جدار الفصل العنصري.

إذن، إسرائيل لا تتصرف كدولة احتلال بقدر ما تتصرف كدولة استعمارية في كل ما يتصل بوجودها على الأراضي الفلسطينية المحتلة بعدوان 1967، وترتكب من خلال ذلك انتهاكات جسيمة للقانون الدولي وانتهاكات جسيمة كذلك لحقوق الإنسان الفلسطيني، وخاصة حقه في تقرير المصير، وتضع قيودا مشددة على هذا الحق من خلال مؤسسات سياسية واقتصادية تبنيها ومن خلال أوامر عسكرية ولوائح إدارية وأنظمة فصل عنصري، وهذا ما يجب أن يكون واضحا في إدارة المعركة السياسية مع دولة إسرائيل، التي لم تعد دولة قائمة بالاحتلال وحسب بل دولة تمارس الاستعمار، وخاصة الاستعمار الاستيطاني بأبشع صورة، الأمر الذي يجب ان يدفع الجانب الفلسطيني الى تذكير المجتمع الدولي، بدءً باللجنة الرباعية الدولية، مرورا بمجلس الأمن الدولي والجمعية العامة وانتهاء بجميع وكالات الأمم المتحدة "بإعلان منح الاستقلال للمستعمرات لعام 1960" وبالاتفاقية الدولية للقضاء على الاستعمار وجميع أشكال التمييز العنصري لعام 1965".

لم يعد الاحتلال العسكري الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية على حدود الرابع من حزيران 1967، مجرد احتلال عسكري، فقد تحول الى مشروع استعماري كولونيالي- استيطاني منذ زمن، أهدافه واضحة وهي السيطرة على الأراضي الفلسطينية وضمها الى إسرائيل ووضع القيود المشددة على حق الشعب الفلسطيني تحت الاحتلال في تقرير المصير، وهو أمر يحظره القانون الدولي ويدعو الى مكافحته وتصفيته. فالاستيطان، الذي تديره وتبنيه إسرائيل وخاصة في الضفة الغربية بما فيها القدس، يشكل انتهاكا للقانون الدولي، بل هو يندرج وفق الفقرة الثامنة من نظام روما لمحكمة الجنايات الدولية في عداد جرائم الحرب، وكذلك هو الحال بالنسبة لجدار الفصل العنصري، الذي تقيمه إسرائيل في عمق الأراضي الفلسطينية المحتلة بعدوان 1967، وخاصة بعد فتوى محكمة العدل الدولية، التي دعت إسرائيل الى وقف العمل بهذا المشروع الاستيطاني الاستعماري وهدم ما بنته منه وجبر الضرر، الذي لحق بالمواطنين وبالمؤسسات والإدارات العامة الفلسطينية الرسمية منها والأهلية. فالجدار، الذي يمتد لمسافة تتجاوز 700 كيلومترا على طول خط الهدنة وفي عمق أراضي الضفة الغربية مخصص لضم نحو 9.8 بالمئة من أراضي الضفة الغربية فضلاً عن انه يضع جميع أحواض المياه الفلسطينية، باستثناء الحوض الشمالي الشرقي، وهو الأقل أهمية، تحت السيطرة الإسرائيلية الكاملة، ويرسم مع الكتل الاستيطانية وما تسميه إسرائيل بالمجال الأمني الحيوي في الأغوار الفلسطينية صورة التسوية السياسية مع الجانب الفلسطيني.

هنا ليس من الحكمة في شيء أن يبقى الجانب الفلسطيني في إدارة المعركة السياسية مع إسرائيل يتحدث عن احتلال عسكري، فقد تجاوز الوجود الإسرائيلي في الضفة الغربية حدود الاحتلال العسكري وتحول الى حالة استعمارية بكل المقاييس الدولية. قواعد القانون الدولي تحرم وتجرم هذا النوع من الاحتلال الاستعماري وتدعو الى تصفيته، وهذه القواعد لها صفة قطعية، أي أنها ملزمة للقوة القائمة بالاحتلال وملزمة للمجتمع الدولي ودوله، التي عليها ان تتعاون من اجل وضع حد لهذا الاحتلال، فضلاً عن عدم الاعتراف بالوضع غير القانوني الناشئ عنه وعدم تقديم العون والمساعدة للدولة، التي تمارس هذا النمط من الاحتلال الاستعماري كدولة إسرائيل.

اتفاقيات اوسلو وتوابعها يجب ألا تشكل قيدا على الجانب الفلسطيني في إدارته لهذه المعركة السياسية مع دولة إسرائيل في جميع المحافل الدولية، بدءا بالرباعية الدولية وانتهاء بالأمم المتحدة ومؤسساتها ووكالاتها، لسبب بسيط، وهو أن هذه الاتفاقيات بما فيها اتفاقية باريس الاقتصادية لعام 1994 مخالفة في جوهرها وتفاصيلها للقانون الدولي، لأنها اتفاقيات كان هدف إسرائيل من ورائها إضفاء الشرعية على مشروعها الاستعماري الاستيطاني بموافقة فلسطينية. حتى اتفاقية باريس الاقتصادية تقع في تعارض وتناقض صارخين مع القانون الدولي وأحكامه القطعية، لأنها اتفاقية مبنية على إلحاق وضم الأسواق الفلسطينية والاقتصاد الفلسطيني بالأسواق الإسرائيلية والاقتصاد الإسرائيلي من خلال وحدة جمركية تقع في تعارض وتناقض مع القانون الدولي، فالوحدة الجمركية التي فرضتها إسرائيل على الجانب الفلسطيني من خلال هذه الاتفاقية هي بالقطع وفق القانون الدولي تدبير من تدابير الضم الملازم للحالة الاستعمارية الاستيطانية، المفروضة على المناطق الفلسطينية.

وعلى كل حال، فان سياسة دولة إسرائيل في علاقاتها مع الجانب الفلسطيني لا تقف عند هذه الحدود، أي حدود الاحتلال الاستعماري، بل تتجاوز ذلك باتجاه توفير الحماية لهذا الاحتلال بسلسلة من التدابير والإجراءات، التي تنطوي على ملامح واضحة لنظام فصل عنصري، تعكسه طبيعة التواجد الاستيطاني وامتداداته الجغرافية وطبيعة جدار الفصل العنصري وامتداداته كذلك، وهي تدابير وإجراءات توفر لها إسرائيل غطاء شرعيا زائفا بقوانينها الخاصة، التي تقع هي الأخرى في تعارض وتناقض مع القانون الدولي، فإسرائيل تقيم نظام سيطرة على المناطق المحتلة وتمارس أفعالا غير إنسانية تندرج وفق أحكام " الاتفاقية الدولية حول الفصل العنصري " في إطار الجرائم بدءا من قمع المقاومة السلمية للاحتلال ونظام التحكم المرافق له والإعدام خارج نطاق القضاء والقانون وتعذيب الأسرى وحرمانهم من حقوقهم والاعتقال والحجز بصورة تعسفية، بما في ذلك الاعتقالات الإدارية، مرورا بمناطق العزل على امتداد الجدار وامتداد نهر الأردن والحواجز العسكرية والطرق الالتفافية والأنفاق والجسور وما يرافقها من أنظمة تفرض قيودا مشدده على حرية تنقل المواطنين والسلع بين المدن والقرى الفلسطينية، وانتهاء بالنظام والقانون القضائي المزدوج، الذي يخضع فيه الفلسطينيون لولاية المحاكم العسكرية الإسرائيلية بينما يخضع المستوطنون على نفس الأرض للقانون المدني الإسرائيلي.

نعود من جديد إلى جون دوغارد، تلك الشخصية الدولية اللامعة، فقد سبق ان قدم للجانب الفلسطيني، في تقريره، الذي اشرنا إليه، النصيحة بالتعامل مع نظام الاحتلال الاستعماري الإسرائيلي، كما تعامل شعب جنوب إفريقيا مع نظام الفصل العنصري البائد في ذلك الوقت وفي ظني أن الوقت قد حان للاستفادة من التجربة، تجربة جنوب افريقيا وتجربتنا نحن كذلك لخوض وإدارة المعركة السياسية مع دولة إسرائيل بأساليب وسياسة جديدة تقطع مع تلك السياسية، التي مكنت إسرائيل من الإفلات من المحاسبة والمساءلة كدولة تمارس مع الشعب الفلسطيني سياسة استعمارية تحميها أنظمة عنصرية.

 

تيسير خالد

عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية - عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية

 

 

شاهد مقالات تيسير خالد

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4

News image

أعلنت وزارة الصحة صباح اليوم السبت، عن انتشال جثماني شهيدين من تحت أنقاض موقع تدر...

لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

بيروت - قررت الحكومة اللبنانية، الخميس، تشكيل لجنة لدراسة "إنشاء سفارة للبنان في القدس لتك...

قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

دعت القمة الإسلامية الطارئة في إسطنبول إلى «الاعتراف بالقدس الشرقية عاصمة لفلسطين» واعتبرت أنه «لم...

بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا

News image

أمر الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا، خلال زيارة له الا...

25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة

News image

أصيب خمسة وعشرون شاباً، بالرصاص الحي وبالاختناق، خلال المواجهات التي شهدتها عدة مواقع في ق...

نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط

News image

أعلن مسؤول في البيت الأبيض اليوم (الخميس) أن نائب الرئيس الأميركي مايك بنس سيؤجل جول...

هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها

News image

دعا رئيس المكتب السياسي لحركة «المقاومة الإسلامية» (حماس) إسماعيل هنية إلى تنظيم يوم «غضب»، كل ...


المزيد في قضايا ومناقشات

وضع النقاط على الحروف

عوني صادق

| الأحد, 17 ديسمبر 2017

    «أحياناً يحتاج الأمر إلى شخص يقوم بتأجيج الأمور ويثير التمرد ويوقظ الناس. وترامب هو ...

تركيا والموقف من القدس

د. محمد نور الدين

| الأحد, 17 ديسمبر 2017

    تحوّلت القدس إلى نقطة تقاطع كل الدول الإسلامية ومختلف مكونات المجتمعات العربية من مسلمين ...

وقف قطار التطبيع

د. نيفين مسعد

| الأحد, 17 ديسمبر 2017

    يقولون «رُبّ ضارة نافعة» ، وهذا القول ينطبق تماما على ردود الأفعال التى فجرها ...

مقدسيون.. ومطبعون

عبدالله السناوي

| الأحد, 17 ديسمبر 2017

    قضية القدس حساسة وشائكة ومصيرية. تلك حقيقة نهائية تستدعي أوسع تضامن شعبي عربي، فاعل ...

الاستثمار في القضية الفلسطينية

فاروق يوسف

| السبت, 16 ديسمبر 2017

    لا شيء مما يُقال في ذلك الشأن بجديد، غير أن قوله كان دائما ينطوي ...

قرار ترامب والوضع العربي

د. عبدالعزيز المقالح

| السبت, 16 ديسمبر 2017

    وسط تحذيرات من قادة العالم ومنظماته الدولية الحريصة على ما تبقى في هذه الأرض ...

السياسات التجارية وأجندة الإصلاحات

د. حسن العالي

| السبت, 16 ديسمبر 2017

    وسط الجدل المحتدم حول نظام التجارة العالمي وتوجه الدول الصناعية نحو المزيد من الحمائية ...

القدسُ عاصمتُنا.. رمز قداسة وعروبة وحق

د. علي عقلة عرسان

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    الصهيوني نتنياهو، يلفِّق تاريخاً للقدس، ويقول إنها عاصمة “إسرائيل”منذ ثلاثة آلاف سنة.؟! إن أعمى ...

مطلوب معركة إرادات

د. علي محمد فخرو

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    لنتوقف عن لطم الخدود والاستنجاد باللعن، فهذا لن يوقف أفعال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، ...

ما تحتاجه الآن القضيةُ الفلسطينية

د. صبحي غندور

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    ما تحتاجه الآن القضية الفلسطينية، هو أكثر ممّا يحدث من ردود فعلٍ شعبية وسياسية ...

اعتراف ترامب في مرآة الصحافة الإسرائيلية

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    في إسرائيل، ثمة أربع مجموعات متباينة من الردود بشأن قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب ...

في مصر عادت السياسة الخارجية بحلوها ومرها تتصدر الاهتمامات

جميل مطر

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    تطور لا تخطئه عين مدربة أو أذن مجربة أو عقل يراقب وهو أن في ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم24719
mod_vvisit_counterالبارحة38380
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع24719
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي292572
mod_vvisit_counterهذا الشهر645633
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار48158326