موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا ::التجــديد العــربي:: نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله ::التجــديد العــربي:: الجيش المصري يقضي على ثلاثة مسلحين ويدمر 68 هدفًا في عملية سيناء 2018 ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن الدولي يوافق على تعيين مارتن غريفيث مبعوثا خاصا إلى اليمن ::التجــديد العــربي:: لافروف يسخر من اتهام روسيا بالتدخل في الانتخابات الأميركية غداة توجيه الاتهام إلى 13 روسيا في هذه القضية ::التجــديد العــربي:: طرح أرامكو يجذب المستثمرين الروس ::التجــديد العــربي:: الذهب يرتفع بسبب مخاوف التضخم ::التجــديد العــربي:: نصف مليون عنوان في مسقط الدولي للكتاب و 70 فعالية متنوعة وبرنامج عروض مسرحية وأمسيات شعرية وورش وحفلات توقيع ::التجــديد العــربي:: معرض الكتاب بالدار البيضاء يحتفي بـ 'مدن السور' ::التجــديد العــربي:: اكثروا من تناول الزبادي لصحة قلوبكم ::التجــديد العــربي:: الهلال ينفرد بالصدارة إثر فوز مثير على الشباب في الوقت القاتل ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين للسيسي: المملكة حريصة على أمن واستقرار مصر ::التجــديد العــربي:: موناكو يثبت أقدامه في وصافة بطولة فرنسا بفوز كبير على ديجون ::التجــديد العــربي:: الدوري المصري.. الأهلي يكتسح المقاولون ويبتعد في الصدارة ::التجــديد العــربي:: برشلونة المتصدر يتعثر على ارضه في الدوري الاسباني ويعجز بترسانته الهجومية عن الفوز على خيتافي ويكتفي بالتعادل السلبي معه، وفالنسيا يستعيد المركز الثالث ::التجــديد العــربي:: المواظبة على الخضروات والفواكه والبقوليات يحسن وظائف خلايا بيتا المنتجة للأنسولين ويخفض لديها مستويات السكر ما يسهم في الوقاية من المرض لاحقا ::التجــديد العــربي:: أبوظبي: 1.8 بليون دولار لمشاريع صناعية ::التجــديد العــربي:: القصر الملكي البريطاني يعرض 550 رسمة لدافينشي ::التجــديد العــربي:: 42 مليار دولار مكاسب روسيا من اتفاق النفط ::التجــديد العــربي:: الجيش المصري يحقق في " الوثائق المخفية" لذا سامي عنان حسب تصريح لهشام جنينة الرئيس السابق للجهاز المركزي للمحاسبات واحد المقربين للمرشح المستبعد من الانتخابات الرئاسية ::التجــديد العــربي::

في الراهن العربي ... والتحولات الناقصة

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

هل من جدال في أن الأمة العربية، بكامل كتلتها، ومن محيطها إلى خليجها، هي مقدمة على تغيير يفضي إلى تحولات استراتيجية سيكون لها ما بعدها؟ من الآن بات يومها ليس كأمسها ولن يكون غدها مشابهاً لهما ... ومن الآن بدا أن راهنها، في هباته وانتفاضاته، أو في هذا الجيشان الثوري المتنقلة تداعياته في مشارقها ومغاربها ومن حولها، ما هو إلا ارهاص بائن للقادم المؤكد ووعد قاطع به. نحن وسوانا كنا قد قلنا مثل هذا سابقاً وكررناه، ولعله اليوم قد غدا من مسلماتنا نحن على الأقل. ونقول مسلماتنا، غاضين النظر، بعد تفكر، عن مختلف التفاصيل الموضوعية المرافقة للجاري ، وما تثيره من المخاوف الجمة الناجمة عن الأخطار الماثلة ...العثرات البادية ، الانحرافات غير المستبعدة ، حجم المكائد والالتفافات ، صنفوف المؤامرات ، التي بات ينسجها بوضوح بائن التدخل الخارجي الواسع النطاق المتعدد الأوجه ، والتي تتلقفها امتداداته الفاعلة لتترجمها الى ثورات مضادة ذات لبوس داخلي ، وما يرافق من آلة تضليل وتدجيل وتهويل إعلامي هائلة الحجم خطيرة التأثير، توالي دورانها على مدار الساعة ممهدة لكل ما تقدم. إن هذا كله، وفق منطق الصراع وطبيعته، ونعني صراع الأمة مع معسكر جبهة أعدائها الكثر داخلاً وخارجاً، ليس سوى ما يأتي في سياق المتوقع ومايقع في حكم المنتظر ولا من ما يفاجئ فيه... علام نقفز عن كل هذا ولماذا نغض الطرف عنه؟! لأننا نحسب أنه، وهو، كما قلنا المتوقع والمنتظر، ليس، كما يقال، سوى أهون الشرّين، أو ما يشكل، على خطورته، أقل من سواه من الأخطار المحدقة بتحولنا النهضوي المأمول أثراً ، هذا إذ ما افترضنا بحق ما يلي: إن هذا الجاري في وطننا الكبير، أو هذا التحول الدائر فيه، إنما هو تعبير عن حالة شعبية تاريخية واعدة بالتغيير ومبشرة بالنهوض، وأمر تقتضيه ضرورة وجود، بل حدث طال انتظاره أكثر من اللازم. وإن دوافعه وروافعه هى إرادة مستعادة يرفدها وعي عال وإحساس غير مسبوق بخطورة الدرك المسف الذي وصلت إليه، أو اوصلوا اليه حال الأمة، ومدى إدراكها الراهن للأخطار المصيرية التي تحدق بها جراء هذا الواقع المهين ، الأمر الذي يعني بالتالي وجوب امتلاك هذه الحالة التغييرية ، والتي غابت أو تأحرت فيها النخب وتقدمت الجماهير لتلحق بها االاخيرة لاهثةً، إمتلاكها للبوصلة ، للرؤية الاستراتيجية التي تتوفر معها القدرة على الدقة في التحديد المسبق للأهداف، والتشخيص الموضوعي للعوائق الذاتية والموضوعية، والتصنيف الدقيق الحاسم لجبهة الاعداء والتنبه لحركة اطرافها في ظاهرها وباطنها. هنا، لدينا الكثير من المبشر والواعد، لكنما ونحن نرصد تفاصيل جاري تململ الأمة في تعابيره القطرية الضيقة ، ندلف إلى ما اعتبرناه ضمناً بأصعب الشرين عندما تحدثنا عن أهونها وغضينا الطرف عنه... ما هو؟!إنه المتمثل في بعض من المواربة، أو عدم الوضوح الكافي في إطروحات ساحات التحرير فيما خلا القطري منها ، ونعني فقدانها لما يغيب ، حتى الأن، من القومي عن شعاراتها، أوهذا الذي يشي باحتمالات الوقوع في شرك القنوع بما يتيسر من التحولات الناقصة الذي تزينه الانشغالات المحقة والمفهومة ، وهي كثيرة ، بالهموم القطرية التي من شأنها حجب الرؤية الاستراتيجية السليمة لحقائق الصراع في بلادنا وانعدام صحة فهم طبيعته، ومن ثم إضاعة صحة تحديد سبل امتلاك وسائل حسمه الناجعة لصالح الأمة مجتمعة لا بالتجزأة . هنا لابد من إعلاء البعد القومي للحراك الثوري العربي في مختلف أقطار الوطن الكبير وتوحيد مساراته، إذ أن قضايا الأمة ومصائرها لا تتجزأ، ويثبت واقعها القطري المسربل بالفشل ان نهوضها المرتجى يظل عملية وحدوية الأبعاد وليس العكس. بل إن في شمولية سمات مظاهر التحولات الجارية وتشابهها وتأثيراتها المتبادلة خير ما يبرهن علي ما ذهبنا اليه. الأمر الذي يعني أن على ساحات هذه التحولات حسم الموقف من مسألتين: الموقف الواضح من الغرب المعادي، أو إتخاذ الموقف السليم والحاسم وإعلانه للقصي والداني من مسألة الصراع العربي الغربي، ونكرر لنؤكد على العربي الغربي هذه، او على هذا الدائر منذ قرون وتفصيله الصهيوني، باعتبار أن هذا الغرب كان ولا يزال وسوف يظل يعتمد في استراتيجياته المتبعه للهيمنة على مقدراتنا وقراراتنا ومصائرنا ذات سياسات التفتيت ومخططات الشرذمة إياها، أو كل هذا الذي لاينجح إلا بدعم قوى وأنظمة التسلط والتخلف وإعاقة سبل النهوض والتقدم، ذلك كسبيل وحيد لحماية مصالحه وإسرائيله ، حيث من نافل القول، انه لا يهمه في بلادنا إلا أمرين، النفط والأسواق المشرعة المستباحه وتثبيت إسرائيل كثكنة متقدمة له في القلب من بلادنا، الأمر الذي يعني حقيقة لاتحجبها اكداس المزاعم والشعارات الكاذبة التي لم تعد تنطلي على أحد، وهي الاستماتة المكشوفة في انتهاج ذات السياسات التآمرية المعهودة الساعية للحؤول الفعلي دون أي دمقراطية أو تنمية أو تطور حقيقي، أوأقل ما قد يؤدي إلى العدالة الاجتماعية المنشودة في بلادنا ما استطاع إلى ذلك سبيلاً...لذا، وحيث يشهد الوطن العربي كل هذا الزخم من التحولات التي لا راد لها، فهو يسارع إلى محاولاته الدؤوبة لمحاصرة الهبات، واجهاض الانتفاضات، وتطويق الثورات، وبذل مستطاعه لركوب موجاتها لحرفها أوتدجينها أوالالتفاف عليها، وصولاً ، على الأقل، إلى نوع من التحولات الناقصة الأقل إضراراً بمصالحه... إنه من هنا يقع الواجب على قوى التغيير فى بلادنا في التأكيد على إمتلاكها وإشهارها الحازم لبوصلتها العربية النهضوية، والتي لابد أمن أن تؤشر على أمرين: أنه لا من ديمقراطية ولا تقدم ولا تطور ولا تنمية ولا عدالة اجتماعية، وقبل هذا وبعده لا من كرامة وطنية وبالتالي قومية، تنسجم مع مصالح هذا الغرب وبقاء إسرائيله في قلب الأمة ، بل إن أمامنا هنا أمران نقيضان بحكم طبيعة مثل هذا الصراع العربي الغربي والتى كنا قد اشرنا اليها... وعليه، هل من تغيير ممكن مع ديمقراطية مدجنة أو حيث القناعة بتحولات ناقصة ؟ وهل من حالة نهضوية عربية متصالحة مع الهيمنةالأجنبية، أودون المواجهة مع هذا الغرب الاستعماري المعادي تاريحياً وبحكم مصالحه لأمتنا، وتحديداً مع الولايات المتحدة، باعتبارها عدو العرب الأول وما تبقى من اعدائهم ليسو سوى بعض من ملحقاتها..؟

 

 

عبداللطيف مهنا

فنان تشكيلي ـ شاعر ـ كاتب وصحفي

مواليد فلسطين ـ خان يونس 1946 مقيم في سورية

 

 

شاهد مقالات عبداللطيف مهنا

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا

News image

أختير سيريل رامابوسا رئيسا لجمهورية جنوب إفريقيا بعد يوم واحد من اضطرار الرئيس جاكوب زوم...

نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله

News image

تحطمت طائرة هليكوبتر عسكرية كانت تقل وزير الداخلية المكسيكي الفونسو نافاريتي وحاكم ولاية واهاكا الو...

الجيش المصري يقضي على ثلاثة مسلحين ويدمر 68 هدفًا في عملية سيناء 2018

News image

تمكنت القوات المسلحة المصرية من القضاء على ثلاثة مسلحين وتدمير 68 هدفًا تستخدم في تخز...

مجلس الأمن الدولي يوافق على تعيين مارتن غريفيث مبعوثا خاصا إلى اليمن

News image

وافق مجلس الأمن الدولي الخميس على تعيين البريطاني مارتن غريفيث مبعوثا أمميا خاصا إلى الي...

لافروف يسخر من اتهام روسيا بالتدخل في الانتخابات الأميركية غداة توجيه الاتهام إلى 13 روسيا في هذه القضية

News image

ميونخ (ألمانيا) - وصف وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف السبت اتهام روسيا بالتدخل في الا...

الجيش المصري يحقق في " الوثائق المخفية" لذا سامي عنان حسب تصريح لهشام جنينة الرئيس السابق للجهاز المركزي للمحاسبات واحد المقربين للمرشح المستبعد من ال

News image

القاهرة - أعلن الجيش المصري مساء الاثنين أن جهات التحقيق ستتخذ اجراءات بحق رئيس الا...

400 من سيناء بينهم أجانب في قبضة القوات المصرية

News image

القاهرة - قال الجيش المصري في بيان بثه التلفزيون الرسمي الثلاثاء إن قوات الأمن قتلت عش...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

لماذا تركيا ضرورة لمحور المقاومة؟

د. زياد حافظ

| الاثنين, 19 فبراير 2018

    السؤال المطروح في عنوان هذه المداخلة قد يبدو غريبا خاصة وأن تركيا ساهمت في ...

في مناهضة التطبيع

معن بشور

| الاثنين, 19 فبراير 2018

    اليوم الأحد في 18 شباط/فبراير2009، أقيمت في تونس مسيرة شعبية تدعو البرلمان التونسي إلى ...

كوريا تداعب خيارها المستحيل

د. محمد السعيد ادريس

| الاثنين, 19 فبراير 2018

    إذا كانت الحروب الهائلة التي شهدها العالم، قد فجرتها أحداث صغيرة جداً كان يمكن ...

عودة إلى سيناء

عبدالله السناوي

| الاثنين, 19 فبراير 2018

    أثناء حرب الاستنزاف دعت قوات الاحتلال «الإسرائيلي» شيوخ قبائل سيناء إلى مؤتمر في «الحسنة» ...

العراق ومؤتمر إعادة الإعمار

د. فاضل البدراني

| الاثنين, 19 فبراير 2018

    ثمانية شهور من التسويق الإعلامي رافقت مسيرة الحديث عن مؤتمر الكويت للدول المانحة لإعادة ...

الإرهاب الجديد والشر المبتذل

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 19 فبراير 2018

    في تحقيق بحثي مطول حول الإرهاب الجديد، خلصت مجلة New Scientist البريطانية (بتاريخ 6 ...

مؤتمر لإعمار العراق أم لسرقة المانحين؟

فاروق يوسف

| الأحد, 18 فبراير 2018

  لمَ لا يتقشف العراقيون بدلا من أن يتسولوا على أبواب الدول المانحة ويعرضوا أنفسهم ...

دافوس وتغول العولمة ( 3 )

نجيب الخنيزي | الأحد, 18 فبراير 2018

    توقع تقرير جديد صادر عن منظمة العمل الدولية، ازدياد معدل البطالة في العالم من ...

الوحدة العربية بين زمنين

د. أحمد يوسف أحمد

| السبت, 17 فبراير 2018

    في مثل هذا الشهر منذ ستين عاماً أُعلنت الوحدة المصرية- السورية وتم الاستفتاء عليها ...

إسقاط الطائرة يؤسس لمرحلة جديدة

د. فايز رشيد

| السبت, 17 فبراير 2018

    عربدة إسرائيل في الأجواء السورية بدت, وكأن سوريا غير قادرة على الرّد! بالرغم من ...

التحليل السياسي ولعبة المصطلحات!

د. حسن حنفي

| السبت, 17 فبراير 2018

    يشهد تاريخ مصر الحديث بأن التلاعب بالمصطلحات ليس تحليلاً سياسياً من الناحية العلمية، فمنذ ...

إشراف الدولة على المجال الديني

د. عبدالاله بلقزيز

| السبت, 17 فبراير 2018

    حين يتحدث من يتحدث (الدساتير العربية في ديباجاتها مثلاً) عن «دين الدولة»، فإنما الوصف ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم3079
mod_vvisit_counterالبارحة28800
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع63794
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي307548
mod_vvisit_counterهذا الشهر856395
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1321188
mod_vvisit_counterكل الزوار50833046
حاليا يتواجد 2349 زوار  على الموقع