موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
علماء يعثرون على أقدم رسم بشري عمره 73 ألف سنة ::التجــديد العــربي:: الاتفاق يكرم ضيفه الباطن بثلاثية.. والوحدة والفتح يتعادلان للجولة الثانية على التوالي ::التجــديد العــربي:: حبس نجلي الرئيس المصري الاسبق حسني مبارك على ذمة قضية فساد المعروفة إعلاميا بـ"التلاعب في البورصة" ::التجــديد العــربي:: أهالي الخان الأحمر يتصدّون لجرافات الاحتلال ::التجــديد العــربي:: محمد الحلبوسي النائب عن محافظة الانبار يفوز برئاسة الدورة الجديدة لمجلس النواب العراقي ::التجــديد العــربي:: مصر توقع صفقة للتنقيب عن النفط والغاز مع شل وبتروناس بقيمة مليار دولار ::التجــديد العــربي:: لماذا يمرض المدخنون أكثر من غيرهم؟ ::التجــديد العــربي:: لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب ::التجــديد العــربي:: إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما ::التجــديد العــربي:: الحزب الحاكم في تونس يجمد عضوية رئيس الحكومة يوسف الشاهد ::التجــديد العــربي:: مجلس النواب العراقي يعقد جلسة لاختيار رئيسه ::التجــديد العــربي:: اعصار مانكوت: أقوى عاصفة في العالم هذا العام تضرب الفلبين ::التجــديد العــربي:: الجبير: القضية الفلسطينية "رأس أولويات" السعودية ::التجــديد العــربي:: بومبيو أمام الكونغرس: التحالف يتفادى المدنيين باليمن ::التجــديد العــربي:: إحياء مواقع التراث الإنساني ضمن رؤية 2030 ::التجــديد العــربي:: تعرف على فوائد الثوم وأضراره ::التجــديد العــربي:: الصين تتعهد بتقديم نحو 60 مليار دولار لتمويل مشاريع في أفريقيا ::التجــديد العــربي:: بلجيكا تتغلب على إيسلندا في عقر دارها بثلاثية نظيفة ::التجــديد العــربي:: البرازيل تسحق السلفادور بخماسية نظيفة وديا ::التجــديد العــربي:: مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة: لن نسمح باستخدام المدنيين كدروع بشرية في إدلب ::التجــديد العــربي::

في الراهن العربي ... والتحولات الناقصة

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

هل من جدال في أن الأمة العربية، بكامل كتلتها، ومن محيطها إلى خليجها، هي مقدمة على تغيير يفضي إلى تحولات استراتيجية سيكون لها ما بعدها؟ من الآن بات يومها ليس كأمسها ولن يكون غدها مشابهاً لهما ... ومن الآن بدا أن راهنها، في هباته وانتفاضاته، أو في هذا الجيشان الثوري المتنقلة تداعياته في مشارقها ومغاربها ومن حولها، ما هو إلا ارهاص بائن للقادم المؤكد ووعد قاطع به. نحن وسوانا كنا قد قلنا مثل هذا سابقاً وكررناه، ولعله اليوم قد غدا من مسلماتنا نحن على الأقل. ونقول مسلماتنا، غاضين النظر، بعد تفكر، عن مختلف التفاصيل الموضوعية المرافقة للجاري ، وما تثيره من المخاوف الجمة الناجمة عن الأخطار الماثلة ...العثرات البادية ، الانحرافات غير المستبعدة ، حجم المكائد والالتفافات ، صنفوف المؤامرات ، التي بات ينسجها بوضوح بائن التدخل الخارجي الواسع النطاق المتعدد الأوجه ، والتي تتلقفها امتداداته الفاعلة لتترجمها الى ثورات مضادة ذات لبوس داخلي ، وما يرافق من آلة تضليل وتدجيل وتهويل إعلامي هائلة الحجم خطيرة التأثير، توالي دورانها على مدار الساعة ممهدة لكل ما تقدم. إن هذا كله، وفق منطق الصراع وطبيعته، ونعني صراع الأمة مع معسكر جبهة أعدائها الكثر داخلاً وخارجاً، ليس سوى ما يأتي في سياق المتوقع ومايقع في حكم المنتظر ولا من ما يفاجئ فيه... علام نقفز عن كل هذا ولماذا نغض الطرف عنه؟! لأننا نحسب أنه، وهو، كما قلنا المتوقع والمنتظر، ليس، كما يقال، سوى أهون الشرّين، أو ما يشكل، على خطورته، أقل من سواه من الأخطار المحدقة بتحولنا النهضوي المأمول أثراً ، هذا إذ ما افترضنا بحق ما يلي: إن هذا الجاري في وطننا الكبير، أو هذا التحول الدائر فيه، إنما هو تعبير عن حالة شعبية تاريخية واعدة بالتغيير ومبشرة بالنهوض، وأمر تقتضيه ضرورة وجود، بل حدث طال انتظاره أكثر من اللازم. وإن دوافعه وروافعه هى إرادة مستعادة يرفدها وعي عال وإحساس غير مسبوق بخطورة الدرك المسف الذي وصلت إليه، أو اوصلوا اليه حال الأمة، ومدى إدراكها الراهن للأخطار المصيرية التي تحدق بها جراء هذا الواقع المهين ، الأمر الذي يعني بالتالي وجوب امتلاك هذه الحالة التغييرية ، والتي غابت أو تأحرت فيها النخب وتقدمت الجماهير لتلحق بها االاخيرة لاهثةً، إمتلاكها للبوصلة ، للرؤية الاستراتيجية التي تتوفر معها القدرة على الدقة في التحديد المسبق للأهداف، والتشخيص الموضوعي للعوائق الذاتية والموضوعية، والتصنيف الدقيق الحاسم لجبهة الاعداء والتنبه لحركة اطرافها في ظاهرها وباطنها. هنا، لدينا الكثير من المبشر والواعد، لكنما ونحن نرصد تفاصيل جاري تململ الأمة في تعابيره القطرية الضيقة ، ندلف إلى ما اعتبرناه ضمناً بأصعب الشرين عندما تحدثنا عن أهونها وغضينا الطرف عنه... ما هو؟!إنه المتمثل في بعض من المواربة، أو عدم الوضوح الكافي في إطروحات ساحات التحرير فيما خلا القطري منها ، ونعني فقدانها لما يغيب ، حتى الأن، من القومي عن شعاراتها، أوهذا الذي يشي باحتمالات الوقوع في شرك القنوع بما يتيسر من التحولات الناقصة الذي تزينه الانشغالات المحقة والمفهومة ، وهي كثيرة ، بالهموم القطرية التي من شأنها حجب الرؤية الاستراتيجية السليمة لحقائق الصراع في بلادنا وانعدام صحة فهم طبيعته، ومن ثم إضاعة صحة تحديد سبل امتلاك وسائل حسمه الناجعة لصالح الأمة مجتمعة لا بالتجزأة . هنا لابد من إعلاء البعد القومي للحراك الثوري العربي في مختلف أقطار الوطن الكبير وتوحيد مساراته، إذ أن قضايا الأمة ومصائرها لا تتجزأ، ويثبت واقعها القطري المسربل بالفشل ان نهوضها المرتجى يظل عملية وحدوية الأبعاد وليس العكس. بل إن في شمولية سمات مظاهر التحولات الجارية وتشابهها وتأثيراتها المتبادلة خير ما يبرهن علي ما ذهبنا اليه. الأمر الذي يعني أن على ساحات هذه التحولات حسم الموقف من مسألتين: الموقف الواضح من الغرب المعادي، أو إتخاذ الموقف السليم والحاسم وإعلانه للقصي والداني من مسألة الصراع العربي الغربي، ونكرر لنؤكد على العربي الغربي هذه، او على هذا الدائر منذ قرون وتفصيله الصهيوني، باعتبار أن هذا الغرب كان ولا يزال وسوف يظل يعتمد في استراتيجياته المتبعه للهيمنة على مقدراتنا وقراراتنا ومصائرنا ذات سياسات التفتيت ومخططات الشرذمة إياها، أو كل هذا الذي لاينجح إلا بدعم قوى وأنظمة التسلط والتخلف وإعاقة سبل النهوض والتقدم، ذلك كسبيل وحيد لحماية مصالحه وإسرائيله ، حيث من نافل القول، انه لا يهمه في بلادنا إلا أمرين، النفط والأسواق المشرعة المستباحه وتثبيت إسرائيل كثكنة متقدمة له في القلب من بلادنا، الأمر الذي يعني حقيقة لاتحجبها اكداس المزاعم والشعارات الكاذبة التي لم تعد تنطلي على أحد، وهي الاستماتة المكشوفة في انتهاج ذات السياسات التآمرية المعهودة الساعية للحؤول الفعلي دون أي دمقراطية أو تنمية أو تطور حقيقي، أوأقل ما قد يؤدي إلى العدالة الاجتماعية المنشودة في بلادنا ما استطاع إلى ذلك سبيلاً...لذا، وحيث يشهد الوطن العربي كل هذا الزخم من التحولات التي لا راد لها، فهو يسارع إلى محاولاته الدؤوبة لمحاصرة الهبات، واجهاض الانتفاضات، وتطويق الثورات، وبذل مستطاعه لركوب موجاتها لحرفها أوتدجينها أوالالتفاف عليها، وصولاً ، على الأقل، إلى نوع من التحولات الناقصة الأقل إضراراً بمصالحه... إنه من هنا يقع الواجب على قوى التغيير فى بلادنا في التأكيد على إمتلاكها وإشهارها الحازم لبوصلتها العربية النهضوية، والتي لابد أمن أن تؤشر على أمرين: أنه لا من ديمقراطية ولا تقدم ولا تطور ولا تنمية ولا عدالة اجتماعية، وقبل هذا وبعده لا من كرامة وطنية وبالتالي قومية، تنسجم مع مصالح هذا الغرب وبقاء إسرائيله في قلب الأمة ، بل إن أمامنا هنا أمران نقيضان بحكم طبيعة مثل هذا الصراع العربي الغربي والتى كنا قد اشرنا اليها... وعليه، هل من تغيير ممكن مع ديمقراطية مدجنة أو حيث القناعة بتحولات ناقصة ؟ وهل من حالة نهضوية عربية متصالحة مع الهيمنةالأجنبية، أودون المواجهة مع هذا الغرب الاستعماري المعادي تاريحياً وبحكم مصالحه لأمتنا، وتحديداً مع الولايات المتحدة، باعتبارها عدو العرب الأول وما تبقى من اعدائهم ليسو سوى بعض من ملحقاتها..؟

 

 

عبداللطيف مهنا

فنان تشكيلي ـ شاعر ـ كاتب وصحفي

مواليد فلسطين ـ خان يونس 1946 مقيم في سورية

 

 

شاهد مقالات عبداللطيف مهنا

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب

News image

أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن روسيا ستعمل على إنهاء نشاطات المعامل السرية الم...

إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما

News image

أعلن المتحدث باسم الأمم المتحدة، فرحان حق، أن زعيمي إثيوبيا وإريتريا سيلتقيان في مدينة جدة...

الحزب الحاكم في تونس يجمد عضوية رئيس الحكومة يوسف الشاهد

News image

أعلن حزب نداء تونس الحاكم تجميد عضوية رئيس الحكومة يوسف الشاهد وإحالة ملفه إلى لجن...

مجلس النواب العراقي يعقد جلسة لاختيار رئيسه

News image

أكد مصدر في المكتب الإعلامي لمجلس النواب العراقي، لبي بي سي، أن النواب طلال الز...

اعصار مانكوت: أقوى عاصفة في العالم هذا العام تضرب الفلبين

News image

ضرب إعصار مانكوت، وهو أقوى إعصار في العالم هذا العام، الساحل الشمالي للفلبين، مصحوبا ب...

مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة: لن نسمح باستخدام المدنيين كدروع بشرية في إدلب

News image

قال مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة فاسيلي نيبينزيا إن موسكو لن تسمح للإرهابيين في ...

بوتين يقترح توقيع معاهدة سلام مع اليابان دون شروط مسبقة خلال المنتدي الاقتصادي الشرقي

News image

اقترح الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين على رئيس الوزراء الياباني، شينزو آبي، توقيع معاهدة سلام بين...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

كلام في معنى الحفاظ على الهوية

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

    يتكرر أحياناً، على نحو عاطفي وبشكل تجريدي، حديث «الحفاظ على الهوية» بصورة أقرب إلى ...

رئاسةُ بلديةِ القدسِ للأكثرِ تطرفاً والأشدِ يمينيةً

د. مصطفى يوسف اللداوي | الثلاثاء, 18 سبتمبر 2018

    هل انتهت مرحلة نير بركات رئيس بلدية القدس الحالي، وجاء الوقت لاستبداله برئيسٍ آخر ...

في ذكرى ربع قرن: "أوسلو والأسرى"

عبدالناصر عوني فروانة | الثلاثاء, 18 سبتمبر 2018

    لقد جاء إعلان المبادئ في "أوسلو" في الثالث عشر من أيلول/سبتمبر عام 1993، ليفتح ...

تطورات الصراع الليبي

د. أحمد يوسف أحمد

| الثلاثاء, 18 سبتمبر 2018

    أظهرت التطورات الأخيرة مدى هشاشة الوضع السياسي في ليبيا وبالذات من منظور جهود التسوية ...

عالم اليوم في نظر دبلوماسي مخضرم

جميل مطر

| الاثنين, 17 سبتمبر 2018

    جمعتنا سهرة ممتعة. كنا مجموعة أفراد من جنسيات مختلفة متابعين للشؤون الدولية. بيننا من ...

من التطرف إلى الإرهاب

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 17 سبتمبر 2018

    تجتمع عواملُ الأزمة الاجتماعيّة والاقتصاديّة والسياسيّة والتعليميّة، في كليَّتها المنظوميّة، وبدرجاتٍ من الفعل والأثر ...

ما أغرب ما يجري للأمتين العربية والإسلامية..؟!

د. علي عقلة عرسان

| الأحد, 16 سبتمبر 2018

    من أغرب ما يعيشه عرب اليوم، في جامعتهم وتجمعاتهم وأقطارهم، في سياساتهم ومواقفهم وتصرفاتهم.. ...

ما الذي يجري ل (النظام السياسي الفلسطيني ) ؟

د. إبراهيم أبراش

| الأحد, 16 سبتمبر 2018

    ما أن أعلن الرئيس الأمريكي ترامب عن وجود تسوية سياسية جديدة تسمى صفقة القرن ...

ترامب يغلق الدائرة

معتصم حمادة

| الأحد, 16 سبتمبر 2018

  مع قرار إغلاق مكتب م.ت.ف في واشنطن، يكون المشهد الفلسطيني قد اكتمل في البيت ...

صبرا وشاتيلا واغتيال الحُلم الفلسطيني” من مدونات فتحاوي

سميح خلف | الأحد, 16 سبتمبر 2018

  “1”   بدأ حُلم العودة بانطلاقة الثورة الفلسطينية عام 65م وعملية التحول في فكر المواجهة ...

الإدارةُ الأمريكيةُ توحدُ الفلسطينيين وقادتُهم يرفضون

د. مصطفى يوسف اللداوي | الأحد, 16 سبتمبر 2018

    لا تميز الإدارة الأمريكية في مواقفها، ولا تستثن أحداً بقراراتها، ولا تحابي فريقاً فلسطينياً ...

أربعينية «كامب ديفيد»

عبدالله السناوي

| الأحد, 16 سبتمبر 2018

  ران صمت كامل على اجتماع مجلس الأمن القومي المصري الذي دعا إليه الرئيس أنور ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم15636
mod_vvisit_counterالبارحة30543
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع117652
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي220105
mod_vvisit_counterهذا الشهر630168
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1158712
mod_vvisit_counterكل الزوار57707717
حاليا يتواجد 2860 زوار  على الموقع