موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4 ::التجــديد العــربي:: لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا ::التجــديد العــربي:: 25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة ::التجــديد العــربي:: نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط ::التجــديد العــربي:: هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها ::التجــديد العــربي:: عراقيون يكسبون دعوى تعويض ضد جنود بريطانيين خلال الحرب في العراق ::التجــديد العــربي:: أطباء بلا حدود: أكثر من 6700 من مسلمي الروهينجا قتلوا خلال شهر ::التجــديد العــربي:: مصر وروسيا توقعان اتفاقية لبناء أول محطة مصرية للطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: السعودية تضخ 19 مليار دولار لإنعاش النمو في القطاع الخاص ::التجــديد العــربي:: الشارقة تطلق الدورة العشرين لمهرجانها الدولي للفنون الإسلامية ::التجــديد العــربي:: مكتبات صغيرة مجانية تنتشر في شوارع القاهرة ::التجــديد العــربي:: خسارة الوزن بوسعها قهر السكري دون مساعدة ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة اسبانيا: برشلونة يستعد جيدا لمنازلة غريمه ريال مدريد ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد يتخطى الجزيرة الى نهائي مونديال الأندية بشق الأنفس 2-1 ::التجــديد العــربي:: فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي::

توقعات أوضاع المال العالمية

إرسال إلى صديق طباعة PDF

أغرب توقعات أوضاع المال والاقتصاد العالمية الراهنة أن مصير أكبر اقتصاد رأسمالي في التاريخ تحت رحمة أكبر اقتصاد شيوعي في التاريخ. وليس هناك فشل كالنجاح، وبالعكس. فالقوة الاقتصادية الرأسمالية الناجحة فقدت الثقة الائتمانية، بسبب الشك في قدرتها على الإيفاء بديونها، فيما تبحث القوة الاقتصادية الشيوعية الفاشلة عن فرص لتوظيف فائض أموالها السيادية. وفي أوقات الحيرة والشكوك ينبغي أن نؤمن كي نرى. ومن كان يرى خسارة أسواق الأسهم الأميركية والأوروبية في الأسبوع الماضي ثلاثة تريليونات دولار، فيما بلغت أموال الصين السيادية أكثر من ثلاثة تريليونات دولار؟.. ومن غير الصينيين رأى توظيف موارده من بيع سلعه إلى الغرب في الغرب، الذي يستخدم هذه الأموال لشراء المزيد من سلعه، التي يعيد توظيفها في الغرب، وهكذا حتى يصبح الغرب مديناً له بالتريليونات، ليس بسبب فرق العملة بل فرق العمل. ما الحكمة من ذلك؟ للصينيين جواب عمره نحو ثلاثة آلاف عام يقول "لا نَصرَ في الفوز بمئة معركة، بل النصر في إخضاع عدوك من دون أن تقاتله قط".

 

والحكمة الصينية القديمة تقول "بعد نوم الجهل الطويل فإن كلمة واحدة يمكن أن تغيّر الإنسان إلى الأبد". وفي سنوات الغليان الصيني كان يصعب تصديق كلمة الزعيم ماو: "عندما نمسك بناصية الكفاح تصبح المعجزات بالإمكان". والمعجزة الصين التي عانت قروناً من المجاعات وحرب الأفيون والاحتلال الأجنبي، وها هي تندد اليوم بما تسميه "الإدمان الأميركي على الاستدانة"، وتطالب بفرض "الوصاية على الدولار وإيجاد عملة احتياطية عالمية جديدة بدلاً عنه". "أين ستخبئ نقودها آنذاك؟" تساءلت صحيفة "وول ستريت جورنال"، واستدركت مطمئنة "وول ستريت" بأن الصين لن تسحب مبلغ التريليون ومائتي مليار دولار المستثمرة في سندات الخزينة الأميركية، فهذا سيهدد الاقتصاد الصيني نفسه. ماذا ستفعل إذن بمواردها الخارجية التي لم تتوقف عن التدفق منذ بداية العام بمعدل 64 مليون دولار في كل ساعة؟ البحث عما يفعله الصينيون كالبحث عن طبخهم الاقتصاد الشيوعي والرأسمالي في وعاء واحد، ونجد الوصفة في وصية بيروقراطية صينية قديمة تقول "القرارات ينبغي ألا تكون واضحة جداً. وإلاّ سيقع عليك اللوم عندما تسوء الأمور، دَعْها مبهمة"!

إبهام يحير خبراء "وول ستريت" الذين يسعون للعثور على الفجوة الواسعة غير المعتادة بين مشتريات الصينيين من سندات الخزينة الأميركية واحتياطياتهم من العملات الأجنبية. أين تذهب الأموال الجديدة؟ بعضها يذهب لشراء الديون السيادية الأوروبية التي نالت بها الصين سمعة "الصديق وقت الضيق". صناعات أوروبية عدة، بما فيها صناعة السيارات الفارهة تدين بالبقاء إلى إقبال الطبقات المتوسطة الجديدة في الصين. والخبراء يتربصون خطوات الصين في أسواق الذهب العالمية، إلاّ أن السؤال الذي يحيرهم، هل توجد في العالم مشتريات كافية من الذهب للصينيين؟ كوريا الجنوبية اشترت في الشهر الماضي 25 طناً متريّاً من الذهب بقيمة أكثر من مليار دولار، ولا يشكل هذا حتى بالنسبة للكوريين سوى 1 في المئة من احتياطياتهم الأجنبية. ولا تتحدث الصين قط عما لديها من احتياطيات الذهب، التي تبلغ حسب التقديرات عشرة أضعاف ذهب الكوريين. وإذا كان صحيحاً تصريح المصرف المركزي الصيني بأن كمية الذهب التي يملكها تزيد عن ألف طن، فهذه تقل عن 2 في المئة من مجموع احتياطيات الصين من العملات الأجنبية. وسكوت الصينيين من ذهب، فأي حركة لهم في أسواق الذهب العالمية، أو في أي مجالات استثمارية قد تحدث اضطرابات شديدة، حيث يسارع اللاعبون في "كازينو" الاقتصاد العالمي إلى شراء ما تنوي الصين شراءه، وبيع ما تريد بيعه. ولو وظفت الصين في الذهب 1 في المئة فقط من تدفقات احتياطياتها الأجنبية خلال ثلاثة شهور الأولى من العام الحالي فهذا يعادل 10 في المئة من مجموع مشتريات الذهب العالمية لأهداف استثمارية خلال الفترة نفسها، حسب "المجلس العالمي للذهب" في لندن.

ولا تكمن قوة الصين في احتياطياتها التريليونية، بل في وتائر نموها البالغة 10 في المئة منذ أكثر من عشر سنوات. وقد اقتربت اللحظة التي تتجاوز فيها الصين أميركا، وأصبحت "لدى الشيوعيين في الشرق الجرأة الكافية لإرشاد الرأسماليين في الغرب كيف عليهم أن يديروا اقتصاداتهم". يذكر ذلك لاري إيليوت، المحرر الاقتصادي لصحيفة "الغارديان" البريطانية، مؤكداً: "مهما كانت دلالة ما جرى للأسواق المالية فإن الجمعة الماضية سيتم تذكرها باعتبارها اليوم الذي فقدت فيه الولايات المتحدة هيمنتها". وهو إعلان شكلي في الحقيقة. فخفض التصنيف الائتماني لواشنطن لأول مرة في التاريخ، سبقته أزمات مالية هزت العالم منذ تورطها في حرب الثلاثة تريليونات دولار في العراق وأفغانستان. سوق القروض العقارية الأميركية انهارت عام 2007، وأعقبها انهيار العملاق المصرفي الاستثماري "ليمان بروذرز" في عام 2008، ثم شركة الاستثمارات العملاقة "بير ستيرنز". وكما في وباء الإيدز انتقل فيروس الانهيارات من أميركا إلى العالم، ومن القطاع الخاص إلى العام، ولم تعد المشكلة إيفائية المصارف، بل إيفائية الحكومات، كإيرلندا، واليونان، وقد تنضم قريباً دول أوروبية متقدمة كإسبانيا وإيطاليا والبرتغال، وربما بلجيكا أيضاً إلى قائمة الدول العاجزة عن الوفاء بالدين العام، أي المفلسة. وإذا عجزت الدول عن شراء "ليمان بروذرز" و"بير ستيرنز" فمن يشتري الدول؟

ويفوتنا ضحك كثير إذا تجنبنا متابعة أوضاع المال والاقتصاد العالمية لاعتقادنا أنها حسابات وأرقام أكثر تعقيداً من أن نفهمها. فهذه حكايات فكاهية كـ"ألف ليلة وليلة" مليئة بالظرائف والنوادر، وفيما يلي مقتطفات منها: قبل أيام من الإعلان عن خفض التصنيف الائتماني للولايات المتحدة، الذي يعني خفض الثقة باقتصادها، والشك بأهليتها للاستدانة، كان أوباما يؤكد على أهمية هذا التصنيف، ويهدد "الجمهوريين" إذا لم يوافقوا على رفع سقف الدين "فالبلد سيفقد تصنيفه الائتماني ذا الثلاث علامات". وبعد الإعلان مباشرة عن خفض تصنيف أميركا إلى علامتين هاجم أوباما وكالة التصنيف S&P مؤكداً "مهما تقوله بعض الوكالات سنبقى دائماً بلد الثلاث علامات"، واستشهد برجال أعمال يؤمنون بأن أميركا بلد "الأربع علامات"، التي لا وجود لها!.. وكما في حكايات "ألف ليلة وليلة"، تنفتح حكاية التصنيف عن حكايات ثلاث وكالات تصنيف تحدد مصير الدول والشركات، وغير معروف من صنّفها لتقوم بالتصنيف، فهي ليست منظمات دولية، كصندوق النقد أو البنك الدولي، ومع ذلك تنحني لسلطتها الدول، وكل من يبحث اليوم عن مخرج من سيطرتها يجد العبارة التالية مكتوبة على جدار النظام الاقتصادي العالمي "بسبب الوضع المالي الحالي فإن الضوء في آخر النفق مطفأ حتى إشعار آخر".

 

محمد عارف

مستشار في العلوم والتكنولوجيا- كاتب عارقي

 

 

شاهد مقالات محمد عارف

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4

News image

أعلنت وزارة الصحة صباح اليوم السبت، عن انتشال جثماني شهيدين من تحت أنقاض موقع تدر...

لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

بيروت - قررت الحكومة اللبنانية، الخميس، تشكيل لجنة لدراسة "إنشاء سفارة للبنان في القدس لتك...

قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

دعت القمة الإسلامية الطارئة في إسطنبول إلى «الاعتراف بالقدس الشرقية عاصمة لفلسطين» واعتبرت أنه «لم...

بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا

News image

أمر الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا، خلال زيارة له الا...

25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة

News image

أصيب خمسة وعشرون شاباً، بالرصاص الحي وبالاختناق، خلال المواجهات التي شهدتها عدة مواقع في ق...

نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط

News image

أعلن مسؤول في البيت الأبيض اليوم (الخميس) أن نائب الرئيس الأميركي مايك بنس سيؤجل جول...

هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها

News image

دعا رئيس المكتب السياسي لحركة «المقاومة الإسلامية» (حماس) إسماعيل هنية إلى تنظيم يوم «غضب»، كل ...


المزيد في قضايا ومناقشات

القدسُ عاصمتُنا.. رمز قداسة وعروبة وحق

د. علي عقلة عرسان

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    الصهيوني نتنياهو، يلفِّق تاريخاً للقدس، ويقول إنها عاصمة “إسرائيل”منذ ثلاثة آلاف سنة.؟! إن أعمى ...

مطلوب معركة إرادات

د. علي محمد فخرو

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    لنتوقف عن لطم الخدود والاستنجاد باللعن، فهذا لن يوقف أفعال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، ...

ما تحتاجه الآن القضيةُ الفلسطينية

د. صبحي غندور

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    ما تحتاجه الآن القضية الفلسطينية، هو أكثر ممّا يحدث من ردود فعلٍ شعبية وسياسية ...

اعتراف ترامب في مرآة الصحافة الإسرائيلية

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    في إسرائيل، ثمة أربع مجموعات متباينة من الردود بشأن قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب ...

في مصر عادت السياسة الخارجية بحلوها ومرها تتصدر الاهتمامات

جميل مطر

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    تطور لا تخطئه عين مدربة أو أذن مجربة أو عقل يراقب وهو أن في ...

وعد ترامب عنصري وتحدي وقح للقرارات الدولية

عباس الجمعة | الأربعاء, 13 ديسمبر 2017

إن اعلان ترامب والإدارة الأمريكية اعلان القدس عاصمة لكيان العدو الصهيوني، ونقل السفارة الأمريكية إلي...

رهانات ترامب الخاسرة

د. محمد السعيد ادريس

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    عندما أقدم الرئيس الأمريكى ترامب على إعلان قراره الاعتراف بالقدس عاصمة للكيان الصهيونى فإنه ...

العمل بين القطاعَين العام والخاص

د. حسن العالي

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    أظهرت دراسة سابقة أجريت في سلطنة عمان عن توجهات الشباب العماني نحو العمل أن ...

تحدي القدس والموقف الدولي

د. أحمد يوسف أحمد

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    على رغم الصدمة التي مثلها قرار ترامب الأخير فإنه لا يمثل إلا فارقاً في ...

«إسرائيل» وأمريكا لا تعترفان بالشعب الفلسطيني

د. عصام نعمان

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    أمريكا اعترفت بـ «إسرائيل» دولةً وشعباً لحظةَ إعلان قيامها العام 1948. أمريكا لم تعترف ...

تمرد زعماء أكراد العراق واستغلاله

عوني فرسخ

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    لم يكن الاستفتاء الانفصالي الذي أجراه مسعود البرزاني في كردستان العراق ، أول محاولة ...

فلسطين مسؤوليتنا الجماعية

د. محمد نور الدين

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    قال رئيس مركز أبحاث الأمن القومي «الإسرائيلي» عاموس يدلين، إن العرب، والفلسطينيين، والأتراك، يهددون ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم3947
mod_vvisit_counterالبارحة35422
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع258139
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278378
mod_vvisit_counterهذا الشهر586481
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار48099174