موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
علماء يعثرون على أقدم رسم بشري عمره 73 ألف سنة ::التجــديد العــربي:: الاتفاق يكرم ضيفه الباطن بثلاثية.. والوحدة والفتح يتعادلان للجولة الثانية على التوالي ::التجــديد العــربي:: حبس نجلي الرئيس المصري الاسبق حسني مبارك على ذمة قضية فساد المعروفة إعلاميا بـ"التلاعب في البورصة" ::التجــديد العــربي:: أهالي الخان الأحمر يتصدّون لجرافات الاحتلال ::التجــديد العــربي:: محمد الحلبوسي النائب عن محافظة الانبار يفوز برئاسة الدورة الجديدة لمجلس النواب العراقي ::التجــديد العــربي:: مصر توقع صفقة للتنقيب عن النفط والغاز مع شل وبتروناس بقيمة مليار دولار ::التجــديد العــربي:: لماذا يمرض المدخنون أكثر من غيرهم؟ ::التجــديد العــربي:: لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب ::التجــديد العــربي:: إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما ::التجــديد العــربي:: الحزب الحاكم في تونس يجمد عضوية رئيس الحكومة يوسف الشاهد ::التجــديد العــربي:: مجلس النواب العراقي يعقد جلسة لاختيار رئيسه ::التجــديد العــربي:: اعصار مانكوت: أقوى عاصفة في العالم هذا العام تضرب الفلبين ::التجــديد العــربي:: الجبير: القضية الفلسطينية "رأس أولويات" السعودية ::التجــديد العــربي:: بومبيو أمام الكونغرس: التحالف يتفادى المدنيين باليمن ::التجــديد العــربي:: إحياء مواقع التراث الإنساني ضمن رؤية 2030 ::التجــديد العــربي:: تعرف على فوائد الثوم وأضراره ::التجــديد العــربي:: الصين تتعهد بتقديم نحو 60 مليار دولار لتمويل مشاريع في أفريقيا ::التجــديد العــربي:: بلجيكا تتغلب على إيسلندا في عقر دارها بثلاثية نظيفة ::التجــديد العــربي:: البرازيل تسحق السلفادور بخماسية نظيفة وديا ::التجــديد العــربي:: مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة: لن نسمح باستخدام المدنيين كدروع بشرية في إدلب ::التجــديد العــربي::

لئلا تتحول حرب أكتوبر 73 إلى مجرد ذكرى

إرسال إلى صديق طباعة PDF

لو لم تتأكد “إسرائيل” تماماً من أن حرب أكتوبر/ تشرين الأول 73 هي آخر الحروب بينها وبين الدول العربية على ما قال زعيم عربي في حينه لما جرؤت على غزو لبنان في العام 1978 (في ما سمي بعملية الليطاني)، وعلى تدمير المفاعل النووي العراقي بالقصف الجوي (1981)، وغزو لبنان واحتلال عاصمته بعد حصارها (صيف 1982)، والعبث بأمنه طيلة حربه الأهلية من خلال شبكاتها العاملة في الداخل، واستباحة سيادة تونس مرتين: في قصف مقر منظمة التحرير في حمّام الشط (1985) وفي اغتيال القائد الشهيد أبو جهاد في بيته بالعاصمة (1987)، واجتياح جنوب لبنان في يوليو/ تموز ،1993 وشن حرب “عناقد الغضب” على

المقاومة اللبنانية (1996)، وإعادة اجتياح الضفة الغربية وحصار الشهيد ياسر عرفات (2002)، والعدوان على لبنان في حرب يوليو/ تموز ،2006 والعدوان على غزة في عملية “الرصاص المسكوب”، ناهيك باستباحة أمن بلدان عربية لاغتيال قادة المقاومة كما حصل في لبنان والأردن والإمارات (دبي) .

اطمأنت إلى أن جبهة الحرب في الصراع أقفلت، وتأكدت أكثر حين وقعت اتفاقية “كامب ديفيد” التي أطاحت بالتوازن العسكري وجعلت إمكانية الحرب أشبه ما تكون بالمستحيلة . ثم ما لبث اطمئنانها أن زاد وترسخ بعد أن حسم العرب أمرهم وسلموا بأن “السلام” بات خيارهم الاستراتيجي . وهكذا اجتمعت الأسباب كافة لتمنح “إسرائيل” أمناً استراتيجياً مفتوحاً من دون أن تدفع في مقابله أي ثمن سياسي . بل إنها استثمرت ذلك الأمن لإطلاق يدها في فلسطين استيطاناً وتهويداً وقمعاً، وفي لبنان عدواناً مستمراً وتخريباً وبثاً للفتنة . ولولا أن بعض الردع العربي لغطرستها وعدوانيتها أتاها من حركات المقاومة في لبنان وفلسطين، وكف جموح اندفاعتها الجنونية، وفرض عليها الانكفاء الاضطراري عن جنوب لبنان وغزة، وحساب التوازنات الجديدة في القوة (بعد حرب يوليو/ تموز 2006)، لأطلقت الدولة الصهيونية يدها في الأمن القومي من دون حسيب أو رقيب .

لم تكن حرب اكتوبر المجيدة استثناء شذ عن القاعدة في تاريخ الصراع العربي الصهيوني، وإنما هي لحظة متقدمة في صراع حكمته الحرب كقاعدة كما تكرر التعبير عن أحكامها في أعوام 1948 و1956 و1967 . الاستثناء الشاذ، الخارج عن مألوف الصراع ومنطقه، هو هذه الهدنة الممتدة على مدى شارف على الأربعين عاماً . وبينما خاض العرب أربع حروب في ربع قرن (1948 1973)، خرجوا عن القاعدة منذ سبعة وثلاثين عاماً . ولم تكن الدولة الصهيونية قد احتلت الضفة والقطاع (ما يسمى بفلسطين اليوم) حين قاتلها العرب في 48 و67 . وهم قاتلوها في 73 كي تجلو عن أراضي ال 67 . أما حين هادنوها وأقفلوا الجبهات، وصالحها منهم من صالح، وتطلع اللاحق إلى ما فعل السابق، وترك الفلسطينيون وحدهم لقدرهم، وسلم مصير القضية لأكبر شركاء “إسرائيل” من القوى الدولية، حين حصل ذلك كله، لم تكن الدولة الصهيونية قد جلت عن الضفة والقطاع والقدس، واعترفت للشعب الفلسطيني بالحق في العودة وتقرير المصير وإقامة الدولة، وإنما أقامت على الأرض من الوقائع ما يجعل من هذه المطالب والحقوق على تواضعها أمراً مستحيل التحقق . وهكذا أعطيت السلام ولم تتخل عن شبر من الأرض؛ هل من شذوذ أبلغ في الوضوح والانفضاح من هذا؟

 

ليس عصرنا الحالي عصر سلام وأمن في العالم ينبذ الحروب ويستعيض عنها بحل النزاعات حلاً سلمياً، ينصف ذوي الحقوق المهضومة في حقوقهم، حتى نسقط خيار الحرب نهائياً ونهيل على قبره التراب . إنه عصر الحروب بامتياز، الحروب التي لم يوقفها انهيار الاستقطاب الدولي بين العظميين، وإنما أطلق جنونها من كل عقال . وفي منطقتنا بالذات، أصبحت الحرب (ضدنا طبعاً) من اليوميات، تتناسل من بعضها كالفطر، وتتحرك بإيقاعات زمنية استثنائية وبكميات خرافية لا سابق لها . في كل عقد حرب أو حربان، والثابت أننا لسنا طرفاً فيها إلا كما تكون الفريسة الطريدة “طرفاً” في المواجهة مع الوحش الكاسر . وكلما أمعنا في اللوذ بالسلم وطلبنا الأمان، أمعن العدو في ممارسة القوة أمام أنظارنا ونحن نتفرج، وهل قليل ما نشاهده كل يوم من وقائع التنكيل بشعبنا في فلسطين؟ ومن الاستهانة اليومية المتكررة بحكوماتنا وجيوشنا ورأينا العام؟

 

ثم إنه ليس في إقليمنا العربي ما يقوم به دليل شبهة دليل على أننا أصبحنا في منأى من خطر حروب “إسرائيل” وأن حاجتنا إلى الحرب أو إعداد النفس لها قد انتهت، فلا حروبها توقفت، ولا أسلحتها النووية وضعت تحت الرقابة الدولية، ولا إنفاقها العسكري على الصناعة الحربية واقتناء السلاح المتطور تراجعت، ولا مناوراتها العسكرية الكثيفة توقفت، هذا دون أن ننسى احتلالها المستمر لفلسطين والجولان وأجزاء من لبنان . ففيم إسقاط خيار الحرب إذن، بل لِمَ الإعلان عن ذلك جهراً وطمأنة العدو مجانياً على غير المعتاد والمألوف في الصراعات بين الدول؟

لا نبغي القول إن على الدول العربية أن تخوض حرباً جديدة، ولكنا ننبه إلى الحاجة الاستراتيجية إلى عدم إسقاط خيارها من الحسبان، لأن هذا أقل ما تفعله أية دولة أخرى في العالم تفهم معنى المصالح ومعنى الحقوق وكيف تحمى وتصان من الأخطار. وليس ينبغي أن ننتظر احتلالاً “إسرائيلياً” جديداً حتى ندخل الحرب في جدول أعمال السياسة لأن وظيفة القوة العسكرية، في الأساس، أن تمنع ذلك الاحتمال من الحصول . بل إننا نرى اليوم دولاً تخوض حروباً بعيداً جداً عن حدودها، ونحن لا نعلم إن كانت فيتنام أو العراق أو أفغانستان قد احتلت أراضي أمريكية كي تشن الولايات التحدة حروباً عليها . وهذه ليست دعوة إلى الاقتداء بأمريكا، ولكن إلى تعلم معنى الأمن القومي .

وبعد، مازال في وسع العرب أن يعيدوا النظر في مقولة “حرب اكتوبر آخر الحروب” إن أرادوا، ومازال يسعهم أن يتحدثوا عن الحرب والسلام كخيارين فيدفعوا العدو إلى الاختيار . والذين صنعوا ملحمة اكتوبر يشبهون في الكفاءة من صنعوا ملاحم المقاومة في العقود الثلاثة الأخيرة . وهذه الأرض ليست عاقراً وخلواً من الرجال . قليل من الإرادة يصنع الكثير من المعجزات

 

د. عبدالاله بلقزيز

كاتب ومفكر مهتم بالشأن القومي
جنسيته: مغربي

 

 

شاهد مقالات د. عبدالاله بلقزيز

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب

News image

أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن روسيا ستعمل على إنهاء نشاطات المعامل السرية الم...

إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما

News image

أعلن المتحدث باسم الأمم المتحدة، فرحان حق، أن زعيمي إثيوبيا وإريتريا سيلتقيان في مدينة جدة...

الحزب الحاكم في تونس يجمد عضوية رئيس الحكومة يوسف الشاهد

News image

أعلن حزب نداء تونس الحاكم تجميد عضوية رئيس الحكومة يوسف الشاهد وإحالة ملفه إلى لجن...

مجلس النواب العراقي يعقد جلسة لاختيار رئيسه

News image

أكد مصدر في المكتب الإعلامي لمجلس النواب العراقي، لبي بي سي، أن النواب طلال الز...

اعصار مانكوت: أقوى عاصفة في العالم هذا العام تضرب الفلبين

News image

ضرب إعصار مانكوت، وهو أقوى إعصار في العالم هذا العام، الساحل الشمالي للفلبين، مصحوبا ب...

مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة: لن نسمح باستخدام المدنيين كدروع بشرية في إدلب

News image

قال مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة فاسيلي نيبينزيا إن موسكو لن تسمح للإرهابيين في ...

بوتين يقترح توقيع معاهدة سلام مع اليابان دون شروط مسبقة خلال المنتدي الاقتصادي الشرقي

News image

اقترح الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين على رئيس الوزراء الياباني، شينزو آبي، توقيع معاهدة سلام بين...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

هجرة الذهن الفلسطيني

عدنان الصباح

| الخميس, 20 سبتمبر 2018

    كتبت النائبة المحترمة نجاة أبو بكر على صفحتها على فيسبوك تتساءل  هل بدأ الاحتلال ...

عن «جهوزية» الجيش «الإسرائيلي»!

عوني صادق

| الخميس, 20 سبتمبر 2018

    كل حديث عن «إسرائيل» لا بد أن يتصدره الحديث عن الجيش «الإسرائيلي»، وليس مبالغة ...

التغيير الشامل أو السقوط الشامل

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 20 سبتمبر 2018

  هناك ثلاثة مشاهد ممكنة في الحياة السياسية:   * الأول، هو بقاء الأحوال السياسية على ...

الانتخابات النصفية ومستقبل أميركا

د. صبحي غندور

| الخميس, 20 سبتمبر 2018

  ستكون الانتخابات النصفية الأميركية المقبلة هي الأهمّ في تاريخ مثيلاتها بالولايات المتحدة.   وهي انتخابات ...

مصر وافريقيا والفرص المتاحة

د. عادل عامر | الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

أن مصر تلعب دوراً محورياً في دعم الدول الافريقية في مجالات التحول الصناعي وبصفة خاص...

كلام في معنى الحفاظ على الهوية

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

    يتكرر أحياناً، على نحو عاطفي وبشكل تجريدي، حديث «الحفاظ على الهوية» بصورة أقرب إلى ...

رئاسةُ بلديةِ القدسِ للأكثرِ تطرفاً والأشدِ يمينيةً

د. مصطفى يوسف اللداوي | الثلاثاء, 18 سبتمبر 2018

    هل انتهت مرحلة نير بركات رئيس بلدية القدس الحالي، وجاء الوقت لاستبداله برئيسٍ آخر ...

في ذكرى ربع قرن: "أوسلو والأسرى"

عبدالناصر عوني فروانة | الثلاثاء, 18 سبتمبر 2018

    لقد جاء إعلان المبادئ في "أوسلو" في الثالث عشر من أيلول/سبتمبر عام 1993، ليفتح ...

تطورات الصراع الليبي

د. أحمد يوسف أحمد

| الثلاثاء, 18 سبتمبر 2018

    أظهرت التطورات الأخيرة مدى هشاشة الوضع السياسي في ليبيا وبالذات من منظور جهود التسوية ...

عالم اليوم في نظر دبلوماسي مخضرم

جميل مطر

| الاثنين, 17 سبتمبر 2018

    جمعتنا سهرة ممتعة. كنا مجموعة أفراد من جنسيات مختلفة متابعين للشؤون الدولية. بيننا من ...

من التطرف إلى الإرهاب

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 17 سبتمبر 2018

    تجتمع عواملُ الأزمة الاجتماعيّة والاقتصاديّة والسياسيّة والتعليميّة، في كليَّتها المنظوميّة، وبدرجاتٍ من الفعل والأثر ...

ما أغرب ما يجري للأمتين العربية والإسلامية..؟!

د. علي عقلة عرسان

| الأحد, 16 سبتمبر 2018

    من أغرب ما يعيشه عرب اليوم، في جامعتهم وتجمعاتهم وأقطارهم، في سياساتهم ومواقفهم وتصرفاتهم.. ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم20875
mod_vvisit_counterالبارحة35045
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع157936
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي220105
mod_vvisit_counterهذا الشهر670452
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1158712
mod_vvisit_counterكل الزوار57748001
حاليا يتواجد 2767 زوار  على الموقع