موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
الكويت تطرد السفير الفلبيني وتستدعي سفيرها من مانيلا للتشاور ::التجــديد العــربي:: استشهاد صحافي فلسطيني برصاص جيش الاحتلال خلال تغطية (مسيرة العودة) ::التجــديد العــربي:: أربع سفن عسكرية روسية تتجه إلى المتوسط ::التجــديد العــربي:: دي ميستورا: عملية أستانا استنفدت جميع طاقاتها ::التجــديد العــربي:: منظومة دفاعية روسية «متطورة» إلى دمشق ::التجــديد العــربي:: تشيخيا تعلن فتح قنصليتها الفخرية في القدس الشهر المقبل ::التجــديد العــربي:: باسيل يرفض ربط عودة النازحين بالحل السياسي للصراع السوري معتبرا أن العودة الآمنة للمناطق المستقرة داخل البلاد يعد الحل الوحيد والمستدام ::التجــديد العــربي:: روسيا تشل "هرقل" الأمريكية في أجواء سوريا ::التجــديد العــربي:: توتال تدرس دخول سوق محطات البنزين السعودية مع أرامكو ::التجــديد العــربي:: الدوحة تقرّ بتكبد الخطوط القطرية خسائر فادحة بسبب المقاطعة ::التجــديد العــربي:: معرض أبوظبي للكتاب يبني المستقبل و63 دولة تقدم نصف مليون عنوان في التظاهرة الثقافية ::التجــديد العــربي:: برامج متنوعة ثرية فنيا تؤثث ليالي المسرح الحر بالأردن ::التجــديد العــربي:: آثاريون سودانيون يبحثون عن رفات الملك خلماني صاحب مملكة مروي القديمة و الذي عاش قبل الميلاد ::التجــديد العــربي:: البطن المنفوخ أخطر من السمنة على صحة القلب ::التجــديد العــربي:: الفريق الملكي يعود من ملعب غريمه بايرن ميونيخ بنقاط الفوز2-1 ويقترب من النهائي للمرة الثالثة على التوالي ::التجــديد العــربي:: برشلونة على موعد مع التتويج بطلا للدوري الاسباني يحتاج الى نقطة واحدة فقط من مباراته مع مضيفه ديبورتيفو لاكورونيا لحسم اللقب ::التجــديد العــربي:: اليونان محذرة تركيا: لسنا سوريا أو العراق: السلطات التركية تزعم امتلاكها لجزيرة كارداك الصخرية المتنازع عليها و المعروفة في اليونان باسم إيميا ::التجــديد العــربي:: الملك سلمان يدشن مشروع القدية السبت المقبل ::التجــديد العــربي:: محكمة عسكرية مصرية تقضي بحبس هشام جنينة خمس سنوات ::التجــديد العــربي:: صحف عربية: مقتل صالح الصماد "ضربة موجعة" للحوثيين في اليمن و تعيين مهدي محمد حسين المشاط رئيسا للمجلس السياسي الأعلى خلفا لصالح الصماد ::التجــديد العــربي::

الملايين قالت كلمتها

إرسال إلى صديق طباعة PDF

أثارت مقالتي السابقة، صدىً لدى بعض القرّاء الذين أثنوا على المقالة بسبب الحديث عن إنجازات الرئيس الراحل جمال عبدالناصر، وقد كانت بعنوان: تحية لذكرى ثورة يوليو. مصدر غبطتهم: أن أحداً ما، لا يزال يتحدث عن الرئيس الخالد في زمن عزّت فيه الأقلام عن تذكر هذا الزعيم الوطني، القومي العربي، الذي لا يمكن لأحد أن يمحو ذكراه ولا منجزاته، فالشمس لا تُغطى بغربال.

 

من زاوية ثانية، قرأت مقالة لأحدهم، يقارن فيها (في مقاربة له) بين الرؤساء المصريين الثلاثة الذين تناوبوا على الحكم في مصر، وخلص إلى نتيجة مؤادها: أن الرئيس مبارك هو الأفضل بينهم. وإذا كنت لا أناقش الكاتب في وجهة نظره، فكل إنسان له الحرية الكاملة في التعبير عن رأيه وقناعاته، غير أنني أسوق بعض الحقائق التي يجدر التذكير بها:

من حيث الاستفادة من السلطة، فإن الرئيس عبدالناصر توفي وليس في رصيده البنكي غير ألفٍ من الجنيهات المصرية ونّيف، أما حصة زوجته من الميراث، فكانت فقط مئتي جنيه، أبقت السيدة تحية، الشيك الذي تضمن القيمة، كذكرى. أبناء الرئيس الراحل عبدالناصر أيضاً لم يستفيدوا من سلطة والدهم، وكذلك، لا إخوانه ولا أبناء عائلته، وأذكر حادثة في الستينات فحواها، ما ذكرته بعض وسائل الإعلام: من أن ابنة الفلاح دخلت جامعة القاهرة، ولم تدخلها ابنة عبدالناصر بسبب المعدل.

على صعيد العلاقة مع الجماهير، فيكفي إيراد حادثتين، الأولى: عندما تنحى الرئيس عبدالناصر عن الرئاسة بعد هزيمة، 67 طافت الملايين من الجماهير المصرية في القاهرة والمدن الأخرى، وامتلأت معظم شوارع العواصم العربية بالملايين من أبناء الأمة العربية من المحيط إلى الخليج، وكلهم يرددون شعاراً واحداً: عُدْ عن استقالتك. أذكر يوم استقالته: كيف بكى الناس حزناً على استقالة الرئيس، واعتبروا أن الهزيمة حلّت فعلاً على الوطن العربي، ويوم عدوله عن الاستقالة، غمر الفرح كل المصريين والعرب، واعتبروا أن الأمة العربية لم تنهزم ما دام عبدالناصر في السلطة. وبالفعل هو من هيأ الجيش المصري لعبور القناة في عام 1973، هذه الحرب التي أرادها السادات، حرباً تحريكية للمفاوضات السياسية مع “إسرائيل” وعقد اتفاقية كمب ديفيد المشؤومة معها. الحادثة الثانية: يوم وفاة الرئيس عبدالناصر في سبتمبر/ أيلول 1970، خرج الشعب المصري عن بكرة أبيه إلى الشوارع حزناً على القائد. لم يقتصر الأمر على المصريين وإنما على أبناء الأمة العربية في أقطارها المتعددة. هذه الملايين لم يكن وراء خروجها أحد، فقد خرجت من تلقاء نفسها، من أجل إظهار الحزن على فقيد مصر والأمة العربية وحركة التحرر الوطني العربية والأخرى العالمية. كان عبدالناصر من أقوى زعماء جيله، في عهده، تحولت القاهرة إلى عاصمة الحرية لكافة فصائل النضال الوطني في إفريقيا وآسيا وأمريكا اللاتينية. أصبحت محجاً للثوار من جميع أنحاء العالم من باتريس لومومبا في إفريقيا إلى تشي جيفارا في أمريكا اللاتينية. عبدالناصر باختصار، كان ابناً للجماهير المصرية والعربية، لم يضع حاجزاً بينه وبين الناس.

لقد حاولت الولايات المتحدة رشوة الرئيس عبدالناصر، كان ذلك في نهاية الخمسينيات، فوصله شيك بمبلغ مليون دولار، فما كان من الرئيس إلاّ أن قام بتحويلها إلى جامعة القاهرة، واستغل المبلغ من أجل تطوير كلياتها ومعاهد بحثها. كثيرة هي الحوادث التي تدلل على بساطة الرئيس عبدالناصر، والأسلوب العادي لحياة عائلته، ومدى التصاقه بقضايا الناس والفقراء منهم على وجه التحديد.

لعبدالناصر بالطبع، أخطاؤه، وجل من لا يخطئ، لكنها الأخطاء التي لم تتناول مسلكيته الثورية، أو تتناول انقلاباً سياسياً، فعله بالاتجاه العكسي. بعد وفاته حاول المرتدون عن منجزات ثورة 23 يوليو، نبش ماضيه، نبش كل شيء في مسلكيته، من أجل التشكيك في ذمته، خاب ظنهم ولم يجدوا شيئا، فتحولوا إلى التشكيك بمنجزات الثورة التصنيعية التي أرساها عبدالناصر، اختلقوا الأسباب الكثيرة من أجل تبهيت هذه المنجزات. جاء الخبراء ليقطعوا الشك باليقين من خلال القول: إن من أنقذ مصر من كارثة جفاف لسنوات طويلة هو السد العالي، وليقولوا أيضاً: إنه لو تم مراكمة إنجازات أخرى على القاعدة التصنيعية التي أسسها لاستطاعت مصر حل كافة إشكالاتها في مختلف النواحي. هذا هو عبدالناصر.


 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

دي ميستورا: عملية أستانا استنفدت جميع طاقاتها

News image

اعتبر مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى سوريا ستيفان دي مستورا، أن عملية أستانا استنفدت طاق...

منظومة دفاعية روسية «متطورة» إلى دمشق

News image

عشية إعلانها إسقاط طائرتين من دون طيار «درون»، بالقرب من مطار حميميم في سورية، أكد...

تشيخيا تعلن فتح قنصليتها الفخرية في القدس الشهر المقبل

News image

أعلنت وزارة الخارجية التشيخية أمس (الاربعاء)، إعادة فتح قنصليتها الفخرية في القدس الشهر المقبل، في ...

باسيل يرفض ربط عودة النازحين بالحل السياسي للصراع السوري معتبرا أن العودة الآمنة للمناطق المستقرة داخل البلاد يعد الحل الوحيد والمستدام

News image

بيروت - رد وزير الخارجية اللبناني جبران باسيل في بيان، الأربعاء، على ما ورد في ...

روسيا تشل "هرقل" الأمريكية في أجواء سوريا

News image

أعلن رئيس قيادة العمليات الخاصة الأمريكية رايموند توماس أن قوات الولايات المتحدة تتعرض بشكل متزايد ...

الملك سلمان يدشن مشروع القدية السبت المقبل

News image

أكد مجلس الوزراء السعودي تدشين خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز السبت القادم مشر...

صحف عربية: مقتل صالح الصماد "ضربة موجعة" للحوثيين في اليمن و تعيين مهدي محمد حسين المشاط رئيسا للمجلس السياسي الأعلى خلفا لصالح الصماد

News image

أعلنت جماعة انصار الله عن تعيين مهدي محمد حسين المشاط رئيسا للمجلس السياسي الأعلى خلف...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

كيف نهض الغرب؟

أنس سلامة

| الخميس, 26 أبريل 2018

لا تستهين بوجود ضعف ثقة فهذا الأمر مدمر وإذا ما تفحصنا ما كتبناه عن مشا...

المجلس الوطني في مهب الخلافات

معتصم حمادة

| الخميس, 26 أبريل 2018

- هل المطلوب من المجلس أن يجدد الالتزام بأوسلو أم أن يطور قرارات المجلس الم...

إن لم تدافع الْيَوْمَ عن البرلمان الفلسطيني وهو يغتصب.. فمتى إذاً..؟

د. المهندس احمد محيسن

| الخميس, 26 أبريل 2018

هي أيام حاسمة أمام شعبنا الفلسطيني للدفاع عن المؤسسة الفلسطينية.. التي دفع شعبنا ثمن وجو...

ورقة الحصار ومحاصرة مسيرة العودة

عبداللطيف مهنا

| الخميس, 26 أبريل 2018

كل الأطراف المشاركة في حصار غزة المديد، اعداءً، وأشقاءً، وأوسلويين، ومعهم الغرب المعادي للفلسطينيين ولق...

أهذا هو مجلسنا الوطني بعد عقود ثلاثة؟!

د. أيوب عثمان

| الخميس, 26 أبريل 2018

لقد كان أخر اجتماع عادي للمجلس الوطني الفلسطيني - وإن كان احتفالياً بحضور الرئيس الأ...

المجلس الوطني: إما أن يتحرر من نهج أوسلو أو يفقد شرعيته

د. إبراهيم أبراش

| الخميس, 26 أبريل 2018

مع توجه القيادة على عقد المجلس الوطني في الموعد المُقرر نهاية أبريل الجاري، ومقاطعة ليس...

القفزة التالية للجيش السوري وحلفائه

عريب الرنتاوي

| الخميس, 26 أبريل 2018

أين سيتجه الجيش السوري وحلفاؤه بعد الانتهاء من جنوب دمشق وشرق حمص الشمالي؟... سؤال تدو...

«صلاح الدين الأيوبي الصيني»

محمد عارف

| الخميس, 26 أبريل 2018

    «أولئك الذين يعرفون لا يتنبأون، والذين يتنبأون لا يعرفون». قال ذلك «لاو تزو» مؤسس ...

كوريا الشمالية لم تعد في محور الشر

د. صبحي غندور

| الخميس, 26 أبريل 2018

    لم تكن اختيارات الرئيس الأميركي الأسبق جورج بوش الابن، في خطابه عن «حال الاتحاد ...

فاشية الثروة جيناتها المال

الفضل شلق

| الأربعاء, 25 أبريل 2018

    تنسب الطبقة العليا الى نفسها صفات الخير والحق والجمال، وتنسب الطبقة ذاتها صفات الفقر ...

محفزات الحرب وكوابحها بين إيران وإسرائيل

د. حسن نافعة

| الأربعاء, 25 أبريل 2018

    إذا تمكّن النظام الإيراني من الصمود في وجه المحاولات التي لم تتوقف لإسقاطه من ...

في الذكرى 43 لرحيل الرئيس شهاب : التجربة الاكثر استقرارا وازدهارا واصلاحا

معن بشور

| الثلاثاء, 24 أبريل 2018

    كانت رئاسة الراحل اللواء فؤاد شهاب رحمه الله للجمهورية اللبنانية من عام 1958 الى ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم7477
mod_vvisit_counterالبارحة28888
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع150177
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي215791
mod_vvisit_counterهذا الشهر896651
mod_vvisit_counterالشهر الماضي972375
mod_vvisit_counterكل الزوار53029083
حاليا يتواجد 2887 زوار  على الموقع