موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
بوتين لعباس: الوضع الإقليمي معقد ::التجــديد العــربي:: الجيش السوري يستعيد أول بلدة في محافظة القنيطرة ::التجــديد العــربي:: مقتل 54 شخصا في غارة أمريكية استهدف تجمعا في مصنع للثلج في قرية السوسة السورية بالقرب من الحدود العراقية مع سوريا ::التجــديد العــربي:: ترامب: سأترشح لانتخابات 2020.. ولا يوجد ديموقراطيون يمكنهم هزيمتي ::التجــديد العــربي:: جرحى في استمرار الاحتجاجات في جنوب العراق ::التجــديد العــربي:: إصابة أربعة فلسطينيين بينهم ثلاثة أطفال بقصف للاحتلال لمنزل في غزة ::التجــديد العــربي:: زلزال بقوة 6.2 درجة يضرب قبالة ساحل اليمن ::التجــديد العــربي:: "الإسكان" السعودية تعلن عن 25 ألف منتج سكني جديد ::التجــديد العــربي:: الرباط تعفي شركات صناعية جديدة من الضريبة لـ5 سنوات ::التجــديد العــربي:: الأوبزرفر: كشف ثمين يلقي الضوء على أسرار التحنيط لدى الفراعنة ::التجــديد العــربي:: وفاة الكاتب والمسرحي السعودي محمد العثيم ::التجــديد العــربي:: تناول المكسرات "يعزز" الحيوانات المنوية للرجال ::التجــديد العــربي:: علماء يتوصلون إلى طريقة لمنع الإصابة بالسكري من النوع الأول منذ الولادة ::التجــديد العــربي:: فرنسا للقب الثاني وكرواتيا للثأر ومعانقة الكأس الذهبية للمرة الأولى لبطولة كأس العالم روسيا 2018 ::التجــديد العــربي:: بوتين يحضر نهائي كأس العالم إلى جانب قادة من العالم ::التجــديد العــربي:: بلجيكا تعبر انجلترا وتفوز2 /صفر وبالميداليات البرونزية وتحصل على 20 مليون يورو إثر إحرازها المركز الثالث في منديال روسيا ::التجــديد العــربي:: ضابط أردني: عشرات الآلاف من السوريين فروا من معارك درعا إلى الشريط الحدودي مع الأردن ::التجــديد العــربي:: الدفاع الروسية: 30 بلدة وقرية انضمت لسلطة الدولة السورية في المنطقة الجنوبية ::التجــديد العــربي:: كمية محددة من الجوز يوميا تقي من خطر الإصابة بالسكري ::التجــديد العــربي:: ابتكار أول كبسولات للإنسولين ::التجــديد العــربي::

أحزاب الدول، وأحزاب الشعوب... الجزء السابع

إرسال إلى صديق طباعة PDF

إلى الواهمين بأن أحزاب الدول سوف تستمر.

5) الحرص على أن يكون الإعلام العمومي في متناول جميع الهيئات القائمة في واقع الشعوب في البلاد العربية، وفي باقي بلدان المسلمين،

لأن الإعلام القائم الآن في البلدان المذكورة، لا يكون إلا في متناول الدولة، وأحزابها، في الوقت الذي تحرم منه أحزاب الشعوب، التي يبقى إبلاغ رأيها إلى الشعوب المذكورة محاصرا. وهو ما يعني أن احتكار الإعلام العمومي المرئي، والمسموع، والمقروء، من قبل الدول، وأحزابها، ومن قبل مؤسسات الدول، والمؤسسات المعتبرة منتخبة، التي تسيطر عليها أحزاب الدول.

 

ولذلك، فإن أحزاب الشعوب، لا بد لها من:

أ- أن تناضل من أجل تحويل الإعلام العمومي إلى إعلام ديمقراطي شعبي؛ لأنه يمول من ثروات الشعوب، حتى يصير في خدمة الشعوب في البلاد العربية، وفي باقي بلدان المسلمين، ومن أجل أن تتمكن أحزاب الشعوب من التواصل مع الشعوب، في مختلف القضايا: الاقتصادية، والاجتماعية، والثقافية، والمدنية، والسياسية، التي تهم مصير الشعوب التي يجب أن تكون على بينة من برامج أحزابها، مما يجب أن تناضل من أجله، سعيا إلى إشراك الشعوب في اهتماماتها، حتى تنخرط في النضال من أجل تغيير أوضاعها إلى الأحسن، كما يحصل الآن في البلاد العربية على الأقل، وصولا إلى ما تحقق في مصر، وفي تونس، والذي يمكن أن يتحقق في أي بلد عربي آخر، على المدى القريب، أو المتوسط، والذي لعب فيه الإعلام الالكتروني، وخاصة في موقع التواصل الاجتماعي "الفايسبوك"، دورا كبيرا لصالح امتلاك الوعي بدور الشباب، ودور الشعوب، في فرض مصالحها المختلفة.

ب- أن تحرص على أن يهتم الإعلام العمومي الديمقراطي، والشعبي، في البلاد العربية، وباقي بلدان المسلمين، بالقضايا الاقتصادية، والاجتماعية، والثقافية، والمدنية، والسياسية في تطورها، حتى تصير في متناول الشعوب، ومن أجل أن تعمل على تقرير مصيرها، انطلاقا من معرفتها العميقة بالقضايا المذكورة، ومن وعيها بحقوقها المختلفة، كما هي في المواثيق الدولية المتعلقة بحقوق الإنسان العامة، والخاصة، وانطلاقا من اقتناعها بقيام أحزاب الشعوب بقيادة عملية التغيير، الذي تنشده الشعوب، في أفق تحقيق الحرية، والديمقراطية، والعدالة الاجتماعية، كعلامات كبرى على طموحات الشعوب المذكورة، في البلاد المذكورة.

ذلك أن اهتمام الإعلام العمومي الديمقراطي، والشعبي، بالقضايا المذكورة، يفك الحصار عن أحزاب الشعوب، ويمهد الطريق أمام التعبير عن الرأي، وبمختلف الوسائل، وأمام العمل على طرح مطالب الشعوب، وفرض تحقيقها على أرض الواقع.

ج- أن تسعى إلى أن تتلاءم البرامج الإعلامية: الاقتصادية، والاجتماعية، والثقافية، والمدنية، والسياسية، مع المواثيق الدولية المتعلقة بحقوق الإنسان، حتى لا تصير تلك البرامج وسيلة ل:

أولا: الوعي بحقوق الإنسان في مستوياتها المختلفة.

ثانيا: التربية على حقوق الإنسان، على مستوى الشعوب في البلاد العربية، وفي باقي بلدان المسلمين.

ذلك أن ملائمة البرامج الإعلامية، مع المواثيق الدولية المتعلقة بحقوق الإنسان، يجعل الإعلام وسيلة من وسائل إشاعة حقوق الإنسان بين أفراد الشعوب المذكورة، ويجعل هؤلاء الأفراد، يستحضرون حقوق الإنسان بمرجعيتها الدولية، في ملكيتهم الفردية، والجماعية.

د- أن يصير الإعلام الديمقراطي الشعبي في البلاد العربية، وفي باقي بلدان المسلمين، وسيلة تثقيفية متميزة، بحرصها على نشر القيم الثقافية المتطورة، المستمدة من التراث الإنساني، ومن الواقع القائم، ومن ثقافات الشعوب في تطورها، ومن التفاعل مع الثقافات الوافدة؛ لأن نشر الثقافات الجادة، والمتطورة، والهادفة إلى تكريس احترام كرامة الإنسان، وكرامة الشعوب.

وصيرورة الإعلام العمومي وسيلة تثقيفية يهدف إلى:

أولا: الاهتمام بتطوير ثقافة الشعوب في البلاد العربية، وفي باقي بلاد المسلمين.

ثانيا: جعل القيم الثقافية وسيلة لتقويم الملكية الفردية، والجماعية والرقي بها إلى مستوى طموحات كل شعب من الشعوب المذكورة.

ثالثا: اعتبار القيم الثقافية الجادة، والمتطورة، والمتقدمة، وسيلة من وسائل تثبيث إنسانية الشعوب المشار إليها.

رابعا: اعتبار الثقافة الجادة أهم وسيلة لتطوير الشعوب في مختلف المجالات: الاقتصادية، والاجتماعية، والثقافية، والسياسية.

وبذلك يتبين أن حرص أحزاب الشعوب، على أن يصير الإعلام العمومي في متناول جميع الهيئات القائمة في كل بلد من البلاد العربية، وفي باقي بلدان المسلمين، يحول الإعلام الرسمي إلى إعلام شعبي ديمقراطي، يقف وراء التطور، والتقدم، والانفتاح، والتفاعل بين الآراء الرائجة على مستوى الشعوب المذكورة، وعلى مستوى شعوب العالم. وهو ما يبرز أهمية دمقرطة الإعلام العمومي، وشعبيته. وهو ما يحوله إلى إعلام رائد، يقطع مع ممارسة استغلال الإعلام العمومي لتكريس الاستعباد، والاستبداد، والاستغلال، ويكرس الممارسة الإعلامية الموجبة لتمتع الشعوب المذكورة بالحرية، والديمقراطية، والعدالة الاجتماعية.

وانطلاقا مما رأيناه، فإن سمات أحزاب الشعوب في البلاد العربية، وفي باقي بلدان المسلمين، المتمثلة في المبدئية، وفي النضال من اجل الديمقراطية، وفي احترام تمتيع الشعوب المذكورة بحقوق الإنسان، كما هي في المواثيق الدولية المتعلقة بحقوق الإنسان، والحرص على أن يصير التعليم في مستوى متطلبات العصر، والحرص على أن يصير الإعلام العمومي ديمقراطيا شعبيا، حتى يكون في متناول العموم، بما في ذلك الهيئات التي تتحرك على مستوى كل بلد من البلاد المذكورة، تجعل أحزاب الشعوب أحزابا تناضل في أفق امتلاك الشعوب للوعي بأوضاعها الاقتصادية، والاجتماعية، والثقافية، والمدنية، والسياسية، والانخراط في عملية التغيير التي تقودها أحزاب الشعوب، من أجل القضاء على الاستعباد، والاستبداد، والاستغلال، وفرض تحقيق الحرية، والديمقراطية، والعدالة الاجتماعية، باعتبارها أهدافا إستراتيجية، تستجيب لإرادة الشعوب في البلاد العربية، وفي باقي بلدان المسلمين.

وما أتينا على معالجته حتى الآن، يوضح إلى أي حد يقوم التناقض الصارخ بين أحزاب الدول، وبين أحزاب الشعوب.

فإذا كانت الدول تمثل الحكام، أو الطبقات الحاكمة، فان أحزاب الدول هي صنيعة الدول، وهي في خدمة الأهداف التي تسعى الدول الى تحقيقها، وما تسعى الدول في البلاد العربية، وفي باقي بلدن المسلمين إلى تحقيقه، هو تنظيم نهب ثروات الشعوب لصالح الحكام، أو لصالح الطبقات الحاكمة، ومن يسبح في فلكها، ولصالح مسؤولي الدولة، في مستوياتهم المختلفة، ولصالح المهربين، والراشين، وتجار المخدرات، وكل من يستفيد من استغلال الشعوب المذكورة، بما في ذلك الرأسمال العالمي.

وأحزاب الدول لا تخرج عن منحى دولها، ولذلك فهي تلحق الأضرار الكبيرة، التي لا حدود لها، بمصالح الشعوب، على مستوى إقامة تنظيماتها، وعلى مستوى نشر إيديولوجياتها، وتنفيذ برامجها، التي لا تختلف عن برامج الدولة التي وقفت وراء وجودها، وعلى مستوى مواقفها السياسية.

وهذه الأضرار لا تتوقف عند حدود وجود هذه الأحزاب، كأحزاب للدول، بل تتعداها بوصولها عن طريق التزوير المفضوح، من بداية إعداد اللوائح الانتخابية، إلى إعلان نتائج الانتخابات، إلى المؤسسات الجماعية، وإلى البرلمان، حيث يتمكن المنتمون إليها من نهب ثروات الشعوب، عن طريق تدبير العمل الجماعي، كما يتمكنون من خلال تواجدهم في البرلمان، من إصدار تشريعات تمكن الناهبين من مضاعفة عملية النهب، وتعمل على حمايتهم من المراقبة، والمحاسبة، والمحاكمة، والحكم بإرجاع الثروات المنهوبة. وهذه الممارسة اللا ديمقراطية، واللا شعبية، التي تقوم بها أحزاب الدول، هي التي تجعلها عدوة للشعوب في البلاد العربية، وفي باقي بلدن المسلمين.

ولذلك، نجد أن الثورات الشعبية تطرح، من بين ما تطرح، ضرورة حل أحزاب الدول، قبل الحسم، وبعده، حتى تفرض قرار حل الأحزاب المذكورة، كما حصل في تونس، وفي مصر.

*****

sihanafi@gmail.com


 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

مقتل 54 شخصا في غارة أمريكية استهدف تجمعا في مصنع للثلج في قرية السوسة السورية بالقرب من الحدود العراقية مع سوريا

News image

قال التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ضد تنظيم داعش في سوريا والعراق إنه نفذ ضرب...

ترامب: سأترشح لانتخابات 2020.. ولا يوجد ديموقراطيون يمكنهم هزيمتي

News image

نقلت صحيفة «ميل أون صنداي» عن الرئيس الأميركي دونالد ترامب قوله في مقابلة إنه ينو...

جرحى في استمرار الاحتجاجات في جنوب العراق

News image

استمرت الاحتجاجات في مدن جنوب العراق، الأحد، مع محاولات لاقتحام مقرات إدارية وحقل للنفط رغم...

إصابة أربعة فلسطينيين بينهم ثلاثة أطفال بقصف للاحتلال لمنزل في غزة

News image

غزة - أصيب أربعة مواطنين فلسطينيين بينهم ثلاثة أطفال بجروح اليوم الأحد، جراء قصف طائ...

زلزال بقوة 6.2 درجة يضرب قبالة ساحل اليمن

News image

سنغافورة - ضرب زلزال بلغت قوته 6.2 درجة على مقياس ريختر اليوم قبالة ساحل الي...

واشنطن تحث الهند على إعادة النظر في علاقاتها النفطية مع إيران و اليابان تستبدل النفط الإيراني بالخام الأميركي

News image

نيودلهي - دعت سفيرة الولايات المتحدة في الأمم المتحدة نيكي هايلي الهند الخميس إلى إعا...

السيسي: مصر نجحت في محاصرة الإرهاب ووقف انتشاره بمناسبة الذكرى الخامسة لثورة 30 يونيو

News image

القاهرة - أكد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، أن المصريين أوقفوا في الـ 30 من ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

الرسائل السياسية في المونديال

عبدالله السناوي

| الأحد, 15 يوليو 2018

    بقدر الشغف الدولي بمسابقات المونديال والمنافسة فيها، تبدت رسائل سياسية لا يمكن تجاهل تأثيراتها ...

النظام الدولي الجديد

محمد خالد

| الأحد, 15 يوليو 2018

    يتكلم الأغنياء في العالم لغة متقاربة، ويحملون هماً مشتركاً هو كيفية المحافظة على أقلية ...

إرث باراك أوباما في البيت الأبيض

د. محمّد الرميحي

| السبت, 14 يوليو 2018

    العنوان السابق هو قراءتي لما يمكن أن يكون زبدة الكِتاب المعنون بالإنجليزية «العالم كما ...

دروس تعددية الممارسات العولمية

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 12 يوليو 2018

    بغياب إيديولوجية، أو منظومة فكرية اقتصادية مترابطة، ومتناسقة في بلاد العرب حالياً، كما كان ...

لبنان الحائر والمحيّر!!

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 12 يوليو 2018

    غريب أمر هذا البلد الصغير في حجمه والكبير في حضوره، المتوافق مع محيطه والمختلف ...

الصين.. قوة عالمية

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 12 يوليو 2018

    كتبت في المقالة السابقة بعنوان «النظام الدولي إلى أين؟» عن اتجاه البنية القيادية للنظام ...

القضية الفلسطينية والأمم المتحدة

عوني صادق

| الخميس, 12 يوليو 2018

    مع الدخول في شهر يونيو/حزيران الجاري، تصاعد الحديث عن خطة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ...

إصلاح العرب

جميل مطر

| الخميس, 12 يوليو 2018

    تشكلت مجموعة صغيرة من متخصصين في الشأن العربي درسوه أكاديمياً ومارسوه سياسياً ومهنياً. عادوا ...

القوميون السوريون وقضية فلسطين

د. علي عقلة عرسان

| الخميس, 12 يوليو 2018

    شغلت قضية فلسطين حيزاً رئيسياً من اهتمام المفكرين والساسة والغيورين على قضايا الوطن والأمة ...

المونديال.. سياسة وتجارة

د. محمد نور الدين

| الخميس, 12 يوليو 2018

    تغير كل شيء في عالم اليوم على كل الصعد. تطور التكنولوجيا كان حاسماً في ...

القرن الـ21 للصين

محمد عارف

| الخميس, 12 يوليو 2018

    لا أنسى قط النقل التلفزيوني المباشر لمشهد دموع «كريس باترن»، آخر حاكم بريطاني لمستعمرة ...

لماذا تطورت اليابان وتأخرنا؟!

د. فاضل البدراني

| الاثنين, 9 يوليو 2018

    عندما ودعت اليابان بطولة كأس العالم المقامة حاليا في روسيا بخسارتها في آخر ثماني ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم5859
mod_vvisit_counterالبارحة32663
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع38522
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر402344
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55318823
حاليا يتواجد 2864 زوار  على الموقع