موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي:: لبنان يدعو إلى فرض عقوبات اقتصادية على أميركاش ::التجــديد العــربي:: احتجاجات تعم الأراضي الفلسطينية.. والاحتلال يعتقل العشرات ::التجــديد العــربي:: اجتماع الجامعة العربية: قرار أمريكا لاعتبار القدس عاصمة للكيان المحتل باطل ::التجــديد العــربي:: صحف عالمية: هزيمة أمريكية نكراء في مجلس الأمن ::التجــديد العــربي:: قمة ثلاثية بالقاهرة لبحث سبل مواجهة القرار الأميركي بشأن القدس تجمع الرئيس المصري مع العاهل الأردني والرئيس الفلسطيني ::التجــديد العــربي:: رئيس الوزراء العراقي يؤكد سيطرة قواته بشكل كامل على الحدود السورية العراقية وانتهاء الحرب ضد تنظيم داعش الإرهابي ::التجــديد العــربي:: دبي ترفع نفقاتها العام المقبل 19% لـ 56 مليار درهم للموازنة لسنة 2017 ::التجــديد العــربي:: وفاة الفنان أبوبكر سالم بعد صراع مع المرض ::التجــديد العــربي:: أوبك والمنتجون غير الأعضاء يمددون خفض الإنتاج ::التجــديد العــربي:: أول جائزة للرواية الالكترونية تعلن نتائج دورتها الأولى ::التجــديد العــربي:: مهرجان الظفرة ينطلق 14 ديسمبر الجاري في مدينة زايد إمارة أبوظبي ::التجــديد العــربي:: لن تخسرن الوزن الزائد بممارسة الرياضة فقط لكن يجب أن يغير العادات الغذائية ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة المانيا: بايرن ميونيخ يحسم لقب الذهاب عد عودته فائزا من ارض اينتراخت فرانكفورت 1-صفر ::التجــديد العــربي:: انتر يقنع بالتعادل السلبي مع يوفنتوس في بطولة ايطاليا ::التجــديد العــربي:: إستراليا تعتقل رجلاً خطط لاعتداء كارثي ليلة رأس السنة ::التجــديد العــربي:: السيسي يتوعد برد قاس على منفذي مجزرة مسجد الروضة وارتفاع ضحايا الهجوم إلى 309 قتلى و124 مصابا ::التجــديد العــربي::

رمضان جميل يا بغداد

إرسال إلى صديق طباعة PDF

"بغداد!.. أيُّ كلمة ساحرة يغشاكَ سحرُها! وكيف تشي بالرومانسية، والمغامرة، والمكائد!.. لا مكان في كل الشرق القديم يقف بهذه الروعة. ولا حكاية يمكن أن تقارن بـقصص بغداد القديمة (الحكايات العربية). منذ الطفولة كان مألوفاً لنا جميعاً اسم هذه المدينة الغامضة

وخليفتها الشهير هارون الرشيد. لكن كم عدد الأمريكيين الذين يعرفون فحسب أين تقع بغداد حقاً، أو كيف أصبحت مهمة أخيراً"؟ كتب ذلك قبل مائة عام رحالة أمريكي اسمه فردريك سيمبتش، مكث وزوجته مرغريت في العراق نحو سنة مراسلاً لمجلة "ناشيونال جيوغرافيك". عنوان التحقيق المنشور في ديسمبر عام 1914 "حيث عاش آدم وحواء"، وهو وثيقة شاهد عيان لا مثيل لها، تقلب تصوراتنا عن بغداد مطلع القرن الماضي رأساً على عقب.

 

كان كمعظم الرحالة الغربيين إلى العراق آنذاك يستقصي أمرين؛ شواهد على تاريخ "التوراة"، وقصص "ألف ليلة وليلة"، لكنه فوجئ بما سمّاها "بغداد الجديدة" حيث "تحل الصروح العصرية بطرقها، وجسورها، ومبانيها العامة، وأعمال الري، وجيش من المنظمين العاملين في كري دجلة". لم تكن ويلات الحرب العالمية الأولى التي قضت على أكثر من 80 مليون إنسان قد بلغت العراق بعد. وكانت "بغداد الحديثة في أيدي أكثر أماناً، لا حراس ملكيين مسرفين يحرسون بواباتها، بل رجال صاحون، صافيو الذهن، تلقوا تدريبهم في أحسن مدارس أوروبا الحديثة، قادرون على تدبير أمورهم في كل مكان". وأقامت إنجلترا، وروسيا، وألمانيا خفارات في بغداد التي أصبحت "نوعاً من برج مراقبة للقوى العظمى على ضواحي الحضارة. هنا وكلاء الشعوب الجوعى للأراضي يرقبون مخاضات استيقاظ الشرق، بانتظار التغير الوشيك لخريطة بقيت دون تغيير عبر القرون". أن تشتري عام 1914 تذكرة سفر من أمريكا إلى بغداد مسألة مثيرة أربكت موظف الباخرة الذي ختم التذكرة في ميناء سان فرانسيسكو. "قطّب جبينه محتاراً، وسمعتُه فيما بعد يهمس لصبي الباخرة أن يجلب له الأطلس". وستستغرق الرحلة شهرين، يبدل خلالها الرحالة الأمريكي خمس بواخر، ويقطع نحو 28 ألف كيلومتر؛ من الولايات المتحدة، ماراً بمصر، وعبر البحر الأحمر إلى عدن وكولومبا وبومباي وكراتشي ومسقط، ويجتاز مضيق هرمز، حيث "جزيرة كنز السندباد"، ويمخر الخليج "الذي يغلي" حتى "البصرة، صعوداً عبر دجلة المتعرج إلى بغداد".

"هذه إذن بغداد، بلاد العرب التركية، القريبة من الحدود الفارسية، وحيث جنائن عدن مهد الجنس البشري". وقبل سنوات من احتلال البريطانيين العراق وادعائهم أنهم رسموا حدوده كان الرحالة الأمريكي يكتب: "هنا في التربة الكلاسيكية لبابل، ونينوى، وطيسفون، ازدهرت يوماً انطلاقة الجنس البشري: هنا كان مركز الثروة العالمية، والقوة، والحضارة. واليوم يلتفت الرجال الحديثون لهذه المنطقة القديمة لاستعادة مساحاتها المفقودة، واستكشاف مناجمها، ومخزونها من الزيت لإعادة بناء "جنائن عدن!". وإذا لم يكن هذا الاهتمام المبكر بنفط العراق قبل مائة عام مفاجئاً، فالمفاجأة في حديث الرحالة عن "حفر آبار للنفط قرب نهر كارون جنوب بغداد، ومدّ أنابيب نفط، وإنشاء مصافٍ. وطلبية لجلب 20 ألف قطعة أنابيب من أمريكا، واستقدام حفاري آبار أمريكيين"!

عدد سكان بغداد الذي كان يعادل زمن الرشيد سكان بلجيكا، انخفض عام 1914 إلى 180 ألفاً، منهم حسب الرحالة 120 ألف سني، و15 ألف شيعي، و40 ألف يهودي، والباقي مسيحيون وسوريون وهنود و40 أوروبياً فقط. وكانت شوارع بغداد الخلفية مبهرجة كأنها مسارح، حيث تتحول لياليها إلى نهارات، وترتفع نداءات باعة ظرفاء؛ "صالِحْ حماتك" يهتف بائع الورد، و"أم النارين" يصرخ بائع الحمص المسلوق. وأنفاق من أكشاك حوانيت متراصة، يجلس أصحابها على دكاتها، متصالبي الأرجل يطرحون لفات أقمشة أمام نساء يساومن على الأسعار، وهن يطلقن ضحكات ثاقبة. وفي أزقة ضيقة لا تتسع لعربات الحمل يمر حمّال كردي عملاق وعلى ظهره حمولة وزنها أكثر من 317 كيلوغراماً، يشق طريقه متهادياً عبر صخب مطارق الصفارين والإسكافيين.

وستجد زوجة الرحالة مرغريت ما تبحث عنه؛ حريم باشا بغدادي يتحدث لغة فرنسية رفيعة ويسكن في قصر بباب المعظم، تعيش فيه نمور وأسود، ولم تكن آنذاك قد انقرضت بعد في العراق. وتحل اللحظة النسائية العابرة للقوميات واللغات عندما يغادر الباشا وتنفرد الحريم بمرغريت. 14 امرأة يرتدين فساتين وشالات براقة الألوان وحلياً وأساور حول الأذرع والكواحل يحطن مرغريت، يتلمسن يديها ووجهها وفستانها، مفتتنات بدبابيس قبعتها، ويركعن على ركبهن لرؤية حذائها ذي الكعب العالي، مستثارات كالأطفال بلعبة جديدة، يهتفن بحماس: "ألّآآآآه!".

ويضم التحقيق 35 صورة فوتوغرافية من مرحلة عذرية هذا الفن، كأنها لوحات مرسومة بتفاصيلها الدقيقة وأجوائها الآسرة، وأردية وملامح العراقيين، كما لم يصورهم فنان للأسف. في صورة عربة الركاب ذات الطابقين التي يجرها زوج من الخيول على سكة حديد تكاد تسمع "الجناجل" معلنة مرور العربة عبر دروب محاطة بالنخيل، وتتنسّم شذا الطلع في عذوقها المتدلية. وصورة ركاب باخرة نهرية تمخر دجلة؛ مهرجان عائم من مسافرين، كأنهم ممثلو مسرحية باليه، متنكرين بدشاديش مختلفة، وصديريات مزركشة، وعباءات، وعمائم، وعقالات، وطاقيات رؤوس تحيطها جدائل داكنة متراصفة، وأخرى بيضاء ينسدل جانب منها على الكتف، أو تكلل الرأس كُلَّه، وعقالات بغدادية سميكة، وطرابيش قصيرة بالغة الجمال تميل بها رؤوس الشباب إلى الخلف بغنج، كاشفة عن طلة الشعر فوق الجبين. ومع كل هذه الملابس الأنيقة كان بعضهم حفاة الأقدام!

وتوجز تاريخ الحضارة البشرية صورة مركبة "القُفة" النهرية الدائرية الشكل وخلفها سفينة بخارية عالية المداخن تمخر بالثورة الصناعية في بلاد ما بين النهرين. أكثر من 25 راكباً يرتدون طاقيات، كما في المنحوتات الآشورية، مصطفين داخل "القُفة" التي يقول عنها الرحالة إنها كانت تستخدم منذ زمن نوح. وتعرض صورة أخرى صانع "القُفة" يجدل عيدان القصب الملصوقة بالقار. وأكثر مراكب النقل النهري إثارة هو "الكَلَك" الذي ابتدعه الأكراد، حسب المؤلف؛ وهو طوف مصنوع من جلود ماعز منفوخة مشدود بعضها لبعض بجذوع الأشجار. ولابدّ للراكب من رباطة جأش "كردية" حتى يتكئ مسترخياً على متن "الكَلَك" يسري به من الموصل حتى بغداد فوق أمواج دجلة الهادرة التي لا تقبل المزاح في أوقات الفيضان خصوصاً.

رمضان جميل يا بغداد، التي لم يرها حشود مصورين جاءوا مع الغزو عام 2003. "أيُّ برابرة"! كان سيقول عنهم الأديب الأمريكي همنغواي: "يلتقطون صوراً فوتوغرافية كي لا يكون عليهم أن يروا"!


 

محمد عارف

مستشار في العلوم والتكنولوجيا- كاتب عارقي

 

 

شاهد مقالات محمد عارف

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة

News image

فضّت القوى الأمنية التظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر -المتن بالقوّة، بعدما تعرّض عناصر الأ...

استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة

News image

تواصلت أمس لليوم الثالث على التوالي مسيرات الغضب والتحرّكات والمواقف الشاجبة لاعتراف الإدارة الأميركية بمد...

لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال

News image

أصيب عشرات الفلسطينيين في الضفة والغربية وغزة السبت في اليوم الرابع من المواجهات المستمرة منذ...

لبنان يدعو إلى فرض عقوبات اقتصادية على أميركاش

News image

قال وزير خارجية لبنان جبران باسيل أمس (السبت) إنه يجب على الدول العربية النظر في ...

احتجاجات تعم الأراضي الفلسطينية.. والاحتلال يعتقل العشرات

News image

تواصلت تظاهرات الغضب في فلسطين ضد قرار الولايات المتحدة نقل السفارة الأميركية من تل أبي...

اجتماع الجامعة العربية: قرار أمريكا لاعتبار القدس عاصمة للكيان المحتل باطل

News image

بحث الاجتماع غير العادي لمجلس جامعة الدول العربية على المستوى الوزاري أمس، بالقاهرة تطوّرات الو...

صحف عالمية: هزيمة أمريكية نكراء في مجلس الأمن

News image

ما زال قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس، يهيمن على تغط...


المزيد في قضايا ومناقشات

وعد ترامب عنصري وتحدي وقح للقرارات الدولية

عباس الجمعة | الأربعاء, 13 ديسمبر 2017

إن اعلان ترامب والإدارة الأمريكية اعلان القدس عاصمة لكيان العدو الصهيوني، ونقل السفارة الأمريكية إلي...

رهانات ترامب الخاسرة

د. محمد السعيد ادريس

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    عندما أقدم الرئيس الأمريكى ترامب على إعلان قراره الاعتراف بالقدس عاصمة للكيان الصهيونى فإنه ...

العمل بين القطاعَين العام والخاص

د. حسن العالي

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    أظهرت دراسة سابقة أجريت في سلطنة عمان عن توجهات الشباب العماني نحو العمل أن ...

تحدي القدس والموقف الدولي

د. أحمد يوسف أحمد

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    على رغم الصدمة التي مثلها قرار ترامب الأخير فإنه لا يمثل إلا فارقاً في ...

«إسرائيل» وأمريكا لا تعترفان بالشعب الفلسطيني

د. عصام نعمان

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    أمريكا اعترفت بـ «إسرائيل» دولةً وشعباً لحظةَ إعلان قيامها العام 1948. أمريكا لم تعترف ...

تمرد زعماء أكراد العراق واستغلاله

عوني فرسخ

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    لم يكن الاستفتاء الانفصالي الذي أجراه مسعود البرزاني في كردستان العراق ، أول محاولة ...

فلسطين مسؤوليتنا الجماعية

د. محمد نور الدين

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    قال رئيس مركز أبحاث الأمن القومي «الإسرائيلي» عاموس يدلين، إن العرب، والفلسطينيين، والأتراك، يهددون ...

دونالد ترامب وفكره «الجديد»

د. نيفين مسعد

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    اعتاد دونالد ترامب أن يستخدم ألفاظا خادعة لترويج اندفاعاته السياسية ، فقبل ستة أشهر ...

القدس في أفق الضمير الإنساني

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    في تعليقه على قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب نقل سفارة بلاده إلى القدس، كتب ...

نموذج التنمية «الغائب» فى العالم العربى

سامح فوزي

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    فى لقاء ضم باحثين من مصر وبقية الدول العربية فى مبادرة مشتركة بين مكتبة ...

بوابات الجحيم: ما قد يحدث

عبدالله السناوي

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

    لم تكن تلك المرة الأولى، التي تستخدم فيها عبارة «بوابات الجحيم»، على نطاق واسع؛ ...

كانت تسمى القدس.. صارت تسمى القدس

د. فايز رشيد

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

    الخطوة الدونكشوتية لترامب ارتدت عليه وعلى من دعاه لاتخاذ هذه الخطوة, عكسياً. القدس عزلت ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم19381
mod_vvisit_counterالبارحة45806
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع203477
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278378
mod_vvisit_counterهذا الشهر531819
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار48044512