موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4 ::التجــديد العــربي:: لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا ::التجــديد العــربي:: 25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة ::التجــديد العــربي:: نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط ::التجــديد العــربي:: هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها ::التجــديد العــربي:: عراقيون يكسبون دعوى تعويض ضد جنود بريطانيين خلال الحرب في العراق ::التجــديد العــربي:: أطباء بلا حدود: أكثر من 6700 من مسلمي الروهينجا قتلوا خلال شهر ::التجــديد العــربي:: مصر وروسيا توقعان اتفاقية لبناء أول محطة مصرية للطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: السعودية تضخ 19 مليار دولار لإنعاش النمو في القطاع الخاص ::التجــديد العــربي:: الشارقة تطلق الدورة العشرين لمهرجانها الدولي للفنون الإسلامية ::التجــديد العــربي:: مكتبات صغيرة مجانية تنتشر في شوارع القاهرة ::التجــديد العــربي:: خسارة الوزن بوسعها قهر السكري دون مساعدة ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة اسبانيا: برشلونة يستعد جيدا لمنازلة غريمه ريال مدريد ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد يتخطى الجزيرة الى نهائي مونديال الأندية بشق الأنفس 2-1 ::التجــديد العــربي:: فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي::

الأزمة تعصف بإسرائيل

إرسال إلى صديق طباعة PDF

خيام احتجاج، مظاهرات، ومظاهرة ضخمة أمام الكنيست، انتقال هذه الاحتجاجات من تل أبيب إلى مدن إسرائيلية أخرى... بسبب أزمة ارتفاع أسعار وغلاء أجور الشقق السكنية... بالأمس كانت اعتصامات العمال والأطباء، بهدف رفع الأجور، ومقاطعة لبعض السلع التي ازداد ثمنها،

بتشجيع من جمعية حماية المستهلك. كل هذه المظاهر وأخرى شبيهة غيرها تعصف بالشارع الإسرائيلي، وتتزايد وفقاً للتقارير الاقتصادية بوتائر متسارعة، الأمر الذي تفوح منه رائحة تعميق الأزمة الاقتصادية التي تعيشها الدولة الصهيونية، وانعكاسات ذلك اجتماعياً من خلال تعميق هذه الأزمات، وطبقياً بازدياد الفوارق الطبقية بين الفقراء والأغنياء، وما يعنيه ذلك من: اضمحلال تدريجي للطبقة الوسطى، وما يستتبع ذلك من مظاهر اقتصادية واجتماعية أخرى، حصيلتها الأساسية: أزمة سياسية، فالسياسة وفقاً للتعريف الفلسفي: هي اقتصاد مكثف، الأمر الذي يشي بتأثيراته الكبيرة على شكل الائتلاف الحكومي الحالي في الدولة الصهيونية بزعامة نتنياهو.

 

إسرائيل تنزعج من وصفها بأنها إحدى دول العالم الثالث، هي تطرح نفسها باعتبارها إحدى القوى الكبرى على الصعيد الدولي. بالتالي فالأزمة التي تعصف بها حالياً هي تكرار لسيناريو الأزمات في هذه البلدان العالمثالثية. بالطبع قد يقول قائل: إن الأزمات الاقتصادية تعصف بدول كبرى، لكن الدول الكبرى قادرة بميزانياتها الضخمة وأدواتها الإنتاجية على حل جزء من أزماتها، لكن الدول النامية تفتقد للعناصر الاقتصادية الكافية بإخراجها من أزماتها. إسرائيل حتى اللحظة ومن أجل سد الاحتياجات في ميزانيتها تتلقى دعماً أمريكياً بما يقارب 3 مليارات دولاراً سنوياً، وكذلك دعماً اقتصادياً أوروبياً.

ستانلي فيشر محافظ المصرف المركزي الإسرائيلي، يحاول التخفيف من حدة الأزمة من خلال القول: بأن إسرائيل تمكنت من تجاوز المرحلة الأصعب في الأزمة المالية العالمية، ووفقاً له أيضاً: فإن نسب النمو والتصدير فيها عادت إلى النمو بشكل مريح. الخبراء الاقتصاديون في إسرائيل يكذبون محافظ المصرف المركزي، من خلال ارتفاع أسعار السلع وارتفاع أسعار الإسكان بنسبة 40% خلال العامين الماضيين. وخوفاً من انهيار قطاع الإسكان (وهذا وارد) وهو الذي سيهز الاقتصاد الصهيوني، شدد البنك المركزي من إجراءات الرهن العقاري بالبنوك ورفع نسبة الفائدة الأساسية عشر مرات لتصل إلى 3.25% في محاولة لزيادة تكلفة ائتمان الإسكان. ليس متوقعاً أن يؤدي ذلك إلى منع انهيار هذا القطاع، وتعميق الأزمة، حتى ولو من خلال (الخطوات المركزة) على المدى القصير التي وعد نتنياهو باتخاذها، لمساعدة الشباب الإسرائيليين على استئجار أو شراء الوحدات السكنية، وبتشجيع الاستيطان في الضفة الغربية فكثيرون من الإسرائيليين لا يحبذون السكن في المستوطنات لاعتبارات كثيرة.

صحيفة هآرتس الإسرائيلية وفي عددها الصادر الأحد الماضي، عكست المخاوف بشأن أزمة اقتصادية في إسرائيل لأسباب عديدة منها: إمكانية إعلان دولة فلسطينية في الأمم المتحدة، ومنها أيضاً: انخفاض مؤشرات التداول في البورصة خلال الأشهر الأخيرة، أيضاً منها: أن إسرائيل تعتمد على الصادرات، ومؤشرات الدول المستوردة منها ومثلاً الولايات المتحدة في تناقص فمؤشر البورصة الأمريكية (وول ستريت) يشهد انخفاضاً ملحوظاً بسبب قلق المستثمرين من بيانات اقتصادية غير مشجعة، إضافة إلى العجز الحكومي الاقتصادي الضخم، وارتفاع نسبة البطالة. ومن الأسباب أيضاً: تصاعد أزمة الديون اليونانية ومخاوف من امتداد ذلك إلى باقي دول الاتحاد الأوروبي. الحصيلة انخفاض الاستيراد في هذه الدول، من إسرائيل، نتيجة للركود الاقتصادي الذي تتعرض له، وهو ما يؤثر سلبياً على الشركات المصنعة الإسرائيلية.

أيضاً: علينا أن نأخذ بعين الاعتبار ما يلي: الاحتياجات المالية الضخمة للتسليح الإسرائيلي، وكذلك للأمن. العدوان والاحتلال للأراضي الفلسطينية المحتلة، وهذا أيضاً يلقي بثقله الكبير على الاقتصاد الإسرائيلي، ثم الثمن الذي تدفعه الحكومة للأحزاب الدينية واليمينية الأخرى من أجل مشاركتها في الائتلاف الحكومي، وهذا يكلف الاقتصاد الإسرائيلي مبالغ باهظة، فاشتراطات هذه الأحزاب على الحكومة كثيرة وغالية الثمن.

إسرائيل، وفي السنوات الأخيرة لجأت إلى اقتطاع مبالغ ضخمة من قطاعات: التأمين، الطبابة والصحة، التدريس وغيرها من أجل سد بعض العجز في ميزانيتها، أيضاً ميزانية الاستيطان الإسرائيلي. لقد لجأت الحكومات الإسرائيلية المتعاقبة في العشر سنوات الأخيرة إلى دعم الخصخصة على حساب القطاع العام.

ما الحصيلة: أن أزمة اقتصادية تعصف بإسرائيل، وهي أزمة من نمط جديد، بالضرورة، للكثير من العوامل كان لابد للأزمة من الانفجار. ما نشهده حالياً وعلى الأغلب، هو بداية المشهد الأزموي القابل للانتقال إلى قطاعات أخرى، في ظل عجز إسرائيلي حقيقي عن إمكانية إيجاد الحلول، حتى لو تضاعف حجم المساعدات الأمريكية - الأوروبية للكيان الصهيوني، فلن يساعد ذلك على حل الأزمة البنيوية التي تعصف بالاقتصاد الإسرائيلي.

لقد تغنت أحزاب ما يسمى ﺒ(اليسار) في إسرائيل، بيساريتها، لكن ومع مرور الزمن تبين: أن خطوطاً رفيعة تفصل ما بين توجه الأحزاب في إسرائيل بيسارها ويمينها، هذا مع استحالة الجمع بين الصهيونية واليسارية وكلمة اليسار الصهيوني، هي افتئات على الأيديولوجيا والتاريخ. الحركة اليسارية الإسرائيلية الوحيدة هي الجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة وهي في غالبيتها من العرب، وهي امتداد للحزب الشيوعي الإسرائيلي بالائتلاف مع بعض القوى وبعض التجمعات التقدمية الديمقراطية.

ولأن الأزمة الاقتصادية في إسرائيل بهذه الدرجة سيكون لها مظاهرها السياسية، التي قد تطيح بحكومة الائتلاف الحالي بزعامة نتنياهو، وقد تؤدي إلى انتخابات جديدة، وإلى إعادة في حجم قوة الأحزاب في الكنيست. بالمعنى الاجتماعي ستتفاقم الأزمات الاجتماعية نحو المزيد من الفقر للقطاع الأكبر في الشارع الإسرائيلي، إضافة إلى تسارع وتيرة النمو باتجاه اليمينية الدينية، والفاشية في إسرائيل على المدى القريب المنظور.


 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4

News image

أعلنت وزارة الصحة صباح اليوم السبت، عن انتشال جثماني شهيدين من تحت أنقاض موقع تدر...

لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

بيروت - قررت الحكومة اللبنانية، الخميس، تشكيل لجنة لدراسة "إنشاء سفارة للبنان في القدس لتك...

قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

دعت القمة الإسلامية الطارئة في إسطنبول إلى «الاعتراف بالقدس الشرقية عاصمة لفلسطين» واعتبرت أنه «لم...

بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا

News image

أمر الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا، خلال زيارة له الا...

25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة

News image

أصيب خمسة وعشرون شاباً، بالرصاص الحي وبالاختناق، خلال المواجهات التي شهدتها عدة مواقع في ق...

نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط

News image

أعلن مسؤول في البيت الأبيض اليوم (الخميس) أن نائب الرئيس الأميركي مايك بنس سيؤجل جول...

هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها

News image

دعا رئيس المكتب السياسي لحركة «المقاومة الإسلامية» (حماس) إسماعيل هنية إلى تنظيم يوم «غضب»، كل ...


المزيد في قضايا ومناقشات

مآلات عربية كالحة لخطوة ترامب

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 18 ديسمبر 2017

    يمكن أن تقرأ خطوة دونالد ترامب إلى الاعتراف بالقدس المحتلة عاصمةً للدولة الصهيونية بوصفها ...

وضع النقاط على الحروف

عوني صادق

| الأحد, 17 ديسمبر 2017

    «أحياناً يحتاج الأمر إلى شخص يقوم بتأجيج الأمور ويثير التمرد ويوقظ الناس. وترامب هو ...

تركيا والموقف من القدس

د. محمد نور الدين

| الأحد, 17 ديسمبر 2017

    تحوّلت القدس إلى نقطة تقاطع كل الدول الإسلامية ومختلف مكونات المجتمعات العربية من مسلمين ...

وقف قطار التطبيع

د. نيفين مسعد

| الأحد, 17 ديسمبر 2017

    يقولون «رُبّ ضارة نافعة» ، وهذا القول ينطبق تماما على ردود الأفعال التى فجرها ...

مقدسيون.. ومطبعون

عبدالله السناوي

| الأحد, 17 ديسمبر 2017

    قضية القدس حساسة وشائكة ومصيرية. تلك حقيقة نهائية تستدعي أوسع تضامن شعبي عربي، فاعل ...

الاستثمار في القضية الفلسطينية

فاروق يوسف

| السبت, 16 ديسمبر 2017

    لا شيء مما يُقال في ذلك الشأن بجديد، غير أن قوله كان دائما ينطوي ...

قرار ترامب والوضع العربي

د. عبدالعزيز المقالح

| السبت, 16 ديسمبر 2017

    وسط تحذيرات من قادة العالم ومنظماته الدولية الحريصة على ما تبقى في هذه الأرض ...

السياسات التجارية وأجندة الإصلاحات

د. حسن العالي

| السبت, 16 ديسمبر 2017

    وسط الجدل المحتدم حول نظام التجارة العالمي وتوجه الدول الصناعية نحو المزيد من الحمائية ...

القدسُ عاصمتُنا.. رمز قداسة وعروبة وحق

د. علي عقلة عرسان

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    الصهيوني نتنياهو، يلفِّق تاريخاً للقدس، ويقول إنها عاصمة “إسرائيل”منذ ثلاثة آلاف سنة.؟! إن أعمى ...

مطلوب معركة إرادات

د. علي محمد فخرو

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    لنتوقف عن لطم الخدود والاستنجاد باللعن، فهذا لن يوقف أفعال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، ...

ما تحتاجه الآن القضيةُ الفلسطينية

د. صبحي غندور

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    ما تحتاجه الآن القضية الفلسطينية، هو أكثر ممّا يحدث من ردود فعلٍ شعبية وسياسية ...

اعتراف ترامب في مرآة الصحافة الإسرائيلية

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    في إسرائيل، ثمة أربع مجموعات متباينة من الردود بشأن قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم12561
mod_vvisit_counterالبارحة37471
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع50032
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي292572
mod_vvisit_counterهذا الشهر670946
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار48183639