موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مركز الشرطة في حي الميدان في دمشق ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014 ::التجــديد العــربي:: ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما ::التجــديد العــربي:: برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء ::التجــديد العــربي:: مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر ::التجــديد العــربي:: أرامكو تقترب من الانتهاء من أول مشروع للغاز الصخري ::التجــديد العــربي:: مصر تصدر سندات دولارية مطلع 2018 تعقبها سندات باليورو ستتراوح قيمتها بين 3 و 4 مليارات دولار، بينما ستتراوح قيمة سندات اليورو بين 1 و 1.5 مليار يورو ::التجــديد العــربي:: معرض عمان الدولي للكتاب والامارات ضيف الشرف و المعرض يستقطب نحو 350 دار نشر و أمسيات شعرية وندوات فكرية ::التجــديد العــربي:: معرض بلبنان للمواد المحظورة من الرقابة ::التجــديد العــربي:: الدوري الانجليزي: مانشستر سيتي يعود للصدارة بعد فوزه على مضيفه تشيلسي ::التجــديد العــربي:: برشلونة ينضم إلى الإضراب العام في كاتالونيا ::التجــديد العــربي:: التوقف عن العلاج بالأسبرين يؤجج الازمات القلبية والدماغية ::التجــديد العــربي:: أول مصل عام في العالم يكافح جميع أنواع الانفلونزا ::التجــديد العــربي:: وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي::

«دحلان جيت»... أم «فتح جيت»؟!

إرسال إلى صديق طباعة PDF

في فضيحة «دحلان جيت»، بتنا نعرف الآن، ومن أرفع مصدر فلسطيني رسمي، سياسي وقضائي، علناً، جهراً، ونهاراً، ما يلي: دحلان قارف «تجاوزات تمس أمن الدولة والأمن القومي والاجتماعي الفلسطيني والثراء الفاحش والتآمر»... دحلان مُتهم ﺒ«الاستقواء بجهات

خارجية وارتكاب جرائم قتل على مدار سنوات طويلة، وممارسات لا أخلاقية لم ينج منها وجيه ولا زعيم سياسي ولا رجل أعمال في قطاع غزة وذلك باستخدام البلطجية وفرقة الموت»... دحلان مُتهم بـالثراء الفاحش نتيجة الكسب غير المشروع ونهب أموال حكومية واستثمار الجزء الأكبر لحسابه الخاص خارج الوطن»... دحلان مُتهم بـالتآمر في محاولة لاحتلال إرادة الحركة (فتح) كمقدمة لكسر الإرادة السياسة الوطنية التي لم ينج منها حتى الشهيد القائد ياسر عرفات».

 

بم تختلف بيانات فتح هذه، عن بيانات حماس عشية «الانقلاب» وغداته... ألم تقل حماس أن الدحلان، رجل فتح والسلطة والأجهزة الأقوى في قطاع غزة، فاسدٌ أثرى بوسائل غير مشروعة... ألم تقل حماس بأن الرجل متورط بالاستقواء بأجهزة مخابرات إسرائيلية وعربية ودولية، وأنه متماهٍ مع أجنداتها، ويحظى برعايتها وتمويلها وتسليحها وتدريبها... ألم تتهم حماس رجل فتح الأقوى، بأنه يعمل على بناء ميليشيات خاصة به من فرق موت وبلطجية وزعران وسفلة وقطاع طرق... ألم تتهم حماس الرجل بهتك الأعراض والابتزاز وتوريط شخصيات قيادية ورجال أعمال ورجال دين ومعارضين وخصوم وأصدقاء، لا فرق، بفضائح وجرائم ومسلسلات جنسية وتعدٍ على الأعراض... ألم تتهم حماس الرجل بأنه تآمر على فتح قبل أن يتآمر عليها، وعلى ياسر عرفات و(لاحقاً محمود عباس) قبل أن يتآمر على إسماعيل هنية وخالد مشعل... ألم تقل حماس أن الرجل لا ذمة وطنية أو دينية أو أخلاقية تردعه عن القيام بكل ما يمكن أن يُشبع نهمه للسلطة، وبأي ثمن... ألم تكشف حماس، بعض الوثائق «بعد انقلابها على الشرعية»، تؤكد كل ما ورد في كلامها بدايةً، وفي لائحة الاتهام التي تعدها فتح ورئيسها لدحلان، هذه الأيام.

كل ما يرد من اتهامات بحق دحلان اليوم، وعلى ألسنة قادة فتح والسلطة الكبار، سبق وأن أوردته حماس، وكشفت عنه بالوثائق الدامغة، لكن فتح والسلطة والرئاسة و«أجهزتها الأمنية والقضائية» انبرت للدفاع عن الدحلان، واتهام حماس، بدل أن تدقق وتحقق وتأخذ الإجراءات المناسبة بحق «الطحالب التي نمت على ضفاف الدم الفلسطيني» كما جاء في بيانات فتح الأخيرة... كل الاتهامات الموجهة للدحلان، تعود إلى سنوات «حكمه الدموي واللا أخلاقي» لقطاع غزة... لماذا صمتت فتح صمت القبور عن جرائم رجلها الأقوى... لماذا الآن، وبعد كل هذا الخراب الذي حل بالسلطة وفتح والحركة الوطنية الفلسطينية، جراء استشراء «الطحالب» وتنامي نفوذها وتعدد أذرعتها.

دحلان في غزة، كان رمز «الشرعية» في القطاع المنكوب به، وذراعها الأقوى ورجلها الذي لا منافس له ولا منازع... على هذه «الشرعية» انقلبت حماس في حزيران 2007، ودفاعاً عن هذه «الشرعية» ظلت فتح والسلطة والمنظمة تتباكي سنوات طوال، فمن هو «الشرعي» حقاً، ومن هم الخارجون على «الشرعية»... فتح أجابت على هذا السؤال من قبل، وعليها أن تعيد طرح السؤال من جديد، لتقدم إجابة جديدة، أو قراءة جديدة لأحداث «الانقلاب على الشرعية»، أقله في ضوء اكتشافاتها المتأخرة؟!.

لا تستطيع فتح أن تدعي أنها لم تكن تعرف... القاصي والداني كانا يعرفان عن «الثراء المشروع» لرجل خرج من قطاع غزة ﺒ«الشبشب» وعاد ليقطن في «قصر الشوا» إرضاء لعقد نقص غائرة ومتأصلة... القاصي والداني كانا يعرفان عن صلات الرجل بأجهزة الاستخبارات وتآمره مع موفاز على عرفات، وثمة رسائل وكتب ومحاضر نشرت بعد «الانقلاب على الشرعية»... القاصي والداني كانا يعرفان عن مسلسل الإسقاط والابتزاز الذي لم تنج منه قيادات فتح والسلطة، وقد ألمحت حماس إلى وجود «خزان» من الوثائق والأفلام، التي لم تنشرها حفاظاً على كرامات الناس والعوائل والحمائل الفلسطينية... فتح كانت تعرف كل هذا، فتح لم تتحرك لوضع حد له، فتح تأخرت طويلاً في الانتفاض لتطهير صفوفها من «الطحالب والعوالق»، ليصبح من حقنا أن نسأل اليوم، لماذا الآن، وبعد كل هذه السنوات؟.

والأهم من كل هذا وذاك، أن دحلان لم يكن ليفعل كل ما فعل، وحده منفرداً... دحلان فعل ذلك بالشراكة والتواطئ والتآمر مع عدد «يكبر أو يصغر» من قيادات فتح وكوادرها... لدحلان شركاء في جرائمه في الأجهزة الأمنية والمجلس الثوري والسلطة واللجنة المركزية لحركة فتح ذاتها... على «أكتاف» دحلان، صعد عديدون إلى مواقع قيادية هنا وهناك، لا لشيء إلا لأنهم شركاء في مسلسل الفضائح والإثراء غير المشروع والتآمر... أموال الشعب المنهوبة، تستمثر في مشاريع يديرها فاسدون نعرفهم بالاسم يقيمون في القاهرة، ويستثمرون في عوالم القمار والكازينوهات... أموال الشعب الفلسطيني المنهوبة، تستثمر في تمويل أنشطة إعلامية ساقطة لوزراء ونواب سابقين، بعضهم من فتح وجلّهم من متساقطي الفصائل والأحزاب اليسارية الفلسطينية... جميع هؤلاء شركاء في «لائحة الاتهام» الموجهة للدحلان، وأي تحقيق مع الدحلان، يستثني هؤلاء، هو تحقيق ناقص، لا يشبهه إلا التحقيق الذي أجرته فتح بعد هزيمتها في قطاع غزة.

حتى الآن، ثمة في فتح، قيادات وكوادر، ممن هم محسوبون على الرجل، نحن نعرف ذلك، وفتح تعرف ذلك، وإلا لما اضطرت قيادتها لتوجيه بيانات تستنهض فيها «الهمم الفتحاوية» وتدعو منتسبيها «للاصطفاف خلف قرارها الهادف تطهير الحركة من هذه الطحالب التي نمت على ضفاف الدم الفلسطيني» مشددة على وجوب «التحلي بروح الالتزام بالأنظمة والقوانين واللوائح الحركية في هذا الظرف الدقيق»؟!.

فتح والسلطة والرئاسة تعرف كل هذه المعلومات، وتعرفها منذ زمن، ومن حقنا أن نتساءل: ألا تصبح كل هذه «التجاوزات» و«الإرتكابات» جرائم إلا بعدما تطال شخص الرئيس وتطاول أفراداً من عائلته؟... ماذا لو أن الدحلان لم يفعلها، ولم يفتح النار على الرئيس ونجليه، أما كان ليظل قائد فتح المستقبلي وفتاها الأغر؟.

فتح مطالبة بالاعتذار من الشعب الفلسطيني، وبالذات في قطاع غزة، عن كل الجرائم التي قارفها الدحلان وصحبه، تحت اسمها ومظلتها وبسيفها... فتح مطالبة بتقديم قراءة جديدة للوقائع الفلسطينية أقله منذ انتخابات 2006، حتى لا نقول منذ قيام السلطة مروراً بكامب ديفيد والسور الواقي والتآمر على «القائد الرمز» كما ذكرت هي في بياناتها الأخيرة بشأن الفضيحة... فتح مطالبة بوقفة مطوّلة مع الذات، فيما خص «الانقلاب على الشرعية»، ما سبقه وما تبعه، من أحداث وتطورات، لتحديد المسؤوليات بدقة، واستخلاص ما يلزم استخلاصه من دروس وعبر، خدمة لقضية المصالحة والوحدة الوطنيتين.

لا يجوز أن نبني «نظرية كاملة» على قاعدة «الانقلاب على الشرعية»، وبعد مرور خمس سنوات عجاف من الانقسام والتناحر، وبعد سقوط العشرات والمئات من الضحايا الأبرياء، أن نعترف، بأن رمز «الشرعية» وتجسيدها القوي على الأرض، كان فاسداً ومتآمراً ومبتزاً وبلا أخلاق، ومع ذلك، نستمر في حديث «الانقلاب» وكأن شيئاً لم يحدث؟!.


 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014

News image

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم (الثلثاء) أول اجتماع لها منذ العام 201...

ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا

News image

كان ستيفن بادوك، الذي تعتقد الشرطة أنه أطلق النار في لاس فيغاس، محاسبا متقاعدا ثري...

وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما

News image

أعلن التلفزيون العراقي اليوم الخميس عن وفاة رئيس البلاد السابق والسياسي الكردي البارز جلال طال...

برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء

News image

بغداد ـ كلف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال جلسة اعتيادية عقدها البرلمان، الثلاثاء، لجن...

مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

News image

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل ...

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

الصراع الأميركي – الروسي على “داعش” في منطقتنا

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 17 أكتوبر 2017

    لم يخف الصراع الأميركي – الروسي على “داعش”، منذ بداياته، وامتداده في منطقتنا العربية، ...

اجتماعات صندوق النقد والبنك وقضايا التنمية

د. حسن العالي

| الثلاثاء, 17 أكتوبر 2017

    ركزت الاجتماعات السنوية لصندوق النقد والبنك الدوليين التي اختتمت أعمالها قبل أيام على قضايا ...

عملية اشدود "اكيلي لاورو" وتقييم التجربة

عباس الجمعة | الاثنين, 16 أكتوبر 2017

في لحظات نقيم فيها التجربة نتوقف امام فارس فلسطين الشهيد القائد الكبير محمد عباس ابو...

بين الرّقة ودير الزُّور

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 14 أكتوبر 2017

    بشر، مدنيون، عرب، سوريون، مسلمون، وبينهم مسيحيون.. أطفال، ونساء، وشيوخ، ورجال أكلت وجوههم الأهوال.. ...

تركيا توسع نفوذها في سوريا

د. محمد نور الدين

| السبت, 14 أكتوبر 2017

    خرجت تركيا من الساحة السورية من الباب، وها هي تعود من الشباك. دخلت تركيا ...

عروبة رياضية

د. نيفين مسعد

| الجمعة, 13 أكتوبر 2017

    فور انتهاء مباراة كرة القدم بين مصر والكونغو يوم الأحد الماضى بفوز مصر وتأهلها ...

الهجرة اليهودية من إسرائيل!

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 13 أكتوبر 2017

    أكدت «الدائرة المركزية للإحصاء الإسرائيلي» أنه، وللمرة الأولى منذ عام 2009، تم تسجيل ما ...

عن جريمة لاس فيجاس

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 13 أكتوبر 2017

    لأول مرة - منذ ظهوره- يبدو الرئيس الأمريكي دونالد ترامب متعقلاً لا ينساق بعيداً ...

تجديد بناء الثقة بين مصر وإثيوبيا

د. محمد السعيد ادريس

| الجمعة, 13 أكتوبر 2017

    البيان الذي أصدرته وزارة الخارجية المصرية عقب اللقاء الذي تم بين السفير المصري في ...

الحكومة المؤقتة والمعاناة السورية

د. فايز رشيد

| الخميس, 12 أكتوبر 2017

    في تصريح جديد له, قال ما يسمى برئيس الحكومة السورية المؤقتة جواد أبوحطب, إن ...

اليونيسكو والمونديال: رسائل سياسية

عبدالله السناوي

| الخميس, 12 أكتوبر 2017

    فى يومين متتالين وجدت مصر نفسها أمام سباقين دوليين لكل منهما طبيعة تختلف عن ...

مشكلات أمريكا تزداد تعقيداً

جميل مطر

| الخميس, 12 أكتوبر 2017

    يحدث في أمريكا الآن ما يقلق. يحدث ما يقلق أمريكيين على أمن بلادهم ومستقبل ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم33017
mod_vvisit_counterالبارحة28305
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع112140
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي243246
mod_vvisit_counterهذا الشهر579153
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1063018
mod_vvisit_counterكل الزوار45641541
حاليا يتواجد 2706 زوار  على الموقع