موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
أحمد موسى يقود النصر لاستعادة الصدارة «مؤقتا» بهاتريك في القادسية ::التجــديد العــربي:: السيسي يشدد على أهمية «الضربات الاستباقية» للإرهاب ::التجــديد العــربي:: قوات الدفاع الجوي الملكي السعودي تعترض صاروخاً باليستياً وتدمره ::التجــديد العــربي:: معرض الشارقة للكتاب يفتح آفاقاً جديدة للنشر ::التجــديد العــربي:: الإمارات تترقب تأسيس كيان مصرفي بأصول قيمتها 110 بلايين دولار ::التجــديد العــربي:: احذر من دخان السجائر.. فهو يؤثر على حدة بصرك! ::التجــديد العــربي:: تدشين المركز الإعلامي الموحد لليوم الوطني الـ 88 ::التجــديد العــربي:: بوتين وأردوغان يتفقان على إنشاء منطقة منزوعة السلاح في إدلب ::التجــديد العــربي:: غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو ::التجــديد العــربي:: غياب الكاتب والشاعر الفلسطيني خيري منصور ::التجــديد العــربي:: جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك ::التجــديد العــربي:: مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما ::التجــديد العــربي:: الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام ::التجــديد العــربي:: علماء يعثرون على أقدم رسم بشري عمره 73 ألف سنة ::التجــديد العــربي:: الاتفاق يكرم ضيفه الباطن بثلاثية.. والوحدة والفتح يتعادلان للجولة الثانية على التوالي ::التجــديد العــربي:: حبس نجلي الرئيس المصري الاسبق حسني مبارك على ذمة قضية فساد المعروفة إعلاميا بـ"التلاعب في البورصة" ::التجــديد العــربي:: أهالي الخان الأحمر يتصدّون لجرافات الاحتلال ::التجــديد العــربي:: محمد الحلبوسي النائب عن محافظة الانبار يفوز برئاسة الدورة الجديدة لمجلس النواب العراقي ::التجــديد العــربي:: مصر توقع صفقة للتنقيب عن النفط والغاز مع شل وبتروناس بقيمة مليار دولار ::التجــديد العــربي::

السودانان... من منهما في غنىٍ عن الآخر ومن لا غنى له؟! 3- 3

إرسال إلى صديق طباعة PDF

مهما تعددت الأسباب التي آلت بالسودان إلى الانشطار إلى سودانين، بعد احتراب بين السلطة ومتمردي الجنوب دام لما قارب العقود الخمسة، وكنا قد تعرضنا لهذا في مقالينا السابقين، فهناك حقيقة واحدة ليس بالإمكان تجاهلها وسمت مسار المسألة السودانية إجمالاً،

وهي فشل إدارة التباينات الذي عرفته مسيرة الدولة السودانية الواحدة، هذه المترامية الأطراف والمتعددة ألإثنيات والبيئات الثقافية والعرقية والضاجّة بالتنوّع، الأمر الذي لا يوجد بعد ما يؤشر على تفادية حتى بعد الانفصال، ويشترك فيه كلا الشطرين، لا سيما الجنوبي تحديداً، وهو الذي، وكما أشرنا في مقالنا السابق، يوجد فيه ما يقارب الماية لغة وإثنية، والذي يعاني من الصراعات القبلية ضاربة الجذور عميقاً في بيئته المحلية. مثلاً، لغة التفاهم بين قبائل وأعراق الجنوب، إذاما استثنينا النخبة التي انتجتها الإرساليات التبشيرية المتحمسة عادةً للغة الإنكليزية وفرضها لاحقاً لغةً رسميةً للدولة الوليدة، هي ما يعرف بعربية جوبا ذات اللكنة الزنجية المحلية.

 

ولمقاربة سؤالنا الذي خلصنا إليه في مقالنا السابق والذي يتمحور حوله هذا المقال، فمن زاوية شمالية نجد أن الفكرة السائدة لدى غالبية النخبة والشارع، ورغم مشاعر المرارة الناجمة عن الشعور بضياع مايقارب ثلث السودان، هى أن الشمال جغرافيةً وثروات وإمكانيات ومستقبلاً هو في غنىٍ عن الجنوب الذي استنزفه وأثقل كاهله وأعاق تفرغه للنتمية والتطور على امتداد العقود التي تلت الاستقلال، ورغم ضياع قسم من عائدات نفط الجنوب فإن المكتشف والمؤمل كشفه في مناطق الشمال هو أكبر وأوفر بكثير وسيعوض ويزيد عن هذه الخسارة، كما أن الجنوب لا يمكنه تصدير نفطه بسعر تجاري إلا عبر المنافذ الشمالية، وبالتالي حصول الشمال على نصيبه منه بدون هذه الوحدة. بل وهناك كثيرون يرون أن الانفصال هو في صالح الشمال الذي سوف يغدو بفضله أكثر تجانساً وانسجاماً مع هويته العربية، وأن الجزء الذي انفصل وصوت للانفصال وحارب من أجله، وحيث لا اقتصاد وتنعدم فيه كل أسس الدولة، عليه الابتداء من الصفر، ورغم الوعود الخارجية التنموية التي إنهالت من كل صوب وحدب والتي عادة تتبخر قبل التنفيذ، فهو لن يكتب له نهوضاً من دون تعاون الشمال في كافة المجالات وأهمها النفط ومسألة تصديره، ليخلص الشماليون إلى استنتاج يقول، بأن هذا الجنوب هو الذي في حاجة إلى الشمال، ويضيفون هنا، إن هذا الذي تندلع فيه الآن النزاعات والتمردات، سرعان ما سيكون مرتعاً للانشقاقات والخلافات داخل القوام السياسي للحركة الشعبية المسيطرة على دولته وبيننها وبين القوى الجنوبية الأخرى البالغ عددها ما يقارب السبعين حزباً، وسيكون فريسة لتصاعد الشكوى من تفشي الفساد وهيمنة الدينكا واستفرادها بالسلطة، ويضيفون إلى هذا ما سوف تعاني حدوده مع الدول الإفريقية المحيطة به من تأثير الصراعات المسلحة لدى الجيران كالحال في الكنغوا وأوغندا وكينيا، ويذكّرون بأن القومية الأثيوبية الكبيرة المجاورة له هي الأرومو التي تتحين فرصتها للانتقام من الحركة الشعبية لتعاونها مع نظام منغستو هيلا ميرم في قمعها، واخيراً لا يستبعدون أنه سوف يسعى مستقبلاً بنفسه للعودة إلى بيت طاعة الزوجية مرة أخرى بعد أن سعى للطلاق وحارب وصوّت للوصول إليه... وماذا عن الجنوبيين؟

هناك خلافات ليست مستورة تدور داخل الحركة الشعبية التي قادت التمرد وحققت الانفصال وتهيمن عليها، وتعبر عنها أربعة اتجاهات هي كالآتي، طرف يرى في عملية فصل جنوب السودان عن الشمال خطوة أولى يجب أن يتبعها فصل جنوب كردفان، وجنوب النيل الأزرق، ودارفور، ومن ثم الزحف على بقايا الشمال بما يؤدي إلى سيطرة الحركة على كامل السودان وبناء الدولة السودانية الإفريقية الهوية وعاصمتها جوبا، وهذا الاتجاه من موروثاتها التي لازالت متمسكة بمواقف سابقة لقائدها الراحل جون قرنق ثم فيما بعد تخلي عنها.

وطرف، أكثر تواضعاً، ينادي بالاكتفاء، بعد تعزيز قدرات الدولة الوليدة، بفصل منطقتي جنوب كردفان وجنوب النيل الأزرق وضمهما الى الجنوب. وطرف أكثر واقعية ينادي بضرورة الاكتفاء بالجنوب المنفصل ضمن الحدود الراهنة، والتركيز على بناء دولته، والاحتفاظ بعلاقات جيدة مع الدولة الشمالية كمصلحة جنوبية. بقي طرف رابع له انصاره حتى في الحركة الشعبيه يقول بأن فرصة استعادة وحدة السودان ممكنه، والمسألة مسألة وقت وعلينا الانتظار ريثما يثبت للمواطن الجنوبي البسيط أن الحركة الشعبية قد ضللته وقادته في الاتجاه الخاطئ. بل أن هناك من الجنوبيين العاديين من أصبح يجاهر بوجوب استعادة الوحدة، وهؤلاء يزدادون يوماً فيوم، لا سيما في أوساط اولئك العائدين من الشمال المصطدمين بواقع ما بعد تحقيق الانفصال، يضاف إليهم تلك الأقليات التي تقلقها الهيمنة الدينكاوية وكنا قد اشرنا إلى هذا سابقاً... وبعد قد لانجد، ونحن نختم محاولتنا مقاربة الأسئلة التي طرحناها من خلال معالجاتنا للمسألة السودانية، ما يصرفنا عن معاودة طرحنا لسؤال كنا قد ختمنا به مقالنا الأول... سودان هذين السودانين إلى أين؟!

 

عبداللطيف مهنا

فنان تشكيلي ـ شاعر ـ كاتب وصحفي

مواليد فلسطين ـ خان يونس 1946 مقيم في سورية

 

 

شاهد مقالات عبداللطيف مهنا

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو

News image

قررت الولايات المتحدة فرض عقوبات على الجيش الصيني إثر شرائه أسلحة من روسيا، وهو ما ...

جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك

News image

أعلن وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو أنه سيعقد على هامش أعمال الجمعية العامة للأ...

مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة

News image

أعلنت وزارة الخارجية المصرية أن القمة العربية - الأوروبية المقرر عقدها في مصر تتناول أوج...

وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما

News image

توفي رئيس فيتنام، تران داي كوانغ، اليوم الجمعة، عن عمر يناهز 61 عاما، وفق ما ...

الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام

News image

شيّع مئات الفلسطينيين ظهر أمس، جثمان الشهيد الطفل مؤمن أبو عيادة (15 سنة) إلى مثواه ...

لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب

News image

أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن روسيا ستعمل على إنهاء نشاطات المعامل السرية الم...

إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما

News image

أعلن المتحدث باسم الأمم المتحدة، فرحان حق، أن زعيمي إثيوبيا وإريتريا سيلتقيان في مدينة جدة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

“المصالحة” لوأد “التهدئة” و”التمكين” لدفن “المصالحة”!

عبداللطيف مهنا

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    كتب لي عديدون في الآونة الأخيرة حول رأيي وتوقُّعاتي بشأن موضوع بعينه، وهو إلى ...

فركة أذن لا أكثر

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    بعد مئتي عدوان إسرائيلي سافر ووقح على سوريا، بمعرفة روسيا، وبتنسيق مع قواتها في ...

لعبة الأمم في اتفاق إدلب وسوريا

د. محمد نور الدين

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    عكس اتفاق إدلب بين تركيا وروسيا «لعبة الأمم» في الساحة السورية. فبعد فشل قمة ...

الخوف على الإسلام!

د. محمّد الرميحي

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    الافتراض الرئيسي لمجمل طيف حركات الإسلام السياسي النشيطة، من «القاعدة» إلى الصحوة، مروراً بكل ...

جولة نقاش مع المثبّطين

منير شفيق

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    هل مر يومٌ بالثورة الفلسطينية منذ الأول من عام 1965 لم يُعتبر بأنها تمر ...

اتفاقية باريس الاقتصادية ارتهانٌ وتسلطٌ

د. مصطفى يوسف اللداوي | السبت, 22 سبتمبر 2018

    تكاد لا تغيب عن الذاكرة اليومية الفلسطينية اتفاقيةُ باريس الاقتصادية، التي تحكم العلاقة الاقتصادية ...

ايران وانتفاضة البصرة المغدورة

عوني القلمجي

| الجمعة, 21 سبتمبر 2018

    اذا اخذنا بالحسابات المصلحية، او كما يسموها البرغماتية، فان الحكومة لم تكن مضطرة لمعاقبة ...

بوتين وخطة ترويض أردوغان

د. محمد السعيد ادريس

| الجمعة, 21 سبتمبر 2018

    كشفت القمة الثلاثية لدول ضامني «منصة أستانة» الخاصة بالأزمة السورية: روسيا وإيران وتركيا التي ...

الشهيد الريماوي وخطيئة تصريحات عريقات

د. فايز رشيد

| الجمعة, 21 سبتمبر 2018

    كم انت عظيم أيها الشعب الفلسطيني البطل. كم أنك ولاد للثوار.الشهيد يتلوه رتلٌ من ...

التحالف الدولي يضم فيجي لمحاربة “داعش”!

د. كاظم الموسوي

| الجمعة, 21 سبتمبر 2018

    يكشف إعلان التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة الأميركية لمحاربة داعش عن انضمام دولة ...

من يحكم منطقة الشرق الأوسط؟

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 21 سبتمبر 2018

    كان هناك اعتقاد راسخ بأن أبناء المنطقة المسماة بالشرق الأوسط محكومة بأبنائها على اختلاف ...

إضاءات على «الجنائية الدولية»

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 21 سبتمبر 2018

    أثار التهديد والوعيد الأميركي على لسان مستشار البيت الأبيض للأمن القومي (جون بولتون) بحق ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم14513
mod_vvisit_counterالبارحة36073
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع14513
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي240899
mod_vvisit_counterهذا الشهر767928
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1158712
mod_vvisit_counterكل الزوار57845477
حاليا يتواجد 2616 زوار  على الموقع