موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مركز الشرطة في حي الميدان في دمشق ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014 ::التجــديد العــربي:: ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما ::التجــديد العــربي:: برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء ::التجــديد العــربي:: مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر ::التجــديد العــربي:: أرامكو تقترب من الانتهاء من أول مشروع للغاز الصخري ::التجــديد العــربي:: مصر تصدر سندات دولارية مطلع 2018 تعقبها سندات باليورو ستتراوح قيمتها بين 3 و 4 مليارات دولار، بينما ستتراوح قيمة سندات اليورو بين 1 و 1.5 مليار يورو ::التجــديد العــربي:: معرض عمان الدولي للكتاب والامارات ضيف الشرف و المعرض يستقطب نحو 350 دار نشر و أمسيات شعرية وندوات فكرية ::التجــديد العــربي:: معرض بلبنان للمواد المحظورة من الرقابة ::التجــديد العــربي:: الدوري الانجليزي: مانشستر سيتي يعود للصدارة بعد فوزه على مضيفه تشيلسي ::التجــديد العــربي:: برشلونة ينضم إلى الإضراب العام في كاتالونيا ::التجــديد العــربي:: التوقف عن العلاج بالأسبرين يؤجج الازمات القلبية والدماغية ::التجــديد العــربي:: أول مصل عام في العالم يكافح جميع أنواع الانفلونزا ::التجــديد العــربي:: وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي::

السودانان... من منهما في غنىٍ عن الآخر ومن لا غنى له؟! 3- 3

إرسال إلى صديق طباعة PDF

مهما تعددت الأسباب التي آلت بالسودان إلى الانشطار إلى سودانين، بعد احتراب بين السلطة ومتمردي الجنوب دام لما قارب العقود الخمسة، وكنا قد تعرضنا لهذا في مقالينا السابقين، فهناك حقيقة واحدة ليس بالإمكان تجاهلها وسمت مسار المسألة السودانية إجمالاً،

وهي فشل إدارة التباينات الذي عرفته مسيرة الدولة السودانية الواحدة، هذه المترامية الأطراف والمتعددة ألإثنيات والبيئات الثقافية والعرقية والضاجّة بالتنوّع، الأمر الذي لا يوجد بعد ما يؤشر على تفادية حتى بعد الانفصال، ويشترك فيه كلا الشطرين، لا سيما الجنوبي تحديداً، وهو الذي، وكما أشرنا في مقالنا السابق، يوجد فيه ما يقارب الماية لغة وإثنية، والذي يعاني من الصراعات القبلية ضاربة الجذور عميقاً في بيئته المحلية. مثلاً، لغة التفاهم بين قبائل وأعراق الجنوب، إذاما استثنينا النخبة التي انتجتها الإرساليات التبشيرية المتحمسة عادةً للغة الإنكليزية وفرضها لاحقاً لغةً رسميةً للدولة الوليدة، هي ما يعرف بعربية جوبا ذات اللكنة الزنجية المحلية.

 

ولمقاربة سؤالنا الذي خلصنا إليه في مقالنا السابق والذي يتمحور حوله هذا المقال، فمن زاوية شمالية نجد أن الفكرة السائدة لدى غالبية النخبة والشارع، ورغم مشاعر المرارة الناجمة عن الشعور بضياع مايقارب ثلث السودان، هى أن الشمال جغرافيةً وثروات وإمكانيات ومستقبلاً هو في غنىٍ عن الجنوب الذي استنزفه وأثقل كاهله وأعاق تفرغه للنتمية والتطور على امتداد العقود التي تلت الاستقلال، ورغم ضياع قسم من عائدات نفط الجنوب فإن المكتشف والمؤمل كشفه في مناطق الشمال هو أكبر وأوفر بكثير وسيعوض ويزيد عن هذه الخسارة، كما أن الجنوب لا يمكنه تصدير نفطه بسعر تجاري إلا عبر المنافذ الشمالية، وبالتالي حصول الشمال على نصيبه منه بدون هذه الوحدة. بل وهناك كثيرون يرون أن الانفصال هو في صالح الشمال الذي سوف يغدو بفضله أكثر تجانساً وانسجاماً مع هويته العربية، وأن الجزء الذي انفصل وصوت للانفصال وحارب من أجله، وحيث لا اقتصاد وتنعدم فيه كل أسس الدولة، عليه الابتداء من الصفر، ورغم الوعود الخارجية التنموية التي إنهالت من كل صوب وحدب والتي عادة تتبخر قبل التنفيذ، فهو لن يكتب له نهوضاً من دون تعاون الشمال في كافة المجالات وأهمها النفط ومسألة تصديره، ليخلص الشماليون إلى استنتاج يقول، بأن هذا الجنوب هو الذي في حاجة إلى الشمال، ويضيفون هنا، إن هذا الذي تندلع فيه الآن النزاعات والتمردات، سرعان ما سيكون مرتعاً للانشقاقات والخلافات داخل القوام السياسي للحركة الشعبية المسيطرة على دولته وبيننها وبين القوى الجنوبية الأخرى البالغ عددها ما يقارب السبعين حزباً، وسيكون فريسة لتصاعد الشكوى من تفشي الفساد وهيمنة الدينكا واستفرادها بالسلطة، ويضيفون إلى هذا ما سوف تعاني حدوده مع الدول الإفريقية المحيطة به من تأثير الصراعات المسلحة لدى الجيران كالحال في الكنغوا وأوغندا وكينيا، ويذكّرون بأن القومية الأثيوبية الكبيرة المجاورة له هي الأرومو التي تتحين فرصتها للانتقام من الحركة الشعبية لتعاونها مع نظام منغستو هيلا ميرم في قمعها، واخيراً لا يستبعدون أنه سوف يسعى مستقبلاً بنفسه للعودة إلى بيت طاعة الزوجية مرة أخرى بعد أن سعى للطلاق وحارب وصوّت للوصول إليه... وماذا عن الجنوبيين؟

هناك خلافات ليست مستورة تدور داخل الحركة الشعبية التي قادت التمرد وحققت الانفصال وتهيمن عليها، وتعبر عنها أربعة اتجاهات هي كالآتي، طرف يرى في عملية فصل جنوب السودان عن الشمال خطوة أولى يجب أن يتبعها فصل جنوب كردفان، وجنوب النيل الأزرق، ودارفور، ومن ثم الزحف على بقايا الشمال بما يؤدي إلى سيطرة الحركة على كامل السودان وبناء الدولة السودانية الإفريقية الهوية وعاصمتها جوبا، وهذا الاتجاه من موروثاتها التي لازالت متمسكة بمواقف سابقة لقائدها الراحل جون قرنق ثم فيما بعد تخلي عنها.

وطرف، أكثر تواضعاً، ينادي بالاكتفاء، بعد تعزيز قدرات الدولة الوليدة، بفصل منطقتي جنوب كردفان وجنوب النيل الأزرق وضمهما الى الجنوب. وطرف أكثر واقعية ينادي بضرورة الاكتفاء بالجنوب المنفصل ضمن الحدود الراهنة، والتركيز على بناء دولته، والاحتفاظ بعلاقات جيدة مع الدولة الشمالية كمصلحة جنوبية. بقي طرف رابع له انصاره حتى في الحركة الشعبيه يقول بأن فرصة استعادة وحدة السودان ممكنه، والمسألة مسألة وقت وعلينا الانتظار ريثما يثبت للمواطن الجنوبي البسيط أن الحركة الشعبية قد ضللته وقادته في الاتجاه الخاطئ. بل أن هناك من الجنوبيين العاديين من أصبح يجاهر بوجوب استعادة الوحدة، وهؤلاء يزدادون يوماً فيوم، لا سيما في أوساط اولئك العائدين من الشمال المصطدمين بواقع ما بعد تحقيق الانفصال، يضاف إليهم تلك الأقليات التي تقلقها الهيمنة الدينكاوية وكنا قد اشرنا إلى هذا سابقاً... وبعد قد لانجد، ونحن نختم محاولتنا مقاربة الأسئلة التي طرحناها من خلال معالجاتنا للمسألة السودانية، ما يصرفنا عن معاودة طرحنا لسؤال كنا قد ختمنا به مقالنا الأول... سودان هذين السودانين إلى أين؟!

 

عبداللطيف مهنا

فنان تشكيلي ـ شاعر ـ كاتب وصحفي

مواليد فلسطين ـ خان يونس 1946 مقيم في سورية

 

 

شاهد مقالات عبداللطيف مهنا

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014

News image

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم (الثلثاء) أول اجتماع لها منذ العام 201...

ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا

News image

كان ستيفن بادوك، الذي تعتقد الشرطة أنه أطلق النار في لاس فيغاس، محاسبا متقاعدا ثري...

وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما

News image

أعلن التلفزيون العراقي اليوم الخميس عن وفاة رئيس البلاد السابق والسياسي الكردي البارز جلال طال...

برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء

News image

بغداد ـ كلف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال جلسة اعتيادية عقدها البرلمان، الثلاثاء، لجن...

مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

News image

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل ...

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

عملية اشدود "اكيلي لاورو" وتقييم التجربة

عباس الجمعة | الاثنين, 16 أكتوبر 2017

في لحظات نقيم فيها التجربة نتوقف امام فارس فلسطين الشهيد القائد الكبير محمد عباس ابو...

بين الرّقة ودير الزُّور

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 14 أكتوبر 2017

    بشر، مدنيون، عرب، سوريون، مسلمون، وبينهم مسيحيون.. أطفال، ونساء، وشيوخ، ورجال أكلت وجوههم الأهوال.. ...

تركيا توسع نفوذها في سوريا

د. محمد نور الدين

| السبت, 14 أكتوبر 2017

    خرجت تركيا من الساحة السورية من الباب، وها هي تعود من الشباك. دخلت تركيا ...

عروبة رياضية

د. نيفين مسعد

| الجمعة, 13 أكتوبر 2017

    فور انتهاء مباراة كرة القدم بين مصر والكونغو يوم الأحد الماضى بفوز مصر وتأهلها ...

الهجرة اليهودية من إسرائيل!

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 13 أكتوبر 2017

    أكدت «الدائرة المركزية للإحصاء الإسرائيلي» أنه، وللمرة الأولى منذ عام 2009، تم تسجيل ما ...

عن جريمة لاس فيجاس

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 13 أكتوبر 2017

    لأول مرة - منذ ظهوره- يبدو الرئيس الأمريكي دونالد ترامب متعقلاً لا ينساق بعيداً ...

تجديد بناء الثقة بين مصر وإثيوبيا

د. محمد السعيد ادريس

| الجمعة, 13 أكتوبر 2017

    البيان الذي أصدرته وزارة الخارجية المصرية عقب اللقاء الذي تم بين السفير المصري في ...

الحكومة المؤقتة والمعاناة السورية

د. فايز رشيد

| الخميس, 12 أكتوبر 2017

    في تصريح جديد له, قال ما يسمى برئيس الحكومة السورية المؤقتة جواد أبوحطب, إن ...

اليونيسكو والمونديال: رسائل سياسية

عبدالله السناوي

| الخميس, 12 أكتوبر 2017

    فى يومين متتالين وجدت مصر نفسها أمام سباقين دوليين لكل منهما طبيعة تختلف عن ...

مشكلات أمريكا تزداد تعقيداً

جميل مطر

| الخميس, 12 أكتوبر 2017

    يحدث في أمريكا الآن ما يقلق. يحدث ما يقلق أمريكيين على أمن بلادهم ومستقبل ...

غيفارا في ذكرى استشهاده : الثوريون لا يموتون

معن بشور

| الخميس, 12 أكتوبر 2017

  لم يكن "أرنستو تشي غيفارا" أول الثوار الذين يواجهون الموت في ميدان المعركة ولن ...

ما بعد الاستفتاء بالعراق… أفي المقابر متسع لضحايانا؟

هيفاء زنكنة

| الخميس, 12 أكتوبر 2017

بخوف شديد، يراقب المواطن العراقي قرع طبول الحرب، بعد اجراء استفتاء إقليم كردستان، متسائلا عما...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم7450
mod_vvisit_counterالبارحة28305
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع62030
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي225854
mod_vvisit_counterهذا الشهر553586
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1063018
mod_vvisit_counterكل الزوار45615974
حاليا يتواجد 2970 زوار  على الموقع