موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مركز الشرطة في حي الميدان في دمشق ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014 ::التجــديد العــربي:: ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما ::التجــديد العــربي:: برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء ::التجــديد العــربي:: مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر ::التجــديد العــربي:: أرامكو تقترب من الانتهاء من أول مشروع للغاز الصخري ::التجــديد العــربي:: مصر تصدر سندات دولارية مطلع 2018 تعقبها سندات باليورو ستتراوح قيمتها بين 3 و 4 مليارات دولار، بينما ستتراوح قيمة سندات اليورو بين 1 و 1.5 مليار يورو ::التجــديد العــربي:: معرض عمان الدولي للكتاب والامارات ضيف الشرف و المعرض يستقطب نحو 350 دار نشر و أمسيات شعرية وندوات فكرية ::التجــديد العــربي:: معرض بلبنان للمواد المحظورة من الرقابة ::التجــديد العــربي:: الدوري الانجليزي: مانشستر سيتي يعود للصدارة بعد فوزه على مضيفه تشيلسي ::التجــديد العــربي:: برشلونة ينضم إلى الإضراب العام في كاتالونيا ::التجــديد العــربي:: التوقف عن العلاج بالأسبرين يؤجج الازمات القلبية والدماغية ::التجــديد العــربي:: أول مصل عام في العالم يكافح جميع أنواع الانفلونزا ::التجــديد العــربي:: وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي::

سودان السودانان... أثقال التركة النيفاشوية «2 - 3»

إرسال إلى صديق طباعة PDF

في مقال سابق عالجنا المسألة السودانية على ضوء احتفالية جوبا الدولية بإعلان انفصال جنوبه عن شماله ومولد دولة جمهورية جنوب السودان. وقلنا أن الذي تحقق من اتفاقية "نيفاشا" للسلام بين طرفي الصراع الشمالي والجنوبي، برعاية غربية، وعناية خاصة من

قبل دول الجوار "الإفريقانية" التوجهات، وهو حتى يوم هذا الإعلان المحتفى به لا يعدو تحقيق هذا الانفصال ولا يتعداه. ودللنا على ما ذهبنا إليه بملاحظة أن هذه الاتفاقية قد أورثت هاتين الدولتين، اللتين غدتا الجارتين انفصالياً، ما قد ينوف عن اثنتي عشر مشكلة مؤجلة، كل واحدة منها تكفي لدفع أحد الطرفين للعودة مرة أخرى لامتشاق السلاح في الوقت الذي تتوفر له فيه الفرصة بتغيّر يطرأ في الظروف والمعادلات المحلية والخارجية بجعلها تميل لصالحه.

 

وحيث أن من هذه المشاكل ما هو البسيط وغير المعقد ومن السهل حله لو توفرت النوايا الحسنة، فإن مجرد تأجيلها لا يبشر بوجود مثل هذه النوايا، ويؤكد ما ذهبنا إليه... والآن لنعدد هذه المشاكل العالقة مع سبق اصرار هو جنوبي أكثر منه شمالي، مارين بها مرور الكرام، وسنجدها الآتي ذكرها:

ترسيم الحدود الذي تعثر استكماله بذرائع ومماطلات جنوبية. مصير منطقة ابيي المختلف على من يجوز له التصويت في استفتاء تقرير الاختيار بين البقاء شمالاً أو الالتحاق بالانفصال جنوباً. تقسيم عائدات النفط، مشكلة العملة، تركة الديون الخارجية والداخلية التي راكمتها حروب العقود الخمسة، قضية المواطنة والجنسية الناجمة عن تشابك مجتمعي مديد ومعقد. التبادل التجاري لدى طرفين تجمعهما مصالح لا يمكن التخلي عنها أو تجاهلها، عقدة توزيع مياه النيل، لا سيما بعد تصاعد النفس الإفريقاني السائد في دول الحوض المعترضة على الاتفاقية التاريخية لتوزيعها إبان الحقبة البريطانية مع مصر. تعثر إتمام مسألة المشورة الشعبية في منطقة جنوب النيل الأزرق، والأخرى في منطقة كردفان، الذي يشهد الآن تمرداً يقوده الجناح الشمالي للحركة الشعبية لتحرير السودان، الفائزة بانجاز انفصال الجنوب والتي غدت الآن الحاكمة له. التداخل القبلي الحدودي المعقد. وأخيراً، حقوق الرعي بين القبائل الحدودية المتنقلة والمقيمة. هذا، ويمكن بالإضافة إلى ما تم سرده ذكر أربع إشكاليات أخرى ليست بالهينة وإن سهل حل بعضها، من مثل: العلاقات الدبلوماسية بين دولتي الشمال والجنوب الغير واضحة حتى الآن، والوجود الخارجي الأجنبي المكثف في الجنوب المنفصل، لا سيما الغربي الراعي والإسرائيلي المتغلغل النافذ، والصراعات القبلية التقليدية المعقدة والمزمنة. وكذا مسلسل التمردات المحلية الدموية بين رفاق السلاح، الذي شمل حتى الآن سبع ولايات من ولايات الدولة الوليدة، هذه التي سيقودها جنرالات جمعهم هدف الانفصال عن الشمال سابقاً، ولم توحدهم دولة الاستقلال بعد قيامها راهناً، حيث تقول الإحصائيات أن ضحايا هذه التمردات بلغ أكثر من 2300 قتيل قبيل إعلانها والتي من المرجح تفاقمها في قادم الأيام، وهذه كلها أمور ينميها، بالإضافة إلى عوامل عديدة لا مجال هنا لسردها، الإحساس بالهيمنة الدينكاوية على الدولة المستجدة وتفشي روح الإقصاء للقبائل الأخرى السائدة لدى المهمين. ويغذيها عدم التجانس في جنوب يوجد فيه ما بين ستين إلى مائة لغة وإثنية، والمتعدد الأديان السماوية والوثنية الإفريقية، وفيه كل ما يشكل بيئة خصبة للصراعات القبلية المستدامة، الأمر الذي قد يدعو حكومة جوبا إلى الحرص على إبقاء الشمال بمنزلة العدو كسبب مساعد على الحفاظ على وحدة هذا الجنوب المتصارعة أطرافه للأسباب الموضوعية المذكورة آنفاً. وقد لا يكون في الحرص على وجود قوات دولية واستقدام المزيد منها، حتى بعد الانفصال وإعلان الاستقلال ومباركة الخرطوم أو قبولها وتكيفها معه، إلا ما يعني فشلاً مسبقاً لمأمول الاستقرار فيه مستقبلاً، وانعكاسه بالضرورة على العلاقة بين الطرفين اللذين بدا وكإنهما قد توصلا إلى طلاق بمعروف. وبالمقابل وإضافة لما تقدم، لا يمكن إغفال الصراعات فيما بين الأطراف الشمالية ذات الصلة بالجنوب، أو التي تعد أجنحةً للحركة الانفصالية الجنوبية، والسلطة المركزية في الخرطوم.

وإذا كنا في هذه العجالة قد تعرضنا إلى ما خلّفته التركة النيفاشوية بفضل ما دسته فيها أصابع رعاتها الغربيين وبركة حدب الأشقاء الأفريقانيين من الجيران ذوي المواقف العنصرية التليدة ضد العرب، و هؤلاء نكتفي منهم بالإشارة إلى كل من كمبالا ونيروبي ودار السلام، فإننا نرى لزاماً علينا ٍالعودة مرة أخرى للتأكيد على ما كنا قد أشرنا إليه سابقاً، وهو أنه لم يتحقق من تلك الاتفاقية أو من سلامها بعد إلا انفصال الجنوب عن الشمال، وإن هذا السلام المأمول سوف يجد نفسه من الآن فصاعداً يجري في حقول ألغامها التي يبدو أن أمكانية تفكيكها في علم الغيب... لنخلص بالتالي إلى سؤال لم نطرحه بعد، وهو، إما وقد أصبح السودان سودانان، فمن منهما الذي هو في غنى عن طليقه، ومن منهما الذي يصعب عليه العيش بدون مطلقه؟!... هذا سيكون موضوع مقالنا القادم.


 

عبداللطيف مهنا

فنان تشكيلي ـ شاعر ـ كاتب وصحفي

مواليد فلسطين ـ خان يونس 1946 مقيم في سورية

 

 

شاهد مقالات عبداللطيف مهنا

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014

News image

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم (الثلثاء) أول اجتماع لها منذ العام 201...

ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا

News image

كان ستيفن بادوك، الذي تعتقد الشرطة أنه أطلق النار في لاس فيغاس، محاسبا متقاعدا ثري...

وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما

News image

أعلن التلفزيون العراقي اليوم الخميس عن وفاة رئيس البلاد السابق والسياسي الكردي البارز جلال طال...

برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء

News image

بغداد ـ كلف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال جلسة اعتيادية عقدها البرلمان، الثلاثاء، لجن...

مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

News image

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل ...

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

الأمم المتحدة ومشكلة اللاجئين والمهجرين

مكي حسن | السبت, 21 أكتوبر 2017

    برزت قضايا الهجرة واللاجئين وأضيف إليها الباحثون عن عمل في دول أخرى إلى ملف ...

في ماليزيا همومٌ فلسطينيةٌ وآمالٌ إسلاميةٌ

د. مصطفى يوسف اللداوي | السبت, 21 أكتوبر 2017

    ماليزيا الدولة العصرية المتألقة، الصاعدة الواعدة، ذات الاقتصاد النامي بسرعة، والمتحرك بفاعلية، والمتغير برؤيةٍ ...

المصالحة الفلسطينية.. والأخاديع الترانتياهوية

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    كل ما يريده نتنياهو، يردّده دونالد ترامب بحماسة، ومن دون تردد، ليس هذا بشأن ...

حق ضائع.. مسعى بائد

علي الصراف

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    لن يفرش الاتحاد الأوروبي الطريق لكاتالونيا بالزهور، ولن يقبلها عضوا فيه، ولن يسمح بإقامة ...

شكوى قضائية ضد بيريتز في المغرب

معن بشور

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    علمت من المناضل والمحامي المغربي البارز خالد السفياني أنه سيتوجه مع عدد من المحامين ...

حدود القوة الإيرانية

د. محمّد الرميحي

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    دون تهويل أو تهوين تدخل المنطقة من زاوية «التوسع الإيراني في الجوار» مرحلة جديدة، ...

دور روسيا في سوريا

د. عصام نعمان

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    بات واضحاً أن الاشتباك بين سوريا و«إسرائيل» صباح الاثنين الماضي حدث في إبان وجود ...

مستقبل النزعات الانفصالية

د. محمد نور الدين

| السبت, 21 أكتوبر 2017

  بعد صمود استمر حوالي القرن عانى الوطن العربي مشكلات عدم الاستقرار، والذهاب إلى خيارات ...

بين 6 أكتوبر 1973 و6 أكتوبر 2017

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 20 أكتوبر 2017

    الفارق بين اليومين والتاريخين كبير وشاسع، والهوة بينهما واسعة، في اليوم الأول، وهو 6 ...

الإرهاب بين العقل والقلب

محمد عارف

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    الأكاديمي الموريتاني الأميركي الجنسية «محمد محمود ولد محمدو» قَلَب موضوع الإرهاب على رأسه، أو ...

ما فعلته بنا العولمة وما نفعله بها

جميل مطر

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    حولنا وفي وسطنا جيل كامل من الشباب لم يعاصر العولمة في قمتها وتألقها. جيل ...

«لعبة» من خارج الشروط

عوني صادق

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    بالرغم من أن وصول المرشح دونالد ترامب إلى الرئاسة في الولايات المتحدة اعتبر «مفاجأة ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم19207
mod_vvisit_counterالبارحة43787
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع19207
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي252525
mod_vvisit_counterهذا الشهر763288
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1063018
mod_vvisit_counterكل الزوار45825676
حاليا يتواجد 3840 زوار  على الموقع