موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي:: لبنان يدعو إلى فرض عقوبات اقتصادية على أميركاش ::التجــديد العــربي:: احتجاجات تعم الأراضي الفلسطينية.. والاحتلال يعتقل العشرات ::التجــديد العــربي:: اجتماع الجامعة العربية: قرار أمريكا لاعتبار القدس عاصمة للكيان المحتل باطل ::التجــديد العــربي:: صحف عالمية: هزيمة أمريكية نكراء في مجلس الأمن ::التجــديد العــربي:: قمة ثلاثية بالقاهرة لبحث سبل مواجهة القرار الأميركي بشأن القدس تجمع الرئيس المصري مع العاهل الأردني والرئيس الفلسطيني ::التجــديد العــربي:: رئيس الوزراء العراقي يؤكد سيطرة قواته بشكل كامل على الحدود السورية العراقية وانتهاء الحرب ضد تنظيم داعش الإرهابي ::التجــديد العــربي:: دبي ترفع نفقاتها العام المقبل 19% لـ 56 مليار درهم للموازنة لسنة 2017 ::التجــديد العــربي:: وفاة الفنان أبوبكر سالم بعد صراع مع المرض ::التجــديد العــربي:: أوبك والمنتجون غير الأعضاء يمددون خفض الإنتاج ::التجــديد العــربي:: أول جائزة للرواية الالكترونية تعلن نتائج دورتها الأولى ::التجــديد العــربي:: مهرجان الظفرة ينطلق 14 ديسمبر الجاري في مدينة زايد إمارة أبوظبي ::التجــديد العــربي:: لن تخسرن الوزن الزائد بممارسة الرياضة فقط لكن يجب أن يغير العادات الغذائية ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة المانيا: بايرن ميونيخ يحسم لقب الذهاب عد عودته فائزا من ارض اينتراخت فرانكفورت 1-صفر ::التجــديد العــربي:: انتر يقنع بالتعادل السلبي مع يوفنتوس في بطولة ايطاليا ::التجــديد العــربي:: إستراليا تعتقل رجلاً خطط لاعتداء كارثي ليلة رأس السنة ::التجــديد العــربي:: السيسي يتوعد برد قاس على منفذي مجزرة مسجد الروضة وارتفاع ضحايا الهجوم إلى 309 قتلى و124 مصابا ::التجــديد العــربي::

سودان السودانان... أثقال التركة النيفاشوية «2 - 3»

إرسال إلى صديق طباعة PDF

في مقال سابق عالجنا المسألة السودانية على ضوء احتفالية جوبا الدولية بإعلان انفصال جنوبه عن شماله ومولد دولة جمهورية جنوب السودان. وقلنا أن الذي تحقق من اتفاقية "نيفاشا" للسلام بين طرفي الصراع الشمالي والجنوبي، برعاية غربية، وعناية خاصة من

قبل دول الجوار "الإفريقانية" التوجهات، وهو حتى يوم هذا الإعلان المحتفى به لا يعدو تحقيق هذا الانفصال ولا يتعداه. ودللنا على ما ذهبنا إليه بملاحظة أن هذه الاتفاقية قد أورثت هاتين الدولتين، اللتين غدتا الجارتين انفصالياً، ما قد ينوف عن اثنتي عشر مشكلة مؤجلة، كل واحدة منها تكفي لدفع أحد الطرفين للعودة مرة أخرى لامتشاق السلاح في الوقت الذي تتوفر له فيه الفرصة بتغيّر يطرأ في الظروف والمعادلات المحلية والخارجية بجعلها تميل لصالحه.

 

وحيث أن من هذه المشاكل ما هو البسيط وغير المعقد ومن السهل حله لو توفرت النوايا الحسنة، فإن مجرد تأجيلها لا يبشر بوجود مثل هذه النوايا، ويؤكد ما ذهبنا إليه... والآن لنعدد هذه المشاكل العالقة مع سبق اصرار هو جنوبي أكثر منه شمالي، مارين بها مرور الكرام، وسنجدها الآتي ذكرها:

ترسيم الحدود الذي تعثر استكماله بذرائع ومماطلات جنوبية. مصير منطقة ابيي المختلف على من يجوز له التصويت في استفتاء تقرير الاختيار بين البقاء شمالاً أو الالتحاق بالانفصال جنوباً. تقسيم عائدات النفط، مشكلة العملة، تركة الديون الخارجية والداخلية التي راكمتها حروب العقود الخمسة، قضية المواطنة والجنسية الناجمة عن تشابك مجتمعي مديد ومعقد. التبادل التجاري لدى طرفين تجمعهما مصالح لا يمكن التخلي عنها أو تجاهلها، عقدة توزيع مياه النيل، لا سيما بعد تصاعد النفس الإفريقاني السائد في دول الحوض المعترضة على الاتفاقية التاريخية لتوزيعها إبان الحقبة البريطانية مع مصر. تعثر إتمام مسألة المشورة الشعبية في منطقة جنوب النيل الأزرق، والأخرى في منطقة كردفان، الذي يشهد الآن تمرداً يقوده الجناح الشمالي للحركة الشعبية لتحرير السودان، الفائزة بانجاز انفصال الجنوب والتي غدت الآن الحاكمة له. التداخل القبلي الحدودي المعقد. وأخيراً، حقوق الرعي بين القبائل الحدودية المتنقلة والمقيمة. هذا، ويمكن بالإضافة إلى ما تم سرده ذكر أربع إشكاليات أخرى ليست بالهينة وإن سهل حل بعضها، من مثل: العلاقات الدبلوماسية بين دولتي الشمال والجنوب الغير واضحة حتى الآن، والوجود الخارجي الأجنبي المكثف في الجنوب المنفصل، لا سيما الغربي الراعي والإسرائيلي المتغلغل النافذ، والصراعات القبلية التقليدية المعقدة والمزمنة. وكذا مسلسل التمردات المحلية الدموية بين رفاق السلاح، الذي شمل حتى الآن سبع ولايات من ولايات الدولة الوليدة، هذه التي سيقودها جنرالات جمعهم هدف الانفصال عن الشمال سابقاً، ولم توحدهم دولة الاستقلال بعد قيامها راهناً، حيث تقول الإحصائيات أن ضحايا هذه التمردات بلغ أكثر من 2300 قتيل قبيل إعلانها والتي من المرجح تفاقمها في قادم الأيام، وهذه كلها أمور ينميها، بالإضافة إلى عوامل عديدة لا مجال هنا لسردها، الإحساس بالهيمنة الدينكاوية على الدولة المستجدة وتفشي روح الإقصاء للقبائل الأخرى السائدة لدى المهمين. ويغذيها عدم التجانس في جنوب يوجد فيه ما بين ستين إلى مائة لغة وإثنية، والمتعدد الأديان السماوية والوثنية الإفريقية، وفيه كل ما يشكل بيئة خصبة للصراعات القبلية المستدامة، الأمر الذي قد يدعو حكومة جوبا إلى الحرص على إبقاء الشمال بمنزلة العدو كسبب مساعد على الحفاظ على وحدة هذا الجنوب المتصارعة أطرافه للأسباب الموضوعية المذكورة آنفاً. وقد لا يكون في الحرص على وجود قوات دولية واستقدام المزيد منها، حتى بعد الانفصال وإعلان الاستقلال ومباركة الخرطوم أو قبولها وتكيفها معه، إلا ما يعني فشلاً مسبقاً لمأمول الاستقرار فيه مستقبلاً، وانعكاسه بالضرورة على العلاقة بين الطرفين اللذين بدا وكإنهما قد توصلا إلى طلاق بمعروف. وبالمقابل وإضافة لما تقدم، لا يمكن إغفال الصراعات فيما بين الأطراف الشمالية ذات الصلة بالجنوب، أو التي تعد أجنحةً للحركة الانفصالية الجنوبية، والسلطة المركزية في الخرطوم.

وإذا كنا في هذه العجالة قد تعرضنا إلى ما خلّفته التركة النيفاشوية بفضل ما دسته فيها أصابع رعاتها الغربيين وبركة حدب الأشقاء الأفريقانيين من الجيران ذوي المواقف العنصرية التليدة ضد العرب، و هؤلاء نكتفي منهم بالإشارة إلى كل من كمبالا ونيروبي ودار السلام، فإننا نرى لزاماً علينا ٍالعودة مرة أخرى للتأكيد على ما كنا قد أشرنا إليه سابقاً، وهو أنه لم يتحقق من تلك الاتفاقية أو من سلامها بعد إلا انفصال الجنوب عن الشمال، وإن هذا السلام المأمول سوف يجد نفسه من الآن فصاعداً يجري في حقول ألغامها التي يبدو أن أمكانية تفكيكها في علم الغيب... لنخلص بالتالي إلى سؤال لم نطرحه بعد، وهو، إما وقد أصبح السودان سودانان، فمن منهما الذي هو في غنى عن طليقه، ومن منهما الذي يصعب عليه العيش بدون مطلقه؟!... هذا سيكون موضوع مقالنا القادم.


 

عبداللطيف مهنا

فنان تشكيلي ـ شاعر ـ كاتب وصحفي

مواليد فلسطين ـ خان يونس 1946 مقيم في سورية

 

 

شاهد مقالات عبداللطيف مهنا

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة

News image

فضّت القوى الأمنية التظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر -المتن بالقوّة، بعدما تعرّض عناصر الأ...

استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة

News image

تواصلت أمس لليوم الثالث على التوالي مسيرات الغضب والتحرّكات والمواقف الشاجبة لاعتراف الإدارة الأميركية بمد...

لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال

News image

أصيب عشرات الفلسطينيين في الضفة والغربية وغزة السبت في اليوم الرابع من المواجهات المستمرة منذ...

لبنان يدعو إلى فرض عقوبات اقتصادية على أميركاش

News image

قال وزير خارجية لبنان جبران باسيل أمس (السبت) إنه يجب على الدول العربية النظر في ...

احتجاجات تعم الأراضي الفلسطينية.. والاحتلال يعتقل العشرات

News image

تواصلت تظاهرات الغضب في فلسطين ضد قرار الولايات المتحدة نقل السفارة الأميركية من تل أبي...

اجتماع الجامعة العربية: قرار أمريكا لاعتبار القدس عاصمة للكيان المحتل باطل

News image

بحث الاجتماع غير العادي لمجلس جامعة الدول العربية على المستوى الوزاري أمس، بالقاهرة تطوّرات الو...

صحف عالمية: هزيمة أمريكية نكراء في مجلس الأمن

News image

ما زال قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس، يهيمن على تغط...


المزيد في قضايا ومناقشات

تمرد زعماء أكراد العراق واستغلاله

عوني فرسخ

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    لم يكن الاستفتاء الانفصالي الذي أجراه مسعود البرزاني في كردستان العراق ، أول محاولة ...

فلسطين مسؤوليتنا الجماعية

د. محمد نور الدين

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    قال رئيس مركز أبحاث الأمن القومي «الإسرائيلي» عاموس يدلين، إن العرب، والفلسطينيين، والأتراك، يهددون ...

دونالد ترامب وفكره «الجديد»

د. نيفين مسعد

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    اعتاد دونالد ترامب أن يستخدم ألفاظا خادعة لترويج اندفاعاته السياسية ، فقبل ستة أشهر ...

القدس في أفق الضمير الإنساني

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    في تعليقه على قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب نقل سفارة بلاده إلى القدس، كتب ...

نموذج التنمية «الغائب» فى العالم العربى

سامح فوزي

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    فى لقاء ضم باحثين من مصر وبقية الدول العربية فى مبادرة مشتركة بين مكتبة ...

بوابات الجحيم: ما قد يحدث

عبدالله السناوي

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

    لم تكن تلك المرة الأولى، التي تستخدم فيها عبارة «بوابات الجحيم»، على نطاق واسع؛ ...

كانت تسمى القدس.. صارت تسمى القدس

د. فايز رشيد

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

    الخطوة الدونكشوتية لترامب ارتدت عليه وعلى من دعاه لاتخاذ هذه الخطوة, عكسياً. القدس عزلت ...

هل مِن حَمِيَّةٍ، لمَحمِيَّة.. “مُقدساتٍ وحُرُمات”

د. علي عقلة عرسان

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

    ” الفوضى الخلاقة”، التي نشرها في بلداننا، الأميركيون والصهاينة العنصريون، ورَعوها، وغذوها.. أثمرت، وأينع ...

فلسطين أولى بالقدس عاصمة لها

د. زهير الخويلدي

| السبت, 9 ديسمبر 2017

"الغضب الساطع آتٍ بجياد الرهبة آتٍ وسيهزم وجه القوة"...

الى الرئيس الأمريكي: القدس ليست من املاكك لكي تهبها للصهاينة

وليد رباح

| السبت, 9 ديسمبر 2017

  بدولاراته وملايينه وملياراته استطاع ان يصبح رئيسا.. ولو انه من عامة الشعب الأمريكي ورشح ...

"التمكين"... و"الدولة ذات المفهوم المختلف"!

عبداللطيف مهنا

| السبت, 9 ديسمبر 2017

سلطة بلا سلطة توصيف بات في حكم المصطلح، ومجمع عليه في الساحة الفلسطينية بقسمتيها وتل...

انقلاب في السياسة الأمريكية وليس مجرد نقل سفارة

د. إبراهيم أبراش

| السبت, 9 ديسمبر 2017

قرار الرئيس الأمريكي ترامب بالاعتراف بالقدس عاصمة لدولة إسرائيل اليهودية وإن كان ينسجم مع شخص...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم35768
mod_vvisit_counterالبارحة52002
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع122113
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278378
mod_vvisit_counterهذا الشهر450455
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار47963148