موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
«النهضة» التونسية تطالب الشاهد بعدم الترشح للانتخابات الرئاسية المقرر تنظيمها العام المقبل ::التجــديد العــربي:: السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020 ::التجــديد العــربي:: ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة" ::التجــديد العــربي:: وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات ::التجــديد العــربي:: مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا ::التجــديد العــربي:: قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام» ::التجــديد العــربي:: المغرب: 42 بليون دولار التجارة الخارجية في 6 أشهر ::التجــديد العــربي:: اليابان والاتحاد الأوروبي يطلقان أكبر منطقة اقتصادية مفتوحة في العالم ::التجــديد العــربي:: شاكيرا تصل لبنان للمشاركة في مهرجانات الأرز الدولية في بلدة بشري (شمال لبنان) ::التجــديد العــربي:: مايك ماسي في لبنان يشعِل «مهرجان ذوق مكايل» ::التجــديد العــربي:: اكتشاف سبب اكتساب الوزن الزائد! ::التجــديد العــربي:: كريستيانو رونالدو ينتقل من ريال مدريد إلى يوفنتوس مقابل 112 مليون دولار ويقول بعد التوقيع اللاعبون في مثل سني يذهبون إلى قطر أو الصين ::التجــديد العــربي:: مطحون ورق البصل مع الكركم ولفه حول المعدة.. علاج لمرض السكر و التهابات المفاصل وآلام الظهر ::التجــديد العــربي:: سان جيرمان يحسم موقف نيمار ومبابي من الرحيل لريال مدريد في عدم دخوله في مفاوضات لضمهما ::التجــديد العــربي:: من هي والدة اللاعب الفرنسي المتوّج بلقب كأس العالم 2018 لكرة القدم كيليان مبابي الجزائرية ؟ ::التجــديد العــربي:: اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي::

نزعة المستبد ...محاولة للفهم

إرسال إلى صديق طباعة PDF


 

جاء سؤاله في سياق الدهشة من تلك الكلفة الباهظة: ما الدوافع التي تعتمل في عقل المستبد، ويجدها تكافئ هذا القلق الذي يعتمر حياته ويطل في تفاصيل لحظاته وأيامه. وهل ما يناله من هذا المنصب أو المكانة أو لذة السلطة وحضورها يكافئ هذه الحياة القلقة والمقلقة، وما يترتب على تلك المخاوف المقيمة من ظلم أو جور أو طغيان!!

 

ما الدافع الكبير الذي يجعل من هؤلاء الذين عبروا التاريخ لتسجل لهم صفحاته سيرا سوداء في ممارسة ابشع صنوف القمع والاستبداد والقهر... كيف يضحي هؤلاء براحة اجسادهم وهدوء بالهم وسلامة ضمائرهم مقابل هذا الهم المقيم من احتمالات الخطر المحيطة بهم، ومن تبعات الانتهاكات التي برعوا بها مهما بلغت حظوة الحكم او شهوات الاستحواذ؟

توقفت امام السؤال كهذا.. قد لا يطرأ على بال الكثيرين، ولكنه يلح على عقل وضمير مثقف تشغله قضايا مصالحة النفس وسلامة الضمير والبحث عن المعنى. وإذا كان هذا السؤال الاستنكاري يأتي على لسان شاعر مرهف الحس، ومثقف يستلهم المعنى في الحياة من حجم التأثير الايجابي فيها.. فإنه حتما يغفل أن النزعات البشرية تحكمها عوامل وظروف، منها ما هو جزء من تركيب شخصية ذات سمات خاصة، ومنها ماهي ظروف بيئية اجتماعية وتاريخية وضعت هذا العناصر في مأزق السلطة والاستحواذ والصراع حولها، حتى صار الانفكاك عنها معادلا للنهايات.. وفي كل محطات التاريخ سنقرأ ونكتشف كيف يصبح الصراع على السلطة علامة فارقة في صناعة الاحداث الكبرى والحروب والآلام.

الميول التي تولد مع البشر تأخذ طريقها في الحياة وهي تعانق ظروفا موضوعية تجعل من هؤلاء الاكثر استعداد للانهماك فيما يجدون فيه انفسهم فيه حد الاستغراق.. واذا ما واكبت تلك النزعات البشرية التي تختلف من انسان لآخر، ومن بيئة لأخرى مقومات تعطيها فرصة للظهور، فسنجد حتما في عالمنا من تحرقه شهوة السلطة، ومن تلهمه بيئات النشأة امكانية الانخراط في نشاط مشروع وغير مشروع لتحقيق ذاته المعجونة بذاك التحرق الشديد للامساك بقبضة السلطة حتى لو سجن نفسه فيها للأبد.

اذا كانت روح الفنان تولد معه، وروح الشاعر تتحرك بين اضلاعه منذ اكتشاف ذاته، وتعمل البيئة المحيطة على الاحتفاء بهذه المواهب والقدرات أو طمرها للابد.. فكذلك هي الشخصيات التي تميل للعنف او الاستبداد او الاستحواذ او تتحرك فيها نزعة القيادة والتأثير او التآمر والانقضاض.. فهي ايضا ملامح لا يمكن اغفالها أو تجاهلها، وهي إما ان تهذب في بيئة تضبط تلك النزعات او تكون ميدانا للكر والفر والغلبة بتأثير القوة والتآمر لا سواه.

هذه المقدمة ربما كانت ضرورية في محاولة لفهم السياق التي تتحرك فيها شخصيات انصهرت في حمأة الصراع على السلطة والاستحواذ عليها بكل الطرق، لدرجة انها صارت غايتها الكبرى... حتى لا ترى لها وجودا دونها.

وهذه النزعة ليست قصرا او حكرا و علامة فارقة فقط في مجتمعات دون اخرى. فهي جزء من طبيعة وتكوين البشر وجزء من طبيعة الصراع وجزء من تاريخ هذا العالم. الفارق ان ثمة عالما اعتبر بعد تلك الالام والحروب والصراعات والدماء والدمار، التي هي ناتج صناعة الاستبداد.. ووصل الى صيغة سلمية تعطي فرصة لنمو النزعات القيادية وتحقيق طموحاتها دون ان يكون الطريق للسلطة محفوفا بالقتل والتصفيات والدم والتآمر والهدم والتقويض.. ودون ان يظل القائد قلقا من النهايات أو خائفا على مصيره مع اعداء متربصين، وهو لا يرى سوى خيارين القتل او الرحيل.

اعطت تلك المجتمعات مجالا كبيرا لتأكيد الحضور القيادي في الشخصية باعتباره عاملا حاسما في التقدم والتأثير. ولكنه حرستها بضوابط وشروط، بحيث لا يمكن ان تتحول تلك النزعات الى عوامل هدم او عناوين استبداد وقمع واستحواذ.

لقد اكتشفت في وقت مبكر اهمية ان تفسح لهذه الطاقات مجالا رحبا ولكن مشروطا بآلية الديمقراطية وقيمها. فجعلت السلطة تداولا بين الطامحين والموهوبين المتحرقين للقيادة على قاعدة البرنامج والمشروع ضمن المؤسسة السياسية، وعلى قاعدة المشروعية المتمثلة في القاعدة الانتخابية.. وقبل هذا وكله وبعده اصبحت تلك الديمقراطية والنظام والقانون ثقافة شائعة يرضعها الطفل من ثدي المعرفة الاول، والنشأة الاولى، إلى درجة أن تتراخى وتختفي أي نزعة قد تجرفه من عالم التنافس السلمي على القيادة إلى حالة الصراع الدموي حولها. لأنه ببساطة لم يعد ثمة مجال لذلك.

وكما يجد الفنان والشاعر والرسام والموهوب والباحث والمبتكر والمبدع مجالا رحبا في عالم يسعى لتلك الطاقات كما تسعى إليه وهو يراكم الانجاز، لم يتوان لحظة عن استثمار تلك النزعات القيادية التي تجد في نفسها تحرقا وشوقا للقيادة ان تصل، ولكن ضمن شروط التعددية والتداول والانجاز لا شروط الغلبة والقهر والاستبداد، وبضمانة نظام وقانون غير قابل للانتهاك.

ولذا نجد هذا الزعيم أو الرئيس بعد ان يشبع رغبته في القيادة واستلام السلطة وبعد فترة ولاية لها حدودها وشروطها وقانونها يذهب الى بيته مكرما معززا لا يشعر بالذعر ولا ينتابه الخوف ولا يحيط نفسه بحراسة مشددة ولا ينتظر ان يطرق الباب في اخر الليل من تستولي عليه شهوة الانتقام، لأنه ببساطة لم يكن سوى جزء من قانون عام، وهو يدرك انه في النهاية سيعود الى اسرته وبيته وحديقته ومكتبه يكتب عن تجربته ويشارك بالمحاضرات ويقدم الاستشارات دون ان يحمل قلق مغادرة كرسي الزعامة وعناوين السلطة وبرتوكول الرئاسة. لقد هُذبت وضُبطت تلك النزعة السلطوية حتى صار القانون سقفها والولاية بشروطها والبقاء رهن بالتزام حد لا يمكن تجاوزه او خرقه.

أما ما يحدث بالدول المسكونة برعب الاستبداد وسطوته، والتي لا تؤمن بمشروع ديمقراطي حقيقي ينظم الصراع على السلطة في مجتمعاتها، فتتخلق احتباسات وتراكمات مصدرها الحفاظ على السلطة بأي ثمن، حتى لو ترتب عليه المزيد من الانتهاكات، واستدعاء علاقات ما قبل الدولة، وتدمير بنية المجتمعات عبر إثارة التناقضات، وصناعة ورعاية تحالفات لاستدامة حالة استبداد وضمان التحكم بمفاصل السلطة والثروة. تختفي مشروعية الحكم وفق برنامج ومشروع يقرر مصير ومستقبل وطن، إلى مشروع خاص عنوانه استدامة الامساك بقبضة السلطة وتوريثها أيضا.

سنفهم حينها ان الوصول الى السلطة في بلاد لم تتذوق شهد الديمقراطية ولم تعش تجربتها، ولم تترسخ فيها مبادئها، سنرى أن العقدة ليست فقط في القدرة على الوصول، انما البراعة في تسميم الجو العام، حيث توجه الطاقات والامكانات لصناعة عالم مستبد كبير يأخذ شكلا هرميا متعدد الحضور، ولكنه لا يعيش هاجسا اكبر من هاجس القلق على السلطة ومراكزها ونفوذها وقوتها.

يحيط المستبد نفسه بأجهزة متعدد الصلاحيات ولكنها دائما لها وظيفة واحدة وهي مراقبة الطامحين وتفكيك أي علاقات قد تؤثر في القدرة على الامساك الدائم بالسلطة والنفوذ. ويستمد هؤلاء قوتهم من قدرتهم على حماية الزعيم واحيانا تضخيم حجم المخاطر حتى يصبح هناك جيش من المنتفعين والمرتزقة بكل اصنافهم ووظائفهم لا مهمة لهم سوى دعم هرم سلطوي يحقق لهم ذات الحضور ويرون انفسهم في اطاره ومستقبلهم في مستقبله وحياتهم رهن بقائه.

شهوة السلطة إلحاح فظيع في كينونة بعض البشر، ولكنها تتحول من عامل قوة وتراكم عطاء وانسحاب في اخر المشوار يؤكد قيمة تجربة، إلى عامل صراع وتعطيل في عالم لا يستجيب لفكرة التداول أو يحترم شروطها أو يخضع لنتائجها، فهي مازالت لديه بالغلبة والتآمر وبناء التحالفات حينا والانقضاض عليها حينا اخر

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020

News image

كشف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، عما ستشهده مصر في عام 2020، مشيرا إلى أن ...

ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة"

News image

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه "قد" يكون قادرا على سحب بلاده من حلف الن...

وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات

News image

  كشف وزارة الصحة العراقية، عن مقتل ثمانية أشخاص وإصابة 56 آخرين خلال الاحتجاجات الشعبية المستمرة ...

مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية

News image

ضبطت قوات الأمن المصرية، عصابة لتهريب الآثار بحوزتها 484 قطعة أثرية، في محافظة المنيا في ...

مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا

News image

أعرب مندوب السويد لدى الأمم المتحدة رئيس مجلس الأمن للدورة الحالية، أولوف سكوغ، عن أمل...

قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام»

News image

اختُتمت القمة التاريخية التي جمعت للمرة الأولى بين الرئيسين الأميركي دونالد ترامب والروسي فلاديمير بوت...

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

«النظام الجديد» في تركيا

د. محمد نور الدين

| الأربعاء, 18 يوليو 2018

    أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أن تركيا دخلت فعلياً النظام الرئاسي، فور أدائه ...

هلسنكي والبحث عن أسس نظام عالمي مختلف

د. حسن نافعة

| الأربعاء, 18 يوليو 2018

    تعكس تصرفات الرئيس الأميركي دونالد ترامب منذ وصوله إلى البيت الأبيض درجة كبيرة من ...

عن الاحتجاجات والصيف في العراق

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 17 يوليو 2018

    لم تكن الاحتجاجات العراقية في المحافظات الجنوبية خصوصا جديدة، بل تتكرر كل عام منذ ...

في الانفصال بين السياسة والرأسمال الثقافي

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    المعرفة والثقافة من الموارد الحيويّة للسياسة، وهي ليست منها بمنزلة المضافات التي قد ترتفع ...

ثلاث مراحل في تاريخ «الأونروا»

د. فايز رشيد

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    بالتزامن مع محاولات تنفيذ «صفقة القرن»، لتصفية القضية الفلسطينية، يجري التآمر من أطراف في ...

إسرائيل و«الخطر الديموغرافي»!

د. أسعد عبد الرحمن

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    منذ سنوات يركز الإسرائيليون، الساسة منهم والعسكريون، على مسألة «الخطر الديموغرافي»، لأسباب عديدة أبرزها ...

العرب والعصر الصيني

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    في المؤتمر التاسع عشر للحزب الشيوعي الصيني الذي انعقد السنة المنصرمة، تم اعتماد خطة ...

الرسائل السياسية في المونديال

عبدالله السناوي

| الأحد, 15 يوليو 2018

    بقدر الشغف الدولي بمسابقات المونديال والمنافسة فيها، تبدت رسائل سياسية لا يمكن تجاهل تأثيراتها ...

النظام الدولي الجديد

محمد خالد

| الأحد, 15 يوليو 2018

    يتكلم الأغنياء في العالم لغة متقاربة، ويحملون هماً مشتركاً هو كيفية المحافظة على أقلية ...

إرث باراك أوباما في البيت الأبيض

د. محمّد الرميحي

| السبت, 14 يوليو 2018

    العنوان السابق هو قراءتي لما يمكن أن يكون زبدة الكِتاب المعنون بالإنجليزية «العالم كما ...

دروس تعددية الممارسات العولمية

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 12 يوليو 2018

    بغياب إيديولوجية، أو منظومة فكرية اقتصادية مترابطة، ومتناسقة في بلاد العرب حالياً، كما كان ...

لبنان الحائر والمحيّر!!

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 12 يوليو 2018

    غريب أمر هذا البلد الصغير في حجمه والكبير في حضوره، المتوافق مع محيطه والمختلف ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم21689
mod_vvisit_counterالبارحة53156
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع199493
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر563315
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55479794
حاليا يتواجد 4857 زوار  على الموقع