موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي:: لبنان يدعو إلى فرض عقوبات اقتصادية على أميركاش ::التجــديد العــربي:: احتجاجات تعم الأراضي الفلسطينية.. والاحتلال يعتقل العشرات ::التجــديد العــربي:: اجتماع الجامعة العربية: قرار أمريكا لاعتبار القدس عاصمة للكيان المحتل باطل ::التجــديد العــربي:: صحف عالمية: هزيمة أمريكية نكراء في مجلس الأمن ::التجــديد العــربي:: قمة ثلاثية بالقاهرة لبحث سبل مواجهة القرار الأميركي بشأن القدس تجمع الرئيس المصري مع العاهل الأردني والرئيس الفلسطيني ::التجــديد العــربي:: رئيس الوزراء العراقي يؤكد سيطرة قواته بشكل كامل على الحدود السورية العراقية وانتهاء الحرب ضد تنظيم داعش الإرهابي ::التجــديد العــربي:: دبي ترفع نفقاتها العام المقبل 19% لـ 56 مليار درهم للموازنة لسنة 2017 ::التجــديد العــربي:: وفاة الفنان أبوبكر سالم بعد صراع مع المرض ::التجــديد العــربي:: أوبك والمنتجون غير الأعضاء يمددون خفض الإنتاج ::التجــديد العــربي:: أول جائزة للرواية الالكترونية تعلن نتائج دورتها الأولى ::التجــديد العــربي:: مهرجان الظفرة ينطلق 14 ديسمبر الجاري في مدينة زايد إمارة أبوظبي ::التجــديد العــربي:: لن تخسرن الوزن الزائد بممارسة الرياضة فقط لكن يجب أن يغير العادات الغذائية ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة المانيا: بايرن ميونيخ يحسم لقب الذهاب عد عودته فائزا من ارض اينتراخت فرانكفورت 1-صفر ::التجــديد العــربي:: انتر يقنع بالتعادل السلبي مع يوفنتوس في بطولة ايطاليا ::التجــديد العــربي:: إستراليا تعتقل رجلاً خطط لاعتداء كارثي ليلة رأس السنة ::التجــديد العــربي:: السيسي يتوعد برد قاس على منفذي مجزرة مسجد الروضة وارتفاع ضحايا الهجوم إلى 309 قتلى و124 مصابا ::التجــديد العــربي::

السودان سودانان... فماذا بعد؟ 1 - 3

إرسال إلى صديق طباعة PDF

أخيراً، وفي المسألة السودانية، آلت الأمور إلى أن يحقق طرفان في الصراع الشمالي الجنوبي هدفهما الذي تعاضدا وحاربا لعقود اجتهاداً من أجل إنجازه، إلا وهو فصل جنوب السودان عن شماله. حيث تم إعلان قيام جمهورية جنوب السودان المستقلة، وكان أول من اعترف بقيامها،

وحتى قبل إعلانه رسمياً، هى الخرطوم، بل شارك الرئيس السوداني على رأس وفد شمالي في احتفالية هذا الإعلان، وخاطب حشده بلغة ودودة متصالحة ومتسامحة لم يقابلها رئيس مستجد هذه الدولة "الأفريقانية" التوجه حتى العظم بمثلها، فاستحضر صاحبها، فيما هو أقرب إلى الخروج عن اللياقة، مشكلات شمالية شمالية من المفترض أنها لا تهمه بعد اليوم، من مثل جنوب كردفان، ودارفور، والنيل الأزرق، وبالطبع دون أن ينسى أبيي... الطرفان المحتفلان بما فازا به، وخاطبا العالم بلغة المنتصر هما، الغرب وإسرائيله من جهة، والانفصاليون الجنوبيون، اللذين تمردوا وحاربوا السودان الواحد منذ إعلان استقلاله وحتى البارحة، ومعهم بأقوى الإيمان تارة وأضعفه اٍخرى كل "أفريقانيي" شرق إفريقيا، من البحيرات العظمى وحتى المحيط الهندي، وبعض وسطها، وكثير من الجوار السوداني، أو كل هؤلاء الذين لم يكن من شأنهم يوماً كتمان مشاعرهم العنصرية ضد العرب، تلك التي زرعها وغذاها استعمار الأمس المباشر، تاركاً للإرساليات وما يعرف بالهيئات الإنسانية، إلى جانب تجليات هذا الاستعمار المحدثة غير المباشرة، اوامتداداته العصرية، وما يوصف بالخبراء والمستثمرين الصهاينة، مهمة رعايتها ومواصلة تغذيتها. وعليه، يمكن هنا تفسير ما قوبل به هذا الحدث السوداني التقسيمي من حماسة دولية منقطعة النظير، لم تشهد القارة السوداء لها مثيلاً في تاريخها، اللهم إعلان سقوط نظام "الأبارتهيد" في جنوب إفريقيا وقيام جنوب إفريقيا المانديلية.

 

بدا الغرب في احتفالية جوبا، وقبلها وبعدها في عواصمه البعيدة، يهنئ نفسه على نجاح سياسة تليدة اتبعها، ولم تني إسرائيله، المبتهجة لبتر جزء من جسد هذه الخارطة العربية المثخنة بجراحها، تبدى، عبر اتصال هاتفي من نتنياهو بسيلفا كير ميارديت، نخوةً واستعداداً لعون هذا المستجد المبتور المنفصل وشد أزره، وسارعت الأمم المتحدة "الغربية" الراهن لإرسال قواتها لحفظ سلامه مما قد يتهدده، وقد بدا ذلك رداً منها على طلب الخرطوم إنهاء مهمة القوات الدولية المتواجدة بناءً على اتفاقية سلام مشاكوس بعد أن استوفت شروط بقائها بانتهائه الذي حددته هذه الاتفاقية، أو إثر هذا الانفصال، ثم لم تتوان في جلسة احتفالية بإعلان قبولها عضوية الدولة المستجدة بعد خمسة إيام فقط من إعلان قيامها. وكانت حتى تلك الأطراف الدولية الأخرى، التي ولزمن، لأسبابها البراجماتية، مع وحدة السودان، لم تني في المسارعة لمزاحمة الغرب في بهجته الاحتفالية بالمولود الجديد، ولدواع لا تخفى على أحد وفي مقدمتها حرصها على الفوز بنصيبها من نفطه وثرواته الدفينة الأخرى، وكعكة بناء بناه التحتية شبه المعدومة الآن. كما لم يشذ حتى العرب عما كان من كل هؤلاء، حيث خفوا فرادى، وجامعتهم مجتمعة، والتي عرضت ضم الوليد إلى عديد عتاق الجامعة التي جمعت ولم تجمع عربها، لمشاركة المحتفلين احتفاليتهم، ملوّحين للوليد الإفريقي الجديد بإخراج أيديهم من جيوبهم الملأى بما يشتهي، كما غطت بعض فضائياتهم فرحة قدومه الميمون بكرمها الإعلامي الحاتمي.

انتهت الاحتفالية وانفض المحتفون، وتوالت عودة وفود المهنئين من حيث أتت، تاركة وراءها أكداساً من الوعود تبشر الجنوبيين بغد مشرق عزيز، لعل جلّها، على الأقل، وعود لا تختلف حظوظ ترجمتها عن شبيهتها التي درج الغرب تحديداً على قطعها بسخاء في هكذا مناسبات، لا سيما تلك الاقتصادية منها، أو تلك التي كان الهدف منها الحث على الانفصال، والتي سوف تتبخر بأسرع مما تفعل مياه المستنقعات الاستوائية في مواسم جفاف القارة.

... فماذا بعد؟ أو ماذا بعد ذهاب السكرة، أو نشوة الانفصال؟ لعله سرعان ماجاءت الفكرة، أو هذا السؤال الكبير المطروح على السودانيين شمالاً وجنوباً، وهو: أحقاً أن السلام المنشود قد تحقق؟ أو هذا المتعلل به، شمالاً وجنوباً، وشمالاً أكثر، لسبب التوقف عن مواصلة حروب ما ينوف عن نصف قرن، ولو بتقسيم الوطن، او ما مهدت له اتفاقية نيفاشا، التي عقدت برعاية من غرب المحتفين اليوم بيوم الانفصال وفوز أفريقانييه؟! هل انتهت إلى غير رجعة حروب الطرفين وكوارثها وأحقادها، بحيث يسفر الأمر الواقع الجديد عن دولتين جارتين تحافظان على روح الروابط العديدة التي نسجها تاريخ السودان الواحد قبل انشطاره، رغم أن هذه الروابط التي لم تشفع لوحدته ولم تحمها، ومع هذا نسمعهما تتغنيان بها وتتحدثان قولاً معسولاً عن المصالح المشتركة المتشابكة ومفترض التكاتف الذي تستدعيه مثل هذه الروابط وهذه المصالح؟!

للإجابة غير السهلة على هذه الأسئلة، يمكننا القول ودونما تردد، أنه بالإمكان تعداد ما ينوف عن ست عشرة مشكلة نيفاشوية التركة لازالت مؤجلة، أي لم تحل بعد، الأمر الذي لا يبشر، بل وفيه ما ينم عن مبيت نوايا سيئة، وفيه ما لا يخفى من انعدام ثقة متبادلة ليس هناك ما يستر سطوتها... كما يؤشر على تليد أحقاد دفينة لدى الجنوبيين تحديداً... إذن، والحالة هذه، مالذي أنجز حتى الآن من بنود اتفاقية السلام العتيدة سوى واقع الانفصال؟ وهذا السؤال يستدعى آخرا، وهو، السودانان، شمالاً وجنوباً، إلى أين؟ هذا ما سنحاول الإجابة عليه في مقالنا القادم...


 

عبداللطيف مهنا

فنان تشكيلي ـ شاعر ـ كاتب وصحفي

مواليد فلسطين ـ خان يونس 1946 مقيم في سورية

 

 

شاهد مقالات عبداللطيف مهنا

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة

News image

فضّت القوى الأمنية التظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر -المتن بالقوّة، بعدما تعرّض عناصر الأ...

استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة

News image

تواصلت أمس لليوم الثالث على التوالي مسيرات الغضب والتحرّكات والمواقف الشاجبة لاعتراف الإدارة الأميركية بمد...

لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال

News image

أصيب عشرات الفلسطينيين في الضفة والغربية وغزة السبت في اليوم الرابع من المواجهات المستمرة منذ...

لبنان يدعو إلى فرض عقوبات اقتصادية على أميركاش

News image

قال وزير خارجية لبنان جبران باسيل أمس (السبت) إنه يجب على الدول العربية النظر في ...

احتجاجات تعم الأراضي الفلسطينية.. والاحتلال يعتقل العشرات

News image

تواصلت تظاهرات الغضب في فلسطين ضد قرار الولايات المتحدة نقل السفارة الأميركية من تل أبي...

اجتماع الجامعة العربية: قرار أمريكا لاعتبار القدس عاصمة للكيان المحتل باطل

News image

بحث الاجتماع غير العادي لمجلس جامعة الدول العربية على المستوى الوزاري أمس، بالقاهرة تطوّرات الو...

صحف عالمية: هزيمة أمريكية نكراء في مجلس الأمن

News image

ما زال قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس، يهيمن على تغط...


المزيد في قضايا ومناقشات

رهانات ترامب الخاسرة

د. محمد السعيد ادريس

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    عندما أقدم الرئيس الأمريكى ترامب على إعلان قراره الاعتراف بالقدس عاصمة للكيان الصهيونى فإنه ...

العمل بين القطاعَين العام والخاص

د. حسن العالي

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    أظهرت دراسة سابقة أجريت في سلطنة عمان عن توجهات الشباب العماني نحو العمل أن ...

تحدي القدس والموقف الدولي

د. أحمد يوسف أحمد

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    على رغم الصدمة التي مثلها قرار ترامب الأخير فإنه لا يمثل إلا فارقاً في ...

«إسرائيل» وأمريكا لا تعترفان بالشعب الفلسطيني

د. عصام نعمان

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    أمريكا اعترفت بـ «إسرائيل» دولةً وشعباً لحظةَ إعلان قيامها العام 1948. أمريكا لم تعترف ...

تمرد زعماء أكراد العراق واستغلاله

عوني فرسخ

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    لم يكن الاستفتاء الانفصالي الذي أجراه مسعود البرزاني في كردستان العراق ، أول محاولة ...

فلسطين مسؤوليتنا الجماعية

د. محمد نور الدين

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    قال رئيس مركز أبحاث الأمن القومي «الإسرائيلي» عاموس يدلين، إن العرب، والفلسطينيين، والأتراك، يهددون ...

دونالد ترامب وفكره «الجديد»

د. نيفين مسعد

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    اعتاد دونالد ترامب أن يستخدم ألفاظا خادعة لترويج اندفاعاته السياسية ، فقبل ستة أشهر ...

القدس في أفق الضمير الإنساني

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    في تعليقه على قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب نقل سفارة بلاده إلى القدس، كتب ...

نموذج التنمية «الغائب» فى العالم العربى

سامح فوزي

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    فى لقاء ضم باحثين من مصر وبقية الدول العربية فى مبادرة مشتركة بين مكتبة ...

بوابات الجحيم: ما قد يحدث

عبدالله السناوي

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

    لم تكن تلك المرة الأولى، التي تستخدم فيها عبارة «بوابات الجحيم»، على نطاق واسع؛ ...

كانت تسمى القدس.. صارت تسمى القدس

د. فايز رشيد

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

    الخطوة الدونكشوتية لترامب ارتدت عليه وعلى من دعاه لاتخاذ هذه الخطوة, عكسياً. القدس عزلت ...

هل مِن حَمِيَّةٍ، لمَحمِيَّة.. “مُقدساتٍ وحُرُمات”

د. علي عقلة عرسان

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

    ” الفوضى الخلاقة”، التي نشرها في بلداننا، الأميركيون والصهاينة العنصريون، ورَعوها، وغذوها.. أثمرت، وأينع ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم39822
mod_vvisit_counterالبارحة51945
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع178112
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278378
mod_vvisit_counterهذا الشهر506454
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار48019147