موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مركز الشرطة في حي الميدان في دمشق ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014 ::التجــديد العــربي:: ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما ::التجــديد العــربي:: برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء ::التجــديد العــربي:: مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر ::التجــديد العــربي:: أرامكو تقترب من الانتهاء من أول مشروع للغاز الصخري ::التجــديد العــربي:: مصر تصدر سندات دولارية مطلع 2018 تعقبها سندات باليورو ستتراوح قيمتها بين 3 و 4 مليارات دولار، بينما ستتراوح قيمة سندات اليورو بين 1 و 1.5 مليار يورو ::التجــديد العــربي:: معرض عمان الدولي للكتاب والامارات ضيف الشرف و المعرض يستقطب نحو 350 دار نشر و أمسيات شعرية وندوات فكرية ::التجــديد العــربي:: معرض بلبنان للمواد المحظورة من الرقابة ::التجــديد العــربي:: الدوري الانجليزي: مانشستر سيتي يعود للصدارة بعد فوزه على مضيفه تشيلسي ::التجــديد العــربي:: برشلونة ينضم إلى الإضراب العام في كاتالونيا ::التجــديد العــربي:: التوقف عن العلاج بالأسبرين يؤجج الازمات القلبية والدماغية ::التجــديد العــربي:: أول مصل عام في العالم يكافح جميع أنواع الانفلونزا ::التجــديد العــربي:: وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي::

السودان سودانان... فماذا بعد؟ 1 - 3

إرسال إلى صديق طباعة PDF

أخيراً، وفي المسألة السودانية، آلت الأمور إلى أن يحقق طرفان في الصراع الشمالي الجنوبي هدفهما الذي تعاضدا وحاربا لعقود اجتهاداً من أجل إنجازه، إلا وهو فصل جنوب السودان عن شماله. حيث تم إعلان قيام جمهورية جنوب السودان المستقلة، وكان أول من اعترف بقيامها،

وحتى قبل إعلانه رسمياً، هى الخرطوم، بل شارك الرئيس السوداني على رأس وفد شمالي في احتفالية هذا الإعلان، وخاطب حشده بلغة ودودة متصالحة ومتسامحة لم يقابلها رئيس مستجد هذه الدولة "الأفريقانية" التوجه حتى العظم بمثلها، فاستحضر صاحبها، فيما هو أقرب إلى الخروج عن اللياقة، مشكلات شمالية شمالية من المفترض أنها لا تهمه بعد اليوم، من مثل جنوب كردفان، ودارفور، والنيل الأزرق، وبالطبع دون أن ينسى أبيي... الطرفان المحتفلان بما فازا به، وخاطبا العالم بلغة المنتصر هما، الغرب وإسرائيله من جهة، والانفصاليون الجنوبيون، اللذين تمردوا وحاربوا السودان الواحد منذ إعلان استقلاله وحتى البارحة، ومعهم بأقوى الإيمان تارة وأضعفه اٍخرى كل "أفريقانيي" شرق إفريقيا، من البحيرات العظمى وحتى المحيط الهندي، وبعض وسطها، وكثير من الجوار السوداني، أو كل هؤلاء الذين لم يكن من شأنهم يوماً كتمان مشاعرهم العنصرية ضد العرب، تلك التي زرعها وغذاها استعمار الأمس المباشر، تاركاً للإرساليات وما يعرف بالهيئات الإنسانية، إلى جانب تجليات هذا الاستعمار المحدثة غير المباشرة، اوامتداداته العصرية، وما يوصف بالخبراء والمستثمرين الصهاينة، مهمة رعايتها ومواصلة تغذيتها. وعليه، يمكن هنا تفسير ما قوبل به هذا الحدث السوداني التقسيمي من حماسة دولية منقطعة النظير، لم تشهد القارة السوداء لها مثيلاً في تاريخها، اللهم إعلان سقوط نظام "الأبارتهيد" في جنوب إفريقيا وقيام جنوب إفريقيا المانديلية.

 

بدا الغرب في احتفالية جوبا، وقبلها وبعدها في عواصمه البعيدة، يهنئ نفسه على نجاح سياسة تليدة اتبعها، ولم تني إسرائيله، المبتهجة لبتر جزء من جسد هذه الخارطة العربية المثخنة بجراحها، تبدى، عبر اتصال هاتفي من نتنياهو بسيلفا كير ميارديت، نخوةً واستعداداً لعون هذا المستجد المبتور المنفصل وشد أزره، وسارعت الأمم المتحدة "الغربية" الراهن لإرسال قواتها لحفظ سلامه مما قد يتهدده، وقد بدا ذلك رداً منها على طلب الخرطوم إنهاء مهمة القوات الدولية المتواجدة بناءً على اتفاقية سلام مشاكوس بعد أن استوفت شروط بقائها بانتهائه الذي حددته هذه الاتفاقية، أو إثر هذا الانفصال، ثم لم تتوان في جلسة احتفالية بإعلان قبولها عضوية الدولة المستجدة بعد خمسة إيام فقط من إعلان قيامها. وكانت حتى تلك الأطراف الدولية الأخرى، التي ولزمن، لأسبابها البراجماتية، مع وحدة السودان، لم تني في المسارعة لمزاحمة الغرب في بهجته الاحتفالية بالمولود الجديد، ولدواع لا تخفى على أحد وفي مقدمتها حرصها على الفوز بنصيبها من نفطه وثرواته الدفينة الأخرى، وكعكة بناء بناه التحتية شبه المعدومة الآن. كما لم يشذ حتى العرب عما كان من كل هؤلاء، حيث خفوا فرادى، وجامعتهم مجتمعة، والتي عرضت ضم الوليد إلى عديد عتاق الجامعة التي جمعت ولم تجمع عربها، لمشاركة المحتفلين احتفاليتهم، ملوّحين للوليد الإفريقي الجديد بإخراج أيديهم من جيوبهم الملأى بما يشتهي، كما غطت بعض فضائياتهم فرحة قدومه الميمون بكرمها الإعلامي الحاتمي.

انتهت الاحتفالية وانفض المحتفون، وتوالت عودة وفود المهنئين من حيث أتت، تاركة وراءها أكداساً من الوعود تبشر الجنوبيين بغد مشرق عزيز، لعل جلّها، على الأقل، وعود لا تختلف حظوظ ترجمتها عن شبيهتها التي درج الغرب تحديداً على قطعها بسخاء في هكذا مناسبات، لا سيما تلك الاقتصادية منها، أو تلك التي كان الهدف منها الحث على الانفصال، والتي سوف تتبخر بأسرع مما تفعل مياه المستنقعات الاستوائية في مواسم جفاف القارة.

... فماذا بعد؟ أو ماذا بعد ذهاب السكرة، أو نشوة الانفصال؟ لعله سرعان ماجاءت الفكرة، أو هذا السؤال الكبير المطروح على السودانيين شمالاً وجنوباً، وهو: أحقاً أن السلام المنشود قد تحقق؟ أو هذا المتعلل به، شمالاً وجنوباً، وشمالاً أكثر، لسبب التوقف عن مواصلة حروب ما ينوف عن نصف قرن، ولو بتقسيم الوطن، او ما مهدت له اتفاقية نيفاشا، التي عقدت برعاية من غرب المحتفين اليوم بيوم الانفصال وفوز أفريقانييه؟! هل انتهت إلى غير رجعة حروب الطرفين وكوارثها وأحقادها، بحيث يسفر الأمر الواقع الجديد عن دولتين جارتين تحافظان على روح الروابط العديدة التي نسجها تاريخ السودان الواحد قبل انشطاره، رغم أن هذه الروابط التي لم تشفع لوحدته ولم تحمها، ومع هذا نسمعهما تتغنيان بها وتتحدثان قولاً معسولاً عن المصالح المشتركة المتشابكة ومفترض التكاتف الذي تستدعيه مثل هذه الروابط وهذه المصالح؟!

للإجابة غير السهلة على هذه الأسئلة، يمكننا القول ودونما تردد، أنه بالإمكان تعداد ما ينوف عن ست عشرة مشكلة نيفاشوية التركة لازالت مؤجلة، أي لم تحل بعد، الأمر الذي لا يبشر، بل وفيه ما ينم عن مبيت نوايا سيئة، وفيه ما لا يخفى من انعدام ثقة متبادلة ليس هناك ما يستر سطوتها... كما يؤشر على تليد أحقاد دفينة لدى الجنوبيين تحديداً... إذن، والحالة هذه، مالذي أنجز حتى الآن من بنود اتفاقية السلام العتيدة سوى واقع الانفصال؟ وهذا السؤال يستدعى آخرا، وهو، السودانان، شمالاً وجنوباً، إلى أين؟ هذا ما سنحاول الإجابة عليه في مقالنا القادم...


 

عبداللطيف مهنا

فنان تشكيلي ـ شاعر ـ كاتب وصحفي

مواليد فلسطين ـ خان يونس 1946 مقيم في سورية

 

 

شاهد مقالات عبداللطيف مهنا

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014

News image

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم (الثلثاء) أول اجتماع لها منذ العام 201...

ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا

News image

كان ستيفن بادوك، الذي تعتقد الشرطة أنه أطلق النار في لاس فيغاس، محاسبا متقاعدا ثري...

وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما

News image

أعلن التلفزيون العراقي اليوم الخميس عن وفاة رئيس البلاد السابق والسياسي الكردي البارز جلال طال...

برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء

News image

بغداد ـ كلف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال جلسة اعتيادية عقدها البرلمان، الثلاثاء، لجن...

مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

News image

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل ...

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

الأمم المتحدة ومشكلة اللاجئين والمهجرين

مكي حسن | السبت, 21 أكتوبر 2017

    برزت قضايا الهجرة واللاجئين وأضيف إليها الباحثون عن عمل في دول أخرى إلى ملف ...

في ماليزيا همومٌ فلسطينيةٌ وآمالٌ إسلاميةٌ

د. مصطفى يوسف اللداوي | السبت, 21 أكتوبر 2017

    ماليزيا الدولة العصرية المتألقة، الصاعدة الواعدة، ذات الاقتصاد النامي بسرعة، والمتحرك بفاعلية، والمتغير برؤيةٍ ...

المصالحة الفلسطينية.. والأخاديع الترانتياهوية

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    كل ما يريده نتنياهو، يردّده دونالد ترامب بحماسة، ومن دون تردد، ليس هذا بشأن ...

حق ضائع.. مسعى بائد

علي الصراف

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    لن يفرش الاتحاد الأوروبي الطريق لكاتالونيا بالزهور، ولن يقبلها عضوا فيه، ولن يسمح بإقامة ...

شكوى قضائية ضد بيريتز في المغرب

معن بشور

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    علمت من المناضل والمحامي المغربي البارز خالد السفياني أنه سيتوجه مع عدد من المحامين ...

حدود القوة الإيرانية

د. محمّد الرميحي

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    دون تهويل أو تهوين تدخل المنطقة من زاوية «التوسع الإيراني في الجوار» مرحلة جديدة، ...

دور روسيا في سوريا

د. عصام نعمان

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    بات واضحاً أن الاشتباك بين سوريا و«إسرائيل» صباح الاثنين الماضي حدث في إبان وجود ...

مستقبل النزعات الانفصالية

د. محمد نور الدين

| السبت, 21 أكتوبر 2017

  بعد صمود استمر حوالي القرن عانى الوطن العربي مشكلات عدم الاستقرار، والذهاب إلى خيارات ...

بين 6 أكتوبر 1973 و6 أكتوبر 2017

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 20 أكتوبر 2017

    الفارق بين اليومين والتاريخين كبير وشاسع، والهوة بينهما واسعة، في اليوم الأول، وهو 6 ...

الإرهاب بين العقل والقلب

محمد عارف

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    الأكاديمي الموريتاني الأميركي الجنسية «محمد محمود ولد محمدو» قَلَب موضوع الإرهاب على رأسه، أو ...

ما فعلته بنا العولمة وما نفعله بها

جميل مطر

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    حولنا وفي وسطنا جيل كامل من الشباب لم يعاصر العولمة في قمتها وتألقها. جيل ...

«لعبة» من خارج الشروط

عوني صادق

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    بالرغم من أن وصول المرشح دونالد ترامب إلى الرئاسة في الولايات المتحدة اعتبر «مفاجأة ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم33393
mod_vvisit_counterالبارحة43787
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع33393
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي252525
mod_vvisit_counterهذا الشهر777474
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1063018
mod_vvisit_counterكل الزوار45839862
حاليا يتواجد 3873 زوار  على الموقع