موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا ::التجــديد العــربي:: نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله ::التجــديد العــربي:: الجيش المصري يقضي على ثلاثة مسلحين ويدمر 68 هدفًا في عملية سيناء 2018 ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن الدولي يوافق على تعيين مارتن غريفيث مبعوثا خاصا إلى اليمن ::التجــديد العــربي:: لافروف يسخر من اتهام روسيا بالتدخل في الانتخابات الأميركية غداة توجيه الاتهام إلى 13 روسيا في هذه القضية ::التجــديد العــربي:: طرح أرامكو يجذب المستثمرين الروس ::التجــديد العــربي:: الذهب يرتفع بسبب مخاوف التضخم ::التجــديد العــربي:: نصف مليون عنوان في مسقط الدولي للكتاب و 70 فعالية متنوعة وبرنامج عروض مسرحية وأمسيات شعرية وورش وحفلات توقيع ::التجــديد العــربي:: معرض الكتاب بالدار البيضاء يحتفي بـ 'مدن السور' ::التجــديد العــربي:: اكثروا من تناول الزبادي لصحة قلوبكم ::التجــديد العــربي:: الهلال ينفرد بالصدارة إثر فوز مثير على الشباب في الوقت القاتل ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين للسيسي: المملكة حريصة على أمن واستقرار مصر ::التجــديد العــربي:: موناكو يثبت أقدامه في وصافة بطولة فرنسا بفوز كبير على ديجون ::التجــديد العــربي:: الدوري المصري.. الأهلي يكتسح المقاولون ويبتعد في الصدارة ::التجــديد العــربي:: برشلونة المتصدر يتعثر على ارضه في الدوري الاسباني ويعجز بترسانته الهجومية عن الفوز على خيتافي ويكتفي بالتعادل السلبي معه، وفالنسيا يستعيد المركز الثالث ::التجــديد العــربي:: المواظبة على الخضروات والفواكه والبقوليات يحسن وظائف خلايا بيتا المنتجة للأنسولين ويخفض لديها مستويات السكر ما يسهم في الوقاية من المرض لاحقا ::التجــديد العــربي:: أبوظبي: 1.8 بليون دولار لمشاريع صناعية ::التجــديد العــربي:: القصر الملكي البريطاني يعرض 550 رسمة لدافينشي ::التجــديد العــربي:: 42 مليار دولار مكاسب روسيا من اتفاق النفط ::التجــديد العــربي:: الجيش المصري يحقق في " الوثائق المخفية" لذا سامي عنان حسب تصريح لهشام جنينة الرئيس السابق للجهاز المركزي للمحاسبات واحد المقربين للمرشح المستبعد من الانتخابات الرئاسية ::التجــديد العــربي::

السودان سودانان... فماذا بعد؟ 1 - 3

إرسال إلى صديق طباعة PDF

أخيراً، وفي المسألة السودانية، آلت الأمور إلى أن يحقق طرفان في الصراع الشمالي الجنوبي هدفهما الذي تعاضدا وحاربا لعقود اجتهاداً من أجل إنجازه، إلا وهو فصل جنوب السودان عن شماله. حيث تم إعلان قيام جمهورية جنوب السودان المستقلة، وكان أول من اعترف بقيامها،

وحتى قبل إعلانه رسمياً، هى الخرطوم، بل شارك الرئيس السوداني على رأس وفد شمالي في احتفالية هذا الإعلان، وخاطب حشده بلغة ودودة متصالحة ومتسامحة لم يقابلها رئيس مستجد هذه الدولة "الأفريقانية" التوجه حتى العظم بمثلها، فاستحضر صاحبها، فيما هو أقرب إلى الخروج عن اللياقة، مشكلات شمالية شمالية من المفترض أنها لا تهمه بعد اليوم، من مثل جنوب كردفان، ودارفور، والنيل الأزرق، وبالطبع دون أن ينسى أبيي... الطرفان المحتفلان بما فازا به، وخاطبا العالم بلغة المنتصر هما، الغرب وإسرائيله من جهة، والانفصاليون الجنوبيون، اللذين تمردوا وحاربوا السودان الواحد منذ إعلان استقلاله وحتى البارحة، ومعهم بأقوى الإيمان تارة وأضعفه اٍخرى كل "أفريقانيي" شرق إفريقيا، من البحيرات العظمى وحتى المحيط الهندي، وبعض وسطها، وكثير من الجوار السوداني، أو كل هؤلاء الذين لم يكن من شأنهم يوماً كتمان مشاعرهم العنصرية ضد العرب، تلك التي زرعها وغذاها استعمار الأمس المباشر، تاركاً للإرساليات وما يعرف بالهيئات الإنسانية، إلى جانب تجليات هذا الاستعمار المحدثة غير المباشرة، اوامتداداته العصرية، وما يوصف بالخبراء والمستثمرين الصهاينة، مهمة رعايتها ومواصلة تغذيتها. وعليه، يمكن هنا تفسير ما قوبل به هذا الحدث السوداني التقسيمي من حماسة دولية منقطعة النظير، لم تشهد القارة السوداء لها مثيلاً في تاريخها، اللهم إعلان سقوط نظام "الأبارتهيد" في جنوب إفريقيا وقيام جنوب إفريقيا المانديلية.

 

بدا الغرب في احتفالية جوبا، وقبلها وبعدها في عواصمه البعيدة، يهنئ نفسه على نجاح سياسة تليدة اتبعها، ولم تني إسرائيله، المبتهجة لبتر جزء من جسد هذه الخارطة العربية المثخنة بجراحها، تبدى، عبر اتصال هاتفي من نتنياهو بسيلفا كير ميارديت، نخوةً واستعداداً لعون هذا المستجد المبتور المنفصل وشد أزره، وسارعت الأمم المتحدة "الغربية" الراهن لإرسال قواتها لحفظ سلامه مما قد يتهدده، وقد بدا ذلك رداً منها على طلب الخرطوم إنهاء مهمة القوات الدولية المتواجدة بناءً على اتفاقية سلام مشاكوس بعد أن استوفت شروط بقائها بانتهائه الذي حددته هذه الاتفاقية، أو إثر هذا الانفصال، ثم لم تتوان في جلسة احتفالية بإعلان قبولها عضوية الدولة المستجدة بعد خمسة إيام فقط من إعلان قيامها. وكانت حتى تلك الأطراف الدولية الأخرى، التي ولزمن، لأسبابها البراجماتية، مع وحدة السودان، لم تني في المسارعة لمزاحمة الغرب في بهجته الاحتفالية بالمولود الجديد، ولدواع لا تخفى على أحد وفي مقدمتها حرصها على الفوز بنصيبها من نفطه وثرواته الدفينة الأخرى، وكعكة بناء بناه التحتية شبه المعدومة الآن. كما لم يشذ حتى العرب عما كان من كل هؤلاء، حيث خفوا فرادى، وجامعتهم مجتمعة، والتي عرضت ضم الوليد إلى عديد عتاق الجامعة التي جمعت ولم تجمع عربها، لمشاركة المحتفلين احتفاليتهم، ملوّحين للوليد الإفريقي الجديد بإخراج أيديهم من جيوبهم الملأى بما يشتهي، كما غطت بعض فضائياتهم فرحة قدومه الميمون بكرمها الإعلامي الحاتمي.

انتهت الاحتفالية وانفض المحتفون، وتوالت عودة وفود المهنئين من حيث أتت، تاركة وراءها أكداساً من الوعود تبشر الجنوبيين بغد مشرق عزيز، لعل جلّها، على الأقل، وعود لا تختلف حظوظ ترجمتها عن شبيهتها التي درج الغرب تحديداً على قطعها بسخاء في هكذا مناسبات، لا سيما تلك الاقتصادية منها، أو تلك التي كان الهدف منها الحث على الانفصال، والتي سوف تتبخر بأسرع مما تفعل مياه المستنقعات الاستوائية في مواسم جفاف القارة.

... فماذا بعد؟ أو ماذا بعد ذهاب السكرة، أو نشوة الانفصال؟ لعله سرعان ماجاءت الفكرة، أو هذا السؤال الكبير المطروح على السودانيين شمالاً وجنوباً، وهو: أحقاً أن السلام المنشود قد تحقق؟ أو هذا المتعلل به، شمالاً وجنوباً، وشمالاً أكثر، لسبب التوقف عن مواصلة حروب ما ينوف عن نصف قرن، ولو بتقسيم الوطن، او ما مهدت له اتفاقية نيفاشا، التي عقدت برعاية من غرب المحتفين اليوم بيوم الانفصال وفوز أفريقانييه؟! هل انتهت إلى غير رجعة حروب الطرفين وكوارثها وأحقادها، بحيث يسفر الأمر الواقع الجديد عن دولتين جارتين تحافظان على روح الروابط العديدة التي نسجها تاريخ السودان الواحد قبل انشطاره، رغم أن هذه الروابط التي لم تشفع لوحدته ولم تحمها، ومع هذا نسمعهما تتغنيان بها وتتحدثان قولاً معسولاً عن المصالح المشتركة المتشابكة ومفترض التكاتف الذي تستدعيه مثل هذه الروابط وهذه المصالح؟!

للإجابة غير السهلة على هذه الأسئلة، يمكننا القول ودونما تردد، أنه بالإمكان تعداد ما ينوف عن ست عشرة مشكلة نيفاشوية التركة لازالت مؤجلة، أي لم تحل بعد، الأمر الذي لا يبشر، بل وفيه ما ينم عن مبيت نوايا سيئة، وفيه ما لا يخفى من انعدام ثقة متبادلة ليس هناك ما يستر سطوتها... كما يؤشر على تليد أحقاد دفينة لدى الجنوبيين تحديداً... إذن، والحالة هذه، مالذي أنجز حتى الآن من بنود اتفاقية السلام العتيدة سوى واقع الانفصال؟ وهذا السؤال يستدعى آخرا، وهو، السودانان، شمالاً وجنوباً، إلى أين؟ هذا ما سنحاول الإجابة عليه في مقالنا القادم...


 

عبداللطيف مهنا

فنان تشكيلي ـ شاعر ـ كاتب وصحفي

مواليد فلسطين ـ خان يونس 1946 مقيم في سورية

 

 

شاهد مقالات عبداللطيف مهنا

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا

News image

أختير سيريل رامابوسا رئيسا لجمهورية جنوب إفريقيا بعد يوم واحد من اضطرار الرئيس جاكوب زوم...

نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله

News image

تحطمت طائرة هليكوبتر عسكرية كانت تقل وزير الداخلية المكسيكي الفونسو نافاريتي وحاكم ولاية واهاكا الو...

الجيش المصري يقضي على ثلاثة مسلحين ويدمر 68 هدفًا في عملية سيناء 2018

News image

تمكنت القوات المسلحة المصرية من القضاء على ثلاثة مسلحين وتدمير 68 هدفًا تستخدم في تخز...

مجلس الأمن الدولي يوافق على تعيين مارتن غريفيث مبعوثا خاصا إلى اليمن

News image

وافق مجلس الأمن الدولي الخميس على تعيين البريطاني مارتن غريفيث مبعوثا أمميا خاصا إلى الي...

لافروف يسخر من اتهام روسيا بالتدخل في الانتخابات الأميركية غداة توجيه الاتهام إلى 13 روسيا في هذه القضية

News image

ميونخ (ألمانيا) - وصف وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف السبت اتهام روسيا بالتدخل في الا...

الجيش المصري يحقق في " الوثائق المخفية" لذا سامي عنان حسب تصريح لهشام جنينة الرئيس السابق للجهاز المركزي للمحاسبات واحد المقربين للمرشح المستبعد من ال

News image

القاهرة - أعلن الجيش المصري مساء الاثنين أن جهات التحقيق ستتخذ اجراءات بحق رئيس الا...

400 من سيناء بينهم أجانب في قبضة القوات المصرية

News image

القاهرة - قال الجيش المصري في بيان بثه التلفزيون الرسمي الثلاثاء إن قوات الأمن قتلت عش...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

مراحل محو الذاكرة بالعراق

هيفاء زنكنة

| الثلاثاء, 20 فبراير 2018

تراجع الاهتمام الإعلامي العربي والدولي، بالعراق، بلدا وشعبا، في السنوات الأخيرة، إلى حد لم يعد...

آفلون وتحوُّلات... ولصوص يمكِّنهم انهزاميون!

عبداللطيف مهنا

| الثلاثاء, 20 فبراير 2018

نتنياهو مرتشٍ وفاسد. هذا هو ما توصَّلت إليه تحقيقات شرطة كيانه الاحتلالي وأوصت به لنا...

هل من «صفقة» حول عفرين؟ ومن الرابح والخاسر فيها؟

عريب الرنتاوي

| الثلاثاء, 20 فبراير 2018

ثمة ما ينبئ بأن “صفقة ما” قد تم إبرامها بين دمشق وأنقرة والحركة الكردية في ...

من زوّد الأكراد السوريين بالأسلحة السوفيتية؟

مريام الحجاب

| الثلاثاء, 20 فبراير 2018

ظهر يوم الأحد 4 فبراير شريط الفيديو يصوّر مقاتلي حركة نور الدين الزنكي الذين قبض...

خروج حروب غزة عن السياق الوطني

د. إبراهيم أبراش

| الثلاثاء, 20 فبراير 2018

  مع كامل التقدير والاحترام لفصائل المقاومة ولكل مَن يقاوم الاحتلال في قطاع غزة والضفة ...

دافوس وتغول العولمة 4-4

نجيب الخنيزي | الثلاثاء, 20 فبراير 2018

    تزامنت العولمة مع نظرية اقتصادية تتمثل في الليبرالية الجديدة، وقد أشار كل من هانس ...

لماذا تركيا ضرورة لمحور المقاومة؟

د. زياد حافظ

| الاثنين, 19 فبراير 2018

    السؤال المطروح في عنوان هذه المداخلة قد يبدو غريبا خاصة وأن تركيا ساهمت في ...

في مناهضة التطبيع

معن بشور

| الاثنين, 19 فبراير 2018

    اليوم الأحد في 18 شباط/فبراير2009، أقيمت في تونس مسيرة شعبية تدعو البرلمان التونسي إلى ...

كوريا تداعب خيارها المستحيل

د. محمد السعيد ادريس

| الاثنين, 19 فبراير 2018

    إذا كانت الحروب الهائلة التي شهدها العالم، قد فجرتها أحداث صغيرة جداً كان يمكن ...

عودة إلى سيناء

عبدالله السناوي

| الاثنين, 19 فبراير 2018

    أثناء حرب الاستنزاف دعت قوات الاحتلال «الإسرائيلي» شيوخ قبائل سيناء إلى مؤتمر في «الحسنة» ...

العراق ومؤتمر إعادة الإعمار

د. فاضل البدراني

| الاثنين, 19 فبراير 2018

    ثمانية شهور من التسويق الإعلامي رافقت مسيرة الحديث عن مؤتمر الكويت للدول المانحة لإعادة ...

الإرهاب الجديد والشر المبتذل

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 19 فبراير 2018

    في تحقيق بحثي مطول حول الإرهاب الجديد، خلصت مجلة New Scientist البريطانية (بتاريخ 6 ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم13577
mod_vvisit_counterالبارحة26817
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع101109
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي307548
mod_vvisit_counterهذا الشهر893710
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1321188
mod_vvisit_counterكل الزوار50870361
حاليا يتواجد 3769 زوار  على الموقع