موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مصر تُهدي العراق معجم الكلمات السومرية والأكدية في العربية ::التجــديد العــربي:: 13 مليار دولار لتحفيز الاقتصاد في أبوظبي ::التجــديد العــربي:: اتفاق مصري أثيوبي على تبني رؤية مشتركة حول سد النهضة ::التجــديد العــربي:: ترامب ينقلب على مجموعة السبع ويهدد حلفاءه برسوم جمركية جديدة ::التجــديد العــربي:: كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد ::التجــديد العــربي:: أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي ::التجــديد العــربي:: لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة ::التجــديد العــربي:: تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه" ::التجــديد العــربي:: روسيا والصين تبرمان جملة قياسية من اتفاقات الطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: موسكو.. العثور على آثار ثمينة من القرن الـ 17 ::التجــديد العــربي:: بعثة الأخضر السعودي تصل إلى مدينة سانت بطرسبرغ الروسية استعداداً للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: أسبانيا تختتم استعداداتها للمونديال بفوز صعب على تونس 1 / صفر ::التجــديد العــربي:: وصول المنتخب المصري إلى مدينة غروزني عاصمة جمهورية الشيشان في روسيا للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: علماء يعلنون عن فوائد جديدة للقهوة! ::التجــديد العــربي:: فوائد البقدونس... كنز صحي متكامل! ::التجــديد العــربي:: إعادة التراث الثقافي المنهوب على طاولة اليونسكو ::التجــديد العــربي:: هل تناول بيضة واحدة يوميا يقلل مخاطر الإصابة بأمراض القلب؟ ::التجــديد العــربي:: 'كوسموتوفلكس' أول قزحية اصطناعية ::التجــديد العــربي:: مفوضية اللاجئين تحتاج 2.4 بليون دولار إضافية سنوياً ::التجــديد العــربي::

الغرب معروض للبيع... من يشتري؟

إرسال إلى صديق طباعة PDF

"ما سرقة بنك بالمقارنة مع إنشاء بنك"؟ يسأل الأديب الألماني برتولد بريخت، ونعثر على جواب سؤاله في عناوين الأخبار العالمية. فالسجال الذي لا ينتهي بين أوباما والجمهوريين حول سقف الدين، هو في الحقيقة تقاسيم على العود، كذلك بيع الأقطار الأوروبية ممتلكاتها العامة،

وارتفاع أسعار المواد الغذائية في جميع البلدان. والتقاسيم على عود النظام المصرفي الدولي المنهار عقدة الأفاعي في الأزمة المالية العالمية. اليونان هذا البلد الجميل، و"الجمال قاسٍ، أنت لا تتفحصه، بل هو الذي يتفحصك ولا يغفر"، يقول ذلك الروائي اليوناني نيكوس كازنتزاكي. وكيف يغفر البلد الذي يعتبره الغرب مهد حضارته، وتُباع الآن ممتلكاته العامة لتدبير 50 مليار يورو في غضون ثلاث سنوات المقبلة؟ 1400 جزيرة يونانية ساحرة معروضة للبيع، عدد سكان كثير منها لا يزيد عن 200 نسمة، وللبيع موانئ اليونان الرئيسية "بيريه" و"سالونيك"، و39 مطاراً، بينها مطار أثينا، وللبيع مصلحة البريد العامة، وخدمات الماء والكهرباء والغاز، وملايين الأمتار المربعة من سواحل اليونان الساحرة.

 

وهل هناك إفلاس كمشاريع إنقاذ ايرلندا من الإفلاس؟ مطاراتها الدولية معروضة للبيع، وكذلك الموانئ، ومحطات الطاقة، وحتى مجموعة خيول وكلاب السباق المشهورة، والخطوط الجوية، وشبكات النقل العام، والغابات. هجوم المعارضة في برلمان ايرلندا على ما اعتبرته بيع الدولة بالتجزئة لم يكن سبب وقف عملية البيع، بل السبب أزمة سوق العقارات، ومن يشتري في الأزمة التي خلقتها المصارف خمسة مصارف ايرلندية كفلتها الدولة من الإفلاس؟

وإسبانيا التي يفترض أن تكون في وضع أفضل تحت حكم الاشتراكيين تعرض للبيع مطارات في مدن عدة، بينها مدريد وبرشلونة، ومعها ما يعتبر أكبر لعبة "يانصيب" سنوية في العالم "كريسماس ألغوردو" الذي يجلب الفرحة وملايين اليورو للرابحين المحظوظين.

والبرتغال التي يقول عنها الشاعر وليام شكسبير "هواي كخليج البرتغال لا قاع له"، تبيع الآن موانئها البحرية والجوية، وخدمات الكهرباء والماء والطاقة العامة، وشبكات الاتصالات والراديو والتلفزيون، ووكالة الأنباء الوطنية، إضافة إلى الخطوط الجوية، وبنك التأمين، وبنايات حكام المحافظات.

وجميع الدول المذكورة، إضافة إلى إيطاليا وبريطانيا، تبيع موجات الأثير بالمزادات العامة، ومعها إدارات المرور الجوي، ولولا خطر الانتفاضة الشعبية لما تراجعت لندن عن بيع 150 ألف هكتار من الغابات.

حجم مديونية هذه الدول للمصارف تجعل اليأس العام أملاً يضحك له ضحاياه، وتجعلنا نحن المراقبين من خارج اللعبة نضحك مرتين. فجميع هذه البلدان تبيع ممتلكاتها العامة لمواجهة ديونها المتراكمة التي لم يسببها هدر شعوبها أو تبذير حكوماتها، بل خلل النظام المصرفي المتهاوي. وعلى خلاف التصور الشائع، فالمصارف الخاصة، وليس الدول، هي التي تقوم بإصدار النقود على شكل قروض. وقد تنامت قوة النظام الخاص لإصدار هذه النقود عبر قرون، وتتحكم اليوم بالحكومات على الصعيد العالمي. إلاّ أن النظام المصرفي يحمل بذور دماره، ومصدر قوته هو تكوينه الفتاك نفسه القائم على نظام الفائدة الذي يعتبره المسلمون "الربا" المحرمة. تشرح الباحثة الاقتصادية الأمريكية إيلين براون طريقة عمل هذا النظام الذي لا يُلزم المصارف بإنفاق الفوائد، بل يوظفها في مراهنات مالية بعيداً عن متناول المقترضين، فلا تتاح لهم فرصة استعادتها لتسديد ديونهم. ويواصل النظام لعبته الأبدية في خلق مزيد من القروض المصرفية، ومزيد من الديون، مع مزيد من الفوائد.

والنقود التي تقرضها المصارف ليست من أموال المودعين، لأنها لو فعلت ذلك فلن يتم إصدار نقود جديدة. يوضح ذلك كتيب "المصرف الاحتياطي الفيدرالي" في شيكاغو، الذي يشرح كيف تصنع المصارف النقود كقروض يجري تحويلها على شكل صكوك إلى بنوك أخرى، وتتقبل عند تقديم القروض كمبيالات لقاء سلف محولة إلى حسابات المقترضين، وتعود تقترض مجدداً النقود التي صنعتها، وتربح بذلك الشريحة المتحصلة بين معدلات الفائدة. ابتدع هذه العملية "الشاطرة" صاغة الذهب في القرن السابع عشر. فالناس الذين كانوا يأتمنون حفظ مصوغاتهم لدى الصاغة يُعطَون وصولات تسمى "بنكنوت". وكان الناس الذين يقترضون من الصاغة يقبلون أوراق "البنكنوت" لأن حملها أسهل وأكثر أماناً من النقود الذهبية. وبدأت اللعبة عندما أدرك الصاغة أن 10 في المئة فقط من مودعي المصوغات يأتون في وقت واحد. وهذا يعني إمكانية طباعة أوراق "بنكنوت" عشرة أضعاف الذهب المحفوظ. وأصبح ذلك أساس عمل "بنك إنجلترا" الذي تأسس عام 1694، وشرع بتسليف أوراق "البنكنوت" التي يصدرها للحكومة، والتي لم يكن عليها سوى دفع الفوائد عن قيمة الدين الذي يجري تدويره إلى ما لانهاية. ويستمر العمل بهذه القاعدة حتى اليوم في الولايات المتحدة، حيث يشكل الدين الفيدرالي الذي لم يدفع قط أساس الذخيرة النقدية للبلد.

وهذا "البنكنوت" هو أصل المنتجات والسلع المصرفية، بما فيها سندات التأمين، و"المستقبليات"، و"المشتقات"، التي يبلغ تداولها ترليونات الدولارات. كل ما في هذه الألعاب الخطيرة نكات، وكل ما في هذه النكات ألعاب خطيرة، واللاعبون هنا -كما في سباق الخيل- لا يملكون الخيول التي يراهنون عليها، لكن عندما تقع الخسارة تنفجر أمُّ الفقاعات العالمية، كما حدث مع "المشتقات" التي بلغت خسارتها 500 تريليون دولار نهاية عام 2007 . سر دوام هذه الألعاب عبر القرون هم أصحاب "الريع"، أو "المرَيّعين" حسب التعبير العراقي الدارج. ولينظر من يتهم البلدان العربية المنتجة للنفط بالعيش على الريع كيف يشلّ "المرَيّعون" الحياة السياسية في أوروبا والولايات المتحدة على حد سواء. يذكر ذلك عالم الاقتصاد الأمريكي بول كروغمان الحائز على "نوبل" عام 2008، ويثير الدهشة حديثه كالماركسيين الثوريين عن "سلطة المرَيّعين" الذين يخدم مصالحهم بشكل حصري تقريباً صانعو القرار السياسي. هذه الطبقة مسؤولة عن إقراض مليارات الدولارات بشكل غير حكيم غالباً إلى الراغبين بشراء المنازل التي تباع اليوم لعجزهم عن تسديد أقساط القروض، فيما يتمتع "المرَيّعون" بالحماية على حساب الجميع. ينعمون بالحماية ليس فقط لتبرعهم بمبالغ كبيرة في الانتخابات، بل أيضاً لحظوتهم لدى صانعي القرار السياسي الذين يعمل كثير منهم لدى "المرَيّعين" عندما يغادرون الحكومة. وقد لا يشكل هذا فساداً صريحاً، إلاّ أن محاولة حماية "المرَيّعين" من كل خسارة يلحق أكبر الضرر بكل الآخرين، ولا يجد كروغمان أيّ فرصة للإصلاح إلّا بالكف عن هذه اللعبة.

أيها الغرب المفلس، لا تحرق ربيع العرب بل تغيّر معهم، و"الإنسان يحتاج إلى قليل من الجنون، وإلاّ فإنه لن يجرؤ قطّ على قطع الحبل والانطلاق حراً" - كازانتزاكي.


 

محمد عارف

مستشار في العلوم والتكنولوجيا- كاتب عارقي

 

 

شاهد مقالات محمد عارف

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة

News image

وصل الرئيس الأميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون إلى سنغافورة أمس، عشي...

الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد

News image

أعلنت وزارة الداخلية العراقية عن اندلاع النيران في مخزن لصناديق الاقتراع بمنطقة الرصافة في الع...

أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي

News image

أصدرت قمة منظمة شانغهاي للتعاون بيانا ختاميا اليوم الأحد وقعها قادة روسيا والصين وقيرغيزستان وكا...

لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة

News image

تستضيف #مكة المكرمة الأحد الاجتماع الرباعي الذي دعا إليه العاهل السعودي، #الملك_سلمان بن عبدالعزيز، وال...

تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه"

News image

أكدت الرئاسة الفرنسية تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في ...

بوتين: الأولوية لتعزيز القدرات النووية في تطوير القوات المسلحة الروسية

News image

صرح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأن القدرة القتالية للجيش الروسي تعد ضمانا لحماية المصالح الر...

الناتو يجهز قوة تدخل سريع إضافية من 30 ألف جندي تحسبا لـ "هجوم روسي"

News image

يعتزم حلف الناتو زيادة استعداده تحسبا لـ هجوم من جانب روسيا"، بإنشاء قوة تدخل احت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

«سلطة أوسلو» تقوم بدورها الوظيفي!

عوني صادق

| السبت, 23 يونيو 2018

    لا يهم إن كان توقيع الجانب الفلسطيني على «اتفاق أوسلو» قد جاء بحسن نية ...

«العدالة والتنمية» يجدد ولا يتجدد

جميل مطر

| السبت, 23 يونيو 2018

    أن يفوز «حزب العدالة والتنمية» في انتخابات الرئاسة والبرلمان، المقرر لها يوم 24 الجاري ...

استيقظوا.. استيقظوا.. وكفى

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 23 يونيو 2018

    الولايات المتحدة الأميركية، في عهد ترامب وإدارته العنصرية الصهيونية: تنسحب من اليونيسكو من أجل ...

الانتخابات التركية.. الاحتمالات والتداعيات

د. محمد نور الدين

| السبت, 23 يونيو 2018

  تذهب تركيا غداً إلى انتخابات مبكرة مزدوجة نيابية ورئاسية، ومجرد إجرائها قبل موعدها يعكس ...

ترامب وكيم و"السلام النووي"!

عبداللطيف مهنا

| الجمعة, 22 يونيو 2018

غطى الحدث السنغافوري بحد ذاته، مع الاستعراضية الزائدة التي رافقته، على جوهر ما تمخَّض جبل...

من نتائج التهميش الاجتماعي

د. عبدالاله بلقزيز

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    من أشدّ الظواهر التي يعانيها العمل السياسيّ وطأةً عليه، تناقُص جمهوره المباشر، من العاملين ...

واشنطن والملفّ الفلسطيني

د. صبحي غندور

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    ما الذي تريد إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب تحقيقه من جولة فريقها المعني بالملفّ ...

المرتعدون من الرصاص

د. فايز رشيد

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    إنهم فئة من الفلسطينيين لا يعترفون بحقائق التاريخ, ويريدون قلب حقائقه وفق عجزهم ورؤاهم ...

تباينات إسرائيلية نحو غزة

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    الأزمة في قطاع غزة ليست اقتصادية فحسب، بل سياسية أيضاً. لذا، منذ انتهاء حرب ...

دلالات تظاهرة حيفا

عوني فرسخ

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    شهدت حيفا قبل ثلاثة أسابيع تظاهرة شعبية حاشدة؛ انتصاراً لحق العودة، وعروبة القدس، شارك ...

الاتجاه شرقاً

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    نحن العرب في الشرق ومن الشرق، وكل المحاولات التي أراد من خلالها بعض الساسة ...

عن الحركات الاحتجاجية الشعبية العربية

د. كاظم الموسوي

| الخميس, 21 يونيو 2018

    الحراكات الشعبية التي هزت الوطن العربي منذ أواخر عام 2010 وبدايات عام 2011 واحدثت ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم19818
mod_vvisit_counterالبارحة36532
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع19818
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي218240
mod_vvisit_counterهذا الشهر718447
mod_vvisit_counterالشهر الماضي846272
mod_vvisit_counterكل الزوار54730463
حاليا يتواجد 3438 زوار  على الموقع