موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي:: لبنان يدعو إلى فرض عقوبات اقتصادية على أميركاش ::التجــديد العــربي:: احتجاجات تعم الأراضي الفلسطينية.. والاحتلال يعتقل العشرات ::التجــديد العــربي:: اجتماع الجامعة العربية: قرار أمريكا لاعتبار القدس عاصمة للكيان المحتل باطل ::التجــديد العــربي:: صحف عالمية: هزيمة أمريكية نكراء في مجلس الأمن ::التجــديد العــربي:: قمة ثلاثية بالقاهرة لبحث سبل مواجهة القرار الأميركي بشأن القدس تجمع الرئيس المصري مع العاهل الأردني والرئيس الفلسطيني ::التجــديد العــربي:: رئيس الوزراء العراقي يؤكد سيطرة قواته بشكل كامل على الحدود السورية العراقية وانتهاء الحرب ضد تنظيم داعش الإرهابي ::التجــديد العــربي:: دبي ترفع نفقاتها العام المقبل 19% لـ 56 مليار درهم للموازنة لسنة 2017 ::التجــديد العــربي:: وفاة الفنان أبوبكر سالم بعد صراع مع المرض ::التجــديد العــربي:: أوبك والمنتجون غير الأعضاء يمددون خفض الإنتاج ::التجــديد العــربي:: أول جائزة للرواية الالكترونية تعلن نتائج دورتها الأولى ::التجــديد العــربي:: مهرجان الظفرة ينطلق 14 ديسمبر الجاري في مدينة زايد إمارة أبوظبي ::التجــديد العــربي:: لن تخسرن الوزن الزائد بممارسة الرياضة فقط لكن يجب أن يغير العادات الغذائية ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة المانيا: بايرن ميونيخ يحسم لقب الذهاب عد عودته فائزا من ارض اينتراخت فرانكفورت 1-صفر ::التجــديد العــربي:: انتر يقنع بالتعادل السلبي مع يوفنتوس في بطولة ايطاليا ::التجــديد العــربي:: إستراليا تعتقل رجلاً خطط لاعتداء كارثي ليلة رأس السنة ::التجــديد العــربي:: السيسي يتوعد برد قاس على منفذي مجزرة مسجد الروضة وارتفاع ضحايا الهجوم إلى 309 قتلى و124 مصابا ::التجــديد العــربي::

الغرب معروض للبيع... من يشتري؟

إرسال إلى صديق طباعة PDF

"ما سرقة بنك بالمقارنة مع إنشاء بنك"؟ يسأل الأديب الألماني برتولد بريخت، ونعثر على جواب سؤاله في عناوين الأخبار العالمية. فالسجال الذي لا ينتهي بين أوباما والجمهوريين حول سقف الدين، هو في الحقيقة تقاسيم على العود، كذلك بيع الأقطار الأوروبية ممتلكاتها العامة،

وارتفاع أسعار المواد الغذائية في جميع البلدان. والتقاسيم على عود النظام المصرفي الدولي المنهار عقدة الأفاعي في الأزمة المالية العالمية. اليونان هذا البلد الجميل، و"الجمال قاسٍ، أنت لا تتفحصه، بل هو الذي يتفحصك ولا يغفر"، يقول ذلك الروائي اليوناني نيكوس كازنتزاكي. وكيف يغفر البلد الذي يعتبره الغرب مهد حضارته، وتُباع الآن ممتلكاته العامة لتدبير 50 مليار يورو في غضون ثلاث سنوات المقبلة؟ 1400 جزيرة يونانية ساحرة معروضة للبيع، عدد سكان كثير منها لا يزيد عن 200 نسمة، وللبيع موانئ اليونان الرئيسية "بيريه" و"سالونيك"، و39 مطاراً، بينها مطار أثينا، وللبيع مصلحة البريد العامة، وخدمات الماء والكهرباء والغاز، وملايين الأمتار المربعة من سواحل اليونان الساحرة.

 

وهل هناك إفلاس كمشاريع إنقاذ ايرلندا من الإفلاس؟ مطاراتها الدولية معروضة للبيع، وكذلك الموانئ، ومحطات الطاقة، وحتى مجموعة خيول وكلاب السباق المشهورة، والخطوط الجوية، وشبكات النقل العام، والغابات. هجوم المعارضة في برلمان ايرلندا على ما اعتبرته بيع الدولة بالتجزئة لم يكن سبب وقف عملية البيع، بل السبب أزمة سوق العقارات، ومن يشتري في الأزمة التي خلقتها المصارف خمسة مصارف ايرلندية كفلتها الدولة من الإفلاس؟

وإسبانيا التي يفترض أن تكون في وضع أفضل تحت حكم الاشتراكيين تعرض للبيع مطارات في مدن عدة، بينها مدريد وبرشلونة، ومعها ما يعتبر أكبر لعبة "يانصيب" سنوية في العالم "كريسماس ألغوردو" الذي يجلب الفرحة وملايين اليورو للرابحين المحظوظين.

والبرتغال التي يقول عنها الشاعر وليام شكسبير "هواي كخليج البرتغال لا قاع له"، تبيع الآن موانئها البحرية والجوية، وخدمات الكهرباء والماء والطاقة العامة، وشبكات الاتصالات والراديو والتلفزيون، ووكالة الأنباء الوطنية، إضافة إلى الخطوط الجوية، وبنك التأمين، وبنايات حكام المحافظات.

وجميع الدول المذكورة، إضافة إلى إيطاليا وبريطانيا، تبيع موجات الأثير بالمزادات العامة، ومعها إدارات المرور الجوي، ولولا خطر الانتفاضة الشعبية لما تراجعت لندن عن بيع 150 ألف هكتار من الغابات.

حجم مديونية هذه الدول للمصارف تجعل اليأس العام أملاً يضحك له ضحاياه، وتجعلنا نحن المراقبين من خارج اللعبة نضحك مرتين. فجميع هذه البلدان تبيع ممتلكاتها العامة لمواجهة ديونها المتراكمة التي لم يسببها هدر شعوبها أو تبذير حكوماتها، بل خلل النظام المصرفي المتهاوي. وعلى خلاف التصور الشائع، فالمصارف الخاصة، وليس الدول، هي التي تقوم بإصدار النقود على شكل قروض. وقد تنامت قوة النظام الخاص لإصدار هذه النقود عبر قرون، وتتحكم اليوم بالحكومات على الصعيد العالمي. إلاّ أن النظام المصرفي يحمل بذور دماره، ومصدر قوته هو تكوينه الفتاك نفسه القائم على نظام الفائدة الذي يعتبره المسلمون "الربا" المحرمة. تشرح الباحثة الاقتصادية الأمريكية إيلين براون طريقة عمل هذا النظام الذي لا يُلزم المصارف بإنفاق الفوائد، بل يوظفها في مراهنات مالية بعيداً عن متناول المقترضين، فلا تتاح لهم فرصة استعادتها لتسديد ديونهم. ويواصل النظام لعبته الأبدية في خلق مزيد من القروض المصرفية، ومزيد من الديون، مع مزيد من الفوائد.

والنقود التي تقرضها المصارف ليست من أموال المودعين، لأنها لو فعلت ذلك فلن يتم إصدار نقود جديدة. يوضح ذلك كتيب "المصرف الاحتياطي الفيدرالي" في شيكاغو، الذي يشرح كيف تصنع المصارف النقود كقروض يجري تحويلها على شكل صكوك إلى بنوك أخرى، وتتقبل عند تقديم القروض كمبيالات لقاء سلف محولة إلى حسابات المقترضين، وتعود تقترض مجدداً النقود التي صنعتها، وتربح بذلك الشريحة المتحصلة بين معدلات الفائدة. ابتدع هذه العملية "الشاطرة" صاغة الذهب في القرن السابع عشر. فالناس الذين كانوا يأتمنون حفظ مصوغاتهم لدى الصاغة يُعطَون وصولات تسمى "بنكنوت". وكان الناس الذين يقترضون من الصاغة يقبلون أوراق "البنكنوت" لأن حملها أسهل وأكثر أماناً من النقود الذهبية. وبدأت اللعبة عندما أدرك الصاغة أن 10 في المئة فقط من مودعي المصوغات يأتون في وقت واحد. وهذا يعني إمكانية طباعة أوراق "بنكنوت" عشرة أضعاف الذهب المحفوظ. وأصبح ذلك أساس عمل "بنك إنجلترا" الذي تأسس عام 1694، وشرع بتسليف أوراق "البنكنوت" التي يصدرها للحكومة، والتي لم يكن عليها سوى دفع الفوائد عن قيمة الدين الذي يجري تدويره إلى ما لانهاية. ويستمر العمل بهذه القاعدة حتى اليوم في الولايات المتحدة، حيث يشكل الدين الفيدرالي الذي لم يدفع قط أساس الذخيرة النقدية للبلد.

وهذا "البنكنوت" هو أصل المنتجات والسلع المصرفية، بما فيها سندات التأمين، و"المستقبليات"، و"المشتقات"، التي يبلغ تداولها ترليونات الدولارات. كل ما في هذه الألعاب الخطيرة نكات، وكل ما في هذه النكات ألعاب خطيرة، واللاعبون هنا -كما في سباق الخيل- لا يملكون الخيول التي يراهنون عليها، لكن عندما تقع الخسارة تنفجر أمُّ الفقاعات العالمية، كما حدث مع "المشتقات" التي بلغت خسارتها 500 تريليون دولار نهاية عام 2007 . سر دوام هذه الألعاب عبر القرون هم أصحاب "الريع"، أو "المرَيّعين" حسب التعبير العراقي الدارج. ولينظر من يتهم البلدان العربية المنتجة للنفط بالعيش على الريع كيف يشلّ "المرَيّعون" الحياة السياسية في أوروبا والولايات المتحدة على حد سواء. يذكر ذلك عالم الاقتصاد الأمريكي بول كروغمان الحائز على "نوبل" عام 2008، ويثير الدهشة حديثه كالماركسيين الثوريين عن "سلطة المرَيّعين" الذين يخدم مصالحهم بشكل حصري تقريباً صانعو القرار السياسي. هذه الطبقة مسؤولة عن إقراض مليارات الدولارات بشكل غير حكيم غالباً إلى الراغبين بشراء المنازل التي تباع اليوم لعجزهم عن تسديد أقساط القروض، فيما يتمتع "المرَيّعون" بالحماية على حساب الجميع. ينعمون بالحماية ليس فقط لتبرعهم بمبالغ كبيرة في الانتخابات، بل أيضاً لحظوتهم لدى صانعي القرار السياسي الذين يعمل كثير منهم لدى "المرَيّعين" عندما يغادرون الحكومة. وقد لا يشكل هذا فساداً صريحاً، إلاّ أن محاولة حماية "المرَيّعين" من كل خسارة يلحق أكبر الضرر بكل الآخرين، ولا يجد كروغمان أيّ فرصة للإصلاح إلّا بالكف عن هذه اللعبة.

أيها الغرب المفلس، لا تحرق ربيع العرب بل تغيّر معهم، و"الإنسان يحتاج إلى قليل من الجنون، وإلاّ فإنه لن يجرؤ قطّ على قطع الحبل والانطلاق حراً" - كازانتزاكي.


 

محمد عارف

مستشار في العلوم والتكنولوجيا- كاتب عارقي

 

 

شاهد مقالات محمد عارف

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة

News image

فضّت القوى الأمنية التظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر -المتن بالقوّة، بعدما تعرّض عناصر الأ...

استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة

News image

تواصلت أمس لليوم الثالث على التوالي مسيرات الغضب والتحرّكات والمواقف الشاجبة لاعتراف الإدارة الأميركية بمد...

لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال

News image

أصيب عشرات الفلسطينيين في الضفة والغربية وغزة السبت في اليوم الرابع من المواجهات المستمرة منذ...

لبنان يدعو إلى فرض عقوبات اقتصادية على أميركاش

News image

قال وزير خارجية لبنان جبران باسيل أمس (السبت) إنه يجب على الدول العربية النظر في ...

احتجاجات تعم الأراضي الفلسطينية.. والاحتلال يعتقل العشرات

News image

تواصلت تظاهرات الغضب في فلسطين ضد قرار الولايات المتحدة نقل السفارة الأميركية من تل أبي...

اجتماع الجامعة العربية: قرار أمريكا لاعتبار القدس عاصمة للكيان المحتل باطل

News image

بحث الاجتماع غير العادي لمجلس جامعة الدول العربية على المستوى الوزاري أمس، بالقاهرة تطوّرات الو...

صحف عالمية: هزيمة أمريكية نكراء في مجلس الأمن

News image

ما زال قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس، يهيمن على تغط...


المزيد في قضايا ومناقشات

رهانات ترامب الخاسرة

د. محمد السعيد ادريس

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    عندما أقدم الرئيس الأمريكى ترامب على إعلان قراره الاعتراف بالقدس عاصمة للكيان الصهيونى فإنه ...

العمل بين القطاعَين العام والخاص

د. حسن العالي

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    أظهرت دراسة سابقة أجريت في سلطنة عمان عن توجهات الشباب العماني نحو العمل أن ...

تحدي القدس والموقف الدولي

د. أحمد يوسف أحمد

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    على رغم الصدمة التي مثلها قرار ترامب الأخير فإنه لا يمثل إلا فارقاً في ...

«إسرائيل» وأمريكا لا تعترفان بالشعب الفلسطيني

د. عصام نعمان

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    أمريكا اعترفت بـ «إسرائيل» دولةً وشعباً لحظةَ إعلان قيامها العام 1948. أمريكا لم تعترف ...

تمرد زعماء أكراد العراق واستغلاله

عوني فرسخ

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    لم يكن الاستفتاء الانفصالي الذي أجراه مسعود البرزاني في كردستان العراق ، أول محاولة ...

فلسطين مسؤوليتنا الجماعية

د. محمد نور الدين

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    قال رئيس مركز أبحاث الأمن القومي «الإسرائيلي» عاموس يدلين، إن العرب، والفلسطينيين، والأتراك، يهددون ...

دونالد ترامب وفكره «الجديد»

د. نيفين مسعد

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    اعتاد دونالد ترامب أن يستخدم ألفاظا خادعة لترويج اندفاعاته السياسية ، فقبل ستة أشهر ...

القدس في أفق الضمير الإنساني

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    في تعليقه على قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب نقل سفارة بلاده إلى القدس، كتب ...

نموذج التنمية «الغائب» فى العالم العربى

سامح فوزي

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    فى لقاء ضم باحثين من مصر وبقية الدول العربية فى مبادرة مشتركة بين مكتبة ...

بوابات الجحيم: ما قد يحدث

عبدالله السناوي

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

    لم تكن تلك المرة الأولى، التي تستخدم فيها عبارة «بوابات الجحيم»، على نطاق واسع؛ ...

كانت تسمى القدس.. صارت تسمى القدس

د. فايز رشيد

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

    الخطوة الدونكشوتية لترامب ارتدت عليه وعلى من دعاه لاتخاذ هذه الخطوة, عكسياً. القدس عزلت ...

هل مِن حَمِيَّةٍ، لمَحمِيَّة.. “مُقدساتٍ وحُرُمات”

د. علي عقلة عرسان

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

    ” الفوضى الخلاقة”، التي نشرها في بلداننا، الأميركيون والصهاينة العنصريون، ورَعوها، وغذوها.. أثمرت، وأينع ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم45195
mod_vvisit_counterالبارحة51945
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع183485
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278378
mod_vvisit_counterهذا الشهر511827
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار48024520