موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
علماء يعثرون على أقدم رسم بشري عمره 73 ألف سنة ::التجــديد العــربي:: الاتفاق يكرم ضيفه الباطن بثلاثية.. والوحدة والفتح يتعادلان للجولة الثانية على التوالي ::التجــديد العــربي:: حبس نجلي الرئيس المصري الاسبق حسني مبارك على ذمة قضية فساد المعروفة إعلاميا بـ"التلاعب في البورصة" ::التجــديد العــربي:: أهالي الخان الأحمر يتصدّون لجرافات الاحتلال ::التجــديد العــربي:: محمد الحلبوسي النائب عن محافظة الانبار يفوز برئاسة الدورة الجديدة لمجلس النواب العراقي ::التجــديد العــربي:: مصر توقع صفقة للتنقيب عن النفط والغاز مع شل وبتروناس بقيمة مليار دولار ::التجــديد العــربي:: لماذا يمرض المدخنون أكثر من غيرهم؟ ::التجــديد العــربي:: لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب ::التجــديد العــربي:: إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما ::التجــديد العــربي:: الحزب الحاكم في تونس يجمد عضوية رئيس الحكومة يوسف الشاهد ::التجــديد العــربي:: مجلس النواب العراقي يعقد جلسة لاختيار رئيسه ::التجــديد العــربي:: اعصار مانكوت: أقوى عاصفة في العالم هذا العام تضرب الفلبين ::التجــديد العــربي:: الجبير: القضية الفلسطينية "رأس أولويات" السعودية ::التجــديد العــربي:: بومبيو أمام الكونغرس: التحالف يتفادى المدنيين باليمن ::التجــديد العــربي:: إحياء مواقع التراث الإنساني ضمن رؤية 2030 ::التجــديد العــربي:: تعرف على فوائد الثوم وأضراره ::التجــديد العــربي:: الصين تتعهد بتقديم نحو 60 مليار دولار لتمويل مشاريع في أفريقيا ::التجــديد العــربي:: بلجيكا تتغلب على إيسلندا في عقر دارها بثلاثية نظيفة ::التجــديد العــربي:: البرازيل تسحق السلفادور بخماسية نظيفة وديا ::التجــديد العــربي:: مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة: لن نسمح باستخدام المدنيين كدروع بشرية في إدلب ::التجــديد العــربي::

لبنان... الاستهداف المقصود

إرسال إلى صديق طباعة PDF

ليس غريبا على التصديق، الاتهام الذي أصدرته المحكمة الجنائية الدولية ومذكرات التوقيف ضد أربعة منتمين لحزب الله اللبناني، بتهمة اغتيال رئيس الوزراء اللبناني الأسبق رفيق الحريري، فالمحكمة الدولية معروفة الأهداف والمآرب. للعلم فان العلاقات بين الحريري

وبين المقاومة اللبنانية كانت أكثر من دافئة، وهو استفاد من المقاومة لكسر المشروع الانعزالي الطائفي لتقسيم لبنان إلى دويلات طائفية. الأكثر استغراباً من الاتهام ومذكرات التوقيف: أن قوى 14 آذار التي تضم سمير جعجع وأمين الجميل المعروف تاريخهما تماماً لدى القاصي والداني وارتباطاتهما بأطراف خارجية معروفة، وهما أولا وأخيرا صاحبا المشروع الانعزالي... هذه القوى تتمسك بقرار المحكمة إلى الحد الذي تدافع عنه أكثر من المحكمة ذاتها وأكثر من الولايات المتحدة وإسرائيل وبان كي مون، هذه الأطراف المتباهية بالتباكي على لبنان وعلى مصيره وعلى العدالة فيه، لا الولايات المتحدة ولا الأمين العام للمنظمة الدولية كلّف لسانه للنطق ببضعة كلمات أثناء العدوان الذي اقترفته إسرائيل في عام 2006 وقامت فيه باقتراف المذابخ في الجنوب اللبناني وفي قانا بوجه خاص وفي بيروت، على العكس من ذلك فإن تصريحات وزيرة الخارجية الأمريكية كونداليزا رايس آنذاك، اعتبرت العدوان حقاً لإسرائيل للدفاع عن أمنها.

 

الدولة الصهيونية كما هو معروف للبعيد والقريب، استهدفت كسر سلاح المقاومة. المقاومة اللبنانية وإضافة إلى إجبارها للعدو الصهيوني على الانكفاء من الجنوب اللبناني عام 2000 (وهي المرة الأولى التي يتم فيها إجبار إسرائيل على اتخاذ خطوة لا تريدها في تاريخ الصراع العربي- الصهيوني) فإنها صمدت أمام العدو الصهيوني وأفشلت أهدافه ومخططاته، إلى الحد الذي ثارت فيه ضجة في إسرائيل اتهمت الجيش الإسرائيلي والحكومة بالهزيمة.

سلاح المقاومة اللبنانية لم يُستعمل يوماً في الجبهة الداخلية اللبنانية، ولم يرتفع في وجه لبناني مطلقاً. هذا السلاح هو الذي يردع إسرائيل حالياً عن القيام بعدوان جديد على لبنان، لأنها تخشى تبعات هذا الهجوم (وفقاً لمعلقين عسكريين كثيرين في الصحف والقنوات الفضائية الإسرائيلية). في عام 2006 اضطر ما يزيد على المليون صهيوني من المستوطنين في مدن وقرى والمستعمرات في شمال فلسطين ونتيجة لصواريخ المقاومة إلى النزوح إلى تل أبيب والمناطق الجنوبية. هذا هو سلاح المقاومة الذي تطالب بنزعه قوى 14 آذار في بيانها الصادر والذي وجه اتهامات بعيدة عن الموضوعية لقوى الثامن من آذار ولحزب الله تحديداً، كذلك وبنفس الحدة كان هجوم البيان على الحكومة اللبنانية قبل أن يلقي رئيس الوزراء بيانه الوزاري لنيل الثقة في مجلس النواب اللبناني، فبيان قوى 14 آذار اتهم ميقاتي (بالتنكر لمطلب العدالة) "التنكر لدماء الشهداء وكراماتهم"، ودفع الدولة اللبنانية خارج الشرعية الدولية". ليس ذلك فحسب فقد دعت هذه القوى إلى "مباشرة العمل لإسقاط هذه الحكومة التي جاءت بانقلاب ابتداءً من اليوم (وقت صدور البيان) ما لم يعلن رئيس الحكومة ذلك". بيان قوى 14 آذار دعا إلى "إطلاق حملة سياسية عربية ودولية لإخراج الجمهورية من أسر السلاح" المقصود سلاح حزب الله "والطلب من الحكومات العربية والمجتمع الدولي عدم التعاون مع هذه الحكومة في حال عدم تنفيذها مقررات المحكمة الدولية".

رغم البيان الناري المستفز، والذي أقل ما يمكن أن يقال فيه: إنه دعوة صريحة إلى الاحتراب الداخلي اللبناني وعودة إلى الحرب وإلى أشباحها والتي لن يستفيد من اشعالها أحد غير إسرائيل والولايات المتحدة.

رد المكتب الإعلامي لرئيس الوزراء ببيان هادئ ورزين يحاول التعاطي مع كافة الأطراف اللبنانية على قدم المساواة وعلى حدٍّ سواء، ومما جاء في هذا الرد "رداً على الاتهام بالتنكر لمطلب العدالة، فإن الفقرة 14 من البيان الوزاري تؤكد على إحقاق الحق والعدالة في جريمة اغتيال الرئيس الشهيد الحريري انطلاقاً من احترام الحكومة للقرارات الدولية وحرصها على جلاء الحقيقة وتبيانها من خلال المحكمة الخاصة بلبنان.. واستطرد... إن رئيس الحكومة أكد مراراً احترام القرارات الدولية ومنها القرارين 1701 و1757 (المتعلق بإنشاء والتعاون مع المحكمة الدولية الخاصة باغتيال الحريري)، والوفاء للشهداء ومتابعة التعاون مع المحكمة الدولية".

ليس هذا فحسب ففي البيان الوزاري لمجلس النواب، يقول البيان وكما أوضح ميقاتي: "انطلاقاً من احترامها للقرارات الدولية تؤكد الحكومة حرصها على جلاء الحقيقة وتبيانها في جريمة اغتيال الحريري ورفاقه، مضيفاً... أن الحكومة ستتابع مسار المحكمة الخاصة بلبنان التي أنشئت مبدئياً لإحقاق الحق والعدالة وبعيداً عن أي تسييس أو انتقام وبما لا ينعكس سلباً على استقرار لبنان ووحدته وسلمه الأهلي".

هذا ما يتضمنه البيان الوزاري لحكومة نجيب ميقاتي وفيه الرد الذي يقطع الشك باليقين على بيان قوى 14 آذار التي استبقت البيان.

إسرائيل والولايات المتحدة يصبان الزيت على نار الخلافات الداخلية اللبنانية، ومن يتابع الصحف الإسرائيلية منذ تشكيل المحكمة الجنائية الدولية حتى الآن يلحظ وبلا أدنى شك جملة من القضايا: أن الهدف من إنشاء المحكمة الجنائية الدولية الخاصة بالاغتيال ليس بريئاً لأن الهدف من إنشائها أولاً وأخيراً كان لتحويل الأنظار عن المتهم الحقيقي في عملية الاغتيال، إسرائيل والاتجاه بها لطرف لبناني داخلي لتفتيت وحدة لبنان، أن المحكمة مسيسة وأنها جاءت أيضاً لهدف آخر هو نزع سلاح المقاومة اللبنانية، لتفعل إسرائيل ما تشاءه في لبنان، هذا الهدف الأخير لمن لا يعرف مطروح على الأجندة الإسرائيلية منذ عام 1958 في سياق الهدف الإسرائيلي المعلن "بضرورة خلق دويلة طائفية في الجنوب اللبناني تكون صديقة لإسرائيل"، وهذا ما استطاعت إسرائيل تحقيقه لسنوات من خلال (دويلة جيش لبنان الجنوبي). الذي فكفك هذه الدولة العميلة لإسرائيل كما هو معروف، هو سلاح المقاومة اللبنانية الباسلة، ليس ذلك فقط وإنما أجبار العدو الصهيوني على الانكفاء من الجنوب في عز الليل، هارباً من جحيم سلاح المقاومة... لماذا ننسى التاريخ القريب؟.


 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب

News image

أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن روسيا ستعمل على إنهاء نشاطات المعامل السرية الم...

إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما

News image

أعلن المتحدث باسم الأمم المتحدة، فرحان حق، أن زعيمي إثيوبيا وإريتريا سيلتقيان في مدينة جدة...

الحزب الحاكم في تونس يجمد عضوية رئيس الحكومة يوسف الشاهد

News image

أعلن حزب نداء تونس الحاكم تجميد عضوية رئيس الحكومة يوسف الشاهد وإحالة ملفه إلى لجن...

مجلس النواب العراقي يعقد جلسة لاختيار رئيسه

News image

أكد مصدر في المكتب الإعلامي لمجلس النواب العراقي، لبي بي سي، أن النواب طلال الز...

اعصار مانكوت: أقوى عاصفة في العالم هذا العام تضرب الفلبين

News image

ضرب إعصار مانكوت، وهو أقوى إعصار في العالم هذا العام، الساحل الشمالي للفلبين، مصحوبا ب...

مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة: لن نسمح باستخدام المدنيين كدروع بشرية في إدلب

News image

قال مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة فاسيلي نيبينزيا إن موسكو لن تسمح للإرهابيين في ...

بوتين يقترح توقيع معاهدة سلام مع اليابان دون شروط مسبقة خلال المنتدي الاقتصادي الشرقي

News image

اقترح الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين على رئيس الوزراء الياباني، شينزو آبي، توقيع معاهدة سلام بين...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

مصر وافريقيا والفرص المتاحة

د. عادل عامر | الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

أن مصر تلعب دوراً محورياً في دعم الدول الافريقية في مجالات التحول الصناعي وبصفة خاص...

كلام في معنى الحفاظ على الهوية

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

    يتكرر أحياناً، على نحو عاطفي وبشكل تجريدي، حديث «الحفاظ على الهوية» بصورة أقرب إلى ...

رئاسةُ بلديةِ القدسِ للأكثرِ تطرفاً والأشدِ يمينيةً

د. مصطفى يوسف اللداوي | الثلاثاء, 18 سبتمبر 2018

    هل انتهت مرحلة نير بركات رئيس بلدية القدس الحالي، وجاء الوقت لاستبداله برئيسٍ آخر ...

في ذكرى ربع قرن: "أوسلو والأسرى"

عبدالناصر عوني فروانة | الثلاثاء, 18 سبتمبر 2018

    لقد جاء إعلان المبادئ في "أوسلو" في الثالث عشر من أيلول/سبتمبر عام 1993، ليفتح ...

تطورات الصراع الليبي

د. أحمد يوسف أحمد

| الثلاثاء, 18 سبتمبر 2018

    أظهرت التطورات الأخيرة مدى هشاشة الوضع السياسي في ليبيا وبالذات من منظور جهود التسوية ...

عالم اليوم في نظر دبلوماسي مخضرم

جميل مطر

| الاثنين, 17 سبتمبر 2018

    جمعتنا سهرة ممتعة. كنا مجموعة أفراد من جنسيات مختلفة متابعين للشؤون الدولية. بيننا من ...

من التطرف إلى الإرهاب

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 17 سبتمبر 2018

    تجتمع عواملُ الأزمة الاجتماعيّة والاقتصاديّة والسياسيّة والتعليميّة، في كليَّتها المنظوميّة، وبدرجاتٍ من الفعل والأثر ...

ما أغرب ما يجري للأمتين العربية والإسلامية..؟!

د. علي عقلة عرسان

| الأحد, 16 سبتمبر 2018

    من أغرب ما يعيشه عرب اليوم، في جامعتهم وتجمعاتهم وأقطارهم، في سياساتهم ومواقفهم وتصرفاتهم.. ...

ما الذي يجري ل (النظام السياسي الفلسطيني ) ؟

د. إبراهيم أبراش

| الأحد, 16 سبتمبر 2018

    ما أن أعلن الرئيس الأمريكي ترامب عن وجود تسوية سياسية جديدة تسمى صفقة القرن ...

ترامب يغلق الدائرة

معتصم حمادة

| الأحد, 16 سبتمبر 2018

  مع قرار إغلاق مكتب م.ت.ف في واشنطن، يكون المشهد الفلسطيني قد اكتمل في البيت ...

صبرا وشاتيلا واغتيال الحُلم الفلسطيني” من مدونات فتحاوي

سميح خلف | الأحد, 16 سبتمبر 2018

  “1”   بدأ حُلم العودة بانطلاقة الثورة الفلسطينية عام 65م وعملية التحول في فكر المواجهة ...

الإدارةُ الأمريكيةُ توحدُ الفلسطينيين وقادتُهم يرفضون

د. مصطفى يوسف اللداوي | الأحد, 16 سبتمبر 2018

    لا تميز الإدارة الأمريكية في مواقفها، ولا تستثن أحداً بقراراتها، ولا تحابي فريقاً فلسطينياً ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم23305
mod_vvisit_counterالبارحة30543
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع125321
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي220105
mod_vvisit_counterهذا الشهر637837
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1158712
mod_vvisit_counterكل الزوار57715386
حاليا يتواجد 3052 زوار  على الموقع