موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي:: لبنان يدعو إلى فرض عقوبات اقتصادية على أميركاش ::التجــديد العــربي:: احتجاجات تعم الأراضي الفلسطينية.. والاحتلال يعتقل العشرات ::التجــديد العــربي:: اجتماع الجامعة العربية: قرار أمريكا لاعتبار القدس عاصمة للكيان المحتل باطل ::التجــديد العــربي:: صحف عالمية: هزيمة أمريكية نكراء في مجلس الأمن ::التجــديد العــربي:: قمة ثلاثية بالقاهرة لبحث سبل مواجهة القرار الأميركي بشأن القدس تجمع الرئيس المصري مع العاهل الأردني والرئيس الفلسطيني ::التجــديد العــربي:: رئيس الوزراء العراقي يؤكد سيطرة قواته بشكل كامل على الحدود السورية العراقية وانتهاء الحرب ضد تنظيم داعش الإرهابي ::التجــديد العــربي:: دبي ترفع نفقاتها العام المقبل 19% لـ 56 مليار درهم للموازنة لسنة 2017 ::التجــديد العــربي:: وفاة الفنان أبوبكر سالم بعد صراع مع المرض ::التجــديد العــربي:: أوبك والمنتجون غير الأعضاء يمددون خفض الإنتاج ::التجــديد العــربي:: أول جائزة للرواية الالكترونية تعلن نتائج دورتها الأولى ::التجــديد العــربي:: مهرجان الظفرة ينطلق 14 ديسمبر الجاري في مدينة زايد إمارة أبوظبي ::التجــديد العــربي:: لن تخسرن الوزن الزائد بممارسة الرياضة فقط لكن يجب أن يغير العادات الغذائية ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة المانيا: بايرن ميونيخ يحسم لقب الذهاب عد عودته فائزا من ارض اينتراخت فرانكفورت 1-صفر ::التجــديد العــربي:: انتر يقنع بالتعادل السلبي مع يوفنتوس في بطولة ايطاليا ::التجــديد العــربي:: إستراليا تعتقل رجلاً خطط لاعتداء كارثي ليلة رأس السنة ::التجــديد العــربي:: السيسي يتوعد برد قاس على منفذي مجزرة مسجد الروضة وارتفاع ضحايا الهجوم إلى 309 قتلى و124 مصابا ::التجــديد العــربي::

لبنان... الاستهداف المقصود

إرسال إلى صديق طباعة PDF

ليس غريبا على التصديق، الاتهام الذي أصدرته المحكمة الجنائية الدولية ومذكرات التوقيف ضد أربعة منتمين لحزب الله اللبناني، بتهمة اغتيال رئيس الوزراء اللبناني الأسبق رفيق الحريري، فالمحكمة الدولية معروفة الأهداف والمآرب. للعلم فان العلاقات بين الحريري

وبين المقاومة اللبنانية كانت أكثر من دافئة، وهو استفاد من المقاومة لكسر المشروع الانعزالي الطائفي لتقسيم لبنان إلى دويلات طائفية. الأكثر استغراباً من الاتهام ومذكرات التوقيف: أن قوى 14 آذار التي تضم سمير جعجع وأمين الجميل المعروف تاريخهما تماماً لدى القاصي والداني وارتباطاتهما بأطراف خارجية معروفة، وهما أولا وأخيرا صاحبا المشروع الانعزالي... هذه القوى تتمسك بقرار المحكمة إلى الحد الذي تدافع عنه أكثر من المحكمة ذاتها وأكثر من الولايات المتحدة وإسرائيل وبان كي مون، هذه الأطراف المتباهية بالتباكي على لبنان وعلى مصيره وعلى العدالة فيه، لا الولايات المتحدة ولا الأمين العام للمنظمة الدولية كلّف لسانه للنطق ببضعة كلمات أثناء العدوان الذي اقترفته إسرائيل في عام 2006 وقامت فيه باقتراف المذابخ في الجنوب اللبناني وفي قانا بوجه خاص وفي بيروت، على العكس من ذلك فإن تصريحات وزيرة الخارجية الأمريكية كونداليزا رايس آنذاك، اعتبرت العدوان حقاً لإسرائيل للدفاع عن أمنها.

 

الدولة الصهيونية كما هو معروف للبعيد والقريب، استهدفت كسر سلاح المقاومة. المقاومة اللبنانية وإضافة إلى إجبارها للعدو الصهيوني على الانكفاء من الجنوب اللبناني عام 2000 (وهي المرة الأولى التي يتم فيها إجبار إسرائيل على اتخاذ خطوة لا تريدها في تاريخ الصراع العربي- الصهيوني) فإنها صمدت أمام العدو الصهيوني وأفشلت أهدافه ومخططاته، إلى الحد الذي ثارت فيه ضجة في إسرائيل اتهمت الجيش الإسرائيلي والحكومة بالهزيمة.

سلاح المقاومة اللبنانية لم يُستعمل يوماً في الجبهة الداخلية اللبنانية، ولم يرتفع في وجه لبناني مطلقاً. هذا السلاح هو الذي يردع إسرائيل حالياً عن القيام بعدوان جديد على لبنان، لأنها تخشى تبعات هذا الهجوم (وفقاً لمعلقين عسكريين كثيرين في الصحف والقنوات الفضائية الإسرائيلية). في عام 2006 اضطر ما يزيد على المليون صهيوني من المستوطنين في مدن وقرى والمستعمرات في شمال فلسطين ونتيجة لصواريخ المقاومة إلى النزوح إلى تل أبيب والمناطق الجنوبية. هذا هو سلاح المقاومة الذي تطالب بنزعه قوى 14 آذار في بيانها الصادر والذي وجه اتهامات بعيدة عن الموضوعية لقوى الثامن من آذار ولحزب الله تحديداً، كذلك وبنفس الحدة كان هجوم البيان على الحكومة اللبنانية قبل أن يلقي رئيس الوزراء بيانه الوزاري لنيل الثقة في مجلس النواب اللبناني، فبيان قوى 14 آذار اتهم ميقاتي (بالتنكر لمطلب العدالة) "التنكر لدماء الشهداء وكراماتهم"، ودفع الدولة اللبنانية خارج الشرعية الدولية". ليس ذلك فحسب فقد دعت هذه القوى إلى "مباشرة العمل لإسقاط هذه الحكومة التي جاءت بانقلاب ابتداءً من اليوم (وقت صدور البيان) ما لم يعلن رئيس الحكومة ذلك". بيان قوى 14 آذار دعا إلى "إطلاق حملة سياسية عربية ودولية لإخراج الجمهورية من أسر السلاح" المقصود سلاح حزب الله "والطلب من الحكومات العربية والمجتمع الدولي عدم التعاون مع هذه الحكومة في حال عدم تنفيذها مقررات المحكمة الدولية".

رغم البيان الناري المستفز، والذي أقل ما يمكن أن يقال فيه: إنه دعوة صريحة إلى الاحتراب الداخلي اللبناني وعودة إلى الحرب وإلى أشباحها والتي لن يستفيد من اشعالها أحد غير إسرائيل والولايات المتحدة.

رد المكتب الإعلامي لرئيس الوزراء ببيان هادئ ورزين يحاول التعاطي مع كافة الأطراف اللبنانية على قدم المساواة وعلى حدٍّ سواء، ومما جاء في هذا الرد "رداً على الاتهام بالتنكر لمطلب العدالة، فإن الفقرة 14 من البيان الوزاري تؤكد على إحقاق الحق والعدالة في جريمة اغتيال الرئيس الشهيد الحريري انطلاقاً من احترام الحكومة للقرارات الدولية وحرصها على جلاء الحقيقة وتبيانها من خلال المحكمة الخاصة بلبنان.. واستطرد... إن رئيس الحكومة أكد مراراً احترام القرارات الدولية ومنها القرارين 1701 و1757 (المتعلق بإنشاء والتعاون مع المحكمة الدولية الخاصة باغتيال الحريري)، والوفاء للشهداء ومتابعة التعاون مع المحكمة الدولية".

ليس هذا فحسب ففي البيان الوزاري لمجلس النواب، يقول البيان وكما أوضح ميقاتي: "انطلاقاً من احترامها للقرارات الدولية تؤكد الحكومة حرصها على جلاء الحقيقة وتبيانها في جريمة اغتيال الحريري ورفاقه، مضيفاً... أن الحكومة ستتابع مسار المحكمة الخاصة بلبنان التي أنشئت مبدئياً لإحقاق الحق والعدالة وبعيداً عن أي تسييس أو انتقام وبما لا ينعكس سلباً على استقرار لبنان ووحدته وسلمه الأهلي".

هذا ما يتضمنه البيان الوزاري لحكومة نجيب ميقاتي وفيه الرد الذي يقطع الشك باليقين على بيان قوى 14 آذار التي استبقت البيان.

إسرائيل والولايات المتحدة يصبان الزيت على نار الخلافات الداخلية اللبنانية، ومن يتابع الصحف الإسرائيلية منذ تشكيل المحكمة الجنائية الدولية حتى الآن يلحظ وبلا أدنى شك جملة من القضايا: أن الهدف من إنشاء المحكمة الجنائية الدولية الخاصة بالاغتيال ليس بريئاً لأن الهدف من إنشائها أولاً وأخيراً كان لتحويل الأنظار عن المتهم الحقيقي في عملية الاغتيال، إسرائيل والاتجاه بها لطرف لبناني داخلي لتفتيت وحدة لبنان، أن المحكمة مسيسة وأنها جاءت أيضاً لهدف آخر هو نزع سلاح المقاومة اللبنانية، لتفعل إسرائيل ما تشاءه في لبنان، هذا الهدف الأخير لمن لا يعرف مطروح على الأجندة الإسرائيلية منذ عام 1958 في سياق الهدف الإسرائيلي المعلن "بضرورة خلق دويلة طائفية في الجنوب اللبناني تكون صديقة لإسرائيل"، وهذا ما استطاعت إسرائيل تحقيقه لسنوات من خلال (دويلة جيش لبنان الجنوبي). الذي فكفك هذه الدولة العميلة لإسرائيل كما هو معروف، هو سلاح المقاومة اللبنانية الباسلة، ليس ذلك فقط وإنما أجبار العدو الصهيوني على الانكفاء من الجنوب في عز الليل، هارباً من جحيم سلاح المقاومة... لماذا ننسى التاريخ القريب؟.


 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة

News image

فضّت القوى الأمنية التظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر -المتن بالقوّة، بعدما تعرّض عناصر الأ...

استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة

News image

تواصلت أمس لليوم الثالث على التوالي مسيرات الغضب والتحرّكات والمواقف الشاجبة لاعتراف الإدارة الأميركية بمد...

لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال

News image

أصيب عشرات الفلسطينيين في الضفة والغربية وغزة السبت في اليوم الرابع من المواجهات المستمرة منذ...

لبنان يدعو إلى فرض عقوبات اقتصادية على أميركاش

News image

قال وزير خارجية لبنان جبران باسيل أمس (السبت) إنه يجب على الدول العربية النظر في ...

احتجاجات تعم الأراضي الفلسطينية.. والاحتلال يعتقل العشرات

News image

تواصلت تظاهرات الغضب في فلسطين ضد قرار الولايات المتحدة نقل السفارة الأميركية من تل أبي...

اجتماع الجامعة العربية: قرار أمريكا لاعتبار القدس عاصمة للكيان المحتل باطل

News image

بحث الاجتماع غير العادي لمجلس جامعة الدول العربية على المستوى الوزاري أمس، بالقاهرة تطوّرات الو...

صحف عالمية: هزيمة أمريكية نكراء في مجلس الأمن

News image

ما زال قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس، يهيمن على تغط...


المزيد في قضايا ومناقشات

رهانات ترامب الخاسرة

د. محمد السعيد ادريس

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    عندما أقدم الرئيس الأمريكى ترامب على إعلان قراره الاعتراف بالقدس عاصمة للكيان الصهيونى فإنه ...

العمل بين القطاعَين العام والخاص

د. حسن العالي

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    أظهرت دراسة سابقة أجريت في سلطنة عمان عن توجهات الشباب العماني نحو العمل أن ...

تحدي القدس والموقف الدولي

د. أحمد يوسف أحمد

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    على رغم الصدمة التي مثلها قرار ترامب الأخير فإنه لا يمثل إلا فارقاً في ...

«إسرائيل» وأمريكا لا تعترفان بالشعب الفلسطيني

د. عصام نعمان

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    أمريكا اعترفت بـ «إسرائيل» دولةً وشعباً لحظةَ إعلان قيامها العام 1948. أمريكا لم تعترف ...

تمرد زعماء أكراد العراق واستغلاله

عوني فرسخ

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    لم يكن الاستفتاء الانفصالي الذي أجراه مسعود البرزاني في كردستان العراق ، أول محاولة ...

فلسطين مسؤوليتنا الجماعية

د. محمد نور الدين

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    قال رئيس مركز أبحاث الأمن القومي «الإسرائيلي» عاموس يدلين، إن العرب، والفلسطينيين، والأتراك، يهددون ...

دونالد ترامب وفكره «الجديد»

د. نيفين مسعد

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    اعتاد دونالد ترامب أن يستخدم ألفاظا خادعة لترويج اندفاعاته السياسية ، فقبل ستة أشهر ...

القدس في أفق الضمير الإنساني

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    في تعليقه على قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب نقل سفارة بلاده إلى القدس، كتب ...

نموذج التنمية «الغائب» فى العالم العربى

سامح فوزي

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    فى لقاء ضم باحثين من مصر وبقية الدول العربية فى مبادرة مشتركة بين مكتبة ...

بوابات الجحيم: ما قد يحدث

عبدالله السناوي

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

    لم تكن تلك المرة الأولى، التي تستخدم فيها عبارة «بوابات الجحيم»، على نطاق واسع؛ ...

كانت تسمى القدس.. صارت تسمى القدس

د. فايز رشيد

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

    الخطوة الدونكشوتية لترامب ارتدت عليه وعلى من دعاه لاتخاذ هذه الخطوة, عكسياً. القدس عزلت ...

هل مِن حَمِيَّةٍ، لمَحمِيَّة.. “مُقدساتٍ وحُرُمات”

د. علي عقلة عرسان

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

    ” الفوضى الخلاقة”، التي نشرها في بلداننا، الأميركيون والصهاينة العنصريون، ورَعوها، وغذوها.. أثمرت، وأينع ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم14315
mod_vvisit_counterالبارحة51945
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع152605
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278378
mod_vvisit_counterهذا الشهر480947
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار47993640