موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي:: لبنان يدعو إلى فرض عقوبات اقتصادية على أميركاش ::التجــديد العــربي:: احتجاجات تعم الأراضي الفلسطينية.. والاحتلال يعتقل العشرات ::التجــديد العــربي:: اجتماع الجامعة العربية: قرار أمريكا لاعتبار القدس عاصمة للكيان المحتل باطل ::التجــديد العــربي:: صحف عالمية: هزيمة أمريكية نكراء في مجلس الأمن ::التجــديد العــربي:: قمة ثلاثية بالقاهرة لبحث سبل مواجهة القرار الأميركي بشأن القدس تجمع الرئيس المصري مع العاهل الأردني والرئيس الفلسطيني ::التجــديد العــربي:: رئيس الوزراء العراقي يؤكد سيطرة قواته بشكل كامل على الحدود السورية العراقية وانتهاء الحرب ضد تنظيم داعش الإرهابي ::التجــديد العــربي:: دبي ترفع نفقاتها العام المقبل 19% لـ 56 مليار درهم للموازنة لسنة 2017 ::التجــديد العــربي:: وفاة الفنان أبوبكر سالم بعد صراع مع المرض ::التجــديد العــربي:: أوبك والمنتجون غير الأعضاء يمددون خفض الإنتاج ::التجــديد العــربي:: أول جائزة للرواية الالكترونية تعلن نتائج دورتها الأولى ::التجــديد العــربي:: مهرجان الظفرة ينطلق 14 ديسمبر الجاري في مدينة زايد إمارة أبوظبي ::التجــديد العــربي:: لن تخسرن الوزن الزائد بممارسة الرياضة فقط لكن يجب أن يغير العادات الغذائية ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة المانيا: بايرن ميونيخ يحسم لقب الذهاب عد عودته فائزا من ارض اينتراخت فرانكفورت 1-صفر ::التجــديد العــربي:: انتر يقنع بالتعادل السلبي مع يوفنتوس في بطولة ايطاليا ::التجــديد العــربي:: إستراليا تعتقل رجلاً خطط لاعتداء كارثي ليلة رأس السنة ::التجــديد العــربي:: السيسي يتوعد برد قاس على منفذي مجزرة مسجد الروضة وارتفاع ضحايا الهجوم إلى 309 قتلى و124 مصابا ::التجــديد العــربي::

أوروبا والغضب العربي

إرسال إلى صديق طباعة PDF

تاريخ العلاقات بين أوروبا والعالم العربي طويل وحافل بما يختلف أو يتفق عليه، بما يسر أو يغيظ، بما يخدم المصالح الغربية أو يتناسب مع العربية، من أيام الاستعمار القديم إلى صفحات الحروب المشتعلة بين فترة وأخرى، إلى المعاهدات والاتفاقيات المتبادلة، تجاريا وسياسيا

وامنيا في اغلب الأوقات. وإذا كانت أوروبا هي المستفيدة في أكثر الأحيان، أو المستغلة بشتى الطرق للثروات البشرية والمادية، فان العالم العربي لم يعدم هو الأخر من الاستفادة ما أمكن مما أنتجته العلاقات بينهما من مساعدات وتطوير للبنى والمعاهد والمؤسسات وغيرها.. وفي كل الأحوال فان السنوات الأخيرة تعكس واقع وطبيعة العلاقات الإستراتيجية بين العالمين، الأوروبي والعربي، وتضعهما أمام التحديات المتبادلة والمشتركة، وهو الأمر الذي يتطلب الانتباه له، مع غيره طبعا.

 

بعد التحرر السياسي وإخراج الاستعمار الامبريالي من اغلب بلدان العالم العربي من الباب بتضحيات جسيمة، لم يترك محاولاته العودة حتى ولو من الشبابيك الصغيرة وتوسيعها حسب تطوراتها. ومن بينها عقد معاهدات ومشاريع مشاركة اقتصادية أو سياسية، تؤدي إلى التدخل السياسي، وفي أحيان كثيرة، تفرض أنواعا من العلاقات المتفاوتة بينهما لصالح الطرف الأوروبي على حساب العربي. من مثال الاتحاد من اجل المتوسط وما شابهها، والتي تهدف إلى فرض أشكال من التطبيع مع الكيان الإسرائيلي على حساب القضية والشعب الفلسطيني. ومثلها العلاقات الثنائية بين الاتحاد الأوروبي ككتلة وبين حكومات عربية، منفردا بها على حساب المصالح العربية عموما. ورغم استمرار السياسات الأوروبية بأساليبها وما تضعه من سيناريوهات متعددة، للأسف لم تتراكم الخبرة منها لدى الجانب العربي، ولاسيما حين يتم تنافس بين بلدان عربية، فيما بينها، في خدمة المصالح الأوروبية ومشاريعها. وابرز ما تقوم به هذه السياسة إزاء العالم العربي هو تقسيمه جغرافيا، ومحاولات فرض هذا التقسيم على الناطقين باللغة العربية، تحت ما تريده تلك المخططات، دون الإشارة إلى كتلته الجغراسياسية، أو الإقليمية. فالمصطلحات التي تعمل عليها هي "شرق أوسط وشمال إفريقيا"، بدلا من تسمية العالم العربي، دع عنك الوطن العربي. وهذه إشارة واضحة بأبعادها الإستراتيجية، ولما يوظف لها.

هذه السياسة الأوروبية تدعم ما يفرق بين بلدان العالم العربي، وما تقدمه لأي منها تضعه في أبواب ما يخدم مصالحها أولا قبل مصالح البلد وشعبه، وعلى حساب قضيته المركزية أساسا، وأساليب الهيمنة والاستحواذ على الثروات الطبيعية الكبيرة، لاسيما النفط والغاز وصناعتهما هدفا رئيسا. ومن ثم تتوجه هذه السياسة نحو سياساتها المعروفة من خلال فترات الاستعمار القديم لتلك البلدان والتخصص فيها، والعمل نيابة عنها. فهي خبيرة في الشؤون الداخلية والتراكيب الاجتماعية والاقتصادية لكل بلد وتستطيع التأثير فيها. كما أنها تسعى بجدية إلى تبني مثل هذه المواقف والقضايا، كما طرحت بريطانيا في احتلال العراق، وفرنسا مع لبنان، وفي الكثير من المستويات والصعد العربية تحت الإشراف الأمريكي..

أمام الثورات الشعبية العربية وقفت السياسات الأوروبية في مراجعة خبرتها وتغيير محاولاتها في استيعاب التحولات وخطوات التغيير والعمل على مواجهتها بما يجعلها قادرة على الإحاطة بها والتعامل معها باستمرارية التبادل النفعي وعدم الإخلال في التوازن الاستراتيجي. وهي متواصلة معها في علاقات المشاركة والتعاطي معها في كل الشؤون التي تهمها. ولعل في مراجعة زيارات المسؤولين الأوروبيين لتونس ومصر بعد هروب رئيسيهما ومتابعة تصريحاتهم تشير إلى ان أوروبا تقرأ التحديات وتستجيب لها بما يخدم مصالحها طبعا. وفي قراءة ميزان الخدمات العسكرية بينهما تجد ان كفة الاستغلال الأوروبي هي الراجحة دون ان تستفيد البلدان العربية منها كثيرا، كما هو معروف. ولعل في تصريحات مسؤولين أوروبيين عنها تعبير واضح، حيث تدرس المفوضية الأوروبية إعادة النظر في السياسة الأوروبية إزاء الدول جنوبي المتوسط، وبشكل أوسع، إستراتيجيتها لمساعدة دول الجوار. (هذا ما نشرته الوكالات الإخبارية ولاحظ التسمية!) وتعهد ستيفان فوله المفوض الأوروبي المكلف تلك السياسة "على أوروبا ان تواجه تحدي دعم العملية الانتقالية نحو الديمقراطية في شمال إفريقيا كما فعلت بعد الانتفاضات في أوروبا الشرقية في عام 1989". وقال فوله في إقرار مؤثر بالذنب ان أوروبا لم تدافع بشكل كاف "عن حقوق الإنسان والقوى الديمقراطية المحلية في المنطقة". وهذا الشعور الشخصي لا يغير من صورة التعاون الأوروبي العربي في حقيقته الرسمية، حيث نشر أيضا ان دولا أوروبية تدرب القوات العربية العسكرية على أساليب قمع التحركات الجماهيرية، وكذلك بيع الأسلحة التي تستخدم في ذلك، بما فيها الممنوعة دوليا، وتبرعها بمثلها للكيان الإسرائيلي واستخدامها ضد الشعب الفلسطيني والمتضامنين معه لا تحتاج إلى تأكيد، بل تضيف للسياسات الأوروبية دليلا أخر عليها. كتبت صحيفة الاوبزرفر البريطانية (29/5/2011) إن النائب جوناثان إدوارد وجه أسئلة مكتوبة في مجلس العموم البريطاني لوزارة الحرب أكد: "إنه من النفاق الشديد أن تتحدث قياداتنا هنا في المملكة المتحدة - سواء من العمال أو المحافظين - عن دعم الديمقراطيات في الشرق الأوسط وغيره فيما تدرب في نفس الوقت قوات القمع التابعة للديكتاتوريات". وأشارت بوضوح ان اغلب الذين تدربهم في كلياتها العسكرية الخاصة يتوجهون لقيادة مؤسساتهم العسكرية في البلدان العربية لحماية الحكام ضد الانتفاضات الشعبية. لتعترف ان أوروبا لها شأن في الغضب العربي أيضا.

******

kalm2011@live.co.uk


 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة

News image

فضّت القوى الأمنية التظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر -المتن بالقوّة، بعدما تعرّض عناصر الأ...

استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة

News image

تواصلت أمس لليوم الثالث على التوالي مسيرات الغضب والتحرّكات والمواقف الشاجبة لاعتراف الإدارة الأميركية بمد...

لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال

News image

أصيب عشرات الفلسطينيين في الضفة والغربية وغزة السبت في اليوم الرابع من المواجهات المستمرة منذ...

لبنان يدعو إلى فرض عقوبات اقتصادية على أميركاش

News image

قال وزير خارجية لبنان جبران باسيل أمس (السبت) إنه يجب على الدول العربية النظر في ...

احتجاجات تعم الأراضي الفلسطينية.. والاحتلال يعتقل العشرات

News image

تواصلت تظاهرات الغضب في فلسطين ضد قرار الولايات المتحدة نقل السفارة الأميركية من تل أبي...

اجتماع الجامعة العربية: قرار أمريكا لاعتبار القدس عاصمة للكيان المحتل باطل

News image

بحث الاجتماع غير العادي لمجلس جامعة الدول العربية على المستوى الوزاري أمس، بالقاهرة تطوّرات الو...

صحف عالمية: هزيمة أمريكية نكراء في مجلس الأمن

News image

ما زال قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس، يهيمن على تغط...


المزيد في قضايا ومناقشات

رهانات ترامب الخاسرة

د. محمد السعيد ادريس

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    عندما أقدم الرئيس الأمريكى ترامب على إعلان قراره الاعتراف بالقدس عاصمة للكيان الصهيونى فإنه ...

العمل بين القطاعَين العام والخاص

د. حسن العالي

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    أظهرت دراسة سابقة أجريت في سلطنة عمان عن توجهات الشباب العماني نحو العمل أن ...

تحدي القدس والموقف الدولي

د. أحمد يوسف أحمد

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    على رغم الصدمة التي مثلها قرار ترامب الأخير فإنه لا يمثل إلا فارقاً في ...

«إسرائيل» وأمريكا لا تعترفان بالشعب الفلسطيني

د. عصام نعمان

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    أمريكا اعترفت بـ «إسرائيل» دولةً وشعباً لحظةَ إعلان قيامها العام 1948. أمريكا لم تعترف ...

تمرد زعماء أكراد العراق واستغلاله

عوني فرسخ

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    لم يكن الاستفتاء الانفصالي الذي أجراه مسعود البرزاني في كردستان العراق ، أول محاولة ...

فلسطين مسؤوليتنا الجماعية

د. محمد نور الدين

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    قال رئيس مركز أبحاث الأمن القومي «الإسرائيلي» عاموس يدلين، إن العرب، والفلسطينيين، والأتراك، يهددون ...

دونالد ترامب وفكره «الجديد»

د. نيفين مسعد

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    اعتاد دونالد ترامب أن يستخدم ألفاظا خادعة لترويج اندفاعاته السياسية ، فقبل ستة أشهر ...

القدس في أفق الضمير الإنساني

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    في تعليقه على قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب نقل سفارة بلاده إلى القدس، كتب ...

نموذج التنمية «الغائب» فى العالم العربى

سامح فوزي

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    فى لقاء ضم باحثين من مصر وبقية الدول العربية فى مبادرة مشتركة بين مكتبة ...

بوابات الجحيم: ما قد يحدث

عبدالله السناوي

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

    لم تكن تلك المرة الأولى، التي تستخدم فيها عبارة «بوابات الجحيم»، على نطاق واسع؛ ...

كانت تسمى القدس.. صارت تسمى القدس

د. فايز رشيد

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

    الخطوة الدونكشوتية لترامب ارتدت عليه وعلى من دعاه لاتخاذ هذه الخطوة, عكسياً. القدس عزلت ...

هل مِن حَمِيَّةٍ، لمَحمِيَّة.. “مُقدساتٍ وحُرُمات”

د. علي عقلة عرسان

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

    ” الفوضى الخلاقة”، التي نشرها في بلداننا، الأميركيون والصهاينة العنصريون، ورَعوها، وغذوها.. أثمرت، وأينع ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم42700
mod_vvisit_counterالبارحة51945
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع180990
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278378
mod_vvisit_counterهذا الشهر509332
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار48022025