موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي:: لبنان يدعو إلى فرض عقوبات اقتصادية على أميركاش ::التجــديد العــربي:: احتجاجات تعم الأراضي الفلسطينية.. والاحتلال يعتقل العشرات ::التجــديد العــربي:: اجتماع الجامعة العربية: قرار أمريكا لاعتبار القدس عاصمة للكيان المحتل باطل ::التجــديد العــربي:: صحف عالمية: هزيمة أمريكية نكراء في مجلس الأمن ::التجــديد العــربي:: قمة ثلاثية بالقاهرة لبحث سبل مواجهة القرار الأميركي بشأن القدس تجمع الرئيس المصري مع العاهل الأردني والرئيس الفلسطيني ::التجــديد العــربي:: رئيس الوزراء العراقي يؤكد سيطرة قواته بشكل كامل على الحدود السورية العراقية وانتهاء الحرب ضد تنظيم داعش الإرهابي ::التجــديد العــربي:: دبي ترفع نفقاتها العام المقبل 19% لـ 56 مليار درهم للموازنة لسنة 2017 ::التجــديد العــربي:: وفاة الفنان أبوبكر سالم بعد صراع مع المرض ::التجــديد العــربي:: أوبك والمنتجون غير الأعضاء يمددون خفض الإنتاج ::التجــديد العــربي:: أول جائزة للرواية الالكترونية تعلن نتائج دورتها الأولى ::التجــديد العــربي:: مهرجان الظفرة ينطلق 14 ديسمبر الجاري في مدينة زايد إمارة أبوظبي ::التجــديد العــربي:: لن تخسرن الوزن الزائد بممارسة الرياضة فقط لكن يجب أن يغير العادات الغذائية ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة المانيا: بايرن ميونيخ يحسم لقب الذهاب عد عودته فائزا من ارض اينتراخت فرانكفورت 1-صفر ::التجــديد العــربي:: انتر يقنع بالتعادل السلبي مع يوفنتوس في بطولة ايطاليا ::التجــديد العــربي:: إستراليا تعتقل رجلاً خطط لاعتداء كارثي ليلة رأس السنة ::التجــديد العــربي:: السيسي يتوعد برد قاس على منفذي مجزرة مسجد الروضة وارتفاع ضحايا الهجوم إلى 309 قتلى و124 مصابا ::التجــديد العــربي::

حتى العودة...

إرسال إلى صديق طباعة PDF

في ذكرى النكبة... يوم العودة، فاجأ فلسطينيو الشتات الجميع مقدمين جديد ابتكاراتهم النضالية، وقالوا للعالم إنها لم ولن تنضب. لم تكن ملحمة مجدل شمس، وبقدر ما موقعة مارون الرأس، في حسبان أحد. لم يكن العدو من ينتظر ما آلت إليه، كما كان ما لم يتوقعه صديق،

أو يخال حدوثه قريب أو بعيد، وحتى، وإلى حد ما، من شاركوا في صناعتها... كان المتوقع يومها لم يزد على مسيرة جماهيرية إلى حدود المحتل ومشارف المغتصب، تذكر بجريمة الاغتصاب وتعبر عن رفض الاحتلال، وتصر على حق العودة غير القابل للتصرف، وتدعو إلى التحرير، وتذكّر العالم بتواطئه وبالجريمة التي يسكت عليها لثلاثة وستين عاماً خلت ولا يزال، وتقول للجميع، اللاجئون هنا، وتسمعهم أن لا بديل عن عودتهم إلى ديارهم... أعلام ترفرف، وإعلام ينقل الحدث. خطابات وشعارات ويافطات، وربما تطور الأمر لرشق جنود الاحتلال من وراء الأسلاك الشائكة بالحجارة. فيواجه الحشد بقنابل مسيلة للدموع، ورصاص مطاطي وآخر حي، وجرحى وشهداء، أو ما يندرج في معتاد تضحية درج الفلسطينيون على تقديم مثلها، وبالنسبة لهم فإن رمزية الحدث تستحقها... وبعدها يعود المحتجون إلى مخيماتهم التي قدموا منها...

 

ما حدث يوم النكبة، يوم العودة، فاجأ العدو فأربك جنده، يومها قطعت جهيزة قول كل خطيب، اقتحم العائدون الأسلاك الشائكة، وداسوا الألغام، واندفعوا لمعانقة أهل مجدل شمس، وطليعتهم وصلت إلى يافا... سال الدم الفلسطيني على تراب مجدل شمس السورية المحتلة وعلى تخوم الوطن في مارون الرأس، فعانق جدوله جداول الدم المسفوح يومياً قرابين للوطن السليب في الداخل المحتل من رفح إلى الناقورة، ومن النهر إلى البحر... البحر الذي عانقت أمواجه حسن حجازي العائد إلى يافا...

يومها، قال الزاحفون إلى تخوم الوطن، إن يومنا هذا له ما بعده، وقد اختطينا فيه سُنَّة نضالية سوف تدرج أيامها إلى يوم التحرير. ومن يومها بدأ الغزاة الغاصبون في التفكّر، ولاثتهم فوبيا القلق المزمن على المصير، هذا الذي تحتمه الجغرافية ويقرره التاريخ التي تفتك بدواخلهم أكثر من ذي قبل... رأوا فيما حدث انذاراً عليهم التحسب لما يعنيه، فطفق منظّروهم ينظّرون، وانتصب أمامهم سؤالاً مريعاً يقول، وماذا لو أتتنا زاحفةً في المرات القادمة مليونية من مليونياتهم، على الطريقة العربية الدارجة هذه الأيام؟!

لم يطل الأمر حتى جاءت ذكرى النكسة، فكان بعضاً مما استنّته ذكرة النكبة، دعوة لإزالة آثارها ولاستكمال مسيرة التحرير والعودة، أي أن فيها ما درج على ما راكمته سابقتها وإشعار لما سيلي من قادم الذكريين.. لبت الجماهير العزلاء نداء العودة ومستوجب التحرير فزحفت عائدةً من بوابة الجولان العربي السوري المحتل، وهذه المرة كان المضاف ذا المغزى هو وحدة دماء عرب فلسطين وعرب سوريا، وكان في امتزاج هذا الدم العربي على ثرى الجولان المبشر بقادم وحدة عرب الأمة كلها الزاحف لتحرير درة قلب وطنها الكبير المغتصبة... كان العدو هذه المرة محتاطاً أكثر ومرتعباً أكثر مما كان. قوات نخبة، قناصة، نيران تشعل، لمساعدة حقول الألغام المبثوثة بسخاء مجرم، وخلف الأسلاك الشائكة المبالغ في نسجها، والخنادق الرديفة لها... يومها لم يلحظ الزمن خوفاً لدى العزّل الزاحفون ولم يفوته ملاحظة الرعب المرتسم في عيون مدججي جند الاحتلال المتحصنون في بروجهم المشيدة.

على درب العودة، قرابين يوم النكسة فاقت مثيلها في يوم النكبة. اثنان وثلاثون شهيداً وثلاثمائة وخمسون جريحاً على مشارف مجدل شمس... أما على مشارف فلسطين في الجنوب اللبناني، فقد حالت الحكومة اللبنانية هذه المرة بين الزاحفين ومبتغاهم فكفت المحتلين عاقبة وصولهم إلى حدود الوطن المحتل...

أكد يوم النكسة على ما أختطه يوم النكبة، و من الآن فصاعداً، على العدو انتظار المزيد، والذاكرة الفلسطينية والعربية مكتظة بأيامها معه، والروزناما الفلسطينية ملئ بالأيام التي سوف تقضّ مضجع الغازي الغاصب إلى يوم رحيله مهما طال الزمن عن بلادنا... وما دام الأمر كما كان، فلا مفاجأة إذن في يوم النكسة بعد ما كان في يوم النكبة، ولا فيما سوف يتبع من أيامنا النضالية القادمة المديدة، كما لا مفاجأة، أن واشنطن التزمت بسالف ما عهدناه منها بأن دعمت المذبحة وأيدتها وبررتها بأن عدتها دفاعاً عن النفس!

كما لا مفاجأة أن "مجتمع الغرب الدولي" لم يحرك ساكناً، ولا عجب من أنه قد تصرف وكأنما المذبحة لم تكن، وليس علينا أن نفاجأ أيضاً، حين لم نسمع موقفاً رسمياً عربياً ذا شأن، وحيث ابتلعت الجامعة العربية لسانها الأعوج... وما فاجئنا هؤلاء الذين لم يبدوا حرصاً على الحقوق الفلسطينية، وساوموا في بازارات التصفية على تراب الوطن ودماء الشهداء التي روته، ذلك حين ولولوا زاعمين حرصاً زائفاً على الدم الفلسطيني الذي سال يوم المسيرة، تعريضاً منهم بنبل هدفها وتقليلاً من شأن رمزيتها النضالية، وسمو تضحيات جماهيرها، وهم من تهاون حيال كل ما ضحى هؤلاء الأبطال من أجله...

نعم، إن كل قطرة دم سفحت يومها كانت غالية على شعبنا وأمتنا، لكنه أيضاً كان يوماً نضالياً مجيداً راكم لما سوف يليه من ايام ستكون الأكثر أثراً في مسيرة نضال أمة بكاملها... حتى التحرير والعودة.


 

عبداللطيف مهنا

فنان تشكيلي ـ شاعر ـ كاتب وصحفي

مواليد فلسطين ـ خان يونس 1946 مقيم في سورية

 

 

شاهد مقالات عبداللطيف مهنا

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة

News image

فضّت القوى الأمنية التظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر -المتن بالقوّة، بعدما تعرّض عناصر الأ...

استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة

News image

تواصلت أمس لليوم الثالث على التوالي مسيرات الغضب والتحرّكات والمواقف الشاجبة لاعتراف الإدارة الأميركية بمد...

لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال

News image

أصيب عشرات الفلسطينيين في الضفة والغربية وغزة السبت في اليوم الرابع من المواجهات المستمرة منذ...

لبنان يدعو إلى فرض عقوبات اقتصادية على أميركاش

News image

قال وزير خارجية لبنان جبران باسيل أمس (السبت) إنه يجب على الدول العربية النظر في ...

احتجاجات تعم الأراضي الفلسطينية.. والاحتلال يعتقل العشرات

News image

تواصلت تظاهرات الغضب في فلسطين ضد قرار الولايات المتحدة نقل السفارة الأميركية من تل أبي...

اجتماع الجامعة العربية: قرار أمريكا لاعتبار القدس عاصمة للكيان المحتل باطل

News image

بحث الاجتماع غير العادي لمجلس جامعة الدول العربية على المستوى الوزاري أمس، بالقاهرة تطوّرات الو...

صحف عالمية: هزيمة أمريكية نكراء في مجلس الأمن

News image

ما زال قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس، يهيمن على تغط...


المزيد في قضايا ومناقشات

وعد ترامب عنصري وتحدي وقح للقرارات الدولية

عباس الجمعة | الأربعاء, 13 ديسمبر 2017

إن اعلان ترامب والإدارة الأمريكية اعلان القدس عاصمة لكيان العدو الصهيوني، ونقل السفارة الأمريكية إلي...

رهانات ترامب الخاسرة

د. محمد السعيد ادريس

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    عندما أقدم الرئيس الأمريكى ترامب على إعلان قراره الاعتراف بالقدس عاصمة للكيان الصهيونى فإنه ...

العمل بين القطاعَين العام والخاص

د. حسن العالي

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    أظهرت دراسة سابقة أجريت في سلطنة عمان عن توجهات الشباب العماني نحو العمل أن ...

تحدي القدس والموقف الدولي

د. أحمد يوسف أحمد

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    على رغم الصدمة التي مثلها قرار ترامب الأخير فإنه لا يمثل إلا فارقاً في ...

«إسرائيل» وأمريكا لا تعترفان بالشعب الفلسطيني

د. عصام نعمان

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    أمريكا اعترفت بـ «إسرائيل» دولةً وشعباً لحظةَ إعلان قيامها العام 1948. أمريكا لم تعترف ...

تمرد زعماء أكراد العراق واستغلاله

عوني فرسخ

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    لم يكن الاستفتاء الانفصالي الذي أجراه مسعود البرزاني في كردستان العراق ، أول محاولة ...

فلسطين مسؤوليتنا الجماعية

د. محمد نور الدين

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    قال رئيس مركز أبحاث الأمن القومي «الإسرائيلي» عاموس يدلين، إن العرب، والفلسطينيين، والأتراك، يهددون ...

دونالد ترامب وفكره «الجديد»

د. نيفين مسعد

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    اعتاد دونالد ترامب أن يستخدم ألفاظا خادعة لترويج اندفاعاته السياسية ، فقبل ستة أشهر ...

القدس في أفق الضمير الإنساني

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    في تعليقه على قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب نقل سفارة بلاده إلى القدس، كتب ...

نموذج التنمية «الغائب» فى العالم العربى

سامح فوزي

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    فى لقاء ضم باحثين من مصر وبقية الدول العربية فى مبادرة مشتركة بين مكتبة ...

بوابات الجحيم: ما قد يحدث

عبدالله السناوي

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

    لم تكن تلك المرة الأولى، التي تستخدم فيها عبارة «بوابات الجحيم»، على نطاق واسع؛ ...

كانت تسمى القدس.. صارت تسمى القدس

د. فايز رشيد

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

    الخطوة الدونكشوتية لترامب ارتدت عليه وعلى من دعاه لاتخاذ هذه الخطوة, عكسياً. القدس عزلت ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم4598
mod_vvisit_counterالبارحة45806
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع188694
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278378
mod_vvisit_counterهذا الشهر517036
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار48029729