موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
وزير النفط والكهرباء والماء الكويتي : دول الخليج مستعدة لاحتمال إغلاق مضيق هرمز من قبل إيران ::التجــديد العــربي:: لقاء محتمل بين لافروف وبومبيو على هامش منتدى آسيان في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: عون لقائد الجيش اللبناني: لا وطن من دون الجيش ::التجــديد العــربي:: مقتل صحفيين روس يصورون فيلما وثائقيا في إفريقيا الوسطى ::التجــديد العــربي:: مقتل 3 ضباط بينهم عميد و10 جنود من الجيش السوري بكمين لـ"داعش" في القلمون الشرقي ::التجــديد العــربي:: روسيا: لدينا خطة واضحة لإعادة اللاجئين السوريين إلى بلادهم ::التجــديد العــربي:: الداخلية المصرية تعلن مقتل 5 من حركة "حسم" في القليوبية ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يفرج عن عهد التميمي برفقة والدتها بعد ثمانية اشهر من إكمال مدة العقوبة ::التجــديد العــربي:: المكسيك.. تحطم طائرة ركاب على متنها 101 شخص ولا قتلى وأسباب التحطم الطائرة يعود إلى عاصفة جوية حادة ::التجــديد العــربي:: حظر النقاب في الدنمارك يدخل حيز التنفيذ ::التجــديد العــربي:: فيلم «إلى آخر الزمان» يفوز بجائزة «مهرجان وهران» ::التجــديد العــربي:: سورية تطلق الدورة 30 لمعرض الكتاب الدولي ::التجــديد العــربي:: ملك المغرب يعزل وزير الاقتصاد والمال ::التجــديد العــربي:: بعد سنوات من إغلاقه.. دمشق تدرس فتح معبر "نصيب" مع الأردن و شركات طيران أجنبية تبدي اهتماما باستئناف الرحلات إلى سوريا ::التجــديد العــربي:: واشنطن تدرس رفع التعرفة الجمركية إلى نسبة 25 % على بضائع صينية ::التجــديد العــربي:: البرقوق يساعد في الوقاية من السرطان ::التجــديد العــربي:: دراسة بريطانية حديثة: حبوب أوميغا 3 "لا تحمي القلب" ::التجــديد العــربي:: سقوط ريال مدريد وبرشلونة في كأس الأبطال ::التجــديد العــربي:: فوز سان جرمان على أتلتيكو مدريد في كأس الأبطال الدولية ::التجــديد العــربي:: الزمالك يواجه بتروجيت في انطلاق الدوري المصري ::التجــديد العــربي::

دمشق.. واشنطن و"منعطف حماة"

إرسال إلى صديق طباعة PDF

لا يمكن النظر لـ"تسلل" السفير الأمريكي في دمشق، ومن ثم التحاق السفير الفرنسي به، إلى مدينة حماة السورية، إلا بوصفه محاولة أمريكية – فرنسية مشتركة، لـ"تدويل" الأزمة السورية... ومسعى منسّق لرفع درجة المواجهة بين النظام ومعارضيه في المدينة التي اشتهرت بعدائها "الإخواني" للسلطة، من مستواه المحلي الضيق والمكتوم، إلى المستوى الدولي الأعرض والأوسع...وقد نذهب أبعد من ذلك للقول، بأن "العراضة" التي صاحبت سفير الدولة الأعظم، منذ دخوله المدينة وحتى لحظة مغادرتها، تشي إلى حد كبير، برغبة "أمريكية – فرنسية"، في جعل حماة، "بنغازي ثانية"، توطئة لتدعيمها بالمظلة الأطلسية، وربما إعلانها منطقة حظر طيران، كما حصل في ليبيا من قبل، تكراراً لما حصل في العراق بعد حرب الخليج الثانية، عندما أعلن شماله وجنوبه، مناطق حظر جوي.

قبل سنوات، أو حتى أشهر قليلة، كان يكفي اتصال واحد بين السفارة الأمريكية وأيٍ من رموز المعارضة، لقلب "الدنيا" على رأس الأخير...وإخراجه من "الملّة" مرة وإلى الأبد...واتهامه بأرذل ما في القاموس السياسي من صفات ونعوت...كان يمكن لاتصالٍ من هذا من النوع، أن يكون سبباً كافياً لإثارة أزمة دبلوماسية عميقة، قد تصل حد القطيعة، بين دمشق وواشنطن...اليوم تبدو الصورة مختلفة: السفير يتجول في مناطق المواجهة وعلى امتداد خطوط التماس، مصحوباً بمواكبة من شبان على دراجات نارية، لكأنهم "فصيلة حرس شرف" قيد التشكل، في "المناطق المحررة"...فيما دمشق الرسمية تكتفي بالاستنكار و"التساؤل"، وتجدد حرصها على الاستمساك بـ"شعرة معاوية"...وهذا شاهد آخر، على مأزق النظام وضعف ما تبقى في يديه من أوراق.

من بين كل ساحات الاشتعال وخطوط التماس في الأزمة السورية، تبدو "حماة" مختلفة نوعاً ومتميزة بعض الشيء...هنا ثمة حراك جماهيري / مديني واسع النطاق، بخلاف التطورات التي شهدتها "التخوم" و"الأطراف"، حيث كادت المواجهات تنحصر بين مجموعات إسلامية مدججة بالسلاح والتشدد من جهة وقوات الأمن والجيش النظامي من جهة ثانية....هنا أيضاً، ثمة جماهير تخرج للشوارع بمئات الألوف، مدنيين غير مسلحين، إخوانيين في "هواهم" و"ومزاجهم" العام، و"الإخوان المسلمين"، حتى من المنظور الأمريكي، باتوا فصيلاً معترفاً به من فصائل الثورة والقوى المحركة لـ"ربيع العرب"....هنا أيضا وأيضا، ثمة "ذاكرة جمعية" متعاطفة مع حماة، التي لم تدفع مدينة سورية مثلها، الأثمان الباهظة، زمن المواجهات الدامية بين النظام والإخوان، في مفتتح ثمانينيات القرن الفائت....هنا تبدو أيدي النظام مغلولة، وأزمته في ذورة تعقيدها، فلا هو قادر على "إعطاء الأوامر بالحسم الأمني والعسكري" بالنظر لكلفة هذا الخيار غير المحتملة داخلياً وخارجياً، ولا هو في وضع يسمح له برؤية حماة تخرج من نطاق "سيطرته" و"سيادته"، لا لأنها مدينة أساسية فحسب، بل لأن بعض أخواتها سيلحق بها، صبيحة اليوم التالي، إن قدر لحماة أن تكون قاعدة الانتفاضة وملاذها الآمن.

لكل هذه الأسباب، تبدو حماة مختلفة عن الرستن وتلبيسة، عن درعا وأزرع وجاسم، عن تلكلخ وجسر الشغور...لكل هذه الأسباب، بدا السفير الأمريكي في دمشق، مستعداً للمجازفة السياسية والدبلوماسية، وحتى الأمنية، مقابل الوصول إلى قلب المدينة والاتصال بفعالياتها المعارضة، في الوقت الذي لا تكفّ فيه سفارته والسفارات التي تشبهها في دمشق والمنطقة، عن إطلاق الإنذارات والتحذيرات للرعايا من الاقتراب من أماكن أقل خطراً.

والحقيقة أننا لن نكتفي بالتفسير الأمريكي لهذا الحركة "الخارقة للبرتوكول والأعراف الدبلوماسية"...وإلا لكنا رأينا السفيرة في القاهرة، تنضم إلى المتظاهرين في ميدان التحرير...ولرأينا السفير في تونس، يجوب شارع الحبيب بورقيبة مندداً بجرائم القتل والإتجار بالمخدرات التي قارفها زين العابدين بن علي...ولرأينا رهطاً من الدبلوماسيين الغربين، برئاسة السفير الأمريكي في صنعاء، يعتصم في إحدى خيام شباب الثورة وصبايا التغيير في اليمن...ولرأينا "جلسات عزاء حسينية" تعقد بمشاركة السلك الدبلوماسي الغربي في العاصمة البحرينية تضامناً مع تيار المعارضة الرئيس في البلاد....أما عندما تكون هذه "الحميّة" خاصة بسوريا، وخاصة بها فقط، فمن حقنا أن نتساءل عن المغزى والأهداف والأجندات، ما خفي منها وما أعلن...من حقنا أن نستذكر المعايير المزدوجة ونظرية الأمن الإسرائيلي، وأزمة واشنطن في العراق والحرب الأمريكية على إيران وحلفائها.

وزاد الطين بلة، أن الخطوة الأمريكية – الفرنسية جاءت متزامنة مع أسوأ عملية صمت وتآمر على المتضامنين سلمياً وديمقراطياً وحضارياً مع غزة المُجوّعة والمُحاصرة...فها هو "أسطول الحرية – 2" يقضي أياماً وأسابيع في الأسر اليوناني، وها هي حملات الملاحقة والمطاردة تستهدف النشطاء في المطارات والمرافئ الدولية...وها هو الصمت المطبق يلف الموقف الدولي حيال قرارات نتنياهو التصدي للمتضامنين وإبعادهم "مهما كلّف الثمن"، ولقد رأينا من قبل، كيف تُرجمت عبارات من هذا النوع...رأينا كيف تُرجمت على متن السفينة التركية "مرمرة"، ورأينا كيف تُرجمت من بعد، على خط الحدود الدولية مع لبنان وسوريا حين أُسقط عشرات الشبان اللاجئين المتظاهرين سلمياً بين شهيد وجريج، لا ذنب لهم سوى أنهم قرروا تذكير العالم، وبوسائل سلمية مشروعة، بحقهم الذي لا يموت بالعودة إلى ديارهم الأصلية التي شرّدوا منها بغير وجه حق.

من حقنا بعد كل هذا وذاك وتلك، أن نقلق، وأن "نعدّ للعشرة" قبل أن نرى في الموقف الأمريكي حيال سوريا، خطوة لدعم الحرية والديمقراطية وحقوق الإنسان.

 

 

 

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

روسيا: لدينا خطة واضحة لإعادة اللاجئين السوريين إلى بلادهم

News image

أعلنت روسيا أن لديها صورة واضحة لمواعيد وقواعد عودة اللاجئين السوريين إلى بلادهم، موضحة أنه...

الداخلية المصرية تعلن مقتل 5 من حركة "حسم" في القليوبية

News image

أعلنت وزارة الداخلية المصرية، مساء الثلاثاء، أن خمسة عناصر من حركة "حسم" قتلوا في تبا...

الاحتلال يفرج عن عهد التميمي برفقة والدتها بعد ثمانية اشهر من إكمال مدة العقوبة

News image

القدس - أعلن متحدث باسم مصلحة سجون الاحتلال ان الفتاة الفلسطينية عهد التميمي غادرت الس...

المكسيك.. تحطم طائرة ركاب على متنها 101 شخص ولا قتلى وأسباب التحطم الطائرة يعود إلى عاصفة جوية حادة

News image

أعلن محافظ محافظة هوسيه في المكسيك، روساس أيسبورو، أن سبب تحطم الطائرة التابعة لشركة "Ae...

حظر النقاب في الدنمارك يدخل حيز التنفيذ

News image

دخل القانون الدنماركي الذي يحظر ارتداء النقاب في الأماكن العامة حيز التنفيذ الأربعاء وينص ع...

أربعة ملايين شخص مهددون بالتجريد من الجنسية في ولاية آسام الهندية

News image

أصدرت الهند قائمة إحصاء سكاني ستجرد نحو أربعة ملايين نسمة في ولاية آسام الهندية من ...

ترامب: مستعد للقاء القادة الإيرانيين "دون شروط مسبقة"

News image

قال الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، إنه مستعد للقاء القادة الإيرانيين "دون شروط مسبقة وفي أي ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

هل يطيح البرقع الحكومة البريطانية؟

د. محمّد الرميحي

| السبت, 18 أغسطس 2018

    العالم يتداخل بعضه مع بعض، ويؤثر طرفه سلباً أو إيجاباً فيما يفعله طرف آخر ...

حصاد أردوغان

د. حسن مدن | الخميس, 16 أغسطس 2018

    يعتقد الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، أنه لاعب كبير، لا في المنطقة وحدها، وإنما ...

غزة بين «التصعيد» و «خفض التصعيد» !

عوني صادق

| الخميس, 16 أغسطس 2018

    بعد التوصل إلى «وقف إطلاق النار»؛ بعد التصعيد الأخير في غزة، وفي جلسة الحكومة ...

«أزمة برونسون» بين واشنطن وأنقرة

د. محمد نور الدين

| الخميس, 16 أغسطس 2018

    فتحت إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الحرب على تركيا. فرض ترامب عقوبات مالية على ...

انتخابات أميركية في مجتمع يتصدع

د. صبحي غندور

| الخميس, 16 أغسطس 2018

    ستترك الانتخابات «النصفية» الأميركية (لكلّ أعضاء مجلس النواب وثلث أعضاء مجلس الشيوخ) المقرّرة يوم ...

روسيا وإسرائيل: علاقة جديدة في شرق أوسط جديد

جميل مطر

| الخميس, 16 أغسطس 2018

    غالبية الذين طلبت الاستماع إلى رأيهم في حال ومستقبل العلاقة بين روسيا وإسرائيل بدأوا ...

العالم كما يراه علماء السياسة

محمد عارف

| الخميس, 16 أغسطس 2018

    «عندما يسقط الإنسان فليسقطْ»، قال ذلك بطل رواية «دون كيخوته»، وليسقط سياسيون غربيون سقطوا ...

الدروز.. و«قانون القومية»

د. أسعد عبد الرحمن

| الأربعاء, 15 أغسطس 2018

    يعلم الجميع أن الدروز عاشوا في فلسطين كجزء لا يتجزأ من الشعب العربي الفلسطيني. ...

معركة الاختبارات الصعبة

د. محمد السعيد ادريس

| الأربعاء, 15 أغسطس 2018

    وضع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، النظام في إيران أمام أصعب اختباراته؛ بتوقيعه، يوم الاثنين ...

روح العصر والعمل الحقوقي

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 15 أغسطس 2018

    تركت الحرب الباردة والصراع الأيديولوجي الذي دار في أجوائها، بصماتها على العمل الثقافي، والحقوقي ...

مؤامرة أميركية لإلغاء وضع لاجئي شعبنا

د. فايز رشيد

| الأربعاء, 15 أغسطس 2018

    منذ عام 1915 وفي تقرير داخلي, أشارت وزارة الخارجية الأميركية إلى أن المفوضية العليا ...

لا تَلوموا غَريقاً يَتَعَلَّق بِقَشَّةٍ.. أو بِجناحِ حُلُم..

د. علي عقلة عرسان

| الأربعاء, 15 أغسطس 2018

  في بيتي الكبير المُسمَّى وطناً عربياً، أعتز بالانتماء إليه..   أعيش متاهات تفضي الواحدة منها ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم14804
mod_vvisit_counterالبارحة39979
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع253995
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي266096
mod_vvisit_counterهذا الشهر654312
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1002358
mod_vvisit_counterكل الزوار56573149
حاليا يتواجد 2784 زوار  على الموقع