موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
الاتحاد الافريقي يطالب ترامب باعتذار بعد "وصف دول افريقية بالحثالة" ::التجــديد العــربي:: روسيا: واشنطن لا تنوي الحفاظ على وحدة سوريا ::التجــديد العــربي:: سوريا وروسيا وتركيا تنتقد تشكيل الولايات المتحدة قوة حدودية جديدة شمالي سوريا ::التجــديد العــربي:: الإمارات والمغرب على قائمة أميركية للدول الأكثر آمانا في العالم ::التجــديد العــربي:: الإمارات تعلن ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية خلال رحلة إعتيادية متجهة إلى البحرين ::التجــديد العــربي:: محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية ينجو من محاولة اغتيال في صيدا ::التجــديد العــربي:: هجوم انتحاري مزودج اودى بحياة أكثر من ثلاثين في ساحة الطيران في بغداد ::التجــديد العــربي:: السعودية تفتح الطريق أمام أول مشروع للسيارات الكهربائية ::التجــديد العــربي:: إيرادات السياحة بمصر تقفز لأكثر من سبعة مليارات دولار وأعداد الوافدين لى مصر لتتجاوز ثمانية ملايين زائر ::التجــديد العــربي:: 70 لوحة تحكي تاريخ معبد ملايين السنين في مكتبة الإسكندرية ::التجــديد العــربي:: 48 شاعرا من بين 1300 شاعر يتنافسون على بيرق الشعر لـ 'شاعر المليون' ::التجــديد العــربي:: الزبادي والبروكلي يكافحان سرطان القولون والمستقيم ::التجــديد العــربي:: برشلونة يفلت من الهزيمة امام ريال سوسييداد و يقلب تخلفه بهدفين أمام مضيفه إلى فوز بأربعة أهداف في الدوري الاسباني ::التجــديد العــربي:: ليفربول يكبد مانشستر سيتي الخسارة الأولى في الدوري الانكليزي ::التجــديد العــربي:: مهرجان مئوية عبد الناصر في الناصرة ::التجــديد العــربي:: مليون وحدة استيطانية جديدة في الأراضي المحتلة ::التجــديد العــربي:: رئيس برلمان إقليم كردستان العراق يعلن استقالته "احتجاجا على احتكار جماعات معينة للسلطة والثروة" ::التجــديد العــربي:: اعتقال 22 فلسطينياً بمداهمات في مدن الضفة المحتلة ::التجــديد العــربي:: مصر تعدم 15 شخصا مدانا بارتكاب أعمال إرهابية ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يتهيأ عمليا للانسحاب من اليونسكو ::التجــديد العــربي::

دمشق.. واشنطن و"منعطف حماة"

إرسال إلى صديق طباعة PDF

لا يمكن النظر لـ"تسلل" السفير الأمريكي في دمشق، ومن ثم التحاق السفير الفرنسي به، إلى مدينة حماة السورية، إلا بوصفه محاولة أمريكية – فرنسية مشتركة، لـ"تدويل" الأزمة السورية... ومسعى منسّق لرفع درجة المواجهة بين النظام ومعارضيه في المدينة التي اشتهرت بعدائها "الإخواني" للسلطة، من مستواه المحلي الضيق والمكتوم، إلى المستوى الدولي الأعرض والأوسع...وقد نذهب أبعد من ذلك للقول، بأن "العراضة" التي صاحبت سفير الدولة الأعظم، منذ دخوله المدينة وحتى لحظة مغادرتها، تشي إلى حد كبير، برغبة "أمريكية – فرنسية"، في جعل حماة، "بنغازي ثانية"، توطئة لتدعيمها بالمظلة الأطلسية، وربما إعلانها منطقة حظر طيران، كما حصل في ليبيا من قبل، تكراراً لما حصل في العراق بعد حرب الخليج الثانية، عندما أعلن شماله وجنوبه، مناطق حظر جوي.

قبل سنوات، أو حتى أشهر قليلة، كان يكفي اتصال واحد بين السفارة الأمريكية وأيٍ من رموز المعارضة، لقلب "الدنيا" على رأس الأخير...وإخراجه من "الملّة" مرة وإلى الأبد...واتهامه بأرذل ما في القاموس السياسي من صفات ونعوت...كان يمكن لاتصالٍ من هذا من النوع، أن يكون سبباً كافياً لإثارة أزمة دبلوماسية عميقة، قد تصل حد القطيعة، بين دمشق وواشنطن...اليوم تبدو الصورة مختلفة: السفير يتجول في مناطق المواجهة وعلى امتداد خطوط التماس، مصحوباً بمواكبة من شبان على دراجات نارية، لكأنهم "فصيلة حرس شرف" قيد التشكل، في "المناطق المحررة"...فيما دمشق الرسمية تكتفي بالاستنكار و"التساؤل"، وتجدد حرصها على الاستمساك بـ"شعرة معاوية"...وهذا شاهد آخر، على مأزق النظام وضعف ما تبقى في يديه من أوراق.

من بين كل ساحات الاشتعال وخطوط التماس في الأزمة السورية، تبدو "حماة" مختلفة نوعاً ومتميزة بعض الشيء...هنا ثمة حراك جماهيري / مديني واسع النطاق، بخلاف التطورات التي شهدتها "التخوم" و"الأطراف"، حيث كادت المواجهات تنحصر بين مجموعات إسلامية مدججة بالسلاح والتشدد من جهة وقوات الأمن والجيش النظامي من جهة ثانية....هنا أيضاً، ثمة جماهير تخرج للشوارع بمئات الألوف، مدنيين غير مسلحين، إخوانيين في "هواهم" و"ومزاجهم" العام، و"الإخوان المسلمين"، حتى من المنظور الأمريكي، باتوا فصيلاً معترفاً به من فصائل الثورة والقوى المحركة لـ"ربيع العرب"....هنا أيضا وأيضا، ثمة "ذاكرة جمعية" متعاطفة مع حماة، التي لم تدفع مدينة سورية مثلها، الأثمان الباهظة، زمن المواجهات الدامية بين النظام والإخوان، في مفتتح ثمانينيات القرن الفائت....هنا تبدو أيدي النظام مغلولة، وأزمته في ذورة تعقيدها، فلا هو قادر على "إعطاء الأوامر بالحسم الأمني والعسكري" بالنظر لكلفة هذا الخيار غير المحتملة داخلياً وخارجياً، ولا هو في وضع يسمح له برؤية حماة تخرج من نطاق "سيطرته" و"سيادته"، لا لأنها مدينة أساسية فحسب، بل لأن بعض أخواتها سيلحق بها، صبيحة اليوم التالي، إن قدر لحماة أن تكون قاعدة الانتفاضة وملاذها الآمن.

لكل هذه الأسباب، تبدو حماة مختلفة عن الرستن وتلبيسة، عن درعا وأزرع وجاسم، عن تلكلخ وجسر الشغور...لكل هذه الأسباب، بدا السفير الأمريكي في دمشق، مستعداً للمجازفة السياسية والدبلوماسية، وحتى الأمنية، مقابل الوصول إلى قلب المدينة والاتصال بفعالياتها المعارضة، في الوقت الذي لا تكفّ فيه سفارته والسفارات التي تشبهها في دمشق والمنطقة، عن إطلاق الإنذارات والتحذيرات للرعايا من الاقتراب من أماكن أقل خطراً.

والحقيقة أننا لن نكتفي بالتفسير الأمريكي لهذا الحركة "الخارقة للبرتوكول والأعراف الدبلوماسية"...وإلا لكنا رأينا السفيرة في القاهرة، تنضم إلى المتظاهرين في ميدان التحرير...ولرأينا السفير في تونس، يجوب شارع الحبيب بورقيبة مندداً بجرائم القتل والإتجار بالمخدرات التي قارفها زين العابدين بن علي...ولرأينا رهطاً من الدبلوماسيين الغربين، برئاسة السفير الأمريكي في صنعاء، يعتصم في إحدى خيام شباب الثورة وصبايا التغيير في اليمن...ولرأينا "جلسات عزاء حسينية" تعقد بمشاركة السلك الدبلوماسي الغربي في العاصمة البحرينية تضامناً مع تيار المعارضة الرئيس في البلاد....أما عندما تكون هذه "الحميّة" خاصة بسوريا، وخاصة بها فقط، فمن حقنا أن نتساءل عن المغزى والأهداف والأجندات، ما خفي منها وما أعلن...من حقنا أن نستذكر المعايير المزدوجة ونظرية الأمن الإسرائيلي، وأزمة واشنطن في العراق والحرب الأمريكية على إيران وحلفائها.

وزاد الطين بلة، أن الخطوة الأمريكية – الفرنسية جاءت متزامنة مع أسوأ عملية صمت وتآمر على المتضامنين سلمياً وديمقراطياً وحضارياً مع غزة المُجوّعة والمُحاصرة...فها هو "أسطول الحرية – 2" يقضي أياماً وأسابيع في الأسر اليوناني، وها هي حملات الملاحقة والمطاردة تستهدف النشطاء في المطارات والمرافئ الدولية...وها هو الصمت المطبق يلف الموقف الدولي حيال قرارات نتنياهو التصدي للمتضامنين وإبعادهم "مهما كلّف الثمن"، ولقد رأينا من قبل، كيف تُرجمت عبارات من هذا النوع...رأينا كيف تُرجمت على متن السفينة التركية "مرمرة"، ورأينا كيف تُرجمت من بعد، على خط الحدود الدولية مع لبنان وسوريا حين أُسقط عشرات الشبان اللاجئين المتظاهرين سلمياً بين شهيد وجريج، لا ذنب لهم سوى أنهم قرروا تذكير العالم، وبوسائل سلمية مشروعة، بحقهم الذي لا يموت بالعودة إلى ديارهم الأصلية التي شرّدوا منها بغير وجه حق.

من حقنا بعد كل هذا وذاك وتلك، أن نقلق، وأن "نعدّ للعشرة" قبل أن نرى في الموقف الأمريكي حيال سوريا، خطوة لدعم الحرية والديمقراطية وحقوق الإنسان.

 

 

 

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الإمارات والمغرب على قائمة أميركية للدول الأكثر آمانا في العالم

News image

الرباط – صنفت الولايات المتحدة المغرب ودولة الإمارات ضمن قائمة الدول الأكثر آمانا لرعاياها الر...

الإمارات تعلن ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية خلال رحلة إعتيادية متجهة إلى البحرين

News image

أبوظبي – اعلنت الإمارات صباح الاثنين ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقا...

محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية ينجو من محاولة اغتيال في صيدا

News image

صيدا (لبنان) - أصيب محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية بجروح الأحد في تفج...

هجوم انتحاري مزودج اودى بحياة أكثر من ثلاثين في ساحة الطيران في بغداد

News image

بغداد - دعا رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي الاثنين إلى "ملاحقة الخلايا الإرهابية النائمة" بعد...

مهرجان مئوية عبد الناصر في الناصرة

News image

لجنة إحياء مئوية جمال عبد الناصر، الرجل الذي اتسعت همته لآمال أمته، القائد وزعيم الأ...

مليون وحدة استيطانية جديدة في الأراضي المحتلة

News image

أعلن وزير الإسكان والبناء يؤاف غالانت، أن حكومته تخطط لبناء مليون وحدة استيطانية جدي...

رئيس برلمان إقليم كردستان العراق يعلن استقالته "احتجاجا على احتكار جماعات معينة للسلطة والثروة"

News image

أعلن رئيس برلمان إقليم كردستان العراق يعلن استقالته احتجاجا على ما وصفها بسيطرة زمرة من ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

استهداف وكالة «الأونروا»

عوني فرسخ

| الجمعة, 19 يناير 2018

    الرئيس ترامب ونتنياهو التقيا على استهداف وكالة غوث اللاجئين (الأونروا)، متصورين أنهما بذلك يشطبان ...

مئة عام على ميلاد «المسحراتي»

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 19 يناير 2018

    «المسحراتي» هو الوصف الذي أطلقته الفنانة الكبيرة أم كلثوم على الزعيم العربي الخالد جمال ...

دستورنا.. لماذا أصبح حبرا على ورق؟

د. حسن نافعة

| الجمعة, 19 يناير 2018

    تتوقف فاعلية أى دستور على طبيعة البيئة السياسية المحيطة ومدى قابليتها لتحويل النص المكتوب ...

قرارات قديمة بلا ضمانات

عوني صادق

| الجمعة, 19 يناير 2018

    أنهى المجلس المركزي الفلسطيني اجتماعاته التي عقدها على مدى يومين في رام الله، والتي ...

خطاب عباس وقرارات المركزي

د. فايز رشيد

| الخميس, 18 يناير 2018

    استمعت لخطاب الرئيس الفلسطيني محمود عباس في افتتاح المجلس المركزي في دورته الأخيرة. حقيقة ...

دعاوى الستين سنة!

عبدالله السناوي

| الخميس, 18 يناير 2018

  بقدر الأدوار التى لعبها، والمعارك التى خاضها، اكتسب «جمال عبدالناصر» شعبية هائلة وعداوات ضارية ...

السرية المريبة

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 18 يناير 2018

    أصبحت السرية المريبة صفة ملازمة للمشهد السياسى العربى. كما أصبحت ممارستها من قبل بعض ...

معضلة الديمقراطية والقيادة الأمريكية

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 18 يناير 2018

    عندما يُسأل المواطن السوى عن نظام الحكم الأفضل يجيب دون تردد أنه النظام الديموقراطي، ...

من يرث النظام الإقليمي

جميل مطر

| الخميس, 18 يناير 2018

    ذات يوم من أيام شهر نوفمبر من العام الماضى بعث زميل من اسطنبول بصورة ...

المئوية والمستقبل

أحمد الجمال

| الخميس, 18 يناير 2018

    سينشغل البعض بتفسير ذلك الزخم الإعلامى والسياسى وأيضا الفكرى والثقافي، وكذلك الوجدانى الذى يصاحب ...

إلى دعاة السلبية والإحباط واليأس

د. صبحي غندور

| الخميس, 18 يناير 2018

    ما تشهده بلاد العرب الآن من أفكار وممارسات سياسية خاطئة باسم الدين والطائفة أو ...

في الذكرى المئوية لميلاده…ناصر لم يزل حاضراً !!

محمود كعوش

| الخميس, 18 يناير 2018

    في الخامس عشر من شهر يناير/كانون الأول من كل عام، يُحيي القوميون العرب، الذين ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم29358
mod_vvisit_counterالبارحة40928
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع228504
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي276850
mod_vvisit_counterهذا الشهر717717
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1142770
mod_vvisit_counterكل الزوار49373180
حاليا يتواجد 3309 زوار  على الموقع