موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4 ::التجــديد العــربي:: لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا ::التجــديد العــربي:: 25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة ::التجــديد العــربي:: نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط ::التجــديد العــربي:: هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها ::التجــديد العــربي:: عراقيون يكسبون دعوى تعويض ضد جنود بريطانيين خلال الحرب في العراق ::التجــديد العــربي:: أطباء بلا حدود: أكثر من 6700 من مسلمي الروهينجا قتلوا خلال شهر ::التجــديد العــربي:: مصر وروسيا توقعان اتفاقية لبناء أول محطة مصرية للطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: السعودية تضخ 19 مليار دولار لإنعاش النمو في القطاع الخاص ::التجــديد العــربي:: الشارقة تطلق الدورة العشرين لمهرجانها الدولي للفنون الإسلامية ::التجــديد العــربي:: مكتبات صغيرة مجانية تنتشر في شوارع القاهرة ::التجــديد العــربي:: خسارة الوزن بوسعها قهر السكري دون مساعدة ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة اسبانيا: برشلونة يستعد جيدا لمنازلة غريمه ريال مدريد ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد يتخطى الجزيرة الى نهائي مونديال الأندية بشق الأنفس 2-1 ::التجــديد العــربي:: فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي::

الثورات الشعبية والنظام السياسي في العالم العربي

إرسال إلى صديق طباعة PDF

قدمت الثورات الشعبية التي انطلقت في العالم العربي، من تونس ومصر إلى غيرها من البلدان العربية، صورة واضحة، عن أشكال النظام السياسي، من جهة، وطبيعة هذا النظام وتناقضاته والأسباب التي أدت إلى مآلاته، بأشكال متقاربة، من جهة أخرى. فقد رسمت

بقلم عريض أوجه التشابه والخصوصية في كل صنف من الأنظمة السياسية، وبينها منفردة أيضا، فاضحة حقيقة كل نظام وأساليبه وصراعه مع مسمياته وإعلاناته عن نفسه وتمتعه بما يوفر حكم التاريخ عليه. فإذا فاجأت الثورات الشعبية العربية مَن انشغل في العمل السياسي والفكري العام فيها فأنها أعطت صورة متقاربة للأوضاع والعوامل المحركة لها والقادرة على الحكم على الوعي السياسي والثقافي بمجرياتها وضرورة الانتباه لجريانها كما النهر في الأرض الرخوة. ورسمت صورة بونارامية لطبيعة التحولات العربية والقوى التي أنجزتها والمؤثرات الفاعلة فيها والتدخلات الخارجية والإقليمية التي أسهمت هي الأخرى في مسيرتها. وأدخلت الثورات الشعبية كل هذه الأمور في مقدمة المشهد السياسي العام، مانحة فرصة استقراء واضح، والاستفادة من الدروس والعبر بشكل سليم هذه المرة وعدم تفويت فرصتها بانتظار فرص أخرى. صحيح نجحت ثورتان في خلع رئيسين لجمهوريتين، لم تكونا في أول السلم المتوقع للتغيير والثورات بحكم ظروف وعوامل داخلية وخارجية لهما. وهما جمهوريتان متقدمتان في الكثير من القضايا السياسية والاجتماعية ومتشابهان في الكثير من الأسباب التي أدت إلى الثورة عليهما. كذلك احتدام الصراع في بلدان أخرى وتمدد لهيب الانتفاضات والثورات ليعم العالم العربي، وان كان بدرجات وتموّجات، إلا ان ما بعد ذلك يتطلب التوقف والإمعان فيه والتفكير بصوت عال في السير الصائب في المهمات المطلوبة في كل حالة وتحول وتغيير. أصبح الحاصل من الثورات سمات التميز والتشابه بين الأنظمة الجمهورية والأخرى الملكية. وكذلك طرق معالجة الأزمات والأحداث في كل بلد ونظام من الصنفين القائمين في العالم العربي. ورغم هذا التمايز والتشابه أو الخصوصية والتباين لكل بلد عن غيره إلا ان تطابقات واسعة جمعت بين البلدان والأنظمة في العالم العربي، وكأنها أوان مستطرقة، أو هي بالذات. أبرزها الاستبداد والفساد، والتسلط وتهميش التنمية وغياب العدالة والتشوهات في الإدارة والحكم والارتهانات بالخارج الذي لم يترك نفسه سائبا فيما يجري اليوم. وتصرف كل نظام بالعملية السياسية في البلد وكأنها إقطاعية خاصة وبجمود عقلي ملفت للانتباه. فقد دمرت الأنظمة العربية الحياة السياسية مشددة على غياب الحريات السياسية، مع محاولات تدجين الأحزاب السياسية المعارضة، التي قد تكون هي وراءها، أو تهميشها إلى درجة العنوان فقط دون ان تمارس أي دور حتى لخدمة النظام نفسه، أو الحاكم اختصارا، واستمرار التسلط لعقود متتالية بالأدوات نفسها والقوانين، وأبرزها قانون الطوارئ وإجراءات القمع والسجون والنفي والحرمان وتشويه دور أجهزة الأمن الوطنية وتحويلها إلى حارسة للحاكم وأسرته ومن يحيط به وليس للشعب والوطن. إضافة إلى الفساد الواسع في أجهزة الدولة، من القمة إلى القاعدة الإدارية، وانتهاك صارخ لقوانين الدولة وحقوق الإنسان، شمل حتى مواد الدساتير التي وضعت في بعض البلدان لضبط العملية السياسية والتوازن في الاستقرار السياسي والبناء الوطني. وتسليم أكثر القطاعات الاقتصادية والثقافية وحتى السياسية إلى فئات مقربة من الحاكم ومنحها كل الفرص للفساد والإثراء وجمع المليارات من الثروات الوطنية على حساب الإفقار العام للمجتمع. دون اخذ الاعتبار بالشرائح الواسعة والجديدة من الطبقات الشعبية والكادحة والمهمشة في المجتمعات العربية، والتي باتت وقود الثورات ومادتها الأساسية. خصوصا من الفئات العمرية الشابة من كل الطبقات الاجتماعية، المؤهلة أكاديميا والمعطلة عن المساهمة في العمل والإنتاج. وهي الشرائح الاجتماعية التي تزداد نسبتها في التركيب الاجتماعي في العالم العربي كل عام دون آفاق واضحة لها ولمستقبلها.

 

نظريا هناك اختلافات وفروق واسعة بين النظامين، الجمهوري والملكي، وبين الدول المنتجة للنفط والدول المصدرة للعمالة، ولكن الثورات كشفت، في الواقع، ان هذه النظم في العالم العربي تتشابه كثيرا في طبيعة السلطة فيها، لاسيما في احتكارها والجمود السياسي في قمتها والتناقضات بين الشعارات البراقة المرفوعة وتطبيقاتها العملية، ففصل السلطات وطبيعتها والدساتير والأحزاب السياسية والحريات العامة والعدالة والتنمية المستدامة لا تختلف فيها، أو تتباين حسب صنفها، وتضيف لها وسائل وأساليب أخرى تضعها في مكان لا يليق باسمها في المشهد السياسي والثقافي العام.

خلاصة الأمر، تحولت الحركة السياسية إلى عوائل سياسية تابعة للحاكم وسلطته وكذلك المجالات الاقتصادية والاجتماعية والثقافية وغيرها، إضافة إلى سجلات الانتهاكات للحقوق الإنسانية وقواعد العمل السياسي، وكذلك الاستئثار بالسلطة والثروات والرهان على الدعم والتدخل الخارجي على حساب الإرادة الوطنية والشعبية، وتحميل الشعوب مغبة السياسات الجشعة في مختلف الصعد وامتهان كرامة المواطن وعزته وتشويه ابسط مسلمات تعريف الدولة والسلطات في العصر الحديث.

بينت الثورات الشعبية ان غياب العقل والحوار بين الحاكم والمحكوم واستشراء الفساد والاستبداد وضعف التنمية المستدامة وعدم تمكين المواطن كانسان من اخذ دوره في وطنه وثرواته، هي من بين ابرز العوامل التي أدت إليها، وان الأيام حبلى بها وعلى العاقل ان يتعظ أو يرحل دون أسف عليه.

******

kalm2011@live.co.uk


 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4

News image

أعلنت وزارة الصحة صباح اليوم السبت، عن انتشال جثماني شهيدين من تحت أنقاض موقع تدر...

لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

بيروت - قررت الحكومة اللبنانية، الخميس، تشكيل لجنة لدراسة "إنشاء سفارة للبنان في القدس لتك...

قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

دعت القمة الإسلامية الطارئة في إسطنبول إلى «الاعتراف بالقدس الشرقية عاصمة لفلسطين» واعتبرت أنه «لم...

بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا

News image

أمر الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا، خلال زيارة له الا...

25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة

News image

أصيب خمسة وعشرون شاباً، بالرصاص الحي وبالاختناق، خلال المواجهات التي شهدتها عدة مواقع في ق...

نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط

News image

أعلن مسؤول في البيت الأبيض اليوم (الخميس) أن نائب الرئيس الأميركي مايك بنس سيؤجل جول...

هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها

News image

دعا رئيس المكتب السياسي لحركة «المقاومة الإسلامية» (حماس) إسماعيل هنية إلى تنظيم يوم «غضب»، كل ...


المزيد في قضايا ومناقشات

القدسُ عاصمتُنا.. رمز قداسة وعروبة وحق

د. علي عقلة عرسان

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    الصهيوني نتنياهو، يلفِّق تاريخاً للقدس، ويقول إنها عاصمة “إسرائيل”منذ ثلاثة آلاف سنة.؟! إن أعمى ...

مطلوب معركة إرادات

د. علي محمد فخرو

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    لنتوقف عن لطم الخدود والاستنجاد باللعن، فهذا لن يوقف أفعال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، ...

ما تحتاجه الآن القضيةُ الفلسطينية

د. صبحي غندور

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    ما تحتاجه الآن القضية الفلسطينية، هو أكثر ممّا يحدث من ردود فعلٍ شعبية وسياسية ...

اعتراف ترامب في مرآة الصحافة الإسرائيلية

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    في إسرائيل، ثمة أربع مجموعات متباينة من الردود بشأن قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب ...

في مصر عادت السياسة الخارجية بحلوها ومرها تتصدر الاهتمامات

جميل مطر

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    تطور لا تخطئه عين مدربة أو أذن مجربة أو عقل يراقب وهو أن في ...

وعد ترامب عنصري وتحدي وقح للقرارات الدولية

عباس الجمعة | الأربعاء, 13 ديسمبر 2017

إن اعلان ترامب والإدارة الأمريكية اعلان القدس عاصمة لكيان العدو الصهيوني، ونقل السفارة الأمريكية إلي...

رهانات ترامب الخاسرة

د. محمد السعيد ادريس

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    عندما أقدم الرئيس الأمريكى ترامب على إعلان قراره الاعتراف بالقدس عاصمة للكيان الصهيونى فإنه ...

العمل بين القطاعَين العام والخاص

د. حسن العالي

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    أظهرت دراسة سابقة أجريت في سلطنة عمان عن توجهات الشباب العماني نحو العمل أن ...

تحدي القدس والموقف الدولي

د. أحمد يوسف أحمد

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    على رغم الصدمة التي مثلها قرار ترامب الأخير فإنه لا يمثل إلا فارقاً في ...

«إسرائيل» وأمريكا لا تعترفان بالشعب الفلسطيني

د. عصام نعمان

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    أمريكا اعترفت بـ «إسرائيل» دولةً وشعباً لحظةَ إعلان قيامها العام 1948. أمريكا لم تعترف ...

تمرد زعماء أكراد العراق واستغلاله

عوني فرسخ

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    لم يكن الاستفتاء الانفصالي الذي أجراه مسعود البرزاني في كردستان العراق ، أول محاولة ...

فلسطين مسؤوليتنا الجماعية

د. محمد نور الدين

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    قال رئيس مركز أبحاث الأمن القومي «الإسرائيلي» عاموس يدلين، إن العرب، والفلسطينيين، والأتراك، يهددون ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم4135
mod_vvisit_counterالبارحة35422
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع258327
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278378
mod_vvisit_counterهذا الشهر586669
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار48099362