موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مصر تُهدي العراق معجم الكلمات السومرية والأكدية في العربية ::التجــديد العــربي:: 13 مليار دولار لتحفيز الاقتصاد في أبوظبي ::التجــديد العــربي:: اتفاق مصري أثيوبي على تبني رؤية مشتركة حول سد النهضة ::التجــديد العــربي:: ترامب ينقلب على مجموعة السبع ويهدد حلفاءه برسوم جمركية جديدة ::التجــديد العــربي:: كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد ::التجــديد العــربي:: أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي ::التجــديد العــربي:: لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة ::التجــديد العــربي:: تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه" ::التجــديد العــربي:: روسيا والصين تبرمان جملة قياسية من اتفاقات الطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: موسكو.. العثور على آثار ثمينة من القرن الـ 17 ::التجــديد العــربي:: بعثة الأخضر السعودي تصل إلى مدينة سانت بطرسبرغ الروسية استعداداً للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: أسبانيا تختتم استعداداتها للمونديال بفوز صعب على تونس 1 / صفر ::التجــديد العــربي:: وصول المنتخب المصري إلى مدينة غروزني عاصمة جمهورية الشيشان في روسيا للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: علماء يعلنون عن فوائد جديدة للقهوة! ::التجــديد العــربي:: فوائد البقدونس... كنز صحي متكامل! ::التجــديد العــربي:: إعادة التراث الثقافي المنهوب على طاولة اليونسكو ::التجــديد العــربي:: هل تناول بيضة واحدة يوميا يقلل مخاطر الإصابة بأمراض القلب؟ ::التجــديد العــربي:: 'كوسموتوفلكس' أول قزحية اصطناعية ::التجــديد العــربي:: مفوضية اللاجئين تحتاج 2.4 بليون دولار إضافية سنوياً ::التجــديد العــربي::

الاستعانة بنصيحة من عدو

إرسال إلى صديق طباعة PDF

يقال دائماً: “صديقك من صَدقك لا من صدقك”، أي أن صديقك الحقيقي هو من يعطيك رأيه بصدق، لا من يكذبك وينافق لك بالموافقة على رأيك. والنصيحة الصادقة تأتي عادة من الصديق، أما العدو فلا ينتظر منه أن ينصح صادقاً عدوه. هذا الأسبوع جاءت النصيحة للرئيس

الفلسطيني محمود عباس من الكاتب الصحفي “الإسرائيلي” عكيفا إلدار، وأياً كانت دوافع إلدار للتقدم بنصيحته، فإنه خطأ ألا يرى ما فيها من صدق.

 

السلطة الفلسطينية في رام الله، والرئيس محمود عباس، يتحركان مما يقرب من ثلاثين شهراً، يبذلان كل ما في وسعهما من جهد، من أجل إحياء ما يسمى “عملية السلام في الشرق الأوسط” ومن أجل استئناف المفاوضات مع حكومة بنيامين نتنياهو دون جدوى. في الأشهر القليلة الماضية برز أمامهما “خيار” آخر هو التوجه إلى الأمم المتحدة لطلب اعتراف دولي ﺑ”دولة فلسطينية في حدود 1967 مع تبادل أراض متفق عليه”. المراقب يلاحظ، عبر متابعة تصريحات عباس ومسؤولي السلطة، أن هذا “الخيار” هو في نهاية الأمر في خدمة “الخيار الوحيد الأوحد”: المفاوضات. لكن العمل جار الآن وحتى سبتمبر/ أيلول المقبل على “الخيارين” حتى يسقط أحدهما، أو كلاهما.

يوم الأربعاء الماضي، توجه صائب عريقات ونبيل أبو ردينة إلى واشنطن لإجراء محادثات مع مسؤولين أمريكيين، وفي حديث لإذاعة فلسطين قال عريقات إنهما سيلتقيان المبعوث الأمريكي ل”عملية السلام” ديفيد هيل ومسؤولين آخرين لبحث جهود استئناف محادثات السلام مع الحكومة “الإسرائيلية”. من جانبها، وفي الحادي عشر من يوليو/ تموز الحالي، ستجتمع اللجنة الرباعية الدولية للغرض نفسه. وقد دعاها عريقات إلى تبني صيغة تطالب الحكومة “الإسرائيلية” بقبول “حل الدولتين” على أساس حدود 1967، كما حثها على “تفهم الموقف الفلسطيني بالتوجه إلى الأمم المتحدة باعتبار أن “ذلك يحافظ على حل الدولتين وفرص السلام” (الرأي الأردنية 4/7/2011).

في الأثناء كشفت صحيفة (معاريف 1/7/2011) تفاصيل التحرك الأمريكي لاستئناف المفاوضات مستندة إلى برقية أمريكية سرية وصلت إليها، كان قد سلمها ديفيد هيل إلى نظيره الأوروبي في الرباعية الدولية في لقاء ضمهما في بروكسل يوم 24/6/2011، تؤكد أن خطاب أوباما يوم 19/5/2011 أمام (أيباك) يمثل الطريق الوحيد للتحرك نحو السلام. كذلك جاء في الوثيقة السرية أنه مع هامش مرونة يتمثل بسياسة “خذ وأعط” سيوافق نتنياهو مقابل “شيء مناسب في القيمة”، يتبين لاحقاً أن هذا “الشيء المناسب” هو: الاعتراف ﺑ”إسرائيل” دولة يهودية، وإسقاط حق العودة وحل قضية اللاجئين داخل حدود الدولة الفلسطينية. (الأخبار اللبنانية 1/7/2011).

معروف حتى الآن أن فكرة التوجه إلى الأمم المتحدة ترفضها الإدارة الأمريكية بوضوح وحزم، لذلك لن تجد طريقها ما دام هذا هو الموقف الأمريكي، كما أن الإدارة الأمريكية لن تغير موقفها وستتمسك بالدعوة إلى العودة إلى طاولة المفاوضات. ولكن كيف يمكن أن يقبل الجانب الفلسطيني هذه العودة أمام موقف الحكومة “الإسرائيلية” و”الشيء المناسب” الذي تطلبه؟ لا شك في أن هذا المأزق الذي تجد سلطة رام الله نفسها فيه هو أولاً ثمرة لاتفاق أوسلو، وثانياً للتمسك بالمفاوضات كسبيل وحيدة للتعاطي مع الصراع.

ومن الواضح أن الإدارة الأمريكية، وهي تضع السلطة في هذا الموضع، تطلب منها أن تختار بين “الطاعون والكوليرا”، كما يقول عكيفا إلدار في مقاله الذي يقدم فيه “النصيحة” بهذا الخصوص للرئيس عباس.

بداية يذكر الكاتب “الإسرائيلي” الرئيس عباس بحقيقة موقف الرئيس أوباما ثم بحقيقة موقف المسؤول عن ملف “الصراع “الإسرائيلي” الفلسطيني”، دينيس روس الذي كان الرئيس السابق ﻠ”معهد تخطيط سياسة الشعب اليهودي”، فيقول: يريد روس “أن يجذب الفلسطينيين لإعادتهم إلى شرك مسيرة السلام” ويضيف: “لو أن أوباما كان ينوي حقاً أن يسوغ حصوله على جائزة نوبل للسلام لما أوكل حل الصراع “الإسرائيلي” الفلسطيني إلى رب تصريف هذا الصراع الذي لا نهاية له”. ويتابع إلدار قائلاً: “لو كنت مكان عباس لقلت لدينيس روس أن يبلغ رئيسه أن ينسى التفاوض من غير اعتراف خطي من نتنياهو بأن الحدود الدائمة ستقوم على حدود 1967 مع تعديلات متفق عليها، وتجميد مطلق للاستيطان خلال التفاوض، وبرنامج زمني محدد للانسحاب من المناطق”. (هآرتس 5/7/2011). وينهي إلدار مقاله بمضمون عنوانه وهو “حان الوقت لدفن أوسلو”.

القارئ لمقال إلدار يلاحظ أنه يشجع سلطة رام الله على عدم العودة إلى المفاوضات إلا بشروط يعرف جيداً أن نتنياهو يرفضها بشدة، ويعرف جيداً أن أوباما أعجز من أن يفرضها عليه لو أراد، ويعترف بأن روس المشرف على المفاوضات منحاز إلى الجانب “الإسرائيلي”. مع ذلك فإن تلك الشروط هي ضرورية بالفعل، لمن يريد مفاوضات، لتسويغ العودة إلى المفاوضات. بذلك تبدو نصيحة إلدار هي الذهاب إلى الأمم المتحدة وترك المفاوضات. لكن إلدار يعرف أيضاً أن الذهاب إلى الأمم المتحدة مع رفض الإدارة الأمريكية لهذه الخطوة لا يقل عبثية عن المفاوضات بشروط نتنياهو أو حتى “من دون شروط مسبقة”، علماً بأن الحصول على الاعتراف في الجمعية العامة لو تم يحمل في طياته خسائر جديدة تتعلق بالتخلي عما هو أفضل والذي انطوى عليه القرار 181 الخاص بتقسيم 1947. لكن النصيحة الحقيقية تتمثل في دفن “اتفاق أوسلو”، فذلك ما يفتح طريقاً جديدة أمام الشعب الفلسطيني لإعادة النظر في مشروعه الوطني برمته.


 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة

News image

وصل الرئيس الأميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون إلى سنغافورة أمس، عشي...

الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد

News image

أعلنت وزارة الداخلية العراقية عن اندلاع النيران في مخزن لصناديق الاقتراع بمنطقة الرصافة في الع...

أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي

News image

أصدرت قمة منظمة شانغهاي للتعاون بيانا ختاميا اليوم الأحد وقعها قادة روسيا والصين وقيرغيزستان وكا...

لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة

News image

تستضيف #مكة المكرمة الأحد الاجتماع الرباعي الذي دعا إليه العاهل السعودي، #الملك_سلمان بن عبدالعزيز، وال...

تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه"

News image

أكدت الرئاسة الفرنسية تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في ...

بوتين: الأولوية لتعزيز القدرات النووية في تطوير القوات المسلحة الروسية

News image

صرح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأن القدرة القتالية للجيش الروسي تعد ضمانا لحماية المصالح الر...

الناتو يجهز قوة تدخل سريع إضافية من 30 ألف جندي تحسبا لـ "هجوم روسي"

News image

يعتزم حلف الناتو زيادة استعداده تحسبا لـ هجوم من جانب روسيا"، بإنشاء قوة تدخل احت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

عن الحركات الاحتجاجية الشعبية العربية

د. كاظم الموسوي

| الخميس, 21 يونيو 2018

    الحراكات الشعبية التي هزت الوطن العربي منذ أواخر عام 2010 وبدايات عام 2011 واحدثت ...

لا خوف على أجيال المستقبل

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 21 يونيو 2018

    للذين يظنون بأن روح الرفض والتحدي والالتزام بثوابت أمتهم ووطنهم لدى شباب وشابات هذه ...

تساقط أعمدة الأسطورة

د. محمد السعيد ادريس

| الخميس, 21 يونيو 2018

    يبدو أن مخطط تزييف الوعي أو «كي الوعي» الذي تمارسه أجهزة الدعاية والإعلام «الإسرائيلية» ...

العنف «الإسرائيلي»ضد الأطفال نموذجاً

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 21 يونيو 2018

    في ذروة الاجتياح «الإسرائيلي» للبنان ومحاصرة العاصمة بيروت اتخذت الجمعية العامة للأمم المتحدة في ...

القطائع الاستراتيجية للعالم الجديد

د. السيد ولد أباه

| الخميس, 21 يونيو 2018

    لم يتردد المفكر الأميركي «فرانسيس فوكوياما» في تعقيبه على التصدع الظاهر لمجموعة السبع في ...

«صفقة القرن» سقطت أم تعثرت؟

عوني صادق

| الخميس, 21 يونيو 2018

    بات معروفاً أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، من خلال قراراته، وإجراءاته، وتصريحاته المتكررة، أسقط ...

روسيا في الشرق الأوسط: ابتكار في الأدوار

جميل مطر

| الخميس, 21 يونيو 2018

    صديقي المطلع على كثير من خفايا العلاقات الدولية في الشرق الأوسط ما فتئ يعرب ...

ترامب وكيم: مصافحة لا مصالحة

د. عصام نعمان

| الخميس, 21 يونيو 2018

    دونالد ترامب، وكيم جونج اون، يختلفان في كل شيء، ويتشابهان في أمر واحد هو ...

بوتين وروسيا.. خط مباشر

محمد عارف

| الخميس, 21 يونيو 2018

    كعجائز ثرثارات لا يتوقفن عن الكلام، ولو لسماع ما يقلنه، لأنهنّ يتكلمن أصلاً حتى ...

تركيا الأردوغانية على مفترق طرق

د. حسن نافعة

| الأربعاء, 20 يونيو 2018

    لم يكن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان مضطراً لاتخاذ قرار بإجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية ...

الانسداد السياسيّ ونتائجُه الكالحة

د. عبدالاله بلقزيز

| الأحد, 17 يونيو 2018

    لا تنمو السياسةُ إلاّ في بيئةٍ سياسيّة مناسِبة. لا إمكان لقيام حياةٍ سياسيّة عامّة ...

ترامب أوّلاً.. ثم تأتي أميركا

د. صبحي غندور

| الأحد, 17 يونيو 2018

    على مدار ثلاثة عقود من الزمن، منذ سقوط المعسكر الشيوعي، وانتهاء الحرب الباردة، كانت ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم1175
mod_vvisit_counterالبارحة33891
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع156136
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي195543
mod_vvisit_counterهذا الشهر636525
mod_vvisit_counterالشهر الماضي846272
mod_vvisit_counterكل الزوار54648541
حاليا يتواجد 2899 زوار  على الموقع