موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مركز الشرطة في حي الميدان في دمشق ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014 ::التجــديد العــربي:: ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما ::التجــديد العــربي:: برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء ::التجــديد العــربي:: مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر ::التجــديد العــربي:: أرامكو تقترب من الانتهاء من أول مشروع للغاز الصخري ::التجــديد العــربي:: مصر تصدر سندات دولارية مطلع 2018 تعقبها سندات باليورو ستتراوح قيمتها بين 3 و 4 مليارات دولار، بينما ستتراوح قيمة سندات اليورو بين 1 و 1.5 مليار يورو ::التجــديد العــربي:: معرض عمان الدولي للكتاب والامارات ضيف الشرف و المعرض يستقطب نحو 350 دار نشر و أمسيات شعرية وندوات فكرية ::التجــديد العــربي:: معرض بلبنان للمواد المحظورة من الرقابة ::التجــديد العــربي:: الدوري الانجليزي: مانشستر سيتي يعود للصدارة بعد فوزه على مضيفه تشيلسي ::التجــديد العــربي:: برشلونة ينضم إلى الإضراب العام في كاتالونيا ::التجــديد العــربي:: التوقف عن العلاج بالأسبرين يؤجج الازمات القلبية والدماغية ::التجــديد العــربي:: أول مصل عام في العالم يكافح جميع أنواع الانفلونزا ::التجــديد العــربي:: وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي::

بين العربي والعرابي

إرسال إلى صديق طباعة PDF

الإنجازات التي تحققت في الملف الفلسطيني بفضل السلطات المصرية بعد ثورة 25 يناير تتعثر، سواء في ما يخص "اتفاق المصالحة" أو ما يخص معبر رفح، أو موضوع المعتقلين الفلسطينيين في مصر، وهو ما يثير الأسى في نفوس الفلسطينيين، ويطرح التساؤلات حول

ما إذا كان التعثر في الملف الفلسطيني يعكس تعثرا في مسيرة الثورة المصرية نفسها، وهو ما يثير الكثير من "المخاوف" على الثورة، وهنا تكون سياسة مصر الخارجية هي مركز الثقل ومكان الاختبار.

 

يلفت النظر أنه بعد تنحي الرئيس المصري السابق حسني مبارك، ومجيء حكومة الفريق أحمد شفيق، استمرت السياسة الخارجية دون تغيير، ولا حتى على مستوى التصريحات. لكن التغيير بدا واضحا مع مجيء حكومة الدكتور عصام شرف التي ضمت أبرز وجوهها وزيرا للخارجية وهو الدكتور نبيل العربي، الذي بادر إلى "وضع كل النقاط على كل الحروف في ما يتعلق بضرورة مراجعة السياسة الخارجية المصرية"، كما جاء في افتتاحية صحيفة فلسطينية. ومن أول تصريح له "أكد الوزير الجديد أن الحصار الذي تشارك فيه مصر ضد غزة يخالف القانون الدولي، وأشار إلى أن مصر قد تعيد النظر بمعاهدة السلام مع إسرائيل إذا تبين مخالفة إسرائيل لبنودها" (القدس- 8/3/2011). وكان قد اعتبر الموقف المصري من حصار غزة بأنه "معيب ومخز".

لم يطل الوقت بعد تولي العربي لمنصبه حتى كان "اتفاق المصالحة" الفلسطينية جاهزا، إلا من بعض اللمسات القليلة، وإن جاء التوقيع عليه بعد اختياره أمينا للجامعة العربية. وقد رأى كثيرون أن ترشيح العربي لأمانة الجامعة العربية كان طريقة للتخلص منه، بسبب تصريحاته التي لم تكن مقبولة في واشنطن، وتل أبيب التي وصفته وسائل إعلامها بأنه "معاد للسامية"، وهي أخطر تهمة يمكن أن توجهها القيادات الصهيونية لمن يقف في وجه سياساتها العدوانية. وقد ذكرت صحيفة (الشروق- 18/5/2011) أن العربي "بذل جهدا ملموسا في إنجاز المصالحة أثناء توليه منصب وزير الخارجية، ووعد ببحث الإجراءات اللازمة لإعادة فتح المعابر". وأشارت الصحيفة المصرية إلى أنه "قاوم بشدة استبدال منصبه كوزير للخارجية بمنصب أمين للجامعة العربية"، وإن أعادت السبب إلى أن "إدارة 22 دولة عربية – لا تعرف رأسها من قدمها – تبدو عقيمة ومحبطة في كثير من الأحيان".

هذه الأيام وبالتزامن مع تعثر اتفاق المصالحة والعمل في معبر رفح، ودخول العلاقات مع إيران الثلاجة من جديد، أي مع تعثر العناوين التي وضعها نبيل العربي لسياسة مصر الخارجية، تم الإعلان عن تعيين السفير محمد العرابي وزيرا للخارجية المصرية، وهو الذي يعتبر "رجل أحمد أبو الغيط وأنه سار مشواره الدبلوماسي في عهد النظام السابق" (محمد فوزي- الأخبار اللبنانية 22/6/2011). وفي رأي الدكتور عبدالله الأشعل، مساعد وزير الخارجية المصري السابق والمرشح لرئاسة الجمهورية، كما جاء في بيان له أن "تعيين العرابي وزيرا للخارجية يهدف إلى تكريس نتاج نظام مبارك الذي لم تتخلص منه وزارة الخارجية" (الأخبار اللبنانية- مصدر سابق).

ويرى البعض أن أزمة العرابي ليست في كونه "رجل أحمد أبو الغيط"، لكن "الأزمة الحقيقية أن الرجل مطالب بالسير على خطى نبيل العربي الذي قطع خطوات هائلة في ملف السياسة الخارجية، وفي مقدمتها الملف الفلسطيني والملف الإيراني". إن أهمية هذين الملفين تكمن في أنهما لا يمكن التقدم فيهما دونما القطع مع سياسات العهد البائد وعلاقته بكل من الولايات المتحدة والكيان الصهيوني، ولا يبدو في ما عرف عن العرابي أنه مستعد لهذه المهمة. أما غيرهما من الملفات فيمكن اتباع "سياسة المناورة والمداورة" فيهما بسهولة يمكن أن "تموه" - إن شاءت- التوجهات المصرية الجديدة المفترضة بعد الثورة، وقد يعتبر البعض هذه السياسة مناسبة في الفترة الانتقالية التي تمر فيها مصر.

هناك في العالم من رأى أن الخطوات التي قطعها نبيل العربي على طريق إعادة صياغة سياسة مصر الخارجية بعد الثورة قد أعطت "دليلا واضحا على رغبة مصر في دبلوماسية لا تخضع للمصالح الأميركية"، وتفصح عن تغيير كبير تجاه الفلسطينيين وإيران. لكن صحيفة (جابان تايمز- 21/6/2011) رأت " أن كثيرا من المراقبين الدوليين يعتقدون أن التقارب المصري- الإيراني سيتيح فرصا لالتقاط الصور أكثر مما سيعطي نتائج ملموسة". كذلك ترى الصحيفة اليابانية أنه "مع دخول مصر مرحلة جديدة من مسيرتها، فإن التغيرات الكبرى في السياسة الخارجية التي توقعها المحللون، ستبرهن على أنها أقرب إلى توابع الزلزال المحدودة. فالمصالح العربية التقليدية ستظل تواصل تأثيرها على سياسة مصر الخارجية، وهذا في المقام الأول يعني الحفاظ على الوضع القائم".

أي وضع؟ لنأخذ معبر رفح مثالا، ولنقرأ تصريح خليل أبو شمالة، مدير مؤسسة "الضمير" لحقوق الإنسان، الذي اعتبر التسهيلات المصرية "مجرد أوهام ودعاية إعلامية"، وأن أوضاع المسافرين الفلسطينيين في معبر رفح "شكل من أشكال امتهان الكرامة الإنسانية"، مشيرا إلى أن التسهيلات الممنوحة " تعني عمليا أن كل مواطن فلسطيني من سكان قطاع غزة ستكون حصته في السفر مرة واحدة كل 15 عاما". أما يوسف رزقة، أحد قادة حماس، فكتب يقول: "لا يوجد مصري واحد يقبل بهذه السياسة المذلة وغير المبررة. ولا يوجد فلسطيني واحد يملك تفسيرا دقيقا لسياسة العقاب الجماعي التي تمارسها سلطات معبر رفح"! (موقع عرب 48 18/6/2011).

وليس هذا المنتظر من ثورة 25 يناير.


 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014

News image

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم (الثلثاء) أول اجتماع لها منذ العام 201...

ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا

News image

كان ستيفن بادوك، الذي تعتقد الشرطة أنه أطلق النار في لاس فيغاس، محاسبا متقاعدا ثري...

وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما

News image

أعلن التلفزيون العراقي اليوم الخميس عن وفاة رئيس البلاد السابق والسياسي الكردي البارز جلال طال...

برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء

News image

بغداد ـ كلف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال جلسة اعتيادية عقدها البرلمان، الثلاثاء، لجن...

مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

News image

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل ...

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

الإرهاب بين العقل والقلب

محمد عارف

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    الأكاديمي الموريتاني الأميركي الجنسية «محمد محمود ولد محمدو» قَلَب موضوع الإرهاب على رأسه، أو ...

ما فعلته بنا العولمة وما نفعله بها

جميل مطر

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    حولنا وفي وسطنا جيل كامل من الشباب لم يعاصر العولمة في قمتها وتألقها. جيل ...

«لعبة» من خارج الشروط

عوني صادق

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    بالرغم من أن وصول المرشح دونالد ترامب إلى الرئاسة في الولايات المتحدة اعتبر «مفاجأة ...

عندما تهيمن الـ «أنا» على العقل العربي

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    في عشرينات القرن العشرين قسم مؤسس علم النفس الحديث، فرويد، العقل البشري إلى ثلاثة ...

العراق.. الوطن أو الخيانة

صلاح عمر العلي

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

ان عملية الاستفتاء التي جرت في منطقة كردستان العراق يوم 25 ايلول الماضي وما ترت...

التاريخ عندما يثأر

عبدالله السناوي

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

  «يا إلهي إنه يشبه المسيح». هكذا صرخت سيدة ريفية رأته مقتولاً وجثته ملقاة في ...

خشية نتنياهو من زوال دولته

د. فايز رشيد

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

    أعرب رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو عن مخاوفه من زوال دولة «إسرائيل» خلال السنوات ...

بين المقاومة والانقسام والمصالحة

منير شفيق

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

لا شك في أن معادلة العلاقات الفلسطينية الداخلية ولا سيما بين فتح وحماس دخلت، أو ...

تساؤلات حول صلاحية السفير العربي للدفاع عن حرية التعبير

هيفاء زنكنة

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

أصدرت ست منظمات حقوقية مصرية بيانًا عبرت فيه عن أسفها لترشيح السفيرة مشيرة خطّاب لمن...

حديث القيم المغيب

توجان فيصل

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

تتصدّر الأزمة الاقتصاديّة في الأردن عناوين الأخبار اليوميّة ومقالات الرأي وأيضاً الدراسات والأبحاث. ولكن أغل...

في ذكراك يا فقيه

معن بشور

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

    في مثل هذا الايام قبل 17 عاما رحل المجاهد الكبير محمد البصري المعروف بالفقيه ...

مرة أخرى... بدو أم فلسطينيون؟!

عبداللطيف مهنا

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

حتى الآن، هدم المحتلون قرية العراقيب في النقب الفلسطيني المحتل للمرة التاسعة عشر بعد الم...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم15407
mod_vvisit_counterالبارحة40729
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع183200
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي225854
mod_vvisit_counterهذا الشهر674756
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1063018
mod_vvisit_counterكل الزوار45737144
حاليا يتواجد 4377 زوار  على الموقع