موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
«النهضة» التونسية تطالب الشاهد بعدم الترشح للانتخابات الرئاسية المقرر تنظيمها العام المقبل ::التجــديد العــربي:: السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020 ::التجــديد العــربي:: ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة" ::التجــديد العــربي:: وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات ::التجــديد العــربي:: مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا ::التجــديد العــربي:: قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام» ::التجــديد العــربي:: المغرب: 42 بليون دولار التجارة الخارجية في 6 أشهر ::التجــديد العــربي:: اليابان والاتحاد الأوروبي يطلقان أكبر منطقة اقتصادية مفتوحة في العالم ::التجــديد العــربي:: شاكيرا تصل لبنان للمشاركة في مهرجانات الأرز الدولية في بلدة بشري (شمال لبنان) ::التجــديد العــربي:: مايك ماسي في لبنان يشعِل «مهرجان ذوق مكايل» ::التجــديد العــربي:: اكتشاف سبب اكتساب الوزن الزائد! ::التجــديد العــربي:: كريستيانو رونالدو ينتقل من ريال مدريد إلى يوفنتوس مقابل 112 مليون دولار ويقول بعد التوقيع اللاعبون في مثل سني يذهبون إلى قطر أو الصين ::التجــديد العــربي:: مطحون ورق البصل مع الكركم ولفه حول المعدة.. علاج لمرض السكر و التهابات المفاصل وآلام الظهر ::التجــديد العــربي:: سان جيرمان يحسم موقف نيمار ومبابي من الرحيل لريال مدريد في عدم دخوله في مفاوضات لضمهما ::التجــديد العــربي:: من هي والدة اللاعب الفرنسي المتوّج بلقب كأس العالم 2018 لكرة القدم كيليان مبابي الجزائرية ؟ ::التجــديد العــربي:: اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي::

بين العربي والعرابي

إرسال إلى صديق طباعة PDF

الإنجازات التي تحققت في الملف الفلسطيني بفضل السلطات المصرية بعد ثورة 25 يناير تتعثر، سواء في ما يخص "اتفاق المصالحة" أو ما يخص معبر رفح، أو موضوع المعتقلين الفلسطينيين في مصر، وهو ما يثير الأسى في نفوس الفلسطينيين، ويطرح التساؤلات حول

ما إذا كان التعثر في الملف الفلسطيني يعكس تعثرا في مسيرة الثورة المصرية نفسها، وهو ما يثير الكثير من "المخاوف" على الثورة، وهنا تكون سياسة مصر الخارجية هي مركز الثقل ومكان الاختبار.

 

يلفت النظر أنه بعد تنحي الرئيس المصري السابق حسني مبارك، ومجيء حكومة الفريق أحمد شفيق، استمرت السياسة الخارجية دون تغيير، ولا حتى على مستوى التصريحات. لكن التغيير بدا واضحا مع مجيء حكومة الدكتور عصام شرف التي ضمت أبرز وجوهها وزيرا للخارجية وهو الدكتور نبيل العربي، الذي بادر إلى "وضع كل النقاط على كل الحروف في ما يتعلق بضرورة مراجعة السياسة الخارجية المصرية"، كما جاء في افتتاحية صحيفة فلسطينية. ومن أول تصريح له "أكد الوزير الجديد أن الحصار الذي تشارك فيه مصر ضد غزة يخالف القانون الدولي، وأشار إلى أن مصر قد تعيد النظر بمعاهدة السلام مع إسرائيل إذا تبين مخالفة إسرائيل لبنودها" (القدس- 8/3/2011). وكان قد اعتبر الموقف المصري من حصار غزة بأنه "معيب ومخز".

لم يطل الوقت بعد تولي العربي لمنصبه حتى كان "اتفاق المصالحة" الفلسطينية جاهزا، إلا من بعض اللمسات القليلة، وإن جاء التوقيع عليه بعد اختياره أمينا للجامعة العربية. وقد رأى كثيرون أن ترشيح العربي لأمانة الجامعة العربية كان طريقة للتخلص منه، بسبب تصريحاته التي لم تكن مقبولة في واشنطن، وتل أبيب التي وصفته وسائل إعلامها بأنه "معاد للسامية"، وهي أخطر تهمة يمكن أن توجهها القيادات الصهيونية لمن يقف في وجه سياساتها العدوانية. وقد ذكرت صحيفة (الشروق- 18/5/2011) أن العربي "بذل جهدا ملموسا في إنجاز المصالحة أثناء توليه منصب وزير الخارجية، ووعد ببحث الإجراءات اللازمة لإعادة فتح المعابر". وأشارت الصحيفة المصرية إلى أنه "قاوم بشدة استبدال منصبه كوزير للخارجية بمنصب أمين للجامعة العربية"، وإن أعادت السبب إلى أن "إدارة 22 دولة عربية – لا تعرف رأسها من قدمها – تبدو عقيمة ومحبطة في كثير من الأحيان".

هذه الأيام وبالتزامن مع تعثر اتفاق المصالحة والعمل في معبر رفح، ودخول العلاقات مع إيران الثلاجة من جديد، أي مع تعثر العناوين التي وضعها نبيل العربي لسياسة مصر الخارجية، تم الإعلان عن تعيين السفير محمد العرابي وزيرا للخارجية المصرية، وهو الذي يعتبر "رجل أحمد أبو الغيط وأنه سار مشواره الدبلوماسي في عهد النظام السابق" (محمد فوزي- الأخبار اللبنانية 22/6/2011). وفي رأي الدكتور عبدالله الأشعل، مساعد وزير الخارجية المصري السابق والمرشح لرئاسة الجمهورية، كما جاء في بيان له أن "تعيين العرابي وزيرا للخارجية يهدف إلى تكريس نتاج نظام مبارك الذي لم تتخلص منه وزارة الخارجية" (الأخبار اللبنانية- مصدر سابق).

ويرى البعض أن أزمة العرابي ليست في كونه "رجل أحمد أبو الغيط"، لكن "الأزمة الحقيقية أن الرجل مطالب بالسير على خطى نبيل العربي الذي قطع خطوات هائلة في ملف السياسة الخارجية، وفي مقدمتها الملف الفلسطيني والملف الإيراني". إن أهمية هذين الملفين تكمن في أنهما لا يمكن التقدم فيهما دونما القطع مع سياسات العهد البائد وعلاقته بكل من الولايات المتحدة والكيان الصهيوني، ولا يبدو في ما عرف عن العرابي أنه مستعد لهذه المهمة. أما غيرهما من الملفات فيمكن اتباع "سياسة المناورة والمداورة" فيهما بسهولة يمكن أن "تموه" - إن شاءت- التوجهات المصرية الجديدة المفترضة بعد الثورة، وقد يعتبر البعض هذه السياسة مناسبة في الفترة الانتقالية التي تمر فيها مصر.

هناك في العالم من رأى أن الخطوات التي قطعها نبيل العربي على طريق إعادة صياغة سياسة مصر الخارجية بعد الثورة قد أعطت "دليلا واضحا على رغبة مصر في دبلوماسية لا تخضع للمصالح الأميركية"، وتفصح عن تغيير كبير تجاه الفلسطينيين وإيران. لكن صحيفة (جابان تايمز- 21/6/2011) رأت " أن كثيرا من المراقبين الدوليين يعتقدون أن التقارب المصري- الإيراني سيتيح فرصا لالتقاط الصور أكثر مما سيعطي نتائج ملموسة". كذلك ترى الصحيفة اليابانية أنه "مع دخول مصر مرحلة جديدة من مسيرتها، فإن التغيرات الكبرى في السياسة الخارجية التي توقعها المحللون، ستبرهن على أنها أقرب إلى توابع الزلزال المحدودة. فالمصالح العربية التقليدية ستظل تواصل تأثيرها على سياسة مصر الخارجية، وهذا في المقام الأول يعني الحفاظ على الوضع القائم".

أي وضع؟ لنأخذ معبر رفح مثالا، ولنقرأ تصريح خليل أبو شمالة، مدير مؤسسة "الضمير" لحقوق الإنسان، الذي اعتبر التسهيلات المصرية "مجرد أوهام ودعاية إعلامية"، وأن أوضاع المسافرين الفلسطينيين في معبر رفح "شكل من أشكال امتهان الكرامة الإنسانية"، مشيرا إلى أن التسهيلات الممنوحة " تعني عمليا أن كل مواطن فلسطيني من سكان قطاع غزة ستكون حصته في السفر مرة واحدة كل 15 عاما". أما يوسف رزقة، أحد قادة حماس، فكتب يقول: "لا يوجد مصري واحد يقبل بهذه السياسة المذلة وغير المبررة. ولا يوجد فلسطيني واحد يملك تفسيرا دقيقا لسياسة العقاب الجماعي التي تمارسها سلطات معبر رفح"! (موقع عرب 48 18/6/2011).

وليس هذا المنتظر من ثورة 25 يناير.


 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020

News image

كشف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، عما ستشهده مصر في عام 2020، مشيرا إلى أن ...

ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة"

News image

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه "قد" يكون قادرا على سحب بلاده من حلف الن...

وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات

News image

  كشف وزارة الصحة العراقية، عن مقتل ثمانية أشخاص وإصابة 56 آخرين خلال الاحتجاجات الشعبية المستمرة ...

مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية

News image

ضبطت قوات الأمن المصرية، عصابة لتهريب الآثار بحوزتها 484 قطعة أثرية، في محافظة المنيا في ...

مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا

News image

أعرب مندوب السويد لدى الأمم المتحدة رئيس مجلس الأمن للدورة الحالية، أولوف سكوغ، عن أمل...

قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام»

News image

اختُتمت القمة التاريخية التي جمعت للمرة الأولى بين الرئيسين الأميركي دونالد ترامب والروسي فلاديمير بوت...

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

وهج العقلانية العربية ممكن عودته

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 19 يوليو 2018

  في قلب الكثير من مشاكل الأمة العربية موضوع ثقافي يتعلق بمدى وجود العقلانية ومقدار ...

عناصر منشودة لنهضة عربية جديدة

د. صبحي غندور

| الخميس, 19 يوليو 2018

    العديد من المفكّرين العرب يكتفون بعرض ما لديهم من فكر ولا يساهمون في بناء ...

مستقبل الإقليم.. تكامل أم تناحر؟

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 19 يوليو 2018

    «عليك دائماً أن تعمل كرجل فكر، وأن تفكّر كرجل عمل»؛ ذلك ما قاله المفكر ...

العرب والصين

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 19 يوليو 2018

    انعقدت يوم الثلاثاء الماضي أعمال الدورة الثامنة للاجتماع الوزاري لمنتدى التعاون العربي الصيني، وهو ...

الخان الأحمر و«صفقة القرن»!

عوني صادق

| الخميس, 19 يوليو 2018

    في وقت يغرق فيه الفلسطينيون في «فقه صفقة القرن»، يتحرك «الإسرائيليون» لتنفيذ بنودها، بضوء ...

أحلام فلاديمير تتحقق

جميل مطر

| الخميس, 19 يوليو 2018

    تنعقد اليوم في هلسنكي عاصمة فنلندا القمة الروسية- الأميركية. يأتي هذا الانعقاد وسط تطورات ...

العرب والصين.. شراكة الطريق

محمد عارف

| الخميس, 19 يوليو 2018

    «لا تعط قطُّ سيفاً لرجل لا يستطيع الرقص». قال ذلك الحكيم الصيني «كونفشيوس». ورقص ...

«النظام الجديد» في تركيا

د. محمد نور الدين

| الأربعاء, 18 يوليو 2018

    أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أن تركيا دخلت فعلياً النظام الرئاسي، فور أدائه ...

هلسنكي والبحث عن أسس نظام عالمي مختلف

د. حسن نافعة

| الأربعاء, 18 يوليو 2018

    تعكس تصرفات الرئيس الأميركي دونالد ترامب منذ وصوله إلى البيت الأبيض درجة كبيرة من ...

عن الاحتجاجات والصيف في العراق

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 17 يوليو 2018

    لم تكن الاحتجاجات العراقية في المحافظات الجنوبية خصوصا جديدة، بل تتكرر كل عام منذ ...

في الانفصال بين السياسة والرأسمال الثقافي

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    المعرفة والثقافة من الموارد الحيويّة للسياسة، وهي ليست منها بمنزلة المضافات التي قد ترتفع ...

ثلاث مراحل في تاريخ «الأونروا»

د. فايز رشيد

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    بالتزامن مع محاولات تنفيذ «صفقة القرن»، لتصفية القضية الفلسطينية، يجري التآمر من أطراف في ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم48937
mod_vvisit_counterالبارحة53156
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع226741
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر590563
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55507042
حاليا يتواجد 2819 زوار  على الموقع