موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
ثقافة الدمام تحتفي بجماليات الفنون والنحت ::التجــديد العــربي:: وجبات العشاء المتأخرة "تهدد" حياتك! ::التجــديد العــربي:: قمة البشير - السيسي تمهّد لتسهيل التجارة وتنقل الأفراد ::التجــديد العــربي:: شعلة دورة الألعاب الآسيوية تصل إندونيسيا ::التجــديد العــربي:: 80 بليون دولار قيمة متوقعة للتبادل التجاري بين الإمارات والصين ::التجــديد العــربي:: معرض فارنبره الجوي يعلن عقد صفقات شراء بقيمة 192 مليار دولار ::التجــديد العــربي:: 2.7 بليون دولار حجم التبادل التجاري بين مصر وروسيا في 5 أشهر ::التجــديد العــربي:: الجيش السوري يحرر سلسلة من القرى والتلال بين درعا والقنيطرة ::التجــديد العــربي:: ماتيس يؤيد إعفاء بعض الدول من عقوبات إذا اشترت أسلحة روسية ::التجــديد العــربي:: إستشهاد 4 فلسطينيين بقصف للاحتلال في قطاع غزة ::التجــديد العــربي:: الرئاسة الفلسطينية تدين إقرار الكنيست لما يسمى بقانون «الدولة القومية اليهودية» ::التجــديد العــربي:: الامارات والصين تتفقان على تأسيس شراكة استراتيجية كاملة ::التجــديد العــربي:: السعودية ترفض قانون "الدولة القومية للشعب اليهودي" ::التجــديد العــربي:: ترامب يدعو بوتين لزيارة واشنطن في الخريف ::التجــديد العــربي:: «النهضة» التونسية تطالب الشاهد بعدم الترشح للانتخابات الرئاسية المقرر تنظيمها العام المقبل ::التجــديد العــربي:: السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020 ::التجــديد العــربي:: ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة" ::التجــديد العــربي:: وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات ::التجــديد العــربي:: مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا ::التجــديد العــربي::

ساحة التحرير العراقية..!

إرسال إلى صديق طباعة PDF

تتميز ساحة التحرير في العراق، بنصب الحرية، وإطلالات ابرز شوارع العاصمة بغداد، انتهاء بها أو ابتداء منها، الرشيد، الجمهورية، السعدون، أبو نؤاس، وتحيط بها أحياء سكنية، اغلب سكانها من الفقراء، وأسواقهم الشعبية، وكذلك حديقة الأمة ومكتبات تاريخية لبيع الإصدارات

المعنية بالثقافة العربية والأجنبية، وبسطات الكادحين ومساطرهم الصباحية بحثا عن عمل ومورد رزق ليوم من أيام العراق، بكل عهوده. مكرسة اسمها دلالة عليها.. ورمزا من رموز تاريخ العراق السياسي للتحرر الوطني والتخلص من الاستعمار والاستثمار الأجنبي. وقد جسد ذلك الفنان القدير جواد سليم في جداريته، (نصب الحرية)، التي انتصبت وسط الساحة، حيث عبر عن جوهر الشعب العراقي وإرادته في التحرر الوطني والتخلص من قيود الاستعمار والدفاع عن الثورة وحقوق الإنسان وشمس المستقبل للعراق الجديد. كما أخذت الساحة بحكم موقعها وسط العاصمة مكانا بارزا في سجل التظاهر والاحتجاج السياسي ومقرا مستمرا لصرخات الغضب الشعبي والصوت الأعلى لإرادة الشعب ومحاولات التوازي بين رموز الجدارية، من العمال والفلاحين والجنود، والنساء والأطفال، ووقائع التحركات الشعبية.

 

بعد سنوات الاحتلال البغيض تسترجع الساحة مكانها في المشهد السياسي العراقي والكفاح الشعبي وتتحول إلى عنوان آخر إضافي للاحتجاج السلمي والمطالبات الوطنية، الرافعة لشعارات الإرادة الشعبية في التحرر من جديد من الاحتلال والإخلال، من الاستعمار والاستعباد، من الانتهاكات والفساد. والشعارات فيها متغيرة أو متصاعدة في الكفاح نحو الإصلاح والتغيير، في محاربة الاستبداد والفساد والتفاوت الاقتصادي والاجتماعي، وفي البحث عن عمل وإنتاج الخيرات، وفي كشف الاختلال وتعرية الانتهاكات، وليس آخرها إسقاط الحكومة ومن يتولى شؤونها. ومع هذه المطالبات اليومية والضرورية في ساحة التحرير تتعامل التظاهرات، انطلاقا من اسمها، بالمهمات الأساسية في التحرر من الاحتلال الأجنبي، وتعبر الهتافات والهوسات والشعارات عن هوية المتظاهرين والمشاركين فيها وأهدافهم منها..

من إشعاع الثورات العربية ويوم الجمعة من كل أسبوع للاحتجاج والثورة، اندلعت في نهايات شهر شباط/ فبراير تظاهرات احتجاجية في ساحة التحرير، لتتواصل مع تاريخها الوطني. حيث قام بها جيل الشباب، طلاب جامعيون ونساء وعمال وفلاحون، وباحثون عن عمل ووظيفة، رافعة شعارات الإصلاح والمحاسبة، وإدانة الاستغلال والفساد والتهرب من المسؤوليات، وتحميل دول الاحتلال المسؤولية عن المعاناة التي يتكبدها الشعب، والمطالبة برحيل قوى الاحتلال العسكرية والمدنية، والسياسية ومرتزقتها وتوابعها المحلية والأجنبية. وما سببته من مظالم واسعة لفئات عراقية مختلفة ومتعددة. وكل جمعة تتوسع الاحتجاجات في الساحة وغيرها من الساحات في المدن العراقية الأخرى وترفع شعارات ومطالب متقاربة، تبدأ بتوفير الحاجات الأساسية والخدمات الرئيسية وتنتهي بكشف وقائع وفضائح لانتهاكات صارخة في حقوق الإنسان، التي تراكمت قبل وبعد الاحتلال، وزادتها الحكومات التي توالت ولم تعمل على حلها أو معالجتها، ومنها الأعداد الكبيرة من الأيتام والأرامل، والسجون والاعتقالات والمعتقلين والمسجونين، والمحاكم والقضاء، والمهجرين والنازحين وغيرها من القضايا التي لما تزل عالقة بانتظار معالجات وطنية وقوانين وقرارات تحترمها وتعوض لها ما اقترف بحقها.

عبرت الساحة طيلة أيام الجمع وغيرها من الأيام عن غضب الشعب العراقي ولم تخل من قصص صراع الإرادات والتجاذبات السياسية، بين الإرادة الشعبية وقوى الاحتلال، بين المتظاهرين احتجاجا ضد الاحتلال وجرائمه وبين المشاركين مع الاحتلال والمناكفين للتابعين له، وبين الراقصين على كل الألحان، الرافضة للاحتلال أو المحتمية به، المقاومة له والمنفذة لمشاريعه، والمتقلبة في تصريحاتها وخطاباتها الملائمة لما يناسبها من أوقات. وقد كشف السفير الأمريكي ببغداد في جولاته ولقاءاته عنها، وليس آخرها تصريحاته ضد قوى سياسية مهمة في المقاومة السياسية للاحتلال. وهي في كل الأحوال مساع ليست خالية من مناورات الاحتلال ورغباته في التخطيط لما بعد الاتفاقيات الموقعة بين بغداد وواشنطن، ولبقاء قواعد عسكرية ومرتزقة مدنيين، ولرسم خارطة المنطقة الإستراتيجية وفق مفاهيم الاستعمار الجديد.

ليس ما تقوم به السفارة الأمريكية وزوارها العلنيون والسريون، من مسؤولين رسميين أو نواب وشيوخ أو حتى مراسلين لوسائل إعلام ومنظمات مجتمع مدني خاليا من الحقد على ساحة التحرير وما ترمز له في تاريخها وتاريخ الصراع العراقي مع الاستعمار الامبريالي ورموزه السياسية في العراق. وما يقوم به كل سفير أمريكي في العراق، منذ الاحتلال والى اليوم، (جرى تبدله بمعدل سفير جديد كل عامين)، يثبت دور الاحتلال وخططه الاستعمارية في الهيمنة على الثروات المادية والبشرية في العراق وارتكاب كل الجرائم والفظائع التي سجلت عليه واعترف بقسم منها رسميا وتهرب من الكثير منها لأسباب معروفة، من بينها تناقضات سياسة الاحتلال في ادعاءات شعارات الحرية والديمقراطية التي شوهها وتطبيقاته العملية في صمته أو حثه على قوانين المنع والاعتقال والسجون والإرهاب والتعذيب وغيرها، وسعيه للدفاع عن مصالحه الإستراتيجية وما يهمه منها دون أي اعتبار لحقوق الشعب ومطالباته. وما يحصل في ساحة التحرير إشارات معلنة عما ينوي المحتل ان يقوم به في العراق وغيره.

ساحة التحرير العراقية تفضح سياسات الاحتلال والاستعمار الامبريالي وتعطي نموذجا واضحا لجرائم الاحتلال والغزو والتدخل في البلدان التي تبتلي شعوبها به.

******

kalm2011@live.co.uk


 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

إستشهاد 4 فلسطينيين بقصف للاحتلال في قطاع غزة

News image

أستشهد أربعة فلسطينيين وأصيب العشرات خلال قصف لجيش الإحتلال على عدة مواقع على قطاع غزة...

الرئاسة الفلسطينية تدين إقرار الكنيست لما يسمى بقانون «الدولة القومية اليهودية»

News image

رام الله - دانت الرئاسة الفلسطينية، إقرار الكنيست الإسرائيلي لما يسمى بقانون "الدولة القومية الي...

الامارات والصين تتفقان على تأسيس شراكة استراتيجية كاملة

News image

اتفقت الامارات اليوم (السبت) مع الصين على «تأسيس علاقات شراكة استراتيجية شاملة» بين البلدين، في ...

السعودية ترفض قانون "الدولة القومية للشعب اليهودي"

News image

أكد مصدر مسؤول في وزارة الخارجية، رفض المملكة واستنكارها لإقرار الكنيست االقانون المسمى «الدولة الق...

ترامب يدعو بوتين لزيارة واشنطن في الخريف

News image

دعا الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، نظيره الروسي فلاديمير بوتين، لزيارة الولايات المتحدة في الخريف، بحس...

السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020

News image

كشف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، عما ستشهده مصر في عام 2020، مشيرا إلى أن ...

ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة"

News image

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه "قد" يكون قادرا على سحب بلاده من حلف الن...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

التحية لأيرلندا

د. فايز رشيد

| السبت, 21 يوليو 2018

    وافق مجلس الشيوخ الأيرلندي على مشروع قرار يرفض إدخال منتجات المستوطنات الصهيونية على الأراضي ...

العلاقات الأميركية الروسية

د. أسعد عبد الرحمن

| السبت, 21 يوليو 2018

    رغم محاولات بعض الدوائر الأميركية لإلغاء، أو أقلها تأجيل، قمة هلسنكي بين الزعيمين الأميركي ...

هل استسلم ترامب لبوتين في سوريا؟

د. عصام نعمان

| السبت, 21 يوليو 2018

    ما من عاصفة تعنيف تعرّض لها رئيس أمريكي في التاريخ المعاصر، كتلك التي تعرض ...

تظاهرات جنوب العراق وطموحات التغيير

د. محمد السعيد ادريس

| الجمعة, 20 يوليو 2018

    إذا كان الشعب العراقي قد استطاع أن يعبر عن موقفه من النظام الذي يحكم ...

نازحون أم مهاجرون ؟

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 20 يوليو 2018

    يكثر الحديث الآن - وله أن يكثر- عن مواكب النازحين الذين يغادرون أوطانهم بحثاً ...

وهج العقلانية العربية ممكن عودته

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 19 يوليو 2018

  في قلب الكثير من مشاكل الأمة العربية موضوع ثقافي يتعلق بمدى وجود العقلانية ومقدار ...

عناصر منشودة لنهضة عربية جديدة

د. صبحي غندور

| الخميس, 19 يوليو 2018

    العديد من المفكّرين العرب يكتفون بعرض ما لديهم من فكر ولا يساهمون في بناء ...

مستقبل الإقليم.. تكامل أم تناحر؟

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 19 يوليو 2018

    «عليك دائماً أن تعمل كرجل فكر، وأن تفكّر كرجل عمل»؛ ذلك ما قاله المفكر ...

العرب والصين

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 19 يوليو 2018

    انعقدت يوم الثلاثاء الماضي أعمال الدورة الثامنة للاجتماع الوزاري لمنتدى التعاون العربي الصيني، وهو ...

الخان الأحمر و«صفقة القرن»!

عوني صادق

| الخميس, 19 يوليو 2018

    في وقت يغرق فيه الفلسطينيون في «فقه صفقة القرن»، يتحرك «الإسرائيليون» لتنفيذ بنودها، بضوء ...

أحلام فلاديمير تتحقق

جميل مطر

| الخميس, 19 يوليو 2018

    تنعقد اليوم في هلسنكي عاصمة فنلندا القمة الروسية- الأميركية. يأتي هذا الانعقاد وسط تطورات ...

العرب والصين.. شراكة الطريق

محمد عارف

| الخميس, 19 يوليو 2018

    «لا تعط قطُّ سيفاً لرجل لا يستطيع الرقص». قال ذلك الحكيم الصيني «كونفشيوس». ورقص ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم11725
mod_vvisit_counterالبارحة31552
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع11725
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي295277
mod_vvisit_counterهذا الشهر670824
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55587303
حاليا يتواجد 2849 زوار  على الموقع