موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مركز الشرطة في حي الميدان في دمشق ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014 ::التجــديد العــربي:: ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما ::التجــديد العــربي:: برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء ::التجــديد العــربي:: مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر ::التجــديد العــربي:: أرامكو تقترب من الانتهاء من أول مشروع للغاز الصخري ::التجــديد العــربي:: مصر تصدر سندات دولارية مطلع 2018 تعقبها سندات باليورو ستتراوح قيمتها بين 3 و 4 مليارات دولار، بينما ستتراوح قيمة سندات اليورو بين 1 و 1.5 مليار يورو ::التجــديد العــربي:: معرض عمان الدولي للكتاب والامارات ضيف الشرف و المعرض يستقطب نحو 350 دار نشر و أمسيات شعرية وندوات فكرية ::التجــديد العــربي:: معرض بلبنان للمواد المحظورة من الرقابة ::التجــديد العــربي:: الدوري الانجليزي: مانشستر سيتي يعود للصدارة بعد فوزه على مضيفه تشيلسي ::التجــديد العــربي:: برشلونة ينضم إلى الإضراب العام في كاتالونيا ::التجــديد العــربي:: التوقف عن العلاج بالأسبرين يؤجج الازمات القلبية والدماغية ::التجــديد العــربي:: أول مصل عام في العالم يكافح جميع أنواع الانفلونزا ::التجــديد العــربي:: وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي::

بين عدالة أوباما وعروبة شكيرة!

إرسال إلى صديق طباعة PDF


 

لا زال في الساحتين الفلسطينية والعربية من يحاول واهماً أو موهِماً تفسير العربدة التهويدية الإسرائيلية في بقايا ما لم يهود بعد من فلسطبن المحتلة، بردها تبسيطاً إلى التطرف النتنياهوي، ليجرنا بهذا إلى خطيئة الانغماس العبثي في باطل التفريق بين ما يدعى اليمين واليسار الإسرائيلي وما بينهما. إن في هذا إصرار مشين على تجاهل طبيعة مثل هذه الثكنة الاستعمارية الإحلالية المتقدمة في المنطقة، وإغفال لدورها في سياق المشروع الاستعماري الغربي القديم الجديد والمستمر في بلادنا العربية. وفيه بعض ما يوحي بإعفاء ما لمسؤلية الغرب الرئيسة والأساس في رعاية هذه العربدة، وسائر مصائب الأمة العربية المتوالية لأكثر من قرن خلى ولعقود قادمة جراء زرع هذا الكيان الثكنة وضمانة استمراره. وفيه أيضاً، جنوح مستطاب لدى أصحابه للهروب من موجبات مواجهة حقائق وطبيعة الصراع مع هكذا عدو، ذلك باللجوء إلى وهم ما يسمى "العدالة الدولية"، واستجداء ما يدعى "المجتمع الدولي" أي الغربي، والاستنجاد البائس بشفقة ما يطلق عليه "الرأي العام الدولي"، وصولاً إلى مبررات التخلي عن مبدأ وحق وضرورة ووحدانية خيار المقاومة، بكافة أشكالها وأوجوهها المتعددة، وعلى رأسها المسلحة، أو ما ثبت في التاريخ أن المحتل الغازي لا يفهم سوى لغتها، حيث يقنعون أنفسهم بالتلهي بنوع من "المقاومة" المريحة لصاحبها ولعدوه على السواء، أي المقبولة لتلك المسميات لراعي الاحتلال وضامن استمرارية احتلاله ومموّل جريمته المستدامة... كالاكتفاء بالمقاومة "البلعينية" مثلا!

 

آخر أمثلة العربدة التهويدية هي عملية البحث عن الأشبار المتبقية التي لم تهود بعد في القدس الشريف، هذه التي شارفت عملية تهويدها جغرافياً على الانتهاء وتم البدء في تهويدها ديمغرافياً عبر مخططات طرد من تبقى من أهلها، لتهويدها تحت شتى المسميات ودون الحاجة للذرائع وبتمويل غربي... من ذلك، وضع اليد على منطقة القصور الأموية جنوبي سور المسجد الأقصى لصالح مشروع أطلقوا عليه "مسار تلمودي لمطاهر الهيكل"، ومشروع آخر تنتظره المدينة الأسيرة يدعى "أسوار العوفل"، والإعلان عن نوايا لهدم مسجد الفاتح في حي سلوان.

إن آخر تجليات ما يؤشر على طبيعة هذا الكيان العدوانية الملازمة لوجوده هو ما ترمز إليه مناورات "نقطة تحول 5"، وخبر انعقاد حكومة نتنياهو المصغرة في ملجأ سري جديد محصن تحت الأرض في عمق أحد جبال القدس المحيطة بالمدينة.

هنا لا بد من العودة إلى الأصل، إلى الغرب الصانع والراعي والضامن لهذه الجريمة المرتكبة ضد العرب والمستمرة في بلادهم على امتداد أكثر من القرن، لنرى أنه، وبخلاف وهم وإيهام الهاربين من المواجهة كضرورة وجود أمة بكاملها إلى حيث الاستجارة بأعدائها واستدرار شفقتهم او الهروب من السكين إلى سم الخديعة... لنرى ان تطرف الغرب يزداد يومياً في رعايته وضمانته لهذه البؤرة العدوانية المزروعة في قلب الأمة، ويوالي المغالاة في إثبات حرصه على ديمومة هذه الجريمة الاستعمارية المستمرة المقترفة في حقها...وآخر الأمثلة:

تحدث الجنرال الأمريكي باتريك أوريالي لمجلة "دفينس نيوز" الأمريكية عن منظومة "الدفاع الإقليمية" التي تنوي بلاده بناءها في المنطقة العربية فقال: "إن منظومة الدفاع المتعددة الطبقات، التي تطورها إسرائيل والمشكلة من بطاريات "القبة الحديدية"، و"عصا الساحر" في طبقات الدنيا، ومنظومة "حيتس 2" ومنظومة "حيتس 3" في الغلاف الجوي وما فوق، ستعزز قدرة الولايات المتحدة على حماية قواتها في الشرق الأوسط... وزاد فنوه بمشاركة هذه المنظومات "في جماية الدول العربية الحليفة لأمريكا، بما فيها تلك التي لا تقيم إسرائيل علاقات ديبلوماسية معها"... هذا في الخفيف، أما في الأثقل وزناً، فهو الاعتراف الأمريكي العلني بالتعاون النووي لأول مرة بين الراعي والمحظية برعايته، الذي جاء في إعلان الاتفاق بينهما لنقل النفايات النووية...

قد نمضي فنسترسل في تتبع أوجه الدعم اللامحدود المختلفة من قبل المركز لثكنته المتقدمة وهي أمور معروفة ومشهودة منذ أن وضع الغرب المصاصة في فم وليدته المصطنعة آن استيلادها وحتى ملجأ نتنياهو السري تحت جبل من جبال القدس المحتلة، لكنما المهم هو في تتبع تطور التزام هذا الغرب بجريمته أكثر فأكثر، وآخر ملاحظة تجلياته السياسية، على سبيل المثال، تصعيده لسياسة فرض عصمة إسرائيل الدولية، باعتبارها حالة غدت ما فوق كل القوانين والمواثيق والأعراف الدولية المتعارف عليها، وحقها وحدها استباحة كل ما لا يباح، وتبنيه مقولة "الدولة اليهودية"، ومحاولته انتزاع تسليم رام الله غير صعب المنال بها، وأخيراً، الحؤول دون إتمام "مصالحة" اللعب في الوقت الضائع العتيدة بين رام الله وغزة، على الرغم من انعدام أبسط ما تستند إليه فرص نجاحها المستبعد حدوثه أصلاً، وأقله انعدام التوافق المفترض على برنامج حد أدنى يجمع بين طرفيها النقيضين.

في آخر المآثر الأوباموية ما ورد في مخاطبة الرئيس الأمريكي للمتبرعين اليهود لحملته الانتخابية، حيث قال صاحب خطاب جامعة القاهرة الشهير: إن "رؤيتنا الواسعة هي أن إسرائيل دولة مصانة"... أما فيما يتعلق ببعض التباينات التي قد تلوح أحياناً بين الصائن والمصان، فهي عنده مجرد "خلافات تكتيكية"، لا أهمية لها في حال تأكيده: "سنكون على الدوام صديقين وحليفين وفيين"...

وأخيراً، إنه وكما لا يزال من الفلسطينيين والعرب من يفرق بين يمين ويسار الاحتلال، فهناك منهم من لا يزال يراهن على عدالة هذا الحليف الوفي لعدوه... لعل مثل هذه المراهنة هي الأشبه بالمراهنة على عروبة شكيرة، التي تشاركنا عبر أصولها اللبنانية أصل المحتد، هذه التي لبت دعوة بيريز لها للقدوم إلى فلسطين المحتلة، لتستحق أن يصفها، بعد أن اعتمرت القلنسوة خاشعة أمام حائط البراق، ب"رسولة السلام"... فكان أول ما صدحت به هذه الرسولة هناك هو "شالوم"!

 

عبداللطيف مهنا

فنان تشكيلي ـ شاعر ـ كاتب وصحفي

مواليد فلسطين ـ خان يونس 1946 مقيم في سورية

 

 

شاهد مقالات عبداللطيف مهنا

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014

News image

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم (الثلثاء) أول اجتماع لها منذ العام 201...

ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا

News image

كان ستيفن بادوك، الذي تعتقد الشرطة أنه أطلق النار في لاس فيغاس، محاسبا متقاعدا ثري...

وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما

News image

أعلن التلفزيون العراقي اليوم الخميس عن وفاة رئيس البلاد السابق والسياسي الكردي البارز جلال طال...

برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء

News image

بغداد ـ كلف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال جلسة اعتيادية عقدها البرلمان، الثلاثاء، لجن...

مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

News image

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل ...

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

ما بعد الصراع

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

    في الملتقى العالمي لإعادة الإعمار ومستقبل البناء في دول الصراع والذي حضره خبراء ومفكرون ...

الصراع الأميركي – الروسي على “داعش” في منطقتنا

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 17 أكتوبر 2017

    لم يخف الصراع الأميركي – الروسي على “داعش”، منذ بداياته، وامتداده في منطقتنا العربية، ...

اجتماعات صندوق النقد والبنك وقضايا التنمية

د. حسن العالي

| الثلاثاء, 17 أكتوبر 2017

    ركزت الاجتماعات السنوية لصندوق النقد والبنك الدوليين التي اختتمت أعمالها قبل أيام على قضايا ...

عملية اشدود "اكيلي لاورو" وتقييم التجربة

عباس الجمعة | الاثنين, 16 أكتوبر 2017

في لحظات نقيم فيها التجربة نتوقف امام فارس فلسطين الشهيد القائد الكبير محمد عباس ابو...

بين الرّقة ودير الزُّور

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 14 أكتوبر 2017

    بشر، مدنيون، عرب، سوريون، مسلمون، وبينهم مسيحيون.. أطفال، ونساء، وشيوخ، ورجال أكلت وجوههم الأهوال.. ...

تركيا توسع نفوذها في سوريا

د. محمد نور الدين

| السبت, 14 أكتوبر 2017

    خرجت تركيا من الساحة السورية من الباب، وها هي تعود من الشباك. دخلت تركيا ...

عروبة رياضية

د. نيفين مسعد

| الجمعة, 13 أكتوبر 2017

    فور انتهاء مباراة كرة القدم بين مصر والكونغو يوم الأحد الماضى بفوز مصر وتأهلها ...

الهجرة اليهودية من إسرائيل!

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 13 أكتوبر 2017

    أكدت «الدائرة المركزية للإحصاء الإسرائيلي» أنه، وللمرة الأولى منذ عام 2009، تم تسجيل ما ...

عن جريمة لاس فيجاس

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 13 أكتوبر 2017

    لأول مرة - منذ ظهوره- يبدو الرئيس الأمريكي دونالد ترامب متعقلاً لا ينساق بعيداً ...

تجديد بناء الثقة بين مصر وإثيوبيا

د. محمد السعيد ادريس

| الجمعة, 13 أكتوبر 2017

    البيان الذي أصدرته وزارة الخارجية المصرية عقب اللقاء الذي تم بين السفير المصري في ...

الحكومة المؤقتة والمعاناة السورية

د. فايز رشيد

| الخميس, 12 أكتوبر 2017

    في تصريح جديد له, قال ما يسمى برئيس الحكومة السورية المؤقتة جواد أبوحطب, إن ...

اليونيسكو والمونديال: رسائل سياسية

عبدالله السناوي

| الخميس, 12 أكتوبر 2017

    فى يومين متتالين وجدت مصر نفسها أمام سباقين دوليين لكل منهما طبيعة تختلف عن ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم18952
mod_vvisit_counterالبارحة34139
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع107671
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي225854
mod_vvisit_counterهذا الشهر599227
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1063018
mod_vvisit_counterكل الزوار45661615
حاليا يتواجد 3388 زوار  على الموقع