موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا ::التجــديد العــربي:: نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله ::التجــديد العــربي:: الجيش المصري يقضي على ثلاثة مسلحين ويدمر 68 هدفًا في عملية سيناء 2018 ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن الدولي يوافق على تعيين مارتن غريفيث مبعوثا خاصا إلى اليمن ::التجــديد العــربي:: لافروف يسخر من اتهام روسيا بالتدخل في الانتخابات الأميركية غداة توجيه الاتهام إلى 13 روسيا في هذه القضية ::التجــديد العــربي:: طرح أرامكو يجذب المستثمرين الروس ::التجــديد العــربي:: الذهب يرتفع بسبب مخاوف التضخم ::التجــديد العــربي:: نصف مليون عنوان في مسقط الدولي للكتاب و 70 فعالية متنوعة وبرنامج عروض مسرحية وأمسيات شعرية وورش وحفلات توقيع ::التجــديد العــربي:: معرض الكتاب بالدار البيضاء يحتفي بـ 'مدن السور' ::التجــديد العــربي:: اكثروا من تناول الزبادي لصحة قلوبكم ::التجــديد العــربي:: الهلال ينفرد بالصدارة إثر فوز مثير على الشباب في الوقت القاتل ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين للسيسي: المملكة حريصة على أمن واستقرار مصر ::التجــديد العــربي:: موناكو يثبت أقدامه في وصافة بطولة فرنسا بفوز كبير على ديجون ::التجــديد العــربي:: الدوري المصري.. الأهلي يكتسح المقاولون ويبتعد في الصدارة ::التجــديد العــربي:: برشلونة المتصدر يتعثر على ارضه في الدوري الاسباني ويعجز بترسانته الهجومية عن الفوز على خيتافي ويكتفي بالتعادل السلبي معه، وفالنسيا يستعيد المركز الثالث ::التجــديد العــربي:: المواظبة على الخضروات والفواكه والبقوليات يحسن وظائف خلايا بيتا المنتجة للأنسولين ويخفض لديها مستويات السكر ما يسهم في الوقاية من المرض لاحقا ::التجــديد العــربي:: أبوظبي: 1.8 بليون دولار لمشاريع صناعية ::التجــديد العــربي:: القصر الملكي البريطاني يعرض 550 رسمة لدافينشي ::التجــديد العــربي:: 42 مليار دولار مكاسب روسيا من اتفاق النفط ::التجــديد العــربي:: الجيش المصري يحقق في " الوثائق المخفية" لذا سامي عنان حسب تصريح لهشام جنينة الرئيس السابق للجهاز المركزي للمحاسبات واحد المقربين للمرشح المستبعد من الانتخابات الرئاسية ::التجــديد العــربي::

اليمن والفرصة الأخيرة

إرسال إلى صديق طباعة PDF

فرض الشعب اليمني نفسه على المشهد السياسي العربي، مع إيقاع الانتفاض الثوري ونجاح ثورتين في بلدين عربيين، بنموذج سلمي حضاري بامتياز. فالمعروف عنه انه شعب مسلح وان السلاح جزء متمم لأفراده.. وخلال اشهر التظاهرات والاعتصامات في اغلب المدن اليمنية،

ورغم عنف السلطة وتعنت الرئيس اليمني علي عبد الله صالح في التشبث بالسلطة وممارسة أساليب القمع والترهيب وغيرها، اثبت أغلب الشعب اليمني تساميه وتصميمه على الانتقال السلمي في الحكم الذي سيطر عليه الرئيس لمدة ثلاثة عقود ونيف. وتشابه بحكمه مع نظرائه الآخرين، لاسيما اللذين أسقطهما شعبهما، في التسلط الديكتاتوري واحتكار القرار السياسي والحكم والفساد بين أفراد عائلته والمقربين له. ولم يكتف الرئيس بما قام به بل ناور من اجل اللعب بالوقت والسلطة على السواء.

 

أعطى أغلب الشعب اليمني في احتجاجاته صورة اخرى له، وسمات إضافية إلى صفحات التغيير والثورات العربية. والمؤشرات كانت تشير إلى ان اليمن البلد الثالث أو الرابع في التسلسل العربي للثورات الشعبية الجديدة، حسب الانطلاق واندلاع الغضب الشعبي وكسر حواجز الخوف والرعب والقمع والتسلط الديكتاتوري. واثبت ان لديه إمكانات للنجاح والتغيير الذي يأمله من انتفاضته وثورته، رغم كل مناورات الرئيس اليمني وبطانته وجماعات دعمه الداخلية والخارجية، وتملكه لوسائل القمع والقوة العسكرية رسميا. الأمر الذي رسم خطين متوازين من القوة الرادعة لحد الآن.

فشل مجلس التعاون الخليجي، في تمرير مبادرته في حل مشكلة الحكم في اليمن، بانتقال السلطة من الرئيس صالح إلى نائبه، وتشكيل حكومة من أحزاب المعارضة والحزب الحاكم (اقرأ حزب الحاكم)، بسبب عدم توقيع الرئيس عليها كطرف رئيسي، ومناورته عليها بهدف كسب الوقت وتعقيد الصراعات المحلية وصب زيت على نيران الخلافات بين كرسي الحكم ومطالب الشعب والمعارضة السياسية. المبادرة الخليجية صيغت عدة مرات وتمت فيها وحولها جولات مكوكية من حفلات التوقيع والزيارات المتبادلة واللقاءات بين المسؤولين الخليجين واليمنيين. وكما يبدو أنها صورت على أنها كانت محاولة للالتفاف على الثورة واستثمار زخمها في وضع مخططات اخرى بعيدة عن المصالح الشعبية، ولهذا لم تتعامل الأطراف المعنية بها جديا، رغم طرحها بين فترة وأخرى كحل مقبول.

لكن اغلب الشعب اليمني متواصل في الاحتجاج السلمي والمطالبة بنقل السلطة والتغيير السياسي. رغم تهديدات الرئيس بلسانه في حرب أهلية، وتصريحاته بإطلاق أشباح القاعدة والتقسيم والانفصال وغيرها من التسميات والخيارات التي تفنن في تكرارها في كل خطبه طيلة أيام الغضب الشعبي والثورة عليه. وقابلها في كل مرة بإرسال وحداته العسكرية لقصف قصور غرمائه من الشيوخ والعسكريين من بيت الأحمر، ومواصلتها في فتح النيران الحية على المتظاهرين والمحتجين في ساحات التحرير والتغيير، سواء في صنعاء أو تعز، أو أبين وعدن، وسقوط أعداد من الشهداء، والجرحى ولم يتوقف في اتهاماته وحججه وذرائعه، حتى غيابه بعد انفجار في مسجد كان مجتمعا فيه مع أركان حكمه، ومقتل وجرح أعداد منهم، وإصابته بجروح متعددة، نقل على إثرها إلى الرياض للعلاج. (اعتبر الانفجار محاولة اغتيال مجهولة المصدر إلى الآن) ورأى عدد من المحللين والمراقبين السياسيين ان ما حصل في المسجد، أعطى فرصة لإخراج الرئيس صالح من البلاد واللعبة السياسية، ومحاولة السيطرة على الأوضاع قبل تفجرها وحصول تغيرات غير متوقعة للذين يهمهم اليمن، لاسيما أصحاب المبادرة للحل والضغوط التي مورست من قبل السفارة الأمريكية والحكومة السعودية ودول خليجية وأوروبية، بغض النظر عما انتهت إليه المحاولة، وما أصابته من أركان النظام.

هذه التطورات السريعة في اليمن، رفعت من حدة الشعارات السياسية في الساحات وقدمت فرصة أخيرة للتغيير وانتصار الثورة، ووضعها أمام مسؤوليات ما بعد حكم صالح وتجسيد طموحات الشباب الذي خاض غمار الاحتجاج والانتفاض والصمود في ساحات التحرير والتغيير وإعلان بيان التخلص من الدكتاتورية والتحول لمرحلة جديدة في اليمن بإقامة الدولة المدنية الديمقراطية على قاعدة المواطنة المتساوية والشراكة الوطنية في السلطة والثروة بين كل أبناء اليمن.

صحيح ان الرئيس صالح لم يعد قادرا على ان يكون اللاعب الرئيس، والحكم بما كان عليه من قبل، رغم التحشيد الأسبوعي للجماهير المؤيدة له، وكل الدعم المبطن من الداخل أو الخارج له. وقد تكون حالته الصحية مبررا للتعجيل في إزاحته. ولكنه في الواقع صنع حالة موازية من خطوط موازين القوة في الشارع اليمني، عبر شارع السبعين والحرس الجمهوري والمؤسسات الأمنية والعسكرية الأخرى المرتبطة بأشخاص من عائلته ومن أركان حكمه والمتورطين معه في الجرائم التي يخشى المحاسبة عليها أو في التشبث بالسلطة في إطار رفض الانتقال والتغيير، مع الخطورة من التدخلات الأمريكية المباشرة والتصريحات المتواصلة من مصادرها، والتخويف من منزلق الحرب الأهلية. وهي حالة ليست غريبة الآن بعد انتصار الثورات العربية في تونس ومصر وتداعياتها على الصعيدين الإقليمي والدولي.

أمام القيادات التي تخوض غمار الثورة في اليمن مواجهة هذه التحديات وكسر خطوط التوازي في موازين القوة والتغلب على المخططات المعادية لمستقبل اليمن، ومعه مصير الثورات العربية، الآمال والأعمال التي تعبر عن زمن الغضب العربي..

*******

kalm2011@live.co.uk


 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا

News image

أختير سيريل رامابوسا رئيسا لجمهورية جنوب إفريقيا بعد يوم واحد من اضطرار الرئيس جاكوب زوم...

نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله

News image

تحطمت طائرة هليكوبتر عسكرية كانت تقل وزير الداخلية المكسيكي الفونسو نافاريتي وحاكم ولاية واهاكا الو...

الجيش المصري يقضي على ثلاثة مسلحين ويدمر 68 هدفًا في عملية سيناء 2018

News image

تمكنت القوات المسلحة المصرية من القضاء على ثلاثة مسلحين وتدمير 68 هدفًا تستخدم في تخز...

مجلس الأمن الدولي يوافق على تعيين مارتن غريفيث مبعوثا خاصا إلى اليمن

News image

وافق مجلس الأمن الدولي الخميس على تعيين البريطاني مارتن غريفيث مبعوثا أمميا خاصا إلى الي...

لافروف يسخر من اتهام روسيا بالتدخل في الانتخابات الأميركية غداة توجيه الاتهام إلى 13 روسيا في هذه القضية

News image

ميونخ (ألمانيا) - وصف وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف السبت اتهام روسيا بالتدخل في الا...

الجيش المصري يحقق في " الوثائق المخفية" لذا سامي عنان حسب تصريح لهشام جنينة الرئيس السابق للجهاز المركزي للمحاسبات واحد المقربين للمرشح المستبعد من ال

News image

القاهرة - أعلن الجيش المصري مساء الاثنين أن جهات التحقيق ستتخذ اجراءات بحق رئيس الا...

400 من سيناء بينهم أجانب في قبضة القوات المصرية

News image

القاهرة - قال الجيش المصري في بيان بثه التلفزيون الرسمي الثلاثاء إن قوات الأمن قتلت عش...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

الوحدة العربية بين زمنين

د. أحمد يوسف أحمد

| السبت, 17 فبراير 2018

    في مثل هذا الشهر منذ ستين عاماً أُعلنت الوحدة المصرية- السورية وتم الاستفتاء عليها ...

إسقاط الطائرة يؤسس لمرحلة جديدة

د. فايز رشيد

| السبت, 17 فبراير 2018

    عربدة إسرائيل في الأجواء السورية بدت, وكأن سوريا غير قادرة على الرّد! بالرغم من ...

التحليل السياسي ولعبة المصطلحات!

د. حسن حنفي

| السبت, 17 فبراير 2018

    يشهد تاريخ مصر الحديث بأن التلاعب بالمصطلحات ليس تحليلاً سياسياً من الناحية العلمية، فمنذ ...

إشراف الدولة على المجال الديني

د. عبدالاله بلقزيز

| السبت, 17 فبراير 2018

    حين يتحدث من يتحدث (الدساتير العربية في ديباجاتها مثلاً) عن «دين الدولة»، فإنما الوصف ...

إعادة الاعتبار لنشأة منظمة التحرير

د. صبحي غندور

| السبت, 17 فبراير 2018

    واقع الحال الفلسطيني الآن يختلف كثيراً عمّا كان عليه في فترة صعود دور «منظمة ...

إذا منعت «إسرائيل» لبنان من استخراج نفطه!

د. عصام نعمان

| السبت, 17 فبراير 2018

    تبادل لبنان أخيراً وثائق عقود التنقيب عن النفط والغاز مع ثلاث شركات عالمية: الفرنسية ...

ترامب يبدد وفرنسا تستفيد

جميل مطر

| السبت, 17 فبراير 2018

    أتصور أنه لو استمر الرئيس دونالد ترامب في منصبه سبع سنوات أخرى أو حتى ...

عفرين والعلاقات التركية - الأمريكية

د. محمد نور الدين

| السبت, 17 فبراير 2018

    بعد ثلاثة أيام يكون مر شهر بالكامل على عملية عفرين التركية التي بدأت في ...

أهوَّ الطريق إلى حرب دينية؟

د. أسعد عبد الرحمن

| السبت, 17 فبراير 2018

    لا يمكن فهم ما يصدر اليوم من قوانين في إسرائيل إلا كمحاولة، ربما بدون ...

الهجرات العربية في التاريخ الحديث

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 16 فبراير 2018

    هذه إشارات عابرة وسريعة عن أسوأ الهجرات العربية التي شهدتها بعض الأقطار العربية. وكانت ...

فأهلُ الدَّم.. يُسألون أكثر من غيرهم، عن الدَّم

د. علي عقلة عرسان

| الخميس, 15 فبراير 2018

    في سورية، الوطن العزيز الذبيح، في سورية “الجرح والسكين”، في سورية الأم التي لا ...

عودة إلى أجواء الاستقطاب الإقليمى

د. محمد السعيد ادريس

| الخميس, 15 فبراير 2018

    أشياء كثيرة يمكن أن تتغير على المستوى الإقليمى كله، إذا استطاعت سوريا أن تغير ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم3443
mod_vvisit_counterالبارحة33029
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع3443
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي307548
mod_vvisit_counterهذا الشهر796044
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1321188
mod_vvisit_counterكل الزوار50772695
حاليا يتواجد 2898 زوار  على الموقع