موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مصر تُهدي العراق معجم الكلمات السومرية والأكدية في العربية ::التجــديد العــربي:: 13 مليار دولار لتحفيز الاقتصاد في أبوظبي ::التجــديد العــربي:: اتفاق مصري أثيوبي على تبني رؤية مشتركة حول سد النهضة ::التجــديد العــربي:: ترامب ينقلب على مجموعة السبع ويهدد حلفاءه برسوم جمركية جديدة ::التجــديد العــربي:: كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد ::التجــديد العــربي:: أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي ::التجــديد العــربي:: لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة ::التجــديد العــربي:: تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه" ::التجــديد العــربي:: روسيا والصين تبرمان جملة قياسية من اتفاقات الطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: موسكو.. العثور على آثار ثمينة من القرن الـ 17 ::التجــديد العــربي:: بعثة الأخضر السعودي تصل إلى مدينة سانت بطرسبرغ الروسية استعداداً للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: أسبانيا تختتم استعداداتها للمونديال بفوز صعب على تونس 1 / صفر ::التجــديد العــربي:: وصول المنتخب المصري إلى مدينة غروزني عاصمة جمهورية الشيشان في روسيا للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: علماء يعلنون عن فوائد جديدة للقهوة! ::التجــديد العــربي:: فوائد البقدونس... كنز صحي متكامل! ::التجــديد العــربي:: إعادة التراث الثقافي المنهوب على طاولة اليونسكو ::التجــديد العــربي:: هل تناول بيضة واحدة يوميا يقلل مخاطر الإصابة بأمراض القلب؟ ::التجــديد العــربي:: 'كوسموتوفلكس' أول قزحية اصطناعية ::التجــديد العــربي:: مفوضية اللاجئين تحتاج 2.4 بليون دولار إضافية سنوياً ::التجــديد العــربي::

ليبيا... والرفيق راسموسن!

إرسال إلى صديق طباعة PDF

لا شيء يمكن أن يستفز الأمة العربية المنتفضة هذه الأيام أكثر من نابليونية ساركوزي، و"غيفارية" راسموسن، يضاف لهما خبث كاميرون المتوارث عن السلف، وصفاقة برلسكوني الزائدة عن الحد. الأول لا ينفك يصدح بمارسيليزه "الإنساني" ذي النوتة الاستعمارية،

في زمن فقدت فيه فرنسا سطوتها الإمبراطورية ومختلف أوجه تأثيرها الدولي، بما في ذلك ما تبقى لها من رصيدها الثقافي. وحيث الحال هو الحال لا يجد بائساً في تعويض سالف القدرة بدونكيشوتية دبلوماسية يرافقها ضجيج إعلامي، متكئاً على ذيليته للباب العالي الغربي، المتمثل في سيدة هؤلاء جميعاً، التي فقدت وتفقد مع الأيام ما تبقى لها من الهيبة والمصداقية كونياً، الولايات المتحدة الأمريكية.

 

والثاني، يحاول بوقاحة شبه يومية إقناعنا، بتحول حلف الأطلسي إلى جمعية خيرية كونية تريد بسط إنسانيتها الأطلسية على أطراف البسيطة، مادة للبشرية بأيادي إحسانها الدموي، عبر إطلالات البوارج وحاملات الطائرات وأسراب القذافات، والمروحيات، التي تسبقها وتمهد لها صواريخ التوماهوك. جمعية الرفيق راسموسن الثورية الأطلسية في حربها "الإنسانية"، الجوية طويلة الأمد، في سبيل تحرير ليبيا من القذافي والمعارضة والشعب الليبي جميعاً، تفاخر مؤخراً، وبلسانه الذي يقطر إنسانية، بأنها قد شنت، حتى الآن، على هذا البلد العربي، فقط أكثر من عشرة الآلاف غارة استهدفت ألفاً وثمانماية هدفاً لا غير...

في بدايات التدخل الأطلسي في ليبيا المتذرع بإنسانية "المجتمع الدولي" المثقل جدوله بتدخلاته في شؤون أمم العالم، المبررة بفرمانات مجلس الأمن الذي غدا هراوة غربية غليظة في وجه الشعوب المستضعفة، والمستتر بغطاء مهلهل جادت به الجامعة العربية. كتبتُ حينها محذراً بأن حال المعارضة الليبية سيغدو حال المستجير من رمضاء القذافي بنار الانتداب الأطلسي، هذا الذي من شأنه أن ينزع الشرعية عن ثورة محقة ويشوّه مقاصد ثوارها ويسيء إلى نبل تضحيات شهدائها. يومها استفز ما كتبت البعض ومنهم من كتب لي يقول ما معناه: هل تريد أن يترك الشعب الليبي فريسة للإبادة على أيدي نظام القذافي؟ وزاد فاستفظع أن من المثقفين العرب من لا زال لا ينتظر من تدخلات الغرب في شؤون العرب إلا شروراً!!!

ما حدث حتى اليوم، أو ما سارت إليه الأمور في ظل هذا التدخل أو الانتداب الأطلسي في ليبيا، يؤشر على أكثر مما كنا قد حذرنا منه. لندع الدمار الذي لحق ببنى ومؤسسات ومقدرات هذا البلد المنكود المبتلي بنظامه أولاً ونوايا القادمين لنجدته ثانياً، هؤلاء الذين اختطفوا الثورة وحوّلوها إلى حرب أهلية لا تبقي ولا تذر، ومن شأنها أن تأتي فقط على الأخضر واليابس، وقد قطعت حتى الآن في مثل هذا أشواطاً. وكذا الأمر هو بالنسبة لخطر تمزيق ليبيا وتقسيمها، الذي ينبئ به، رغم تواصل الحديث عن الانتصارات اليومية للمعارضة، تحت مظلة القصف الأطلسي لكتائب النظام، معارك الكر والفر التي تدور وتحور على حدود ولاياتها الثلاث قبل توحيدها، وإن تجاوزتها من آن لآخر فسرعان ما تعود إليها، حيث الجبهات تظل هي الجبهات، أجدابيا، ومصراطة، الجبل الغربي، كما أنه حتى بان كي مون يتهم طرفيها معاً بارتكاب جرائم الحرب... وحيث الوفود المتوسطة المتنقلة بين طرابلس وبنغازي تترى، والقذافي يرفض مغادرة السلطة، ولعل من آخر المفارقات الليبية هو تصريح ابنه الداعي إلى انتخابات تحت إشراف دولي واسع لا يستثني الأطلسيين، ويرى أنه سوف يسفر عن انتخاب والده، الذي حكم بدون مثل هذا الانتخاب لأكثر من أربعين عاماً... لندع ما تقدم، ولنسأل أنفسنا، ماذا فعل الأطلسيون حتى الآن لليبيا، أو بالأحرى بليبيا؟!

ماذا فعلوا لمعارضة لم تحظ معارضة عبر تاريخ المعارضات بما حظيت به من عناية غربية، إذ تعقد لها المؤتمرات، ويرصد لها أكثر من مليار دولار (هي ديون على ليبيا الغد)، ذلك بعد أن أرسلوا لها الخبراء العسكريين والمدربين والسلاح، وشملوها بهائل غطاء إعلامي قل نظيره... وهناك حديث (لرويترز) عن مرتزقة بريطانيين وفرنسيين تجندهم شركات مختصة يقاتلون إلى جانب الثوار...؟!

لعل أسوأ ما ألحقه الأطلسيون بالمعارضة الليبية هو ما لخّصه الوجود المبكر للفيلسوف اليهودي الفرنسي الأسو صهيونية من هيرتزل برنار هنري ليفي في بنغازي مشكلاً، وفق المعلن، لحلقة وصل بين ساركوزي والمجلس الوطني الانتقالي، وكذا نقله، وفق ما صرح به، لرسالة من هذا المجلس إلى نتنياهو، قال أن فحواها هو المطالبة بعدالة للفلسطينيين، والأمن "لإسرائيل"، وإقامة علاقات عادية معها... إذن ليبيا إلى أين؟

... في الدرس الليبي حكمتان حبذا لو تمت الإفادة منها، أولاهما، أن القذافي عندما تأفرق مبتعداً عن أمته متوجاً نفسه ملكاً لملوك إفريقيا، وكان قد سبق وأن غازل أعدائها بإرسال الحجاج إلى القدس المحتلة، وطرد الفلسطينيين من ليبيا إلى حيث الأقرب إلى المعتقل ولمدة عام على الحدود الليبية المصرية، وجنح بدولاراته إلى مسالمة الغرب واسترضائه، تخلت الأمة وشعبه عنه، فغدا حاله كما هو حاله الآن.

والثانية، إن الاستجارة بأعداء الأمة هو أقصر الطرق للوقوع بين مطرقة الرفيق راسموسن وسندان أحبولة برنار هنري ليفي، والسير في أقصر الطرق المؤدية إلى الحروب الأهلية وتقسيم ليبيا.

... وهناك حكمة عربية مجرّبة تقول، أنه ما من حاكم عربي سالم أعداء أمته وصالحهم على حساب دمها وترابها وفلسطينها إلا وسقط... وأخيراً، تاريخ الشعب الليبي يقول، العرب الليبيون، الذين يرفضون نظام القذافي المستبد، لن يسمحوا بسرقة ثورة شهدائهم، ولا بإعادة استعمار بلدهم، ولن يقبلوا التطبيع مع أعداء أمتهم، ولا خيانة فلسطينها.


 

عبداللطيف مهنا

فنان تشكيلي ـ شاعر ـ كاتب وصحفي

مواليد فلسطين ـ خان يونس 1946 مقيم في سورية

 

 

شاهد مقالات عبداللطيف مهنا

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة

News image

وصل الرئيس الأميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون إلى سنغافورة أمس، عشي...

الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد

News image

أعلنت وزارة الداخلية العراقية عن اندلاع النيران في مخزن لصناديق الاقتراع بمنطقة الرصافة في الع...

أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي

News image

أصدرت قمة منظمة شانغهاي للتعاون بيانا ختاميا اليوم الأحد وقعها قادة روسيا والصين وقيرغيزستان وكا...

لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة

News image

تستضيف #مكة المكرمة الأحد الاجتماع الرباعي الذي دعا إليه العاهل السعودي، #الملك_سلمان بن عبدالعزيز، وال...

تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه"

News image

أكدت الرئاسة الفرنسية تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في ...

بوتين: الأولوية لتعزيز القدرات النووية في تطوير القوات المسلحة الروسية

News image

صرح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأن القدرة القتالية للجيش الروسي تعد ضمانا لحماية المصالح الر...

الناتو يجهز قوة تدخل سريع إضافية من 30 ألف جندي تحسبا لـ "هجوم روسي"

News image

يعتزم حلف الناتو زيادة استعداده تحسبا لـ هجوم من جانب روسيا"، بإنشاء قوة تدخل احت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

«سلطة أوسلو» تقوم بدورها الوظيفي!

عوني صادق

| السبت, 23 يونيو 2018

    لا يهم إن كان توقيع الجانب الفلسطيني على «اتفاق أوسلو» قد جاء بحسن نية ...

«العدالة والتنمية» يجدد ولا يتجدد

جميل مطر

| السبت, 23 يونيو 2018

    أن يفوز «حزب العدالة والتنمية» في انتخابات الرئاسة والبرلمان، المقرر لها يوم 24 الجاري ...

استيقظوا.. استيقظوا.. وكفى

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 23 يونيو 2018

    الولايات المتحدة الأميركية، في عهد ترامب وإدارته العنصرية الصهيونية: تنسحب من اليونيسكو من أجل ...

الانتخابات التركية.. الاحتمالات والتداعيات

د. محمد نور الدين

| السبت, 23 يونيو 2018

  تذهب تركيا غداً إلى انتخابات مبكرة مزدوجة نيابية ورئاسية، ومجرد إجرائها قبل موعدها يعكس ...

ترامب وكيم و"السلام النووي"!

عبداللطيف مهنا

| الجمعة, 22 يونيو 2018

غطى الحدث السنغافوري بحد ذاته، مع الاستعراضية الزائدة التي رافقته، على جوهر ما تمخَّض جبل...

من نتائج التهميش الاجتماعي

د. عبدالاله بلقزيز

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    من أشدّ الظواهر التي يعانيها العمل السياسيّ وطأةً عليه، تناقُص جمهوره المباشر، من العاملين ...

واشنطن والملفّ الفلسطيني

د. صبحي غندور

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    ما الذي تريد إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب تحقيقه من جولة فريقها المعني بالملفّ ...

المرتعدون من الرصاص

د. فايز رشيد

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    إنهم فئة من الفلسطينيين لا يعترفون بحقائق التاريخ, ويريدون قلب حقائقه وفق عجزهم ورؤاهم ...

تباينات إسرائيلية نحو غزة

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    الأزمة في قطاع غزة ليست اقتصادية فحسب، بل سياسية أيضاً. لذا، منذ انتهاء حرب ...

دلالات تظاهرة حيفا

عوني فرسخ

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    شهدت حيفا قبل ثلاثة أسابيع تظاهرة شعبية حاشدة؛ انتصاراً لحق العودة، وعروبة القدس، شارك ...

الاتجاه شرقاً

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    نحن العرب في الشرق ومن الشرق، وكل المحاولات التي أراد من خلالها بعض الساسة ...

عن الحركات الاحتجاجية الشعبية العربية

د. كاظم الموسوي

| الخميس, 21 يونيو 2018

    الحراكات الشعبية التي هزت الوطن العربي منذ أواخر عام 2010 وبدايات عام 2011 واحدثت ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم5948
mod_vvisit_counterالبارحة29467
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع35415
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي218240
mod_vvisit_counterهذا الشهر734044
mod_vvisit_counterالشهر الماضي846272
mod_vvisit_counterكل الزوار54746060
حاليا يتواجد 2246 زوار  على الموقع