موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي:: لبنان يدعو إلى فرض عقوبات اقتصادية على أميركاش ::التجــديد العــربي:: احتجاجات تعم الأراضي الفلسطينية.. والاحتلال يعتقل العشرات ::التجــديد العــربي:: اجتماع الجامعة العربية: قرار أمريكا لاعتبار القدس عاصمة للكيان المحتل باطل ::التجــديد العــربي:: صحف عالمية: هزيمة أمريكية نكراء في مجلس الأمن ::التجــديد العــربي:: قمة ثلاثية بالقاهرة لبحث سبل مواجهة القرار الأميركي بشأن القدس تجمع الرئيس المصري مع العاهل الأردني والرئيس الفلسطيني ::التجــديد العــربي:: رئيس الوزراء العراقي يؤكد سيطرة قواته بشكل كامل على الحدود السورية العراقية وانتهاء الحرب ضد تنظيم داعش الإرهابي ::التجــديد العــربي:: دبي ترفع نفقاتها العام المقبل 19% لـ 56 مليار درهم للموازنة لسنة 2017 ::التجــديد العــربي:: وفاة الفنان أبوبكر سالم بعد صراع مع المرض ::التجــديد العــربي:: أوبك والمنتجون غير الأعضاء يمددون خفض الإنتاج ::التجــديد العــربي:: أول جائزة للرواية الالكترونية تعلن نتائج دورتها الأولى ::التجــديد العــربي:: مهرجان الظفرة ينطلق 14 ديسمبر الجاري في مدينة زايد إمارة أبوظبي ::التجــديد العــربي:: لن تخسرن الوزن الزائد بممارسة الرياضة فقط لكن يجب أن يغير العادات الغذائية ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة المانيا: بايرن ميونيخ يحسم لقب الذهاب عد عودته فائزا من ارض اينتراخت فرانكفورت 1-صفر ::التجــديد العــربي:: انتر يقنع بالتعادل السلبي مع يوفنتوس في بطولة ايطاليا ::التجــديد العــربي:: إستراليا تعتقل رجلاً خطط لاعتداء كارثي ليلة رأس السنة ::التجــديد العــربي:: السيسي يتوعد برد قاس على منفذي مجزرة مسجد الروضة وارتفاع ضحايا الهجوم إلى 309 قتلى و124 مصابا ::التجــديد العــربي::

ليبيا... والرفيق راسموسن!

إرسال إلى صديق طباعة PDF

لا شيء يمكن أن يستفز الأمة العربية المنتفضة هذه الأيام أكثر من نابليونية ساركوزي، و"غيفارية" راسموسن، يضاف لهما خبث كاميرون المتوارث عن السلف، وصفاقة برلسكوني الزائدة عن الحد. الأول لا ينفك يصدح بمارسيليزه "الإنساني" ذي النوتة الاستعمارية،

في زمن فقدت فيه فرنسا سطوتها الإمبراطورية ومختلف أوجه تأثيرها الدولي، بما في ذلك ما تبقى لها من رصيدها الثقافي. وحيث الحال هو الحال لا يجد بائساً في تعويض سالف القدرة بدونكيشوتية دبلوماسية يرافقها ضجيج إعلامي، متكئاً على ذيليته للباب العالي الغربي، المتمثل في سيدة هؤلاء جميعاً، التي فقدت وتفقد مع الأيام ما تبقى لها من الهيبة والمصداقية كونياً، الولايات المتحدة الأمريكية.

 

والثاني، يحاول بوقاحة شبه يومية إقناعنا، بتحول حلف الأطلسي إلى جمعية خيرية كونية تريد بسط إنسانيتها الأطلسية على أطراف البسيطة، مادة للبشرية بأيادي إحسانها الدموي، عبر إطلالات البوارج وحاملات الطائرات وأسراب القذافات، والمروحيات، التي تسبقها وتمهد لها صواريخ التوماهوك. جمعية الرفيق راسموسن الثورية الأطلسية في حربها "الإنسانية"، الجوية طويلة الأمد، في سبيل تحرير ليبيا من القذافي والمعارضة والشعب الليبي جميعاً، تفاخر مؤخراً، وبلسانه الذي يقطر إنسانية، بأنها قد شنت، حتى الآن، على هذا البلد العربي، فقط أكثر من عشرة الآلاف غارة استهدفت ألفاً وثمانماية هدفاً لا غير...

في بدايات التدخل الأطلسي في ليبيا المتذرع بإنسانية "المجتمع الدولي" المثقل جدوله بتدخلاته في شؤون أمم العالم، المبررة بفرمانات مجلس الأمن الذي غدا هراوة غربية غليظة في وجه الشعوب المستضعفة، والمستتر بغطاء مهلهل جادت به الجامعة العربية. كتبتُ حينها محذراً بأن حال المعارضة الليبية سيغدو حال المستجير من رمضاء القذافي بنار الانتداب الأطلسي، هذا الذي من شأنه أن ينزع الشرعية عن ثورة محقة ويشوّه مقاصد ثوارها ويسيء إلى نبل تضحيات شهدائها. يومها استفز ما كتبت البعض ومنهم من كتب لي يقول ما معناه: هل تريد أن يترك الشعب الليبي فريسة للإبادة على أيدي نظام القذافي؟ وزاد فاستفظع أن من المثقفين العرب من لا زال لا ينتظر من تدخلات الغرب في شؤون العرب إلا شروراً!!!

ما حدث حتى اليوم، أو ما سارت إليه الأمور في ظل هذا التدخل أو الانتداب الأطلسي في ليبيا، يؤشر على أكثر مما كنا قد حذرنا منه. لندع الدمار الذي لحق ببنى ومؤسسات ومقدرات هذا البلد المنكود المبتلي بنظامه أولاً ونوايا القادمين لنجدته ثانياً، هؤلاء الذين اختطفوا الثورة وحوّلوها إلى حرب أهلية لا تبقي ولا تذر، ومن شأنها أن تأتي فقط على الأخضر واليابس، وقد قطعت حتى الآن في مثل هذا أشواطاً. وكذا الأمر هو بالنسبة لخطر تمزيق ليبيا وتقسيمها، الذي ينبئ به، رغم تواصل الحديث عن الانتصارات اليومية للمعارضة، تحت مظلة القصف الأطلسي لكتائب النظام، معارك الكر والفر التي تدور وتحور على حدود ولاياتها الثلاث قبل توحيدها، وإن تجاوزتها من آن لآخر فسرعان ما تعود إليها، حيث الجبهات تظل هي الجبهات، أجدابيا، ومصراطة، الجبل الغربي، كما أنه حتى بان كي مون يتهم طرفيها معاً بارتكاب جرائم الحرب... وحيث الوفود المتوسطة المتنقلة بين طرابلس وبنغازي تترى، والقذافي يرفض مغادرة السلطة، ولعل من آخر المفارقات الليبية هو تصريح ابنه الداعي إلى انتخابات تحت إشراف دولي واسع لا يستثني الأطلسيين، ويرى أنه سوف يسفر عن انتخاب والده، الذي حكم بدون مثل هذا الانتخاب لأكثر من أربعين عاماً... لندع ما تقدم، ولنسأل أنفسنا، ماذا فعل الأطلسيون حتى الآن لليبيا، أو بالأحرى بليبيا؟!

ماذا فعلوا لمعارضة لم تحظ معارضة عبر تاريخ المعارضات بما حظيت به من عناية غربية، إذ تعقد لها المؤتمرات، ويرصد لها أكثر من مليار دولار (هي ديون على ليبيا الغد)، ذلك بعد أن أرسلوا لها الخبراء العسكريين والمدربين والسلاح، وشملوها بهائل غطاء إعلامي قل نظيره... وهناك حديث (لرويترز) عن مرتزقة بريطانيين وفرنسيين تجندهم شركات مختصة يقاتلون إلى جانب الثوار...؟!

لعل أسوأ ما ألحقه الأطلسيون بالمعارضة الليبية هو ما لخّصه الوجود المبكر للفيلسوف اليهودي الفرنسي الأسو صهيونية من هيرتزل برنار هنري ليفي في بنغازي مشكلاً، وفق المعلن، لحلقة وصل بين ساركوزي والمجلس الوطني الانتقالي، وكذا نقله، وفق ما صرح به، لرسالة من هذا المجلس إلى نتنياهو، قال أن فحواها هو المطالبة بعدالة للفلسطينيين، والأمن "لإسرائيل"، وإقامة علاقات عادية معها... إذن ليبيا إلى أين؟

... في الدرس الليبي حكمتان حبذا لو تمت الإفادة منها، أولاهما، أن القذافي عندما تأفرق مبتعداً عن أمته متوجاً نفسه ملكاً لملوك إفريقيا، وكان قد سبق وأن غازل أعدائها بإرسال الحجاج إلى القدس المحتلة، وطرد الفلسطينيين من ليبيا إلى حيث الأقرب إلى المعتقل ولمدة عام على الحدود الليبية المصرية، وجنح بدولاراته إلى مسالمة الغرب واسترضائه، تخلت الأمة وشعبه عنه، فغدا حاله كما هو حاله الآن.

والثانية، إن الاستجارة بأعداء الأمة هو أقصر الطرق للوقوع بين مطرقة الرفيق راسموسن وسندان أحبولة برنار هنري ليفي، والسير في أقصر الطرق المؤدية إلى الحروب الأهلية وتقسيم ليبيا.

... وهناك حكمة عربية مجرّبة تقول، أنه ما من حاكم عربي سالم أعداء أمته وصالحهم على حساب دمها وترابها وفلسطينها إلا وسقط... وأخيراً، تاريخ الشعب الليبي يقول، العرب الليبيون، الذين يرفضون نظام القذافي المستبد، لن يسمحوا بسرقة ثورة شهدائهم، ولا بإعادة استعمار بلدهم، ولن يقبلوا التطبيع مع أعداء أمتهم، ولا خيانة فلسطينها.


 

عبداللطيف مهنا

فنان تشكيلي ـ شاعر ـ كاتب وصحفي

مواليد فلسطين ـ خان يونس 1946 مقيم في سورية

 

 

شاهد مقالات عبداللطيف مهنا

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة

News image

فضّت القوى الأمنية التظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر -المتن بالقوّة، بعدما تعرّض عناصر الأ...

استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة

News image

تواصلت أمس لليوم الثالث على التوالي مسيرات الغضب والتحرّكات والمواقف الشاجبة لاعتراف الإدارة الأميركية بمد...

لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال

News image

أصيب عشرات الفلسطينيين في الضفة والغربية وغزة السبت في اليوم الرابع من المواجهات المستمرة منذ...

لبنان يدعو إلى فرض عقوبات اقتصادية على أميركاش

News image

قال وزير خارجية لبنان جبران باسيل أمس (السبت) إنه يجب على الدول العربية النظر في ...

احتجاجات تعم الأراضي الفلسطينية.. والاحتلال يعتقل العشرات

News image

تواصلت تظاهرات الغضب في فلسطين ضد قرار الولايات المتحدة نقل السفارة الأميركية من تل أبي...

اجتماع الجامعة العربية: قرار أمريكا لاعتبار القدس عاصمة للكيان المحتل باطل

News image

بحث الاجتماع غير العادي لمجلس جامعة الدول العربية على المستوى الوزاري أمس، بالقاهرة تطوّرات الو...

صحف عالمية: هزيمة أمريكية نكراء في مجلس الأمن

News image

ما زال قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس، يهيمن على تغط...


المزيد في قضايا ومناقشات

رهانات ترامب الخاسرة

د. محمد السعيد ادريس

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    عندما أقدم الرئيس الأمريكى ترامب على إعلان قراره الاعتراف بالقدس عاصمة للكيان الصهيونى فإنه ...

العمل بين القطاعَين العام والخاص

د. حسن العالي

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    أظهرت دراسة سابقة أجريت في سلطنة عمان عن توجهات الشباب العماني نحو العمل أن ...

تحدي القدس والموقف الدولي

د. أحمد يوسف أحمد

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    على رغم الصدمة التي مثلها قرار ترامب الأخير فإنه لا يمثل إلا فارقاً في ...

«إسرائيل» وأمريكا لا تعترفان بالشعب الفلسطيني

د. عصام نعمان

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    أمريكا اعترفت بـ «إسرائيل» دولةً وشعباً لحظةَ إعلان قيامها العام 1948. أمريكا لم تعترف ...

تمرد زعماء أكراد العراق واستغلاله

عوني فرسخ

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    لم يكن الاستفتاء الانفصالي الذي أجراه مسعود البرزاني في كردستان العراق ، أول محاولة ...

فلسطين مسؤوليتنا الجماعية

د. محمد نور الدين

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    قال رئيس مركز أبحاث الأمن القومي «الإسرائيلي» عاموس يدلين، إن العرب، والفلسطينيين، والأتراك، يهددون ...

دونالد ترامب وفكره «الجديد»

د. نيفين مسعد

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    اعتاد دونالد ترامب أن يستخدم ألفاظا خادعة لترويج اندفاعاته السياسية ، فقبل ستة أشهر ...

القدس في أفق الضمير الإنساني

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    في تعليقه على قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب نقل سفارة بلاده إلى القدس، كتب ...

نموذج التنمية «الغائب» فى العالم العربى

سامح فوزي

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    فى لقاء ضم باحثين من مصر وبقية الدول العربية فى مبادرة مشتركة بين مكتبة ...

بوابات الجحيم: ما قد يحدث

عبدالله السناوي

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

    لم تكن تلك المرة الأولى، التي تستخدم فيها عبارة «بوابات الجحيم»، على نطاق واسع؛ ...

كانت تسمى القدس.. صارت تسمى القدس

د. فايز رشيد

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

    الخطوة الدونكشوتية لترامب ارتدت عليه وعلى من دعاه لاتخاذ هذه الخطوة, عكسياً. القدس عزلت ...

هل مِن حَمِيَّةٍ، لمَحمِيَّة.. “مُقدساتٍ وحُرُمات”

د. علي عقلة عرسان

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

    ” الفوضى الخلاقة”، التي نشرها في بلداننا، الأميركيون والصهاينة العنصريون، ورَعوها، وغذوها.. أثمرت، وأينع ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم1949
mod_vvisit_counterالبارحة45806
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع186045
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278378
mod_vvisit_counterهذا الشهر514387
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار48027080