موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مركز الشرطة في حي الميدان في دمشق ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014 ::التجــديد العــربي:: ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما ::التجــديد العــربي:: برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء ::التجــديد العــربي:: مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر ::التجــديد العــربي:: أرامكو تقترب من الانتهاء من أول مشروع للغاز الصخري ::التجــديد العــربي:: مصر تصدر سندات دولارية مطلع 2018 تعقبها سندات باليورو ستتراوح قيمتها بين 3 و 4 مليارات دولار، بينما ستتراوح قيمة سندات اليورو بين 1 و 1.5 مليار يورو ::التجــديد العــربي:: معرض عمان الدولي للكتاب والامارات ضيف الشرف و المعرض يستقطب نحو 350 دار نشر و أمسيات شعرية وندوات فكرية ::التجــديد العــربي:: معرض بلبنان للمواد المحظورة من الرقابة ::التجــديد العــربي:: الدوري الانجليزي: مانشستر سيتي يعود للصدارة بعد فوزه على مضيفه تشيلسي ::التجــديد العــربي:: برشلونة ينضم إلى الإضراب العام في كاتالونيا ::التجــديد العــربي:: التوقف عن العلاج بالأسبرين يؤجج الازمات القلبية والدماغية ::التجــديد العــربي:: أول مصل عام في العالم يكافح جميع أنواع الانفلونزا ::التجــديد العــربي:: وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي::

من كتب الخطاب؟؟

إرسال إلى صديق طباعة PDF

معروف ان خطابات رؤساء الدول يكتبها آخرون. ولكننا نتساءل عمن كتب خطاب الملك عبد الله الأخير الذي أذيع مساء الأحد، بخاصة في ظل تداعياته التي كان باكورتها ما جرى في مدينة الطفيلة لدى زيارة الملك للمدينة صبيحة الاثنين.

 

الرواية تراوح بين تعرض الموكب الملكي للرشق بالحجارة، والقول أنه مجرد "احتكاك بسيط" بين الدرك ومواطنين تدافعوا للسلام على الملك.. وما بينهما قصة لا تنفي أيا من السابقتين ولكنها تقف كحقيقة موثقة ببيان نشرته مجموعة تسمي نفسها "حراك شباب الطفيلة".

والبيان عاقل وموزون ومطالبه السياسية والاقتصادية محقة، وكان المفترض أن يلقيه ممثل الحراك في لقاء الملك مع أهالي الطفيلة، ولكن جرى منعه.. وبين عنف المنع الرسمي وتصاعد الغضب الشعبي جرى ما جرى.

تساؤلنا عمن وضع الخطاب مبرر بكون المطلب الرئيس لقوى الإصلاح هو "ديمقراطية" في ظل العودة "للملكية الدستورية" كما هي في دستور 52، مع تعديلات تضمن عدم خرق هذين المبدأين ثانية.

وهو ما قال الملك إنه يقبل به في بداية الحراك الشعبي، ولكن تشكيل الملك للجنة تضع التعديلات الدستورية بدا غريبا. ومع ذلك انتظر الشعب لحين تسربت اول معالم التعديلات التي جاءت صادمة.

في حين قامت الحكومة بانتقاء من أسمتهم "لجنة حوار وطني"، ومخرجات الحوار مع الذات هذه بشأن قانوني الانتخاب والأحزاب أبعد ما تكون عن "الإجماع الوطني"، فجاء الرفض الشعبي في شبه إجماع.

وكان أمل الناس أن يأتي خطاب الملك بما يعدل من وقع مخرجات اللجنتين غير الممثلتين للشعب الذي ظل يتحدث عن "إصلاح النظام".. ولكن مسار الحكومة واللجان الرسمية والقبضة الأمنية كانت قد أنتجت الجمعة الماضية، وفي محافظة الطفيلة ذاتها، شعارات تقول لأول مرة: "إذا لم يستجب المسؤولون فالشعب يريد..."!!

لا مجال هنا للخوض في ما جاءت به اللجان الرسمية، ولا في كافة تفاصيل الخطاب الذي لم يخدم الملك أي ممن صاغوا أفكاره أو نصه.. مع التذكير انه في "الملكيات الدستورية" الحكومة تتحمل مسؤولية كل عما يصدر عن الملك ويشكل "سياسات" او حتى "إجراءات".

وهذا ما ينص عليه دستورنا الحالي رغم العبث الذي طاله طوال عقود الأحكام العرفية. ومعنى مطلب العودة "للملكية الدستورية"، هو أن لا تكون هنالك سياسة للملك تتبناها الحكومة وتفرضها على الشعب، بل ان تكون السياسات من وضع الشعب الذي يحكم نفسه بنفسه (المعنى الوحيد للديمقراطية) بانتخاب نوابه وحكوماته.. وهو ما يفترض انه جرى التوافق عليه مع الملك.

ومن هنا غرابة عنوان الخطاب الموحد في صحافتنا والذي يقول "رؤيتنا للإصلاح تلبي طموحات شعبنا بعيدا عن الاحتكام للشارع وغياب صوت العقل". الديمقراطية لا تتيح الحديث عن رؤية غير رؤية الشعب، والخطاب يقول ان رؤية الملك تلك تستند لمخرجات اللجان التي يتوالى رفضها الجماعي، وكأنه خطاب كتب قبل رد الفعل الشعبي أو وضع ليستبقه.

وحين يتبنى الخطاب مخرجات تلك اللجان بقوله "نتطلع إلى آلية تقود إلى برلمان بتمثيل حزبي فاعل، مما يسمح في المستقبل بتشكيل حكومات على أساس الأغلبية النيابة الحزبية"، وفي غياب حالة حزبية (باستثناء الإخوان حلفاء النظام التاريخيين وبعض الأحزاب المصطنعة حديثا لرجال العهد العرفي)، فإن هذه الصيغة لا تؤجل فقط مطالب الشعب المتأخرة أصلا لعقود، في برلمان برامجي تشكل أغلبيته الحكومة، بل هي تكاد تلغي إمكانية تحقق هذه المطالب في المستقبل المنظور برهنها "بحزبية" غير قائمة، بدل اغلبية ممكنة تأتي بها قوائم برامجية تكون نواة لأحزاب ذات امتدادات شعبية بحق.

وبينما يقول الخطاب "رؤيتنا لواقع الشباب تتركز على الحوار... لإيصال صوتهم... فمن حق أغلبية الحاضر والمستقبل ان يكون لهم دور في رسم الأولويات الوطنية وتنفيذها"، نجد انه قبل ساعات من إلقاء الخطاب جرى رفض مشاركة خمسة افرزهم شباب الجنوب (أربعة محافظات منها الطفيلة) كممثلين لهم في "ملتقى الشباب 2011" في البحر الميت الذي تقيمه الحكومة تحت شعار "لنتحاور لأجل الوطن".

فهل يملك الشباب، بل والشعب بأسره، في ظل هكذا إقصاء وإسكات، غير الشارع ليحتكم إليه.. مع أن الأخير ليس معيبا او حتى خطأ، ففي الدول الديمقراطية العريقة ميسرات واعتصامات ومظاهرات..

هذه مجرد إشارات لبعض ملامح الخطاب بحدود ما تتيحه مساحة المقالة. ونحن نلتزم بالدستور ونحسب الخطاب على الحكومة، حتى لو لم تعرف عنه شيئا، كون "مراكز القوى" تعددت مؤخرا.

فإذا كان الخلل سياسيا، فقد توجب ترحيل الحكومة والإتيان بحكومة شخصيات وطنية مشهود لها بالنزاهة والكفاءة، حسب إجماع المطلب الشعبي.. أما إذا كان الخلل في الصياغة، فإننا نتطوع بمهمة صياغة الخطابات مجانا ولوجه الوطن.. أقله كي لا تتحول محاولة مصافحة الملك (أو إيصال صوت أو موقف) إلى "صدام بالحجارة مع الموكب الملكي".. والأخير أمكن تبنيه كونه جرى في العام 89 وفي نفس المحافظات الجنوبية.


 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014

News image

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم (الثلثاء) أول اجتماع لها منذ العام 201...

ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا

News image

كان ستيفن بادوك، الذي تعتقد الشرطة أنه أطلق النار في لاس فيغاس، محاسبا متقاعدا ثري...

وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما

News image

أعلن التلفزيون العراقي اليوم الخميس عن وفاة رئيس البلاد السابق والسياسي الكردي البارز جلال طال...

برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء

News image

بغداد ـ كلف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال جلسة اعتيادية عقدها البرلمان، الثلاثاء، لجن...

مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

News image

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل ...

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

العراق.. الوطن أو الخيانة

صلاح عمر العلي

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

ان عملية الاستفتاء التي جرت في منطقة كردستان العراق يوم 25 ايلول الماضي وما ترت...

التاريخ عندما يثأر

عبدالله السناوي

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

  «يا إلهي إنه يشبه المسيح». هكذا صرخت سيدة ريفية رأته مقتولاً وجثته ملقاة في ...

خشية نتنياهو من زوال دولته

د. فايز رشيد

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

    أعرب رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو عن مخاوفه من زوال دولة «إسرائيل» خلال السنوات ...

بين المقاومة والانقسام والمصالحة

منير شفيق

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

لا شك في أن معادلة العلاقات الفلسطينية الداخلية ولا سيما بين فتح وحماس دخلت، أو ...

تساؤلات حول صلاحية السفير العربي للدفاع عن حرية التعبير

هيفاء زنكنة

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

أصدرت ست منظمات حقوقية مصرية بيانًا عبرت فيه عن أسفها لترشيح السفيرة مشيرة خطّاب لمن...

حديث القيم المغيب

توجان فيصل

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

تتصدّر الأزمة الاقتصاديّة في الأردن عناوين الأخبار اليوميّة ومقالات الرأي وأيضاً الدراسات والأبحاث. ولكن أغل...

في ذكراك يا فقيه

معن بشور

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

    في مثل هذا الايام قبل 17 عاما رحل المجاهد الكبير محمد البصري المعروف بالفقيه ...

مرة أخرى... بدو أم فلسطينيون؟!

عبداللطيف مهنا

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

حتى الآن، هدم المحتلون قرية العراقيب في النقب الفلسطيني المحتل للمرة التاسعة عشر بعد الم...

تجربة حزب الله لن تتكرر في غزة

معين الطاهر

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

ترتسم معادلة جديدة داخل البيت الفلسطيني بعد توقيع اتفاق المصالحة بين حركتي فتح وحماس، برع...

ترامب وإيران... من يربح أخيراً يضحك كثيراً

عريب الرنتاوي

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

أوصل الرئيس دونالد ترامب العلاقات بين بلاده وإيران إلى حافة الهاوية... خطوة واحدة فقط بات...

متغيرات السلطة والمعارضة في العالم العربي

د. إبراهيم أبراش

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

لم تقتصر تداعيات الأحداث التي يشهدها العالم العربي في السنوات الأخيرة على الواقع السياسي وال...

ما بعد الصراع

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

    في الملتقى العالمي لإعادة الإعمار ومستقبل البناء في دول الصراع والذي حضره خبراء ومفكرون ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم23125
mod_vvisit_counterالبارحة38345
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع150189
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي225854
mod_vvisit_counterهذا الشهر641745
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1063018
mod_vvisit_counterكل الزوار45704133
حاليا يتواجد 3232 زوار  على الموقع