موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4 ::التجــديد العــربي:: لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا ::التجــديد العــربي:: 25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة ::التجــديد العــربي:: نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط ::التجــديد العــربي:: هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها ::التجــديد العــربي:: عراقيون يكسبون دعوى تعويض ضد جنود بريطانيين خلال الحرب في العراق ::التجــديد العــربي:: أطباء بلا حدود: أكثر من 6700 من مسلمي الروهينجا قتلوا خلال شهر ::التجــديد العــربي:: مصر وروسيا توقعان اتفاقية لبناء أول محطة مصرية للطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: السعودية تضخ 19 مليار دولار لإنعاش النمو في القطاع الخاص ::التجــديد العــربي:: الشارقة تطلق الدورة العشرين لمهرجانها الدولي للفنون الإسلامية ::التجــديد العــربي:: مكتبات صغيرة مجانية تنتشر في شوارع القاهرة ::التجــديد العــربي:: خسارة الوزن بوسعها قهر السكري دون مساعدة ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة اسبانيا: برشلونة يستعد جيدا لمنازلة غريمه ريال مدريد ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد يتخطى الجزيرة الى نهائي مونديال الأندية بشق الأنفس 2-1 ::التجــديد العــربي:: فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي::

من كتب الخطاب؟؟

إرسال إلى صديق طباعة PDF

معروف ان خطابات رؤساء الدول يكتبها آخرون. ولكننا نتساءل عمن كتب خطاب الملك عبد الله الأخير الذي أذيع مساء الأحد، بخاصة في ظل تداعياته التي كان باكورتها ما جرى في مدينة الطفيلة لدى زيارة الملك للمدينة صبيحة الاثنين.

 

الرواية تراوح بين تعرض الموكب الملكي للرشق بالحجارة، والقول أنه مجرد "احتكاك بسيط" بين الدرك ومواطنين تدافعوا للسلام على الملك.. وما بينهما قصة لا تنفي أيا من السابقتين ولكنها تقف كحقيقة موثقة ببيان نشرته مجموعة تسمي نفسها "حراك شباب الطفيلة".

والبيان عاقل وموزون ومطالبه السياسية والاقتصادية محقة، وكان المفترض أن يلقيه ممثل الحراك في لقاء الملك مع أهالي الطفيلة، ولكن جرى منعه.. وبين عنف المنع الرسمي وتصاعد الغضب الشعبي جرى ما جرى.

تساؤلنا عمن وضع الخطاب مبرر بكون المطلب الرئيس لقوى الإصلاح هو "ديمقراطية" في ظل العودة "للملكية الدستورية" كما هي في دستور 52، مع تعديلات تضمن عدم خرق هذين المبدأين ثانية.

وهو ما قال الملك إنه يقبل به في بداية الحراك الشعبي، ولكن تشكيل الملك للجنة تضع التعديلات الدستورية بدا غريبا. ومع ذلك انتظر الشعب لحين تسربت اول معالم التعديلات التي جاءت صادمة.

في حين قامت الحكومة بانتقاء من أسمتهم "لجنة حوار وطني"، ومخرجات الحوار مع الذات هذه بشأن قانوني الانتخاب والأحزاب أبعد ما تكون عن "الإجماع الوطني"، فجاء الرفض الشعبي في شبه إجماع.

وكان أمل الناس أن يأتي خطاب الملك بما يعدل من وقع مخرجات اللجنتين غير الممثلتين للشعب الذي ظل يتحدث عن "إصلاح النظام".. ولكن مسار الحكومة واللجان الرسمية والقبضة الأمنية كانت قد أنتجت الجمعة الماضية، وفي محافظة الطفيلة ذاتها، شعارات تقول لأول مرة: "إذا لم يستجب المسؤولون فالشعب يريد..."!!

لا مجال هنا للخوض في ما جاءت به اللجان الرسمية، ولا في كافة تفاصيل الخطاب الذي لم يخدم الملك أي ممن صاغوا أفكاره أو نصه.. مع التذكير انه في "الملكيات الدستورية" الحكومة تتحمل مسؤولية كل عما يصدر عن الملك ويشكل "سياسات" او حتى "إجراءات".

وهذا ما ينص عليه دستورنا الحالي رغم العبث الذي طاله طوال عقود الأحكام العرفية. ومعنى مطلب العودة "للملكية الدستورية"، هو أن لا تكون هنالك سياسة للملك تتبناها الحكومة وتفرضها على الشعب، بل ان تكون السياسات من وضع الشعب الذي يحكم نفسه بنفسه (المعنى الوحيد للديمقراطية) بانتخاب نوابه وحكوماته.. وهو ما يفترض انه جرى التوافق عليه مع الملك.

ومن هنا غرابة عنوان الخطاب الموحد في صحافتنا والذي يقول "رؤيتنا للإصلاح تلبي طموحات شعبنا بعيدا عن الاحتكام للشارع وغياب صوت العقل". الديمقراطية لا تتيح الحديث عن رؤية غير رؤية الشعب، والخطاب يقول ان رؤية الملك تلك تستند لمخرجات اللجان التي يتوالى رفضها الجماعي، وكأنه خطاب كتب قبل رد الفعل الشعبي أو وضع ليستبقه.

وحين يتبنى الخطاب مخرجات تلك اللجان بقوله "نتطلع إلى آلية تقود إلى برلمان بتمثيل حزبي فاعل، مما يسمح في المستقبل بتشكيل حكومات على أساس الأغلبية النيابة الحزبية"، وفي غياب حالة حزبية (باستثناء الإخوان حلفاء النظام التاريخيين وبعض الأحزاب المصطنعة حديثا لرجال العهد العرفي)، فإن هذه الصيغة لا تؤجل فقط مطالب الشعب المتأخرة أصلا لعقود، في برلمان برامجي تشكل أغلبيته الحكومة، بل هي تكاد تلغي إمكانية تحقق هذه المطالب في المستقبل المنظور برهنها "بحزبية" غير قائمة، بدل اغلبية ممكنة تأتي بها قوائم برامجية تكون نواة لأحزاب ذات امتدادات شعبية بحق.

وبينما يقول الخطاب "رؤيتنا لواقع الشباب تتركز على الحوار... لإيصال صوتهم... فمن حق أغلبية الحاضر والمستقبل ان يكون لهم دور في رسم الأولويات الوطنية وتنفيذها"، نجد انه قبل ساعات من إلقاء الخطاب جرى رفض مشاركة خمسة افرزهم شباب الجنوب (أربعة محافظات منها الطفيلة) كممثلين لهم في "ملتقى الشباب 2011" في البحر الميت الذي تقيمه الحكومة تحت شعار "لنتحاور لأجل الوطن".

فهل يملك الشباب، بل والشعب بأسره، في ظل هكذا إقصاء وإسكات، غير الشارع ليحتكم إليه.. مع أن الأخير ليس معيبا او حتى خطأ، ففي الدول الديمقراطية العريقة ميسرات واعتصامات ومظاهرات..

هذه مجرد إشارات لبعض ملامح الخطاب بحدود ما تتيحه مساحة المقالة. ونحن نلتزم بالدستور ونحسب الخطاب على الحكومة، حتى لو لم تعرف عنه شيئا، كون "مراكز القوى" تعددت مؤخرا.

فإذا كان الخلل سياسيا، فقد توجب ترحيل الحكومة والإتيان بحكومة شخصيات وطنية مشهود لها بالنزاهة والكفاءة، حسب إجماع المطلب الشعبي.. أما إذا كان الخلل في الصياغة، فإننا نتطوع بمهمة صياغة الخطابات مجانا ولوجه الوطن.. أقله كي لا تتحول محاولة مصافحة الملك (أو إيصال صوت أو موقف) إلى "صدام بالحجارة مع الموكب الملكي".. والأخير أمكن تبنيه كونه جرى في العام 89 وفي نفس المحافظات الجنوبية.


 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4

News image

أعلنت وزارة الصحة صباح اليوم السبت، عن انتشال جثماني شهيدين من تحت أنقاض موقع تدر...

لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

بيروت - قررت الحكومة اللبنانية، الخميس، تشكيل لجنة لدراسة "إنشاء سفارة للبنان في القدس لتك...

قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

دعت القمة الإسلامية الطارئة في إسطنبول إلى «الاعتراف بالقدس الشرقية عاصمة لفلسطين» واعتبرت أنه «لم...

بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا

News image

أمر الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا، خلال زيارة له الا...

25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة

News image

أصيب خمسة وعشرون شاباً، بالرصاص الحي وبالاختناق، خلال المواجهات التي شهدتها عدة مواقع في ق...

نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط

News image

أعلن مسؤول في البيت الأبيض اليوم (الخميس) أن نائب الرئيس الأميركي مايك بنس سيؤجل جول...

هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها

News image

دعا رئيس المكتب السياسي لحركة «المقاومة الإسلامية» (حماس) إسماعيل هنية إلى تنظيم يوم «غضب»، كل ...


المزيد في قضايا ومناقشات

أهمية إحكام عزلة قرار ترامب

منير شفيق

| الاثنين, 18 ديسمبر 2017

لنأخذ ظاهر المواقف الفلسطينية والعربية الرسمية من قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب، بإعلانه القدس عاص...

استحقاق حرب القدس

توجان فيصل

| الاثنين, 18 ديسمبر 2017

إسرائيل تجهر بأنها مولت وسلحت وعالجت الدواعش لينوبوا عنها في محاولة تدمير سوريا، بل وتد...

إلى القيادة الفلسطينية: إجراءات عاجلة

معين الطاهر

| الاثنين, 18 ديسمبر 2017

جيد أن تتقدم السلطة الوطنية الفلسطينية إلى مجلس الأمن الدولي بطلب بحث اعتراف الرئيس الأ...

في السجال الدائر حول «خطة ترمب» و«الانتفاضة الثالثة»

عريب الرنتاوي

| الاثنين, 18 ديسمبر 2017

ثمة من يجادل بأن قرار الرئيس ترمب بشأن القدس، لم يحسم الجدل حول مستقبل الم...

قرار كوشنر... ووعد ترامب!

عبداللطيف مهنا

| الاثنين, 18 ديسمبر 2017

كأنما كان يتلو عبارات صاغها، أو لقَّنها له، نتنياهو. اعلن الرئيس الأميركي ترامب ضم الق...

الهروب نحو الأمم المتحدة ليس حلا

د. إبراهيم أبراش

| الاثنين, 18 ديسمبر 2017

ما جرى من ردود أفعال عربية وإسلامية ودولية رسمية عقِب قرار ترامب نقل السفارة الأ...

القدس: مئوية الاحتلال!!

د. عبدالله القفاري

| الاثنين, 18 ديسمبر 2017

    قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بنقل سفارة الولايات المتحدة للقدس، باعتبارها عاصمة لإسرائيل قد ...

الخوف من الإسلام ومخاوف المسلمين

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 18 ديسمبر 2017

    التأم الأسبوع الماضي في أبوظبي المؤتمر السنوي لمنتدى تعزيز السلم بحضور مئات من كبريات ...

مآلات عربية كالحة لخطوة ترامب

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 18 ديسمبر 2017

    يمكن أن تقرأ خطوة دونالد ترامب إلى الاعتراف بالقدس المحتلة عاصمةً للدولة الصهيونية بوصفها ...

وضع النقاط على الحروف

عوني صادق

| الأحد, 17 ديسمبر 2017

    «أحياناً يحتاج الأمر إلى شخص يقوم بتأجيج الأمور ويثير التمرد ويوقظ الناس. وترامب هو ...

تركيا والموقف من القدس

د. محمد نور الدين

| الأحد, 17 ديسمبر 2017

    تحوّلت القدس إلى نقطة تقاطع كل الدول الإسلامية ومختلف مكونات المجتمعات العربية من مسلمين ...

وقف قطار التطبيع

د. نيفين مسعد

| الأحد, 17 ديسمبر 2017

    يقولون «رُبّ ضارة نافعة» ، وهذا القول ينطبق تماما على ردود الأفعال التى فجرها ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم31507
mod_vvisit_counterالبارحة37471
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع68978
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي292572
mod_vvisit_counterهذا الشهر689892
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار48202585