موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4 ::التجــديد العــربي:: لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا ::التجــديد العــربي:: 25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة ::التجــديد العــربي:: نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط ::التجــديد العــربي:: هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها ::التجــديد العــربي:: عراقيون يكسبون دعوى تعويض ضد جنود بريطانيين خلال الحرب في العراق ::التجــديد العــربي:: أطباء بلا حدود: أكثر من 6700 من مسلمي الروهينجا قتلوا خلال شهر ::التجــديد العــربي:: مصر وروسيا توقعان اتفاقية لبناء أول محطة مصرية للطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: السعودية تضخ 19 مليار دولار لإنعاش النمو في القطاع الخاص ::التجــديد العــربي:: الشارقة تطلق الدورة العشرين لمهرجانها الدولي للفنون الإسلامية ::التجــديد العــربي:: مكتبات صغيرة مجانية تنتشر في شوارع القاهرة ::التجــديد العــربي:: خسارة الوزن بوسعها قهر السكري دون مساعدة ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة اسبانيا: برشلونة يستعد جيدا لمنازلة غريمه ريال مدريد ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد يتخطى الجزيرة الى نهائي مونديال الأندية بشق الأنفس 2-1 ::التجــديد العــربي:: فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي::

تشققات في الكيان الأوروبي

إرسال إلى صديق طباعة PDF

كنا، قبل عقد أو عقدين، شهوداً على أوروبا الموحدة وهي تتوسع، وأخشى أن نكون الآن شهوداً على أوروبا وهي تنكمش. تابعناها تنشأ ولم يتجاوز عدد مؤسسيها ست دول، وتابعناها وهي تتعمق رأسياً، تقيم مؤسسات قوية ويدعم بعضها بعضاً، ثم رأيناها تتوسع أفقياً

مساحة وسكاناً ودولاً حتى بلغ عدد أعضائها سبعة وعشرين. الآن نتأملها وهي تنكمش قيماً ورسالة واقتصاداً ونفوذاً دولياً. نتأمل خوفها على هويتها وترددها في استكمال مسارها الاندماجي وانقلابها على أحلام اندماجها ووحدتها. مرت عشرون سنة على سقوط حائط برلين. وقتها كان الظن لدينا والحلم لديهم أن عشرين عاماً ستكون فترة كافية ليكتمل البناء الأوروبي الموحد. وخلال هذه الفترة وقعت إصلاحات مؤسسية وتم توقيع اتفاقية لشبونة التي صيغت وأقرت لتكون الجسر الذي تعبر منه أوروبا إلى القرن الحادي والعشرين. ورغم ذلك توقف البناء الأوروبي، بل انتكست مسارات وظهرت علامات تعب وإنهاك. كنا شهوداً بل لعلنا كنا أقرب الشهود، فبحكم طبيعة الجوار الجغرافي والتقارب الحضاري ونسائم الربيع العربي، كنا نراقب المدى الذي يمكن أن تصل إليه الوحدة الأوروبية في التأثير في مسيرة ربيعنا في عالم تجتاح معظم أركانه عواصف الأزمة المالية العالمية، وتعقيدات الخروج الأمريكي من مستنقعات الاحتلال في أفغانستان وباكستان والعراق.

 

نعرف أن أوروبا، الموحدة، أو غالباً أوروبا الدول، كانت تؤيد وتدعم حكومات عربية مستبدة، كانت تلمع صورهم وتشدو بحكاياتهم وحسناتهم وتعتم على فسادهم، وبعضها مشارك فيه. وعندما هلّت بشائر ربيع العرب وازدانت مدن عربية عديدة بألوان الثورات الخلابة، وارتفعت في صخب وحماسة توقعات الشعوب العربية كافة، جاء رد أوروبا الموحدة خفيفاً وبطيئاً وخجولاً وكسولاً، وأكاد أقول كسيحاً. هذا الرد كان في رأيي القشة التي قصمت ظهر السمعة الدولية لأوروبا.

لا أبالغ إن قلت إن الثورات العربية لو كانت قد انتهت بالفشل مبكراً، لما كنا اليوم نقف شهوداً على إعلان الفشل الأوروبي في وضع سياسة خارجية موحدة. أضيف أنه لو واصلت الثورات العربية مسيرتها على الطريق الشاق الذي اختارته لتصل بشعوبها إلى الديمقراطية، صاعدة حيناً وهابطة حيناً آخر، منتصرة تارة ومنكسرة قليلاً تارة أخرى، متأكدة وواثقة مرة ومترددة ومتشككة مرات، ففي الغالب ستزداد أوروبا انقساماً حول صيغة للتعامل مع هذه الثورات. لن تكون أوروبا الموحدة مؤثرة إن أرادت التأثير. إن الفشل الأوروبي الراهن في الاستفادة من ربيع العرب، سيؤكد لكل الشعوب أن أوروبا قوة دولية فاقدة النفوذ ويجب ألا يحسب لها حساب. أوروبا التي لم تفلح في أن يكون لها دور في الشرق الأوسط، حين واتتها الفرصة الذهبية، سبق لها أن أضاعت فرصة ذهبية أخرى حين كان متاحاً لها ضم تركيا للاتحاد الأوروبي.

هناك شعور بالإحباط لا شك في وجوده في أوساط النخب الأوروبية، وكذلك بين الشعوب. كان المتوقع مثلاً أن تعود الإصلاحات المؤسسية، التي أدخلت خلال العقد الأخير، بالفائدة على السياسات الخارجية الأوروبية. وهو ما لم يحدث.

إن اختيار هرمان فان رومببي رئيساً للمجلس الأوروبي، وكاثرين آشتون ممثلاً أعلى للسياسة الخارجية، وإنشاء إدارة متخصصة للعمل الخارجي الأوروبي، لم يغير شيئاً في حالة الشلل والتخبط السياسي. إلا أننا ربما نكون من الظالمين إذا ركزنا على مسؤولية أفراد ومؤسسات عن الشلل والفشل، وأهملنا تطورات أشمل وأعمق حدثت في أوروبا في السنوات الأخيرة، أهمها على الإطلاق الميل المتزايد في أوروبا نحو العودة إلى التقوقع القطري والتعصب القومي.

لا يمكن إنكار أن التعصب القومي آفة أوروبية أصيلة، بل لعلها الآفة التي تخصصت أوروبا دون غيرها من قارات العالم في صنعها وممارستها وتصديرها إلى العالم الخارجي على امتداد قرون. ولا يمكن إنكار أننا حبسنا أنفاسنا في انتظار أن تقضي أوروبا الموحدة على هذه الآفة وتستأصلها. ولكننا فوجئنا بالعكس يحدث. بعضنا لا شك يذكر أن إيطاليين قاموا بإشعال النيران في معسكرات يسكنها الغجر قبل 3 سنوات، ونذكر الحملة التي شنتها حكومة فرنسا لترحيل الغجر المهاجرين إليها من دول في أوروبا الموحدة. ومنذ ذلك الحين ورغم الضجة العالمية التي أثارتها حملة الكراهية ضد الغجر، ورغم موقف المفوضية الأوروبية استمرت مشاعر التطرف القومي تتصاعد وتكسب أراضي جديدة لم يسبق أن عُرف عن أهلها التطرف والتعصب، مثل فنلندا والسويد وبريطانيا والمجر، واشتد عود التعصب في دول كان حاضراً فيها مثل إيطاليا وفرنسا وهولندا والدنمارك.

يوجد بين المعلقين والمحللين الأوروبيين من يبالغ في توصيف الانتكاسة الأوروبية وحصر أبعادها. يوجد من يعدّ الموقف الألماني من الأزمات الاقتصادية والاجتماعية التي تعتصر شعوب البرتغال وايرلندا وإسبانيا واليونان بأنها تعيد إلى الأذهان سلوكيات التعالي البروتستانتي على الكاثوليك والأرثوذكس. المبالغة هنا واضحة ومثيرة ولكنها تعكس طيبعة رد الفعل لدى شعوب جنوب أوروبا للموقف “الأبوي” الذي اتخذته حكومة أنغيلا ميركل من الأزمة الناشبة في منطقة اليورو. تعكس أيضاً مشاعر لا يخفيها الرأي العام الألماني تجاه الدول الأوروبية التي لم تحقق استقراراً اقتصادياً مناسباً أو التي أساءت في نظره توزيع أوجه الإنفاق في موازناتها، ولم تتحكم في حجم الديون التي استدانتها لتسوية العجز. هذه الدول تطالبها ألمانيا بالتوقف عن ممارسة سياسات مالية غير مسؤولة والتقشف في الإنفاق، وهو الطلب الذي تعدّه شعوب هذه الدول أسلوب إفقار، وتطبيقه يعني مزيداً من تفكيك المجتمعات والعائلات الأوروبية لما سيجره من هجرات جماعية للشباب للعمل في الخارج.

* * *

يقع الشبان في قلب هذه الأزمة الأوروبية، ليس فقط لأنهم في العديد من الدول الأوروبية صاروا الفئة العمرية التي تتحمل عبء تمويل جانب كبير من تكلفة الرعاية الاجتماعية لفئة كبار السن وهؤلاء يزدادون عدداً، ولكن أيضاً لأن أكثر من نصفهم صار في بعض الدول عاطلاً عن العمل. كان الشبان يشكلون النسبة الأكبر بين المتظاهرين الذي خرجوا في 11 مدينة من مدن البرتغال، وكانوا أغلبية بين المعتصمين في طريق الحرية في لشبونة على امتداد أسابيع بدأت في مارس/ آذار الماضي. كانوا أيضاً أكثرية بين المتظاهرين في مدن عديدة من إسبانيا، خاصة بين المعتصمين لأيام عديدة في ميدان بوابة الشمس في العاصمة مدريد. هؤلاء رفعوا الشعار الثوري الرائع الذي رددته حناجر مئات الألوف في مدن أوروبية وعربية عديدة “إذا لم تتركونا نحلم لن نترككم تنامون”.

شقوق هنا في الكيان العربي وشقوق هناك في الكيان الأوروبي. تقع مسؤولية هذه الشقوق وما يستجد عليها على عاتق الطبقة السياسية التي صنعت الأزمة هناك والطبقة السياسية التي تسببت في صنع أزمة هنا، واستوردت من أوروبا مقومات أزمة بل أزمات أخرى كثيرة. هنا وهناك يقف بالمرصاد جيل جديد من رجال ونساء وشباب وكهول يحلمون ويتبادلون أحلامهم. والخطر كل الخطر في أن يجرب أحد أو جهة أو تيار أن يحرم هذا الجيل المتربص والمسيس من الاستمتاع بهذه النعمة وممارستها، نعمة الحلم.


 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4

News image

أعلنت وزارة الصحة صباح اليوم السبت، عن انتشال جثماني شهيدين من تحت أنقاض موقع تدر...

لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

بيروت - قررت الحكومة اللبنانية، الخميس، تشكيل لجنة لدراسة "إنشاء سفارة للبنان في القدس لتك...

قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

دعت القمة الإسلامية الطارئة في إسطنبول إلى «الاعتراف بالقدس الشرقية عاصمة لفلسطين» واعتبرت أنه «لم...

بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا

News image

أمر الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا، خلال زيارة له الا...

25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة

News image

أصيب خمسة وعشرون شاباً، بالرصاص الحي وبالاختناق، خلال المواجهات التي شهدتها عدة مواقع في ق...

نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط

News image

أعلن مسؤول في البيت الأبيض اليوم (الخميس) أن نائب الرئيس الأميركي مايك بنس سيؤجل جول...

هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها

News image

دعا رئيس المكتب السياسي لحركة «المقاومة الإسلامية» (حماس) إسماعيل هنية إلى تنظيم يوم «غضب»، كل ...


المزيد في قضايا ومناقشات

الاستثمار في القضية الفلسطينية

فاروق يوسف

| السبت, 16 ديسمبر 2017

    لا شيء مما يُقال في ذلك الشأن بجديد، غير أن قوله كان دائما ينطوي ...

قرار ترامب والوضع العربي

د. عبدالعزيز المقالح

| السبت, 16 ديسمبر 2017

    وسط تحذيرات من قادة العالم ومنظماته الدولية الحريصة على ما تبقى في هذه الأرض ...

السياسات التجارية وأجندة الإصلاحات

د. حسن العالي

| السبت, 16 ديسمبر 2017

    وسط الجدل المحتدم حول نظام التجارة العالمي وتوجه الدول الصناعية نحو المزيد من الحمائية ...

القدسُ عاصمتُنا.. رمز قداسة وعروبة وحق

د. علي عقلة عرسان

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    الصهيوني نتنياهو، يلفِّق تاريخاً للقدس، ويقول إنها عاصمة “إسرائيل”منذ ثلاثة آلاف سنة.؟! إن أعمى ...

مطلوب معركة إرادات

د. علي محمد فخرو

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    لنتوقف عن لطم الخدود والاستنجاد باللعن، فهذا لن يوقف أفعال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، ...

ما تحتاجه الآن القضيةُ الفلسطينية

د. صبحي غندور

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    ما تحتاجه الآن القضية الفلسطينية، هو أكثر ممّا يحدث من ردود فعلٍ شعبية وسياسية ...

اعتراف ترامب في مرآة الصحافة الإسرائيلية

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    في إسرائيل، ثمة أربع مجموعات متباينة من الردود بشأن قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب ...

في مصر عادت السياسة الخارجية بحلوها ومرها تتصدر الاهتمامات

جميل مطر

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    تطور لا تخطئه عين مدربة أو أذن مجربة أو عقل يراقب وهو أن في ...

وعد ترامب عنصري وتحدي وقح للقرارات الدولية

عباس الجمعة | الأربعاء, 13 ديسمبر 2017

إن اعلان ترامب والإدارة الأمريكية اعلان القدس عاصمة لكيان العدو الصهيوني، ونقل السفارة الأمريكية إلي...

رهانات ترامب الخاسرة

د. محمد السعيد ادريس

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    عندما أقدم الرئيس الأمريكى ترامب على إعلان قراره الاعتراف بالقدس عاصمة للكيان الصهيونى فإنه ...

العمل بين القطاعَين العام والخاص

د. حسن العالي

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    أظهرت دراسة سابقة أجريت في سلطنة عمان عن توجهات الشباب العماني نحو العمل أن ...

تحدي القدس والموقف الدولي

د. أحمد يوسف أحمد

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    على رغم الصدمة التي مثلها قرار ترامب الأخير فإنه لا يمثل إلا فارقاً في ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم21201
mod_vvisit_counterالبارحة35422
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع275393
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278378
mod_vvisit_counterهذا الشهر603735
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار48116428