موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
«النهضة» التونسية تطالب الشاهد بعدم الترشح للانتخابات الرئاسية المقرر تنظيمها العام المقبل ::التجــديد العــربي:: السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020 ::التجــديد العــربي:: ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة" ::التجــديد العــربي:: وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات ::التجــديد العــربي:: مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا ::التجــديد العــربي:: قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام» ::التجــديد العــربي:: المغرب: 42 بليون دولار التجارة الخارجية في 6 أشهر ::التجــديد العــربي:: اليابان والاتحاد الأوروبي يطلقان أكبر منطقة اقتصادية مفتوحة في العالم ::التجــديد العــربي:: شاكيرا تصل لبنان للمشاركة في مهرجانات الأرز الدولية في بلدة بشري (شمال لبنان) ::التجــديد العــربي:: مايك ماسي في لبنان يشعِل «مهرجان ذوق مكايل» ::التجــديد العــربي:: اكتشاف سبب اكتساب الوزن الزائد! ::التجــديد العــربي:: كريستيانو رونالدو ينتقل من ريال مدريد إلى يوفنتوس مقابل 112 مليون دولار ويقول بعد التوقيع اللاعبون في مثل سني يذهبون إلى قطر أو الصين ::التجــديد العــربي:: مطحون ورق البصل مع الكركم ولفه حول المعدة.. علاج لمرض السكر و التهابات المفاصل وآلام الظهر ::التجــديد العــربي:: سان جيرمان يحسم موقف نيمار ومبابي من الرحيل لريال مدريد في عدم دخوله في مفاوضات لضمهما ::التجــديد العــربي:: من هي والدة اللاعب الفرنسي المتوّج بلقب كأس العالم 2018 لكرة القدم كيليان مبابي الجزائرية ؟ ::التجــديد العــربي:: اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي::

تشققات في الكيان الأوروبي

إرسال إلى صديق طباعة PDF

كنا، قبل عقد أو عقدين، شهوداً على أوروبا الموحدة وهي تتوسع، وأخشى أن نكون الآن شهوداً على أوروبا وهي تنكمش. تابعناها تنشأ ولم يتجاوز عدد مؤسسيها ست دول، وتابعناها وهي تتعمق رأسياً، تقيم مؤسسات قوية ويدعم بعضها بعضاً، ثم رأيناها تتوسع أفقياً

مساحة وسكاناً ودولاً حتى بلغ عدد أعضائها سبعة وعشرين. الآن نتأملها وهي تنكمش قيماً ورسالة واقتصاداً ونفوذاً دولياً. نتأمل خوفها على هويتها وترددها في استكمال مسارها الاندماجي وانقلابها على أحلام اندماجها ووحدتها. مرت عشرون سنة على سقوط حائط برلين. وقتها كان الظن لدينا والحلم لديهم أن عشرين عاماً ستكون فترة كافية ليكتمل البناء الأوروبي الموحد. وخلال هذه الفترة وقعت إصلاحات مؤسسية وتم توقيع اتفاقية لشبونة التي صيغت وأقرت لتكون الجسر الذي تعبر منه أوروبا إلى القرن الحادي والعشرين. ورغم ذلك توقف البناء الأوروبي، بل انتكست مسارات وظهرت علامات تعب وإنهاك. كنا شهوداً بل لعلنا كنا أقرب الشهود، فبحكم طبيعة الجوار الجغرافي والتقارب الحضاري ونسائم الربيع العربي، كنا نراقب المدى الذي يمكن أن تصل إليه الوحدة الأوروبية في التأثير في مسيرة ربيعنا في عالم تجتاح معظم أركانه عواصف الأزمة المالية العالمية، وتعقيدات الخروج الأمريكي من مستنقعات الاحتلال في أفغانستان وباكستان والعراق.

 

نعرف أن أوروبا، الموحدة، أو غالباً أوروبا الدول، كانت تؤيد وتدعم حكومات عربية مستبدة، كانت تلمع صورهم وتشدو بحكاياتهم وحسناتهم وتعتم على فسادهم، وبعضها مشارك فيه. وعندما هلّت بشائر ربيع العرب وازدانت مدن عربية عديدة بألوان الثورات الخلابة، وارتفعت في صخب وحماسة توقعات الشعوب العربية كافة، جاء رد أوروبا الموحدة خفيفاً وبطيئاً وخجولاً وكسولاً، وأكاد أقول كسيحاً. هذا الرد كان في رأيي القشة التي قصمت ظهر السمعة الدولية لأوروبا.

لا أبالغ إن قلت إن الثورات العربية لو كانت قد انتهت بالفشل مبكراً، لما كنا اليوم نقف شهوداً على إعلان الفشل الأوروبي في وضع سياسة خارجية موحدة. أضيف أنه لو واصلت الثورات العربية مسيرتها على الطريق الشاق الذي اختارته لتصل بشعوبها إلى الديمقراطية، صاعدة حيناً وهابطة حيناً آخر، منتصرة تارة ومنكسرة قليلاً تارة أخرى، متأكدة وواثقة مرة ومترددة ومتشككة مرات، ففي الغالب ستزداد أوروبا انقساماً حول صيغة للتعامل مع هذه الثورات. لن تكون أوروبا الموحدة مؤثرة إن أرادت التأثير. إن الفشل الأوروبي الراهن في الاستفادة من ربيع العرب، سيؤكد لكل الشعوب أن أوروبا قوة دولية فاقدة النفوذ ويجب ألا يحسب لها حساب. أوروبا التي لم تفلح في أن يكون لها دور في الشرق الأوسط، حين واتتها الفرصة الذهبية، سبق لها أن أضاعت فرصة ذهبية أخرى حين كان متاحاً لها ضم تركيا للاتحاد الأوروبي.

هناك شعور بالإحباط لا شك في وجوده في أوساط النخب الأوروبية، وكذلك بين الشعوب. كان المتوقع مثلاً أن تعود الإصلاحات المؤسسية، التي أدخلت خلال العقد الأخير، بالفائدة على السياسات الخارجية الأوروبية. وهو ما لم يحدث.

إن اختيار هرمان فان رومببي رئيساً للمجلس الأوروبي، وكاثرين آشتون ممثلاً أعلى للسياسة الخارجية، وإنشاء إدارة متخصصة للعمل الخارجي الأوروبي، لم يغير شيئاً في حالة الشلل والتخبط السياسي. إلا أننا ربما نكون من الظالمين إذا ركزنا على مسؤولية أفراد ومؤسسات عن الشلل والفشل، وأهملنا تطورات أشمل وأعمق حدثت في أوروبا في السنوات الأخيرة، أهمها على الإطلاق الميل المتزايد في أوروبا نحو العودة إلى التقوقع القطري والتعصب القومي.

لا يمكن إنكار أن التعصب القومي آفة أوروبية أصيلة، بل لعلها الآفة التي تخصصت أوروبا دون غيرها من قارات العالم في صنعها وممارستها وتصديرها إلى العالم الخارجي على امتداد قرون. ولا يمكن إنكار أننا حبسنا أنفاسنا في انتظار أن تقضي أوروبا الموحدة على هذه الآفة وتستأصلها. ولكننا فوجئنا بالعكس يحدث. بعضنا لا شك يذكر أن إيطاليين قاموا بإشعال النيران في معسكرات يسكنها الغجر قبل 3 سنوات، ونذكر الحملة التي شنتها حكومة فرنسا لترحيل الغجر المهاجرين إليها من دول في أوروبا الموحدة. ومنذ ذلك الحين ورغم الضجة العالمية التي أثارتها حملة الكراهية ضد الغجر، ورغم موقف المفوضية الأوروبية استمرت مشاعر التطرف القومي تتصاعد وتكسب أراضي جديدة لم يسبق أن عُرف عن أهلها التطرف والتعصب، مثل فنلندا والسويد وبريطانيا والمجر، واشتد عود التعصب في دول كان حاضراً فيها مثل إيطاليا وفرنسا وهولندا والدنمارك.

يوجد بين المعلقين والمحللين الأوروبيين من يبالغ في توصيف الانتكاسة الأوروبية وحصر أبعادها. يوجد من يعدّ الموقف الألماني من الأزمات الاقتصادية والاجتماعية التي تعتصر شعوب البرتغال وايرلندا وإسبانيا واليونان بأنها تعيد إلى الأذهان سلوكيات التعالي البروتستانتي على الكاثوليك والأرثوذكس. المبالغة هنا واضحة ومثيرة ولكنها تعكس طيبعة رد الفعل لدى شعوب جنوب أوروبا للموقف “الأبوي” الذي اتخذته حكومة أنغيلا ميركل من الأزمة الناشبة في منطقة اليورو. تعكس أيضاً مشاعر لا يخفيها الرأي العام الألماني تجاه الدول الأوروبية التي لم تحقق استقراراً اقتصادياً مناسباً أو التي أساءت في نظره توزيع أوجه الإنفاق في موازناتها، ولم تتحكم في حجم الديون التي استدانتها لتسوية العجز. هذه الدول تطالبها ألمانيا بالتوقف عن ممارسة سياسات مالية غير مسؤولة والتقشف في الإنفاق، وهو الطلب الذي تعدّه شعوب هذه الدول أسلوب إفقار، وتطبيقه يعني مزيداً من تفكيك المجتمعات والعائلات الأوروبية لما سيجره من هجرات جماعية للشباب للعمل في الخارج.

* * *

يقع الشبان في قلب هذه الأزمة الأوروبية، ليس فقط لأنهم في العديد من الدول الأوروبية صاروا الفئة العمرية التي تتحمل عبء تمويل جانب كبير من تكلفة الرعاية الاجتماعية لفئة كبار السن وهؤلاء يزدادون عدداً، ولكن أيضاً لأن أكثر من نصفهم صار في بعض الدول عاطلاً عن العمل. كان الشبان يشكلون النسبة الأكبر بين المتظاهرين الذي خرجوا في 11 مدينة من مدن البرتغال، وكانوا أغلبية بين المعتصمين في طريق الحرية في لشبونة على امتداد أسابيع بدأت في مارس/ آذار الماضي. كانوا أيضاً أكثرية بين المتظاهرين في مدن عديدة من إسبانيا، خاصة بين المعتصمين لأيام عديدة في ميدان بوابة الشمس في العاصمة مدريد. هؤلاء رفعوا الشعار الثوري الرائع الذي رددته حناجر مئات الألوف في مدن أوروبية وعربية عديدة “إذا لم تتركونا نحلم لن نترككم تنامون”.

شقوق هنا في الكيان العربي وشقوق هناك في الكيان الأوروبي. تقع مسؤولية هذه الشقوق وما يستجد عليها على عاتق الطبقة السياسية التي صنعت الأزمة هناك والطبقة السياسية التي تسببت في صنع أزمة هنا، واستوردت من أوروبا مقومات أزمة بل أزمات أخرى كثيرة. هنا وهناك يقف بالمرصاد جيل جديد من رجال ونساء وشباب وكهول يحلمون ويتبادلون أحلامهم. والخطر كل الخطر في أن يجرب أحد أو جهة أو تيار أن يحرم هذا الجيل المتربص والمسيس من الاستمتاع بهذه النعمة وممارستها، نعمة الحلم.


 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020

News image

كشف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، عما ستشهده مصر في عام 2020، مشيرا إلى أن ...

ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة"

News image

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه "قد" يكون قادرا على سحب بلاده من حلف الن...

وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات

News image

  كشف وزارة الصحة العراقية، عن مقتل ثمانية أشخاص وإصابة 56 آخرين خلال الاحتجاجات الشعبية المستمرة ...

مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية

News image

ضبطت قوات الأمن المصرية، عصابة لتهريب الآثار بحوزتها 484 قطعة أثرية، في محافظة المنيا في ...

مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا

News image

أعرب مندوب السويد لدى الأمم المتحدة رئيس مجلس الأمن للدورة الحالية، أولوف سكوغ، عن أمل...

قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام»

News image

اختُتمت القمة التاريخية التي جمعت للمرة الأولى بين الرئيسين الأميركي دونالد ترامب والروسي فلاديمير بوت...

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

«النظام الجديد» في تركيا

د. محمد نور الدين

| الأربعاء, 18 يوليو 2018

    أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أن تركيا دخلت فعلياً النظام الرئاسي، فور أدائه ...

هلسنكي والبحث عن أسس نظام عالمي مختلف

د. حسن نافعة

| الأربعاء, 18 يوليو 2018

    تعكس تصرفات الرئيس الأميركي دونالد ترامب منذ وصوله إلى البيت الأبيض درجة كبيرة من ...

عن الاحتجاجات والصيف في العراق

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 17 يوليو 2018

    لم تكن الاحتجاجات العراقية في المحافظات الجنوبية خصوصا جديدة، بل تتكرر كل عام منذ ...

في الانفصال بين السياسة والرأسمال الثقافي

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    المعرفة والثقافة من الموارد الحيويّة للسياسة، وهي ليست منها بمنزلة المضافات التي قد ترتفع ...

ثلاث مراحل في تاريخ «الأونروا»

د. فايز رشيد

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    بالتزامن مع محاولات تنفيذ «صفقة القرن»، لتصفية القضية الفلسطينية، يجري التآمر من أطراف في ...

إسرائيل و«الخطر الديموغرافي»!

د. أسعد عبد الرحمن

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    منذ سنوات يركز الإسرائيليون، الساسة منهم والعسكريون، على مسألة «الخطر الديموغرافي»، لأسباب عديدة أبرزها ...

العرب والعصر الصيني

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    في المؤتمر التاسع عشر للحزب الشيوعي الصيني الذي انعقد السنة المنصرمة، تم اعتماد خطة ...

الرسائل السياسية في المونديال

عبدالله السناوي

| الأحد, 15 يوليو 2018

    بقدر الشغف الدولي بمسابقات المونديال والمنافسة فيها، تبدت رسائل سياسية لا يمكن تجاهل تأثيراتها ...

النظام الدولي الجديد

محمد خالد

| الأحد, 15 يوليو 2018

    يتكلم الأغنياء في العالم لغة متقاربة، ويحملون هماً مشتركاً هو كيفية المحافظة على أقلية ...

إرث باراك أوباما في البيت الأبيض

د. محمّد الرميحي

| السبت, 14 يوليو 2018

    العنوان السابق هو قراءتي لما يمكن أن يكون زبدة الكِتاب المعنون بالإنجليزية «العالم كما ...

دروس تعددية الممارسات العولمية

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 12 يوليو 2018

    بغياب إيديولوجية، أو منظومة فكرية اقتصادية مترابطة، ومتناسقة في بلاد العرب حالياً، كما كان ...

لبنان الحائر والمحيّر!!

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 12 يوليو 2018

    غريب أمر هذا البلد الصغير في حجمه والكبير في حضوره، المتوافق مع محيطه والمختلف ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم39718
mod_vvisit_counterالبارحة51726
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع164366
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر528188
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55444667
حاليا يتواجد 5461 زوار  على الموقع