موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي:: لبنان يدعو إلى فرض عقوبات اقتصادية على أميركاش ::التجــديد العــربي:: احتجاجات تعم الأراضي الفلسطينية.. والاحتلال يعتقل العشرات ::التجــديد العــربي:: اجتماع الجامعة العربية: قرار أمريكا لاعتبار القدس عاصمة للكيان المحتل باطل ::التجــديد العــربي:: صحف عالمية: هزيمة أمريكية نكراء في مجلس الأمن ::التجــديد العــربي:: قمة ثلاثية بالقاهرة لبحث سبل مواجهة القرار الأميركي بشأن القدس تجمع الرئيس المصري مع العاهل الأردني والرئيس الفلسطيني ::التجــديد العــربي:: رئيس الوزراء العراقي يؤكد سيطرة قواته بشكل كامل على الحدود السورية العراقية وانتهاء الحرب ضد تنظيم داعش الإرهابي ::التجــديد العــربي:: دبي ترفع نفقاتها العام المقبل 19% لـ 56 مليار درهم للموازنة لسنة 2017 ::التجــديد العــربي:: وفاة الفنان أبوبكر سالم بعد صراع مع المرض ::التجــديد العــربي:: أوبك والمنتجون غير الأعضاء يمددون خفض الإنتاج ::التجــديد العــربي:: أول جائزة للرواية الالكترونية تعلن نتائج دورتها الأولى ::التجــديد العــربي:: مهرجان الظفرة ينطلق 14 ديسمبر الجاري في مدينة زايد إمارة أبوظبي ::التجــديد العــربي:: لن تخسرن الوزن الزائد بممارسة الرياضة فقط لكن يجب أن يغير العادات الغذائية ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة المانيا: بايرن ميونيخ يحسم لقب الذهاب عد عودته فائزا من ارض اينتراخت فرانكفورت 1-صفر ::التجــديد العــربي:: انتر يقنع بالتعادل السلبي مع يوفنتوس في بطولة ايطاليا ::التجــديد العــربي:: إستراليا تعتقل رجلاً خطط لاعتداء كارثي ليلة رأس السنة ::التجــديد العــربي:: السيسي يتوعد برد قاس على منفذي مجزرة مسجد الروضة وارتفاع ضحايا الهجوم إلى 309 قتلى و124 مصابا ::التجــديد العــربي::

اليمن الحزين

إرسال إلى صديق طباعة PDF

ما الذي قُدِّر لليمن؟! هل يمكن وصف ذاك السعيد في أيامه هذه بغير التعيس؟! ونقولها، لأنه لا من سوى مثلها من توصيف دقيق يمكن أن يطلق الآن على ما كانت مواريثنا الثقافية تطلق عليه ذات يوم اليمن السعيد. ولأن هذا الذي لم يعد بالإمكان وصفه بالسعيد، يعيش

في أيامنا هذه نقيضين لا جامع بينهما. ولا يبدو أن تلك الحكمة اليمنية المأثورة بقادرة على حل مثل هذا التناقض التناحري بينهما الذي يفيض دماً ودماراً وعذابات هناك؟!

 

... الأول: هناك شعب رغم انحدار أيامه الحزينة المستلّة من رحم عقود إمامية بائدة حافلة بالتجهيل والتخلف والحرمان، تلتها ثورة فحرب أهلية رست لاحقاً على حقبة من الاستبداد وعقودٍ من الفساد، تخللتها الاحترابات الأهلية المبرمجة... رغم كل هذا، سطّر اليمن للعرب، وخطّ باسمهم في سجل الإنسانية ما أضافه لخصوصية هبتهم الشعبية الكبرى... ثورتهم السلمية الحضارية الشعبية، يقظتهم، إرهاصات نهضتهم، من نكهة يمانية مضافة أغنت رائد التوق التغييري البوعزيزي الغامر الراقي في تونس، وأثرت في هذا المدّ الثوري التحوّلي الطافح في مصر.

... سلمية... سلمية... قالها الشعب المسلح المقاتل بالسليقة، قالها القبيلي الذي يستحي أن يخرج من بيته عارياً من سلاحه، ورددها الشباب الثوري الذي تجري في عروقه حميّة أمجاد أقيال حمْير وما يتلفع به من تليد كبرياء سبأ، وتسكن في ثنايا وجدانه المعتق ما يُقتدى به من موروث مأثرة عمار بن ياسر... قالها، رددها لأربعة أشهر خلت، مواجهاً بها الرصاص وبالصدور العارية، ومعترضاً الدبابات بالهتافات: ارحل... ارحل... قالها معترضاً بها مسلسل مراوغ ممل من المناورات والمداورات والالتفافات، ومتوالية من حوك الأحابيل ونسج الدسائس... أربعة أشهر ظل مواجهاً ومعترضاً فيها بذات الوضوح والرسوخ والثبات والتضحيات... قديماً، آل ياسر قالوها فأرسلوها أبد الدهر: "أحد... أحد"... واليمانيون يقولونها اليوم ولن يعودوا عنها: ارحل... ارحل...

هنا، استراتيجية العض على الجراح الشعبية، المعبّر عنها بوعي عال هو ولا أرقى، وهو الغير مسبوق، والذي يصرّ أهله على أن يدرأوا نذر الاحتراب الأهلي المدبّر بصدورهم العارية، وأن يحفظوا يمنهم المستهدف من هلاك مبيت يجرّه النظام إليه حثيثاً... يواجهونه بسلمية ليست عفوية، يعلمون أنها الأشد فتكاً والأمضى حداً من سيف التسلط والاستبداد، الذي يعمل في رقابهم لثلاثين حولاً خلت، ويفلون بها لا إنسانية زادتها وحشية شهوة السلطة، وهمجية لازمت انعدام الضمير الوطني... ولأنهم يدركون بحسهم النضالي المميز أنها إنما وحدها الخيار الوحيد الناجع لحفظ يمنهم من الهلاك...

... انتهينا من النقيض الأول، فما هو الثاني؟

إنه هذا المزيج من رواسب التخلف وجموح الاستبداد واستشراء الفساد وطغيان التسلط، الذي يختصره نظام حوّل الدولة إلى ميليشيا بامرة عائلة، والسلطة إلى إعلان حرب على الشعب، والسياسة إلى حالة معادية للجميع. ثلاثة عقود من الدسائس المبرمجة، وابتكار الفتن المدروسة، وإشعال فتائل الحروب الأهلية المصغّرة أو قيد التحكم... الحرب على الحراك جنوباً، وعلى الحوثية شمالاً، وعلى "القاعدة" فيما يتوفر له من الأمكنة والأزمنة المختارة، وأخيراً الحرب على قبيلة حاشد، كبرى قبائل اليمن... وألوية الجيش المنحازة للثورة أو تلك الرافضة للحرب على الشعب... لدينا هنا نماذج قريبة لمن شـاء التأمل، صعدة،زنجبار، عمران، حي الحصبة في صنعاء، ميدان التحرير في تعز، وميادين سائر محافظات اليمن... نحن أمام استراتيجية لعسكرة الثورة رغم أنف الثوار، ومهما كلف الأمر من دم ودمار، لدرجة قصف وفود الوساطة وسعاة المصالحة، التي هم من يرسلونها بهدف المناورة وكسب الوقت وليس الصلح... وغداً مطاردة اللقاء المشترك، وغزو ساحات التغيير... نحن أزاء انموذج للدولة الفاشلة عن قصد وترصد وسبق إصرار... قبل ما لا يزيد عن أسبوعين، تلويح بالحرب الأهلية، ثم بدئها الآن عنوة وشاء من شاء وأبى من أبى... بالطائرات والدبابات والمدفعية الثقيلة والصواريخ... بالتوازي مع استلال فزاعة "القاعدة" من غمدها... والتلويح بها لمدمني الحرب على الإرهاب... النظام في اليمن يعيد ليمنه المنكود لا السعيد ما خلى من ماضي حكاية "أصحاب الإخدود". شاء أن تتحوّل صنعاء علي صالح إلى نجران ذي نواس... وفي اليمن اليوم ومن أجل السلطة يتم اعتماد استراتيجية عليّ وعلى أعدائي يا ربّ، ومسيرة ليدمر الهيكل على من فيه... فهل من سبيل إلى الخروج بيمننا الرهينة من مثل هذه البلية؟!

في راهن اليمن نحن أزاء نقيضين، شعب قرر أن يحيا، ونظام اختار أن يموت، وهو بصدد إعادة حفر اخدود نجران في صنعاء، وتعميمه في سائر الديار اليمانية ما استطاع إلى ذلك سبيلا. وحيث لا تموت الشعوب ولا تحرق الجبال، فالفناء يظل من حظ من اختار الموت وحده... بدأ العد العكسي لصاحب الأخدود، وليس في التاريخ ما يقول بعكس هذا...

هناك ميوعة دولية متواطئة... أهلياً، يتحدثون في الغرب عن جرائم ضد الإنسانية ترتكب في اليمن التعيس بنظامه، ورسمياً ينصحون المرتكب ويشجبون فعائله على استحياء بعبارات تترجم في صنعاء دعماً موارباً للنظام.

... وهناك أمة على جسدها المنتفض تكسرت النصال على النصال، منشغلة بقلع أشواكهم المسمومة التي نثروها في درب التغيير الذي اختطته... ونظامها الرسمي، أو ما يدعى كذلك، ليس في أغلبه إلا فوالج لا تعالج عنوانها الصارخ جامعة فعلت فعلتها كاشفة سوءتها في ليبيا ذات الأيام الأطلسية الجارية... واستراحت..!

... إنما هي في اليمن استراتيجية العض على الجراح الشعبية تقابلها استراتيجية حافر الاخدود الرسمية... صراع تناحري لن يطول ولسوف يحسم لصالح الجرح اليمني النبيل، وسينتهي إلى رحيل ذي نواس العصر ملاحقاً من قبل غضبة وطن لم ينفك ولي أمره يحفر الأخاديد لإحراق أهله في أتونها.

********

abdullatif.muhanna@gmail.com


 

عبداللطيف مهنا

فنان تشكيلي ـ شاعر ـ كاتب وصحفي

مواليد فلسطين ـ خان يونس 1946 مقيم في سورية

 

 

شاهد مقالات عبداللطيف مهنا

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة

News image

فضّت القوى الأمنية التظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر -المتن بالقوّة، بعدما تعرّض عناصر الأ...

استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة

News image

تواصلت أمس لليوم الثالث على التوالي مسيرات الغضب والتحرّكات والمواقف الشاجبة لاعتراف الإدارة الأميركية بمد...

لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال

News image

أصيب عشرات الفلسطينيين في الضفة والغربية وغزة السبت في اليوم الرابع من المواجهات المستمرة منذ...

لبنان يدعو إلى فرض عقوبات اقتصادية على أميركاش

News image

قال وزير خارجية لبنان جبران باسيل أمس (السبت) إنه يجب على الدول العربية النظر في ...

احتجاجات تعم الأراضي الفلسطينية.. والاحتلال يعتقل العشرات

News image

تواصلت تظاهرات الغضب في فلسطين ضد قرار الولايات المتحدة نقل السفارة الأميركية من تل أبي...

اجتماع الجامعة العربية: قرار أمريكا لاعتبار القدس عاصمة للكيان المحتل باطل

News image

بحث الاجتماع غير العادي لمجلس جامعة الدول العربية على المستوى الوزاري أمس، بالقاهرة تطوّرات الو...

صحف عالمية: هزيمة أمريكية نكراء في مجلس الأمن

News image

ما زال قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس، يهيمن على تغط...


المزيد في قضايا ومناقشات

رهانات ترامب الخاسرة

د. محمد السعيد ادريس

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    عندما أقدم الرئيس الأمريكى ترامب على إعلان قراره الاعتراف بالقدس عاصمة للكيان الصهيونى فإنه ...

العمل بين القطاعَين العام والخاص

د. حسن العالي

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    أظهرت دراسة سابقة أجريت في سلطنة عمان عن توجهات الشباب العماني نحو العمل أن ...

تحدي القدس والموقف الدولي

د. أحمد يوسف أحمد

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    على رغم الصدمة التي مثلها قرار ترامب الأخير فإنه لا يمثل إلا فارقاً في ...

«إسرائيل» وأمريكا لا تعترفان بالشعب الفلسطيني

د. عصام نعمان

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    أمريكا اعترفت بـ «إسرائيل» دولةً وشعباً لحظةَ إعلان قيامها العام 1948. أمريكا لم تعترف ...

تمرد زعماء أكراد العراق واستغلاله

عوني فرسخ

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    لم يكن الاستفتاء الانفصالي الذي أجراه مسعود البرزاني في كردستان العراق ، أول محاولة ...

فلسطين مسؤوليتنا الجماعية

د. محمد نور الدين

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    قال رئيس مركز أبحاث الأمن القومي «الإسرائيلي» عاموس يدلين، إن العرب، والفلسطينيين، والأتراك، يهددون ...

دونالد ترامب وفكره «الجديد»

د. نيفين مسعد

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    اعتاد دونالد ترامب أن يستخدم ألفاظا خادعة لترويج اندفاعاته السياسية ، فقبل ستة أشهر ...

القدس في أفق الضمير الإنساني

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    في تعليقه على قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب نقل سفارة بلاده إلى القدس، كتب ...

نموذج التنمية «الغائب» فى العالم العربى

سامح فوزي

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    فى لقاء ضم باحثين من مصر وبقية الدول العربية فى مبادرة مشتركة بين مكتبة ...

بوابات الجحيم: ما قد يحدث

عبدالله السناوي

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

    لم تكن تلك المرة الأولى، التي تستخدم فيها عبارة «بوابات الجحيم»، على نطاق واسع؛ ...

كانت تسمى القدس.. صارت تسمى القدس

د. فايز رشيد

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

    الخطوة الدونكشوتية لترامب ارتدت عليه وعلى من دعاه لاتخاذ هذه الخطوة, عكسياً. القدس عزلت ...

هل مِن حَمِيَّةٍ، لمَحمِيَّة.. “مُقدساتٍ وحُرُمات”

د. علي عقلة عرسان

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

    ” الفوضى الخلاقة”، التي نشرها في بلداننا، الأميركيون والصهاينة العنصريون، ورَعوها، وغذوها.. أثمرت، وأينع ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم42536
mod_vvisit_counterالبارحة51945
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع180826
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278378
mod_vvisit_counterهذا الشهر509168
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار48021861