موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
علماء يعثرون على أقدم رسم بشري عمره 73 ألف سنة ::التجــديد العــربي:: الاتفاق يكرم ضيفه الباطن بثلاثية.. والوحدة والفتح يتعادلان للجولة الثانية على التوالي ::التجــديد العــربي:: حبس نجلي الرئيس المصري الاسبق حسني مبارك على ذمة قضية فساد المعروفة إعلاميا بـ"التلاعب في البورصة" ::التجــديد العــربي:: أهالي الخان الأحمر يتصدّون لجرافات الاحتلال ::التجــديد العــربي:: محمد الحلبوسي النائب عن محافظة الانبار يفوز برئاسة الدورة الجديدة لمجلس النواب العراقي ::التجــديد العــربي:: مصر توقع صفقة للتنقيب عن النفط والغاز مع شل وبتروناس بقيمة مليار دولار ::التجــديد العــربي:: لماذا يمرض المدخنون أكثر من غيرهم؟ ::التجــديد العــربي:: لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب ::التجــديد العــربي:: إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما ::التجــديد العــربي:: الحزب الحاكم في تونس يجمد عضوية رئيس الحكومة يوسف الشاهد ::التجــديد العــربي:: مجلس النواب العراقي يعقد جلسة لاختيار رئيسه ::التجــديد العــربي:: اعصار مانكوت: أقوى عاصفة في العالم هذا العام تضرب الفلبين ::التجــديد العــربي:: الجبير: القضية الفلسطينية "رأس أولويات" السعودية ::التجــديد العــربي:: بومبيو أمام الكونغرس: التحالف يتفادى المدنيين باليمن ::التجــديد العــربي:: إحياء مواقع التراث الإنساني ضمن رؤية 2030 ::التجــديد العــربي:: تعرف على فوائد الثوم وأضراره ::التجــديد العــربي:: الصين تتعهد بتقديم نحو 60 مليار دولار لتمويل مشاريع في أفريقيا ::التجــديد العــربي:: بلجيكا تتغلب على إيسلندا في عقر دارها بثلاثية نظيفة ::التجــديد العــربي:: البرازيل تسحق السلفادور بخماسية نظيفة وديا ::التجــديد العــربي:: مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة: لن نسمح باستخدام المدنيين كدروع بشرية في إدلب ::التجــديد العــربي::

اليمن الحزين

إرسال إلى صديق طباعة PDF

ما الذي قُدِّر لليمن؟! هل يمكن وصف ذاك السعيد في أيامه هذه بغير التعيس؟! ونقولها، لأنه لا من سوى مثلها من توصيف دقيق يمكن أن يطلق الآن على ما كانت مواريثنا الثقافية تطلق عليه ذات يوم اليمن السعيد. ولأن هذا الذي لم يعد بالإمكان وصفه بالسعيد، يعيش

في أيامنا هذه نقيضين لا جامع بينهما. ولا يبدو أن تلك الحكمة اليمنية المأثورة بقادرة على حل مثل هذا التناقض التناحري بينهما الذي يفيض دماً ودماراً وعذابات هناك؟!

 

... الأول: هناك شعب رغم انحدار أيامه الحزينة المستلّة من رحم عقود إمامية بائدة حافلة بالتجهيل والتخلف والحرمان، تلتها ثورة فحرب أهلية رست لاحقاً على حقبة من الاستبداد وعقودٍ من الفساد، تخللتها الاحترابات الأهلية المبرمجة... رغم كل هذا، سطّر اليمن للعرب، وخطّ باسمهم في سجل الإنسانية ما أضافه لخصوصية هبتهم الشعبية الكبرى... ثورتهم السلمية الحضارية الشعبية، يقظتهم، إرهاصات نهضتهم، من نكهة يمانية مضافة أغنت رائد التوق التغييري البوعزيزي الغامر الراقي في تونس، وأثرت في هذا المدّ الثوري التحوّلي الطافح في مصر.

... سلمية... سلمية... قالها الشعب المسلح المقاتل بالسليقة، قالها القبيلي الذي يستحي أن يخرج من بيته عارياً من سلاحه، ورددها الشباب الثوري الذي تجري في عروقه حميّة أمجاد أقيال حمْير وما يتلفع به من تليد كبرياء سبأ، وتسكن في ثنايا وجدانه المعتق ما يُقتدى به من موروث مأثرة عمار بن ياسر... قالها، رددها لأربعة أشهر خلت، مواجهاً بها الرصاص وبالصدور العارية، ومعترضاً الدبابات بالهتافات: ارحل... ارحل... قالها معترضاً بها مسلسل مراوغ ممل من المناورات والمداورات والالتفافات، ومتوالية من حوك الأحابيل ونسج الدسائس... أربعة أشهر ظل مواجهاً ومعترضاً فيها بذات الوضوح والرسوخ والثبات والتضحيات... قديماً، آل ياسر قالوها فأرسلوها أبد الدهر: "أحد... أحد"... واليمانيون يقولونها اليوم ولن يعودوا عنها: ارحل... ارحل...

هنا، استراتيجية العض على الجراح الشعبية، المعبّر عنها بوعي عال هو ولا أرقى، وهو الغير مسبوق، والذي يصرّ أهله على أن يدرأوا نذر الاحتراب الأهلي المدبّر بصدورهم العارية، وأن يحفظوا يمنهم المستهدف من هلاك مبيت يجرّه النظام إليه حثيثاً... يواجهونه بسلمية ليست عفوية، يعلمون أنها الأشد فتكاً والأمضى حداً من سيف التسلط والاستبداد، الذي يعمل في رقابهم لثلاثين حولاً خلت، ويفلون بها لا إنسانية زادتها وحشية شهوة السلطة، وهمجية لازمت انعدام الضمير الوطني... ولأنهم يدركون بحسهم النضالي المميز أنها إنما وحدها الخيار الوحيد الناجع لحفظ يمنهم من الهلاك...

... انتهينا من النقيض الأول، فما هو الثاني؟

إنه هذا المزيج من رواسب التخلف وجموح الاستبداد واستشراء الفساد وطغيان التسلط، الذي يختصره نظام حوّل الدولة إلى ميليشيا بامرة عائلة، والسلطة إلى إعلان حرب على الشعب، والسياسة إلى حالة معادية للجميع. ثلاثة عقود من الدسائس المبرمجة، وابتكار الفتن المدروسة، وإشعال فتائل الحروب الأهلية المصغّرة أو قيد التحكم... الحرب على الحراك جنوباً، وعلى الحوثية شمالاً، وعلى "القاعدة" فيما يتوفر له من الأمكنة والأزمنة المختارة، وأخيراً الحرب على قبيلة حاشد، كبرى قبائل اليمن... وألوية الجيش المنحازة للثورة أو تلك الرافضة للحرب على الشعب... لدينا هنا نماذج قريبة لمن شـاء التأمل، صعدة،زنجبار، عمران، حي الحصبة في صنعاء، ميدان التحرير في تعز، وميادين سائر محافظات اليمن... نحن أمام استراتيجية لعسكرة الثورة رغم أنف الثوار، ومهما كلف الأمر من دم ودمار، لدرجة قصف وفود الوساطة وسعاة المصالحة، التي هم من يرسلونها بهدف المناورة وكسب الوقت وليس الصلح... وغداً مطاردة اللقاء المشترك، وغزو ساحات التغيير... نحن أزاء انموذج للدولة الفاشلة عن قصد وترصد وسبق إصرار... قبل ما لا يزيد عن أسبوعين، تلويح بالحرب الأهلية، ثم بدئها الآن عنوة وشاء من شاء وأبى من أبى... بالطائرات والدبابات والمدفعية الثقيلة والصواريخ... بالتوازي مع استلال فزاعة "القاعدة" من غمدها... والتلويح بها لمدمني الحرب على الإرهاب... النظام في اليمن يعيد ليمنه المنكود لا السعيد ما خلى من ماضي حكاية "أصحاب الإخدود". شاء أن تتحوّل صنعاء علي صالح إلى نجران ذي نواس... وفي اليمن اليوم ومن أجل السلطة يتم اعتماد استراتيجية عليّ وعلى أعدائي يا ربّ، ومسيرة ليدمر الهيكل على من فيه... فهل من سبيل إلى الخروج بيمننا الرهينة من مثل هذه البلية؟!

في راهن اليمن نحن أزاء نقيضين، شعب قرر أن يحيا، ونظام اختار أن يموت، وهو بصدد إعادة حفر اخدود نجران في صنعاء، وتعميمه في سائر الديار اليمانية ما استطاع إلى ذلك سبيلا. وحيث لا تموت الشعوب ولا تحرق الجبال، فالفناء يظل من حظ من اختار الموت وحده... بدأ العد العكسي لصاحب الأخدود، وليس في التاريخ ما يقول بعكس هذا...

هناك ميوعة دولية متواطئة... أهلياً، يتحدثون في الغرب عن جرائم ضد الإنسانية ترتكب في اليمن التعيس بنظامه، ورسمياً ينصحون المرتكب ويشجبون فعائله على استحياء بعبارات تترجم في صنعاء دعماً موارباً للنظام.

... وهناك أمة على جسدها المنتفض تكسرت النصال على النصال، منشغلة بقلع أشواكهم المسمومة التي نثروها في درب التغيير الذي اختطته... ونظامها الرسمي، أو ما يدعى كذلك، ليس في أغلبه إلا فوالج لا تعالج عنوانها الصارخ جامعة فعلت فعلتها كاشفة سوءتها في ليبيا ذات الأيام الأطلسية الجارية... واستراحت..!

... إنما هي في اليمن استراتيجية العض على الجراح الشعبية تقابلها استراتيجية حافر الاخدود الرسمية... صراع تناحري لن يطول ولسوف يحسم لصالح الجرح اليمني النبيل، وسينتهي إلى رحيل ذي نواس العصر ملاحقاً من قبل غضبة وطن لم ينفك ولي أمره يحفر الأخاديد لإحراق أهله في أتونها.

********

abdullatif.muhanna@gmail.com


 

عبداللطيف مهنا

فنان تشكيلي ـ شاعر ـ كاتب وصحفي

مواليد فلسطين ـ خان يونس 1946 مقيم في سورية

 

 

شاهد مقالات عبداللطيف مهنا

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب

News image

أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن روسيا ستعمل على إنهاء نشاطات المعامل السرية الم...

إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما

News image

أعلن المتحدث باسم الأمم المتحدة، فرحان حق، أن زعيمي إثيوبيا وإريتريا سيلتقيان في مدينة جدة...

الحزب الحاكم في تونس يجمد عضوية رئيس الحكومة يوسف الشاهد

News image

أعلن حزب نداء تونس الحاكم تجميد عضوية رئيس الحكومة يوسف الشاهد وإحالة ملفه إلى لجن...

مجلس النواب العراقي يعقد جلسة لاختيار رئيسه

News image

أكد مصدر في المكتب الإعلامي لمجلس النواب العراقي، لبي بي سي، أن النواب طلال الز...

اعصار مانكوت: أقوى عاصفة في العالم هذا العام تضرب الفلبين

News image

ضرب إعصار مانكوت، وهو أقوى إعصار في العالم هذا العام، الساحل الشمالي للفلبين، مصحوبا ب...

مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة: لن نسمح باستخدام المدنيين كدروع بشرية في إدلب

News image

قال مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة فاسيلي نيبينزيا إن موسكو لن تسمح للإرهابيين في ...

بوتين يقترح توقيع معاهدة سلام مع اليابان دون شروط مسبقة خلال المنتدي الاقتصادي الشرقي

News image

اقترح الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين على رئيس الوزراء الياباني، شينزو آبي، توقيع معاهدة سلام بين...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

هجرة الذهن الفلسطيني

عدنان الصباح

| الخميس, 20 سبتمبر 2018

    كتبت النائبة المحترمة نجاة أبو بكر على صفحتها على فيسبوك تتساءل  هل بدأ الاحتلال ...

عن «جهوزية» الجيش «الإسرائيلي»!

عوني صادق

| الخميس, 20 سبتمبر 2018

    كل حديث عن «إسرائيل» لا بد أن يتصدره الحديث عن الجيش «الإسرائيلي»، وليس مبالغة ...

التغيير الشامل أو السقوط الشامل

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 20 سبتمبر 2018

  هناك ثلاثة مشاهد ممكنة في الحياة السياسية:   * الأول، هو بقاء الأحوال السياسية على ...

الانتخابات النصفية ومستقبل أميركا

د. صبحي غندور

| الخميس, 20 سبتمبر 2018

  ستكون الانتخابات النصفية الأميركية المقبلة هي الأهمّ في تاريخ مثيلاتها بالولايات المتحدة.   وهي انتخابات ...

مصر وافريقيا والفرص المتاحة

د. عادل عامر | الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

أن مصر تلعب دوراً محورياً في دعم الدول الافريقية في مجالات التحول الصناعي وبصفة خاص...

كلام في معنى الحفاظ على الهوية

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

    يتكرر أحياناً، على نحو عاطفي وبشكل تجريدي، حديث «الحفاظ على الهوية» بصورة أقرب إلى ...

رئاسةُ بلديةِ القدسِ للأكثرِ تطرفاً والأشدِ يمينيةً

د. مصطفى يوسف اللداوي | الثلاثاء, 18 سبتمبر 2018

    هل انتهت مرحلة نير بركات رئيس بلدية القدس الحالي، وجاء الوقت لاستبداله برئيسٍ آخر ...

في ذكرى ربع قرن: "أوسلو والأسرى"

عبدالناصر عوني فروانة | الثلاثاء, 18 سبتمبر 2018

    لقد جاء إعلان المبادئ في "أوسلو" في الثالث عشر من أيلول/سبتمبر عام 1993، ليفتح ...

تطورات الصراع الليبي

د. أحمد يوسف أحمد

| الثلاثاء, 18 سبتمبر 2018

    أظهرت التطورات الأخيرة مدى هشاشة الوضع السياسي في ليبيا وبالذات من منظور جهود التسوية ...

عالم اليوم في نظر دبلوماسي مخضرم

جميل مطر

| الاثنين, 17 سبتمبر 2018

    جمعتنا سهرة ممتعة. كنا مجموعة أفراد من جنسيات مختلفة متابعين للشؤون الدولية. بيننا من ...

من التطرف إلى الإرهاب

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 17 سبتمبر 2018

    تجتمع عواملُ الأزمة الاجتماعيّة والاقتصاديّة والسياسيّة والتعليميّة، في كليَّتها المنظوميّة، وبدرجاتٍ من الفعل والأثر ...

ما أغرب ما يجري للأمتين العربية والإسلامية..؟!

د. علي عقلة عرسان

| الأحد, 16 سبتمبر 2018

    من أغرب ما يعيشه عرب اليوم، في جامعتهم وتجمعاتهم وأقطارهم، في سياساتهم ومواقفهم وتصرفاتهم.. ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم11659
mod_vvisit_counterالبارحة33395
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع182115
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي220105
mod_vvisit_counterهذا الشهر694631
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1158712
mod_vvisit_counterكل الزوار57772180
حاليا يتواجد 2428 زوار  على الموقع