موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي:: الصين تتقدم لمنظمة التجارة بشكوى من رسوم أميركية مقترحة و تهدد الولايات المتحدة بفرض رسوم نسبتها عشرة في المئة بقيمة 200 بليون دولار ::التجــديد العــربي:: رحلة مع الموسيقى «من قرطاجة إلى أشبيلية» ::التجــديد العــربي:: «منتدى الشعر المصري» ينطلق بأمسية عربية ::التجــديد العــربي:: النظام النباتي.. "المعيار الذهبي" لخفض الكوليسترول ::التجــديد العــربي:: وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي ::التجــديد العــربي:: فرنسا بطلة لمونديال روسيا 2018 ::التجــديد العــربي:: فرنسا تقسو على كرواتيا 4 / 2 وتحقق لقب كأس العالم للمرة الثانية في تاريخها ::التجــديد العــربي:: الفائزين بجوائز مونديال روسيا 2018: الكرواتي لوكا مودريتش بجائزة " الكرة الذهبية " كأفضل لاعب والبلجيكي تيبو كورتوا بجائزة " القفاز الذهبي " كأفضل حارس مرمى و الفرنسي كيليان مبابي أفضل لاعب صاعد ::التجــديد العــربي:: بوتين: روسيا تصدت لنحو 25 مليون هجوم إلكتروني خلال كأس العالم ::التجــديد العــربي:: الرئيسة الكرواتية تواسي منتخبها برسالة مؤثرة ::التجــديد العــربي:: الفرنسيون يحتفلون في جادة الشانزليزيه‬‎ بفوز بلادهم بكأس العالم ::التجــديد العــربي:: بوتين: كل من يملك هوية المشجع لديه الحق بدخول روسيا دون التأشيرة حتى نهاية العام الحالي ::التجــديد العــربي:: ماكرون يحتفي بفرنسا "بطلة العالم" ::التجــديد العــربي:: احتفالات صاخبة تجتاح فرنسا بعد التتويج بكأس العالم ::التجــديد العــربي:: بوتين لعباس: الوضع الإقليمي معقد ::التجــديد العــربي:: الجيش السوري يستعيد أول بلدة في محافظة القنيطرة ::التجــديد العــربي::

العلاقة بين ربيع العرب وربيع أوروبا

إرسال إلى صديق طباعة PDF

أتجول بين يوم وآخر في صفحات عدد لا بأس به من الصحف الأوروبية. في الأيام الأخيرة تكثف التجوال تحت ضغط أحداث بالغة الأهمية تجري هنا، وأحداث تجري هناك، وتزداد مع الأيام أهميتها. هنا، في مصر وعدد من الدول العربية نتحدث عن ثورات ناشبة بالفعل.

وهناك في اليونان وعدد من الدول الأوروبية يتحدثون عن “أوضاع حبلى بالثورة”. ولما كنا في عالم متواصل ومتشابك صار الغاضبون في كل المجتمعات يستعيرون من بعضهم بعضاً مفاهيم وممارسات ولافتات وشعارات، يؤقلمون منها ما تحتاجه الظروف المحلية ويتركون أخرى على حالها إلهاماً ودروساً. هكذا خرج محتجون في ولاية ويسكونسن الأمريكية يرددون شعارات سبق أن أطلقها تيار من تيارات الثورة المصرية، وشاهدنا جماهير المتظاهرين في إسبانيا ينقلون عن ثوار التحرير في مصر استراتيجيات الحشد والتظاهر والاعتصام وتكتيكات التعامل مع الحصار الأمني.

 

يبدو أن الربيع لم يعد عربياً صافياً، أراه أمتد طولاً وعرضاً بعد أن أينعت باسمه زهور في أوروبا فسبقت غيرها. سبقت ربما لأنها الأقرب وهو السبب الذي يردده بعض كبار الكتّاب الغربيين، وربما لكونها القارة التي تحملت أكثر من غيرها عبء الأزمة المالية العالمية منذ عام ،2008 وربما لأنها مهد الثورات الأعظم في التاريخ، هذه الثورات التي من دونها ما تقدم الإنسان أو تحضّر، وما ارتقت الثقافات وازدهرت، وما عاشت المجتمعات مراحل طويلة من الاستقرار والسلام في أعقاب مراحل ساد فيها القمع والاستبداد والظلام، من دونها ما ظهرت العقائد والإيديولوجيات.

أتخيل مؤرخاً يظهر بعد قرن من الزمن. أتخيله وقد أقدم على كتابة سيرة أوروبا مطلع القرن الحادي والعشرين. أتخيله صورة إربك هوبسباوم المؤرخ البريطاني الذي أعاد كتابة تاريخ أوروبا مطلع القرن العشرين، وأتخيله معتمداً على كتابات نيال فيرجسون المؤرخ البريطاني المقيم في الولايات المتحدة، وعلى مؤلفات المؤرخ الشعبي الأمريكي الراحل هوارد زين وعلى كثير من التحليلات والكتابات الأكاديمية الجيدة، وإن متسارعة، التي تحاول منذ شهور تفسير ظاهرة الربيع العربي. بعضها يناقش آثار ربيع العرب المباشرة وغير المباشرة على التطور السياسي والسكاني والاجتماعي في المجتمعات الأوروبية. أتخيله أيضاً في الصورة التي تخيلت فيها كل المؤرخين الذين سجلوا مراحل ثورة 1848 التي شبت في معظم أنحاء أوروبا في آن واحد، وكان لها فضل كبير على كثير من التطورات العظمى التي شهدتها القارة خلال النصف الثاني من القرن التاسع عشر، وفي صدارتها التوسع الإمبريالي الهائل في إفريقيا خاصة وفي الصين وآسيا بشكل عام.

يرفض معلقون وسياسيون إطلاق صفة الثورة على أعمال الغضب المنتشرة في أوروبا، بعض هؤلاء يرفض كذلك إطلاق هذه الصفة على “الأحداث الكبرى” الناشبة في العالم العربي. يستندون جميعاً إلى حجة تقليدية وهي أن للثورة شروطاً ومواصفات غير متوفرة في الأحداث الراهنة عربية كانت أم أوروبية. يرى آخرون في هذا الرأي تعسفاً في تعريف الثورة لأنه يضع للثورة شروطاً مثالية لم تتوفر في الواقع إلا في القليل جداً من الثورات العظمى.

نعرف ونقدر أن “ثورات” العصر لابد أن تختلف عن ثورات التاريخ القديم منها والوسيط وربما أيضاً الحديث. نعرف مثلاً بالملاحظة والمقارنة أن بعض الثورات المعاصرة تجري في حضور الدولة حضوراً شبه كامل وفي الغالب غير متقطع. يختلف الأمر بطبيعة الحال بين مجتمع استقرت فيه كثير من معالم الدولة العصرية مثل تونس أو مصر ومجتمع لم تستقر فيه معظم معالمها. ففي حالات بعينها لم يؤثر رحيل رأس النظام على استمرار الدولة في تأدية معظم وظائفها، بينما في حالات أخرى نلاحظ تردداً دولياً وعربياً شديداً في اتخاذ موقف حاسم مؤيد لمطلب تنحي أو رحيل الرئيس خشية عواقب كارثية تنتج عن اختفائه باعتباره الرئيس الأعلى لطائفة أو مذهب أو لدوره كموازن بين القبائل والعشائر. لاحظنا مثلاً أن التفهم الأوروبي للثورتين التونسية والمصرية كان، وربما لايزال، مستنداً للاعتقاد بأن الثورة في الحالتين ظاهرة تستحق الاهتمام والرعاية ليس بسبب النماذج التي قدمتاها كإضافات لفكر وممارسات ظواهر اجتماعية بالغة الأهمية مثل الغضب والاحتجاج والثورة، ولكن أيضاً لأنهما تبدوان “أوروبيتين” في جوانب كثيرة.

يتظاهر الثوار في الميادين ثم يعود بعضهم إلى المنازل والأعمال والملاهي ويعتصم البعض الآخر. يحدث هذا في تونس وفي مصر، ولكنه لا يحدث في المدن التونسية كافة في آن واحد، لا يحدث في سوسة وبنزرت والقيروان والمهدية في الوقت نفسه الذي يحدث فيه في تونس العاصمة، وهو لا يحدث في قنا وأسيوط وبني سويف وكفر الشيخ ودمنهور في الوقت نفسه الذي يحدث فيه في القاهرة والإسكندرية. يحدث أيضاً في مدريد وبرشلونة ويحدث في أثينا وحدث في لندن وباريس، ولكنه لا يحدث في كل مدن إسبانيا واليونان والمملكة المتحدة وفرنسا. المؤكد، وأياً كانت الصفة التي تلصق بهذه الأحداث، ثورة أم اضطرابات أم تمرداً أم تدخلاً أجنبياً، هو أنها تجري بينما الدولة تعمل وعجلة الإنتاج تدور وشوارع المدن تكتظ بالسيارات والقطارات والطائرات تلتزم مواعيدها والاتصالات متواصلة ومنتظمة والأمن “القومي” مستتب.

من هذه الكوة التي ننظر منها إلى حاضرنا المثقل بالتطورات الجسام والتفاصيل المرهقة وأحياناً المتناقضة، لن نفلح في وضع تعريف شامل وكاف للثورة العربية، أو في وضع حدود زمنية وجغرافية لها، ولن يفلح الأوروبيون في وضع تصور كامل لحال “الثورة” الناشبة فيها. قد يأتي مؤرخ بعد قرن من الزمان أو أكثر يقرأنا ثم يصف لأجيال من بعدنا حالنا التي نمر بها ويرتب أولوياتها وأهدافها ويحقق في ثمارها وعواقبها. أكانت ثورة؟ وإذا كانت ثورة، فكيف حدث أن تشابهت ممارساتها في أوروبا مع ممارساتها في بعض أنحاء العالم العربي؟ ثم ما هي الأسباب التي جعلت عالم العقد الثاني من القرن العشرين يغلي بأعمال الاحتجاج والغضب والثورة رغم أنه يعيش مرحلة تتسم بقدر عال من السياسات التعاونية وليست الصراعية بين الدول العظمى.

لن يجيبنا عن أي من هذه الأسئلة خبير معاصر، سواء كان عالماً في السياسة أو أستاذ تاريخ أو عالم اجتماع. ولن نجد الإجابة في تحركات قوى سياسية وتيارات اجتماعية تحرز اليوم نصراً وتفقده غداً، ولن نجدها في قرارات قمة الثماني ولا قمة العشرين ولا حلف الملوك ولا فلول العهد القديم.

لن نعرف الإجابة الآن، ولكننا، ومع كل يوم يمر علينا والناس غاضبون في الميادين وفي الوقت نفسه مجتهدون في مصانعهم ومزارعهم ومكاتبهم، نصنع التفاصيل اللازمة للإجابة الصحيحة التي سيتوصل إليها مؤرخون عظام.


 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

بوتين: روسيا تصدت لنحو 25 مليون هجوم إلكتروني خلال كأس العالم

News image

نقل الكرملين الإثنين عن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قوله إن بلاده تعرضت خلال استضافتها كأس...

بوتين: كل من يملك هوية المشجع لديه الحق بدخول روسيا دون التأشيرة حتى نهاية العام الحالي

News image

أعلن الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، أن جميع المواطنين الأجانب الذي يملكون بطاقات هوية المشجع لمو...

ماكرون يحتفي بفرنسا "بطلة العالم"

News image

عرضت محطات التلفزيون الفرنسية صور الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، وهو يحتفي بفوز منتخب بلاده بكأ...

احتفالات صاخبة تجتاح فرنسا بعد التتويج بكأس العالم

News image

غصت شوارع العاصمة الفرنسية باريس مساء الأحد بالجموع البشرية التي خرجت للاحتفال بفوز بلادها بكأ...

مقتل 54 شخصا في غارة أمريكية استهدف تجمعا في مصنع للثلج في قرية السوسة السورية بالقرب من الحدود العراقية مع سوريا

News image

قال التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ضد تنظيم داعش في سوريا والعراق إنه نفذ ضرب...

ترامب: سأترشح لانتخابات 2020.. ولا يوجد ديموقراطيون يمكنهم هزيمتي

News image

نقلت صحيفة «ميل أون صنداي» عن الرئيس الأميركي دونالد ترامب قوله في مقابلة إنه ينو...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

في الانفصال بين السياسة والرأسمال الثقافي

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    المعرفة والثقافة من الموارد الحيويّة للسياسة، وهي ليست منها بمنزلة المضافات التي قد ترتفع ...

ثلاث مراحل في تاريخ «الأونروا»

د. فايز رشيد

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    بالتزامن مع محاولات تنفيذ «صفقة القرن»، لتصفية القضية الفلسطينية، يجري التآمر من أطراف في ...

إسرائيل و«الخطر الديموغرافي»!

د. أسعد عبد الرحمن

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    منذ سنوات يركز الإسرائيليون، الساسة منهم والعسكريون، على مسألة «الخطر الديموغرافي»، لأسباب عديدة أبرزها ...

العرب والعصر الصيني

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    في المؤتمر التاسع عشر للحزب الشيوعي الصيني الذي انعقد السنة المنصرمة، تم اعتماد خطة ...

الرسائل السياسية في المونديال

عبدالله السناوي

| الأحد, 15 يوليو 2018

    بقدر الشغف الدولي بمسابقات المونديال والمنافسة فيها، تبدت رسائل سياسية لا يمكن تجاهل تأثيراتها ...

النظام الدولي الجديد

محمد خالد

| الأحد, 15 يوليو 2018

    يتكلم الأغنياء في العالم لغة متقاربة، ويحملون هماً مشتركاً هو كيفية المحافظة على أقلية ...

إرث باراك أوباما في البيت الأبيض

د. محمّد الرميحي

| السبت, 14 يوليو 2018

    العنوان السابق هو قراءتي لما يمكن أن يكون زبدة الكِتاب المعنون بالإنجليزية «العالم كما ...

دروس تعددية الممارسات العولمية

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 12 يوليو 2018

    بغياب إيديولوجية، أو منظومة فكرية اقتصادية مترابطة، ومتناسقة في بلاد العرب حالياً، كما كان ...

لبنان الحائر والمحيّر!!

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 12 يوليو 2018

    غريب أمر هذا البلد الصغير في حجمه والكبير في حضوره، المتوافق مع محيطه والمختلف ...

الصين.. قوة عالمية

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 12 يوليو 2018

    كتبت في المقالة السابقة بعنوان «النظام الدولي إلى أين؟» عن اتجاه البنية القيادية للنظام ...

القضية الفلسطينية والأمم المتحدة

عوني صادق

| الخميس, 12 يوليو 2018

    مع الدخول في شهر يونيو/حزيران الجاري، تصاعد الحديث عن خطة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ...

إصلاح العرب

جميل مطر

| الخميس, 12 يوليو 2018

    تشكلت مجموعة صغيرة من متخصصين في الشأن العربي درسوه أكاديمياً ومارسوه سياسياً ومهنياً. عادوا ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم23248
mod_vvisit_counterالبارحة32663
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع55911
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر419733
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55336212
حاليا يتواجد 3888 زوار  على الموقع