موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مركز الشرطة في حي الميدان في دمشق ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014 ::التجــديد العــربي:: ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما ::التجــديد العــربي:: برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء ::التجــديد العــربي:: مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر ::التجــديد العــربي:: أرامكو تقترب من الانتهاء من أول مشروع للغاز الصخري ::التجــديد العــربي:: مصر تصدر سندات دولارية مطلع 2018 تعقبها سندات باليورو ستتراوح قيمتها بين 3 و 4 مليارات دولار، بينما ستتراوح قيمة سندات اليورو بين 1 و 1.5 مليار يورو ::التجــديد العــربي:: معرض عمان الدولي للكتاب والامارات ضيف الشرف و المعرض يستقطب نحو 350 دار نشر و أمسيات شعرية وندوات فكرية ::التجــديد العــربي:: معرض بلبنان للمواد المحظورة من الرقابة ::التجــديد العــربي:: الدوري الانجليزي: مانشستر سيتي يعود للصدارة بعد فوزه على مضيفه تشيلسي ::التجــديد العــربي:: برشلونة ينضم إلى الإضراب العام في كاتالونيا ::التجــديد العــربي:: التوقف عن العلاج بالأسبرين يؤجج الازمات القلبية والدماغية ::التجــديد العــربي:: أول مصل عام في العالم يكافح جميع أنواع الانفلونزا ::التجــديد العــربي:: وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي::

مصر... ثورة لم تكتمل... ويستحيل إيقافها!

إرسال إلى صديق طباعة PDF

ليس في الحالة المصرية الراهنة سوى أمر واحد يمكننا القطع به، أو أقله، الاتفاق عليه، وهو أن مصر ما بعد 25 يناير ليست هي ما قبله ولن تكون. ما خلا هذا، فكل شيء في المحروسة خاضع لمعارج ومدارج التحول الثوري المائر الذي تعيشه أم العرب ويعيشه العرب معها،

ويظل رهن ما تواجهه رياح التغيير من العوائق الموضوعية الداخلية منها والخارجية، وهي ليست بالقليلة ولا الهيّنة. كما أنه ليس من المستحيل فلهّا ولا التغلب عليها.

 

حتى الآن أنجز أمر واحد، وإن لم يكتمل بعد، وهو هدم حاسم لمتعفن نظام مستبد، وإسقاط لا عودة عنه لمرحلة انحدار طالت، وتشييع حازم لحالة نضحت بالمهانة، لتغدو مصر من بعد وجهاً لوجه مع سؤال مصيري لا يؤجل مثله يقول، وماذا بعد؟ وأي بديل ننشد؟

هنا تتقافز الأولويات وتتزاحم في تراتبيتها، بيد إنها تظل العناوين الواضحة لدى العرب المصريين التي لا خلاف عليها وإنما من الطبيعي أن تتعدد الاجتهادات حول كيفية الوصول إليها... تثبيت الأسس التي ستبنى الديموقراطية عليها، وترسيخ مكتسب مبدأ حقوق الإنسان المصري، واستعادة قرار مصر المستلب وكرامة المصريين المهدورة، العدالة الاجتماعية، التنمية البشرية، البناء الاقتصادي، والثقافي. ثم يأتي الإعلام، وإعلاء روح الحوار، اجتثاث الفساد المعتق الضارب جذوره في شرايين الدولة، استتباب أمن الناس، إعادة بناء الشرطة... إلخ، من هذه الأمور غير القليلة عدداً وأهميةً... تلك التي تتزاحم كل واحدة منها مع الأخرى لتتصدر القائمة الطويلة والملحّة، ولكن واسطة عقدها تظل استعادة الدور القومي والإقليمي والأممي، الذي فُرّط به في العقود الأربعة البائدة فتم من ثم التفريط بمعنى ومضمون وتأثير مصر التاريخي. إنها عناوين يمكن اختصارها في مفهوم واحد هو ما يعنيه مضمون كلمتي: مستقبل مصر.

إذن، حتى الآن، يمكن أن نسجل، وبالأحرف الأولى، إن الثورة قد انتصرت، وإن مسيرة التغيير قد بدأت، وإن تداعيات التحول قد غدت تترى. وبالمقابل، علينا القول بأن التحديات قد بدأت، حيث يصبح القلق على المآلات مشروعاً، وحيث ضرورة اليقظة الثورية مسألة حياة أو موت. إذ من الطبيعي توقع ولوج حالة جارفة كهذه غابة العوائق ومتاهة الصعوبات، لأن الوعاء المصري المضغوط قد انفتح على آخره، وعليه، لا بد، والحالة هذه، من مواجهة ظواهر ما بعد انهيار البائد بأمواجها المتلاطمة... فلول النظام ومنتفعيه، رواسب الاستبداد، ومنها المناخات الطائفية الموروثة عنه، قوى الجهالة المنفلتة من عقال الوعي، بؤر التبعية، جراد الانتهازية المغير لألوانه مع كل هبة ريح، غياب الدولة، أو الفراغ الأمني شبه المبرمج...

هذا داخلياً، وخارجياً، فليس هناك من مجادل حول جدية وافر المخاطر التي سوف تنجم لامحالة عن عامل خارجي له امتداداته. فاجأت مصر المتحولة أصحابه. فوجئوا فارتبكوا، وتفكروا فتحولت المفاجأة إلى قلق حقيقي لهم ، يترجم تحسّباً للآتي المصري غير المرغوب لديهم، والذي بدأت تلوح إرهاصاته... كان فقدان النصير أو التابع، أو "الكنز الاستراتيجي" وفق التوصيف الإسرائلي، يعد خسارة لا تحتمل إسرائيلياً وأمريكياً وأيضاً أوروبياً. وبوادر تحولات السياسية الخارحية المصرية المختلفة والمعقدة، والتي تستوجبها حتمية استعادة القرار ومن ثم المكانة القومية والدور العربي والإقليمي والأممي، بدأت تطل برأسها، ولم يعد الغرب بقادر على هضمها، أو ما يمكنه التغافل عنها... حتى الآن طفت على سطح الآني شذارات قليلة تنبئ بهذا الآتي وتؤشر عليه... القول بوجوب إعادة النظر في اتفاقية الغاز، التوجه نحو إقرار فتح معبر رفح، أو التخلص من عار إقفاله الذي ألحقه بمصر العرب نظامها البائد المتعاون مع أعدائها، إعادة العلاقة المنطقية والمفترضة مع إيران باعتبارها جاراً للعرب يمكن حل ما يختلف عليه معه، لا عدواً زائفاً نستبدل به عدونا الحقيقي الصهيوني، والتلميح لمستوجب إعادة النظر في بعض بنود اتفاقية "كامب ديفيد". أو مس هذا المقدّس الأمريكي الصهيوني، والغربي إجمالاً، الذي تكفر به جموع الشعب العربي المصري، والذي فرضت أوثانه على مصر، وتسبب في مذبحة الإرادة العربية، تلك التي استمرت لعقود سبقت الانتفاضة البوعزيزية، وملحمة ميدان التحرير.

لهذا لوح صهاينة الكونغرس بقطع المعونة "الكامب ديفيدية" لمواجهة بشائر الوعد المصري الذي يلوح... واشتدت مظاهر أشكال الثورة المضادة المتنوّعة بوجهيها الداخلي والخارجي المتعاضدين... وبدأت الألغام الطائفية تنفجر هنا وهناك، وتتضافر وتتقاطع وتتوازى ظواهر ما بعد انهيار النظام، فلولاً ومنتفعين وقوى جهالة وطوابير تبعية وجرذان انتهازية، وسائر ما قد يستدعي عودة مصر إلى ميدان التحرير... في مصر العرب ثورة لم تكتمل، لكن بعد أن غدت مصر ما بعد 25 يناير ليست مصر ما قبله ولن تكون، ليس من قوة بقادرة على إيقاف عملية استكمالها... ليست من قدرة لقادر على وقف ما خرج من القمقم المصري المضغوط، ولا من قدرة على إعاقة تحوّلٍ تاريخيٍ عربي بدأ، أو ما يوقف زخم تغيير حقيقي انطلق... المهمة ليست هيّنة... لكن مصر بدأت تستعيد مصر، وباستعادتها لنفسها تستعيد، بل هي استعادت من الآن، أمتها، وبمصر فحسب يمكن أن تستعيد الأمة عروبتها.


 

عبداللطيف مهنا

فنان تشكيلي ـ شاعر ـ كاتب وصحفي

مواليد فلسطين ـ خان يونس 1946 مقيم في سورية

 

 

شاهد مقالات عبداللطيف مهنا

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014

News image

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم (الثلثاء) أول اجتماع لها منذ العام 201...

ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا

News image

كان ستيفن بادوك، الذي تعتقد الشرطة أنه أطلق النار في لاس فيغاس، محاسبا متقاعدا ثري...

وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما

News image

أعلن التلفزيون العراقي اليوم الخميس عن وفاة رئيس البلاد السابق والسياسي الكردي البارز جلال طال...

برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء

News image

بغداد ـ كلف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال جلسة اعتيادية عقدها البرلمان، الثلاثاء، لجن...

مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

News image

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل ...

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

الإرهاب بين العقل والقلب

محمد عارف

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    الأكاديمي الموريتاني الأميركي الجنسية «محمد محمود ولد محمدو» قَلَب موضوع الإرهاب على رأسه، أو ...

ما فعلته بنا العولمة وما نفعله بها

جميل مطر

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    حولنا وفي وسطنا جيل كامل من الشباب لم يعاصر العولمة في قمتها وتألقها. جيل ...

«لعبة» من خارج الشروط

عوني صادق

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    بالرغم من أن وصول المرشح دونالد ترامب إلى الرئاسة في الولايات المتحدة اعتبر «مفاجأة ...

عندما تهيمن الـ «أنا» على العقل العربي

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    في عشرينات القرن العشرين قسم مؤسس علم النفس الحديث، فرويد، العقل البشري إلى ثلاثة ...

العراق.. الوطن أو الخيانة

صلاح عمر العلي

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

ان عملية الاستفتاء التي جرت في منطقة كردستان العراق يوم 25 ايلول الماضي وما ترت...

التاريخ عندما يثأر

عبدالله السناوي

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

  «يا إلهي إنه يشبه المسيح». هكذا صرخت سيدة ريفية رأته مقتولاً وجثته ملقاة في ...

خشية نتنياهو من زوال دولته

د. فايز رشيد

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

    أعرب رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو عن مخاوفه من زوال دولة «إسرائيل» خلال السنوات ...

بين المقاومة والانقسام والمصالحة

منير شفيق

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

لا شك في أن معادلة العلاقات الفلسطينية الداخلية ولا سيما بين فتح وحماس دخلت، أو ...

تساؤلات حول صلاحية السفير العربي للدفاع عن حرية التعبير

هيفاء زنكنة

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

أصدرت ست منظمات حقوقية مصرية بيانًا عبرت فيه عن أسفها لترشيح السفيرة مشيرة خطّاب لمن...

حديث القيم المغيب

توجان فيصل

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

تتصدّر الأزمة الاقتصاديّة في الأردن عناوين الأخبار اليوميّة ومقالات الرأي وأيضاً الدراسات والأبحاث. ولكن أغل...

في ذكراك يا فقيه

معن بشور

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

    في مثل هذا الايام قبل 17 عاما رحل المجاهد الكبير محمد البصري المعروف بالفقيه ...

مرة أخرى... بدو أم فلسطينيون؟!

عبداللطيف مهنا

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

حتى الآن، هدم المحتلون قرية العراقيب في النقب الفلسطيني المحتل للمرة التاسعة عشر بعد الم...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم24658
mod_vvisit_counterالبارحة40729
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع192451
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي225854
mod_vvisit_counterهذا الشهر684007
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1063018
mod_vvisit_counterكل الزوار45746395
حاليا يتواجد 3447 زوار  على الموقع