موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
«النهضة» التونسية تطالب الشاهد بعدم الترشح للانتخابات الرئاسية المقرر تنظيمها العام المقبل ::التجــديد العــربي:: السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020 ::التجــديد العــربي:: ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة" ::التجــديد العــربي:: وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات ::التجــديد العــربي:: مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا ::التجــديد العــربي:: قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام» ::التجــديد العــربي:: المغرب: 42 بليون دولار التجارة الخارجية في 6 أشهر ::التجــديد العــربي:: اليابان والاتحاد الأوروبي يطلقان أكبر منطقة اقتصادية مفتوحة في العالم ::التجــديد العــربي:: شاكيرا تصل لبنان للمشاركة في مهرجانات الأرز الدولية في بلدة بشري (شمال لبنان) ::التجــديد العــربي:: مايك ماسي في لبنان يشعِل «مهرجان ذوق مكايل» ::التجــديد العــربي:: اكتشاف سبب اكتساب الوزن الزائد! ::التجــديد العــربي:: كريستيانو رونالدو ينتقل من ريال مدريد إلى يوفنتوس مقابل 112 مليون دولار ويقول بعد التوقيع اللاعبون في مثل سني يذهبون إلى قطر أو الصين ::التجــديد العــربي:: مطحون ورق البصل مع الكركم ولفه حول المعدة.. علاج لمرض السكر و التهابات المفاصل وآلام الظهر ::التجــديد العــربي:: سان جيرمان يحسم موقف نيمار ومبابي من الرحيل لريال مدريد في عدم دخوله في مفاوضات لضمهما ::التجــديد العــربي:: من هي والدة اللاعب الفرنسي المتوّج بلقب كأس العالم 2018 لكرة القدم كيليان مبابي الجزائرية ؟ ::التجــديد العــربي:: اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي::

ماذا لو قام العراقيون بذلك؟

إرسال إلى صديق طباعة PDF

هذا السؤال وجهه المفكر الأمريكي نعوم تشومسكي في مقال عن ردة فعله عن عملية تصفية أسامة بن لادن، واعتبارها انتصارا أمريكيا لإدارة الرئيس الأمريكي الذي يسعى لإعادة انتخابه لفترة ثانية. وأكرره للتذكير به سؤالا ودعوة للتفكير بالأجوبة وما سيؤول له الوضع

فيما لو قام العراقيون فعلا بذلك، مقارنة بالجهة التي قامت به وادعائها أنها دولة قانون وتطالب العالم باحترام القانون وتحاسب دولا وحكومات بجرائم انتهاكات للقانون الدولي أو القانون العام والمعاهدات الدولية. ولماذا ران الصمت على الحدث وكأنه مطلوب لان الضحية ابن لادن، رغم ان التهمة عليه لم تستطع الإدارة الأمريكية إثباتها، فكل ما نشر وكل ما قامت به الإدارة وأتباعها هو مسميات اختارها رجالها ونفذتها عصاباتها ومرتزقتها تحت اسم مكافحة الإرهاب، وما هو اسم هذا الذي مارسته الإدارة في الجريمة الأخيرة، حسب القانون الدولي ورأي المفكر الأمريكي الشهير؟!.

 

أعود لسؤال تشومسكي: كيف ستـكون ردة فعلنا لو أن قوات من الكوماندوس العراقي اقتحمت مقر جورج بوش، واغتالته، ثم رمت بجثته في المحيط الأطلسي؟. ووضح الأمر في كتابته: إذ لا يختلف اثنان على أن جرائم بوش تتخطى جرائم بن لادن، فضلا إلى كونه ليس "مشتبها به"، بل من دون شك "صاحب القرار" الذي أوعز باقتراف "أفظع الجرائم الدولية التي تختلف عن بقية الجرائم فقط في كونها تحتوي على مجموع الشر المتراكم" (اقتباس من محكمة نورمبيرغ) التي أعدم فيها مجرمو النازية: مئات الآلاف من القتلى، ملايين اللاجئين، تدمير البلاد، والصراع الطائفي المُرّ الذي انتشر الآن في بقية المنطقة.!

إذن هذه فضيحة كبيرة لجريمة واضحة اقترفت أمام العالم كله، وعكستها الصورة التي وزعتها الإدارة الأمريكية نفسها إثناء تنفيذها، وردود الفعل السريعة المنعكسة على وجوه القيادات الأمريكية المدنية خصوصا، لاسيما وجه وزيرة الخارجية هيلاري كلنتون وحتى وجه رئيسها باراك اوباما، والتي بينت فداحة الارتكاب وبشاعة القتل الوحشي، الذي يعكس أيضا عقل الإدارة الأمريكية المتحكمة بالقرار الدولي السياسي، وما تسميه بعض الأوساط بالشرعية الدولية، المشاركة معها في اغلب الجرائم على شاكلة هذه الجريمة. ماذا سيكون لو ان الإدارة الأمريكية ألقت القبض على ضحيتها؟، التي كشفت أجهزتها عن معرفتها بمقره منذ اشهر عديدة وراقبته بدقة خلالها، وتصرفت قانونيا ضده، أما سيكون لها انتصارا ما، لاسيما إذا نفذت الإجراءات القانونية الشرعية بحق كل مشتبه به من أمثاله وأشباهه، وكشف القضية برمتها، من إلفها إلى يائها، وليس بهذه الوحشية، وهذه الطريقة، التي تحولت بشكل آخر إلى تهمة على الإدارة؟. وكما ذكر الأستاذ محمد حسنين هيكل في مقابلته مع صحيفة الأهرام: أنه منذ حزيران/ يونيو سنة 2010 استطاعت وكالة المخابرات المركزية الأمريكية بوسائلها، وبتعاون مع عناصر باكستانية أن ترصد البيت الذي بني للرجل من سنة 2005، في الموقع الذي اختير له وبالمواصفات المطلوبة قرب آبوت آباد، وفي صيف عام 2010 تمكنت المخابرات المركزية من توفير مركز مراقبة بأدق الأجهزة لكل ما يجري في بيت، مخبأ الرجل. وأشار إلى أسباب التعجل بالاغتيال، ومن بينها حالة بن لادن الصحية التي تدهورت بسرعة، و"الإحساس العام أن الرجل في أيامه الأخيرة، وأنه على الأرجح سوف يموت طبيعيا بمرضه خلال ثلاثة أشهر أو أربعة، وهنا لم يعد هناك مجال للانتظار، خصوصا وأن هناك خططا أخرى أكبر من شخص بن لادن، وما آل إليه حال القاعدة، وأهم مما وصلت إليه من شتات". وختم الموضوع بقوله: وهذه هي القصة، وهي قصة مليئة بالعبر والدروس، وهي في كل الأحوال، ومن الأول إلى الآخر سياسات انتخابية وسياسية ومالية، لكنه يمكن بعدها للرئيس اوباما أن يعلن أن الحرب على الإرهاب حققت انتصارها، والحقيقة أن الإرهاب كان قد عجز عن تحقيق أي هدف له قيمة، ومنذ زمن طويل، لأن الإرهاب فعل عقيم مهما كانت عملياته مثيرة. انتهى قول وعلم هيكل وتظل الأسئلة قائمة حول ما تم فعله أمريكيا.

إنها قصة ميلودرامية من أفلام هوليوود، وفي النهاية فضيحة تعكس سياسة الدولة الكبرى، وأعود لسؤال تشومسكي والسؤال بعده، ماذا سيكون العالم عليه لو تحقق؟. سؤال لابد من التفكير به ومناقشته علنا وبوضوح كامل، ليكون درسا لكل من يهمه مستقبل الإنسانية والقانون الدولي الإنساني، ومصداقية الحكومات التي تدعي أنها تدافع عن حقوق الإنسان وتفرض هيمنتها وسياساتها العدوانية على العالم. إنها قضية مهمة يتطلب التبصر بها، حتى بعد ان تخلص العالم الآن، حسب الادعاءات الأمريكية ومواقفها، من راس اخطر تهديد عالمي، وذريعة سياسات مكافحة الإرهاب التي سنها بوش الثاني ويعيد تجديدها اوباما!. مثل هذه القصة تطرح أسئلة كثيرة وتولد قصصا أخرى ويتطلب التمعن فيها جميعا، دون تركها تمر مرور الكرام. فحين يصبح العالم كما هو الآن، أشبه بشريعة غاب امبريالية جديدة، فان مصير البشرية يتجه نحو المهالك، أو الكارثة التي يعمل الجميع لانقاد البشرية من أمثالها ومن تسمياتها.


 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020

News image

كشف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، عما ستشهده مصر في عام 2020، مشيرا إلى أن ...

ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة"

News image

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه "قد" يكون قادرا على سحب بلاده من حلف الن...

وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات

News image

  كشف وزارة الصحة العراقية، عن مقتل ثمانية أشخاص وإصابة 56 آخرين خلال الاحتجاجات الشعبية المستمرة ...

مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية

News image

ضبطت قوات الأمن المصرية، عصابة لتهريب الآثار بحوزتها 484 قطعة أثرية، في محافظة المنيا في ...

مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا

News image

أعرب مندوب السويد لدى الأمم المتحدة رئيس مجلس الأمن للدورة الحالية، أولوف سكوغ، عن أمل...

قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام»

News image

اختُتمت القمة التاريخية التي جمعت للمرة الأولى بين الرئيسين الأميركي دونالد ترامب والروسي فلاديمير بوت...

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

تظاهرات جنوب العراق وطموحات التغيير

د. محمد السعيد ادريس

| الجمعة, 20 يوليو 2018

    إذا كان الشعب العراقي قد استطاع أن يعبر عن موقفه من النظام الذي يحكم ...

نازحون أم مهاجرون ؟

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 20 يوليو 2018

    يكثر الحديث الآن - وله أن يكثر- عن مواكب النازحين الذين يغادرون أوطانهم بحثاً ...

وهج العقلانية العربية ممكن عودته

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 19 يوليو 2018

  في قلب الكثير من مشاكل الأمة العربية موضوع ثقافي يتعلق بمدى وجود العقلانية ومقدار ...

عناصر منشودة لنهضة عربية جديدة

د. صبحي غندور

| الخميس, 19 يوليو 2018

    العديد من المفكّرين العرب يكتفون بعرض ما لديهم من فكر ولا يساهمون في بناء ...

مستقبل الإقليم.. تكامل أم تناحر؟

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 19 يوليو 2018

    «عليك دائماً أن تعمل كرجل فكر، وأن تفكّر كرجل عمل»؛ ذلك ما قاله المفكر ...

العرب والصين

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 19 يوليو 2018

    انعقدت يوم الثلاثاء الماضي أعمال الدورة الثامنة للاجتماع الوزاري لمنتدى التعاون العربي الصيني، وهو ...

الخان الأحمر و«صفقة القرن»!

عوني صادق

| الخميس, 19 يوليو 2018

    في وقت يغرق فيه الفلسطينيون في «فقه صفقة القرن»، يتحرك «الإسرائيليون» لتنفيذ بنودها، بضوء ...

أحلام فلاديمير تتحقق

جميل مطر

| الخميس, 19 يوليو 2018

    تنعقد اليوم في هلسنكي عاصمة فنلندا القمة الروسية- الأميركية. يأتي هذا الانعقاد وسط تطورات ...

العرب والصين.. شراكة الطريق

محمد عارف

| الخميس, 19 يوليو 2018

    «لا تعط قطُّ سيفاً لرجل لا يستطيع الرقص». قال ذلك الحكيم الصيني «كونفشيوس». ورقص ...

«النظام الجديد» في تركيا

د. محمد نور الدين

| الأربعاء, 18 يوليو 2018

    أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أن تركيا دخلت فعلياً النظام الرئاسي، فور أدائه ...

هلسنكي والبحث عن أسس نظام عالمي مختلف

د. حسن نافعة

| الأربعاء, 18 يوليو 2018

    تعكس تصرفات الرئيس الأميركي دونالد ترامب منذ وصوله إلى البيت الأبيض درجة كبيرة من ...

عن الاحتجاجات والصيف في العراق

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 17 يوليو 2018

    لم تكن الاحتجاجات العراقية في المحافظات الجنوبية خصوصا جديدة، بل تتكرر كل عام منذ ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم27395
mod_vvisit_counterالبارحة52797
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع257996
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر621818
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55538297
حاليا يتواجد 3347 زوار  على الموقع