موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مصر تُهدي العراق معجم الكلمات السومرية والأكدية في العربية ::التجــديد العــربي:: 13 مليار دولار لتحفيز الاقتصاد في أبوظبي ::التجــديد العــربي:: اتفاق مصري أثيوبي على تبني رؤية مشتركة حول سد النهضة ::التجــديد العــربي:: ترامب ينقلب على مجموعة السبع ويهدد حلفاءه برسوم جمركية جديدة ::التجــديد العــربي:: كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد ::التجــديد العــربي:: أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي ::التجــديد العــربي:: لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة ::التجــديد العــربي:: تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه" ::التجــديد العــربي:: روسيا والصين تبرمان جملة قياسية من اتفاقات الطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: موسكو.. العثور على آثار ثمينة من القرن الـ 17 ::التجــديد العــربي:: بعثة الأخضر السعودي تصل إلى مدينة سانت بطرسبرغ الروسية استعداداً للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: أسبانيا تختتم استعداداتها للمونديال بفوز صعب على تونس 1 / صفر ::التجــديد العــربي:: وصول المنتخب المصري إلى مدينة غروزني عاصمة جمهورية الشيشان في روسيا للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: علماء يعلنون عن فوائد جديدة للقهوة! ::التجــديد العــربي:: فوائد البقدونس... كنز صحي متكامل! ::التجــديد العــربي:: إعادة التراث الثقافي المنهوب على طاولة اليونسكو ::التجــديد العــربي:: هل تناول بيضة واحدة يوميا يقلل مخاطر الإصابة بأمراض القلب؟ ::التجــديد العــربي:: 'كوسموتوفلكس' أول قزحية اصطناعية ::التجــديد العــربي:: مفوضية اللاجئين تحتاج 2.4 بليون دولار إضافية سنوياً ::التجــديد العــربي::

"شاهد ما شفشي حاجة"!

إرسال إلى صديق طباعة PDF

كانت احتفالية مرغوبة من الجميع. تراءت للمتابع وكأنما هي بحق محل إجماع الكل، مشاركاً ومتابعاً... إجماع شعبي فلسطيني، يريد "إنهاء الانقسام"، قرفاً من راهن الحالة البائسة في ساحته وخشيته من الأسوأ. وشعبي عربي قلقاً واشفاقاً لما آلت إليه قضيته المركزية.

وكان الأمر منشوداً أيضاً، وفق المعلن، رسمياً، عربياً، وسلطة بطرفيها، ومنظمات دعيت للمشاركة فيها... الكل "يريد إنهاء الانقسام"... وإقليمياً، أيضاً بدا الأمر كذلك، وبعض دولياً أيضاً، باستثناء ضجّة إسرائيلية معترضة، وهمهمة أمريكية ترافقها، لم يتم ترجمتها بلغة صريحة وقاطعة بعد... انفضت الاحتفالية بعد أن أشهرت المصالحة بأن وقّع الموقّعون على تفاهمات أعدت ما قبل عام ونصف العام، أو على تفاهمات حول تحفظاتها... والموقّعون، من الآن فصاعداً، هم بصدد البدء من النقطة التي انتهت إليها تلك التفاهمات إياها، بمعنى بدأت مهمة إنجاز هذا الموقّع عليه، ومواجهة استحقاقات تنفيذه.

 

لندع البعدين الشعبيين الضاغطين العربي والفلسطيني جانباً، ولننس الرسمي العربي وكذا الإقليمي، وللننظر للمسألة من جانبها الفلسطيني الصرف، وتحديداً من زاوية طرفي المصالحة الفاعلين، أو طرفي السلطة في رام الله وغزة، لأن أغلب منظمات المصالحة المدعوّة للتوقيع، اشتكت قبله وبعده، بأنها لم تستشر، وعلمت بأمر التوافق على المصالحة من الإعلام قبل إبلاغها، بمعنى أنها دعيت للتوقيع على ما تم دون مشاركتها في إتمامه... لعل أبلغ ما يعبّر عن مثل هذا هو ما سُرِّب لينشر في صحيفة "السفير"، من أن الأمين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين - القيادة العامة، أحمد جبريل، قد خط إلى جانب توقيعه عبارة، "شاهد ما شفشي حاجة"..! السؤال الذي يطرح نفسه هنا، إذن، ولماذا وقعتم أيها الشاهد الحاضر الغائب؟!!

نترك له الإجابة، وننصرف لمقاربة جملة من التساؤلات في مقدمتها، إذا كان ما قد وقّع هو نص تفاهمات تليد الورقة المصرية إياها دونما تعديل أو تحوير، مع فسحة لمن شاء أن يتحفظ، أي تلك التي لم يتفق بشأنها قبل ما يقارب العام ونصف العام، فما الذي تغيّر اليوم فدفع إلى توافق المختلفين سابقاً إلى توقيع ما اختلفوا بشأنه لاحقاً؟!

هنا تجدر الإشارة إلى طرفه سُرِّبت، وقيل أنها حدثت إبان التهيئة للتوقيع، إذ لوحظ أن ما عرض للتوقيع هي الورقة الأصل ذاتها وبترويستها عينها التي تقول، تحت رعاية الرئيس حسني مبارك... استغرب الموقّعون، فكان رد فعل ضابط الاستخبارات المصرية المعني أن عليه العودة لمسؤوليه لاستشارتهم... شطبت الترويسة، ليعلق مدير الاستخبارات المصرية مازحاً وهو يوجه كلام للضابط المعني، "إيه، هو أنته ما اسمعتش أنه دلوقت عندنا المشير طنطاوي ولّا ايه؟!!!ّ.

... قبل الإجابة على سؤالنا، علينا ملاحظة أن أبو مازن في كلمته قد حرص على إعادة التوكيد على كافة ثوابت نهجه المعهود. مواصلة ذات المسار التفاوضي إياه. السياسة إجمالاً من اختصاص المنظمة ورئيسها، أما حكومة المصالحة التكنوقراطية فلها تصريف الأعمال الإدارية والإعداد للانتخابات المزمعة. الالتزام بكافة الاتفاقات والمعاهدات والتفاهمات مع المحتلين. الشرعية الدولية. الرباعية. المبادرة العربية. وأخيراً، موقفه المعروف من المقاومة، أو "إدانة الإرهاب" ولا شرعية إلا لسلاح السلطة، أي حصرها بالمقاومة "المدنية"... أي لم يغيّر ولم يبدّل، في حين أن رئيس المكتب السياسي لحماس، وبعد الأشكال البروتوكولي المعروف، لم يزد في كلمته المختصرة، على التوكيد بأن الانقسام "أصبح من خلفنا وتحت أقدامنا"...

إذن، وإذا كان الخلاف في أصله كان بين تيارين نقيضين اصطلح على تسميتهما، بالمساوم والمقاوم، فمن الذي تغيّر منهما، أو التحق بالآخر؟! هناك جملة من المسائل تدعونا لأن نتريث في الإجابة، ولننتظر مآل هذه المصالحة، وعلينا أن لا ننسى أن الساحة الفلسطينية كانت قد عرفت مصالحات ثلاثاً ذهبت قبل أن يجف حبرها، هي، اتفاق مكة، واتفاق صنعاء، وقبلهما القاهرة 2005... ثم أن هناك رؤيتين للمصالحة وأهدافها وليست رؤية واحدة، وأن لكل طرف تفسيراته لها عند تطبيقها، وماذا عن التفاصيل وشياطينها والحاجة إلى آليات لتنفيذ آلياتها... ثم ماذا عن العراقيل التي سوف يضعها "الإسرائيليون" والأمريكان في وجهها؟!

... من الآن، سمعنا رئيس الحكومة المقالة في غزة، يتحدث عن خشيته من الألغام المزروعة في دربها، ومشكلة تنسيق رام الله الأمني مع العدو، وسمعنا خالد مشعل يتحدث عن وجوب إيجاد "رؤية" مشتركة لجميع الفصائل للوصول إلى "الدولة" المنشودة... وفي الوقت نفسه، هناك كلام لافت للدكتور محمود الزهار ورد في حديث متلفز لفضائية مصرية، قد يوحي بضوء أخضر ما غربي. سأله محاوره هل يعتقد بأن الرباعية، والتي لها اشتراطاتها المعروفة على حماس، سوف توافق على المصالحة، أجاب، بما معناه، اقول لك معلومات وليس تحليلاً، إنه لا مانع لديها... إذن، بقي أن نقول، ما هي فرص نجاح هذه المصالحة المجمع عليها؟

فيما جرى، هناك حقيقة وحيدة واضحة تقول، إن المصالحة أو الوحدة، ولو شكلياً، مطلب ضرورة وتكتيك في آن، وحاجة علاقات عامة. تفيد رام الله تفاوضياً، وتعطيها دفعاً استمرارياً بعد أن تقطعت بها سبل التسوية، ويتمها لفقدانها حليفها وسندها حسني مبارك. أما حماس، التي تنوء تحت أثقال حصار غزة، فلا تريد أن تتهم بأنها ضد "إنهاء الانقسام"... والأهم أنها تنتظر جديد ما يلوح إثر التحولات العربية، والمصري منها تحديداً... حتى ذلك الحين الرابح الأكبر هو أبو مازن وتياره... ما خلا هذين الطرفين من المشاركين، هم حقاً بمنزلة "شاهد ما شافشي حاجة"!!!


 

عبداللطيف مهنا

فنان تشكيلي ـ شاعر ـ كاتب وصحفي

مواليد فلسطين ـ خان يونس 1946 مقيم في سورية

 

 

شاهد مقالات عبداللطيف مهنا

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة

News image

وصل الرئيس الأميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون إلى سنغافورة أمس، عشي...

الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد

News image

أعلنت وزارة الداخلية العراقية عن اندلاع النيران في مخزن لصناديق الاقتراع بمنطقة الرصافة في الع...

أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي

News image

أصدرت قمة منظمة شانغهاي للتعاون بيانا ختاميا اليوم الأحد وقعها قادة روسيا والصين وقيرغيزستان وكا...

لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة

News image

تستضيف #مكة المكرمة الأحد الاجتماع الرباعي الذي دعا إليه العاهل السعودي، #الملك_سلمان بن عبدالعزيز، وال...

تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه"

News image

أكدت الرئاسة الفرنسية تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في ...

بوتين: الأولوية لتعزيز القدرات النووية في تطوير القوات المسلحة الروسية

News image

صرح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأن القدرة القتالية للجيش الروسي تعد ضمانا لحماية المصالح الر...

الناتو يجهز قوة تدخل سريع إضافية من 30 ألف جندي تحسبا لـ "هجوم روسي"

News image

يعتزم حلف الناتو زيادة استعداده تحسبا لـ هجوم من جانب روسيا"، بإنشاء قوة تدخل احت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

«سلطة أوسلو» تقوم بدورها الوظيفي!

عوني صادق

| السبت, 23 يونيو 2018

    لا يهم إن كان توقيع الجانب الفلسطيني على «اتفاق أوسلو» قد جاء بحسن نية ...

«العدالة والتنمية» يجدد ولا يتجدد

جميل مطر

| السبت, 23 يونيو 2018

    أن يفوز «حزب العدالة والتنمية» في انتخابات الرئاسة والبرلمان، المقرر لها يوم 24 الجاري ...

استيقظوا.. استيقظوا.. وكفى

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 23 يونيو 2018

    الولايات المتحدة الأميركية، في عهد ترامب وإدارته العنصرية الصهيونية: تنسحب من اليونيسكو من أجل ...

الانتخابات التركية.. الاحتمالات والتداعيات

د. محمد نور الدين

| السبت, 23 يونيو 2018

  تذهب تركيا غداً إلى انتخابات مبكرة مزدوجة نيابية ورئاسية، ومجرد إجرائها قبل موعدها يعكس ...

ترامب وكيم و"السلام النووي"!

عبداللطيف مهنا

| الجمعة, 22 يونيو 2018

غطى الحدث السنغافوري بحد ذاته، مع الاستعراضية الزائدة التي رافقته، على جوهر ما تمخَّض جبل...

من نتائج التهميش الاجتماعي

د. عبدالاله بلقزيز

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    من أشدّ الظواهر التي يعانيها العمل السياسيّ وطأةً عليه، تناقُص جمهوره المباشر، من العاملين ...

واشنطن والملفّ الفلسطيني

د. صبحي غندور

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    ما الذي تريد إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب تحقيقه من جولة فريقها المعني بالملفّ ...

المرتعدون من الرصاص

د. فايز رشيد

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    إنهم فئة من الفلسطينيين لا يعترفون بحقائق التاريخ, ويريدون قلب حقائقه وفق عجزهم ورؤاهم ...

تباينات إسرائيلية نحو غزة

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    الأزمة في قطاع غزة ليست اقتصادية فحسب، بل سياسية أيضاً. لذا، منذ انتهاء حرب ...

دلالات تظاهرة حيفا

عوني فرسخ

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    شهدت حيفا قبل ثلاثة أسابيع تظاهرة شعبية حاشدة؛ انتصاراً لحق العودة، وعروبة القدس، شارك ...

الاتجاه شرقاً

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    نحن العرب في الشرق ومن الشرق، وكل المحاولات التي أراد من خلالها بعض الساسة ...

عن الحركات الاحتجاجية الشعبية العربية

د. كاظم الموسوي

| الخميس, 21 يونيو 2018

    الحراكات الشعبية التي هزت الوطن العربي منذ أواخر عام 2010 وبدايات عام 2011 واحدثت ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم19637
mod_vvisit_counterالبارحة36532
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع19637
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي218240
mod_vvisit_counterهذا الشهر718266
mod_vvisit_counterالشهر الماضي846272
mod_vvisit_counterكل الزوار54730282
حاليا يتواجد 3416 زوار  على الموقع