موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4 ::التجــديد العــربي:: لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا ::التجــديد العــربي:: 25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة ::التجــديد العــربي:: نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط ::التجــديد العــربي:: هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها ::التجــديد العــربي:: عراقيون يكسبون دعوى تعويض ضد جنود بريطانيين خلال الحرب في العراق ::التجــديد العــربي:: أطباء بلا حدود: أكثر من 6700 من مسلمي الروهينجا قتلوا خلال شهر ::التجــديد العــربي:: مصر وروسيا توقعان اتفاقية لبناء أول محطة مصرية للطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: السعودية تضخ 19 مليار دولار لإنعاش النمو في القطاع الخاص ::التجــديد العــربي:: الشارقة تطلق الدورة العشرين لمهرجانها الدولي للفنون الإسلامية ::التجــديد العــربي:: مكتبات صغيرة مجانية تنتشر في شوارع القاهرة ::التجــديد العــربي:: خسارة الوزن بوسعها قهر السكري دون مساعدة ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة اسبانيا: برشلونة يستعد جيدا لمنازلة غريمه ريال مدريد ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد يتخطى الجزيرة الى نهائي مونديال الأندية بشق الأنفس 2-1 ::التجــديد العــربي:: فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي::

انحطاط الخطاب السياسي العربي

إرسال إلى صديق طباعة PDF

لم يكن الابتذال الذي وصل إليه الخطاب السياسي العربي في الآونة الأخيرة جديداً ولا مفاجأة غير متوقعة، فقد سبقته مراحل من الإعداد والانحدار هيأت له وساعدت على انتشاره. وكانت البداية مع الصراعات المؤسفة التي دارت بين الأنظمة العربية والهجوم الإعلامي

غير الرشيد وغير الحصين الذي شاع واستخدم من الألفاظ والكلمات الجارحة ما لم يكن محتملاً، وما لبث هذا الخطاب أن تحول تدريجياً ليكون بين الأنظمة ومعارضيها وارتفع سقفه بمرور الأيام إلى أن تحول من اختلاف في الرأي والرأي الآخر إلى حالة من الشتم والشتم الآخر. ثم خرج هذا الأسلوب من دائرة السياسة إلى دائرة الحياة العامة فأصبح لغة شريرة يستخدمها الصغار والكبار في حالة نادرة من الانفلات وجلد الذات والآخر، تحت مبررات ومسميات لا علاقة لها بحياة الناس وما يعانونه من بؤس وتدهور مستمر في مستويات المعيشة.

 

وفي مثل هذه الأجواء الكريهة، أجواء المشاحنات والمماحكات تكوّن جمهور واسع من المشجعين والمفتونين بقراءة المزيد من الألفاظ البذيئة والكلمات الخارجة عن نطاق المتعارف عليه في الخلافات أياً كان نوعها سياسياً أو ثقافياً. وبدأ المختلفون، أو بالأصح المتصارعون يستخدمون الألفاظ الكبيرة والجائرة ويتنافسون في اشتقاق صيغ وتعابير يعافها الذوق السليم وتتنـزه عنها الأخلاق الفاضلة. ولأن هذا الجمهور الواسع من المشجعين قد استساغ هذا اللون من التعبير بالصوت والصورة فقد بدأ ينفر تماماً من كل خطاب مقروء أو مسموع لا يسف أو يهبط إلى هذا المستنقعات ولا يداعب الشر الكامن في بعض النفوس التي اعتادت خطاباً متشنجاً لا يضيف رؤية تنفع الناس وتذهب بهم نحو المستقبل المنشود.

وما يضاعف من تصاعد هذه البلية اتساع وسائل الإيصال وتعددها فبعد الصحيفة والراديو والتلفزيون فوجئ العالم بالصحافة الالكترونية التي أطلقت العنان لقول كل ما يخطر وما لا يخطر على بال. وبقدر ما حققته من نجاح في اختراق حواجز المنع فقد فتحت الباب على مصراعيه لبعض من لا يحسنون استخدام هذه الأداة العلمية والفنية والإعلامية في "فبركة" الأخبار وقراءة الأحداث بشكل مغلوط، ودخلت في مجال لا أخلاقي يقوم على العبث بصور الأشخاص "وضع رؤوس الناس على جثث الحيوانات، وجثث الحيوانات على رؤوس الناس" على حد صورة خيالية قديمة للشاعر الراحل صلاح عبد الصبور الذي لم يعرف من حسن حظه هذا النوع من وسائل التوصيل الإعلامي. وقد جعلني أحد الأصدقاء المتابعين لما ينشر من نماذج مبتذلة في هذه الصحافة أشعر بالتقزز والغثيان مما وصلت إليه بعض المواقع غير المحترمة من إسفاف وهبوط، "وردح" متبادل بالصور والصور المضادة!!

لقد ثبت على مر العصور أن الكلمات التي ترتاد الطريق وتقود إلى التطور والتقدم لا تكون متسخة ولا وقحة. وكان على أي كاتب في الشأن السياسي أن يحرص على كلماته وأن يغسلها من المبالغة والعنف قبل أن يضعها على الورق لكي تصل إلى قلوب الناس، كما أن على الكلمات نفسها أن تقول كل شيء بإيمان مجرد من الهوى وأن تكون مع الحرية والعدل والمساواة دون أن تنـزلق في الخطاب الهابط. ولا يساورني شك في أن نظافة القلوب تعكس نفسها في نظافة الكلمات التي تصدر عنها. والكلمات المتشنجة المتسخة الصادرة عن هذا الطرف السياسي أو ذاك لا تستطيع أن تشق طريقها إلى قلوب الناس أو أن تعمل على بناء شيء جميل، وأقصى ما تستطيعه أنها تزيد من دائرة الأعداء لقائليها والمستخدمين لها، فضلاً عما تقوم به من إضعاف حجة الطرف الذي تناهشه أو تختلف معه.

*******

تأملات شعرية:

كأنك وحدك يا شعب

من يرفع الكلمات على كتف الصدق

يأبى لها أن تخون،

وأن تتدنس بالزيف والابتذالْ.

باطلٌ كل ما زوروه

وما زيفوه

وما أطلقوا من شعارات باسمك يا شعب

يا مصدر الحب والحق

والاعتدال.


 

د. عبدالعزيز المقالح

تعريف بالكاتب: كاتب وشاعر
جنسيته: يمني

 

 

شاهد مقالات د. عبدالعزيز المقالح

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4

News image

أعلنت وزارة الصحة صباح اليوم السبت، عن انتشال جثماني شهيدين من تحت أنقاض موقع تدر...

لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

بيروت - قررت الحكومة اللبنانية، الخميس، تشكيل لجنة لدراسة "إنشاء سفارة للبنان في القدس لتك...

قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

دعت القمة الإسلامية الطارئة في إسطنبول إلى «الاعتراف بالقدس الشرقية عاصمة لفلسطين» واعتبرت أنه «لم...

بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا

News image

أمر الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا، خلال زيارة له الا...

25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة

News image

أصيب خمسة وعشرون شاباً، بالرصاص الحي وبالاختناق، خلال المواجهات التي شهدتها عدة مواقع في ق...

نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط

News image

أعلن مسؤول في البيت الأبيض اليوم (الخميس) أن نائب الرئيس الأميركي مايك بنس سيؤجل جول...

هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها

News image

دعا رئيس المكتب السياسي لحركة «المقاومة الإسلامية» (حماس) إسماعيل هنية إلى تنظيم يوم «غضب»، كل ...


المزيد في قضايا ومناقشات

وضع النقاط على الحروف

عوني صادق

| الأحد, 17 ديسمبر 2017

    «أحياناً يحتاج الأمر إلى شخص يقوم بتأجيج الأمور ويثير التمرد ويوقظ الناس. وترامب هو ...

تركيا والموقف من القدس

د. محمد نور الدين

| الأحد, 17 ديسمبر 2017

    تحوّلت القدس إلى نقطة تقاطع كل الدول الإسلامية ومختلف مكونات المجتمعات العربية من مسلمين ...

وقف قطار التطبيع

د. نيفين مسعد

| الأحد, 17 ديسمبر 2017

    يقولون «رُبّ ضارة نافعة» ، وهذا القول ينطبق تماما على ردود الأفعال التى فجرها ...

مقدسيون.. ومطبعون

عبدالله السناوي

| الأحد, 17 ديسمبر 2017

    قضية القدس حساسة وشائكة ومصيرية. تلك حقيقة نهائية تستدعي أوسع تضامن شعبي عربي، فاعل ...

الاستثمار في القضية الفلسطينية

فاروق يوسف

| السبت, 16 ديسمبر 2017

    لا شيء مما يُقال في ذلك الشأن بجديد، غير أن قوله كان دائما ينطوي ...

قرار ترامب والوضع العربي

د. عبدالعزيز المقالح

| السبت, 16 ديسمبر 2017

    وسط تحذيرات من قادة العالم ومنظماته الدولية الحريصة على ما تبقى في هذه الأرض ...

السياسات التجارية وأجندة الإصلاحات

د. حسن العالي

| السبت, 16 ديسمبر 2017

    وسط الجدل المحتدم حول نظام التجارة العالمي وتوجه الدول الصناعية نحو المزيد من الحمائية ...

القدسُ عاصمتُنا.. رمز قداسة وعروبة وحق

د. علي عقلة عرسان

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    الصهيوني نتنياهو، يلفِّق تاريخاً للقدس، ويقول إنها عاصمة “إسرائيل”منذ ثلاثة آلاف سنة.؟! إن أعمى ...

مطلوب معركة إرادات

د. علي محمد فخرو

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    لنتوقف عن لطم الخدود والاستنجاد باللعن، فهذا لن يوقف أفعال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، ...

ما تحتاجه الآن القضيةُ الفلسطينية

د. صبحي غندور

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    ما تحتاجه الآن القضية الفلسطينية، هو أكثر ممّا يحدث من ردود فعلٍ شعبية وسياسية ...

اعتراف ترامب في مرآة الصحافة الإسرائيلية

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    في إسرائيل، ثمة أربع مجموعات متباينة من الردود بشأن قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب ...

في مصر عادت السياسة الخارجية بحلوها ومرها تتصدر الاهتمامات

جميل مطر

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    تطور لا تخطئه عين مدربة أو أذن مجربة أو عقل يراقب وهو أن في ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم24299
mod_vvisit_counterالبارحة38380
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع24299
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي292572
mod_vvisit_counterهذا الشهر645213
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار48157906