موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
البرلمان الكوبي يختار ميغيل دياز-كانيل المسؤول الثاني في السلطة الكوبية مرشحا وحيدا لخلافة الرئيس المنتهية ولايته راوول كاسترو ::التجــديد العــربي:: عودة 500 لاجئ سوري طوعا من بلدة "شبعا" جنوبي لبنان إلى قراهم وخصوصاً بلدتي بيت جن ومزرعة بيت جن ::التجــديد العــربي:: "خلوة" أممية في السويد حول سوريا ::التجــديد العــربي:: روسيا تطرح في مجلس الأمن خطة من 6 خطوات لتسوية الأزمة السورية ::التجــديد العــربي:: البشير يقيل وزير الخارجية لكشفه شللا دبلوماسيا بسبب الأزمة المالية ::التجــديد العــربي:: اردغان يفاجى المعارضة: الاعلان عن إجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية مبكرة في الرابع والعشرين من يونيو/ حزيران المقبل ::التجــديد العــربي:: بوغدانوف: التحضير للقاء أستانا التاسع حول سوريا مستمر ::التجــديد العــربي:: الخارجية الأمريكية: لا نسعى للمواجهة مع روسيا في سوريا لكننا مستعدون لاستخدام القوة حال تطلب الأمر ::التجــديد العــربي:: النفط عند أعلى مستوى منذ نهاية 2014 ::التجــديد العــربي:: صفاقس التونسية تشهد العديد من الفعاليات الثقافية ::التجــديد العــربي:: مهرجان دبي السينمائي يعدّل موعد تنظيمه الدوري ::التجــديد العــربي:: النشاط الجسدي يحمي المسنين من السقوط أكثر من الفيتامينات ::التجــديد العــربي:: الفيفا يعتزم إلغاء كأس القارات والاستعاضة عنها بمونديال الأندية ::التجــديد العــربي:: تحديد موعد إقامة كلاسيكو إسبانيا بين الغريمين برشلونة وريال مدريد في السادس من مايو المقبل على ملعب "كامب نو" معقل الفريق الكتالوني ::التجــديد العــربي:: الجنائية الدولية تجري استقصاء مبدئيا حول أحداث غزة ::التجــديد العــربي:: لبنان يستعد لانتخابات برلمانية بتحالفات جديدة ::التجــديد العــربي:: 'يوم الأسيرالفلسطيني' : 6500 سجين يقبعون في الاعتقال من ضمن مليون فلسطيني مروا من سجون الاحتلال، نحو خمسون منهم مر اكثر من خُمس قرن على أسرهم ::التجــديد العــربي:: السودان ينسف جهود التهدئة مع مصر بشكوى في مجلس الأمن يأتي ردا على تنظيم القاهرة اقتراع الرئاسة في مثلث حلايب المتنازع عليه ::التجــديد العــربي:: الجيش المصري يعلن القضاء على أمير تنظيم داعش في عملية مداهمة لعدد من المناطق الجبلية الوعرة وسط سيناء ::التجــديد العــربي:: كوبا تستعد لانتخاب بديل لعهد كاسترو ::التجــديد العــربي::

تحت ظلال أوسلو

إرسال إلى صديق طباعة PDF

قيل إن الجو الذي تم فيه الاحتفال بالتوقيع النهائي على اتفاق المصالحة في القاهرة يوم الأربعاء الماضي، كان حتى قبل بدء الاحتفال بساعة متوتراً ينذر بفشل مدوٍ لكل الترتيبات التي أنجزها الراعي المصري، بسبب بعض المسائل والأمور البروتوكولية. لكن الأمور سويت

في النهاية على ما أراده الرئيس محمود عباس، الذي بدا في الكلمة التي ألقاها يفيض ثقة ويزهو انتصاراً. ولعله كان على حق في ما شعر به، لأن من استمع إلى ماجاء في كلمته، ثم إلى ما جاء في كلمة خالد مشعل، رئيس المكتب السياسي لحركة (حماس)، تأكد أن اللقاء الذي تحقق والمصالحة التي تمت بين الحركتين المتنازعتين، قد جاءا تحت ظلال أوسلو. وهذا ما يعيد إلى الواجهة ما يعتبره البعض السؤال الأهم، وهو: هل سيصمد الاتفاق الجديد، أم أنه سينتهي كما انتهى من قبل اتفاق مكة؟

 

في صحيفة “إسرائيل اليوم” (29/4/2011)، كانوا قد وصفوا الاتفاق بأنه “زواج منفعة ومتعة”، الغرض منه “تقاسم مواقع السلطة والقوة والمال”. واقع الأمر، ومن دون التأثر بما رأته الصحيفة “الإسرائيلية”، فإنه للإجابة عن هذا السؤال لا بد من طرح سؤال آخر يسبقه في الأهمية، وهو: ما المطلوب من هذا الاتفاق أن يحقق حتى يصمد ويعتبر في نظر الموقعين عليه ناجحاً؟ هل المطلوب “إنهاء الانقسام”؟ أم المطلوب “إنهاء الاحتلال”؟

ما طفا على سطح الكلمات التي ألقيت في احتفال التوقيع أكد أن المطلوب “إنهاء الاحتلال”، لكن المدقق يلاحظ أن مضمون الكلمات والتركيز كان على ما يلي:

بالنسبة للرئيس عباس، أعاد تأكيد كل مقولاته السابقة. في الاستراتيجية، جاء تأكيد (نبذ العنف) أولاً، وأن المفاوضات هي السبيل الوحيد لإنهاء الاحتلال واسترداد الحقوق، ما يعني التمسك باتفاق أوسلو وكل الاتفاقات الموقعة مع الكيان الصهيوني. وفي التكتيك، جاء تأكيد “أننا لا نريد حصاراً أو حصارات جديدة”، وهي إشارة تفيد بضرورة التمسك بشروط اللجنة الرباعية وما يسمى “المجتمع الدولي”. أما في آليات تنفيذ اتفاق المصالحة، فجاء تأكيد (السلطة الواحدة والمرجعية الواحدة والسلاح الواحد)، ثم إعادة هيكلة منظمة التحرير الفلسطينية عبر التحضير لإجراء الانتخابات التشريعية والرئاسية والمجلس الوطني. وأما عن الاستراتيجية العامة فلا تزال التمسك باتفاق أوسلو و”عملية السلام”، والعودة إلى المفاوضات، والشرط الوحيد هو وقف الأنشطة الاستيطانية، أو الذهاب إلى الأمم المتحدة وإعلان الدولة. هكذا تبدو الأمور واضحة بالنسبة للسلطة ولحركة (فتح)، وأن المطلوب من الاتفاق أن يحققه حتى يعتبر ناجحاً هو “إنهاء الانقسام” من أجل العودة إلى المفاوضات ل”إنهاء الاحتلال”، بالمنهج السابق على المصالحة.

ويمكن للمرء أن يتأكد من ذلك بمراجعة ما قيل قبيل التوقيع، وما نص عليه الاتفاق بعده حول مهام “حكومة الوحدة الانتقالية”، بل ومن موقف حركة (حماس) من كل ذلك. ففي لقاء للرئيس عباس مع وفد “مبادرة السلام الإسرائيلية” في مقر رئاسة الحكومة في رام الله، قال: “الحكومة الجديدة لديها مهمتان، وهما مواعيد الانتخابات الرئاسية والتشريعية والإعداد لهما، وإعادة إعمار غزة”. وأضاف: “أما السياسة فهي من شأن منظمة التحرير الفلسطينية والرئيس. لذلك سنواصل التعامل مع المفاوضات، فهذه مهمتنا. أما الحكومة فستعمل وفق سياستي”. وقد نص الاتفاق على ذلك، علماً بأنه كان قد سبق لحركة (حماس) أن “تجاوزت” مسألة البرنامج السياسي للحكومة الانتقالية، وقبلت أن تترك السياسة لمنظمة التحرير وأن يكون “البرنامج السياسي” للحكومة هو “البرنامج السياسي للرئيس”.

في ضوء ذلك، يفترض أن تتوقف الحرب بين حركتي (فتح) و(حماس)، وأن تبدأ الاجتماعات بينهما، وتتوالى. وقد لا تقوم عقبات جدية في طريق تشكيل “حكومة الوحدة التكنوقراطية الانتقالية”، ويمكن أن يتم تفعيل المجلس التشريعي الحالي، وتبدأ التحضير للانتخابات. كل ذلك يمكن أن يخدم كأدلة على أن “الانقسام” قد انتهى، وأن “دواليب الوحدة” بدأت في الدوران، ولكن على أرضية أوسلو.

أما بالنسبة لحركة (حماس)، فقد جاء في كلمة خالد مشعل تأكيد قبول “دولة فلسطينية مستقلة كاملة السيادة في الضفة والقطاع، دون التنازل عن شبر من الأرض أو عن حق العودة”. هنا يمكن للبعض أن يقول إن الخلافات بين موقف السلطة وحركة (فتح) من جهة، وبين حركة (حماس) من جهة أخرى، لا تزال قائمة. لكنها خلافات لفظية أو شكلية، فالرئيس عباس و(فتح) يقولان الشيء نفسه على صعيد التصريحات، في وقت يوافقان فيه على “تبادل الأراضي” وعلى “حل عادل ومتفق عليه لقضية اللاجئين”. وكان لافتاً في كلمة مشعل أنه تم تجاهل “المقاومة المسلحة”، فذكرت عرضاً وضمناً، وبتعبير خجول: “المقاومة بكل أشكالها”. ومنذ البداية كان هناك من رأى في مشاركة حركة (حماس) في انتخابات 2006 وفي تشكيل الحكومة التي انبثقت عنها، قبولاً من جانبها لاتفاق أوسلو بالرغم من إعلاناتها الرافضة له. اليوم هناك من يرى أن الحركة ذهبت إلى المصالحة لأكثر من سبب، في مقدمتها أنها قررت بشكل نهائي أن تكون شريكاً في أية تسوية يمكن أن يتم التوصل إليها، وإلا فشريكاً في حكم الشعب الفلسطيني أياً كان شكل هذا الحكم، خصوصاً بعد أن أصبح الطريق إلى العمل المسلح مزروعاً بمعوقات كثيرة.

يبقى أن نذكر أن ذلك تم بحضور كل الفصائل الفلسطينية.. فتهانينا ومبروك للجميع.


 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

روسيا تطرح في مجلس الأمن خطة من 6 خطوات لتسوية الأزمة السورية

News image

طرحت روسيا أثناء جلسة خاصة في مجلس الأمن الدولي عقدت اليوم الثلاثاء، خطة شاملة تضم...

البشير يقيل وزير الخارجية لكشفه شللا دبلوماسيا بسبب الأزمة المالية

News image

الخرطوم - قالت وكالة السودان للأنباء الخميس إن قرارا جمهوريا صدر بإعفاء وزير الخارجية ابر...

اردغان يفاجى المعارضة: الاعلان عن إجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية مبكرة في الرابع والعشرين من يونيو/ حزيران المقبل

News image

حالة من الجدل خلفها قرار الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، بإجراء انتخابات رئاسية وبرل...

بوغدانوف: التحضير للقاء أستانا التاسع حول سوريا مستمر

News image

أعلن نائب وزير الخارجية الروسي، ميخائيل بوغدانوف، اليوم الخميس، أن التحضير مازال جاريا لعقد لقا...

الخارجية الأمريكية: لا نسعى للمواجهة مع روسيا في سوريا لكننا مستعدون لاستخدام القوة حال تطلب الأمر

News image

أكدت الخارجية الأمريكية، اليوم الأربعاء، أن الولايات المتحدة لا تسعى للمواجهة مع روسيا في سور...

'يوم الأسيرالفلسطيني' : 6500 سجين يقبعون في الاعتقال من ضمن مليون فلسطيني مروا من سجون الاحتلال، نحو خمسون منهم مر اكثر من خُمس قرن على أسرهم

News image

القدس- أحيا الفلسطينيون الثلاثاء "يوم الاسير الفلسطيني" في مسيرات تضامنية في مدن وقرى الضفة الغ...

السودان ينسف جهود التهدئة مع مصر بشكوى في مجلس الأمن يأتي ردا على تنظيم القاهرة اقتراع الرئاسة في مثلث حلايب المتنازع عليه

News image

الخرطوم - أعلن وزير الخارجية السوداني إبراهيم غندور، الأربعاء، أن بلاده تقدمت بشكوى لمجلس الأ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

البطشُ شهيدُ الفجرِ وضحيةُ الغدرِ

د. مصطفى يوسف اللداوي | الاثنين, 23 أبريل 2018

    لا ينبغي أن يراودَ أحدٌ الشك أبداً في أن قاتل العالم الفلسطيني فادي البطش ...

عملية نهاريا تاريخ ساطع

عباس الجمعة | الاثنين, 23 أبريل 2018

    لم تأل جبهة التحرير الفلسطينية جهداً ، ولم تبخل بتقديم المناضلين الثوريين ، فأبناء ...

انتهاج ذات السياسات يقود إلى الهزيمة

د. فايز رشيد

| الاثنين, 23 أبريل 2018

    لعل الدكتور جورج حبش كان القائد الفلسطيني العربي الوحيد, الذي وضع يده على الجرح ...

القدس ومعركة القانون والدبلوماسية

د. عبدالحسين شعبان

| الاثنين, 23 أبريل 2018

I "إن أي نقاش أو تصويت أو قرار لن يغيّر من الحقيقة التاريخية، وهي إن ...

أصل الحكاية

توجان فيصل

| الاثنين, 23 أبريل 2018

توالت في الأردن عمليات سرقة مسلحة لبنوك بشكل خاص، وعمليات سرقة أصغر لمحال تجارية يند...

ثمن الهيمنة العالمية الأمريكية

مريام الحجاب

| الاثنين, 23 أبريل 2018

  تعتبر الولايات المتحدة الوجود العسكري في جميع أنحاء العالم أحد الأدوات الرئيسية لضمان المصالح ...

التسوية التاريخية مطروحة في شرق آسيا

جميل مطر

| الاثنين, 23 أبريل 2018

    جاء الرئيس مون إلى منصب الرئاسة في كوريا الجنوبية وعلى رأس برنامجه التوصل إلى ...

الإرهابيون الجدد: نصف الحقيقة الآخر

عبدالله السناوي

| الاثنين, 23 أبريل 2018

  ننسى ـ أحيانا ـ أن ننظر فى المرآة لنرى كيف تبدو صورتنا فى عيون ...

لحظة مفصلية في التحرر الوطني للمغرب

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 23 أبريل 2018

    قطع المغرب الحديث شوط الانتقال الصعب من معاهدة «الحماية» الفرنسيّة، التي فُرِضت عليه (مارس/آذار ...

أين حصة القدس من المجلس الوطني...؟؟

راسم عبيدات | الاثنين, 23 أبريل 2018

    بداية دعونا نقول بان التمثيل في المجلس الوطني الفلسطيني،خضع لمعادلة الداخل والخارج وثقل الثورة ...

وحدث العدوان الثلاثي الثاني ، ثم ماذا بعد؟

د. صباح علي الشاهر

| الأحد, 22 أبريل 2018

  -١-   لم يحدث العدوان الثلاثي الأول بسبب من أن عبد الناصر كان يقتل شعبه، ...

حق العودة في القانون الدولي والقرارات الدولية

د. غازي حسين | الأحد, 22 أبريل 2018

تؤكد الدراسات القانونية وتقارير لجان الأمم المتحدة المعنية بالحقوق الوطنية الثابتة لشعبنا العربي الفلسطيني أنّ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم6254
mod_vvisit_counterالبارحة26265
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع68843
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي215791
mod_vvisit_counterهذا الشهر815317
mod_vvisit_counterالشهر الماضي972375
mod_vvisit_counterكل الزوار52947749
حاليا يتواجد 2105 زوار  على الموقع