موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مركز الشرطة في حي الميدان في دمشق ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014 ::التجــديد العــربي:: ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما ::التجــديد العــربي:: برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء ::التجــديد العــربي:: مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر ::التجــديد العــربي:: أرامكو تقترب من الانتهاء من أول مشروع للغاز الصخري ::التجــديد العــربي:: مصر تصدر سندات دولارية مطلع 2018 تعقبها سندات باليورو ستتراوح قيمتها بين 3 و 4 مليارات دولار، بينما ستتراوح قيمة سندات اليورو بين 1 و 1.5 مليار يورو ::التجــديد العــربي:: معرض عمان الدولي للكتاب والامارات ضيف الشرف و المعرض يستقطب نحو 350 دار نشر و أمسيات شعرية وندوات فكرية ::التجــديد العــربي:: معرض بلبنان للمواد المحظورة من الرقابة ::التجــديد العــربي:: الدوري الانجليزي: مانشستر سيتي يعود للصدارة بعد فوزه على مضيفه تشيلسي ::التجــديد العــربي:: برشلونة ينضم إلى الإضراب العام في كاتالونيا ::التجــديد العــربي:: التوقف عن العلاج بالأسبرين يؤجج الازمات القلبية والدماغية ::التجــديد العــربي:: أول مصل عام في العالم يكافح جميع أنواع الانفلونزا ::التجــديد العــربي:: وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي::

تحت ظلال أوسلو

إرسال إلى صديق طباعة PDF

قيل إن الجو الذي تم فيه الاحتفال بالتوقيع النهائي على اتفاق المصالحة في القاهرة يوم الأربعاء الماضي، كان حتى قبل بدء الاحتفال بساعة متوتراً ينذر بفشل مدوٍ لكل الترتيبات التي أنجزها الراعي المصري، بسبب بعض المسائل والأمور البروتوكولية. لكن الأمور سويت

في النهاية على ما أراده الرئيس محمود عباس، الذي بدا في الكلمة التي ألقاها يفيض ثقة ويزهو انتصاراً. ولعله كان على حق في ما شعر به، لأن من استمع إلى ماجاء في كلمته، ثم إلى ما جاء في كلمة خالد مشعل، رئيس المكتب السياسي لحركة (حماس)، تأكد أن اللقاء الذي تحقق والمصالحة التي تمت بين الحركتين المتنازعتين، قد جاءا تحت ظلال أوسلو. وهذا ما يعيد إلى الواجهة ما يعتبره البعض السؤال الأهم، وهو: هل سيصمد الاتفاق الجديد، أم أنه سينتهي كما انتهى من قبل اتفاق مكة؟

 

في صحيفة “إسرائيل اليوم” (29/4/2011)، كانوا قد وصفوا الاتفاق بأنه “زواج منفعة ومتعة”، الغرض منه “تقاسم مواقع السلطة والقوة والمال”. واقع الأمر، ومن دون التأثر بما رأته الصحيفة “الإسرائيلية”، فإنه للإجابة عن هذا السؤال لا بد من طرح سؤال آخر يسبقه في الأهمية، وهو: ما المطلوب من هذا الاتفاق أن يحقق حتى يصمد ويعتبر في نظر الموقعين عليه ناجحاً؟ هل المطلوب “إنهاء الانقسام”؟ أم المطلوب “إنهاء الاحتلال”؟

ما طفا على سطح الكلمات التي ألقيت في احتفال التوقيع أكد أن المطلوب “إنهاء الاحتلال”، لكن المدقق يلاحظ أن مضمون الكلمات والتركيز كان على ما يلي:

بالنسبة للرئيس عباس، أعاد تأكيد كل مقولاته السابقة. في الاستراتيجية، جاء تأكيد (نبذ العنف) أولاً، وأن المفاوضات هي السبيل الوحيد لإنهاء الاحتلال واسترداد الحقوق، ما يعني التمسك باتفاق أوسلو وكل الاتفاقات الموقعة مع الكيان الصهيوني. وفي التكتيك، جاء تأكيد “أننا لا نريد حصاراً أو حصارات جديدة”، وهي إشارة تفيد بضرورة التمسك بشروط اللجنة الرباعية وما يسمى “المجتمع الدولي”. أما في آليات تنفيذ اتفاق المصالحة، فجاء تأكيد (السلطة الواحدة والمرجعية الواحدة والسلاح الواحد)، ثم إعادة هيكلة منظمة التحرير الفلسطينية عبر التحضير لإجراء الانتخابات التشريعية والرئاسية والمجلس الوطني. وأما عن الاستراتيجية العامة فلا تزال التمسك باتفاق أوسلو و”عملية السلام”، والعودة إلى المفاوضات، والشرط الوحيد هو وقف الأنشطة الاستيطانية، أو الذهاب إلى الأمم المتحدة وإعلان الدولة. هكذا تبدو الأمور واضحة بالنسبة للسلطة ولحركة (فتح)، وأن المطلوب من الاتفاق أن يحققه حتى يعتبر ناجحاً هو “إنهاء الانقسام” من أجل العودة إلى المفاوضات ل”إنهاء الاحتلال”، بالمنهج السابق على المصالحة.

ويمكن للمرء أن يتأكد من ذلك بمراجعة ما قيل قبيل التوقيع، وما نص عليه الاتفاق بعده حول مهام “حكومة الوحدة الانتقالية”، بل ومن موقف حركة (حماس) من كل ذلك. ففي لقاء للرئيس عباس مع وفد “مبادرة السلام الإسرائيلية” في مقر رئاسة الحكومة في رام الله، قال: “الحكومة الجديدة لديها مهمتان، وهما مواعيد الانتخابات الرئاسية والتشريعية والإعداد لهما، وإعادة إعمار غزة”. وأضاف: “أما السياسة فهي من شأن منظمة التحرير الفلسطينية والرئيس. لذلك سنواصل التعامل مع المفاوضات، فهذه مهمتنا. أما الحكومة فستعمل وفق سياستي”. وقد نص الاتفاق على ذلك، علماً بأنه كان قد سبق لحركة (حماس) أن “تجاوزت” مسألة البرنامج السياسي للحكومة الانتقالية، وقبلت أن تترك السياسة لمنظمة التحرير وأن يكون “البرنامج السياسي” للحكومة هو “البرنامج السياسي للرئيس”.

في ضوء ذلك، يفترض أن تتوقف الحرب بين حركتي (فتح) و(حماس)، وأن تبدأ الاجتماعات بينهما، وتتوالى. وقد لا تقوم عقبات جدية في طريق تشكيل “حكومة الوحدة التكنوقراطية الانتقالية”، ويمكن أن يتم تفعيل المجلس التشريعي الحالي، وتبدأ التحضير للانتخابات. كل ذلك يمكن أن يخدم كأدلة على أن “الانقسام” قد انتهى، وأن “دواليب الوحدة” بدأت في الدوران، ولكن على أرضية أوسلو.

أما بالنسبة لحركة (حماس)، فقد جاء في كلمة خالد مشعل تأكيد قبول “دولة فلسطينية مستقلة كاملة السيادة في الضفة والقطاع، دون التنازل عن شبر من الأرض أو عن حق العودة”. هنا يمكن للبعض أن يقول إن الخلافات بين موقف السلطة وحركة (فتح) من جهة، وبين حركة (حماس) من جهة أخرى، لا تزال قائمة. لكنها خلافات لفظية أو شكلية، فالرئيس عباس و(فتح) يقولان الشيء نفسه على صعيد التصريحات، في وقت يوافقان فيه على “تبادل الأراضي” وعلى “حل عادل ومتفق عليه لقضية اللاجئين”. وكان لافتاً في كلمة مشعل أنه تم تجاهل “المقاومة المسلحة”، فذكرت عرضاً وضمناً، وبتعبير خجول: “المقاومة بكل أشكالها”. ومنذ البداية كان هناك من رأى في مشاركة حركة (حماس) في انتخابات 2006 وفي تشكيل الحكومة التي انبثقت عنها، قبولاً من جانبها لاتفاق أوسلو بالرغم من إعلاناتها الرافضة له. اليوم هناك من يرى أن الحركة ذهبت إلى المصالحة لأكثر من سبب، في مقدمتها أنها قررت بشكل نهائي أن تكون شريكاً في أية تسوية يمكن أن يتم التوصل إليها، وإلا فشريكاً في حكم الشعب الفلسطيني أياً كان شكل هذا الحكم، خصوصاً بعد أن أصبح الطريق إلى العمل المسلح مزروعاً بمعوقات كثيرة.

يبقى أن نذكر أن ذلك تم بحضور كل الفصائل الفلسطينية.. فتهانينا ومبروك للجميع.


 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014

News image

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم (الثلثاء) أول اجتماع لها منذ العام 201...

ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا

News image

كان ستيفن بادوك، الذي تعتقد الشرطة أنه أطلق النار في لاس فيغاس، محاسبا متقاعدا ثري...

وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما

News image

أعلن التلفزيون العراقي اليوم الخميس عن وفاة رئيس البلاد السابق والسياسي الكردي البارز جلال طال...

برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء

News image

بغداد ـ كلف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال جلسة اعتيادية عقدها البرلمان، الثلاثاء، لجن...

مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

News image

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل ...

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

الأمم المتحدة ومشكلة اللاجئين والمهجرين

مكي حسن | السبت, 21 أكتوبر 2017

    برزت قضايا الهجرة واللاجئين وأضيف إليها الباحثون عن عمل في دول أخرى إلى ملف ...

في ماليزيا همومٌ فلسطينيةٌ وآمالٌ إسلاميةٌ

د. مصطفى يوسف اللداوي | السبت, 21 أكتوبر 2017

    ماليزيا الدولة العصرية المتألقة، الصاعدة الواعدة، ذات الاقتصاد النامي بسرعة، والمتحرك بفاعلية، والمتغير برؤيةٍ ...

المصالحة الفلسطينية.. والأخاديع الترانتياهوية

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    كل ما يريده نتنياهو، يردّده دونالد ترامب بحماسة، ومن دون تردد، ليس هذا بشأن ...

حق ضائع.. مسعى بائد

علي الصراف

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    لن يفرش الاتحاد الأوروبي الطريق لكاتالونيا بالزهور، ولن يقبلها عضوا فيه، ولن يسمح بإقامة ...

شكوى قضائية ضد بيريتز في المغرب

معن بشور

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    علمت من المناضل والمحامي المغربي البارز خالد السفياني أنه سيتوجه مع عدد من المحامين ...

حدود القوة الإيرانية

د. محمّد الرميحي

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    دون تهويل أو تهوين تدخل المنطقة من زاوية «التوسع الإيراني في الجوار» مرحلة جديدة، ...

دور روسيا في سوريا

د. عصام نعمان

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    بات واضحاً أن الاشتباك بين سوريا و«إسرائيل» صباح الاثنين الماضي حدث في إبان وجود ...

مستقبل النزعات الانفصالية

د. محمد نور الدين

| السبت, 21 أكتوبر 2017

  بعد صمود استمر حوالي القرن عانى الوطن العربي مشكلات عدم الاستقرار، والذهاب إلى خيارات ...

بين 6 أكتوبر 1973 و6 أكتوبر 2017

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 20 أكتوبر 2017

    الفارق بين اليومين والتاريخين كبير وشاسع، والهوة بينهما واسعة، في اليوم الأول، وهو 6 ...

الإرهاب بين العقل والقلب

محمد عارف

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    الأكاديمي الموريتاني الأميركي الجنسية «محمد محمود ولد محمدو» قَلَب موضوع الإرهاب على رأسه، أو ...

ما فعلته بنا العولمة وما نفعله بها

جميل مطر

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    حولنا وفي وسطنا جيل كامل من الشباب لم يعاصر العولمة في قمتها وتألقها. جيل ...

«لعبة» من خارج الشروط

عوني صادق

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    بالرغم من أن وصول المرشح دونالد ترامب إلى الرئاسة في الولايات المتحدة اعتبر «مفاجأة ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم6658
mod_vvisit_counterالبارحة43798
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع50456
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي252525
mod_vvisit_counterهذا الشهر794537
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1063018
mod_vvisit_counterكل الزوار45856925
حاليا يتواجد 3778 زوار  على الموقع