موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
«النهضة» التونسية تطالب الشاهد بعدم الترشح للانتخابات الرئاسية المقرر تنظيمها العام المقبل ::التجــديد العــربي:: السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020 ::التجــديد العــربي:: ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة" ::التجــديد العــربي:: وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات ::التجــديد العــربي:: مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا ::التجــديد العــربي:: قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام» ::التجــديد العــربي:: المغرب: 42 بليون دولار التجارة الخارجية في 6 أشهر ::التجــديد العــربي:: اليابان والاتحاد الأوروبي يطلقان أكبر منطقة اقتصادية مفتوحة في العالم ::التجــديد العــربي:: شاكيرا تصل لبنان للمشاركة في مهرجانات الأرز الدولية في بلدة بشري (شمال لبنان) ::التجــديد العــربي:: مايك ماسي في لبنان يشعِل «مهرجان ذوق مكايل» ::التجــديد العــربي:: اكتشاف سبب اكتساب الوزن الزائد! ::التجــديد العــربي:: كريستيانو رونالدو ينتقل من ريال مدريد إلى يوفنتوس مقابل 112 مليون دولار ويقول بعد التوقيع اللاعبون في مثل سني يذهبون إلى قطر أو الصين ::التجــديد العــربي:: مطحون ورق البصل مع الكركم ولفه حول المعدة.. علاج لمرض السكر و التهابات المفاصل وآلام الظهر ::التجــديد العــربي:: سان جيرمان يحسم موقف نيمار ومبابي من الرحيل لريال مدريد في عدم دخوله في مفاوضات لضمهما ::التجــديد العــربي:: من هي والدة اللاعب الفرنسي المتوّج بلقب كأس العالم 2018 لكرة القدم كيليان مبابي الجزائرية ؟ ::التجــديد العــربي:: اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي::

اعتراف على الورق

إرسال إلى صديق طباعة PDF

الحديث عن “تسونامي أيلول الفلسطيني” الذي يقال إنه سينتهي بالاعتراف بدولة فلسطينية في حدود 1967 مستمر في أروقة السياسة ودهاليز الصحافة الدولية والعربية، وتصريحات الساسة وقادة الرأي الصهاينة متواصلة، وكلها توحي بأن “زلزالاً” سيتجاوز درجات “ريختر” يقترب من الحدوث، وبأنه سيقلب عالي الدنيا سافلها. ولغرض المناقشة سنفترض أن هذا الاعتراف في الجمعية العامة للأمم المتحدة أصبح مضموناً ومؤكداً، مع أنه ليس كذلك. فهل هو حقاً على هذا القدر من الخطورة، وماذا يمكن أن يحمل معه، أو يضيف إلى الوضع الفلسطيني الراهن؟

بداية، لا بد من الإشارة إلى أن مراهنة السلطة الفلسطينية تقوم على أساس أن الولايات المتحدة ستقف إلى جانب مسعاها، وستعترف بهذه الدولة، ولا بد من الإشارة أيضاً إلى أن هذا الاعتراف الأمريكي يفترض أنه ينطلق من أسس تضمنتها “مبادرة سلام” جرى الحديث عنها وقيل إن الرئيس باراك أوباما سيتقدم بها. ونقلاً عن صحيفة (نيويورك تايمز- 21/4/2011)، عن مسؤول رفيع المستوى في الإدارة الأمريكية، فإن “المبادرة” المذكورة تستند إلى أربعة أسس مركزية هي: (دولة فلسطينية، وإلغاء حق العودة، والقدس عاصمة الدولتين، وتأكيد الاحتياجات الأمنية “الإسرائيلية”).

ويتضح مما تنشره الصحافة “الإسرائيلية” أن خوف القيادة “الإسرائيلية” من هذا الاعتراف الجديد يعود إلى أنه، في رأيهم، سيجعل الأراضي الفلسطينية المحتلة العام 1967 “أراض تحت الاحتلال ويجعل من “إسرائيل” دولة محتلة”! والسؤال: كيف ينظر العالم إلى تلك الأراضي وإلى “إسرائيل”، الآن وقبل الاعتراف؟ وماذا عن قرار الجمعية العامة رقم 181 وقرار التقسيم لعام 1947 الذي يدعو لدولتين، عربية ويهودية؟ وماذا تكون الأراضي التي استولت عليها واحتلتها “دولة إسرائيل” بعد صدور ذلك القرار، وأيضاً في عام 1967؟ ثم ماذا عن قرار مجلس الأمن رقم 242 لعام 1967؟ ألم ينظر لهذه الأرض كأرض محتلة؟ وإذا كان الخوف على المستوطنات، فكم مرة قالت الجمعية العامة، وقال مجلس الأمن، منذ يونيو/ حزيران 1967 إن هذه المستوطنات غير شرعية؟

لقد جهدت سلطات الاحتلال “الإسرائيلي” خلال 44 عاماً من أجل تحويل الأراضي المحتلة إلى “أراض متنازع عليها”، لكن العالم لم يغير موقفه منها، ولو نظرياً، بل إن الموقف الأمريكي الرسمي حتى اليوم يراها كذلك ويرى أن المستوطنات غير شرعية. ورسالة الضمانات التي أعطاها الرئيس جورج دبليو بوش لأرييل شارون في عام 2004 والتي اعترف فيها بما سماه “الوقائع الجديدة” في الأراضي المحتلة، لم تتبناها إدارة باراك أوباما، ويرى محللون ومراقبون أمريكيون أنها تراجعت عنها.

والسؤال المطروح الآن هو: ماذا سيقدم الاعتراف الجديد بالدولة للفلسطينيين أو للدولة الفلسطينية؟ لقد سبق وأعلنت “دولة فلسطينية” أكثر من مرة. كانت المرة الأولى بعد قرار الجمعية رقم ،181 وتشكلت حكومة أحمد حلمي عبد الباقي في غزة، ولم تحظ بالعدد الكافي من الاعترافات. وكانت المرة الثانية، في عام ،1988 أثناء انعقاد دورة المجلس الوطني الفلسطيني في الجزائر، وفي هذه المرة اعترفت بها أكثر من مئة وعشرين دولة، فماذا غير ذلك من الواقع على الأرض؟ وماذا سيتغير اليوم إذا ما أضيف قرار جديد أو إعلان جديد؟ هل ستتحول “الممثليات” إلى “سفارات”؟ وهل ستفرض السفارات انسحاباً “إسرائيلياً” من الأراضي المحتلة؟ أم أن الخلافات بين السلطة الفلسطينية وبين الحكومة “الإسرائيلية” ستصبح “خلافات بين دول”؟ وماذا سيغير ذلك؟ وسواء نظرنا إلى الموقف الأمريكي، أو إلى الموقف الأوروبي، أو إلى مواقف معظم دول العالم، بعد الاعتراف المأمول، فلن نجد دولة واحدة تعلن الحرب على “إسرائيل” لتجبرها على تنفيذ شيء مما تتطلع إليه السلطة الفلسطينية، ربما باستثناء بيان هنا أو هناك يستنكر، في أحسن التقديرات، تصرفاً “إسرائيلياً” معيناً تجاه الفلسطينيين، كما حدث طوال سنوات الاحتلال الماضية. لكن المؤكد أن كل تلك الدول ستطالب وستدعو دائماً الطرفين، الفلسطيني و”الإسرائيلي”، على قدم المساواة إلى المفاوضات والعودة إلى المفاوضات. إن أي حديث من جانب الفلسطينيين، مع الدول التي ستعترف بدولتهم، عن المستوطنات سيواجه بالقول: السبيل الوحيدة للتوصل إلى حل في هذا الموضوع، هو المفاوضات المباشرة... كل تلك الدول، أو معظمها، ستكرر ما يقوله أي رئيس حكومة “إسرائيلية” يكون في السلطة.

الاعتراف الجديد بالدولة الفلسطينية، إن تحقق في الجمعية العامة للأمم المتحدة، فسيكون اعترافاً على الورق. وفي الوقت الذي سيضع فيه حداً للحديث عن حق عودة اللاجئين الفلسطينيين إلى أراضيهم وبيوتهم، أي أنه في الوقت الذي سيدمر فيه جوهر القضية الفلسطينية، سيكون مجرد اعتراف على الورق. والاعتراف على الورق لن يغير شيئاً على الأرض... لن يخلي المستوطنات التي أصبحت تغطي، أو يراد لها أن تغطي، أكثر من نصف أراضي الضفة الغربية، ولن يخرج المستوطنين الذين وصلت أعدادهم إلى نصف مليون مستوطن فيها، ولن يزيل الجدار العازل وما اقتطعه من أرض وشرد من مواطنين، ولن يوقف العمليات المتسارعة لتهويد القدس، بل ولن يلغي مطالب الولايات المتحدة والغرب الإمبريالي بضرورة “ضمان أمن إسرائيل”!

والجهد “الكبير” الذي يبذل من أجل الحصول على هذا الاعتراف، كان يجب أن يبذل من أجل هدف آخر محدد هو إنهاء الاحتلال. إنهاء الاحتلال سيجلب الاعتراف وأكثر مما يتحدثون عنه، أما الاعتراف فلن ينهي الاحتلال، بل سيبقى الفلسطينيين وقضيتهم تدور في ساقية “عملية السلام” الزائفة الكاذبة وعلى طريقة الحلف الإمبريالي الأمريكي - الصهيوني.


 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020

News image

كشف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، عما ستشهده مصر في عام 2020، مشيرا إلى أن ...

ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة"

News image

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه "قد" يكون قادرا على سحب بلاده من حلف الن...

وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات

News image

  كشف وزارة الصحة العراقية، عن مقتل ثمانية أشخاص وإصابة 56 آخرين خلال الاحتجاجات الشعبية المستمرة ...

مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية

News image

ضبطت قوات الأمن المصرية، عصابة لتهريب الآثار بحوزتها 484 قطعة أثرية، في محافظة المنيا في ...

مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا

News image

أعرب مندوب السويد لدى الأمم المتحدة رئيس مجلس الأمن للدورة الحالية، أولوف سكوغ، عن أمل...

قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام»

News image

اختُتمت القمة التاريخية التي جمعت للمرة الأولى بين الرئيسين الأميركي دونالد ترامب والروسي فلاديمير بوت...

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

تظاهرات جنوب العراق وطموحات التغيير

د. محمد السعيد ادريس

| الجمعة, 20 يوليو 2018

    إذا كان الشعب العراقي قد استطاع أن يعبر عن موقفه من النظام الذي يحكم ...

نازحون أم مهاجرون ؟

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 20 يوليو 2018

    يكثر الحديث الآن - وله أن يكثر- عن مواكب النازحين الذين يغادرون أوطانهم بحثاً ...

وهج العقلانية العربية ممكن عودته

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 19 يوليو 2018

  في قلب الكثير من مشاكل الأمة العربية موضوع ثقافي يتعلق بمدى وجود العقلانية ومقدار ...

عناصر منشودة لنهضة عربية جديدة

د. صبحي غندور

| الخميس, 19 يوليو 2018

    العديد من المفكّرين العرب يكتفون بعرض ما لديهم من فكر ولا يساهمون في بناء ...

مستقبل الإقليم.. تكامل أم تناحر؟

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 19 يوليو 2018

    «عليك دائماً أن تعمل كرجل فكر، وأن تفكّر كرجل عمل»؛ ذلك ما قاله المفكر ...

العرب والصين

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 19 يوليو 2018

    انعقدت يوم الثلاثاء الماضي أعمال الدورة الثامنة للاجتماع الوزاري لمنتدى التعاون العربي الصيني، وهو ...

الخان الأحمر و«صفقة القرن»!

عوني صادق

| الخميس, 19 يوليو 2018

    في وقت يغرق فيه الفلسطينيون في «فقه صفقة القرن»، يتحرك «الإسرائيليون» لتنفيذ بنودها، بضوء ...

أحلام فلاديمير تتحقق

جميل مطر

| الخميس, 19 يوليو 2018

    تنعقد اليوم في هلسنكي عاصمة فنلندا القمة الروسية- الأميركية. يأتي هذا الانعقاد وسط تطورات ...

العرب والصين.. شراكة الطريق

محمد عارف

| الخميس, 19 يوليو 2018

    «لا تعط قطُّ سيفاً لرجل لا يستطيع الرقص». قال ذلك الحكيم الصيني «كونفشيوس». ورقص ...

«النظام الجديد» في تركيا

د. محمد نور الدين

| الأربعاء, 18 يوليو 2018

    أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أن تركيا دخلت فعلياً النظام الرئاسي، فور أدائه ...

هلسنكي والبحث عن أسس نظام عالمي مختلف

د. حسن نافعة

| الأربعاء, 18 يوليو 2018

    تعكس تصرفات الرئيس الأميركي دونالد ترامب منذ وصوله إلى البيت الأبيض درجة كبيرة من ...

عن الاحتجاجات والصيف في العراق

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 17 يوليو 2018

    لم تكن الاحتجاجات العراقية في المحافظات الجنوبية خصوصا جديدة، بل تتكرر كل عام منذ ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم29291
mod_vvisit_counterالبارحة52797
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع259892
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر623714
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55540193
حاليا يتواجد 2552 زوار  على الموقع