موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مركز الشرطة في حي الميدان في دمشق ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014 ::التجــديد العــربي:: ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما ::التجــديد العــربي:: برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء ::التجــديد العــربي:: مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر ::التجــديد العــربي:: أرامكو تقترب من الانتهاء من أول مشروع للغاز الصخري ::التجــديد العــربي:: مصر تصدر سندات دولارية مطلع 2018 تعقبها سندات باليورو ستتراوح قيمتها بين 3 و 4 مليارات دولار، بينما ستتراوح قيمة سندات اليورو بين 1 و 1.5 مليار يورو ::التجــديد العــربي:: معرض عمان الدولي للكتاب والامارات ضيف الشرف و المعرض يستقطب نحو 350 دار نشر و أمسيات شعرية وندوات فكرية ::التجــديد العــربي:: معرض بلبنان للمواد المحظورة من الرقابة ::التجــديد العــربي:: الدوري الانجليزي: مانشستر سيتي يعود للصدارة بعد فوزه على مضيفه تشيلسي ::التجــديد العــربي:: برشلونة ينضم إلى الإضراب العام في كاتالونيا ::التجــديد العــربي:: التوقف عن العلاج بالأسبرين يؤجج الازمات القلبية والدماغية ::التجــديد العــربي:: أول مصل عام في العالم يكافح جميع أنواع الانفلونزا ::التجــديد العــربي:: وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي::

مفارقات غولدستون: لماذا تراجع وأين الحقيقة؟

إرسال إلى صديق طباعة PDF

على نحو مفاجئ كتب القاضي ريتشارد غولدستون مقالة في صحيفة الواشنطن بوست عن تقرير كانت البعثة الأممية لتقصّي الحقائق بشأن الحرب على غزة قد أصدرته في العام 2009، وهو التقرير الذي عُرف باسم تقرير غولدستون.

وكان شمعون بيريس الرئيس الحالي لدولة إسرائيل قد وصف التقرير بالقول إنه «فعلٌ مخزٍ» وهو ما يذكّر بوصف غولدا مائير القرار 3379 الصادر عن الجمعية العامة للأمم المتحدة في 10 تشرين الثاني (نوفمبر) العام 1975: بأنه «مثير للاشمئزاز» وذلك لدمغه الصهيونية بالعنصرية، واعتبارها شكلاً من أشكال العنصرية والتمييز العنصري.

وإذا كانت «إسرائيل» قد أعلنت يوم أصبح هيرتسوغ رئيس دولتها العام 1985، وهو الذي كان حين صدور القرار ممثلاً عنها في الأمم المتحدة، أنه سوف لا يمرّ العام 1990 (نهاية رئاسته) الاّ ويكون القرار 3379 قد أعدم، وهو ما عمل من أجله وسعى إليه بتعبئة «حملة دولية» لصالح إلغاء القرار، الذي تم إلغاؤه بالفعل في 16 كانون الأول (ديسمبر) العام 1991، لا سيما بعد اختلال ميزان القوى الدولي بتفكك الكتلة الاشتراكية وانحلال الاتحاد السوفياتي، وإعادة علاقات «إسرائيل» مع ثلاثين دولة أفريقية كانت قد قطعت علاقاتها الدبلوماسية معها بعد عدوانها العام 1967 على البلدان العربية وبعد حرب العام 1973، فضلاً عن تصدّع الصف العربي باحتلال العراق للكويت العام 1990، الأمر الذي سهّل إلغاء القرار في سابقة دولية خطيرة لم تشهدها الدبلوماسية الأممية في تاريخها المعاصر.

أسوق هذه المقدمة على الرغم من علمي أن «إسرائيل» لا تكترث كثيراً بقرارات الأمم المتحدة أو هيئات حقوق الإنسان، حيث كانت قد قابلت تقرير غولدستون بخصوص انتهاكاتها للقانون الدولي الانساني وارتكابها جرائم تقترب من جرائم الحرب، بازدراء شديد، فلماذا تثير كل هذا الاهتمام اليوم بتغيير غولدستون لبعض أقواله، بل اعتبرت ذلك انتصاراً لها يستحق الاحتفاء به؟

لعل السبب الأول يكمن في نجاح خطتها في التضليل وفي استيعاب الضربة التي تم توجيهها لها، بشن هجوم مضاد، وبترتيب وتكليف مع مكاتب محاماة دولية ولجان اختصاص، لا سيما عندما استجابت لإجراء تحقيقات طبقاً للفقرة 78 من تقرير الخبراء، ولعل الهدف من ذلك هو الظهور بمظهر الواثق من سياساته والذي يستجيب للمجتمع الدولي ومطالباته بشأن إجراء تحقيقات بخصوص الانتهاكات.

وقد حاول غولدستون في مقالته المذكورة المساهمة في هذا التضليل بالزوغان عن حقائق تؤدي الى إدانة «إسرائيل» عندما أخفى خلاصة التقرير الذي أعدته اللجنة الدولية للخبراء المستقلين برئاسة القاضي ماري ماك دافيس والذي صدر قبل 18 آذار (مارس) 2011 وهو التقرير الختامي للجنة الخاصة التي كلفتها الأمم المتحدة لمتابعة تطبيق التوصيات الواردة في تقرير غولدستون.

وقد جاء في تقرير هذه اللجنة الذي حجبه غولدستون (الفقرة 79): تعيد اللجنة التأكيد على الخلاصة التي أتت في تقريرها السابق بأن لا يوجد مؤشر على أن «إسرائيل» قد فتحت تحقيقات في تصرّفات هؤلاء الذين صمموا وخططوا وأمروا وأشرفوا على عملية الرصاص المسكوب.

ولعل هذا دليل جديد يقتفي أثر الاستنتاجات التي تقدّمت بها اللجنة التي رأسها غولدستون وقدّمت تقريرها في أيلول (سبتمبر) العام 2009 والتي وجهت اتهامات الى «إسرائيل» بخصوص ارتكاب جرائم ترتقي الى جرائم حرب، وهو ما يرتّب مسؤوليات قانونية قد تمتد الى احتمال المطالبة مجدداً بمحاكمة مجرمي الحرب، كما أن مصدر قلق إسرائيل ينجم أيضاً من احتمال تقدم المدعي العام أكامبو وتحت ضغط الرأي العام لاستدعاء بعض المسؤولين الاسرائيليين، العسكريين والمدنيين للتحقيق معهم بشأن الارتكابات الخطيرة تلك، وهذه الخطوة يمكن أن يتّخذها مجلس الأمن، على الرغم من الصعوبات الكبيرة والعقبات الجسيمة التي تعترض طريقها بسبب انحياز الولايات المتحدة الكامل الى جانب «إسرائيل» وحجبها أي قرار بهذا الخصوص، ولا سيما عبر إمكانية استخدام حق النقض (الفيتو).

لقد أوهم غولدستون بعد تراجعه الرأي العام بأن «إسرائيل» قامت بتحقيقات، لكنه لم يذكر أنها شكلية كما يعرف، ومع بعض الجنود الذين نفذوا الأوامر وليس مع القادة الذين أصدروا هذه الأوامر، وهو أمر تغافله عن عمد، في حين أن اللجنة الدولية للخبراء أشارت الى عدم الشفافية الإسرائيلية في التحقيقات، وأن الأحكام كانت مخفضة جداً ومعظمها أتت مع وقف التنفيذ.

والسبب الثاني هو مغالطة غولدستون لنفسه حين اعتبر حادثة قتل عائلة «السموني» التي راح ضحيتها 29 شخصاً (من عائلة واحدة) وجرح 19 آخرين، أنها قصف عن طريق الخطأ لمنزل بسبب صورة التقطت بواسطة طائرة دون طيار من أحد القادة الاسرائيليين.

ولعل استنتاج غولدستون مثير للغرابة والحيرة، فكيف توصّل الى ذلك، ثم ما هي المعطيات التي جعلته يبني استنتاجاته على معلومات «اسرائيلية» وهي غير محايدة؟ ولعل تقرير الخبراء كان أكثر مهنية حين أشار الى «أن لا معلومات لديه حول القضية التي ما زالت التحقيقات فيها جارية»، وهو الأمر الذي يدعونا الى القول إن محاولة «تبرير» مقتل عائلة السموني تشويه للحقائق وتزوير للوقائع، وهو يتعارض مع أقوال متضاربة لبعض من تم التحقيق معهم من الجنود الاسرائيليين، وهو ما تطرق اليه تقرير منظمة مراقبة حقوق الانسان تحت عنوان «عين الخطأ» في إشارة الى مقتل المدنيين الفلسطينيين، خصوصاً في ظل الآلة العسكرية التكنولوجية الاسرائيلية المتقدمة.

ولعل في إفادة الشهود وفي العديد من التقارير ما يفضح تراجع غولدستون، الذي كان لتقريره العام 2009 صدقية كبيرة وكان وقعه مؤثراً على حركة حقوق الإنسان، لا سيما وهو شخصية مرموقة، حيث عمل في المحكمة الدستورية في جنوب أفريقيا وترأس الادعاء العام في المحاكم الجنائية الدولية في يوغسلافيا ورواندا، ولهذا فإن مقالته الصحفية تضع أكثر من علامة استفهام لا حوله فحسب، بل حول صدقية أحكامه السابقة، ناهيكم عن أنها تثير شكوكاً حول الثقة بالمحاكم الدولية.

ينفي غولدستون في مقالته ما كان أكّده تقريره عن القتل العمد من جانب «إسرائيل» للسكان المدنيين، وهو ما أكدته تقارير اللجنة الدولية للخبراء، وهو الأمر الذي كانت «إسرائيل» تبرره إمّا بالدفاع عن النفس أو الاحتماء بالمدنيين أو عن طريق الخطأ، خصوصاً وهي تضعها في إطار «سياسات الردع» التي هي عقيدة عسكرية إسرائيلية حيث تستعمل سياسة الأرض المحروقة، أي استخدام القوة المفرطة بما لا يتناسب مع الاستخدام من الجانب الآخر، بما يؤدي الى إلحاق أضرار بالغة بالأرواح والممتلكات، حيث تعتبر «إسرائيل» أن كل هدف فلسطيني إنما هو هدف حربي، والمفاجأة إن يأتي غولدستون بعد كل ما حصل ليقول لنا «عدم وجود نيّة متعمّدة» لدى «إسرائيل» في محاولة لتبرئتها.

ولعل تقرير مقرر حقوق الإنسان في الأراضي الفلسطينية ريتشارد فولك وكذلك التقارير الخاصة بقصف مقرات الأمم المتحدة والأنروا، كلها أجمعت على الفعل العمد من قبل «إسرائيل» وعدم احترام قواعد القانون الدولي الإنساني.

ليس من مهمة هذه المقالة تفنيد المزاعم الإسرائيلية بشأن الحرب المفتوحة على غزة بعد حصار شامل قارب اليوم نحو أربع سنوات، لكن الأمر الذي نود لفت النظر اليه هو أن الضغط على غولدستون لتغيير موقفه وبعض أقواله، إنما هو بداية لحملة صهيونية قانونية ودبلوماسية وإعلامية عالمية، تذكّر بالحملة التي شنّت على القرار 3379 وعلى كورت فالدهايم الأمين العام الأسبق للأمم المتحدة في حينها، ولعل إسرائيل تستهدف من ذلك مسألتين أساسيتين:

الأولى الظهور بمظهر الضحية، المهددة لا بإطلاق صواريخ بدائية الصنع ضدها وكرد فعل على حربها المدمّرة ضد غزة، بل الافتراء عليها أيضاً واتهامها بانتهاك القانون الدولي الإنساني.

الثانية - الظهور بمظهر أخلاقي، لا سيما مباشرتها بإجراء تحقيقات بهدف مساءلة جنودها حول ارتكابات مزعومة أو محدودة، لكنها لا ترتقي الى انتهاك قواعد القانون الدولي الانساني، لا سيما اتفاقيات جنيف الأربع لعام 1949 وملحقاتها لعام 1977، على الرغم من تحفظات «إسرائيل» عليها.

ولعل سبب هيجان «إسرائيل» هو الموقف الذي اتّخذه مجلس حقوق الانسان الدولي في جنيف 19/ آذار (مارس) 2011 القاضي بالمصادقة على مشروع قرار يقضي بإصدار تعليمات الى المحكمة الجنائية باستخدام تقرير غولدستون من أجل محاكمة جنود وسياسيين «إسرائيليين» شاركوا بعملية الرصاص المسكوب.

وحسب تقديري فإن «إسرائيل» لن تقف مكتوفة الأيدي إزاء «تقرير غولدستون» الذي نام العرب ليستيقظوا على انتصار سهل لم يفعلوا شيئاً من أجله، لكنهم لم يبذلوا جهداً للحفاظ عليه، بل اختلفوا حول طريقة تبديده سواءً بتأجيل التصويت عليه أو إهماله لاحقاً، ولعل خطوة غولدستون لتغيير بعض آرائه هي أول الغيث، كما أنها لن تترك تقرير دايفس من دون سعي حثيث لإلغائه أيضاً وإبطال مفعوله فأين العرب والفلسطينيون من غولدستون وما بعده؟


 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014

News image

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم (الثلثاء) أول اجتماع لها منذ العام 201...

ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا

News image

كان ستيفن بادوك، الذي تعتقد الشرطة أنه أطلق النار في لاس فيغاس، محاسبا متقاعدا ثري...

وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما

News image

أعلن التلفزيون العراقي اليوم الخميس عن وفاة رئيس البلاد السابق والسياسي الكردي البارز جلال طال...

برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء

News image

بغداد ـ كلف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال جلسة اعتيادية عقدها البرلمان، الثلاثاء، لجن...

مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

News image

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل ...

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

الأمم المتحدة ومشكلة اللاجئين والمهجرين

مكي حسن | السبت, 21 أكتوبر 2017

    برزت قضايا الهجرة واللاجئين وأضيف إليها الباحثون عن عمل في دول أخرى إلى ملف ...

في ماليزيا همومٌ فلسطينيةٌ وآمالٌ إسلاميةٌ

د. مصطفى يوسف اللداوي | السبت, 21 أكتوبر 2017

    ماليزيا الدولة العصرية المتألقة، الصاعدة الواعدة، ذات الاقتصاد النامي بسرعة، والمتحرك بفاعلية، والمتغير برؤيةٍ ...

المصالحة الفلسطينية.. والأخاديع الترانتياهوية

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    كل ما يريده نتنياهو، يردّده دونالد ترامب بحماسة، ومن دون تردد، ليس هذا بشأن ...

حق ضائع.. مسعى بائد

علي الصراف

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    لن يفرش الاتحاد الأوروبي الطريق لكاتالونيا بالزهور، ولن يقبلها عضوا فيه، ولن يسمح بإقامة ...

شكوى قضائية ضد بيريتز في المغرب

معن بشور

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    علمت من المناضل والمحامي المغربي البارز خالد السفياني أنه سيتوجه مع عدد من المحامين ...

حدود القوة الإيرانية

د. محمّد الرميحي

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    دون تهويل أو تهوين تدخل المنطقة من زاوية «التوسع الإيراني في الجوار» مرحلة جديدة، ...

دور روسيا في سوريا

د. عصام نعمان

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    بات واضحاً أن الاشتباك بين سوريا و«إسرائيل» صباح الاثنين الماضي حدث في إبان وجود ...

مستقبل النزعات الانفصالية

د. محمد نور الدين

| السبت, 21 أكتوبر 2017

  بعد صمود استمر حوالي القرن عانى الوطن العربي مشكلات عدم الاستقرار، والذهاب إلى خيارات ...

بين 6 أكتوبر 1973 و6 أكتوبر 2017

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 20 أكتوبر 2017

    الفارق بين اليومين والتاريخين كبير وشاسع، والهوة بينهما واسعة، في اليوم الأول، وهو 6 ...

الإرهاب بين العقل والقلب

محمد عارف

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    الأكاديمي الموريتاني الأميركي الجنسية «محمد محمود ولد محمدو» قَلَب موضوع الإرهاب على رأسه، أو ...

ما فعلته بنا العولمة وما نفعله بها

جميل مطر

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    حولنا وفي وسطنا جيل كامل من الشباب لم يعاصر العولمة في قمتها وتألقها. جيل ...

«لعبة» من خارج الشروط

عوني صادق

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    بالرغم من أن وصول المرشح دونالد ترامب إلى الرئاسة في الولايات المتحدة اعتبر «مفاجأة ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم37436
mod_vvisit_counterالبارحة43787
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع81223
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي233281
mod_vvisit_counterهذا الشهر781517
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1063018
mod_vvisit_counterكل الزوار45843905
حاليا يتواجد 4141 زوار  على الموقع