موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
اليونان محذرة تركيا: لسنا سوريا أو العراق: السلطات التركية تزعم امتلاكها لجزيرة كارداك الصخرية المتنازع عليها و المعروفة في اليونان باسم إيميا ::التجــديد العــربي:: الملك سلمان يدشن مشروع القدية السبت المقبل ::التجــديد العــربي:: محكمة عسكرية مصرية تقضي بحبس هشام جنينة خمس سنوات ::التجــديد العــربي:: صحف عربية: مقتل صالح الصماد "ضربة موجعة" للحوثيين في اليمن و تعيين مهدي محمد حسين المشاط رئيسا للمجلس السياسي الأعلى خلفا لصالح الصماد ::التجــديد العــربي:: نقل جثمان البطش إلى غزة خلال يومين بعد موافقة السلطات المصرية ::التجــديد العــربي:: الشرطة الكندية تستجوب المشتبه به في حادث دهس بمدينة تورونتو ::التجــديد العــربي:: ترامب يتوعد إيران بـ"مشاكل كبيرة" إذا استأنفت برنامجها النووي ::التجــديد العــربي:: مسؤول أوروبي: الغاز المصري يضمن أمن الطاقة في الاتحاد الأوروبي ::التجــديد العــربي:: ترامب منتقداً «أوبك»: أسعار النفط المرتفعة لن تكون مقبولة ::التجــديد العــربي:: 'شاعر المليون 8' يبدأ مرحلته الأخيرة ::التجــديد العــربي:: فيتامين 'أ' يهزم الخلايا الجذعية لسرطان الكبد ::التجــديد العــربي:: رائحة الثأر تفوح من موقعة بايرن والريال في دوري الأبطال ::التجــديد العــربي:: المدرب كلوب يحث جماهير ليفربول على إظهار الاحترام لفريق روما ::التجــديد العــربي:: البرلمان الكوبي يختار ميغيل دياز-كانيل المسؤول الثاني في السلطة الكوبية مرشحا وحيدا لخلافة الرئيس المنتهية ولايته راوول كاسترو ::التجــديد العــربي:: عودة 500 لاجئ سوري طوعا من بلدة "شبعا" جنوبي لبنان إلى قراهم وخصوصاً بلدتي بيت جن ومزرعة بيت جن ::التجــديد العــربي:: "خلوة" أممية في السويد حول سوريا ::التجــديد العــربي:: روسيا تطرح في مجلس الأمن خطة من 6 خطوات لتسوية الأزمة السورية ::التجــديد العــربي:: البشير يقيل وزير الخارجية لكشفه شللا دبلوماسيا بسبب الأزمة المالية ::التجــديد العــربي:: اردغان يفاجى المعارضة: الاعلان عن إجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية مبكرة في الرابع والعشرين من يونيو/ حزيران المقبل ::التجــديد العــربي:: بوغدانوف: التحضير للقاء أستانا التاسع حول سوريا مستمر ::التجــديد العــربي::

درس لأمريكا وغيرها... ليتهم يتعلمون

إرسال إلى صديق طباعة PDF

يبدو أن لم تكن هناك مبالغة في قول ردده سياسيون ومفكرون غربيون إن «الثورات العربية لمست وتراً حساساً في الغرب». ففي خاتمة مقال ستنشره مجلة «فانيتي فير» الواسعة الانتشار، في عددها الذي يصدر في شهر أيار (مايو) المقبل كتب جوزيف ستيغليتز يقول «إننا (في أمريكا) عندما ننظر إلى شوارع العرب، لا يملك الواحد منا إلا أن يسأل: متى سنرى المنظر نفسه في شوارع أمريكا. بعد أن صار بلدنا يشبه تلك الأقاليم البعيدة الملتهبة (في الشرق الأوسط)؟»

ستيغليتز، كما ولا شك يعلم أكثر القراء، هو أحد أشهر الاقتصاديين في الغرب، وبخاصة في أمريكا. احتل لفترة قصيرة منصباً كبيراً في المصرف الدولي ككبير الاقتصاديين العاملين فيه وتركه حين دبّ في نفسه اليأس من قدرته على تغيير توجهات المصرف الاقتصادية التي ركزت على مصالح أقلية المستثمرين وفضلتهم على مصالح الغالبية من الشعوب. وهو أستاذ في جامعة كولومبيا وحاصل على جائزة نوبل للعلوم الاقتصادية عام 2001. وما زال بيننا اقتصاديون وعلماء اجتماع وسياسة ومراقبون ومحللون، يتسابقون على قراءة ما يكتب والاستماع إلى ما يقول في محاضراته ومداخلاته.

أما خاتمة مقاله التي أشرت إليها في مقدمة هذا المقال فقد توصل إليها ستيغليتز بعد تحليل دقيق وعميق لمظاهر التدهور الاقتصادي والاجتماعي في الولايات المتحدة وأسباب هذا التدهور. ولا شك في أن كل من يقرأ هذا التحليل من أبناء مصر وبناتها، بصرف النظر عن التخصص والخبرة، سيشعر كما لو أن ستيغليتز يشرح مظاهر الحياة في مصر ويحلل أسباب تدهورها في نواحيها الاقتصادية والسياسية والاجتماعية كافة. يقول مثلاً إن في أمريكا، البلد الديمقراطي، يحصل 1 في المئة من السكان على ربع دخل الأمة الأمريكية. بمعنى آخر وبكل الوضوح، أن في أمريكا «لا مساواة» إلى درجة كبيرة جداً، وهي حالة تجسد وضعاً سيندم بسببه كبار الأغنياء أنفسهم ندماً أكثر من ندم الفقراء الذين يعانون من أعباء هذه اللامساواة.

قالوا لنا في مصر على امتداد العقود الأخيرة، وهي العقود التي شهدت توحش الفجوة بين أعلى الدخول وأدناها، وشهدت انفجار اللامساواة وسوء العدالة في الدخل والتوزيع، إن الزيادة في أموال الأغنياء ودخولهم سينتهي بها الأمر إلى جرّ المجتمع بأسره نحو الرخاء. قال لنا هذا الكلام خبراء المصرف والصندوق وتلامذتهم الذين أتوا بهم لتنفيذ توصياتهم ووصفاتهم. وكانوا إذا خاطبوا الفقراء والطبقة الوسطى، وجدناهم يحضّونهم على التزام الصبر والتحمل، فالرخاء في رأيهم قادم. كلنا نذكر وعودهم منذ عقد السبعينات، أي بعد حرب أكتوبر وقبل الصلح مع إسرائيل وبعده وقبل اغتيال السادات وعقب استلام مبارك السلطة، بأن معدل النمو سيرتفع، تصاحب ارتفاعه تنمية يصل عائدها إلى غالبية المواطنين. ونذكر أنهم طالبوا المصريين بأن يغضوا الطرف عن أغنياء سيزدادون غنى ومليونيرات يصبحون مليارديرات في شهور أو أعوام قليلة. فالثراء، وإن فاحشاً، سيعم فينعم الفقراء بثمراته المتساقطة بالضرورة وبحكم الفلسفة الاقتصادية التي كرسها مبدأ «توافق واشنطن» الذي سلطته أمريكا على حكومات عدة، ومنها حكومة مصر.

يرد ستيغليتز في مقاله الرائع على هذا المنهاج في النمو بالقول إن التاريخ الاقتصادي الأمريكي يجيب عن هذا الادعاء ويفنده. إذ إن بينما زادت دخول 1 في المئة من السكان بنسبة 18 في المئة خلال العقد الأخير، انخفضت دخول أفراد الطبقة الوسطى الشاسعة. بمعنى آخر، ذهب عائد النمو في العقود الأخيرة، وليس فقط في العقد الأخير، إلى الأغنياء جداً الذين لا تزيد نسبتهم على 1 في المئة، حتى صارت أمريكا تقف في آخر الصف، أي وراء معظم الدول الغربية الأخرى من حيث عدالة الدخول. بل وأصبحت أقرب إلى روسيا منها إلى دول شرق أوروبا الأخرى وأقرب جداً من إيران حيث الفوارق في الدخول واسعة. حدث هذا خلال العقود ذاتها التي استطاعت البرازيل أن تحسن حال فقرائها بسبب انتهاجها توزيعاً أفضل لعائد النمو فيها ولأنها التزمت الجانب الإنساني في توجهاتها الاقتصادية.

أقرأ مقال ستيغليتز، كما لو كنت أقرأ في مقال كتبه الببلاوي أو العيسوي أو جودة عبدالخالق أو وائل جمال عن مصر خلال المرحلة ذاتها، أي مرحلة العقود الأخيرة. لا أجد فارقاً كبيراً بين ما يكتبه هؤلاء ويكتبه ستيغليتز عن هؤلاء الأغنياء جداً الذين لا يكترثون للآخرين. ليس المهم في نظر الطبقة الجديدة من الأغنياء كيف تقسم الكعكة بل المهم هو حجمها. هذا المنطق السخيف الذي سئمنا ترديده خلال السنوات الأخيرة، وهاجمه عدد كبير من المفكرين الاقتصاديين المصريين، ظل مهيمناً على الفكر الاقتصادي الرسمي في مصر حتى آخر يوم في حكم هذه الطبقة، وأظن أنه لا يزال يوجد في المرحلة الانتقالية الراهنة من يفضله على غيره، بحجة أن الظروف لا تحتمل الدخول في تجارب أخرى.

إن التفاوت الواسع في الدخول يفضي، وفق رأي ستيغليتز، إلى توفير فرص أقل للعمل والإبداع والتقدم، وأي تقليص للمساواة في المجتمع أو الانتقاص منها يعني سوء استخدام أهم موارد الأمة وهو البشر، فضلاً عن أنه يتسبب في تشوهات خطيرة في الاقتصاد لما يقدمه للأغنياء من إعفاءات ضريبية والتغاضي عن الممارسات الاحتكارية، وكلاهما كما نعلم من أهم مصادر زيادة ثروات الأغنياء. من ناحية أخرى، رأينا في مصر، كما يرى ستيغليتز في أمريكا، شباباً بالملايين يسمعون عن أموال طائلة وحوافز ومكافآت مذهلة تذهب جميعها إلى أسواق المال وعمليات مضاربات شتى، ولا تذهب إلى مشاريع إنتاجية تساهم في خلق اقتصاد صحيح وصحي.

من ناحية ثالثة، رأينا في مصر، وهو بالضبط ما يراه ستيغليتز في أمريكا، كيف أن هؤلاء الأغنياء، وهم في الوقت نفسه حكام ومسؤولون، رفضوا أن تقوم الدولة بالإنفاق على بناء المرافق أو صيانتها وتحديثها. بل إن الاقتصادي الكبير يؤكد تشبثه باعتناقه مبدأ أن الأغنياء جداً كلما ازدادوا غنى انخفض اهتمامهم بقطاع الخدمات العامة. هؤلاء لا يريدون حدائق عامة. وبالفعل لم يقيموا في مصر حديقة عامة واحدة على مستوى الحدائق التي ازدانت بها القاهرة في مراحل سابقة. لا يريدون زيادة في الإنفاق على التعليم العام أو الرعاية الصحية أو الأمن، فلديهم، كأفراد وعائلات وطبقة، الدخول التي تحفزهم على أن يشتروا كل هذه الخدمات لأنفسهم ولا يشاركهم فيها أحد ولا يزاحمهم عليها المواطنون من طبقات أخرى. لقد أقاموا في مصر أحياء خاصة بحدائق خاصة ومدارس خاصة وأمن خاص ومستشفيات خاصة، ولسان حالهم كأنه يردد: ما حاجتنا بخدمات عامة. هكذا ابتعدوا عن الناس، حتى خرجوا بالفعل إلى منتجعات بعيدة لا يحلمون فيها بما يحلم به الناس، ولا يريدون حكومة قوية تفرض عليهم ضرائب عالية أو تتدخل في احتكاراتهم وامتيازاتهم. في النهاية وجدنا في مصر اقتصاداً مقلوباً على رأسه تماماً كالوصف الذي أطلقه جوزيف ستيغليتز على الاقتصاد الأمريكي في حالته الراهنة.

تتشابه الحالتان في أمور أخرى. تتشابه في أوضاع العمال الذين تراجع نفوذ نقاباتهم، إذ لم تعد نقابات أمريكا تمثل سوى 12 في المئة من العمال الأمريكيين بعد أن كانت تمثل 33 في المئة منهم. وكانت مفاجأة أذهلت متظاهرين في ميدان التحرير الأنباء التي خرجت من ولاية ويسكونسين تبلغنا بأن العمال هناك رفعوا أعلام الثورة المصرية تيمناً بها في صراعهم ضد أصحاب الشركات الأغنياء جداً الذين ضغطوا على حكومة الولاية لحرمان العمال من امتيازاتهم وحقوقهم، وانتهى الأمر بنشوب «ثورة محلية» كان يمكن أن تنتشر كالنار في الهشيم في أنحاء الولايات المتحدة كافة. لو توافرت «اللحظة التاريخية» الضرورية، كاللحظة التي توافرت لمصر في كانون الثاني (يناير) الماضي.

مرة أخرى يجرني مقال ستيغليتز إلى المقارنة بين أمريكا ومصر، وبخاصة حين يبدأ في حصر النتائج والآثار الوخيمة للامساواة المفرطة في الدخول. أول النتائج أن المنتمين إلى نسبة 99 في المئة يتعودون تدريجاً على نمط إنفاق لا يتناسب ودخولهم المحدودة. يريد هؤلاء أن يعيشوا في مستوى حياة الأغنياء فتجدهم يمارسون سلوكيات متناقضة مع دخولهم الحقيقية. هذه السلوكيات، وفق رأي ستيغليتز، هي الثمار غير الاقتصادية التي تتساقط نتيجة الزيادة المستمرة في دخول الأغنياء ونتيجة الفارق الواسع في الدخول بين الأغنياء جداً والطبقات الأخرى.

ثانياً: من شأن هذا الوضع الشاذ في الاقتصاد الأمريكي، والمصري بطبيعة الحال، أن تتشوه السياسة الخارجية للدولة، إذ إن عندما يتربع 1 في المئة من السكان على القمة لا يدفعون ضرائب ولا يخدمون في الجيش كبقية أبناء المجتمع، فإن التخطيط للسياسة الخارجية سيخضع بالضرورة لاعتبارات مصالح الأغنياء أولاً، بمعنى آخر تخضع المفاوضات التي تجريها الدولة مع دول أخرى لوجهات نظر ومصالح كبار رجال الأعمال. وهناك أمثلة عدة في الحالتين الأمريكية والمصرية تثبت خطورة هذا الأمر وتكلفته العالية على الأمن القومي.

ثالثاً: أما النتيجة الأخطر والأعظم لاتساع الفجوة بين الأغنياء جداً من ناحية ومتوسطي الحال والفقراء من ناحية أخرى، فهي في رأي ستيغليتز، وأؤيده تماماً من واقع تجربتنا خلال السنوات الأخيرة، الانجراف الذي يحدث للهوية الوطنية. فالهوية تقوم على أساس الاعتماد على مجتمع عادل وفرص متساوية وروح جماعية. كلها شروط تختفي في نظام غير عادل لا تتاح فيه الفرص الكافية، والعائد فيه يخصص لطبقة لا تزيد نسبتها على 1 في المئة من مجموع المواطنين.

لهذه الأسباب والنتائج، يقول ستيغليتز في مقاله في مجلة «فانيتي فير»، اندلعت الثورات في الشرق الأوسط. ملايين خرجوا إلى الشوارع للاحتجاج على أحوال اقتصادية وسياسية واجتماعية، وملايين تنتظر لحظة تاريخية لتخرج، وحكامهم يراقبون بعصبية شديدة من خرج وبقلق أشد من لم يخرج بعد. الدرس العربي مطروح على أمريكا وبخاصة على أغنيائها. وجوزيف ستيغليتز واثق من أنهم سيتعلمون، ولكنهم، وفق رأيه «سيتعلمونه كالعادة متأخراً جداً».


 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الملك سلمان يدشن مشروع القدية السبت المقبل

News image

أكد مجلس الوزراء السعودي تدشين خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز السبت القادم مشر...

صحف عربية: مقتل صالح الصماد "ضربة موجعة" للحوثيين في اليمن و تعيين مهدي محمد حسين المشاط رئيسا للمجلس السياسي الأعلى خلفا لصالح الصماد

News image

أعلنت جماعة انصار الله عن تعيين مهدي محمد حسين المشاط رئيسا للمجلس السياسي الأعلى خلف...

نقل جثمان البطش إلى غزة خلال يومين بعد موافقة السلطات المصرية

News image

أعلنت مصادر فلسطينية أن جثمان العالم في مجال الطاقة فادي البطش المنتمي إلى «حركة الم...

الشرطة الكندية تستجوب المشتبه به في حادث دهس بمدينة تورونتو

News image

تستجوب الشرطة الكندية السائق المشتبه بأنه استأجر شاحنة دهست عددا من المشاة في شمال تور...

ترامب يتوعد إيران بـ"مشاكل كبيرة" إذا استأنفت برنامجها النووي

News image

توعد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إيران بـ"مشاكل كبيرة" إذا استأنفت برنامجها النووي الذي وافقت على...

روسيا تطرح في مجلس الأمن خطة من 6 خطوات لتسوية الأزمة السورية

News image

طرحت روسيا أثناء جلسة خاصة في مجلس الأمن الدولي عقدت اليوم الثلاثاء، خطة شاملة تضم...

البشير يقيل وزير الخارجية لكشفه شللا دبلوماسيا بسبب الأزمة المالية

News image

الخرطوم - قالت وكالة السودان للأنباء الخميس إن قرارا جمهوريا صدر بإعفاء وزير الخارجية ابر...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

فاشية الثروة جيناتها المال

الفضل شلق

| الأربعاء, 25 أبريل 2018

    تنسب الطبقة العليا الى نفسها صفات الخير والحق والجمال، وتنسب الطبقة ذاتها صفات الفقر ...

محفزات الحرب وكوابحها بين إيران وإسرائيل

د. حسن نافعة

| الأربعاء, 25 أبريل 2018

    إذا تمكّن النظام الإيراني من الصمود في وجه المحاولات التي لم تتوقف لإسقاطه من ...

في الذكرى 43 لرحيل الرئيس شهاب : التجربة الاكثر استقرارا وازدهارا واصلاحا

معن بشور

| الثلاثاء, 24 أبريل 2018

    كانت رئاسة الراحل اللواء فؤاد شهاب رحمه الله للجمهورية اللبنانية من عام 1958 الى ...

روسيا تغرّم أميركا و«إسرائيل» ثمن العدوان: منظومة S-300 لحماية سورية وقواعد إيران فيها؟

د. عصام نعمان

| الثلاثاء, 24 أبريل 2018

    شرعت روسيا بتدفيع أميركا و«إسرائيل» ثمن العدوان على سورية. أكّدت بلسان وزير خارجيتها سيرغي ...

وشهد الشاهد الأول

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 24 أبريل 2018

    في القضية السورية بالذات وما حصل فيها منذ اندلاع أزمتها عام2011 وإلى اليوم لعب ...

أبوبكر البغدادي الخليفة المزيف بين ظهوره وغيابه

فاروق يوسف

| الثلاثاء, 24 أبريل 2018

    اختفى “الخليفة” أبوبكر البغدادي. ولأن الرجل الذي حمل ذلك الاسم المستعار بطريقة متقنة كان، ...

كل القبعات تحية لغزة وما بعد غزة

عدنان الصباح

| الثلاثاء, 24 أبريل 2018

    أيا كانت النتائج التي ستصل إليها مسيرة العودة الكبرى, وأيا كان عدد المشاركين فيها, ...

تداعيات ما بعد العدوان على سوريا

د. محمد السعيد ادريس

| الثلاثاء, 24 أبريل 2018

    كل التوقعات كانت تشير إلى أن إصرار الرئيس الأمريكى وحلفائه الفرنسيين والبريطانيين، وتعجلهم فى ...

البطشُ شهيدُ الفجرِ وضحيةُ الغدرِ

د. مصطفى يوسف اللداوي | الاثنين, 23 أبريل 2018

    لا ينبغي أن يراودَ أحدٌ الشك أبداً في أن قاتل العالم الفلسطيني فادي البطش ...

عملية نهاريا تاريخ ساطع

عباس الجمعة | الاثنين, 23 أبريل 2018

    لم تأل جبهة التحرير الفلسطينية جهداً ، ولم تبخل بتقديم المناضلين الثوريين ، فأبناء ...

انتهاج ذات السياسات يقود إلى الهزيمة

د. فايز رشيد

| الاثنين, 23 أبريل 2018

    لعل الدكتور جورج حبش كان القائد الفلسطيني العربي الوحيد, الذي وضع يده على الجرح ...

القدس ومعركة القانون والدبلوماسية

د. عبدالحسين شعبان

| الاثنين, 23 أبريل 2018

I "إن أي نقاش أو تصويت أو قرار لن يغيّر من الحقيقة التاريخية، وهي إن ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم17868
mod_vvisit_counterالبارحة26663
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع107120
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي215791
mod_vvisit_counterهذا الشهر853594
mod_vvisit_counterالشهر الماضي972375
mod_vvisit_counterكل الزوار52986026
حاليا يتواجد 2348 زوار  على الموقع