موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
الاتحاد الافريقي يطالب ترامب باعتذار بعد "وصف دول افريقية بالحثالة" ::التجــديد العــربي:: روسيا: واشنطن لا تنوي الحفاظ على وحدة سوريا ::التجــديد العــربي:: سوريا وروسيا وتركيا تنتقد تشكيل الولايات المتحدة قوة حدودية جديدة شمالي سوريا ::التجــديد العــربي:: الإمارات والمغرب على قائمة أميركية للدول الأكثر آمانا في العالم ::التجــديد العــربي:: الإمارات تعلن ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية خلال رحلة إعتيادية متجهة إلى البحرين ::التجــديد العــربي:: محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية ينجو من محاولة اغتيال في صيدا ::التجــديد العــربي:: هجوم انتحاري مزودج اودى بحياة أكثر من ثلاثين في ساحة الطيران في بغداد ::التجــديد العــربي:: السعودية تفتح الطريق أمام أول مشروع للسيارات الكهربائية ::التجــديد العــربي:: إيرادات السياحة بمصر تقفز لأكثر من سبعة مليارات دولار وأعداد الوافدين لى مصر لتتجاوز ثمانية ملايين زائر ::التجــديد العــربي:: 70 لوحة تحكي تاريخ معبد ملايين السنين في مكتبة الإسكندرية ::التجــديد العــربي:: 48 شاعرا من بين 1300 شاعر يتنافسون على بيرق الشعر لـ 'شاعر المليون' ::التجــديد العــربي:: الزبادي والبروكلي يكافحان سرطان القولون والمستقيم ::التجــديد العــربي:: برشلونة يفلت من الهزيمة امام ريال سوسييداد و يقلب تخلفه بهدفين أمام مضيفه إلى فوز بأربعة أهداف في الدوري الاسباني ::التجــديد العــربي:: ليفربول يكبد مانشستر سيتي الخسارة الأولى في الدوري الانكليزي ::التجــديد العــربي:: مهرجان مئوية عبد الناصر في الناصرة ::التجــديد العــربي:: مليون وحدة استيطانية جديدة في الأراضي المحتلة ::التجــديد العــربي:: رئيس برلمان إقليم كردستان العراق يعلن استقالته "احتجاجا على احتكار جماعات معينة للسلطة والثروة" ::التجــديد العــربي:: اعتقال 22 فلسطينياً بمداهمات في مدن الضفة المحتلة ::التجــديد العــربي:: مصر تعدم 15 شخصا مدانا بارتكاب أعمال إرهابية ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يتهيأ عمليا للانسحاب من اليونسكو ::التجــديد العــربي::

درس لأمريكا وغيرها... ليتهم يتعلمون

إرسال إلى صديق طباعة PDF

يبدو أن لم تكن هناك مبالغة في قول ردده سياسيون ومفكرون غربيون إن «الثورات العربية لمست وتراً حساساً في الغرب». ففي خاتمة مقال ستنشره مجلة «فانيتي فير» الواسعة الانتشار، في عددها الذي يصدر في شهر أيار (مايو) المقبل كتب جوزيف ستيغليتز يقول «إننا (في أمريكا) عندما ننظر إلى شوارع العرب، لا يملك الواحد منا إلا أن يسأل: متى سنرى المنظر نفسه في شوارع أمريكا. بعد أن صار بلدنا يشبه تلك الأقاليم البعيدة الملتهبة (في الشرق الأوسط)؟»

ستيغليتز، كما ولا شك يعلم أكثر القراء، هو أحد أشهر الاقتصاديين في الغرب، وبخاصة في أمريكا. احتل لفترة قصيرة منصباً كبيراً في المصرف الدولي ككبير الاقتصاديين العاملين فيه وتركه حين دبّ في نفسه اليأس من قدرته على تغيير توجهات المصرف الاقتصادية التي ركزت على مصالح أقلية المستثمرين وفضلتهم على مصالح الغالبية من الشعوب. وهو أستاذ في جامعة كولومبيا وحاصل على جائزة نوبل للعلوم الاقتصادية عام 2001. وما زال بيننا اقتصاديون وعلماء اجتماع وسياسة ومراقبون ومحللون، يتسابقون على قراءة ما يكتب والاستماع إلى ما يقول في محاضراته ومداخلاته.

أما خاتمة مقاله التي أشرت إليها في مقدمة هذا المقال فقد توصل إليها ستيغليتز بعد تحليل دقيق وعميق لمظاهر التدهور الاقتصادي والاجتماعي في الولايات المتحدة وأسباب هذا التدهور. ولا شك في أن كل من يقرأ هذا التحليل من أبناء مصر وبناتها، بصرف النظر عن التخصص والخبرة، سيشعر كما لو أن ستيغليتز يشرح مظاهر الحياة في مصر ويحلل أسباب تدهورها في نواحيها الاقتصادية والسياسية والاجتماعية كافة. يقول مثلاً إن في أمريكا، البلد الديمقراطي، يحصل 1 في المئة من السكان على ربع دخل الأمة الأمريكية. بمعنى آخر وبكل الوضوح، أن في أمريكا «لا مساواة» إلى درجة كبيرة جداً، وهي حالة تجسد وضعاً سيندم بسببه كبار الأغنياء أنفسهم ندماً أكثر من ندم الفقراء الذين يعانون من أعباء هذه اللامساواة.

قالوا لنا في مصر على امتداد العقود الأخيرة، وهي العقود التي شهدت توحش الفجوة بين أعلى الدخول وأدناها، وشهدت انفجار اللامساواة وسوء العدالة في الدخل والتوزيع، إن الزيادة في أموال الأغنياء ودخولهم سينتهي بها الأمر إلى جرّ المجتمع بأسره نحو الرخاء. قال لنا هذا الكلام خبراء المصرف والصندوق وتلامذتهم الذين أتوا بهم لتنفيذ توصياتهم ووصفاتهم. وكانوا إذا خاطبوا الفقراء والطبقة الوسطى، وجدناهم يحضّونهم على التزام الصبر والتحمل، فالرخاء في رأيهم قادم. كلنا نذكر وعودهم منذ عقد السبعينات، أي بعد حرب أكتوبر وقبل الصلح مع إسرائيل وبعده وقبل اغتيال السادات وعقب استلام مبارك السلطة، بأن معدل النمو سيرتفع، تصاحب ارتفاعه تنمية يصل عائدها إلى غالبية المواطنين. ونذكر أنهم طالبوا المصريين بأن يغضوا الطرف عن أغنياء سيزدادون غنى ومليونيرات يصبحون مليارديرات في شهور أو أعوام قليلة. فالثراء، وإن فاحشاً، سيعم فينعم الفقراء بثمراته المتساقطة بالضرورة وبحكم الفلسفة الاقتصادية التي كرسها مبدأ «توافق واشنطن» الذي سلطته أمريكا على حكومات عدة، ومنها حكومة مصر.

يرد ستيغليتز في مقاله الرائع على هذا المنهاج في النمو بالقول إن التاريخ الاقتصادي الأمريكي يجيب عن هذا الادعاء ويفنده. إذ إن بينما زادت دخول 1 في المئة من السكان بنسبة 18 في المئة خلال العقد الأخير، انخفضت دخول أفراد الطبقة الوسطى الشاسعة. بمعنى آخر، ذهب عائد النمو في العقود الأخيرة، وليس فقط في العقد الأخير، إلى الأغنياء جداً الذين لا تزيد نسبتهم على 1 في المئة، حتى صارت أمريكا تقف في آخر الصف، أي وراء معظم الدول الغربية الأخرى من حيث عدالة الدخول. بل وأصبحت أقرب إلى روسيا منها إلى دول شرق أوروبا الأخرى وأقرب جداً من إيران حيث الفوارق في الدخول واسعة. حدث هذا خلال العقود ذاتها التي استطاعت البرازيل أن تحسن حال فقرائها بسبب انتهاجها توزيعاً أفضل لعائد النمو فيها ولأنها التزمت الجانب الإنساني في توجهاتها الاقتصادية.

أقرأ مقال ستيغليتز، كما لو كنت أقرأ في مقال كتبه الببلاوي أو العيسوي أو جودة عبدالخالق أو وائل جمال عن مصر خلال المرحلة ذاتها، أي مرحلة العقود الأخيرة. لا أجد فارقاً كبيراً بين ما يكتبه هؤلاء ويكتبه ستيغليتز عن هؤلاء الأغنياء جداً الذين لا يكترثون للآخرين. ليس المهم في نظر الطبقة الجديدة من الأغنياء كيف تقسم الكعكة بل المهم هو حجمها. هذا المنطق السخيف الذي سئمنا ترديده خلال السنوات الأخيرة، وهاجمه عدد كبير من المفكرين الاقتصاديين المصريين، ظل مهيمناً على الفكر الاقتصادي الرسمي في مصر حتى آخر يوم في حكم هذه الطبقة، وأظن أنه لا يزال يوجد في المرحلة الانتقالية الراهنة من يفضله على غيره، بحجة أن الظروف لا تحتمل الدخول في تجارب أخرى.

إن التفاوت الواسع في الدخول يفضي، وفق رأي ستيغليتز، إلى توفير فرص أقل للعمل والإبداع والتقدم، وأي تقليص للمساواة في المجتمع أو الانتقاص منها يعني سوء استخدام أهم موارد الأمة وهو البشر، فضلاً عن أنه يتسبب في تشوهات خطيرة في الاقتصاد لما يقدمه للأغنياء من إعفاءات ضريبية والتغاضي عن الممارسات الاحتكارية، وكلاهما كما نعلم من أهم مصادر زيادة ثروات الأغنياء. من ناحية أخرى، رأينا في مصر، كما يرى ستيغليتز في أمريكا، شباباً بالملايين يسمعون عن أموال طائلة وحوافز ومكافآت مذهلة تذهب جميعها إلى أسواق المال وعمليات مضاربات شتى، ولا تذهب إلى مشاريع إنتاجية تساهم في خلق اقتصاد صحيح وصحي.

من ناحية ثالثة، رأينا في مصر، وهو بالضبط ما يراه ستيغليتز في أمريكا، كيف أن هؤلاء الأغنياء، وهم في الوقت نفسه حكام ومسؤولون، رفضوا أن تقوم الدولة بالإنفاق على بناء المرافق أو صيانتها وتحديثها. بل إن الاقتصادي الكبير يؤكد تشبثه باعتناقه مبدأ أن الأغنياء جداً كلما ازدادوا غنى انخفض اهتمامهم بقطاع الخدمات العامة. هؤلاء لا يريدون حدائق عامة. وبالفعل لم يقيموا في مصر حديقة عامة واحدة على مستوى الحدائق التي ازدانت بها القاهرة في مراحل سابقة. لا يريدون زيادة في الإنفاق على التعليم العام أو الرعاية الصحية أو الأمن، فلديهم، كأفراد وعائلات وطبقة، الدخول التي تحفزهم على أن يشتروا كل هذه الخدمات لأنفسهم ولا يشاركهم فيها أحد ولا يزاحمهم عليها المواطنون من طبقات أخرى. لقد أقاموا في مصر أحياء خاصة بحدائق خاصة ومدارس خاصة وأمن خاص ومستشفيات خاصة، ولسان حالهم كأنه يردد: ما حاجتنا بخدمات عامة. هكذا ابتعدوا عن الناس، حتى خرجوا بالفعل إلى منتجعات بعيدة لا يحلمون فيها بما يحلم به الناس، ولا يريدون حكومة قوية تفرض عليهم ضرائب عالية أو تتدخل في احتكاراتهم وامتيازاتهم. في النهاية وجدنا في مصر اقتصاداً مقلوباً على رأسه تماماً كالوصف الذي أطلقه جوزيف ستيغليتز على الاقتصاد الأمريكي في حالته الراهنة.

تتشابه الحالتان في أمور أخرى. تتشابه في أوضاع العمال الذين تراجع نفوذ نقاباتهم، إذ لم تعد نقابات أمريكا تمثل سوى 12 في المئة من العمال الأمريكيين بعد أن كانت تمثل 33 في المئة منهم. وكانت مفاجأة أذهلت متظاهرين في ميدان التحرير الأنباء التي خرجت من ولاية ويسكونسين تبلغنا بأن العمال هناك رفعوا أعلام الثورة المصرية تيمناً بها في صراعهم ضد أصحاب الشركات الأغنياء جداً الذين ضغطوا على حكومة الولاية لحرمان العمال من امتيازاتهم وحقوقهم، وانتهى الأمر بنشوب «ثورة محلية» كان يمكن أن تنتشر كالنار في الهشيم في أنحاء الولايات المتحدة كافة. لو توافرت «اللحظة التاريخية» الضرورية، كاللحظة التي توافرت لمصر في كانون الثاني (يناير) الماضي.

مرة أخرى يجرني مقال ستيغليتز إلى المقارنة بين أمريكا ومصر، وبخاصة حين يبدأ في حصر النتائج والآثار الوخيمة للامساواة المفرطة في الدخول. أول النتائج أن المنتمين إلى نسبة 99 في المئة يتعودون تدريجاً على نمط إنفاق لا يتناسب ودخولهم المحدودة. يريد هؤلاء أن يعيشوا في مستوى حياة الأغنياء فتجدهم يمارسون سلوكيات متناقضة مع دخولهم الحقيقية. هذه السلوكيات، وفق رأي ستيغليتز، هي الثمار غير الاقتصادية التي تتساقط نتيجة الزيادة المستمرة في دخول الأغنياء ونتيجة الفارق الواسع في الدخول بين الأغنياء جداً والطبقات الأخرى.

ثانياً: من شأن هذا الوضع الشاذ في الاقتصاد الأمريكي، والمصري بطبيعة الحال، أن تتشوه السياسة الخارجية للدولة، إذ إن عندما يتربع 1 في المئة من السكان على القمة لا يدفعون ضرائب ولا يخدمون في الجيش كبقية أبناء المجتمع، فإن التخطيط للسياسة الخارجية سيخضع بالضرورة لاعتبارات مصالح الأغنياء أولاً، بمعنى آخر تخضع المفاوضات التي تجريها الدولة مع دول أخرى لوجهات نظر ومصالح كبار رجال الأعمال. وهناك أمثلة عدة في الحالتين الأمريكية والمصرية تثبت خطورة هذا الأمر وتكلفته العالية على الأمن القومي.

ثالثاً: أما النتيجة الأخطر والأعظم لاتساع الفجوة بين الأغنياء جداً من ناحية ومتوسطي الحال والفقراء من ناحية أخرى، فهي في رأي ستيغليتز، وأؤيده تماماً من واقع تجربتنا خلال السنوات الأخيرة، الانجراف الذي يحدث للهوية الوطنية. فالهوية تقوم على أساس الاعتماد على مجتمع عادل وفرص متساوية وروح جماعية. كلها شروط تختفي في نظام غير عادل لا تتاح فيه الفرص الكافية، والعائد فيه يخصص لطبقة لا تزيد نسبتها على 1 في المئة من مجموع المواطنين.

لهذه الأسباب والنتائج، يقول ستيغليتز في مقاله في مجلة «فانيتي فير»، اندلعت الثورات في الشرق الأوسط. ملايين خرجوا إلى الشوارع للاحتجاج على أحوال اقتصادية وسياسية واجتماعية، وملايين تنتظر لحظة تاريخية لتخرج، وحكامهم يراقبون بعصبية شديدة من خرج وبقلق أشد من لم يخرج بعد. الدرس العربي مطروح على أمريكا وبخاصة على أغنيائها. وجوزيف ستيغليتز واثق من أنهم سيتعلمون، ولكنهم، وفق رأيه «سيتعلمونه كالعادة متأخراً جداً».


 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الإمارات والمغرب على قائمة أميركية للدول الأكثر آمانا في العالم

News image

الرباط – صنفت الولايات المتحدة المغرب ودولة الإمارات ضمن قائمة الدول الأكثر آمانا لرعاياها الر...

الإمارات تعلن ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية خلال رحلة إعتيادية متجهة إلى البحرين

News image

أبوظبي – اعلنت الإمارات صباح الاثنين ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقا...

محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية ينجو من محاولة اغتيال في صيدا

News image

صيدا (لبنان) - أصيب محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية بجروح الأحد في تفج...

هجوم انتحاري مزودج اودى بحياة أكثر من ثلاثين في ساحة الطيران في بغداد

News image

بغداد - دعا رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي الاثنين إلى "ملاحقة الخلايا الإرهابية النائمة" بعد...

مهرجان مئوية عبد الناصر في الناصرة

News image

لجنة إحياء مئوية جمال عبد الناصر، الرجل الذي اتسعت همته لآمال أمته، القائد وزعيم الأ...

مليون وحدة استيطانية جديدة في الأراضي المحتلة

News image

أعلن وزير الإسكان والبناء يؤاف غالانت، أن حكومته تخطط لبناء مليون وحدة استيطانية جدي...

رئيس برلمان إقليم كردستان العراق يعلن استقالته "احتجاجا على احتكار جماعات معينة للسلطة والثروة"

News image

أعلن رئيس برلمان إقليم كردستان العراق يعلن استقالته احتجاجا على ما وصفها بسيطرة زمرة من ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

استهداف وكالة «الأونروا»

عوني فرسخ

| الجمعة, 19 يناير 2018

    الرئيس ترامب ونتنياهو التقيا على استهداف وكالة غوث اللاجئين (الأونروا)، متصورين أنهما بذلك يشطبان ...

مئة عام على ميلاد «المسحراتي»

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 19 يناير 2018

    «المسحراتي» هو الوصف الذي أطلقته الفنانة الكبيرة أم كلثوم على الزعيم العربي الخالد جمال ...

دستورنا.. لماذا أصبح حبرا على ورق؟

د. حسن نافعة

| الجمعة, 19 يناير 2018

    تتوقف فاعلية أى دستور على طبيعة البيئة السياسية المحيطة ومدى قابليتها لتحويل النص المكتوب ...

قرارات قديمة بلا ضمانات

عوني صادق

| الجمعة, 19 يناير 2018

    أنهى المجلس المركزي الفلسطيني اجتماعاته التي عقدها على مدى يومين في رام الله، والتي ...

خطاب عباس وقرارات المركزي

د. فايز رشيد

| الخميس, 18 يناير 2018

    استمعت لخطاب الرئيس الفلسطيني محمود عباس في افتتاح المجلس المركزي في دورته الأخيرة. حقيقة ...

دعاوى الستين سنة!

عبدالله السناوي

| الخميس, 18 يناير 2018

  بقدر الأدوار التى لعبها، والمعارك التى خاضها، اكتسب «جمال عبدالناصر» شعبية هائلة وعداوات ضارية ...

السرية المريبة

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 18 يناير 2018

    أصبحت السرية المريبة صفة ملازمة للمشهد السياسى العربى. كما أصبحت ممارستها من قبل بعض ...

معضلة الديمقراطية والقيادة الأمريكية

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 18 يناير 2018

    عندما يُسأل المواطن السوى عن نظام الحكم الأفضل يجيب دون تردد أنه النظام الديموقراطي، ...

من يرث النظام الإقليمي

جميل مطر

| الخميس, 18 يناير 2018

    ذات يوم من أيام شهر نوفمبر من العام الماضى بعث زميل من اسطنبول بصورة ...

المئوية والمستقبل

أحمد الجمال

| الخميس, 18 يناير 2018

    سينشغل البعض بتفسير ذلك الزخم الإعلامى والسياسى وأيضا الفكرى والثقافي، وكذلك الوجدانى الذى يصاحب ...

إلى دعاة السلبية والإحباط واليأس

د. صبحي غندور

| الخميس, 18 يناير 2018

    ما تشهده بلاد العرب الآن من أفكار وممارسات سياسية خاطئة باسم الدين والطائفة أو ...

في الذكرى المئوية لميلاده…ناصر لم يزل حاضراً !!

محمود كعوش

| الخميس, 18 يناير 2018

    في الخامس عشر من شهر يناير/كانون الأول من كل عام، يُحيي القوميون العرب، الذين ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم29572
mod_vvisit_counterالبارحة40928
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع228718
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي276850
mod_vvisit_counterهذا الشهر717931
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1142770
mod_vvisit_counterكل الزوار49373394
حاليا يتواجد 3453 زوار  على الموقع