موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مواضيع اجتماعية وسياسية ووجودية في جائزة الرواية العربية ترعاها البوكر ::التجــديد العــربي:: افتتاح معرض القصيم للكتاب ::التجــديد العــربي:: تونس تستعد لاستقبال ثمانية ملايين سائح ::التجــديد العــربي:: الإسراع في تناول الطعام يزيد الوزن ::التجــديد العــربي:: عقار يصد ضغط الدم ينجح في كبح السكري من النوع الأول ::التجــديد العــربي:: قمة تشيلسي وبرشلونة تنتهي تعادلية وميسي يزور شباك البلوز ::التجــديد العــربي:: بايرن ميونخ يسحق بشكتاش بخماسية ويقترب من التأهل ::التجــديد العــربي:: زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا ::التجــديد العــربي:: نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله ::التجــديد العــربي:: الجيش المصري يقضي على ثلاثة مسلحين ويدمر 68 هدفًا في عملية سيناء 2018 ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن الدولي يوافق على تعيين مارتن غريفيث مبعوثا خاصا إلى اليمن ::التجــديد العــربي:: لافروف يسخر من اتهام روسيا بالتدخل في الانتخابات الأميركية غداة توجيه الاتهام إلى 13 روسيا في هذه القضية ::التجــديد العــربي:: طرح أرامكو يجذب المستثمرين الروس ::التجــديد العــربي:: الذهب يرتفع بسبب مخاوف التضخم ::التجــديد العــربي:: نصف مليون عنوان في مسقط الدولي للكتاب و 70 فعالية متنوعة وبرنامج عروض مسرحية وأمسيات شعرية وورش وحفلات توقيع ::التجــديد العــربي:: معرض الكتاب بالدار البيضاء يحتفي بـ 'مدن السور' ::التجــديد العــربي:: اكثروا من تناول الزبادي لصحة قلوبكم ::التجــديد العــربي:: الهلال ينفرد بالصدارة إثر فوز مثير على الشباب في الوقت القاتل ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين للسيسي: المملكة حريصة على أمن واستقرار مصر ::التجــديد العــربي:: موناكو يثبت أقدامه في وصافة بطولة فرنسا بفوز كبير على ديجون ::التجــديد العــربي::

نهاية الديكتاتور

إرسال إلى صديق طباعة PDF

هرب الرئيس التونسي زين العابدين بن علي من قصوره إلى منفاه الاختياري. وتخلى الرئيس المصري هاربا هو الآخر. كلاهما تخليا عن كراسيهما التي جلسا عليها عقودا متتالية دون فهم إرادة شعبيهما ولا خياراتهما وتركاهما ينتظران اللحظة التاريخية لهما، وكشفت الوقائع أحوالا لا تسر أيا منهما كما ادعيا في خطاباتهما الأخيرة ردا على الغضب الشعبي في بلديهما. كلاهما ادعيا كثيرا بما لا مصداقية له، بل كشف دورهما الفعلي فيما أصبح إثباتا عليهما ودليلا أتهاميا عليهما. أعلن الرئيسان بلسانهما أنهما قضيا كل عمرهما في خدمة الشعب والوطن ولم "ينتويا" البقاء في الحكم إلى الأبد ولم يفكرا بالتوريث ولم يتحدثا عن الاستبداد والفساد والنهب والطوارئ وقمع الحريات والانتهاكات المدوية التي وثقتها منظماتهما قبل المنظمات الدولية المعروفة. وتشابه هذان الرئيسان بما أعطياه نموذجا للديكتاتور العربي في حكمهما وفي معنى الديكتاتور. وختما حياتهما في تقبل ما وصلا إليه مؤكدين على المصير الذي لم يستوعباها من سابقيهما، من جيرانهما أو البعيدين عنهما، مما أكد لهما ولغيرهما طبعا النهايات المحتومة للدكتاتورية، نظاما وافرادا، فكرا ورغبات.. متصورين ان ارتباطاتهما بالقوى الأجنبية وخدمة مشاريعها ضامنة لهما. وكأن مصير شاه إيران وإضرابه بعيدة عنهما.

ما حصل في تونس ومصر خصوصا، من نجاحات في التغيير الثوري وإنجازات تسجل صفحات جديدة في التاريخ العربي مثال جديد ونموذج يتطلب الاستفادة من دروسه والتعلم من مسيرته، لا سيما في نهاية الديكتاتور، والحذر من مخططات الانقضاض عليه وعرقلته، وحتى لو تمكنت الثورة المضادة فإنها إلى حين، لأن الشعوب عرفت طريقها إلى الحرية والديمقراطية والعدالة الاجتماعية والحقوق المشروعة، ولم تعد قوى الردة قادرة على لجم إرادة الشعوب.

دخل الرئيس التونسي الهارب من بلاده المستشفى في المدينة التي لجأ إليها وأصيب بغيبوبة ونقل عن شتائم لزوجته إليه قبل صعوده معها طائرة الهزيمة.. كما ذكر عن بكاء الرئيس المصري حين وصله قرار سجنه بعد استجوابه، وأحيل بعدها إلى المستشفى أيضا، وكان قد سرب عن حاله مثل زميله التونسي. وأيا كانت الحالة فإنها لا تغير من حقيقة ما قاما به ومارساه طيلة تلك السنوات العجاف في حكمهما وما فعلاه بإرادتهما وبرغبتهما وبخياراتهما وهما يتحملان مسؤولياتهما كما يتحملان ما آل إليه مصيرهما الآن.

القضاء العادل هو السبيل إلى محاكمة الديكتاتور وكشف كل عهده على مختلف الأصعدة السياسية والاقتصادية والثقافية والاجتماعية ونشر كل الممارسات والانتهاكات والارتكابات التي تمت بعهدهما ضد الشعب، والقضايا الوطنية والقومية أساسا والإنسانية أيضا. والإسراع في تقديم الديكتاتور إلى المحكمة مطلب شعبي، يتواصل مع محاكمة عهده، بدءا من دور عائلته في الإفساد والفساد والاستبداد إلى عصاباته ومافياته واتفاقياته وصفقاته. وفي هذه المحاكمة تتكشف صورة التغيير والثورة الشعبية الجديدة.

الرئيسان التونسي والمصري نموذجان صريحان لحكم الدكتاتورية ولسلطة الاستبداد والفساد في العالم العربي. وقد تعرت صفاتهما أمام الجميع، ولم يعد لهما من أغطية أو قدرات تتستر عليهما، أو يختفيان وراءها.

نبهت الثورتان التونسية والمصرية إلى الأخطار الكثيرة التي تحيق بالوطن والشعب والهدر في خبرات وإمكانات وقدرات الشعوب. وكذلك شحذ الوعي والعمل بجد وإخلاص للتغيير والاستجابة الصادقة لطموحات الشعوب وإرادتها في الحكم الرشيد والتنمية المستدامة والعدالة الاجتماعية والمشاركة الشعبية والمساواة والمواطنة المحترمة لكرامتها وإنسانيتها. والتشابه الذي تكرر في تجربتي الثورتين ومصير الرئيسين ونموذجهما يحث على التأمل في غيرهما من التجارب المشتعلة الآن ويعطي دروسا وعبرة لم يعتبر. فالحقائق لا يمكن إخفاؤها بغربال العنف والعسف والقمع والإرهاب وتلوين الإطارات.

في مصر تقاربت نهاية الديكتاتور مع نظيره التونسي، وسبقته في الإجراءات التي تشرح نهايته التي لا مفر منها. وهي نهاية كل ديكتاتور، والنماذج الكثيرة المعروفة لهذه النهاية تتكرر بخصوصيات متفاوتة ولكنها متقاربة في الشكل والمحتوى. إنها نهاية محكومة بالقانون الذي وضعه الديكتاتور نفسه أو وقع عليه ولم يتمعن فيه لمصيره.

نقلت صحيفة الأهرام عن رئيس محكمة استئناف القاهرة وقاضي الجنايات المستشار زكريا شلش قوله إن مبارك قد يحكم عليه بالإعدام شنقا إذا ما أدين بالتهم التي يتم التحقيق معه فيها. وأضاف "أن ما صدر عن وزير الداخلية السابق حبيب العادلي أثناء التحقيق معه بأن الرئيس السابق مبارك أعطاه تعليمات بضرب المتظاهرين واستعمال العنف معهم، فإن مبارك يعتبر شريكا بالتحريض والمساعدة في قتل وإصابة المتظاهرين باعتبار انه كان رئيس المجلس الأعلى للشرطة". ولفت إلى ان "ما يسري على مبارك في المحاكمة سوف يسري على نجليه وزوجته في المال العام". وردا على سؤال عن قضايا المال العام إذا ما ثبتت التهم الموجهة لمبارك قال المستشار "إذا ما ثبت بعد الكشف عن سرية الحسابات ان هناك تهريبا لمليارات الدولارات في الخارج... فهذه القضايا هي اختلاس للمال العام وتصل عقوبتها إلى السجن المؤبد وأقلها السجن المشدد من ثلاث سنوات إلى 15 سنة".

لقد أساء هذان الديكتاتوران للقسم الذي أدياه، ولطبيعة الحكم السياسي، ومكّنا الأعداء برغبة منهما أو بتواطئهما من التغلغل في القضايا والمجتمعات ورسم القرارات الإستراتيجية العربية وتعميم مخططاتهم العدوانية في أرجاء الوطن العربي واحتلال العراق بعد فلسطين والقائمة مفتوحة أمامهم قبل نجاح الثورات الشعبية العربية وما زالت الأخطار قائمة. كما شوّها خيارات الشعوب ومنحا بسياساتهما التي فضحت الآن ما تفننا به في الاستهانة بكرامة الشعوب وثرواتها وطاقاتها وآمالها المشروعة.

نهاية الديكتاتور شهادة أخرى للثورات الشعبية الجديدة ودرس تاريخي.


 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا

News image

أختير سيريل رامابوسا رئيسا لجمهورية جنوب إفريقيا بعد يوم واحد من اضطرار الرئيس جاكوب زوم...

نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله

News image

تحطمت طائرة هليكوبتر عسكرية كانت تقل وزير الداخلية المكسيكي الفونسو نافاريتي وحاكم ولاية واهاكا الو...

الجيش المصري يقضي على ثلاثة مسلحين ويدمر 68 هدفًا في عملية سيناء 2018

News image

تمكنت القوات المسلحة المصرية من القضاء على ثلاثة مسلحين وتدمير 68 هدفًا تستخدم في تخز...

مجلس الأمن الدولي يوافق على تعيين مارتن غريفيث مبعوثا خاصا إلى اليمن

News image

وافق مجلس الأمن الدولي الخميس على تعيين البريطاني مارتن غريفيث مبعوثا أمميا خاصا إلى الي...

لافروف يسخر من اتهام روسيا بالتدخل في الانتخابات الأميركية غداة توجيه الاتهام إلى 13 روسيا في هذه القضية

News image

ميونخ (ألمانيا) - وصف وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف السبت اتهام روسيا بالتدخل في الا...

الجيش المصري يحقق في " الوثائق المخفية" لذا سامي عنان حسب تصريح لهشام جنينة الرئيس السابق للجهاز المركزي للمحاسبات واحد المقربين للمرشح المستبعد من ال

News image

القاهرة - أعلن الجيش المصري مساء الاثنين أن جهات التحقيق ستتخذ اجراءات بحق رئيس الا...

400 من سيناء بينهم أجانب في قبضة القوات المصرية

News image

القاهرة - قال الجيش المصري في بيان بثه التلفزيون الرسمي الثلاثاء إن قوات الأمن قتلت عش...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

مبادئ جديدة في تسوية النزاعات الدولية

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 22 فبراير 2018

    تتحفنا الدبلوماسية الأميركية تباعاً بالجديد في مبادئ تسوية النزاعات الدولية، فقبل مدة وجيزة أجاب ...

ترامب متهم يصعب إثبات براءته!

د. صبحي غندور

| الخميس, 22 فبراير 2018

    عاجلاً أم آجلاً، ستصل التحقيقات التي يقوم بها المحقق الأميركي الخاص روبرت مولر إلى ...

جنون العظمة.. وتآكل الردع!

عوني صادق

| الخميس, 22 فبراير 2018

الدول كالأفراد، يمكن أن تصاب بمرض «جنون العظمة»! وليس دائماً يحدث ذلك لأن الدولة، أو ...

عصر الإنذارات الكبرى

محمد خالد

| الأربعاء, 21 فبراير 2018

    القوي لا يخاف، الضعيف هو الذي يخاف، فالخائف لا يخيف، وللأسف الشديد إن واقعنا ...

مراحل محو الذاكرة بالعراق

هيفاء زنكنة

| الثلاثاء, 20 فبراير 2018

تراجع الاهتمام الإعلامي العربي والدولي، بالعراق، بلدا وشعبا، في السنوات الأخيرة، إلى حد لم يعد...

آفلون وتحوُّلات... ولصوص يمكِّنهم انهزاميون!

عبداللطيف مهنا

| الثلاثاء, 20 فبراير 2018

نتنياهو مرتشٍ وفاسد. هذا هو ما توصَّلت إليه تحقيقات شرطة كيانه الاحتلالي وأوصت به لنا...

هل من «صفقة» حول عفرين؟ ومن الرابح والخاسر فيها؟

عريب الرنتاوي

| الثلاثاء, 20 فبراير 2018

ثمة ما ينبئ بأن “صفقة ما” قد تم إبرامها بين دمشق وأنقرة والحركة الكردية في ...

من زوّد الأكراد السوريين بالأسلحة السوفيتية؟

مريام الحجاب

| الثلاثاء, 20 فبراير 2018

ظهر يوم الأحد 4 فبراير شريط الفيديو يصوّر مقاتلي حركة نور الدين الزنكي الذين قبض...

خروج حروب غزة عن السياق الوطني

د. إبراهيم أبراش

| الثلاثاء, 20 فبراير 2018

  مع كامل التقدير والاحترام لفصائل المقاومة ولكل مَن يقاوم الاحتلال في قطاع غزة والضفة ...

دافوس وتغول العولمة 4-4

نجيب الخنيزي | الثلاثاء, 20 فبراير 2018

    تزامنت العولمة مع نظرية اقتصادية تتمثل في الليبرالية الجديدة، وقد أشار كل من هانس ...

لماذا تركيا ضرورة لمحور المقاومة؟

د. زياد حافظ

| الاثنين, 19 فبراير 2018

    السؤال المطروح في عنوان هذه المداخلة قد يبدو غريبا خاصة وأن تركيا ساهمت في ...

في مناهضة التطبيع

معن بشور

| الاثنين, 19 فبراير 2018

    اليوم الأحد في 18 شباط/فبراير2009، أقيمت في تونس مسيرة شعبية تدعو البرلمان التونسي إلى ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم18017
mod_vvisit_counterالبارحة52309
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع205412
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي307548
mod_vvisit_counterهذا الشهر998013
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1321188
mod_vvisit_counterكل الزوار50974664
حاليا يتواجد 5397 زوار  على الموقع