موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي:: الصين تتقدم لمنظمة التجارة بشكوى من رسوم أميركية مقترحة و تهدد الولايات المتحدة بفرض رسوم نسبتها عشرة في المئة بقيمة 200 بليون دولار ::التجــديد العــربي:: رحلة مع الموسيقى «من قرطاجة إلى أشبيلية» ::التجــديد العــربي:: «منتدى الشعر المصري» ينطلق بأمسية عربية ::التجــديد العــربي:: النظام النباتي.. "المعيار الذهبي" لخفض الكوليسترول ::التجــديد العــربي:: وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي ::التجــديد العــربي:: فرنسا بطلة لمونديال روسيا 2018 ::التجــديد العــربي:: فرنسا تقسو على كرواتيا 4 / 2 وتحقق لقب كأس العالم للمرة الثانية في تاريخها ::التجــديد العــربي:: الفائزين بجوائز مونديال روسيا 2018: الكرواتي لوكا مودريتش بجائزة " الكرة الذهبية " كأفضل لاعب والبلجيكي تيبو كورتوا بجائزة " القفاز الذهبي " كأفضل حارس مرمى و الفرنسي كيليان مبابي أفضل لاعب صاعد ::التجــديد العــربي:: بوتين: روسيا تصدت لنحو 25 مليون هجوم إلكتروني خلال كأس العالم ::التجــديد العــربي:: الرئيسة الكرواتية تواسي منتخبها برسالة مؤثرة ::التجــديد العــربي:: الفرنسيون يحتفلون في جادة الشانزليزيه‬‎ بفوز بلادهم بكأس العالم ::التجــديد العــربي:: بوتين: كل من يملك هوية المشجع لديه الحق بدخول روسيا دون التأشيرة حتى نهاية العام الحالي ::التجــديد العــربي:: ماكرون يحتفي بفرنسا "بطلة العالم" ::التجــديد العــربي:: احتفالات صاخبة تجتاح فرنسا بعد التتويج بكأس العالم ::التجــديد العــربي:: بوتين لعباس: الوضع الإقليمي معقد ::التجــديد العــربي:: الجيش السوري يستعيد أول بلدة في محافظة القنيطرة ::التجــديد العــربي::

القاعدة: الخاسر الأكبر!!

إرسال إلى صديق طباعة PDF

منذ أن تفجرت الانتفاضات الشعبية في العديد من البلدان العربية، خفُت إلى حد كبير صوت تنظيم القاعدة. وبينما كانت أخبار ورسائل وعمليات هذا التنظيم هي المادة الاولى خلال الاعوام الماضية في الاعلام العربي والعالمي، تكاد اليوم تنحسر عدا عن تلك الاشارات التي تثار في خضم هذه الهبات الشعبية التي اجتاحت المنطقة العربية.

بالتأكيد لا يمكن قراءة ما يحدث في العالم العربي اليوم من تحولات واحداث على مستوى واحد من الفهم والتحليل. إلا أن استعادة مسار الحركات الشعبية السلمية التي احدثت تغييرا مهما وحاسما كما في حالتي مصر وتونس، هي المنطلق الذي تعتمد عليه هذه المعالجة، وهي المعول عليه في تحليل ظاهرة التناقض بين مشروعين. مشروع القاعدة الهدمي العنفي، ومشروع التغيير السلمي الذي عبرت عنه تطورات الاحداث منذ مطلع هذا العام.

لم تكن تلك القدرة الشعبية على إحداث تغيير سلمي إلى حد كبير، بالأمر الهين على تنظيم متطرف وعنفي كالقاعدة، فبينما كان يصر تنظيم القاعدة على ترويج فكر يعتمد التقويض عبر المواجهة المسلحة وعمليات التفخيخ والتفجير... وجد نفسه مفاجأً كما تفاجأ الغرب والشرق والعرب أنفسهم بهذا الشارع الذي استطاع بأدواته السلمية من إحداث تغيير كبير لم يكن في وارد تفسيرات أو تصورات او حتى خيال تنظيم أدخل العالم كله في حسابات دفع العرب والمسلمون ثمنها باهضا خلال أكثر من عقد.

مكّن تنظيم القاعدة من سرقة سنوات ثمينة في حياة الشعوب العربية والاسلامية ومقدراتها. هناك ثمن باهظ دفعته الشعوب العربية والاسلامية في مرحلة ما سمي بالحرب على الارهاب، اذا دخلت في شرنقة الارتهانات القاسية، ولم يعد هناك صوت يعلو على صوت مواجهة الارهاب القاعدي، الذي صنع حالة توجس في كل دول العالم، ولم يعرف حتى اليوم دقة امتدادات هذا المشروع، ولا حتى حدود توظيفه، ولا مقدراته الحقيقية او المزعومة.

أصيب تنظيم القاعدة بحالة من الارتباك الشديد، وهو يرى كيف استطاعت ثورات سلمية وهبات جماهيرية تطالب بقيم ليست في قاموسه ولا في وارد مشروعه ولا هي جزء من ايديولوجيته، لتصل الى اهدافها خلال شهور قليلة. وبينما كانت القاعدة تحاول منذ عقود ترويج أيديولوجيا العنف من أجل التغيير، جاء التغيير من الشعب نفسه، وبأدوات مختلفة وشعارات مختلفة ومطالب مختلفة ليست في وارد أو تكوين او تصور هذا التنظيم.

هذا من ناحية، ومن ناحية اخرى جاء هذا التغيير من مجموعات وأطراف تعتبرها القاعدة من أعدائها، فإذا كان محرك هذا التغيير شارعا عربيا شارك بكل أطيافه وتكويناته، فإن من أثر في قيادته وبلور مساره واتجاهاته ومطالبه ناشطون ديمقراطيون، وحقوقيون، وإسلاميون معتدلون، كما جاء بملامح مختلفة عن مشروع القاعدة القائم على فهم ضيق للإسلام، وضمن رؤية مختزلة وخانقة، لتؤكد هذه الهبات والثورات معاني لم تكن في وارد أدبيات هذا التنظيم، الذي يتوسل الاسلام لكنه يعجز عن ادراك دور الحرية والكرامة والحقوق الانسانية والعدالة الاجتماعية والتعددية والحكم الديمقراطي والتداول السلمي للسلطة في صناعة إجماع شعبي متعطش للحرية والكرامة. ظل التنظيم فكريا يستعيد حلم تكوين امارات اسلامية تستعيد دورا ماضويا ممانعا للواقع ورافضا للآخر، ومقاتلا له، ومعاندا لحركة التاريخ.

الاكتشاف الكبير للقاعدة في هذه الهبات والثورات والانتفاضات الشعبية انها وجدت انها خارج لعبة التغيير، وخارج حلقة التأثير، وأن الجموع التي خرجت لم تلوح باي شعار أو تستجيب لأية مفاهيم حاول التنظيم الترويج لها. لقد كان مرتبكا ومعطلا وصامتا وهو يراقب هذا الزلزال الذي قاده شباب بلا تنظيم، كما ذهل من قدرة هؤلاء على صياغة مشروعهم في التغيير والوقوف بصلابة لتوفير عوامل النجاح لتظاهراتهم السلمية، ومازالوا يستعيدون قدرتهم على التأثير في مسار التغيير الذي اختطوه في بلدانهم. ولم تشذ عن تلك القاعدة المطلبية حتى تنظيمات الاسلام السياسي كالإخوان المسلمين في مصر او حزب النهضة في تونس، التي أدركت انها جزء من حركة مطلبية عامة، حيث تراخت شعارات التنظيمات لصالح الشعارات الجامعة.

إن تنظيم القاعدة على وجه الخصوص، والفكر المتطرف الرافض لمبادئ الديمقراطية والتعددية بشكل عام، هو الخاسر الأكبر من هذه التحولات، لأن ايديولوجية التنظيم المتطرفة والدموية والرافضة لمبادئ الديمقراطية والنافية لوجه التعددية، تتناقض تمام التناقض مع ما تطالب به المجتمعات من انفتاح وحرية وإقرار بمبدأ الدولة المدنية.

ثمة رأي يتوافق عليه كثير من المراقبين، بأن دور القاعدة والجماعات الاسلامية المتطرفة سيتعرض للانكماش، وليس هذا بالضرورة بعد التغيير السريع في المرحلة الآنية، فصناعة التغيير الجذري مكابدة مستمرة وصعبة بعد عقود من الانغلاق والتقييد.. ولكن على المدى الذي تحقق من خلاله تحولات ايجابية في بناء مجتمعات تصنع مستقبلها تحت ظلال دولة مدنية ديمقراطية تعددية، وضمانات لا تقبل المصادرة للحريات الفكرية والعمل السياسي، وفي ظل مشروعات كبرى قادرة على تغيير وجه الحياة في تلك البلدان بشكل ايجابي. هذا الفضاء الصحي الذي يغادر حالة الحظر والقمع والاختناق ليعمل تحت الضوء وينافس على السلطة ويصنع برامجه ومشروعاته وفق رؤيته لعالمه وما يتمثله فيه وما يريده منه، سيشكل محاصرة لأفكار لم تعد مقبولة أو مبررة تقوم على التصادم والرفض والعنف والتقويض والالغاء.

استيعاب الدولة التعددية المحروسة بنظام ودستور غير قابل للانتهاك سيضمن لكافة القوى السياسية الاعلان عن نفسها وممارسة دورها.. ومع توفر آليه التغيير بضماناتها الدستورية والقانونية يستطيع الجميع العمل في اطار دولة تعددية ضمن نظام ديمقراطي لا يقوم على الالغاء وإنما على الاستيعاب، وهذا سيؤدي إلى تضاؤل وانحسار دائرة الانصار والمتعاطفين مع أية مشروعات تقوم على الهيمنة والاقصاء والاستئثار.

إن زيادة الوعي بدور النسيج الوطني المتماسك الذي يعود إليه الفضل في استلهام القضايا الكبرى في مرحلة التحول، تمنع مستقبلا محاولة الاستئثار بالسلطة، فالتغيير جاء بدافع كبير من التحام ذلك النسيج الثقافي والاجتماعي حول مطالب جامعة لا يمكن تجاوزها بإعادة صياغة نظام جديد قسري ومستبد ومستثئر. وأكبر ثمار هذه التحولات، ان هذا لم يعد ممكنا بعد اليوم.

كما سيكون هناك فرصة لتيارات الاسلام السياسي المؤمنة بمشروع الدولة المدنية والتعددية من العمل في فضاء مفتوح، مما ينزع عنها ذلك التعاطف الذي كسبته باعتبارها ممنوعة ومضطهدة وتتعرض للملاحقة والاقصاء. العمل تحت الشمس ووفق القانون والدستور، والتنافس على تقديم برامج قابلة للحياة هو وحده يعطيها المشروعية الجديدة. وهذا بدوره لو تحقق سيثمر حتما عن تنافس سياسي منتج، وسيضع الناخب امام نتائج لا شعارات، وتجارب لا ادعاءات، وسيكشف خلل الممارسة.. مما يقدم الاصلح لقيادة تلك المجتمعات عبر عملية مستمرة، وسيضع القوى السياسية أمام ناخب يقرأ في سجل الانجاز الحقيقي، وقادر على التغيير، وحيث لا علاج لمشاكل الديمقراطية الا بمزيد من الديمقراطية.

يبقى هذا التصور قائما على اعتبار ان مرحلة الانتقال الى نظم ديمقراطية في ظل دولة مدنية سيكون ممكنا ومتحققا، رغم عظم التحديات القائمة وتعقد المشهد وتكاثر عوامل الاجهاض. وأما في حال أن تعاظمت الفوضى، وتأزم المشهد، وتعقدت إمكانية التحول الايجابي، وتراجع المشروع الديمقراطي، وأخذ الصراع اتجاهات اخرى... فهذا ربما يكون مجالا خصبا للقاعدة وسواها للمشاركة في صراعات داخلية قد تحول تلك المجتمعات والبلدان الى ساحات صراع طويل ومرير.


 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

بوتين: روسيا تصدت لنحو 25 مليون هجوم إلكتروني خلال كأس العالم

News image

نقل الكرملين الإثنين عن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قوله إن بلاده تعرضت خلال استضافتها كأس...

بوتين: كل من يملك هوية المشجع لديه الحق بدخول روسيا دون التأشيرة حتى نهاية العام الحالي

News image

أعلن الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، أن جميع المواطنين الأجانب الذي يملكون بطاقات هوية المشجع لمو...

ماكرون يحتفي بفرنسا "بطلة العالم"

News image

عرضت محطات التلفزيون الفرنسية صور الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، وهو يحتفي بفوز منتخب بلاده بكأ...

احتفالات صاخبة تجتاح فرنسا بعد التتويج بكأس العالم

News image

غصت شوارع العاصمة الفرنسية باريس مساء الأحد بالجموع البشرية التي خرجت للاحتفال بفوز بلادها بكأ...

مقتل 54 شخصا في غارة أمريكية استهدف تجمعا في مصنع للثلج في قرية السوسة السورية بالقرب من الحدود العراقية مع سوريا

News image

قال التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ضد تنظيم داعش في سوريا والعراق إنه نفذ ضرب...

ترامب: سأترشح لانتخابات 2020.. ولا يوجد ديموقراطيون يمكنهم هزيمتي

News image

نقلت صحيفة «ميل أون صنداي» عن الرئيس الأميركي دونالد ترامب قوله في مقابلة إنه ينو...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

في الانفصال بين السياسة والرأسمال الثقافي

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    المعرفة والثقافة من الموارد الحيويّة للسياسة، وهي ليست منها بمنزلة المضافات التي قد ترتفع ...

ثلاث مراحل في تاريخ «الأونروا»

د. فايز رشيد

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    بالتزامن مع محاولات تنفيذ «صفقة القرن»، لتصفية القضية الفلسطينية، يجري التآمر من أطراف في ...

إسرائيل و«الخطر الديموغرافي»!

د. أسعد عبد الرحمن

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    منذ سنوات يركز الإسرائيليون، الساسة منهم والعسكريون، على مسألة «الخطر الديموغرافي»، لأسباب عديدة أبرزها ...

العرب والعصر الصيني

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    في المؤتمر التاسع عشر للحزب الشيوعي الصيني الذي انعقد السنة المنصرمة، تم اعتماد خطة ...

الرسائل السياسية في المونديال

عبدالله السناوي

| الأحد, 15 يوليو 2018

    بقدر الشغف الدولي بمسابقات المونديال والمنافسة فيها، تبدت رسائل سياسية لا يمكن تجاهل تأثيراتها ...

النظام الدولي الجديد

محمد خالد

| الأحد, 15 يوليو 2018

    يتكلم الأغنياء في العالم لغة متقاربة، ويحملون هماً مشتركاً هو كيفية المحافظة على أقلية ...

إرث باراك أوباما في البيت الأبيض

د. محمّد الرميحي

| السبت, 14 يوليو 2018

    العنوان السابق هو قراءتي لما يمكن أن يكون زبدة الكِتاب المعنون بالإنجليزية «العالم كما ...

دروس تعددية الممارسات العولمية

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 12 يوليو 2018

    بغياب إيديولوجية، أو منظومة فكرية اقتصادية مترابطة، ومتناسقة في بلاد العرب حالياً، كما كان ...

لبنان الحائر والمحيّر!!

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 12 يوليو 2018

    غريب أمر هذا البلد الصغير في حجمه والكبير في حضوره، المتوافق مع محيطه والمختلف ...

الصين.. قوة عالمية

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 12 يوليو 2018

    كتبت في المقالة السابقة بعنوان «النظام الدولي إلى أين؟» عن اتجاه البنية القيادية للنظام ...

القضية الفلسطينية والأمم المتحدة

عوني صادق

| الخميس, 12 يوليو 2018

    مع الدخول في شهر يونيو/حزيران الجاري، تصاعد الحديث عن خطة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ...

إصلاح العرب

جميل مطر

| الخميس, 12 يوليو 2018

    تشكلت مجموعة صغيرة من متخصصين في الشأن العربي درسوه أكاديمياً ومارسوه سياسياً ومهنياً. عادوا ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم23147
mod_vvisit_counterالبارحة32663
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع55810
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر419632
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55336111
حاليا يتواجد 3844 زوار  على الموقع