موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي:: لبنان يدعو إلى فرض عقوبات اقتصادية على أميركاش ::التجــديد العــربي:: احتجاجات تعم الأراضي الفلسطينية.. والاحتلال يعتقل العشرات ::التجــديد العــربي:: اجتماع الجامعة العربية: قرار أمريكا لاعتبار القدس عاصمة للكيان المحتل باطل ::التجــديد العــربي:: صحف عالمية: هزيمة أمريكية نكراء في مجلس الأمن ::التجــديد العــربي:: قمة ثلاثية بالقاهرة لبحث سبل مواجهة القرار الأميركي بشأن القدس تجمع الرئيس المصري مع العاهل الأردني والرئيس الفلسطيني ::التجــديد العــربي:: رئيس الوزراء العراقي يؤكد سيطرة قواته بشكل كامل على الحدود السورية العراقية وانتهاء الحرب ضد تنظيم داعش الإرهابي ::التجــديد العــربي:: دبي ترفع نفقاتها العام المقبل 19% لـ 56 مليار درهم للموازنة لسنة 2017 ::التجــديد العــربي:: وفاة الفنان أبوبكر سالم بعد صراع مع المرض ::التجــديد العــربي:: أوبك والمنتجون غير الأعضاء يمددون خفض الإنتاج ::التجــديد العــربي:: أول جائزة للرواية الالكترونية تعلن نتائج دورتها الأولى ::التجــديد العــربي:: مهرجان الظفرة ينطلق 14 ديسمبر الجاري في مدينة زايد إمارة أبوظبي ::التجــديد العــربي:: لن تخسرن الوزن الزائد بممارسة الرياضة فقط لكن يجب أن يغير العادات الغذائية ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة المانيا: بايرن ميونيخ يحسم لقب الذهاب عد عودته فائزا من ارض اينتراخت فرانكفورت 1-صفر ::التجــديد العــربي:: انتر يقنع بالتعادل السلبي مع يوفنتوس في بطولة ايطاليا ::التجــديد العــربي:: إستراليا تعتقل رجلاً خطط لاعتداء كارثي ليلة رأس السنة ::التجــديد العــربي:: السيسي يتوعد برد قاس على منفذي مجزرة مسجد الروضة وارتفاع ضحايا الهجوم إلى 309 قتلى و124 مصابا ::التجــديد العــربي::

نحن والسلفيون... قليل من المُكاشفة والمراجعة

إرسال إلى صديق طباعة PDF

ما حدث في الزرقاء من مواجهة دامية بين قوات الأمن والسلفيين، ليس سوى فصل واحد أخير، في مسلسل متعدد الحلقات... بداياته الأولى تعود للحرب الباردة، زمن التحالف غير المقدس ضد "السوفييت" في أفغانستان، أو ضد ما كان يسمى بلغة تلك الأزمان "الخطر الشيوعي"... ذهب "السوفييت" وانقشع "الخطر الشيوعي"، ولم نسلم شأننا في ذلك شأن دول المنطقة من تهديد "العائدون من أفغانستان" والذين تناسلوا بعد حين، لتتشكل منهم ظواهر "العائدون من سراييفو" و".. من غروزني" إلى آخر "المعزوفة".

وفي عودة سريعة إلى التاريخ القريب، تستوقفنا محطة حرب تموز في المسلسل المذكور إياه،... يومها تداعت دول الاعتدال وأجهزتها وأذرعتها، للعمل بالنصيحة الذهبية التي حملها إلى اجتماعات الرباعية العربية، ناطقون باسم المحافظين الجدد في "مدن الرمل والملح"، وتقتضي كما أفصح عنها "سيمور هيرش" في "النيويوركر"، بإعادة توجيه - Redirection - التيار السلفي لمواجهة "الخطر الشيعي"، المتجسد هذه المرة، في محور طهران وحلفائها في المنطقة، وهو المحور الذي أطلقت عليه تسميات عدة، أشهرها "الهلال الشيعي"، وضم في صفوفه إلى جانب إيران، كل من سوريا وحزب الله وحركة حماس وإلى حد ما، تيار الإخوان المسلمين الأعرض في المنطقة.

لقد ترتب على "استراتيجية إعادة التوجيه" تلك، رفع أطواق العزلة والملاحقة عن التيارات السلفية في عدد من الدول العربية "المعتدلة"... لقد نظر المخططون وصنّاع القرار في هذه الدول، إلى هذا التيار ﻛ"حليفٍ" قائم أو محتمل... أفسحوا له "المنابر" ليشن من على صهوتها هجماته اللاذعة ضد "الروافض" وحلفائهم والمتواطئين معهم... لقد أعفوهم من مقتضيات "قوانين المطبوعات والنشر" واشتراطاتها الثقيلة... لقد درّبوهم وسلّحوهم في بعض الساحات، لتكون مواجهتهم مع "محور طهران" مسلحة أيضـاً، وليس ﺑ"الكلمة الطيبة والموعظة الحسنة فحسب"... لقد رأينا انتعاشاَ لهذا التيار في مصر والأردن، وفي "نهر البارد" زمن "فتح الإسلام"، وفي قطاع غزة عبر ائتلاف حمائلي/ فصائلي مدعوم من بعض الدوائر الأمنية الفلسطينية" الأكثر تورطاً في عرض الخدمات وبيعها والإتجّار بها.

الأردن لم يكن اسثناء لهذه القاعدة، لم يخرج عنها، وكانت لنا حوارات من موقع المختلف، مع بعض المتورطين في تبني هذه السياسة وترجمتها، ولطالما واجهتنا صعوبة في فهم التناقض القائم بين اعتبار "القاعدة" مصدر التهديد الأساسي للأمن الوطني الأردني من جهة، وتقديم الدعم أو التساهل على الأقل، مع المدرسة السلفية بمختلف تياراتها من جهة ثانية.

لقد كان الرهان منعقداً على أن هذا "التيار" لن يزيد عن كونه مجموعة من "الدراويش" وأن أدواته ووسائله سلمية، وأنه سيخدم لا محالة هدف احتواء النفوذ الإخواني وتجفيف منابع الدعم السياسي والمعنوي لحماس وحزب الله... لقد انتشر هذا "التيار" وكسب مواقع جديدة واحتل مساحات ازدادت اتساعاً باستمرار، في ظل "زواج عرفي" بُني على مصالح انتهازية وحسابات ضيقة.

وكان لتداخل الحركة السلفية، وبالأخص، جناحها الجهادي، مع "البنية العشائرية" في الأردن، أثر في تمكين هذا التيار وإضعاف قدرة الدولة بأجهزتها المختلفة على مواجهته والتصدي له، تماماً كما يحصل في اليمن وفي مناطق القبائل الجزائرية وعلى الحدود القبلية المشتركة بين أفغانسان والباكستان وفي قطاع غزة (الحمائل بدل العشائر في الحالة الغزاوية)... لقد بتنا أمام "اتفاق جنتلمان" أو "تفاهمات ضمنية غير مكتوبة"، تقضي بتمكين هؤلاء من القيام بوظيفتهم خدمة للهدف المشترك في التصدي للمحور إياه، "محور إيران وهلالها الشيعي"، نظير امتناعهم عن "اللعب بورقة الأمن والاستقرار"... وكان الاعتقال من نصيب من كَسَر هذه المعادلة، أو خرج على التفاهمات، وهي حالات محدودة وتذكر بالاسم على أية حال.

ولا نستبعد أبداً، أن تكون بعض "الغرف السوداء" قد قرأت "الانتشار السلفي" من منظور "المنابت والأصول"... ومقابل "فلسطنة" الحركة الإخوانية، المدينية والمنبثقة من رحم الطبقة الوسطى، ربما يكون هناك من استمرأ "أردنة" الحركة السلفية، باعتبارها تجسيداً لـ"فقه البداوة"، في مسعى لا تخفى مراميه على أحد، ويهدف إلى"أدلجة" الانقسام المجتمعي وتأبيده.

لقد ترتب على ذلك وجود "بؤر" و"جيوب" نفوذ لهذا التيار، لا تخطؤها العين، ولم تكن بعيدة أبداً عن "تحقيقات الصحافة" وتقارير مراكز الدراسات الدولية ذات الصلة، ويدهش الزائر لبعض مراكز الدراسات في هامبورغ ولندن وباريس وواشنطن، بأن الباحثين المختصين، يعرفون هذه البؤر بالاسم، ويعرفون عن بنيتها الثقافية والسكانية والاجتماعية، الشيء الكثير.... والأهم من كل هذا وذاك وتلك، أن مرور الزمن يجعل "التعاطي" مع هذه البؤر، أكثر كلفة وصعوبة... خصوصا حين يُساء قراءة الرسائل الحكومية الموجّهة لهذا التيار، وآخرها الإفراج عن عدد منهم في توقيت متزامن مع تحويل أوراق شباب "الدوّار" إلى أمن الدولة.

ما حصل في الزرقاء، ليس سوى ثمرة مرّة لما سبق لبعض المسؤولين والدوائر أن زرعوا... أياديهم أوكت وأفواهم نفخت... ليس سوى "الحنجلة" التي هي "أول الرقص" وللمسلسل بقية.


 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة

News image

فضّت القوى الأمنية التظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر -المتن بالقوّة، بعدما تعرّض عناصر الأ...

استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة

News image

تواصلت أمس لليوم الثالث على التوالي مسيرات الغضب والتحرّكات والمواقف الشاجبة لاعتراف الإدارة الأميركية بمد...

لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال

News image

أصيب عشرات الفلسطينيين في الضفة والغربية وغزة السبت في اليوم الرابع من المواجهات المستمرة منذ...

لبنان يدعو إلى فرض عقوبات اقتصادية على أميركاش

News image

قال وزير خارجية لبنان جبران باسيل أمس (السبت) إنه يجب على الدول العربية النظر في ...

احتجاجات تعم الأراضي الفلسطينية.. والاحتلال يعتقل العشرات

News image

تواصلت تظاهرات الغضب في فلسطين ضد قرار الولايات المتحدة نقل السفارة الأميركية من تل أبي...

اجتماع الجامعة العربية: قرار أمريكا لاعتبار القدس عاصمة للكيان المحتل باطل

News image

بحث الاجتماع غير العادي لمجلس جامعة الدول العربية على المستوى الوزاري أمس، بالقاهرة تطوّرات الو...

صحف عالمية: هزيمة أمريكية نكراء في مجلس الأمن

News image

ما زال قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس، يهيمن على تغط...


المزيد في قضايا ومناقشات

بوابات الجحيم: ما قد يحدث

عبدالله السناوي

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

    لم تكن تلك المرة الأولى، التي تستخدم فيها عبارة «بوابات الجحيم»، على نطاق واسع؛ ...

كانت تسمى القدس.. صارت تسمى القدس

د. فايز رشيد

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

    الخطوة الدونكشوتية لترامب ارتدت عليه وعلى من دعاه لاتخاذ هذه الخطوة, عكسياً. القدس عزلت ...

هل مِن حَمِيَّةٍ، لمَحمِيَّة.. “مُقدساتٍ وحُرُمات”

د. علي عقلة عرسان

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

    ” الفوضى الخلاقة”، التي نشرها في بلداننا، الأميركيون والصهاينة العنصريون، ورَعوها، وغذوها.. أثمرت، وأينع ...

فلسطين أولى بالقدس عاصمة لها

د. زهير الخويلدي

| السبت, 9 ديسمبر 2017

"الغضب الساطع آتٍ بجياد الرهبة آتٍ وسيهزم وجه القوة"...

الى الرئيس الأمريكي: القدس ليست من املاكك لكي تهبها للصهاينة

وليد رباح

| السبت, 9 ديسمبر 2017

  بدولاراته وملايينه وملياراته استطاع ان يصبح رئيسا.. ولو انه من عامة الشعب الأمريكي ورشح ...

"التمكين"... و"الدولة ذات المفهوم المختلف"!

عبداللطيف مهنا

| السبت, 9 ديسمبر 2017

سلطة بلا سلطة توصيف بات في حكم المصطلح، ومجمع عليه في الساحة الفلسطينية بقسمتيها وتل...

انقلاب في السياسة الأمريكية وليس مجرد نقل سفارة

د. إبراهيم أبراش

| السبت, 9 ديسمبر 2017

قرار الرئيس الأمريكي ترامب بالاعتراف بالقدس عاصمة لدولة إسرائيل اليهودية وإن كان ينسجم مع شخص...

ترامب يطلق رصاصة الرحمة على السلام وحل الدولتين

عريب الرنتاوي

| السبت, 9 ديسمبر 2017

بقراره الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، وإعطائه شارة البدء بنقل سفارة بلاده من تل ابيب إلى...

تحديث مجلس التعاون الخليجى

د. علي محمد فخرو

| الجمعة, 8 ديسمبر 2017

    أما وأن مجلس القمة لدول مجلس التعاون الخليجى قد انعقد فى الكويت، فإن من ...

الجهل بالقضية الفلسطينية.. عربياً وأجنبياً!

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 8 ديسمبر 2017

    في العام 1966، تشرفت باختياري أول باحث في «مركز الأبحاث الفلسطيني» في بيروت. في ...

السفارة الامريكية وعروبة القدس

د. عادل عامر | الخميس, 7 ديسمبر 2017

  أن واشنطن بسياساتها الحمقاء جزء لا يتجزأ من المشروع الصهيوني الذي يسعى إلى بسط ...

هذه السياسة لن تنقذ القدس

عوني صادق

| الخميس, 7 ديسمبر 2017

    بعد التهديد بإغلاق مكتب منظمة التحرير الفلسطينية في واشنطن، أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم13452
mod_vvisit_counterالبارحة34343
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع47795
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278378
mod_vvisit_counterهذا الشهر376137
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار47888830