موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي:: الصين تتقدم لمنظمة التجارة بشكوى من رسوم أميركية مقترحة و تهدد الولايات المتحدة بفرض رسوم نسبتها عشرة في المئة بقيمة 200 بليون دولار ::التجــديد العــربي:: رحلة مع الموسيقى «من قرطاجة إلى أشبيلية» ::التجــديد العــربي:: «منتدى الشعر المصري» ينطلق بأمسية عربية ::التجــديد العــربي:: النظام النباتي.. "المعيار الذهبي" لخفض الكوليسترول ::التجــديد العــربي:: وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي ::التجــديد العــربي:: فرنسا بطلة لمونديال روسيا 2018 ::التجــديد العــربي:: فرنسا تقسو على كرواتيا 4 / 2 وتحقق لقب كأس العالم للمرة الثانية في تاريخها ::التجــديد العــربي:: الفائزين بجوائز مونديال روسيا 2018: الكرواتي لوكا مودريتش بجائزة " الكرة الذهبية " كأفضل لاعب والبلجيكي تيبو كورتوا بجائزة " القفاز الذهبي " كأفضل حارس مرمى و الفرنسي كيليان مبابي أفضل لاعب صاعد ::التجــديد العــربي:: بوتين: روسيا تصدت لنحو 25 مليون هجوم إلكتروني خلال كأس العالم ::التجــديد العــربي:: الرئيسة الكرواتية تواسي منتخبها برسالة مؤثرة ::التجــديد العــربي:: الفرنسيون يحتفلون في جادة الشانزليزيه‬‎ بفوز بلادهم بكأس العالم ::التجــديد العــربي:: بوتين: كل من يملك هوية المشجع لديه الحق بدخول روسيا دون التأشيرة حتى نهاية العام الحالي ::التجــديد العــربي:: ماكرون يحتفي بفرنسا "بطلة العالم" ::التجــديد العــربي:: احتفالات صاخبة تجتاح فرنسا بعد التتويج بكأس العالم ::التجــديد العــربي:: بوتين لعباس: الوضع الإقليمي معقد ::التجــديد العــربي:: الجيش السوري يستعيد أول بلدة في محافظة القنيطرة ::التجــديد العــربي::

فرضيات بددتها الثورة

إرسال إلى صديق طباعة PDF

بدّدت وقائع الثورتين التونسية والمصرية ونتائجهما في البلدين، وفي مجموع الوطن العربي، جملة واسعة من اليقينيات والفرضيات في الوعي السياسي العربي،

 سواء لدى النخب الثقافية والسياسية المرتبطة بأنظمة الحكم أو لدى المرتبطة منها بالمعارضات، بمقدار ما كشفت عن حدوده الاستكشافية المتواضعة في رؤية ما تحت سطح الواقع المرئي من قوى وعلاقات وإمكانات مضمرة لا تتبين إلاّ للتحليل الثاقب الرصين. مثلت “نازلة” الثورة - إن استعرنا مفردات الفقه - حقل اختبار تاريخي لقدرة الوعي العربي على أن يحسن إدراك الظاهرات، لكن حصيلة فاعليته أتت دون المطلوب، فما أن وقعت الواقعة في تونس، وأعقبتها نظيرتها في مصر، ثم تنقلت بعدها في هذا المِصْر وذاك من أمصار العرب، حتى كان على ذلك الوعي المفتجأ أن يجد نفسه في حال من الذهول لم يبرحها - أو تبرحه - حتى الآن. لنطالع سريعاً بعض ما تبدد من فرضيات حاكمة.

استحالة الثورة

رسخ في الأذهان، لفترات متطاولة، أن الثورة الاجتماعية والسياسية باتت في حكم الممتنع في الحياة السياسية العربية بعد الإخفاقات المتعاقبة التي منيت بها محاولاتها في الماضي القريب (في سودان ما بعد جعفر نميري مثلاً أو في انتفاضة أكتوبر 1988 في الجزائر..)، وبعد نجاح النظام العربي في إحاطة نفسه بأسباب القوة والمدافعة التي تحمي سلطانه من احتمالات الثورة عليه. ومما زاد فرضية استحالة الثورة رسوخاً في الوعي العربي أن قواها المفترضة، من يسارية وقومية وتقدمية، تعرضت للتصفية والتبديد في جولات من القمع المنظم والعشوائي في عصر الاستبداديات العربية، منذ عقد السبعينات من القرن المنصرم، وأن فراغاً في القوى نشأ في امتداد ذلك لم تملأه إلا قوى غير محسوبة عادة على معسكر الثورة (قوى التيار الإسلامي). ثم ما لبثت الفرضية عينها أن تعززت أكثر بعد انفراط الاتحاد السوفييتي وانهيار “المعسكر الاشتراكي”، والانتصار الساحق للتحالف الرأسمالي الغربي في الحرب الباردة، وما أعقب ذلك من تراجع حركات اليسار في العالم كله.

على أن أكثر ما كان دوره حاسماً في إنتاج هذه الفرضية في الوعي السياسي العربي هو مفهوم الثورة نفسه في ذلك الوعي. فالذين حسبوا الثورة في حكم الاستحالة، إنما كانوا يفترضونها على مقتضى هندسة نظرية تنزلت من وعيهم منزلة اليقين الذي لا يتبدل، فالثورة عندهم فعل سياسي واجتماعي تنهض بأمره طبقات “ثورية”. وهذه تقوم بذلك الأمر متى امتلكت وعيها الطبقي بمصالحها. والوعي هذا وقف على وجود من يحمله إليها وينظمها (الحزب الطليعي أو الثوري).. الخ. وبما أن هذه الهندسة النظرية لا تستقيم واقعاً، أو لا تجد في الواقع ما يشهد لها، وبما أن قوى اليسار والقوى الثورية في حال من الضعف والوهن بحيث لا تقوى على النهوض بأدوار ثورية، نجم عن ذلك حكماً أن أفق الثورة مقفل وإمكانها مستحيل في الواقع العربي.

ومع أن سوابق عديدة أقامت دليلاً، في العقود الثلاثة الماضية، على أن الثورة الاجتماعية ممكنة بمعزل عن هذه الهندسة النظرية العقدية، على مثال الثورات التي حصلت في أوروبا الشرقية وفي أمريكا اللاتينية وإندونيسيا وأوكرانيا وجورجيا، وسددت - بذلك - ضربة موجعة لتلك الخطاطة الافتراضية القائمة على نظرة طليعوية أدواتية للثورة..، إلا أن الوعي السياسي العربي - ووعي اليسار العربي خاصة - لم يستفد من دروس تلك التجارب ولا اشتق منها الخلاصات المناسبة، بل لم يكد يضعها موضع درس وتأمل على الرغم من عظيم نتائجها ومكتسباتها.

الاستثناء العربي والامتناع الديمقراطي

لم تكن القوى السياسية التي انتقلت، في العقدين الأخيرين، من فكرة الثورة الاجتماعية إلى فكرة التغيير الديمقراطي لتشك في أن النضال من أجل الحريات وحقوق الإنسان والديمقراطية هو أصوب خيار سياسي في المرحلة التاريخية الراهنة لكف الاستبداد من جهة، بعد أن استشرى في الجسم الاجتماعي فأهلك الحرث والنسل، ثم لفتح الطريق من جهة ثانية، أمام تحول ديمقراطي يعيد تغيير علاقات السلطة ويعيد السياسة إلى مكانها الطبيعي كمجال عمومي غير قابل للاحتكار أو المصادرة من نخبة أو حزب أو عائلة أو فرد.. الخ. غير أن الذين خاضوا في هذا الخيار السياسي الجديد ظلت توقعاتهم في إحداث التغيير الديمقراطي متواضعة إلى حد ملحوظ. ولم يكن تواضعها بسبب ملاحظة حال الاختلال في توازن القوى بين قوى الديمقراطية وأنظمة الاستبداد فحسب، بل أيضاً بسبب ملاحظة ضعف انتشار الثقافة الديمقراطية في المجتمعات العربية والتجدد المثير للأفكار التي تناصب الحداثة السياسية عداء ملحوظاً فترجمها بتهمة اللائيكية والغربة عن “أصالة” فكرة السياسة والسلطة في الإسلام، وتقرن أحياناً بينها والكفر.

ولما كانت البشرية المعاصرة شهدت، في العشرين عاماً الأخيرة، موجتين متزامنتين - متعاقبتين من التحولات الديمقراطية في بلدان شرق أوروبا وأمريكا اللاتينية أطاحت نظماً كلاّنية (توتاليتارية) وعسكرية فاشية، وفتحت مستقبل تلك البلدان على نظم حكم مدنية منتخبة. ولما كان الوطن العربي قد امتنع مصيره على مثل هذه التحولات، فقد ازدهرت فجأة فرضية “الاستثناء العربي” لدى كثيرين لم يكن الديمقراطيون في جملتهم طبعاً، لكنهم ما كانوا يملكون حجة الرد عليهم بما يدحض الفرضية تلك. كان يسعهم أن يقرأوا في الفرضية تلك مضموناً سياسياً لخطاب رسمي رديء يجهد كي يبرر شذوذ السياسة في البلاد العربية عن أحكام الدنيا، ومحاولة للتيئيس ونشر مشاعر الحبوط في المجتمع، غير أنهم لم يكونوا متأكدين تماماً من أن هذه الحال من الامتناع الديمقراطي تقبل الزوال في الأمد المنظور، فالوقائع أمامهم تشهد بأن قوى الديمقراطية ضعيفة، وجمهور قضيتها محدود، والاصطفافات الاجتماعية تزيد ميلاً نحو التعبير عن نفسها عامودياً لا أفقياً، فيه صورة انقسامات عصبوية: طائفية ومذهبية وعشائرية، والفتن والحروب الأهلية تطل على الاجتماع العربي وتعيد عقارب الزمن فيه إلى ما قبل العصر الحديث.

وبالجملة، كان الحديث عن ثورة ديمقراطية في مثل هذا المناخ يرقى إلى مكابرة لفظية تخفي كل ظواهر الامتناع هذا.

 

د. عبدالاله بلقزيز

كاتب ومفكر مهتم بالشأن القومي
جنسيته: مغربي

 

 

شاهد مقالات د. عبدالاله بلقزيز

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

بوتين: روسيا تصدت لنحو 25 مليون هجوم إلكتروني خلال كأس العالم

News image

نقل الكرملين الإثنين عن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قوله إن بلاده تعرضت خلال استضافتها كأس...

بوتين: كل من يملك هوية المشجع لديه الحق بدخول روسيا دون التأشيرة حتى نهاية العام الحالي

News image

أعلن الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، أن جميع المواطنين الأجانب الذي يملكون بطاقات هوية المشجع لمو...

ماكرون يحتفي بفرنسا "بطلة العالم"

News image

عرضت محطات التلفزيون الفرنسية صور الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، وهو يحتفي بفوز منتخب بلاده بكأ...

احتفالات صاخبة تجتاح فرنسا بعد التتويج بكأس العالم

News image

غصت شوارع العاصمة الفرنسية باريس مساء الأحد بالجموع البشرية التي خرجت للاحتفال بفوز بلادها بكأ...

مقتل 54 شخصا في غارة أمريكية استهدف تجمعا في مصنع للثلج في قرية السوسة السورية بالقرب من الحدود العراقية مع سوريا

News image

قال التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ضد تنظيم داعش في سوريا والعراق إنه نفذ ضرب...

ترامب: سأترشح لانتخابات 2020.. ولا يوجد ديموقراطيون يمكنهم هزيمتي

News image

نقلت صحيفة «ميل أون صنداي» عن الرئيس الأميركي دونالد ترامب قوله في مقابلة إنه ينو...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

في الانفصال بين السياسة والرأسمال الثقافي

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    المعرفة والثقافة من الموارد الحيويّة للسياسة، وهي ليست منها بمنزلة المضافات التي قد ترتفع ...

ثلاث مراحل في تاريخ «الأونروا»

د. فايز رشيد

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    بالتزامن مع محاولات تنفيذ «صفقة القرن»، لتصفية القضية الفلسطينية، يجري التآمر من أطراف في ...

إسرائيل و«الخطر الديموغرافي»!

د. أسعد عبد الرحمن

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    منذ سنوات يركز الإسرائيليون، الساسة منهم والعسكريون، على مسألة «الخطر الديموغرافي»، لأسباب عديدة أبرزها ...

العرب والعصر الصيني

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    في المؤتمر التاسع عشر للحزب الشيوعي الصيني الذي انعقد السنة المنصرمة، تم اعتماد خطة ...

الرسائل السياسية في المونديال

عبدالله السناوي

| الأحد, 15 يوليو 2018

    بقدر الشغف الدولي بمسابقات المونديال والمنافسة فيها، تبدت رسائل سياسية لا يمكن تجاهل تأثيراتها ...

النظام الدولي الجديد

محمد خالد

| الأحد, 15 يوليو 2018

    يتكلم الأغنياء في العالم لغة متقاربة، ويحملون هماً مشتركاً هو كيفية المحافظة على أقلية ...

إرث باراك أوباما في البيت الأبيض

د. محمّد الرميحي

| السبت, 14 يوليو 2018

    العنوان السابق هو قراءتي لما يمكن أن يكون زبدة الكِتاب المعنون بالإنجليزية «العالم كما ...

دروس تعددية الممارسات العولمية

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 12 يوليو 2018

    بغياب إيديولوجية، أو منظومة فكرية اقتصادية مترابطة، ومتناسقة في بلاد العرب حالياً، كما كان ...

لبنان الحائر والمحيّر!!

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 12 يوليو 2018

    غريب أمر هذا البلد الصغير في حجمه والكبير في حضوره، المتوافق مع محيطه والمختلف ...

الصين.. قوة عالمية

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 12 يوليو 2018

    كتبت في المقالة السابقة بعنوان «النظام الدولي إلى أين؟» عن اتجاه البنية القيادية للنظام ...

القضية الفلسطينية والأمم المتحدة

عوني صادق

| الخميس, 12 يوليو 2018

    مع الدخول في شهر يونيو/حزيران الجاري، تصاعد الحديث عن خطة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ...

إصلاح العرب

جميل مطر

| الخميس, 12 يوليو 2018

    تشكلت مجموعة صغيرة من متخصصين في الشأن العربي درسوه أكاديمياً ومارسوه سياسياً ومهنياً. عادوا ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم18460
mod_vvisit_counterالبارحة40259
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع91382
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر455204
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55371683
حاليا يتواجد 5175 زوار  على الموقع