موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي:: لبنان يدعو إلى فرض عقوبات اقتصادية على أميركاش ::التجــديد العــربي:: احتجاجات تعم الأراضي الفلسطينية.. والاحتلال يعتقل العشرات ::التجــديد العــربي:: اجتماع الجامعة العربية: قرار أمريكا لاعتبار القدس عاصمة للكيان المحتل باطل ::التجــديد العــربي:: صحف عالمية: هزيمة أمريكية نكراء في مجلس الأمن ::التجــديد العــربي:: قمة ثلاثية بالقاهرة لبحث سبل مواجهة القرار الأميركي بشأن القدس تجمع الرئيس المصري مع العاهل الأردني والرئيس الفلسطيني ::التجــديد العــربي:: رئيس الوزراء العراقي يؤكد سيطرة قواته بشكل كامل على الحدود السورية العراقية وانتهاء الحرب ضد تنظيم داعش الإرهابي ::التجــديد العــربي:: دبي ترفع نفقاتها العام المقبل 19% لـ 56 مليار درهم للموازنة لسنة 2017 ::التجــديد العــربي:: وفاة الفنان أبوبكر سالم بعد صراع مع المرض ::التجــديد العــربي:: أوبك والمنتجون غير الأعضاء يمددون خفض الإنتاج ::التجــديد العــربي:: أول جائزة للرواية الالكترونية تعلن نتائج دورتها الأولى ::التجــديد العــربي:: مهرجان الظفرة ينطلق 14 ديسمبر الجاري في مدينة زايد إمارة أبوظبي ::التجــديد العــربي:: لن تخسرن الوزن الزائد بممارسة الرياضة فقط لكن يجب أن يغير العادات الغذائية ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة المانيا: بايرن ميونيخ يحسم لقب الذهاب عد عودته فائزا من ارض اينتراخت فرانكفورت 1-صفر ::التجــديد العــربي:: انتر يقنع بالتعادل السلبي مع يوفنتوس في بطولة ايطاليا ::التجــديد العــربي:: إستراليا تعتقل رجلاً خطط لاعتداء كارثي ليلة رأس السنة ::التجــديد العــربي:: السيسي يتوعد برد قاس على منفذي مجزرة مسجد الروضة وارتفاع ضحايا الهجوم إلى 309 قتلى و124 مصابا ::التجــديد العــربي::

شعوب العالم تريد تغيير الفلوس

إرسال إلى صديق طباعة PDF

ليس الناس وحدهم يريدون تغييرها، بل أيضاً الشوارع والجسور المحرومة من صيانتها، والأنهار والغابات المستنزفة بسببها، وأجواء الكرة الأرضية الملوثة بحريقها، كلها تصرخ طالبة تغيير الفلوس. ووضع الفلوس ليس أسوأ مما نتصور، بل أسوأ مما نستطيع تصوره، وليس في البلدان العربية الثائرة فقط، بل في معظم بلدان العالم، وإذا كان بعضها، كإيسلندا واليونان وإيرلندا والبرتغال، قد أعلن إفلاسه، واستسلم لارتهان الفلوس، وبلدان أخرى كإسبانيا على قائمة الانتظار، فإن أكثر البلدان فلوساً كأكبر مصارف الفلوس أكبر من أن تُنقذ.

ومَنْ أكثرُ فلوساً وإفلاساً من الولايات المتحدة التي كادت حكومتها في الأسبوع الماضي تغلق أبوابها بسبب خلو خزانتها من فلوس كافية لدفع مرتبات موظفيها! تمت عملية الإنقاذ قبيل موعد الإغلاق بساعتين، وذلك عندما وافق الحزب الجمهوري الذي يملك الأغلبية في الكونغرس على موازنة مؤقتة توفر فلوساً كافية لدفع مرتبات موظفي الدولة فترة ستة أشهر قادمة. مقابل ذلك تعهد أوباما باستقطاع مبلغ 38 مليار دولار من الموازنة الفيدرالية للعام الحالي. وهذه فلوس كالأشباح لا وجود لها في الحقيقة، فهي مجرد تحويلات بين الحسابات المختلفة للدين العام، لكنها كأشباح أفلام الرعب تسّود عيش موظفي الحكومة البالغ عددهم 800 ألف، ومعهم قطاع واسع من الأعمال المتصلة بالحكومة، كالشركات التي تجهز السلع للوكالات الفدرالية، أو الفنادق والمطاعم في المتنزهات والمناطق السياحية العامة، كذلك موظفي البنوك التي تدير قروضاً لمالكي المنازل مضمونة من قبل وزارة الإسكان، وحتى موظفي بورصة "الوول ستريت" لأن عملهم يتوقف على تدفق المعلومات التي توفرها أجهزة الدولة.

وتؤجل مساومة واشنطن حل المشكلة عن طريق تدوير حسابات الدين العام للدولة، والذي يزيد عن 14 تريليون دولار، بينها أكثر من 3 تريليونات دولار نفقات الحرب على العراق وأفغانستان. ويستحيل على أعضاء مجلسي الكونغرس والشيوخ، من كلا الحزبين، تفسير سبب خلو خزانة القوة العالمية العظمى من فلوس حقيقية، ذلك لأن ثلث وقتهم مكرس للظهور بمظهر الصائب، وتسفيه رأي الطرف الآخر، حسب دراسة باحثين من جامعتي ستانفورد وهارفارد. في غضون ذلك سيعادل حجم الدين العام بحلول عام 2020 نحو ثلاثة أرباع الناتج الإجمالي الوطني للولايات المتحدة. التعامل مع هذا الكم الهائل من الفلوس يحتاج إلى جدارة أخلاقية وذهنية عالية، يفتقر إلى كليهما سياسيون محترفون يتجنبون مسائل معقدة لا تجلب فلوساً ولا أصواتاً انتخابية.

والفلوس بطبيعتها كائنات معقدة، بسبب ازدواجية وظيفتها، كمقياس للقيمة كالذهب، وكوسيط بحد ذاتها لتبادل كميات هائلة من السلع بشكل سهل وهادئ ومضمون. وهذا سبب عودة الاهتمام بدراسة كتاب "رأس المال" لماركس، أو بالأحرى استمرار الاهتمام به، ليس في الحركة الشيوعية الراحلة، بل في فكر النخبة الأكاديمية الأميركية، وهذا أكثر ما يدهش عند الاستماع إلى أساتذة في جامعات هارفارد وكولومبيا وستانفورد وغيرها، يفضحون كيف تغطى الفلوس "الأسطورية" بأساطير من التضليل، ليس الإعلامي فحسب، بل الأكاديمي أيضاً، والتي كان يقول عنها هنري فورد، أحد أبرز رواد الرأسمالية الأميركية، "من الأفضل جداً عدم فهم الناس نظامنا المصرفي والنقدي لأنهم لو عرفوا ذلك، فأعتقد أن الثورة ستقع قبل حلول صباح الغد"!

ويستحيل ليس على الناس العاديين فقط، بل وعلى المصرفيين أنفسهم، فهم كنه الفلوس اللافلوس، كالمشتقات والمستقبليات، والتي يبلغ حجمها أكثر من 681 تريليون دولار، ويعادل هذا عشر مرات مجموع الإنتاج السنوي العالمي. ويكشف طبيعة "اللافلوس" اللورد روبرت ماي، أستاذ جامعة أوكسفورد، والمستشار العلمي السابق للحكومة البريطانية، الذي يقارن انتشارها بعدوى فايروس "الإيدز"، ويحذر من خطرها الكامن في بُنية البنوك الكبيرة "التي تجعل تعاملاتها المالية المتشابكة والمعقدة النظامَ الماليَّ أكثر عرضة للانهيار". ويعتبرُ هنري ليو، أستاذ الاقتصاد في جامعة كاليفورنيا النظام النقدي الحالي "مكيدة وحشية"، وعندما سندرك حقيقتها فإن نظرتنا لعالمنا الاقتصادي تحتاج إلى أعادة تعريف بالكامل، "كما حدث بالضبط لعلوم الفيزياء التي تغيرت مع تغير نظرة الإنسان للعالم عندما أدرك أن الأرض ليست مسطحة، ولا هي مركز الكون". ويذكر "ليو" في دراسة عنوانها "الاقتصاد الكوني في مرحلة انتقال"، أن الخدعة تكمن في عدم وجود فلوس "حقيقية" في النظام المالي الذي يتكون في الواقع من ديون فقط. وباستثناء الفلوس المعدنية التي تصدرها الحكومة، وتشكل واحداً من عشرة آلاف من التجهيزات النقدية، فإن مخزون أميركا النقدي الحالي يتكون بالكامل من قروض لبنوك القطاع الخاص عن فلوس أنشأها ترقين القيود في الدفاتر الحسابية. يجري كل ذلك بخفة يد، وكألعاب السَحَرة المشعوذين علينا أن نراها مرات عدة قبل أن ندرك ما يجري. لكن عندما ندرك ما يجري يتغير كل شيء، ويتحتم علينا إعادة كتابة التاريخ بالكامل".

وأثارت حماسي تهديدات البنوك البريطانية الكبرى بالانتقال من لندن إلى مدينة دبي في حال تنفيذ حكومة المحافظين إصلاحاتها المصرفية. وتوقعتُ أن تنقل معها فلوساً حقيقية وليس مجرد معطيات رقمية في الخزانات الإلكترونية كانت السبب في أزمة "شحة النقود" التي أودت بمصارف أميركية وبريطانية كبرى قبل عامين. ولم ينقذ البنوك الباقية سوى ضخّ واشنطن ولندن في حافظاتها الخاوية ما يعادل تريليون دولار من أموال دافعي الضرائب، وأنا منهم. ودفعتني الرغبة بالانتقام إلى سحب نقودي من المصرف وتحويلها إلى جنيهات استرلينية ورقية، ووقعت كارثتي المالية عندما وضعت الشغّالة المخدة، التي حفظت فيها الجنيهات في آلة غسيل الملابس مع مسحوق تبييض الألوان!

قد تبدو قصتي خيالية إلاّ أنها أسهل تصديقاً من حركة رقاص ساعة الدَين العام في أميركا، والتي يمكن رؤيتها في موقع إنترنت "بابل اليوم" Babylon Today. إنها انتقام أجدادنا العراقيين الذين وضعوا في بابل قبل ثلاثة آلاف عام "التقسيم الستيني" المستخدم في قياس الوقت. ولا يُعرف حتى الآن لماذا ابتكروا "التقسيم الستيني" الذي جعلني أسمع نبض قلبي يرقص طرباً حين قاس ازدياد دين واشنطن نصف مليون دولار خلال كتابتي هنا الثلاثة سطور الأخيرة. التفسير الوحيد لمأثرة أجدادنا عثرتُ عليه في عبارة مشهورة من "سفر الرؤيا" تتصدر موقع "بابل اليوم" تقول: "واويلاه، واويلاه على المدينة العظيمة بابل، المدينة القوية حلّت ساعة دينونتها. وتجار الأرض يبكون وينوحون عليها فبضائعهم لن يشتريها أحد قط بعدها". يا بلدي يا حبيبي، إذا أردتني أن أموت إكراماً لعيونك خبِّرني، وسيدبر قلبي ذلك.


 

محمد عارف

مستشار في العلوم والتكنولوجيا- كاتب عارقي

 

 

شاهد مقالات محمد عارف

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة

News image

فضّت القوى الأمنية التظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر -المتن بالقوّة، بعدما تعرّض عناصر الأ...

استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة

News image

تواصلت أمس لليوم الثالث على التوالي مسيرات الغضب والتحرّكات والمواقف الشاجبة لاعتراف الإدارة الأميركية بمد...

لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال

News image

أصيب عشرات الفلسطينيين في الضفة والغربية وغزة السبت في اليوم الرابع من المواجهات المستمرة منذ...

لبنان يدعو إلى فرض عقوبات اقتصادية على أميركاش

News image

قال وزير خارجية لبنان جبران باسيل أمس (السبت) إنه يجب على الدول العربية النظر في ...

احتجاجات تعم الأراضي الفلسطينية.. والاحتلال يعتقل العشرات

News image

تواصلت تظاهرات الغضب في فلسطين ضد قرار الولايات المتحدة نقل السفارة الأميركية من تل أبي...

اجتماع الجامعة العربية: قرار أمريكا لاعتبار القدس عاصمة للكيان المحتل باطل

News image

بحث الاجتماع غير العادي لمجلس جامعة الدول العربية على المستوى الوزاري أمس، بالقاهرة تطوّرات الو...

صحف عالمية: هزيمة أمريكية نكراء في مجلس الأمن

News image

ما زال قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس، يهيمن على تغط...


المزيد في قضايا ومناقشات

بوابات الجحيم: ما قد يحدث

عبدالله السناوي

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

    لم تكن تلك المرة الأولى، التي تستخدم فيها عبارة «بوابات الجحيم»، على نطاق واسع؛ ...

كانت تسمى القدس.. صارت تسمى القدس

د. فايز رشيد

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

    الخطوة الدونكشوتية لترامب ارتدت عليه وعلى من دعاه لاتخاذ هذه الخطوة, عكسياً. القدس عزلت ...

هل مِن حَمِيَّةٍ، لمَحمِيَّة.. “مُقدساتٍ وحُرُمات”

د. علي عقلة عرسان

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

    ” الفوضى الخلاقة”، التي نشرها في بلداننا، الأميركيون والصهاينة العنصريون، ورَعوها، وغذوها.. أثمرت، وأينع ...

فلسطين أولى بالقدس عاصمة لها

د. زهير الخويلدي

| السبت, 9 ديسمبر 2017

"الغضب الساطع آتٍ بجياد الرهبة آتٍ وسيهزم وجه القوة"...

الى الرئيس الأمريكي: القدس ليست من املاكك لكي تهبها للصهاينة

وليد رباح

| السبت, 9 ديسمبر 2017

  بدولاراته وملايينه وملياراته استطاع ان يصبح رئيسا.. ولو انه من عامة الشعب الأمريكي ورشح ...

"التمكين"... و"الدولة ذات المفهوم المختلف"!

عبداللطيف مهنا

| السبت, 9 ديسمبر 2017

سلطة بلا سلطة توصيف بات في حكم المصطلح، ومجمع عليه في الساحة الفلسطينية بقسمتيها وتل...

انقلاب في السياسة الأمريكية وليس مجرد نقل سفارة

د. إبراهيم أبراش

| السبت, 9 ديسمبر 2017

قرار الرئيس الأمريكي ترامب بالاعتراف بالقدس عاصمة لدولة إسرائيل اليهودية وإن كان ينسجم مع شخص...

ترامب يطلق رصاصة الرحمة على السلام وحل الدولتين

عريب الرنتاوي

| السبت, 9 ديسمبر 2017

بقراره الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، وإعطائه شارة البدء بنقل سفارة بلاده من تل ابيب إلى...

تحديث مجلس التعاون الخليجى

د. علي محمد فخرو

| الجمعة, 8 ديسمبر 2017

    أما وأن مجلس القمة لدول مجلس التعاون الخليجى قد انعقد فى الكويت، فإن من ...

الجهل بالقضية الفلسطينية.. عربياً وأجنبياً!

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 8 ديسمبر 2017

    في العام 1966، تشرفت باختياري أول باحث في «مركز الأبحاث الفلسطيني» في بيروت. في ...

السفارة الامريكية وعروبة القدس

د. عادل عامر | الخميس, 7 ديسمبر 2017

  أن واشنطن بسياساتها الحمقاء جزء لا يتجزأ من المشروع الصهيوني الذي يسعى إلى بسط ...

هذه السياسة لن تنقذ القدس

عوني صادق

| الخميس, 7 ديسمبر 2017

    بعد التهديد بإغلاق مكتب منظمة التحرير الفلسطينية في واشنطن، أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم9166
mod_vvisit_counterالبارحة34343
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع43509
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278378
mod_vvisit_counterهذا الشهر371851
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار47884544