موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مركز الشرطة في حي الميدان في دمشق ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014 ::التجــديد العــربي:: ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما ::التجــديد العــربي:: برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء ::التجــديد العــربي:: مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر ::التجــديد العــربي:: أرامكو تقترب من الانتهاء من أول مشروع للغاز الصخري ::التجــديد العــربي:: مصر تصدر سندات دولارية مطلع 2018 تعقبها سندات باليورو ستتراوح قيمتها بين 3 و 4 مليارات دولار، بينما ستتراوح قيمة سندات اليورو بين 1 و 1.5 مليار يورو ::التجــديد العــربي:: معرض عمان الدولي للكتاب والامارات ضيف الشرف و المعرض يستقطب نحو 350 دار نشر و أمسيات شعرية وندوات فكرية ::التجــديد العــربي:: معرض بلبنان للمواد المحظورة من الرقابة ::التجــديد العــربي:: الدوري الانجليزي: مانشستر سيتي يعود للصدارة بعد فوزه على مضيفه تشيلسي ::التجــديد العــربي:: برشلونة ينضم إلى الإضراب العام في كاتالونيا ::التجــديد العــربي:: التوقف عن العلاج بالأسبرين يؤجج الازمات القلبية والدماغية ::التجــديد العــربي:: أول مصل عام في العالم يكافح جميع أنواع الانفلونزا ::التجــديد العــربي:: وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي::

الصورة إذ تصنع التاريخ

إرسال إلى صديق طباعة PDF

لحين كتابة هذا المقال ورغم تكشف كل الحقائق والأكاذيب، ما زال الخطاب الرسمي الأردني للخارج والحشد الرسمي في الداخل، يراوح حول نسخ مستهلكة في تفسير حصتنا من "الثورة العربية الثانية" (كما أسماها الأمير الحسن)، أو بالأحرى "تذكرتنا" لدخول العصر الحديث إلى جانب دول شقيقة لا يمكن أن نزعم أننا لا نشبهها، في حين نحن نكرر مزاعمها المستهلكة وننهج ذات نهجها الإنكاري القمعي.

بداية، إلقاء الحكومة اللوم على الإخوان المسلمين لم يلق أي مصداقية، ولم يفد بأكثر من تقريب الصورة الأردنية لما حدث في مصر.

ويستوقفنا هنا تحديدا الشبه بين طلب الحكومة من إخوان الأردن المشاركة في لجنة الحوار التي انتقت الحكومة أعضاءها، وطلب عمر سليمان من الإخوان الجلوس إلى طاولة الحوار، وتحميلهم ما جرى في ميدان التحرير، في رسالة موجهة للخارج لم تلبث أن سقطت.

فما جرى في الأردن أيضا لا يعكس سطوة الإسلاميين، بل يعكس حقيقة أن التغيير الجذري نحو الدمقرطة والحداثة الذي يقوده شباب من كل التيارات والمشارب، وغالبيته الساحقة غير مؤطرة، امتد إلى الإسلاميين. تغيير تجاوز - بل وأسقط- كل طروحات الإسلاميين التقليدية بمثل ما تجاوز الأنظمة الدكتاتورية العربية وبات يسقطها تباعا.

ويبدو أن الجهات الرسمية تدرك حاجتها لدرجة من المصداقية تضفي على أفعالها غلافا من الشرعية، ولكن العجيب أنها لجأت في هذا لتزوير الحقائق إلى حد قلبها.

بدءً بزعم أن قواتها تدخلت لفك اشتباك بين جماعتين من المطالبين بالإصلاح: المعتصمين في ميدان جمال عبد الناصر، و"الموالين" المطالبين بالإصلاح ولكن "الرافضين لمبدأ الاعتصام المعطل للحياة العامة"..، وفي حين كان الشتم البذيء الذي طال أعراض الأمهات والأخوات مما مارسه البلطجية المحميين من قوات الأمن، فإن المؤسف هو أن مدير الأمن العام ذاته قام بمحاولة مكشوفة لقلب تلك الحقيقة في مؤتمره الصحفي، وهو ما نقضته شهادات كل الشهود وما نقلت عكسه كاميرات التلفزة والهواتف النقالة.

ومحاولة توظيف ممارسة كهذه تؤكد أنه لا الضرب ولا الشتم المؤذيان كانا خارج النص، ولا ندري حقيقة ما إن كان القتل نفسه كذلك، فهذا أيضا جرت محاولة تزوير حقائقه واتهام المعتصمين به. وبلغ الأمر أن تضغط الداخلية وقيادات أمنية على أهل القتيل الذي سقط بهُريّها وحجارة وعصي البلطجية، كي يقولوا إنه كان من جماعة "الموالاة" لتحمّل المعتصمين دمه.

ولافت أيضا، أنه مع تأكيد وزير الداخلية أن السبب الرئيس لفض الاعتصام بتلك الطريقة هو ما رقي لمبدأ مقدس يتمثل في "تعطيل الحياة العامة" في الميدان..، إلا أن قوات الأمن والدرك ذاتها، التي احتفلت مع البلطجية بالرقص والغناء والدبكة في موقع المجزرة، لم تحرك ساكنا ليومين تليا الجمعة الدموية، استجلبت فيهما سيارات وباصات تتبع جهات رسمية مليئة بشباب يلوحون بالسلاح الأبيض، ظلوا يعوقون الحركة في منطقة الميدان وكل الطرق الحيوية المفتوحة عليه، ويطلقون ذات الشتائم والتهديدات البذيئة التي تستهدف قطاعات كبيرة من الأردنيين، بل وأوقفوا باصات احتج سائقوها على الإعاقة، وأنزلوهم منها وأوسعوا السائقين وعددا من الركاب ضربا!!.

وحتما، في عصر الصوت والصورة، لا يمكن تسويق هكذا قلب مخز للحقائق. وجاءت الحقائق بإجماع غير مسبوق على أن هؤلاء الشبان مجرد "بلطجية". وانكشف منهم فورا من تم تجميعهم لحظيا بالتغرير ببعض شباب المحافظات المفقرين والمهمشين عمدا عبر عقود، وتحديدا من "معان" التي استهدفت تحديدا منذ انتفاضة نيسان عام 89.

وقد بلغ حجم استهداف تلك المحافظة أن اعترفت حكومة علي أبو الراغب التي جرى اجتياح العراق في عهدها - للخارج وليس للإعلام المحلي- بأن حصار معان والغارات الأمنية عليها بذريعة مطاردة إرهابيين والتي استمرت لما يقارب العام، كان إجراءً احتياطيا سبق ذلك الاجتياح!!.

وكان قد سبق أحداث الجمعة، ومع ضغط المطالب بالإصلاح ومحاسبة الفاسدين، إعلان أن الحكومة أحالت للقضاء ملف قضية فساد كلفت الدولة ما يقارب نصف مليار دينار في مشروع إسكان مخصص للفقراء، وتورط فيها وزير إسكان وأشغال عامة.

وشركة الإنشاءات المتهمة بعطاء "سكن كريم" واحدة من الشركات التي كان والد الوزير قد سجلها باسم الابن عند تولي الأب (عبد الهادي المجالي) وزارات مشابهة ومواقع أعلى تحول دون حصوله على أي عطاء رسمي.

وما يعني موضوع مقالتنا هو أن الوزير كان هدد قبل أيام من أحداث الجمعة بأن أحدا لن يجرؤ على توقيفه لأن وراءه ألفيْ مسلح، هم حقيقة مليشيات مسلحة لعائلة الوزير التي تحولت إلى أحد "مراكز القوى" (تسمية محلية لمتنفذين يفتقدون كليا القواعد الشعبية، ولهذا يعمدون إلى التأثير بطرق غير مباشرة وغير مشروعة في القرارات الرسمية).

وكان تسجيل الترخيص لشركة الأمن والحماية الخاصة قد جرى باسم أحد أعمام الوزير في ثمانينيات القرن الماضي حين كان والد الوزير مديرا للأمن العام. ومن منصبه ذاك تطوع الوالد لقمع انتفاضة نيسان عام 89 المطالبة بالديمقراطية، فأصبح عزله بالاسم مطلبا للجماهير.. ولكنه عاد، بتولي أخ ثان له رئاسة الحكومة التي وقعت اتفاقية وادي عربة وفي انتخابات أجرتها تلك الحكومة كما أجرت التي تلتها، ليقال إنه وصل للنيابة بأصوات أهل الجنوب الذين قمعهم.. ثم لينتخب رئيسا لمجلس نواب أوصلوا بذلت الطريقة عن طريق حكومة الأخ!!.

هذا عن ألفيْ عنصر مليشيا مدربة مسلحة سبق التلويح بها قبل أحداث الجمعة بأيام فقط. ولكن بقية المهتمين بإفشال مطالب الإصلاح لم يكونوا بحاجة لتشكيل مليشيات حتى.

فقد نشر خبر يفيد بأن اثنين من أكبر المتهمين بالفساد بمئات الملايين، وسبقت المطالبات بمحاكمتهما الانتفاضة الحالية بسنوات، اجتمعا مع رئيس مجلس النواب الحالي (الذي أنكر اجتماعه بهما) لإحياء هيئة شباب ما كان شكّل تحت مسمى "شباب كلنا الأردن" في عهد تغول هذين تحديدا على القرار السياسي والمالي والتشريعي، وتحديدا عبر أكثر من مائتي قانون مؤقت غير دستوري أصدرتها الحكومة التي كان وزير صناعتها وتجارتها ثم عدلها ونائب رئيسها أحدهما.

وتيسرت مصادقة الملك على تلك القوانين بكون مستشاره ورئيس ديوانه (وتسلّم قبل ذلك وأثناءه قائمة لا تتسع لها صفحة من المناصب الوزارية وفوق الوزارية تشمل كل شأن اقتصادي داخلي وخارجي) ثانيهما، وهي قوانين إما شرعت للفساد وحمته، أو صادرت حقوقا وحريات كفلها الدستور للمواطنين.

وهدف الاجتماع لتشكيل حركة مناوئة للإصلاح تحشد شباب الهيئة بذريعة "الوقوف مع الملك"، كما ورد في الخبر الذي لاقى استهجانا كبيرا من المطالبين بمحاربة الفساد والقضاء على رؤوسه.

وهؤلاء حتما ليسوا الوحيدين الذين يتلاعبون بالمشهد بصورة خطرة، ولا مجال هنا لجرد القائمة، فمرجعيات البلطجية تعددت تعدد أجنداتها وأدوارها، باستثناء قاسم مشترك وحيد وهو ربط هؤلاء لما يفعلونه بالملك ليقدم باعتباره الواجهة الموحدة لما جرى بتسمية البلطجية حصريا ﺑ"الموالاة"، وبالتحشيد وعرض المنافع باسم الملك، مما دفع القائمين عليه للتزاحم لتقديم أنفسهم للديوان الملكي باعتبارهم رجاله وقت الشدة.

ويعزز هذا نبأ بثته وكالة الأنباء الأردنية بترا عن لقاء وفد يمثل من أحضروا من مدينة "معان" لمسيرات "التأييد والمولاة" التي جابت شوارع عمان المحيطة بميدان عبد الناصر، مع مستشار الملك رئيس لجنة متابعة المبادرات الملكية، وفي الديوان الملكي..، هذا مع أن ما شهده المواطنون ووثقته الصورة والصوت عن تلك المسيرات أظهر أن سيارات وحافلات لهيئات رسمية عليها صور الملك وشعارات تأييد مطلق له، رددها ركابها الشبان الأغرار وهم يشهرون الخناجر، متبعينها بهتافات عنصرية وشتائم بذيئة، وحتى بالاعتداء الجسدي الذي لم يستثن أحدا من كل المنابت والأصول والتوجهات السياسية ومن هم دون توجه سوى للإصلاح، وصولا لمارة وركاب باصات لم يعتصموا ابتداءً.

وانفض كرنفال البلطجة دون أن يأبه أي ممن قاموا به بلم بقاياه. وهو ما اضطر الملك - الذي وضع في الواجهة- لإدانة أحداث الجمعة، وقوله إن ذلك ليس أسلوب وأخلاق الأردنيين.

وجاء ذلك في لقاء له مع من بقي، ومن كان انسحب إثر تلك الأحداث من لجنة "الحوار الوطني"، التي كانت شكلتها الحكومة لوضع قانونيْ الانتخاب والأحزاب، دون مشاورة واستمزاج القوى الشعبية، ودونما حتى استمزاج أعضاء اللجنة الذين أوصت بهم "مراكز القوى"، لدرجة أن فوجئ بعضهم بنشر اسمه كعضو في اللجنة التي أكثر من ثلثها لم يسمع به أحد من قبل..، وهو ما كان أتاح للقلة الممثلة لثقل شعبي في اللجنة أن يقودوا البقية الطامحة لمثل ذلك الثقل، في وقت لم يعد فيه أحد يعوّل على الجهات الرسمية بل على الشارع، وفرضوا شمول مهمتهم ببحث التعديلات الدستورية أيضا.

وإزاء تهديد انفراط اللجنة - التي هي كل ما جادت به قريحة مراكز القوى للالتفاف على الحراك الشعبي- هرع رئيسها لاستخلاص قبول ملكي بمجرد بحث التعديلات دون التزام بها.

وكان هذا أول تنازل يقدمه القصر نتيجة سياسة شراء الوقت بزعم بدء حوار كان جاريا منذ عقود، وكان الشعب قد استكمله بحسم قراره بوجوب العودة لدستور عام 1952 وللملكية الدستورية.

قبول بحث اللجنة في التعديلات الدستورية كان قبل توظيف اسم الملك لحشد "البلطجية". لهذا فإن نأي الملك بنفسه عما جرى باسمه بعد ذلك لم يعد يكفيه الشجب والإدانة، فاضطر لقبول المطلب الشعبي الإصلاحي الرئيس، وتقديم ضمانته الشخصية لأي تعديلات دستورية تقترحها اللجنة.

وحقيقة أن ما يقارب ثلث أعضاء اللجنة كانوا قد انسحبوا منها بعد أحداث الجمعة، منضمين لمن كان استنكف عن المشاركة فيها ابتداء، ألزم بلقاء للملك مع قوى شعبية أخرى.

ولكن حتى وهي تتحرك لإصلاح ما أفسدته، لم تتوان الحاشية إياها عن الغوص أعمق في ذات النهج المستعدي للشارع. فجيء للملك، بعد لجنة الحوار المعينة المرفوضة شعبيا، وللمرة الثانية خلال شهرين، مع أن المرة الأولى أثارت استياء شعبيا، ﺑ"مجلس النقباء" ليخاطبه الملك قائلا أنْ "لا أحد سيثنيه عن تلبية إرادة الأردنيين".

ومن منطلق أن الملك - وهو يحاول ترميم شق بهذا الحجم- لا يمكن أن يتكئ على إسفين، نكاد نجزم بأن أيا من الحاشية لم يبلغ الملك بأن مجلس النقباء لم يعد الجهة التمثيلية الشعبية التي نجحت طوال العقود العرفية في القيام بدور المعقل الشعبي البديل للأحزاب ومجالس النواب المغيبة أو المزورة.

فقد جرى مؤخرا اختراق مجالس النقابات (مثل هيئات أهلية أخرى) بدرجة اضطرت الجسم النقابي إلى إعلان استقلاله عن مجلس النقباء بتشكيل "نقابيون من أجل شباب 24 آذار"..، والتسمية تعني الشباب الذين اعتصموا في ميدان جمال عبد الناصر.

وتأكدت عزلة النقباء والأحزاب المخترقة حين عجز هؤلاء معا عن جمع مائة شخص لحضور مهرجان خطابي دعوا له بعد أيام من لقائهم بالملك، بالتزامن مع الاعتصام التالي لشباب 24 آذار، بقصد إفشال الاعتصام الذي جمع بالمقابل أكثر من ألف وخمسمائة، رغم توالي وتشعب وسائل تشظية جمع الشباب التي لا تقل التواءً عما جرى لهم الجمعة.

ولكن استشعار الأزمة دخل الدائرة الملكية عبر آخرين لم يكونوا محاصرين بحاشية طارئة. وخروج الأمير الحسن للعلن بعد طول صمت وعزلة عن الشأن الداخلي، جرى قبل أحداث الجمعة، وتمثل في إعلانه أن منتدى الفكر العربي الذي أسسه ويرأسه، يجهز لاحتفالية في بداية العام المقبل تتناول دستور عام 1952 الذي هو أبرز ما يذكر به الأردنيون العهد القصير لوالده الملك طلال، باعتباره العهد الذهبي للمملكة، ولا يلزم أي حشد أو تجييش بترهيب أو ترغيب لاستخلاص تلك الشهادة.

وبعد أحداث الجمعة - التي أدانها الأمير بأكثر مما فعل الملك- أبدى الأمير تأييده لدستور عام 52 الذي يحقق الملكية الدستورية.

وبدون خوض في التفاصيل التشريعية التي عرض الأمير لبعضها والتي ليس هنا مكان بحثها، فإن ما طرحه الأمير الحسن - منطلقا من خبرته الطويلة في الشأن المحلي، وأيضا من قراءته للمشهد العربي ومؤشراته المستقبلية كأحد المفكرين المعتد برأيهم عالميا- يؤشر إلى إدراك حتمية التغيير الجاري في العالم العربي إلى حد تسميته لها - متحديا غوغائية وسفه البلطجة الجارية- ﺑ"الثورة العربية الثانية"، ووصفها بأنها ثورات "ديمقراطية"، و"شريفة".

ولم يغفل الأمير - في حديثه عن المشهد المحلي- أن يؤكد أن "الجو المسموم والمتوتر الحالي لا يخلو من أصابع ترغب في تحويل مسارات الثورة الشريفة". وهو بمجمله ربط تحديثي بالثورة العربية الكبرى التي باسمها جاء الهاشميون إلى الأردن.

لا يجادل عاقل في أن الملكية المطلقة لم يعد لها مكان في هذا العصر، ورفضها كان قد حسم أردنيا على مستوى الساسة والنخب منذ أمد. ولكن ما حقق الإجماع الشعبي على رفضها هو صورتها التي رسمتها - بتجرؤ واستهتار عجيبين- تلك الأصابع المسمومة وطافت بها شوارع عمان.

والصورة - وبالذات الصورة الدرامية المتناقلة لحدث عنيف حي في الشارع- هي ما يشكل وجدان الشارع وقناعاته بأكثر من النصوص السياسية من دساتير ونظريات حكم.

بل إن الصورة في عصرنا هذا باتت تتجاوز التاريخ الموثق، إلى صنع التاريخ فورا وفي حينه، في ضوء الرسالة التي تحملها تلك الصورة الحية..، الصورة التي تجعل المواطن يقول: هذا ما أريده، أو هذا ما لا أريده.

أمر يؤشر إلى أن أولوية الإصلاح القادم تتجلى بقطع بعض الأيدي، حتما ليس إعمالا لأجندة إسلامية انحسرت لصالح الدستور..، ولكن لأن تجاوز الحد بهذا الشكل يلزم بـ"الحد".


 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014

News image

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم (الثلثاء) أول اجتماع لها منذ العام 201...

ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا

News image

كان ستيفن بادوك، الذي تعتقد الشرطة أنه أطلق النار في لاس فيغاس، محاسبا متقاعدا ثري...

وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما

News image

أعلن التلفزيون العراقي اليوم الخميس عن وفاة رئيس البلاد السابق والسياسي الكردي البارز جلال طال...

برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء

News image

بغداد ـ كلف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال جلسة اعتيادية عقدها البرلمان، الثلاثاء، لجن...

مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

News image

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل ...

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

الأمم المتحدة ومشكلة اللاجئين والمهجرين

مكي حسن | السبت, 21 أكتوبر 2017

    برزت قضايا الهجرة واللاجئين وأضيف إليها الباحثون عن عمل في دول أخرى إلى ملف ...

في ماليزيا همومٌ فلسطينيةٌ وآمالٌ إسلاميةٌ

د. مصطفى يوسف اللداوي | السبت, 21 أكتوبر 2017

    ماليزيا الدولة العصرية المتألقة، الصاعدة الواعدة، ذات الاقتصاد النامي بسرعة، والمتحرك بفاعلية، والمتغير برؤيةٍ ...

المصالحة الفلسطينية.. والأخاديع الترانتياهوية

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    كل ما يريده نتنياهو، يردّده دونالد ترامب بحماسة، ومن دون تردد، ليس هذا بشأن ...

حق ضائع.. مسعى بائد

علي الصراف

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    لن يفرش الاتحاد الأوروبي الطريق لكاتالونيا بالزهور، ولن يقبلها عضوا فيه، ولن يسمح بإقامة ...

شكوى قضائية ضد بيريتز في المغرب

معن بشور

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    علمت من المناضل والمحامي المغربي البارز خالد السفياني أنه سيتوجه مع عدد من المحامين ...

حدود القوة الإيرانية

د. محمّد الرميحي

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    دون تهويل أو تهوين تدخل المنطقة من زاوية «التوسع الإيراني في الجوار» مرحلة جديدة، ...

دور روسيا في سوريا

د. عصام نعمان

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    بات واضحاً أن الاشتباك بين سوريا و«إسرائيل» صباح الاثنين الماضي حدث في إبان وجود ...

مستقبل النزعات الانفصالية

د. محمد نور الدين

| السبت, 21 أكتوبر 2017

  بعد صمود استمر حوالي القرن عانى الوطن العربي مشكلات عدم الاستقرار، والذهاب إلى خيارات ...

بين 6 أكتوبر 1973 و6 أكتوبر 2017

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 20 أكتوبر 2017

    الفارق بين اليومين والتاريخين كبير وشاسع، والهوة بينهما واسعة، في اليوم الأول، وهو 6 ...

الإرهاب بين العقل والقلب

محمد عارف

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    الأكاديمي الموريتاني الأميركي الجنسية «محمد محمود ولد محمدو» قَلَب موضوع الإرهاب على رأسه، أو ...

ما فعلته بنا العولمة وما نفعله بها

جميل مطر

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    حولنا وفي وسطنا جيل كامل من الشباب لم يعاصر العولمة في قمتها وتألقها. جيل ...

«لعبة» من خارج الشروط

عوني صادق

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    بالرغم من أن وصول المرشح دونالد ترامب إلى الرئاسة في الولايات المتحدة اعتبر «مفاجأة ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم35669
mod_vvisit_counterالبارحة43798
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع79467
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي252525
mod_vvisit_counterهذا الشهر823548
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1063018
mod_vvisit_counterكل الزوار45885936
حاليا يتواجد 4360 زوار  على الموقع