موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مواضيع اجتماعية وسياسية ووجودية في جائزة الرواية العربية ترعاها البوكر ::التجــديد العــربي:: افتتاح معرض القصيم للكتاب ::التجــديد العــربي:: تونس تستعد لاستقبال ثمانية ملايين سائح ::التجــديد العــربي:: الإسراع في تناول الطعام يزيد الوزن ::التجــديد العــربي:: عقار يصد ضغط الدم ينجح في كبح السكري من النوع الأول ::التجــديد العــربي:: قمة تشيلسي وبرشلونة تنتهي تعادلية وميسي يزور شباك البلوز ::التجــديد العــربي:: بايرن ميونخ يسحق بشكتاش بخماسية ويقترب من التأهل ::التجــديد العــربي:: زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا ::التجــديد العــربي:: نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله ::التجــديد العــربي:: الجيش المصري يقضي على ثلاثة مسلحين ويدمر 68 هدفًا في عملية سيناء 2018 ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن الدولي يوافق على تعيين مارتن غريفيث مبعوثا خاصا إلى اليمن ::التجــديد العــربي:: لافروف يسخر من اتهام روسيا بالتدخل في الانتخابات الأميركية غداة توجيه الاتهام إلى 13 روسيا في هذه القضية ::التجــديد العــربي:: طرح أرامكو يجذب المستثمرين الروس ::التجــديد العــربي:: الذهب يرتفع بسبب مخاوف التضخم ::التجــديد العــربي:: نصف مليون عنوان في مسقط الدولي للكتاب و 70 فعالية متنوعة وبرنامج عروض مسرحية وأمسيات شعرية وورش وحفلات توقيع ::التجــديد العــربي:: معرض الكتاب بالدار البيضاء يحتفي بـ 'مدن السور' ::التجــديد العــربي:: اكثروا من تناول الزبادي لصحة قلوبكم ::التجــديد العــربي:: الهلال ينفرد بالصدارة إثر فوز مثير على الشباب في الوقت القاتل ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين للسيسي: المملكة حريصة على أمن واستقرار مصر ::التجــديد العــربي:: موناكو يثبت أقدامه في وصافة بطولة فرنسا بفوز كبير على ديجون ::التجــديد العــربي::

مسؤولية السوريين.. اليوم وغداً..

إرسال إلى صديق طباعة PDF

إن صوت الاحتجاج الذي علا في سوريا، وتردد صداه في الأرجاء، والتوجه الجاد نحو القيام بإصلاحات سياسية وإدارية تجلى بعضها في مراسيم وإجراءات وتشكيل لجان ووعود تنتظر التنفيذ.. مازالا في حلبة صراع.. والمواقف المتعارضة بل المتضادة، من الأحداث الجارية وخلالها، بين "المؤيدين والمعارضين"، ما زالت في خضم الصخب الذي يثير الانفعالات ويشوش العقول وقد ينحرف بالتحرك والفعل عن المجرى الصحيح الذي تتطلبه معالجة الأوضاع وحل المشكلات بمسؤولية.. على الرغم من الدم الذي أريق، والأرواح البريئة التي أزهقت. ومما يدعو للأسى والأسف أن الأداء المرتجى في الاتجاهين لا يرتفع إلى مستوى الوعي الأعمق والأشمل، ولا يرتقي بالمسؤولية الوطنية العليا إلى الدرجة اللائقة بها، حيث تكون مصلحة الشعب وإرادته وحقيقة أنه مصدر السلطات، هي العليا، وحيث توضع مصالح الوطن وقوته وحمايته واستقراره فوق كل الاعتبارات، وفي المكانة المعيارية الحاكمة، أخلاقياً واجتماعياً وقانونياً وإنسانياً، لكل قرار وإرادة وسلوك وتصرف وقول، وحيث المواطن سيد كريم حر ومسؤول في وطن لا يحرره ولا يبنيه إلا أحرار. ذلك لأنه إذا كان الهدف الأسمى لمن في موقع القرار، ولمن يتطلع إلى ذلك الموقع ليؤدي باقتدار، حسب زعمه، أو لمن يطالب الأطراف كلها بأداء أفضل، هو الدفاع عن كرامة الإنسان وحقوقه وحرياته، وعن الدولة والقوانين والمؤسسات، وعن مصالح الشعب والوطن.. فإن الغلو الفج أو الحذر الزائد عن الحد الذي يبدو في مواقف وأقوال تصدر عن أشخاص في هذا الموقع أو ذاك، وتنزلق إلى ممارسات وأفعال ضارة ومنذرة بأضرار ومخاطر أشد، لا يعبر عن التزام مسؤول بالقيم والمصالح التي يفرضها الانتماء والوعي، ولا عن حرص وتبصر بالنتائج وبعد نظر كافيين، في وقت وظرف ومحيط ينذر بالكثير من شرور الفوضى وتربص الأعداء، ويساهم في خلق مناخ قد يُستعدى فيه الخارج على الداخل، ولا يرتقي بالمواقف والآراء والأفكار إلى مستوى يجعل الحقيقة والبحث عنها ونصرتها ونشدانها في المكانة العليا التي ينشدها السجال، ومصلحة الشعب والوطن فوق الأفراد والنزوات والمطالب والمكاسب والمراكز وحب الظهور والعنتريات والاعتبارات الأخرى التي يتردد صدى حضورها، بل طغيان ذلك الحضور، في وسائل الإعلام والفضائيات المختلفة، ووسائل التواصل الاجتماعي الحديثة، ومن ثم تترجم في الشارع بأشكال متعددة.

لقد وقفنا في الأيام الماضية على إسفاف وتشويه وتشهير وتهويش من جهة، وعلى تبرير ساذج، تُشتمُّ منه رائحة الكذب والمراوغة، لأفعال مدانة وأوضاع موجودة من جهة أخرى، كما وقفنا على غوغائية مفرطة في الابتذال، تقابلها عشوائية كلامية وشعاراتية تستهين بالوقائع والعقل وأهداف السجال.. وكل هذا الذي سمعناه وشهدناه، وما قد نسمعه ونشهده، من أقوال وأفعال وتحريض وتجييش وتهويش وممارسات لا تتسم بالمسؤولية، يصب في شعاب الأنفس ويحتقن داخلها، ويؤجج نارها وقد يحرق ما يحرقه فيها، ويترك آثاره هناك تتفاعل وتفعل فعلها على المدى البعيد.. إنه لا يصب في فضاء آخر بعيد عن الناس لا يؤثر فيهم ولا يعنيهم في شيء، بل هو يمس صميم تكوينهم ووجودهم، ومن ثم يترجم إلى فعل ورد فعل في حياتهم، ينعكسان عليها وعلى علاقاتهم بعضهم ببعض، وعلى الشعب والوطن، سلباً وإيجاباً.. ولا يتوقف تأثيرهما عند حد اللحظة، بل يختَزن في الذاكرة الفردية والجمعية، ويتفاعل في الداخل وينمو، وينتج ما تنتجه الضغائن من عداوات وكوارث وحروب أو يؤسس لذلك كله.. ومن يقرأ ما جرى ويجري من حولنا يتعظ، والسعيد من اتعظ بغيره.

بين أبناء وطننا من لا يريد أن يرى الشمس وهي في كبد السماء، وبينهم من يريد أن يحجبها عن النظر بغربال، وموقف هذا وذاك لا يستقيم ولا يقنع، ومصلحة الوطن تقتضي وجود من يرى بدقة، ويحكم بموضوعية، ويحسِن التقويم بخبرة، ويتخذ مواقف موضوعية صادقة وقوية تساهم في وضع حد للشطط من أي جهة جاء، وتساعد صاحب القرار على الوصول إلى ما ينفع الناس ويعود على الوطن والأمة بالخير، ويعمل على أن يتجنب المواطن والوطن كل الأضرار والمخاطر التي يمكن تجنبها، ويصل بالناس إلى الهدف المبتغى من دون خسائر، أو بأدناها على الأقل.

هناك قضايا ومطالب ووقائع يتساجل حولها نفر منا على مسمع ومرأى من العالم أجمع، وهم يتموضعون في شبه خندقين أو متراسين متشددين، وتأخذ الحمية كل فريق منهما أخذاً شديداً، فيرشق الآخر بسهامه، من دون مراعاة للوقائع ولما ينبغي أن يكون، مما يذكرنا بأننا سنبقى أخوة في وطن واحد يتبدى الحرص عليه من خلال حرص كل منا على الآخر، وأن من حق كل منا أن يقول ما يشاء بحرية مسؤولة، تحت سقف الوطن وموجبات الانتماء.. ومن أجل هذا لا بد أن نأخذ بأصول السجال، ولا أقول الحوار هنا لأنه مفقود، لكي نصل إلى نتائج ترضي الله والناس والذات، وتخدم الحقيقة والوطن، وتقدم للناس صورة حقيقية عنا في سوريا مهد الحضارات.. والقضايا والمطالب والمعطيات موضوع السجال، طاغية وحادة ومثيرة وتتفجر بالعداء إلى الحد الذي تستشعر معه أن الوطن مستهدَف من أعدائه بواسطة بعض أبنائه، الحسن النية منهم والمشدود إلى حسن النية بطيبته أو بخيط ما يربطه، ومن يسلك منهم مسالك يراها خيرة وسليمة وقد تقود إلى غير ذلك.. بحسن نية أيضاً.. وقد قيل إن جهنم مفروشة بالنوايا الحسنة.. والأوطان قد تكون ضحية الحريصين عليها إذا لم يحسنوا التفكير والتقدير والتدبير، ولم يراعوا حقيقة أنهم في خدمتها، وبعض أبنائها، وعابرون في تاريخها، ومؤتمنون على قضاياها ومصيرها وأرواح أبنائها ومصالحهم وحقوقهم وحرياتهم وسمعتهم، حين يتسنمون هم مسؤوليات فيها أو يتصدون للدفاع عن حقوق ويرفعون مطالب.. وأن عليهم أن يتذكروا أنهم شركاء في خلق المناخ السلبي والإيجابي الذي يحيط بالشعب والوطن، وأن عليهم أن يراعوا الظروف المحيطة والمناخ الدولي الذي يساهم في تشكيل تلك الظروف التي تؤسس لاندفاع الطامعين والأعداء في دروب التدمير والعدوان.. ومن أمثلتنا الحية والآنية على ذلك ليبيا التي تحرقها نار الداخل والخارج، ويقتل أبناؤها بعضهم بعضاً، ويستعدي بعضهم الخارج على الداخل، وكل منهم يدعي الحرص على الحق والحرية والشعب ووحدة الأرض ومصالح البلد وثرواته..إلخ وهو يدمر ويحرق ويقتل ويطغى؟!


 

د. علي عقلة عرسان

تعريف بالكاتب: كاتب وأديب
جنسيته: سوري

 

 

شاهد مقالات د. علي عقلة عرسان

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا

News image

أختير سيريل رامابوسا رئيسا لجمهورية جنوب إفريقيا بعد يوم واحد من اضطرار الرئيس جاكوب زوم...

نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله

News image

تحطمت طائرة هليكوبتر عسكرية كانت تقل وزير الداخلية المكسيكي الفونسو نافاريتي وحاكم ولاية واهاكا الو...

الجيش المصري يقضي على ثلاثة مسلحين ويدمر 68 هدفًا في عملية سيناء 2018

News image

تمكنت القوات المسلحة المصرية من القضاء على ثلاثة مسلحين وتدمير 68 هدفًا تستخدم في تخز...

مجلس الأمن الدولي يوافق على تعيين مارتن غريفيث مبعوثا خاصا إلى اليمن

News image

وافق مجلس الأمن الدولي الخميس على تعيين البريطاني مارتن غريفيث مبعوثا أمميا خاصا إلى الي...

لافروف يسخر من اتهام روسيا بالتدخل في الانتخابات الأميركية غداة توجيه الاتهام إلى 13 روسيا في هذه القضية

News image

ميونخ (ألمانيا) - وصف وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف السبت اتهام روسيا بالتدخل في الا...

الجيش المصري يحقق في " الوثائق المخفية" لذا سامي عنان حسب تصريح لهشام جنينة الرئيس السابق للجهاز المركزي للمحاسبات واحد المقربين للمرشح المستبعد من ال

News image

القاهرة - أعلن الجيش المصري مساء الاثنين أن جهات التحقيق ستتخذ اجراءات بحق رئيس الا...

400 من سيناء بينهم أجانب في قبضة القوات المصرية

News image

القاهرة - قال الجيش المصري في بيان بثه التلفزيون الرسمي الثلاثاء إن قوات الأمن قتلت عش...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

عصر الإنذارات الكبرى

محمد خالد

| الأربعاء, 21 فبراير 2018

    القوي لا يخاف، الضعيف هو الذي يخاف، فالخائف لا يخيف، وللأسف الشديد إن واقعنا ...

مراحل محو الذاكرة بالعراق

هيفاء زنكنة

| الثلاثاء, 20 فبراير 2018

تراجع الاهتمام الإعلامي العربي والدولي، بالعراق، بلدا وشعبا، في السنوات الأخيرة، إلى حد لم يعد...

آفلون وتحوُّلات... ولصوص يمكِّنهم انهزاميون!

عبداللطيف مهنا

| الثلاثاء, 20 فبراير 2018

نتنياهو مرتشٍ وفاسد. هذا هو ما توصَّلت إليه تحقيقات شرطة كيانه الاحتلالي وأوصت به لنا...

هل من «صفقة» حول عفرين؟ ومن الرابح والخاسر فيها؟

عريب الرنتاوي

| الثلاثاء, 20 فبراير 2018

ثمة ما ينبئ بأن “صفقة ما” قد تم إبرامها بين دمشق وأنقرة والحركة الكردية في ...

من زوّد الأكراد السوريين بالأسلحة السوفيتية؟

مريام الحجاب

| الثلاثاء, 20 فبراير 2018

ظهر يوم الأحد 4 فبراير شريط الفيديو يصوّر مقاتلي حركة نور الدين الزنكي الذين قبض...

خروج حروب غزة عن السياق الوطني

د. إبراهيم أبراش

| الثلاثاء, 20 فبراير 2018

  مع كامل التقدير والاحترام لفصائل المقاومة ولكل مَن يقاوم الاحتلال في قطاع غزة والضفة ...

دافوس وتغول العولمة 4-4

نجيب الخنيزي | الثلاثاء, 20 فبراير 2018

    تزامنت العولمة مع نظرية اقتصادية تتمثل في الليبرالية الجديدة، وقد أشار كل من هانس ...

لماذا تركيا ضرورة لمحور المقاومة؟

د. زياد حافظ

| الاثنين, 19 فبراير 2018

    السؤال المطروح في عنوان هذه المداخلة قد يبدو غريبا خاصة وأن تركيا ساهمت في ...

في مناهضة التطبيع

معن بشور

| الاثنين, 19 فبراير 2018

    اليوم الأحد في 18 شباط/فبراير2009، أقيمت في تونس مسيرة شعبية تدعو البرلمان التونسي إلى ...

كوريا تداعب خيارها المستحيل

د. محمد السعيد ادريس

| الاثنين, 19 فبراير 2018

    إذا كانت الحروب الهائلة التي شهدها العالم، قد فجرتها أحداث صغيرة جداً كان يمكن ...

عودة إلى سيناء

عبدالله السناوي

| الاثنين, 19 فبراير 2018

    أثناء حرب الاستنزاف دعت قوات الاحتلال «الإسرائيلي» شيوخ قبائل سيناء إلى مؤتمر في «الحسنة» ...

العراق ومؤتمر إعادة الإعمار

د. فاضل البدراني

| الاثنين, 19 فبراير 2018

    ثمانية شهور من التسويق الإعلامي رافقت مسيرة الحديث عن مؤتمر الكويت للدول المانحة لإعادة ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم47193
mod_vvisit_counterالبارحة26817
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع134725
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي307548
mod_vvisit_counterهذا الشهر927326
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1321188
mod_vvisit_counterكل الزوار50903977
حاليا يتواجد 5036 زوار  على الموقع