موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
الاتحاد الافريقي يطالب ترامب باعتذار بعد "وصف دول افريقية بالحثالة" ::التجــديد العــربي:: روسيا: واشنطن لا تنوي الحفاظ على وحدة سوريا ::التجــديد العــربي:: سوريا وروسيا وتركيا تنتقد تشكيل الولايات المتحدة قوة حدودية جديدة شمالي سوريا ::التجــديد العــربي:: الإمارات والمغرب على قائمة أميركية للدول الأكثر آمانا في العالم ::التجــديد العــربي:: الإمارات تعلن ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية خلال رحلة إعتيادية متجهة إلى البحرين ::التجــديد العــربي:: محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية ينجو من محاولة اغتيال في صيدا ::التجــديد العــربي:: هجوم انتحاري مزودج اودى بحياة أكثر من ثلاثين في ساحة الطيران في بغداد ::التجــديد العــربي:: السعودية تفتح الطريق أمام أول مشروع للسيارات الكهربائية ::التجــديد العــربي:: إيرادات السياحة بمصر تقفز لأكثر من سبعة مليارات دولار وأعداد الوافدين لى مصر لتتجاوز ثمانية ملايين زائر ::التجــديد العــربي:: 70 لوحة تحكي تاريخ معبد ملايين السنين في مكتبة الإسكندرية ::التجــديد العــربي:: 48 شاعرا من بين 1300 شاعر يتنافسون على بيرق الشعر لـ 'شاعر المليون' ::التجــديد العــربي:: الزبادي والبروكلي يكافحان سرطان القولون والمستقيم ::التجــديد العــربي:: برشلونة يفلت من الهزيمة امام ريال سوسييداد و يقلب تخلفه بهدفين أمام مضيفه إلى فوز بأربعة أهداف في الدوري الاسباني ::التجــديد العــربي:: ليفربول يكبد مانشستر سيتي الخسارة الأولى في الدوري الانكليزي ::التجــديد العــربي:: مهرجان مئوية عبد الناصر في الناصرة ::التجــديد العــربي:: مليون وحدة استيطانية جديدة في الأراضي المحتلة ::التجــديد العــربي:: رئيس برلمان إقليم كردستان العراق يعلن استقالته "احتجاجا على احتكار جماعات معينة للسلطة والثروة" ::التجــديد العــربي:: اعتقال 22 فلسطينياً بمداهمات في مدن الضفة المحتلة ::التجــديد العــربي:: مصر تعدم 15 شخصا مدانا بارتكاب أعمال إرهابية ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يتهيأ عمليا للانسحاب من اليونسكو ::التجــديد العــربي::

كي لا يفوتنا الموسم

إرسال إلى صديق طباعة PDF

لا يختلف اثنان على أن هذا موسم الإصلاحات الكبرى في العالم العربي وأن التربة العربية والدولية لن تكون في أي وقت قادم أغنى وأكثر جهوزية منها الآن. فلكل زرع موسم والسير مع الجماعة أدعى للوصول السريع الآمن.

والأردن في حراكه الحالي للمطالبة بالإصلاح الديمقراطي والتصدي للفساد لم يلحق بركب تغيير بدأه غيره ولا هو قفز إلى عربة قطار مرت به في طريقها بين قطرين ثائرين. الأردنيون كانوا هم البادئون بتلك المطالب في انتفاضة نيسان عام 89 التي عمت كل أنحاء المملكة خلال ساعات. وفي العهد الجديد تفاقمت الحاجة للإصلاح بعد قيام حكومة أبو الراغب بالتغطي بكم هائل من القوانين المؤقتة لتحمي الفساد والنهب والبيع الجائر لمقدرات الدولة الذي شارف "التصفية" التي نعيش آثارها الكارثية الآن. وهو ما استتبع لأول مرة في تاريخ المملكة حراك المتقاعدين العسكريين المطالب بإصلاحات سياسية تسند جهود استرداد ما تم بيعه من أصول ومحاسبة الفاسدين.. وحراك وإضرابات مهنية وعمالية وصولا للحراك الشبابي الجاري الذي جوامعه تفوق كل فروقه كونه حراكا تاريخيا يدشن حقبة تاريخية لا أقل.

وكل هذا انتظم في خط إصلاح سياسي جذري لنظام الحكم تجلى في طلب العودة لدستور عام 1952 ولإلغاء كل التشوهات التي جرت له وصادرت حق الشعب في الحكم نيابيًا وملكية دستورية. وهو ما يقف شاهدًا عليه نص برنامجي الانتخابي عام 1989 وجهود النائب ليث شبيلات في المجلس النيابي الذي منعت من دخوله بسبب ذلك النص في برنامجي وجهود نخبة من المحامين الذين بدأوا قلة وغدوا الآن كثرة يتقدمهم الأستاذ محمد الحموري. وقبل هذا ومنذ قيام الإمارة كان الحكم النيابي بحسب صيغة دستور المملكة السورية المطلب الرئيس للأردنيين والذي لأجله قاموا بهبات وانتفاضات بل وثورات أمكن قمعها بقوة الجيش البريطاني ودفعوا ثمنا لها أحكام سجن ونفي وإقامة جبرية بل وشهداء كثرين.. ومقابل كل تلك التضحيات التاريخية لم يحظ الأردنيون سوى بخمسة أعوام من الحكم النيابي والملكية الدستورية ( 1952- 1957) من الأعوام التسعين التي شكلت عمر الإمارة ثم المملكة.

إجحاف يؤهل ثلاثة أجيال بكاملها من الأردنيين لأن يسبقوا المناضل التونسي أحمد الفحماوي في نعى شبابها الذي ضاع دون أن تقدم للأردن ما حلمت بتقديمه وتقدم شيب سنين بقولها "هرمنا.. هرمنا من أجل هذه اللحظة التاريخية".. وهي فعلا لحظة تاريخية وتفويتها على كل هؤلاء أحياءهم وأمواتهم ترقى بشريًا لجريمة ضد الإنسانية كونها راكمت وهدرت معاناة الألوف. وسياسيًا هي ترقى للخيانة العظمى. فالوطن كالوالدين والأبناء معا لا يقف الجرم بحقهم عند ما تفعله بهم بل يطال ما يتوجب أو حتى يمكن أن تفعله لأجلهم ولو غالبت لأجله المستحيل ذاته.

وللفعل مواسم لا يجوز تضييعها. وموسم الإصلاح والتغيير العربي بات يحسب الآن باليوم والساعة. ولهذا بدأ "كارتيل" الحكومات الأخيرة بدس الأسافين بين الجسم الشعبي الواحد لتشتيت قواه. ولا يهمنا هنا صغار المدسوسين وجموع المطبلين ولكن يهمنا كثيرا أصحاب الحراك الإصلاحي الجاد على تباين رؤاهم. وبعض هؤلاء اشترط للسير في مسار الإصلاح الرئيس والذي هو العودة للملكية الدستورية والحكم النيابي المنصوص عليه في دستور 52 أن يسبق هذا ما يسمونه "دسترة فك الارتباط وقوننته".

والمشكلة أن "فك الارتباط" لم يرق لسوية "القرار" حتى بل بقي في إطار خطاب سياسي بدليل أن صاحب الخطاب لم يتخذ أي إجراء تشريعي لتنظيم العمل به كما تجرى بشأن قرارات أخرى أقل شأنًا بكثير. وسبق وعبرنا عن وجهة نظرنا في عدم شرعية "دسترة" فك الارتباط وبالتالي عدم شرعية "قوننة" ما هو غير دستوري وذلك بالاستناد لفقه الدساتير الذي هو علم وليس وجهة نظر. ولكن إصرار قطاع بعينه ذي رؤية إصلاحية نقدّرها ونحرص على مشاركتها بقوة في الحراك الجاري يرجّح أن لدى هؤلاء تفسيرا آخر فقهيا أو سياسيا. ولأن عامل الوقت هام بل ومصيري إن فكرنا بالثروات الوطنية التي نهبت وهدرت وتهدر بل وقد تتبخر بما لا يبقى ما يتم البناء به.. فإننا نقترح على هذا القطاع من المبادرين للإصلاح أن يصوغوا النصوص الدستورية والنصوص القانونية وصولا للأنظمة والتعليمات التي يريدونها لتحقيق "دسترة فك الارتباط".

عندها يكون هذا التيار أو الفريق قد قدم نفسه بما يمثله ويعنيه فعلا في سياق "الإدراج" وليس بما "لا يعنيه أو لا يهدف إليه" الذي يورد لحينه في سياق الرد على اتهامات أو حتى استنتاجات قد تكون صحيحة وقد لا تكون. وهكذا نص لتعديلات دستورية واضحة تحدد المعني بدقة يمكن أن يناقش بكل تفاصيله وتداعياته وعندها يصبح الحديث بالقبول أو الرفض حديثًا تشريعيًا علميًا "مهنيًا" يحكمه الفقه الدستوري والقانوني. كما يصبح الحديث عن تداعياته السياسية خاضعًا بدوره للمعايير السياسية المقبولة والممكنة.

وهذا ليس مطلبًا تعجيزيًا ولا حتى صعبًا. فالتعديلات التشريعية يمكن صياغتها والتوافق عليها في أيام معدودة. وإن لم يمكن هذا فمعناه أننا إزاء أكثر من رؤية لا حرج في أن تعرض كل منها منفصلة باسم من يتبنونها.


 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الإمارات والمغرب على قائمة أميركية للدول الأكثر آمانا في العالم

News image

الرباط – صنفت الولايات المتحدة المغرب ودولة الإمارات ضمن قائمة الدول الأكثر آمانا لرعاياها الر...

الإمارات تعلن ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية خلال رحلة إعتيادية متجهة إلى البحرين

News image

أبوظبي – اعلنت الإمارات صباح الاثنين ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقا...

محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية ينجو من محاولة اغتيال في صيدا

News image

صيدا (لبنان) - أصيب محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية بجروح الأحد في تفج...

هجوم انتحاري مزودج اودى بحياة أكثر من ثلاثين في ساحة الطيران في بغداد

News image

بغداد - دعا رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي الاثنين إلى "ملاحقة الخلايا الإرهابية النائمة" بعد...

مهرجان مئوية عبد الناصر في الناصرة

News image

لجنة إحياء مئوية جمال عبد الناصر، الرجل الذي اتسعت همته لآمال أمته، القائد وزعيم الأ...

مليون وحدة استيطانية جديدة في الأراضي المحتلة

News image

أعلن وزير الإسكان والبناء يؤاف غالانت، أن حكومته تخطط لبناء مليون وحدة استيطانية جدي...

رئيس برلمان إقليم كردستان العراق يعلن استقالته "احتجاجا على احتكار جماعات معينة للسلطة والثروة"

News image

أعلن رئيس برلمان إقليم كردستان العراق يعلن استقالته احتجاجا على ما وصفها بسيطرة زمرة من ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

استهداف وكالة «الأونروا»

عوني فرسخ

| الجمعة, 19 يناير 2018

    الرئيس ترامب ونتنياهو التقيا على استهداف وكالة غوث اللاجئين (الأونروا)، متصورين أنهما بذلك يشطبان ...

مئة عام على ميلاد «المسحراتي»

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 19 يناير 2018

    «المسحراتي» هو الوصف الذي أطلقته الفنانة الكبيرة أم كلثوم على الزعيم العربي الخالد جمال ...

دستورنا.. لماذا أصبح حبرا على ورق؟

د. حسن نافعة

| الجمعة, 19 يناير 2018

    تتوقف فاعلية أى دستور على طبيعة البيئة السياسية المحيطة ومدى قابليتها لتحويل النص المكتوب ...

قرارات قديمة بلا ضمانات

عوني صادق

| الجمعة, 19 يناير 2018

    أنهى المجلس المركزي الفلسطيني اجتماعاته التي عقدها على مدى يومين في رام الله، والتي ...

خطاب عباس وقرارات المركزي

د. فايز رشيد

| الخميس, 18 يناير 2018

    استمعت لخطاب الرئيس الفلسطيني محمود عباس في افتتاح المجلس المركزي في دورته الأخيرة. حقيقة ...

دعاوى الستين سنة!

عبدالله السناوي

| الخميس, 18 يناير 2018

  بقدر الأدوار التى لعبها، والمعارك التى خاضها، اكتسب «جمال عبدالناصر» شعبية هائلة وعداوات ضارية ...

السرية المريبة

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 18 يناير 2018

    أصبحت السرية المريبة صفة ملازمة للمشهد السياسى العربى. كما أصبحت ممارستها من قبل بعض ...

معضلة الديمقراطية والقيادة الأمريكية

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 18 يناير 2018

    عندما يُسأل المواطن السوى عن نظام الحكم الأفضل يجيب دون تردد أنه النظام الديموقراطي، ...

من يرث النظام الإقليمي

جميل مطر

| الخميس, 18 يناير 2018

    ذات يوم من أيام شهر نوفمبر من العام الماضى بعث زميل من اسطنبول بصورة ...

المئوية والمستقبل

أحمد الجمال

| الخميس, 18 يناير 2018

    سينشغل البعض بتفسير ذلك الزخم الإعلامى والسياسى وأيضا الفكرى والثقافي، وكذلك الوجدانى الذى يصاحب ...

إلى دعاة السلبية والإحباط واليأس

د. صبحي غندور

| الخميس, 18 يناير 2018

    ما تشهده بلاد العرب الآن من أفكار وممارسات سياسية خاطئة باسم الدين والطائفة أو ...

في الذكرى المئوية لميلاده…ناصر لم يزل حاضراً !!

محمود كعوش

| الخميس, 18 يناير 2018

    في الخامس عشر من شهر يناير/كانون الأول من كل عام، يُحيي القوميون العرب، الذين ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم29602
mod_vvisit_counterالبارحة40928
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع228748
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي276850
mod_vvisit_counterهذا الشهر717961
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1142770
mod_vvisit_counterكل الزوار49373424
حاليا يتواجد 3458 زوار  على الموقع