موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
الكويت تطرد السفير الفلبيني وتستدعي سفيرها من مانيلا للتشاور ::التجــديد العــربي:: استشهاد صحافي فلسطيني برصاص جيش الاحتلال خلال تغطية (مسيرة العودة) ::التجــديد العــربي:: أربع سفن عسكرية روسية تتجه إلى المتوسط ::التجــديد العــربي:: دي ميستورا: عملية أستانا استنفدت جميع طاقاتها ::التجــديد العــربي:: منظومة دفاعية روسية «متطورة» إلى دمشق ::التجــديد العــربي:: تشيخيا تعلن فتح قنصليتها الفخرية في القدس الشهر المقبل ::التجــديد العــربي:: باسيل يرفض ربط عودة النازحين بالحل السياسي للصراع السوري معتبرا أن العودة الآمنة للمناطق المستقرة داخل البلاد يعد الحل الوحيد والمستدام ::التجــديد العــربي:: روسيا تشل "هرقل" الأمريكية في أجواء سوريا ::التجــديد العــربي:: توتال تدرس دخول سوق محطات البنزين السعودية مع أرامكو ::التجــديد العــربي:: الدوحة تقرّ بتكبد الخطوط القطرية خسائر فادحة بسبب المقاطعة ::التجــديد العــربي:: معرض أبوظبي للكتاب يبني المستقبل و63 دولة تقدم نصف مليون عنوان في التظاهرة الثقافية ::التجــديد العــربي:: برامج متنوعة ثرية فنيا تؤثث ليالي المسرح الحر بالأردن ::التجــديد العــربي:: آثاريون سودانيون يبحثون عن رفات الملك خلماني صاحب مملكة مروي القديمة و الذي عاش قبل الميلاد ::التجــديد العــربي:: البطن المنفوخ أخطر من السمنة على صحة القلب ::التجــديد العــربي:: الفريق الملكي يعود من ملعب غريمه بايرن ميونيخ بنقاط الفوز2-1 ويقترب من النهائي للمرة الثالثة على التوالي ::التجــديد العــربي:: برشلونة على موعد مع التتويج بطلا للدوري الاسباني يحتاج الى نقطة واحدة فقط من مباراته مع مضيفه ديبورتيفو لاكورونيا لحسم اللقب ::التجــديد العــربي:: اليونان محذرة تركيا: لسنا سوريا أو العراق: السلطات التركية تزعم امتلاكها لجزيرة كارداك الصخرية المتنازع عليها و المعروفة في اليونان باسم إيميا ::التجــديد العــربي:: الملك سلمان يدشن مشروع القدية السبت المقبل ::التجــديد العــربي:: محكمة عسكرية مصرية تقضي بحبس هشام جنينة خمس سنوات ::التجــديد العــربي:: صحف عربية: مقتل صالح الصماد "ضربة موجعة" للحوثيين في اليمن و تعيين مهدي محمد حسين المشاط رئيسا للمجلس السياسي الأعلى خلفا لصالح الصماد ::التجــديد العــربي::

كي لا يفوتنا الموسم

إرسال إلى صديق طباعة PDF

لا يختلف اثنان على أن هذا موسم الإصلاحات الكبرى في العالم العربي وأن التربة العربية والدولية لن تكون في أي وقت قادم أغنى وأكثر جهوزية منها الآن. فلكل زرع موسم والسير مع الجماعة أدعى للوصول السريع الآمن.

والأردن في حراكه الحالي للمطالبة بالإصلاح الديمقراطي والتصدي للفساد لم يلحق بركب تغيير بدأه غيره ولا هو قفز إلى عربة قطار مرت به في طريقها بين قطرين ثائرين. الأردنيون كانوا هم البادئون بتلك المطالب في انتفاضة نيسان عام 89 التي عمت كل أنحاء المملكة خلال ساعات. وفي العهد الجديد تفاقمت الحاجة للإصلاح بعد قيام حكومة أبو الراغب بالتغطي بكم هائل من القوانين المؤقتة لتحمي الفساد والنهب والبيع الجائر لمقدرات الدولة الذي شارف "التصفية" التي نعيش آثارها الكارثية الآن. وهو ما استتبع لأول مرة في تاريخ المملكة حراك المتقاعدين العسكريين المطالب بإصلاحات سياسية تسند جهود استرداد ما تم بيعه من أصول ومحاسبة الفاسدين.. وحراك وإضرابات مهنية وعمالية وصولا للحراك الشبابي الجاري الذي جوامعه تفوق كل فروقه كونه حراكا تاريخيا يدشن حقبة تاريخية لا أقل.

وكل هذا انتظم في خط إصلاح سياسي جذري لنظام الحكم تجلى في طلب العودة لدستور عام 1952 ولإلغاء كل التشوهات التي جرت له وصادرت حق الشعب في الحكم نيابيًا وملكية دستورية. وهو ما يقف شاهدًا عليه نص برنامجي الانتخابي عام 1989 وجهود النائب ليث شبيلات في المجلس النيابي الذي منعت من دخوله بسبب ذلك النص في برنامجي وجهود نخبة من المحامين الذين بدأوا قلة وغدوا الآن كثرة يتقدمهم الأستاذ محمد الحموري. وقبل هذا ومنذ قيام الإمارة كان الحكم النيابي بحسب صيغة دستور المملكة السورية المطلب الرئيس للأردنيين والذي لأجله قاموا بهبات وانتفاضات بل وثورات أمكن قمعها بقوة الجيش البريطاني ودفعوا ثمنا لها أحكام سجن ونفي وإقامة جبرية بل وشهداء كثرين.. ومقابل كل تلك التضحيات التاريخية لم يحظ الأردنيون سوى بخمسة أعوام من الحكم النيابي والملكية الدستورية ( 1952- 1957) من الأعوام التسعين التي شكلت عمر الإمارة ثم المملكة.

إجحاف يؤهل ثلاثة أجيال بكاملها من الأردنيين لأن يسبقوا المناضل التونسي أحمد الفحماوي في نعى شبابها الذي ضاع دون أن تقدم للأردن ما حلمت بتقديمه وتقدم شيب سنين بقولها "هرمنا.. هرمنا من أجل هذه اللحظة التاريخية".. وهي فعلا لحظة تاريخية وتفويتها على كل هؤلاء أحياءهم وأمواتهم ترقى بشريًا لجريمة ضد الإنسانية كونها راكمت وهدرت معاناة الألوف. وسياسيًا هي ترقى للخيانة العظمى. فالوطن كالوالدين والأبناء معا لا يقف الجرم بحقهم عند ما تفعله بهم بل يطال ما يتوجب أو حتى يمكن أن تفعله لأجلهم ولو غالبت لأجله المستحيل ذاته.

وللفعل مواسم لا يجوز تضييعها. وموسم الإصلاح والتغيير العربي بات يحسب الآن باليوم والساعة. ولهذا بدأ "كارتيل" الحكومات الأخيرة بدس الأسافين بين الجسم الشعبي الواحد لتشتيت قواه. ولا يهمنا هنا صغار المدسوسين وجموع المطبلين ولكن يهمنا كثيرا أصحاب الحراك الإصلاحي الجاد على تباين رؤاهم. وبعض هؤلاء اشترط للسير في مسار الإصلاح الرئيس والذي هو العودة للملكية الدستورية والحكم النيابي المنصوص عليه في دستور 52 أن يسبق هذا ما يسمونه "دسترة فك الارتباط وقوننته".

والمشكلة أن "فك الارتباط" لم يرق لسوية "القرار" حتى بل بقي في إطار خطاب سياسي بدليل أن صاحب الخطاب لم يتخذ أي إجراء تشريعي لتنظيم العمل به كما تجرى بشأن قرارات أخرى أقل شأنًا بكثير. وسبق وعبرنا عن وجهة نظرنا في عدم شرعية "دسترة" فك الارتباط وبالتالي عدم شرعية "قوننة" ما هو غير دستوري وذلك بالاستناد لفقه الدساتير الذي هو علم وليس وجهة نظر. ولكن إصرار قطاع بعينه ذي رؤية إصلاحية نقدّرها ونحرص على مشاركتها بقوة في الحراك الجاري يرجّح أن لدى هؤلاء تفسيرا آخر فقهيا أو سياسيا. ولأن عامل الوقت هام بل ومصيري إن فكرنا بالثروات الوطنية التي نهبت وهدرت وتهدر بل وقد تتبخر بما لا يبقى ما يتم البناء به.. فإننا نقترح على هذا القطاع من المبادرين للإصلاح أن يصوغوا النصوص الدستورية والنصوص القانونية وصولا للأنظمة والتعليمات التي يريدونها لتحقيق "دسترة فك الارتباط".

عندها يكون هذا التيار أو الفريق قد قدم نفسه بما يمثله ويعنيه فعلا في سياق "الإدراج" وليس بما "لا يعنيه أو لا يهدف إليه" الذي يورد لحينه في سياق الرد على اتهامات أو حتى استنتاجات قد تكون صحيحة وقد لا تكون. وهكذا نص لتعديلات دستورية واضحة تحدد المعني بدقة يمكن أن يناقش بكل تفاصيله وتداعياته وعندها يصبح الحديث بالقبول أو الرفض حديثًا تشريعيًا علميًا "مهنيًا" يحكمه الفقه الدستوري والقانوني. كما يصبح الحديث عن تداعياته السياسية خاضعًا بدوره للمعايير السياسية المقبولة والممكنة.

وهذا ليس مطلبًا تعجيزيًا ولا حتى صعبًا. فالتعديلات التشريعية يمكن صياغتها والتوافق عليها في أيام معدودة. وإن لم يمكن هذا فمعناه أننا إزاء أكثر من رؤية لا حرج في أن تعرض كل منها منفصلة باسم من يتبنونها.


 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

دي ميستورا: عملية أستانا استنفدت جميع طاقاتها

News image

اعتبر مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى سوريا ستيفان دي مستورا، أن عملية أستانا استنفدت طاق...

منظومة دفاعية روسية «متطورة» إلى دمشق

News image

عشية إعلانها إسقاط طائرتين من دون طيار «درون»، بالقرب من مطار حميميم في سورية، أكد...

تشيخيا تعلن فتح قنصليتها الفخرية في القدس الشهر المقبل

News image

أعلنت وزارة الخارجية التشيخية أمس (الاربعاء)، إعادة فتح قنصليتها الفخرية في القدس الشهر المقبل، في ...

باسيل يرفض ربط عودة النازحين بالحل السياسي للصراع السوري معتبرا أن العودة الآمنة للمناطق المستقرة داخل البلاد يعد الحل الوحيد والمستدام

News image

بيروت - رد وزير الخارجية اللبناني جبران باسيل في بيان، الأربعاء، على ما ورد في ...

روسيا تشل "هرقل" الأمريكية في أجواء سوريا

News image

أعلن رئيس قيادة العمليات الخاصة الأمريكية رايموند توماس أن قوات الولايات المتحدة تتعرض بشكل متزايد ...

الملك سلمان يدشن مشروع القدية السبت المقبل

News image

أكد مجلس الوزراء السعودي تدشين خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز السبت القادم مشر...

صحف عربية: مقتل صالح الصماد "ضربة موجعة" للحوثيين في اليمن و تعيين مهدي محمد حسين المشاط رئيسا للمجلس السياسي الأعلى خلفا لصالح الصماد

News image

أعلنت جماعة انصار الله عن تعيين مهدي محمد حسين المشاط رئيسا للمجلس السياسي الأعلى خلف...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

كيف نهض الغرب؟

أنس سلامة

| الخميس, 26 أبريل 2018

لا تستهين بوجود ضعف ثقة فهذا الأمر مدمر وإذا ما تفحصنا ما كتبناه عن مشا...

المجلس الوطني في مهب الخلافات

معتصم حمادة

| الخميس, 26 أبريل 2018

- هل المطلوب من المجلس أن يجدد الالتزام بأوسلو أم أن يطور قرارات المجلس الم...

إن لم تدافع الْيَوْمَ عن البرلمان الفلسطيني وهو يغتصب.. فمتى إذاً..؟

د. المهندس احمد محيسن

| الخميس, 26 أبريل 2018

هي أيام حاسمة أمام شعبنا الفلسطيني للدفاع عن المؤسسة الفلسطينية.. التي دفع شعبنا ثمن وجو...

ورقة الحصار ومحاصرة مسيرة العودة

عبداللطيف مهنا

| الخميس, 26 أبريل 2018

كل الأطراف المشاركة في حصار غزة المديد، اعداءً، وأشقاءً، وأوسلويين، ومعهم الغرب المعادي للفلسطينيين ولق...

أهذا هو مجلسنا الوطني بعد عقود ثلاثة؟!

د. أيوب عثمان

| الخميس, 26 أبريل 2018

لقد كان أخر اجتماع عادي للمجلس الوطني الفلسطيني - وإن كان احتفالياً بحضور الرئيس الأ...

المجلس الوطني: إما أن يتحرر من نهج أوسلو أو يفقد شرعيته

د. إبراهيم أبراش

| الخميس, 26 أبريل 2018

مع توجه القيادة على عقد المجلس الوطني في الموعد المُقرر نهاية أبريل الجاري، ومقاطعة ليس...

القفزة التالية للجيش السوري وحلفائه

عريب الرنتاوي

| الخميس, 26 أبريل 2018

أين سيتجه الجيش السوري وحلفاؤه بعد الانتهاء من جنوب دمشق وشرق حمص الشمالي؟... سؤال تدو...

«صلاح الدين الأيوبي الصيني»

محمد عارف

| الخميس, 26 أبريل 2018

    «أولئك الذين يعرفون لا يتنبأون، والذين يتنبأون لا يعرفون». قال ذلك «لاو تزو» مؤسس ...

كوريا الشمالية لم تعد في محور الشر

د. صبحي غندور

| الخميس, 26 أبريل 2018

    لم تكن اختيارات الرئيس الأميركي الأسبق جورج بوش الابن، في خطابه عن «حال الاتحاد ...

فاشية الثروة جيناتها المال

الفضل شلق

| الأربعاء, 25 أبريل 2018

    تنسب الطبقة العليا الى نفسها صفات الخير والحق والجمال، وتنسب الطبقة ذاتها صفات الفقر ...

محفزات الحرب وكوابحها بين إيران وإسرائيل

د. حسن نافعة

| الأربعاء, 25 أبريل 2018

    إذا تمكّن النظام الإيراني من الصمود في وجه المحاولات التي لم تتوقف لإسقاطه من ...

في الذكرى 43 لرحيل الرئيس شهاب : التجربة الاكثر استقرارا وازدهارا واصلاحا

معن بشور

| الثلاثاء, 24 أبريل 2018

    كانت رئاسة الراحل اللواء فؤاد شهاب رحمه الله للجمهورية اللبنانية من عام 1958 الى ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم9970
mod_vvisit_counterالبارحة28888
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع152670
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي215791
mod_vvisit_counterهذا الشهر899144
mod_vvisit_counterالشهر الماضي972375
mod_vvisit_counterكل الزوار53031576
حاليا يتواجد 2691 زوار  على الموقع